الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني والعشرون

Posted by islamegy في مايو 12, 2008

 

البشارة الخامسة

فأنا أغيرهم بما ليس شعباً!!

 

كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر 

ورد فى سفر التثنية إلاصحاح 32 العدد 21 ما نصه:

( 32: 21 هم اغاروني بما ليس الها اغاظوني باباطيلهم فانا اغيرهم بما ليس شعبا بامة غبية اغيظهم )

قبل أن نتعرض لشرح هذا الكلام نورد أولاً ماذا قال سيادة القس أنطونيوس هنا:

يؤكد هذة المرة سيادة القس أن هذة الفقرة تنطبق حرفياً على بعض الأمم الذين أذلوا إسرائيل وكانوا شعوباً وثنية.

الحمد لله أخيراً اتفق معنا القس فى تفسير نص من نصوص كثيرة , والحق أن النص واضح ولا يجرؤ مخلوق على أن يقول كلاماً غير ما قاله القس هذة المرة.

 

المزيد…

 

2 تعليقان to “بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني والعشرون”

  1. مشكور على هذا الجهد الرائع وجعله الله في ميزان حسناتك

  2. شريف سليمان said

    انى اقول للنصارى واليهود والذين يتبعون الزبور او مزاميرر داوود ان يسلمم لأن هذه الديانات من عندالله ولاكن تحــرفت وان الزوبر هو كتاب من كتب الله انزله على نبيه داوود عليه السللام وطبعا حرفه اليهود.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s