الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الخامس

Posted by islamegy في سبتمبر 23, 2007

المسيح يبشر بمعزي يأتى من بعده!!!

فمن هو هذا المعزي ومن هو المسمى بالباراقليط؟؟

 

كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر

ورد في إنجيل يوحنا 14:16 النص التالي:

( و انا اطلب من الاب فيعطيكم معزيا اخر ليمكث معكم الى الابد )

نجد الكلمة التى تمت ترجمتها من النص اليونانى إلى المعزي هى: باراقليطوس!!!

 

فمن كان يقصد المسيح بالمعزي؟؟ وما معنى معزي أخر التى جاءت فى النص؟؟ وكيف يمكث معنا إلى الأبد؟؟ ومن هو المعزي الأول إذاً؟؟

كلها أسئلة هامة تمس صلب وجوهر العقيدة النصرانية, وكفيلة بأن تغير مجرى كثير من المعتقدات التى دأبت الكنيسة على تلقينها لعامتها منذ الصغر!!!

اسأل أى نصرانى فى العالم , مهما تكن كنيسته والطائفة التى ينتمى إليها, قل له: هل المسيح بشر بنبى أخر سيأتى من بعده؟؟ ستجده يجيبك فوراً ودون أدنى تردد أو تفكير: لا, بل المسيح قال لنا: سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة!! ولو استعرضت معه النص السابق وقلت له من هو المعزي المشار إليه؟؟ سيجيبك فوراً أيضاً بأن المعزي الذى كان يعنيه المسيح هو: الروح القدس!!! أى أن المسيح فى هذا النص كان يبشر بقدوم الأقنوم الثالث بحسب عقيدة الثالوث التى يؤمن بها جل النصارى اللهم إلا طائفة شهود يهوه!!

فالصورة التى معنا الأن هى: الإقنوم الثانى الذى هو المسيح الكلمة المتجسدة بحسب تعاليم الكنيسة يقف بين التلاميذ ليلة العشاء الأخير ويودعهم ويبشرهم بقدوم الأقنوم الثالث وهو الروح القدس , وبحسب عقيدة الثالوث فإن الإقنوم الثانى (الكلمة المتجسدة التى يمثلها شخص المسيح عندهم) والإقنوم الثالث ( الروح القدس) ليسوا شخصان مختلفان بل شخص واحد حيث أن الأب والأبن والروح القدس ثلاثة أقانيم متساوية فى الجوهر حسب معتقدهم !!!

فيكون الموقف النهائى هو المسيح يبشر بقدوم نفسه!!! , فهو يعزى التلاميذ بنفسه فى فقدان نفسه!! ثم يبشرهم بقدومه مرة أخرى سريعاً جداً فى صورة المعزي الأخر!!!

فهل هذة هى الحقيقة؟؟ هل المسيح عندما كان يبشر بقدوم معزي أخر, هل كان يتكلم عن الروح القدس؟؟ أم كان يتكلم عن نبى بشر سيأتى من بعده لينشر الحق كما تقول باقى النصوص؟؟

حول هذة الأسئلة جميعاً سيدور كلامنا إن شاء الله, وسنرى بالأدلة كيف تم طمس الحقائق فى سبيل الوصول إلى تفسيرات تخالف صريح النصوص.

أدعوك الأن عزيزى القارىء والباحث عن الحقيقة إلى مطالعة هذة البشارة بصورة مختلفة هذة المرة, بمعنى لو وجدت وقتاً كافياً , فافعل الأتى :

خذ كل كلمة تم ذكرها فى هذا التحقيق واذهب وتأكد من أصالتها ومصداقيتها, وسوف نساعدك راجين بذلك رضا الله عز وجل بأن نذكر لك إن شاء الله كل المصادر التى استقينا منها كل معلومة أتينا بها.

كل ما نطلبه منك أن تبحث وتفتش ورائنا كلمة كلمة بل حرف حرف, الأمر يستحق, هى مثل أكون أو لا أكون: إما يكون المسيح بشر بالروح القدس وينتهى الخلاف ونكون نتهافت ونغالى فى التفسير , وإما يكون المسيح بشر بنبى خاتم, ووقتها عليك أيها الباحث عن الحقيقة أن تفكر فى الأمر وتراجعه كله منذ البداية وحتى النهاية!!!

هلم بنا نقلب فى صفحات التاريخ عودة إلى الوراء منذ ما يقرب من 2007 عام: فنحن الأن فى ليلة العشاء الأخير حيث يودع المسيح عليه السلام تلاميذه و يبشرهم بالمعزي القادم.

 

فما هي حقيقة المعزي الذى بشر به المسيح؟

 

إضغط هنا لنبدأ معا رحلة البحث عن الإجابة بإذن الله…

 

Advertisements

2 تعليقان to “بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الخامس”

  1. لحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه الذي اصطفى محمد صلوات ربي وسلامه عليه :

    لما اشتد العداء والتهم والاباطيل على سيد الخق والمبعوث رحمة للعالمين وجب علينا ان نكتب لهؤلاء الكاذبين المدلسن المتهمين رسول الله بالباطل بأنه غير نبي ولهذا يجب ان نكتب عنه صلوات ربي وسلامه عليه والادلة ستكون كثيرة :

    لنعطيكم بعض الادلة من الكتاب المقدس لكي يؤمنوا اولئك اهل الباطل من النصارى عباد الصليب بصدق نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    النص الذي جاء فيه وهو :

    في سفر اشعياء (29 : 12). هذا نصها ( او يدفع الكتاب لمن لايعرف الكتابة ويقال اقرأ هذا , فيقول لا اعرف الكتابة ).
    لنتكلم عن هذا النص قليلا ان سمحتم زملائي الاعزاء هدانا الله الى ما يحب ويرضى اللهم امين وكما قلنا سابقا يجب ان نتبع الحق اين ما كان ونقول هذا الحق بالفم المليان لنرى تستأنف النبوة قولها ( واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه). ماذا تعني النبوة (واجعل كلامي في فمه).?
    ان السيرة النبوية تحدثنا ان محمد صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر اربعين عاما حينما كان يتعبد في غار حراء, الذي يبعد حوالي ثلاثة اميال عن مكة المكرمة. في هذا الغار نزل اليه جبريل وامره بلسان عربي قائلا: اقرا امتلا النبي خوفا ورعبا منه فاجاب ما انا بقارئ فرد جبريل عليه السلام : اقرا .
    قال : ما انا بقارئ.
    ثم اعاد الامر عليه قائلا اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الانسان من علق * اقرأ وربك الاكرم * الذي علم بالقلم * علم الانسان ما لم يعلم ).
    ادرك النبي ان ما يريده منه الملاك هو ان يعيد نفس الكلمات التي وضعها في فمه ثم توالى نزول القران في الثلاثة والعشرين سنة من حياة النبوة نزل جبريل بالقران الكريم على قلب محمد ليكون من الرسل.

    اليس هذا تصديق حرفي لما جاء في نبوة الكتاب المقدس. ان القران الكريم هو في الحقيقة انجاز لنبوة موسى . انه الرسول الامي .
    وضع جبريل الملاك كلام الله في فمه بالفظ والمعنى و استظهره الرسول كما انزل.

    اذن لنبوة اشعياء معنى وموجز :

    ان اعتكاف الرسول في الغار والطريقة التي انزل اليه بها القران بواسطة جبريل , وكون الرسول اميا لايعرف الكتابة ولا القراءة . انما هي انجاز لنبؤة اخرى في سفر اشعياء (29 : 12). هذا نصها اعيده لكم زملائي ( او يدفع الكتاب لمن لايعرف الكتابة ويقال اقرأ هذا , فيقول لا اعرف الكتابة ).
    ومن الزم ما يجب ان تعرفه هو انه لم يكن هنالك نسخة عربية من الكتاب المقدس في القرن السادس الميلادي , اي حينما كان محمد حيا . فضلا على ذلك فانه امي يقول القران عنه : ( فأمنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلماته ).

    انذار من الله :

    (في النسخ الموجودة حاليا) في سفر أشعياء الإصحاح 41: 29 و 42 من 1 إلى 17 :

    41 :29 ها هم كلهم باطل وأعمالهم عدم ومسبوكاتهم ريح وخواء (يتحدث الله عن قوم يصفهم ويصف أعمالهم بالباطل والضلال و ( المسبوكات ) إشارة إلى الأصنام التي يصنعوها بأيديهم )

    42: 1 هو ذا عبدي الذي أعضده مختاري الذي سرت به نفسي وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم.( يتحدث الله عن عبده ومختارة الذي سيؤيده ويؤازره حتى يخرج الحق للأمم )

    42: 2 لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته.(إشارة إلى حسن أخلاقه وأنه لا يتحدث بصوت عال )

    :4 لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر شريعته (الجزائر جمع جزيرة ويقول قاموس الكتاب المقدس عنها أنها تعني الأراضي الجافة التي تطل على مياه).

    42: 8 أنا الرب هذا اسمي، ومجدي لا أعطيه لآخر، ولا تسبيحي للمنحوتات ( المنحوتات هي الأصنام المنحوتة ).

    42: 9 هوذا الأوليات قد أتت والحديثات أنا مخبر بها قبل أن تنبت أعلمكم بها ( يخبر الله أنه هنا يتكلم عن أشياء مستقبلية يخبرنا بها قبل أن تحدث ).
    وقد حدثتكم بها في الصفحات وكيف تنبئ رسول الله باشياء قبل حدوثها .

    42: 12 ليعطوا الرب مجدا ويخبروا بتسبيحه في الجزائر.

    وهذا ايضا دليل دامغ :

    .

    42: 14 قد صمت منذ الدهر((في النسخة الإنجليزية: أمسكت (سلامي) منذ زمن طويل، ويقول القاموس الإنجليزي للكتاب المقدس أنها مكتوبة في النسخة العبرية (شيلاميم)، ومن المعلوم أن حروف كلمة شيلاميم أو شالوم بالعبرية هي نفس الحروف التي تشتق منها كلمة الإسلام )).

    .

    42: 17 قد ارتدوا إلى الوراء يخزى خزيا المتكلون على المنحوتات القائلون للمسبوكات انتن آلهتنا.( يؤكد الله مرة أخرى أن هؤلاء العمي كانوا قبل هدايتهم من عبدة الأصنام )
    النص السابق لا يمكن أن ينطبق إلا على النبي صلى الله عليه وسلم فهو عبد الله ومختارة الذي أخرج الحق للأمم وانتظرت الجزر شريعته، ولم يكل ولم ينكسر حتى وضع الحق في الأرض وهذاما ورد بقوله والله يا عم لو وضعوا الشمس في يميني والقمرفي شمالي على ان اترك هذا الامر ما تركته الا ان يظهره الله او اهلك دونه وأرشد الناس إلى جميع الحق، فهو صاحب الشريعة الكاملة التي أتمها الله في عهده، ولم يقبضه إلا بعد اكتمالها( لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض ) ولذلك يقول الله تعالى في سورة المائدة (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا). والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي أخرج الحق لكل الأمم فهو صاحب الرسالة العالمية لجميع أهل الأرض ولذلك يقول الله تعالى للنبي في قرآنه (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا)…ويقول أيضا (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)..

    وهو الذي عصمه الله من المشركين حتى بلغ رسالته وأدى أمانته (فأمسك بيدك وأحفظك وأجعلك عهدا للشعب ونورا للأمم) ولذلك يقول الله في قرآنه مخاطبا نبيه (وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي أخرج الناس من ظلمة الشرك وعبادة الأصنام والمنحوتات إلي عبادة الله الواحد (أنا الرب هذا اسمي ومجدي لا أعطيه لآخر ولا تسبيحي للمنحوتات).
    والنص السابق لا ينطبق على المسيح عليه السلام الذي لم يدع أنه قد أخرج كل الحق للأمم؛ بل قال قبل رحيله ( إن لي أمورا كثيرة أيضا لأقول لكم لكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق )كما ورد في إنجيل يوحنا..

    كما أن المسيح أخبرنا أنه لم يأت إلا لهداية بني إسرائيل كما جاء في إنجيل متى( لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة)..

    وكلمة (وضعت روحي عليه) تعنى النصرة والتأييد من الله ، وهى عامة لجميع الأنبياء ، ولا يختص بها المسيح من دونهم ، ومثال ذلك ما جاء في الكتاب المقدس (وكان روح الله على عزريا بن عوديد)، وأيضا ما جاء في الكتاب المقدس في سفر العدد(يا ليت كل شعب الرب كانوا أنبياء إذا وضع الله روحه عليهم).

    ومن المعلوم أيضا أن دعوة المسيح لم تظهر في الديار التي سكنها قيدار وهي مكة !! ولا رفعت بها الصحراء صوتها!!… كم أنها قد ظهرت في بني إسرائيل، وهي أمة كتابية ليست من عبدة الأصنام مثل أهل مكة الذين بعث فيهم النبي-صلى الله عليه وسلم-.. بل إن المسيح قد بعث في بني إسرائيل في وقت كانوا قد تخلصوا فيه من الوثنية وعبادة الأصنام تماما..

    ولو افترضنا أن النص يتحدث عن المسيح عليه السلام؛ فهو بذلك يثبت أن المسيح عليه السلام هو عبد لله، وليس ابنا له أو شريكا معه في الألوهية(هو ذا عبدي الذي أعضده).

    والمفاجأة التي وجدناها في النص عند قراءته في النسخة الإنجليزية ( وما أكثر المفاجآت عند مقارنة النسخة العربية بالنسخة الإنجليزية ! ) هو أن كلمة ( الأمم ) الواردة في النص ليست ترجمة لكلمة(nations) كما هو متوقع ، ولكن الكلمة الواردة في النسخة الإنجليزية هي(gentiles) ، وتترجم بالعربية إلى الأمميين .. ويقول قاموس الكتاب المقدس عن هذا اللفظ أن اليهود يستخدمونه على الأمم الأخرى من غيرهم، فهم يعتبرون أنفسهم حملة الرسالات وشعب الله المختار، ويقول أيضا أن اليهود يستخدمونه كمصطلح لاحتقار الأمم الأخرى من غير اليهود باعتبارها أمم وثنية.. وبالطبع يرفض ال***** هذا التقسيم باعتبارهم أيضا من أهل الكتاب، وهذا هو الحق عند المسلمين وهو أن هذا اللفظ كان يستخدم لوصف الأمم من غير أهل الكتاب قبل ظهور الإسلام كما يخبرنا القرآن الكريموَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ).آل عمران 20.. (وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ)آل عمران: 75..

    وهم الذين بعث فيهم النبي –صلى الله عليه وسلم- ( هو الذي بعث في الإنجيل)..(الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ) ..الأعراف 157.. (فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)الأعراف 158..والصفات السابقة هي تقريبا نفس الصفات التي وردت في النص الذي رواه الإمام البخاري في صحيحة عن عطاء بن ياسر أنه قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص قلت: أخبرني عن صفة رسول الله-صلى الله عليه وسلم- في التوراة، قال: أجل والله إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن: ( يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للأميين أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله ويفتح به أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا ).

    ما هي التسبيحة الجديدة التي من أقصى الأرض ؟

    إنها إعلان برسالة جديدة مكان خروجها هو أقصى الأرض بالنسبة للقدس وهو الجزيرة العربية، إذ أن أقصى القدس جزيرة العرب، وأقصى جزيرة العرب القدس، لذلك يقول الله تعالى في كتابه الكريم (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا).. وأقصى الأرض كما هو واضح من النص هو مكان خروج هذه الرسالة وليس مجرد مكان تصل إليه.

    ما هي البرية ومدنها، وما هي الديار التي سكنها قيدار ومن هم سكان سالع؟

    البرية هي الصحراء، والديار التي سكنها قيدار هي مكة، وسكان سالع هم سكان جبل سلع بالمدينة المنورة(لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال).. كما أن ذكر هذه الأماكن لا يمكن أن يكون إشارة إلى أماكن ستنتشر فيها المسيحية لأن المسيحية انتشرت في اليمن أي في جنوب الجزيرة العربية وليس في هذه الأماكن..

    من هم العمي الذين ساروا في طريق لم يعرفوها، وكان الله معهم ولم يتركهم ؟

    إنهم المؤمنون بالدين الجديد، ومتبعي الرسالة، الذين أبصروا في نور الإسلام، بعد أن كانوا عميا في الجاهلية التي زاغوا فيها عن التوحيد، وارتدوا فيها إلى الوراء، وعبدوا المنحوتات، وقالوا للمسبوكات أنتن آلهتنا..

    وكيف ترفع البرية صوتها، وتخبر بالتسبيح في الجزائر ؟

    إنما يكون ذلك برفع الآذان، والنداء (الله اكبر الله اكبر) يسمعها سكان الصحراء وما حولها…و ( الجزائر ) كما ذكرنا هي الأراضي الجافة التي تطل على مياه، ولابد أن تكون بالجزيرة العربية لأن الصوت سيصلها من أماكن عربية أيضا..

    ما المقصود بقوله الرب كالجبار يخرج كرجل حروب ؟

    إنها عشرات الحروب التي تم خوضها لإخراج الناس من الكفر إلى الإسلام، وليس أدل على ذلك من أن صاحب الرسالة قد وصل عدد الغزوات التي خرج إليها بنفسه-صلى الله عليه وسلم- كان سبعا وعشرين غزوة في سبع سنوات فقط من أجل نشر التوحيد وإعلاء الحق في الأرض.

    وماذا يكون شيلاميم الذي أمسكه الله منذ زمن طويل ؟

    إنه دين التوحيد –الإسلام- الذي بعث الله به جميع الأنبياء إلى البشر، فزاغوا عنه، وأشركوا مع الله آلهة أخرى؛ فكان لابد من بعثه ونشره مرة أخرى بعد ضلال الناس عنه، وانقطاعه من على الأرض زمنا طويلا !!.. وحمل الكلمة على ( الإسلام ) هو الأظهر للنص، والأوضح للمعنى، ولا يستقيم السياق إلا به؛ فالله يقول: أمسكت الإسلام منذ زمن طويل وغاب التوحيد عن الأرض، لذلك سأخوض الحروب وأخرب الجبال والآكام من أجل إظهاره مرة أخرى، وأما حملها على (السلام) فإنه يكون مناقضا للمعنى، ومخالفا للنص؛ فكيف يقول الله إذن أمسكت السلام منذ زمن طويل لذلك سأخوض الحروب وأخرب الجبال والآكام ؟!!

    من كانت عنده إجابة لهذه الأسئلة غير تلك الإجابات فليأت بها؛ مثل أن يكون هناك نبي قد أخرج الحق للأمم وانتظرت الجزر شريعته وحفظه الله وعصمه من الناس حتى وضع الحق في الأرض وقضى على عبادة الأصنام والمنحوتات وجعله الله نورا للأمميين وخرجت دعوته من الصحراء، في الديار التي سكنها قيدار وهي مكة، ورفعت بها الصحراء صوتها، وهتف بها من الجبال سكان سالع بالمدينة، بعد أن عبدوا الأصنام والمنحوتات، واشتهر بكثرة حروبه وغزواته – غير محمد صلى الله عليه وسلم !!!!!!!!!! ( كما أن النص السابق ينطبق على النبي – صلى الله عليه وسلم- ورسالته إذ أن كل الصفات منطبقة عليه تماما ولا يمكن حملها على أحد غيره، فبنفس القوة أيضا ينتفي أن يكون النص يشير للمسيح عليه السلام إذ لا يمكن بحال من الأحوال حمل الصفات الواردة في النص عليه.. وبرغم ذلك فقد ورد في الإنجيل أن النص السابق يخص المسيح عليه السلام !! ، فقد ورد في إنجيل متى 12 : 17 (لكي يتم ما بإشعياء النبي القائل هو ذا فتاي الذي اخترته حبيبي الذي سرت به نفسي وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم).. ويبدو أن كاتب الإنجيل تحرج من استخدام كلمة (عبدي) التي وردت في سفر أشعياء فاستبدلها في إنجيل متى بكلمة (فتاي) !! …… فهل يخرج علينا بعد ذلك من أهل الكتاب من ينكر تحريف الأناجيل ؟!! .. وبعد قراءة النصو السابق القاطع بنبوة الرسول –صلى الله عليه وسلم-.. فهل سيتدبرون القرآن ؟! .. أم ما زالت على قلوب أقفالها ؟!! )
    __________________

    تا لله ما الطغيان يهزم دعوةً
    يوماً… وفي التاريخ برُّ يميني

    ضع في يدي ّ القيد ألهب أضلعي
    بالسوط… ضع عنقي على السكّين

    لن تستطيع حصار فكري ساعةً…
    أو نزع إيماني ونور يقيني

    فالنور في قلبي وقلبي في يديْ
    ربّي … وربّي ناصري ومعيني

    سأعيش معتصماً بحبل عقيدتي…
    وأموت مبتسماً ليحيا ديني

  2. islamegy said

    أستاذ peter

    للأسف الشديد لا يمكن نشر تعليقك لأن به تجاوز وإتهامات وإهانات للرسول صلى الله عليه وسلم. ولولا أنني عهدت عليك الأدب في الحوار، لكنت تجاهلته بلا أي تعليق عليه. ولكنك تعرف جيدا أننا نرد على أسئلتك ولا نتجاهلها وهو ما قلته بنفسك في تعليقات سابقة. ولكن الخط الأحمر في نشر أي تعليق هو الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم (قل مثلا رسول الإسلام أو نبي الإسلام) وذكر الدليل على أي شيء تقرره.

    فأرجوا منك إعادة كتابة الأسئلة بصيغة أخرى وإن ذكرت أي صفة أو شيء عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن تذكر الدليل حتى نرد عليه. وإن لم تجد دليل فأرجوا أن تسأل لا تقرر.

    ومرحبا بك لإستكمال الحوار معك كما عهدناك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s