الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

وزير إيطالي يحكي قصة إسلامه

Posted by islamegy في سبتمبر 20, 2008

رحلة نصراني من بلاد الفاتيكان إلى نور الإسلام

 

على مدار حلقتين من برنامج “بيني وبينكم” إستضاف الدكتور محمد العوضي الوزير الإيطالي “الفريدو مايوليز” الذي كان نصرانياً وإعتنق الإسلام.

يحكي الوزير كيف جذبته أخلاق صديق مسلم عندما كان طالباً وكيف بحث في الإسلام حتى إقتنع به وأعتنقه. ويروي لنا كذلك الصعوبات التي واجهته من أسرته التي إعترضت على إسلامه وكيف تمسك به.

نلاحظ في الحوار شيئين: أولاً، حرصه على تطبيق شرائع الإسلام في حياته لدرجة أنه ترك العمل مع والده لأنه يعمل في أطعمة مخالفة للشريعة الإسلامية. ثانياً، هو الفرق الواضح بين الحوارات التي تكون مع مسلمين جدد وبين الحوارات التي تتم مع الذين يدّعون أنهم كانوا مسلمين وتنصروا. ففي الحوارات التي تكون مع المسلمين الجدد يكون الحوار عن أسباب إعتناقهم للإسلام وكيف درسوه وما الجديد الذي قدمه لهم وحياتهم بعد الإسلام. أما في إختبارات الذين يدّعون أنهم متنصرين يكون الحوار مليئاً بالكره والسب في الإسلام وعبارة عن سرد للإسطوانة المشروخة من إفتراءات وأكاذيب عن الإسلام وكأن النصرانية لا يقتنع بها أحد لذاتها وإنما هي مجرد بديل. ثم نحد أن سبب تنصّرهم يكون إما معجزة أو حلم بيسوع أو بالعذراء وهذا بالطبع لأنه لا يوجد سبب عقلي أو نقلي للإقتناع بالعقيدة النصرانية. هذا طبعأً بجانب أن الغالبية العظمى من هؤلاء يكونوا نصارى أباً عن جد وهدفهم تثبيت إيمان النصارى وجعلهم يكرهون الإسلام!!

 

شاهد الحلقات…

 

7 تعليقات to “وزير إيطالي يحكي قصة إسلامه”

  1. السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..
    اللهم انصر بنا الإسلام و المسلمين ، آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن .
    اللهم اجعله عوناً لنا و عليهـم ، آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن .
    اللهم اجعلنا سبباً في إسلام الكثيرين و اجعله شاهداً لنا لا علينا ، آميــــــــــــــــــــــــن .
    اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه عبدك ونبيك محمد صلى الله عليه وسلم ونعوذ بك من شر ما أستعاذك منه عبدك و نبيك محمد صلى الله عليه وسلم .

  2. masry said

    (((((((لماذا لا نحبه؟؟؟))))هذا النبي الذي سخروا منه..

    قالوا فيه ما قالوا، والناس أعداء ما جهلوا.. ألا فليعرفوه ، ولينظروا في أخلاقه، وأوصافه، فشفاء الجهل العلم [1] (http://saaid.net/Doat/khojah/37.htm#1).

    أعظم رجل في التاريخ :محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.

    إنه محمد بن عبد الله ؛ ومحمد معناه : المحمود في كل صفاته.

    أخرج البخاري في التاريخ الصغير عن أبي طالب:

    وشق له من اسمه ليجله *** فذو العرش محمود وهذا محمد

    وقد كان اسمه أحمد كما جاءت تسميته في الكتب السابقة ، قال تعالى على لسان عيسى عليه السلام:

    -{وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ}.

    وتسميته محمدا وقعت في القرآن؛ سمي محمدا:

    – لأن ربه حمده قبل أن يحمده الناس، وفي الآخرة يحمد ربه فيشفعه فيحمده الناس.

    – ولأنه خص بسورة الحمد، وبلواء الحمد، وبالمقام المحمود.

    – وشرع له الحمد بعد الأكل، والشرب، والدعاء، وبعد القدوم من السفر.

    وسميت أمته الحمادين، فجمعت له معاني الحمد وأنواعه…

    * * *
    وأما عن صفاته الخَلقية:

    – فهو أبيض، ليس شديد البياض أمهقا، بل مشربا بحمرة، قال أبو طالب:

    وأبيضُ يستسقى الغمام بوجهه *** ثمالُ اليتامى عصمةٌ للأرامل

    – ليس بالطويل البائن ولا بالقصير المتردد.

    – بعيد ما بين المنكبين.

    – شديد سواد الشعر، ليس بالجعد القطط؛ وهو الشعر الذي يلتف على بعضه، ولا بالسبط؛ وهو الشعر المسترسل

    الناعم شديد النعومة، وإنما بين ذلك، يبلغ شحمة أذنيه، وقيل: “منكبيه”.. يفرقها فرقتين من وسط الرأس،

    وفي شعر رأسه ولحيته شعيرات بيض لا تبلغ العشرون.

    – مليح، وجهه مثل القمر في استدارته وجماله، ومثل الشمس في إشراقه، إذا سر يستنير ويتهلل وتنفرج أساريره.

    – واسع الفم، والعرب تمدح بذلك وتذم بصغر الفم، جميل العينين قال جابر: “أشكل العينين” رواه مسلم

    قيل أشكل العينين: “أي طويل شق العينين”، وقيل: “حمرة في بياض العينين”.

    – يداه رحبتان كبيرتان واسعتان لينة الملمس كالحرير، يقول أنس: “ما مسست ديباجا ولا حريرا ألين

    من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم”. متفق عليه

    – قدماه غليظتان لينة الملمس، فكان يجمع في بدنه وأطرافه بين لين الملمس وقوة العظام.

    – يداه باردتان، لهما رائحة المسك، يقول أبو جحيفة: “قام الناس فجعلوا يأخذون يديه، فيمسحون بهما وجوههم،

    فأخذت بيده فوضعتهما على وجهي، فإذا هي أبرد من الثلج، وأطيب رائحة من المسك”رواه البخاري.

    * وعن جابر بن سمرة: “مسح رسول الله خدي، فوجدت ليده بردا أو ريحا، كأنما أخرجها من جؤنة عطار”مسلم

    * عرقه أطيب من ريح المسك، قال أنس: ” كأن عرقه اللؤلؤ ” مسلم.

    * ويقول وائل بن حجر: ” لقد كنت أصافح رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو يمس جلدي جلده، فأتعرقه بعد في

    يدي، وإنه لأطيب رائحة من المسك”. الطبراني والبيقهي

    – وجمعت أم سليم من عرق النبي صلى الله عليه وسلم فجعلته في طيبها.

    – وعن أنس: ” كان رسول الله صلى الله إذا مر في طريق من طرق المدينة، وجد منه رائحة المسك،

    فيقال: مر رسول الله “. أبو يعلى والبزار بإسناد صحيح

    – قال أنس: ” ما شممت عنبرا قط، ولا مسكا، ولا شيئا أطيب من ريح رسول الله” رواه مسلم

    – ساقاه بيضاء، تبرقان لمعانا.

    – إبطه أبيض، من تعاهده نفسه بالنظافة والتجمل.

    – إذا مشى يسرع، كأنما ينحدر من أعلى، لا يستطيع أحد أن يلحق به.

    * * *

    أما عن صفاته الخُلقية:

    – فقد كان أجود الناس، أجود بالخير من الريح المرسلة.

    – ما عرض عليه أمران إلا أخذ أيسرهما، ما لم يكن إثما.

    – أشد حياء من العذراء في خدرها.

    – ما عاب طعاما قط؛ إن اشتهاه أكله وإلا تركه.

    – إذا تكلم تكلم ثلاثا، بتمهل، لا يسرع ولا يسترسل، لو عد العاد حديثه لأحصاه.

    – لا يحب النميمة ويقول لأصحابه:” لا يبلغني أحد عن أحد شيئا، إني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر”.

    – أشجع الناس، وأحسنهم خلقا، قال أنس: “خدمت رسول الله عشر سنين، والله ما قال لي:

    أفا قط . ولا لشيء فعلته: لم فعلت كذا ؟، وهلا فعلت كذا؟”. مسلم

    – ما عاب شيئا قط.

    – ما سئل شيئا فقال: “لا” . يعطي عطاء من لا يخشى الفقر.

    – يحلم على الجاهل، ويصبر على الأذى.

    – يتبسم في وجه محدثه، ويأخذ بيده، ولا ينزعها قبله.

    – يقبل على من يحدثه، حتى يظن أنه أحب الناس إليه.

    – يسلم على الأطفال ويداعبهم.

    – يجيب دعوة: الحر، والعبد، والأمة، والمسكين، ويعود المرضى.

    – ما التقم أحد أذنه، يريد كلامه، فينحّي رأسه قبله.

    – يبدأ من لقيه بالسلام.

    – خير الناس لأهله يصبر عليهم، ويغض الطرف عن أخطائهم، ويعينهم في أمور البيت، يخصف نعله، ويخيط ثوبه.

    – يأتيه الصغير، فيأخذ بيده يريد أن يحدثه في أمر، فيذهب معه حيث شاء.

    – يجالس الفقراء.

    – يجلس حيث انتهى به المجلس.

    – يكره أن يقوم له أحد، كما ينهى عن الغلو في مدحه.

    – وقاره عجب، لا يضحك إلا تبسما، ولا يتكلم إلا عند الحاجة، بكلام يعد يحوي جوامع الكلم، حسن السمت.

    – إذا كره شيئا عرف ذلك في وجهه.

    – لم يكن فاحشا، ولا متفحشا، ولا سخابا، بالأسواق، ولا لعانا، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح.

    – لا يقابل أحدا بشيء يكرهه، وإنما يقول: (ما بال أقوام ).

    – لا يغضب ولا ينتقم لنفسه، إلا إذا انتهكت حرمات الله تعالى، فينتقم لله.

    – ما ضرب بيمينه قط إلا في سبيل الله.

    – لا تأخذه النشوة والكبر عن النصر:

    * دخل في فتح مكة إلى الحرم خاشعا مستكينا، ذقنه يكاد يمس ظهر راحلته من الذلة لله تعالى والشكر له..

    لم يدخل متكبرا، متجبرا، مفتخرا، شامتا.

    * وقف أمامه رجل وهو يطوف بالبيت، فأخذته رعدة، وهو يظنه كملك من ملوك الأرض، فقال له رسول الله:

    “هون عليك، فإنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة “.

    – كان زاهدا في الدنيا:

    * يضطجع على الحصير، ويرضى باليسير، وسادته من أدم حشوها ليف.

    * يمر الشهر وليس له طعام إلا التمر.. يتلوى من الجوع ما يجد ما يملأ بطنه، فما شبع ثلاثة أيام تباعا

    من خبز بر حتى فارق الدنيا .

    – كان رحيما بأمته، أعطاه الله دعوة مستجابة، فادخرها لأمته يوم القيامة شفاعة، قال:

    * ( لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني أختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة،

    فهي نائلة إن شاء الله من مات لا يشرك بالله شيئا ) [البخاري]؛ ولذا قال تعالى عنه:

    ( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )
    * * *
    من حسن تقدير الله لهذه الأمة أن جعله رسولها، فلها الفخر بهذا الشرف..

    ومن المؤسف:- أن من الناس من لا يستشعر عظمته.

    – ومنهم من لا يكترث بحقوقه الواجبة على الأمة، من: محبة، واتباع، وأدب.

    – وقد أهمل تعليم الصغار صفاته الخُلُقية والخَلْقية؛ فأطفالنا ينشئون وهم لا يعرفون عن نبيهم إلا:

    اسمه وشيئا من نسبه، وهجرته من مكة إلى المدينة. أما صفاته البدنية، وأخلاقه، ومقامه، وحقوقه،

    وجوانب سيرته فلا خبر لهم بها. وهذا تقصير منا..!!

    نحن نحتاج إلى أن نتعرف على كل صغيرة وكبيرة في حياته، من لدن مولده إلى وفاته.. ينبغي أن

    ننظر إليه: مربيا، وقدوة، وقائدا، ورسولا، وسيدا ذا مقام رفيع، وقلب رحيم، ونفس زكية، وأدب جم،

    وصبر جميل. من حقه علينا أن ندرس كل جوانب حياته، ونعلم أطفالنا وأزواجنا وأهلينا: من هو رسول الله ؟.

    نحن اليوم في غاية الحاجة إلى تدارس سيرته، ولو مرة في الأسبوع :

    نجلس في البيت مع الزوجة والأبناء.. نقرأ إحدى كتب السير المعتمدة مثل:

    – تهذيب السيرة لابن هشام.

    – البداية والنهاية لابن كثير.

    – الشمائل المحمدية للترمذي.

    – فقه السيرة للغزالي.

    – السيرة النبوية الصحيحة للدكتور أكرم ضياء العمري.

    وغيرها.. لابد أن نحرص على مثل هذه الحلقات في بيوتنا، وفي وسائل الإعلام، إن أردنا أن نتزكى ونربي أبناءنا

    وأزواجنا، فهذه من أحسن وسائل التربية، وهو السلاح الذي نواجه به الغثاء الذي يتصدر وسائل الإعلام:

    – فبه نحفظ أبناءنا من الانسلاخ، والانسياق وراء زخارف: الكفر، والفسق، والشهوات.

    – وبه نغرس في قلوبهم محبة رسول الله، والفخر به.

    – والتعلق بسنته، وتقليده في العادات والعبادات.

    فمن غير المعقول أن تكون سيرة هذا الرجل العظيم، الذي ما حفظ لنا القرآن والسنة والتاريخ سيرة إنسان،

    مثلما حفظ سيرته، بين أيدينا ثم نهمله وننصرف عنه!. إن ذلك لغفلة معيبة..‍‍!!.

    ******************

    [مراجع: فتح الباري 6/554ـ 578، مسلم الفضائل، البداية والنهاية]

    —————————————
    [1] – المقصود بهم هنا: الصحف الدنمركية. التي نالت من مقام النبي صلى الله عليه وسلم شخصه بالرسومات، تنقصا، وسخرية.

    د. لطف الله بن ملا عبد العظيم خوجه

    المصدر :صيد الفوائد؟؟؟؟؟هكذا كان محمد صلى الله عليه وسلم

    محمد شندي الراوي

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالَمين وعلى آله وصحبه ومن اتبع سنته بإحسان إلى يوم الدِّين …
    أوجب الله سبحانه وتعالى على المؤمنين طاعته والاقتداء بهديه واتِّباع سُنَّته وتوقيره ومحبته صلى الله عليه وسلم فوق محبة الآباء والأبناء والأزواج والعشيرة، والتجارة والأموال، وأوعد من تخلف عن تحقيق ذلك بالعقاب، فقال سبحانه وتعالى: {قُلْ إِنْ كَانَ ءابَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} [التوبة: 24].
    كان محمد صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأدباً وأكرمهم و أتقاهم وأنقاهم معاملة . قال عنه ربه عز وجل مادحاً وواصفاً خُلقه الكريم صلى الله عليه وسلم (( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ )) [القلم 4].
    عن أنس رضي الله عنه قال : ” كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا ” – متفق عليه.
    وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت: “ما رأيت أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم” – رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن.
    وعن عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : (كان خلقه القرآن) صحيح مسلم.
    عن عطاء رضي الله عنه قال : قلت لعبد الله بن عمرو أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة ، قال : أجل والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وحرزًا للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سميتك المتوكل ، لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء ، بأن يقولوا لا إله إلا الله ، ويفتح بها أعينًا عميًا وآذانًا صمًا وقلوبًا غلفًا – رواه البخاري
    لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم من أكمل الناس شرفاً وألطفهم طبعاً وأعدلهم مزاجاً وأسمحهم صلة وأنداهم يداً, لأنه مستغن عن الفانيات بالباقيات الصالحات.
    محمد وما أدراك من هو محمد.. بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم
    – محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم المرسلين وهو سيد الأولين والآخرين : قال صلى الله عليه وسلم: (أنا سيد ولد آدم ولا فخر)
    – محمد صلى الله عليه وسلم هو نبي الرحمة قال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء:107) .
    – محمد صلى الله عليه وسلم أرسل للناس كافة قال تعالى : { إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ }
    وقال تعالى : {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا } (الأعراف 158)
    – محمد صلى الله عليه وسلم هو صاحب الشفاعة العظمى :
    في حديث أبي هريرة رضي الله عنه ( فيأتوني ، فيقولون : يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، اشفع لنا إلى ربك ، ألا ترى إلى ما نحن فيه ، فأنطلق فآتي تحت العرش ، فأقع ساجداً لربي عز وجل ، ثم يفتح الله علي من محامده وحسن الثناء عليه شيئاً لم يفتحه على أحد قبلي ، ثم يقال يا محمد ارفع رأسك ، سل تعطى ، واشفع تشفع ) متفق عليه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم هو صاحب المقام المحمود :
    قال تعالى: {عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا} (الإسراء: 79)
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ( إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا – جلوسا على الركب – ، كل أمة تتبع نبيها ، يقولون : يا فلان اشفع ، يا فلان اشفع ، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود ) رواه البخاري .
    – محمد صلى الله عليه وسلم هو صاحب لواء الحمد يوم القيامة
    قال صلى الله عليه وسلم : (( وبيدي لواء الحمد يوم القيامة ولا فخر ))
    – محمد صلى الله عليه وسلم هو أول من تفتح له أبواب الجنة :
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( آتى باب الجنة يوم القيامة فاستفتح ، فيقول الخازن : من أنت ؟ قال : فأقول : محمد. قال : يقول : بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك (رواه مسلم . )
    – محمد صلى الله عليه وسلم أخبره ربه بأنه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال الله تعالى : (إنا فتحنا لك فتحا مبينا (1) ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر و يتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما ) الآيتان 1و2من سورة الفتح.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان من أعبد الناس :
    عن عبد الله بن الشخير ـ رضي الله عنه ـ قال : ( أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء) رواه أبو داود .
    وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ : أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه ، فقالت عائشة : لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ قال : (أفلا أكون عبداً شكوراً) رواه البخاري.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يحب الذكر :
    قال صلى الله عليه وسلم : (لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أحب إليَّ مما طلعت عليه الشمس) رواه مسلم.
    وقال صلى الله عليه وسلم : (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره ، مثل الحي والميت) رواه البخاري.
    وقال صلى الله عليه وسلم : (ما عمل ابن آدم عملاً أنجى له من عذاب الله من ذكر الله) أخرجه الطبراني بسندٍ حسن.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أكثر الناس دعاءً ، وكان من أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول : (اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) متفق عليه .
    وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنه كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم قبل موته: (اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل) رواه النسائي .
    – محمد صلى الله عليه وسلم معجزته باقية خالدة ما بقيت السموات و الارض بعكس معجزات الأنبياء السابقين ، ومعجزة سيد الأولين والآخرين وهي القرآن العظيم باقية إلى يوم الدين .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان متواضعا وكان أبعد الناس عن الكبر ، كيف لا وهو الذي يقول صلى الله عليه وسلم : (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ، إنما أنا عبدٌ فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان شفيقا بمن يخطئ أو من يخالف الحق وكان يُحسن إليه ويعلمه بأحسن أسلوب ، بألطف عبارة وأحسن إشارة ، من ذلك لما جاءه الفتى يستأذنه في الزنا.
    فعن أبي أُمامة ـ رضي الله عنه ـ قال : إن فتىً شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه ، وقالوا: مه مه فقال له: (ادنو) ، فدنا منه قريباً ، قال: (أتحبّه لأمّك؟) قال : لا والله ، جعلني الله فداءك ، قال : (ولا الناس يحبونه لأمهاتهم) قال: أفتحبه لابنتك؟) قال: لا والله يا رسول الله ، جعلني الله فداءك . قال : (ولا الناس جميعاً يحبونه لبناتهم) قال : (أفتحبه لأختك؟) قال: لا والله جعلني الله فداءك . قال : ولا الناس جميعاً يحبونه لأخواتهم). قال: (أفتحبه لعمتك؟) قال: لا والله ، جعلني الله فداءك . قال: (ولا الناس جميعاً يحبونه لعماتهم). قال: (أفتحبه لخالتك؟) قال: لا والله جعلني الله فداءك. قال: (ولا الناس جميعاً يحبونه لخالاتهم) قال: فوضع يده عليه ، وقال : اللهم اغفر ذنبه ، وطهر قلبه ، وحصّن فرجه) فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء . رواه أحمد.
    – محمد صلى الله عليه وسلم خير الناس لأهله يصبر عليهم ، ويغض الطرف عن أخطائهم قال عليه الصلاة والسلام: (( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )) سنن الترمذي .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يعين أهله ويساعدهم في أمورهم ويكون في حاجتهم
    عن الأسود قال : سألت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت : ( كان يكون في مهنة أهله ، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة) رواه مسلم والترمذي.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يخصف نعله ، ويخيط ثوبه.
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم – رواه أحمد.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يمازح أهله ويلاعبهم ويسابقهم..
    عن عائشة رضي الله عنها قالت ” : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن ، فقال للناس : اقدموا فتقدموا ، ثم قال لي : تعالي حتى أسابقك فسبقته ، فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت خرجت معه في بعض أسفاره ، فقال للناس: تقدموا فتقدموا ، ثم قال لي : تعالي أسابقك فسبقني ، فجعل يضحك وهو يقول هذه بتلك ” رواه أحمد.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان عادلا يقيم شرع الله تعالى ولو على أقرب الأقربين.
    قال تعالى: (يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَآءِ للّهِ وَلَوْ عَلَىَ أَنْفُسِكُمْ أَو ِالْوَالِدَيْنِ وَ الأقْرَبِينَ) (النساء:135)
    قال عليه الصلاة والسلام في قصة المرأة المخزومية التي سرقت : ( ‏والذي نفسي بيده لو كانت فاطمة بنت محمد ‏,‏ لقطعت يدها‏
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يعدل بين نسائه صلى الله عليه وسلم ويتحمل ما قد يقع من بعضهن من غيرة كما كانت عائشة ـ رضي الله عنها ـ غيورة.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا تكلم تكلم بكلام فَصْلٍ مبين ، يعده العاد ليس بسريع لا يُحفظ ، ولا بكلام منقطع لا يُدركُه السامع ، بل هديه فيه أكمل الهديِّ ، كما وصفته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بقولها: (ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد سردكم هذا ، ولكن كان يتكلم بكلام بيِّن فصل يتحفظه من جلس إليه) متفق عليه
    – محمد صلى الله عليه وسلم , كان يتفقّد أصحابه ويسأل عنهم ، ويواسيهم ويقدم لهم النصيحة
    في الحديث كان يزور الأنصار، ويُسَلِّم على صبيانهم ، و يمسح رؤوسهم “، حديث صحيح رواه النسائي.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يسلم كان يحيى مع أصحابه حياة فطرية عادية ، يشاركهم في ضحكهم ولعبهم ومزاحهم ، كما يشاركهم آلامهم وأحزانهم ومصائبهم.
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قالوا يا رسول الله إنك تداعبنا قال : ” نعم غير أني لا أقول إلا حقاً”.
    وجاءت إليه امرأة عجوز تقول له: ادع الله أن يدخلني الجنة، فقال لها: “يا أم فلان، إن الجنة لا يدخلها عجوز” ! فبكت المرأة حيث أخذت الكلام على ظاهره ، فأفهمها : أنها حين تدخل الجنة لن تدخلها عجوزًا ، بل شابة حسناء.
    وتلا عليها قول الله تعالي في نساء الجنة: (إنا أنشأناهن إنشاء. فجعلناهن أبكارًا. عربًا أترابًا).(الواقعة: 35-37( أخرجه الترمذي
    أبو عبد الرحمن المصري
    05-30-2008, 06:21 PM
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يجالس أصحابه ويماشيهم وإذا مشى مع أصحابه يمشون بين يديه وهو خلفهم ويقول دعوا ظهري للملائكة .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يماشي أصحابه فرادى وجماعة ومشى في بعض غزواته مرة فدميت أصبعه وسال منها الدم فقال :

    هل أنت إلا أصبع دميت وفي سبيل الله ما لقيت

    – محمد صلى الله عليه وسلم كان في السفر ساقه أصحابه يزجي الضعيف ويردفه ويدعو لهم .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يكرم ضيفه ويجالسهم وكان يجلس على الأرض
    لما قدم عليه عدي بن حاتم دعاه إلى منزله فألقت إليه الجارية وسادة يجلس عليها فجعلها بينه وبين عدي وجلس صلى الله عليه وسلم على الأرض .
    قال عدي : فعرفت أنه ليس بملك
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يخفض طرفه
    عن أبي هالة عن الحسن بن علي قال أن النبي عليه الصلاة والسلام كان خافض الطرف (من الخفض ضد الرفع ) فكان إذا نظر لم ينظر إلى شيء يخفض بصره لأن هذا من شأن من يكون دائم الفكرة لاشتغال قلبه بربه)، نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء ، وكان جل نظره الملاحظة (المراد أنه لم يكن نظره إلى الأشياء كنظر أهل الحرص والشره بل بقدر الحاجة).
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أزهد الناس في الدنيا وأرغبهم في الآخرة خيره الله تعالى بين أن يكون ملكا نبيا أو يكون عبدا نبيا فاختار أن يكون عبدا نبيا.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان ينامُ على الفراش تارة ، وعلى النِّطع تارة، وعلى الحصير تارة ، وعلى الأرض تارة ، وعلى السرير تارة بين رِمَالهِ ، وتارة على كِساء أسود‏ قال أنس بن مالك رضي الله عنه : ( دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو على سرير مزمول بالشريط وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف ودخل عمر وناس من الصحابة فانحرف النبي صلى الله عليه وسلم فرأى عمر أثر الشريط في جنبه فبكى فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما يبكيك يا عمر قال : ومالي لا أبكي وكسرى وقيصر يعيشان فيما يعيشان فيه من الدنيا وأنت على الحال الذي أرى فقال يا عمر : أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة قال : بلى قال: هو كذلك )
    – محمد صلى الله عليه وسلم أفصح خلق الله وأعذبهم كلاما وأسرعهم أداء وأحلاهم منطقا حتى إن كلامه ليأخذ بمجامع القلوب ويسبي الأرواح ويشهد له بذلك أعداؤه .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا تكلم ؛ تكلم بكلام مفصل مبين يعده العاد ليس بمسرع لا يحفظ ولا منقطع تخلله السكتات بين أفراد الكلام بل هديه فيه أكمل الهدي قالت عائشة : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد سردكم هذا ولكن كان يتكلم بكلام بين فصل يحفظه من جلس إليه .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان طويل السكوت لا يتكلم في غير حاجة يفتتح الكلام ويختتمه بأشداقه ويتكلم بجوامع الكلام فصل لا فضول ولا تقصير وكان لا يتكلم فيما لا يعنيه ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه وإذا كره الشيء عرف في وجهه ولم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا صخابا .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان جل ضحكه التبسم بل كله التبسم فكان نهاية ضحكه أن تبدو نواجذه .
    وفي الحديث : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يضحك إلا تَبَسُّماً، وكنتَ إذا نظرتَ إليه قُلتَ أكحل العينين وليس بأكحل “، حسن رواه الترمذي .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس معاملة ، وكان إذا استسلف سلفا قضى خيرا منه .
    ذكر البزار أنه صلى الله عليه وسلم استسلف من رجل أربعين صاعا فاحتاج الأنصاري فأتاه فقال صلى الله عليه وسلم : ما جاءنا من شيء بعد فقال الرجل وأراد أن يتكلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تقل إلا خيرا فأنا خير من تسلف فأعطاه أربعين فضلا وأربعين سلفة فأعطاه ثمانين.
    وباعه يهودي بيعا إلى أجل فجاءه قبل الأجل يتقاضاه ثمنه فقال : لم يحل الأجل فقال اليهودي : إنكم لمطل يا بني عبد المطلب فهم به أصحابه فنهاهم فلم يزده ذلك إلا حلما فقال اليهودي : كل شيء منه قد عرفته من علامات النبوة وبقيت واحدة وهي أنه لا تزيده شدة الجهل عليه إلا حلما فأردت أن أعرفها فأسلم اليهودي.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يسلم على الأطفال ويداعبهم.
    عن أنس رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يمر بالصبيان فيسلم عليهم – رواه البخاري واللفظ له ومسلم.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا سمع بكاء الصبي يسرع في الصلاة مخافة أن تفتتن أمه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يحمل ابنة ابنته وهو يصلي بالناس إذا قام حملها وإذا سجد وضعها وجاء الحسن والحسين وهما ابنا ابنته وهو يخطب الناس فجعلا يمشيان ويعثران فنزل النبي صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما حتى ووضعهما بين يديه .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان لطيفا رحيماً فلم يكن فاحشاً ولا متفحشا ولا صخاباً في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح.
    عن أنس رضي الله عنه قال : “خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، والله ما قال أف قط ، ولا قال لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا” – رواه الشيخان وأبو داود و الترمذي.
    وعن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم خادما له ولا امرأة ولا ضرب بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله متفق عليه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم نبي التيسير على أمته وعلى الناس أجمعين.
    عن عائشة رضي الله عنها قالت ” ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا ، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه وما انتقم صلى الله عليه وسلم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم”.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يحب أمته ويدعو على من آذاها : ( اللهم من وليَ من أمرِ أمتي شيئاً ، فشقَّ عليهم ، فاشقُق عليه ، و من ولي من أمر أمتي شيئاً ، فرفق بهم ، فارفق به )
    – محمد صلى الله عليه وسلم عندما قيل له ادع على المشركين قال صلى الله عليه وسلم ” إني لم أبعث لعانًا ، وإنما بعثت رحمة ” – رواه مسلم
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان رحيما في تعامله مع الناس حكيما في توجيههم
    عن أنس رضي الله عنه قال : ” بينما نحن في المجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد فصاح به أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم : مَه مَه ( أي اترك) !!.قال النبي عليه الصلاة و السلام : لا تُزرموه، (لا تقطعوا بوله).
    فترك الصحابة الأعرابي يقضي بَوله ، ثم دعاه الرسول صلى الله عليه و سلم وقال له:
    “إن المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول والقذر، إنَّما هي لِذِكر الله والصلاة و قراءة القرآن”، ثم قال لأصحابه صلى الله عليه و سلم: “إنَّما بُعِثتم مُبَشِرين ، ولم تُبعَثوا معسرين، صُبّوا عليه دلواً من الماء”.
    عندها قال الأعرابي: “اللهم ارحمني ومحمداً ، ولا ترحم معنا أحداً “.
    فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : “لقد تحجَّرتَ واسعاً”، (أي ضَيَّقتَ واسعاً)، متفق عليه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يجيب دعوتهم دعوة الحر والعبد والغني والفقير ويعود المرضى في أقصى المدينة ويقبل عذر المعتذر.
    عن أنس رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعى إلى خبز الشعير والإهالة السنخة فيجيب – رواه الترمذي .
    الإهالة السنخة : أي الدهن الجامد المتغير الريح من طوال المكث.
    وقال صلى الله عليه وسلم (لو أُهدي إليَّ كراعٌ لقبلتُ ولو دُعيت عليه لأجبت) رواه الترمذي .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يقضي حوائج الناس :
    عن ابن أبي أوفى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يأنف ولا يستكبر أن يمشي مع الأرملة والمسكين والعبد حتى يقضي له حاجته. رواه النسائي والحاكم.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يأتيه الصغير، فيأخذ بيده يريد أن يحدثه في أمر، فيذهب معه حيث شاء.
    – محمد صلى الله عليه وسلم وقاره عجب ، لا يضحك إلا تبسما ، ولا يتكلم إلا عند الحاجة ، بكلام يعد يحوي جوامع الكلم ، حسن السمت.
    – محمد صلى الله عليه وسلم لا يحب النميمة ويقول لأصحابه : ” لا يبلغني أحد عن أحد شيئا ، إني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر”.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس خلقا ، قال أنس : “خدمت رسول الله عشر سنين ، والله ما قال لي: أف قط ولا لشيء فعلته : لم فعلت كذا ؟، وهلا فعلت كذا؟”. مسلم
    محمد صلى الله عليه وسلم لا يقابل أحدا بشيء يكرهه ، وإنما يقول: (ما بال أقوام )
    – محمد صلى الله عليه وسلم لا يغضب ولا ينتقم لنفسه ، إلا إذا انتهكت حرمات الله تعالى ، فينتقم لله.
    * محمد صلى الله عليه وسلم دخل في فتح مكة إلى الحرم خاشعا مستكينا ، ذقنه يكاد يمس ظهر راحلته من الذلة لله تعالى والشكر له.. لم يدخل متكبرا، متجبرا، مفتخرا، شامتا.
    * محمد صلى الله عليه وسلم وقف أمامه رجل وهو يطوف بالبيت ، فأخذته رعدة ، وهو يظنه كملك من ملوك الأرض ، فقال له رسول الله : ” هون عليك ، فإنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة “.
    * محمد صلى الله عليه وسلم يمر الشهر وليس له طعام إلا التمر.. يتلوى من الجوع ما يجد ما يملأ بطنه ، فما شبع ثلاثة أيام تباعا من خبز بر حتى فارق الدنيا .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان رحيما بأمته.
    – محمد صلى الله عليه وسلم أعطاه الله دعوة مستجابة ، فادخرها لأمته يوم القيامة شفاعة ، قال: ( لكل نبي دعوة مستجابة ، فتعجل كل نبي دعوته ، وإني أختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ، فهي نائلة إن شاء الله من مات لا يشرك بالله شيئا ) [البخاري] ؛ ولذا قال تعالى عنه : {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم }
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يمر عليه الشهران والثلاثة ولا يوقد في بيته نار
    عن عروة رضي الله عنه قال : عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها كانت تقول : والله يا ابن أختي كنا لننظر إلى الهلال ثم الهـلال ثـلاثة أهلة في شهرين ما أوقـد في أبيـات رسـول الله صلى الله عليه وسلم نار، قلت: يا خالة فما كان عيشكم؟ قالت : الأسودان ـ التمر والماء ـ) متفق عليه.
    وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : (كان النبي صلى الله عليه وسلم يبيت الليالي المتتابعة طاوياً وأهله لا يجدون عشاءً، وكان أكثر خبزهم الشعير) رواه الترمذي وابن ماجه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم ما عاب شيئا قط.
    – محمد صلى الله عليه وسلم ما عاب طعاما قط ؛ إن اشتهاه أكله وإلا تركه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يبدأ من لقيه بالسلام.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يجالس الفقراء.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يجلس حيث انتهى به المجلس.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أجود الناس
    – محمد صلى الله عليه وسلم أشجع الناس
    – محمد صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها.
    – محمد صلى الله عليه وسلم ما سئل شيئا فقال: “لا” .
    – محمد صلى الله عليه وسلم يحلم على الجاهل ، ويصبر على الأذى.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يتبسم في وجه محدثه، ويأخذ بيده ، ولا ينزعها قبله.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يقبل على من يحدثه ، حتى يظن أنه أحب الناس إليه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم ما أراد أحد أن يسره بحديث ، إلا واستمع إليه بإنصات.
    – محمد صلى الله عليه وسلم يكره أن يقوم له أحد ، كما ينهى عن الغلو في مدحه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم إذا كره شيئا عرف ذلك في وجهه.
    – محمد صلى الله عليه وسلم ما ضرب بيمينه قط إلا في سبيل الله.
    – محمد صلى الله عليه وسلم لا تأخذه النشوة والكبر عن النصر.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان زاهدا في الدنيا.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يبغض الكذب.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أحب العمل إليه ما دوم عليه وإن قل
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان أخف الناس صلاة على الناس وأطول الناس صلاة لنفسه
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه جعل يده اليمنى تحت خده الأيمن .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ وضوءه للصلاة.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا جاء أمرا أسره يخر ساجداً شكرا لله تعالى.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوما قال اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى ما يحب قال الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وإذا رأى ما يكره قال الحمد لله على كل حال .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا بدا بنفسه .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال استغفروا الله لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يسأل .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان لا ينام إلا والسواك عند رأسه فإذا استيقظ بدأ بالسواك .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يأكل بثلاثة أصابع ويلعق يده قبل أن يمسحها .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يحب التيامن ما استطاع في طهوره وتنعله وترجله وفي شأنه كله.
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله تعالى في كل وقت .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يصلي الضحى أربعا ويزيد ما شاء الله .
    – محمد صلى الله عليه وسلم كان يتحرى صيام الاثنين والخميس .
    – محمد صلى الله عليه وسلم يضطجع على الحصير، ويرضى باليسير، وسادته من أدم حشوها ليف.
    – محمد صلى الله عليه وسلم على الرغم من حُسن خلقه كان يدعو الله بأن يحسّن أخلاقه ويتعوذ من سوء الأخلاق عليه الصلاة والسلام .
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : ” كان صلى الله عليه وسلم يقول اللهم كما أحسنت خلقي فأحسن خلقي ” – رواه أحمد ورواته ثقات.
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان صلى الله عليه وسلم يدعو فيقول ” اللهم إني أعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق ” – رواه أبو داود والنسائي
    وختاماً :
    قال تعالى : (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً *ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليماً ) [سورة النساء:69-70].
    وقال تعالى : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً) [سورة الأحزاب:21].
    فالمؤمن الحق هو المتبع لرسول الله صلى الله عليه وسلم في أخلاقه وآدابه صلى الله عليه وسلم والمستن بسنته وهديه .
    قال صلى الله عليه وسلم: ((إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا)).
    قال عليه الصلاة والسلام: ((ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن؛ وإن الله يبغض الفاحش البذيء)).
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، وخياركم خياركم لأهله)).
    ومن ها هنا نعلم اضطرارنا فوق كل ضرورة إلى معرفة نبينا صلى الله عليه وسلم لتقوى محبتنا له ، فإذا ما أحببناه اقتدينا بهديه وتأدبنا بآدابه وتعاليمه ، فبمتابعته يتميز أهل الهدى من أهل الضلال.
    أخي المسلم وبعد هذا أسالك سؤالا فأقول هل تحب نبيك صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
    هل تريد نصرته ؟؟
    فلماذا لا تهتدي بهديه وتستن بسنته وتطيعه ولا تعصيه حتى تكون من أهل سنته؟؟؟
    نسأل المولى عز وجل أن يرزقنا حسن متابعته صلى الله تعالى عليه وسلم ، وأن ينفعنا بهديه ، لنفوز بشفاعته ومحبته صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة وأن يعيننا على خدمة السُنَّة النبوية المُطَهَّرة وأن يجمعنا وإياكم تحت لواء المصطفى صلى الله عليه وسلم.
    اللهم اجعل حبك وحب رسولك أحب إلينا من أنفسنا وأبنائنا ومن الماء البارد على الظمأ ، اللهم ارزقنا شفاعة نبيك محمد وأوردنا حوضه ، وارزقنا مرافقته في الجنة ، اللهم صلى وسلم وبارك أطيب وأزكى صلاة وسلام وبركة على رسولك وخليلك محمد وعلى آله وصحبه.
    وصلى الله على نبينا وحبينا وقرة أعيننا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  3. masry said

    (((((((((الحبيب الحبيب الحبيب())))))السلام عليكم -هو محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن الفهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ابناء اسماعيل بن ابراهيم الخليل عليه و عليهما الصلاة و السلام -ارسله الله تعالى بخاتم الرسالات التى ختم الله تعالى بها رسالات السماء و الناموس الى اهل الارض و هو مؤسس الجامعة الاسلامية و مصطفى الامة المحمدية و اعظم البشر اثرا فى التاريخ -يقول الكاتب الامريكى مايكل هارت محمدا”صلى الله عليه وسلم”هو الانسان الوحيد فى التاريخ الذى نجح نجاحا مطلقا على المستويين الدينى و الدنيوى ….كان البدو من سكان شبه الجزيرة العربية معروفين بتشتتهم و شراستهم فى القتال و لم تكن لهم قوة او سطوة عرب الشمال الذين استقروا فى ارض زراعية و لكن محمدا “صلى الله عليه و سلم”استطاع لاول مرة فى التاريخ ان يوحد بينهم و ان يملائهم بالايمان و ان يهديهم جميعا الى الاله الواحد و لذلك استطاعت الجيوش الاسلامية قليلة العدد و العدة ان تقوم باعظم غزوات عرفتها البشرية فاحتلت اراضى الامبراطورية الفارسية و اكتسحت بيزنطة و الامبراطورية الرومانية الشرقية و كان العرب اقل عددا بكثير من كل هذه الدول التى غزوها و انتصروا عليها و فى سنة711م اكتسحت القوات الاسلامية شمال افريقية حتى المحيط الاطلسى ثم عبرت الى اسبانيا عبر مضيق جبل طارق و ساد اوروبا كلها فى ذلك الوقت شعور بان القوات الاسلامية تستطيع ان تستولى على العالم المسيحى كله و لكن فى عام732م و فى موقعة تورا بفرنسا انهزمت الجيوش الاسلامية التى تقدمت الى قلب فرنسا و رغم ذلك فقد استطاع هؤلاء العرب المؤمنون بالله و كتابه و رسوله ان يقيموا امبراطورية واسعة ممتدة من حدود الهند حتى المحيط الاطلسى و هى اعظم امبراطوريه اقيمت فى التاريخ الى يومنا هذا) و يستطرد مايكل هارت و ربما بدا شيئا غريبا حقا ان يكون محمدا”صلى الله عليه و سلم”هو راس هذه القائمة لاعظم مائة انسان فى التاريخ هكذا رغم ان عدد المسيحيين ضعف المسلمين و ربما بدا غريبا ان يكون محمد هو رقم واحد فى هذه القائمة بينما عيسى عليه السلام هو رقم 3 و موسى عليه السلام هو رقم16 و لكن لذلك اسباب من بينها ان دور محمد”صلى الله عليه و سلم”كان اعظم و اخطر فى نشر الاسلام و تدعيمه و ارساء قواعد شريعته اكثر مما كان لعيسى فى الديانة المسيحية فعلى الرغم من ان عيسى هو المسئول عن مبادئ الاخلاق فى المسيحية الا ان القديس بولس هو الذى ارسى اصول الشريعة المسيحية و هو ايضا المسئول عن كتابة الكثير مما جاء فى كتب العهد الجديد اما محمدا”صلى الله عليه و سلم”فهو المسئول الاول و الاوحد عن ارساء قواعد الاسلام و اصول الشريعة و السلوك الاجتماعى و الاخلاقى و اصول المعاملات بين الناس فى حياتهم الدينية و الدنيوية كما ان القران قد نزل عليه وحده و فى القران الكريم وجد المسلمون كل ما يحتاجونه فى دنياهم و اخرتهم و القران نزل على محمد “صلى الله عليه و سلم” كاملا و سجلت اياته بمنتهى الدقة و حفظت عن ظهر قلب فلم يتغير منه حرف واحد و ليس فى المسيحية شئ مثل ذلك فلا يوجد كتاب واحد محكم دقيق لتعاليم المسيحية يشبه القران الكريم لذلك كان اثر محمد على الاسلام اكثر و اعمق من الاثر الذى تركه عيسى”عليه السلام”على الديانة المسيحية “حتى ان بولس هو من اسماها مسيحية” و كان محمد”صلى الله عليه و سلم”الى جوار ذلك كله زوجا و ابا يعمل فى التجارة و يرعى الغنم و كان يحارب و يصاب فى الحروب و يمرض و يموت….و من هنا فهو اعظم سياسى عرفه التاريخ و اذا استعرضنا التاريخ فاننا نرى احداثا كثيرة كان من الممكن ان تحدث دون اشخاص بعينهم مثلا كان من الممكن ان تحصل مستعمرات امريكا الجنوبية على استقلالها من اسبانيا دون ان يتزعم حركتها الاستقلالية رجل مثل سيمون بوليفر…و لكن من المستحيل ان يقال ذلك عن الانبثاق العربى دون وجود شحصية محمد”صلى الله عليه و سلم”فان العالم لم يعرف رجلا بمثل هذه العظمة و ما كان من الممكن ان تتحقق كل هذه الانتصارات العربية الباهرة بغير زعامته و هدايته و ايمان الجميع به) و يكمل مايكل هارت:(فهذا الامتزاج بين الدنيا و الدين هو الذى جعلنى اؤمن بان محمدا”صلى الله عليه و سلم”هو اعظم الشخصيات فى تاريخ الانسانية كلها) -ولد صلى الله عليه و سلم بمكة فى شهر ربيع الاول عام حادثة الفيل”ابريل سنة571″فى مهد اليتم اذ فقد اباه و هو جنين و لم يكد يحبو للسادسة من عمره ختى اختار الله لامه ما عنده,فحضنه جده عبدالمطلب سنتين ثم اوصى به قبل وفاته الى ابى طالب شقيق ابيه فكفله على رقة حاله و كثرة عياله و تولى الله تاديبه و تهذيبه,فكمله بالعقل الرجيح , و النفس الرضية,والحياة الوقور,و الحلم الرفيق,والصبر المطمئن,والصفح الجميل,واللسان الصادق,والذمة الوثيقة,والجاش القوى,والفؤاد المحب,وطهره من ارجاس الوثنية.فلم يشرب الخمر,ولم ياكل مما ذبح على النصب,ولم يشهد للاوثان عيدا و لا حفلا,و سمت نفسه الكبيرة الى ابتغاء الرزق يحيلته و كده فتصرف فى التجارة على عادة قومه و شاعت له فى الناس فضائل الصدق و الحذق و الامانة فطلبت اليه السيدة خديجة بنت خويلد احدى عقائل قريش و غنياتهم ان يتجر فى مالها فسافر الى الشام مع خادمها ميسرة فنجحت سفرته و ربحت صفقته فهز من عطف السيدة ما راته من وفرة الربح فخطبته الى نفسها و هى فى سن الاربعين و هو فى حدود الخامسة و العشرين فرضى زواجها و خطبها عمه الى عمها فكان لها جليل الاثر فى الاسلام سهم ربيح و مضى صلى الله عليه و سلم يضرب فى الافاق الى الاسواق يكسب لاهله و ينمى ثروة زوجه و نفسه عازفة عن متاع الحياة صادفة عن لذاذة العيش فلم يطمع فى ثراء و لم يرنو الى منصب بل كان يخلى ذرعه عن صوارف الدنيا الليالى الطوال و يعتكف فى غار حراء يقنت و يتعبد و يتامل شهرا من كل عام و يتجه بروحه الصافى اللطيف الى الملا الاعلى حتى اوحى الله اليه فى هذا الغار بالرسالة و عمره يومئذ اربعون سنة قمرية و ستة اشهر فانقلب الى زوجه مضطربا فطمئنته يتبع: صفي الدين 01-02-2008, 10:36 PM السلام عليكم قام صلى الله عليه و سلم باعباء الرسالة و التبليغ ثلاث حجج فى الخفاء ثم امره الله تعالى ان يصدع بالدعوة فكاشفه مشركو قريش بالعداء و قصدوه بالايذاء و هو يتلقى كل ذلك بصبر و عدة الايمان و من ورائه عمه ابوطالب يزود عنه و يحميه و زوجه السيدة خديجة تواسيه و تقويه حتى سلخ على هذا الحال الشديدة عشر سنين و فى السنة العاشرة من رسالته فجعه الموت فى ذلك العم النبيل و فى تلك الزوجة الفاضلة فى يومين متقاربين فاشتد حزنه عليهما و استعر اذى قريش له و للمسلمين فانتوى الهجرة بهم الى المدينة التى كان قد اسلم فيها كثير من الاوس و الخزرج فاحس المشركون منه هذا العزم فائتمروا به ليقتلوه و لكنه خرج ليلة اجتماعهم على قتله هو و رفيقه ابوبكر الى المدينة ترعاهما عين لا تغفو و قوة لا يقام لها بسبيل فبلغاها و عمره ثلاثة و خمسون عاما فكانت هذه الهجرة المباركة مبدأ علو كلمته و انتشار دعوته و تمام نصرته و بسنة دخوله المدينة صلى الله عليه و سلم يبتدئ التاريخ الهجرى-بالميلادى24-9-622 و هو يوم الجمعة الثانى عشر من ربيع الاول سنة 53 من مولده صلى الله عليه و سلم- و لم يدعه مشركو قريش امنا فى دار هجرته بل كانوا يقصدونه لقتاله فيها فنزلت ايات”الاذن بالقتال”مبينة سببه و وجه الحاجة اليه -و كانت الواقعة الاولى بينه و بين قريش قومه فى “بدر”بجوار المدينة فى السنة الثانية من الهجرة و تلتها غزوة بنى قينقاع و هم قبيلة من اليهود كان الرسول صلى الله عليه و سلم قد عاهدهم و امنهم على انفسهم و اموالهم و حرية دينهم فنقضوا عهده -و فى السنة الثالثة:كانت غزوة احد فى الجبل المشرف على المدينة بهذا الاسم و غلبت فيها قريش على المسلمين -و فى السنة الرابعة:غزوتا “ذات الرقاع”و”بدر الثانية” -و فى السنة الخامسة:”غزوتا”الخندق”و”بنى قريظة” -و فى السنة السادسة: غزوتا”ذى قرد”و”بنى المصطلق”,و فيها بعث النبى صلى الله عليه و سلم الرسل الى كسرى و قيصر و النجاشى و غيرهم من عظماء الملوك كالمقوقس بمصر و الحارث الغسانى بالشام يدعوهم الى الاسلام -و فى السنة السابعة:كانت غزوة خيبر -و فى السنة الثامنة:فتح مكة و غزوتا”مؤته”و”حنين” -وفى السنة التاسعة:غزوة تبوك -و فى السنة العاشرة:اقبلت وفود العرب قاطبة على النبى صلى الله عليه و سلم و هو بالمدينة و بعث على بن ابى طالب الى اليمن فاسلمت همدان كلها و تتابع اهل اليمن و ملوك حمير على الاسلام و فيها حج حجة الوداع و كانت خطبته فيها على ناقته من اطول خطبه و اكثرهن استيعابا لامور الدين و الدنيا وصفه بعض من رآه قال:كان رسول الله صلى الله عليه و سلم فخما يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر…و خافض الطرف نظره الى الارض اطول من نظره الى السماء جل نظره الملاحظة متواصل الاحزان دائم الفكرة طويل السكوت يتكلم بجوامع الكلم ,دمثا.اذا غضب اعرض و اشاح , واذا فرح غض طرفه,اجتمع له ما لم يجتمع لغيره من قوة الطبع و صفاء الحس و محض السليقة و ثقوب الذهن و تمكن اللسان و مؤازرة الوحى و كان صلى الله عليه و سلم افصح العرب لسانا اذ تقلب فى اخلص القبائل منطقا و شأنا و اعذبها بيانا فهو ولد فى بنى هاشم و استرضع فى بنى سعد و نشأفى قريش و هو اول من قال”الان حمى الوطيس”,”و مات حتف انفه”,و”لا ينتطح فيها عنزان” و قوله فى يوم بدر”هذا يوم له ما بعده” خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم فى السنة العاشرة للهجرة مع اهله و نسائه من المدينة الى مكة ليحج بيت الله مع جموع المسلمين فاجتمع وراءه مائة و عشرون الفا من المهاجرين و الانصار و غيرهم من وفود القبائل العربية و ولى على المدينة فى غيبته صحابيا جليلا هو ابودجانة الانصارى و ضربت للرسول قبنة ب”نمرة”-و هى موضع بعرفات- فنزل بها حتى زالت الشمس فامر بناقته القصواء فركبها و سار حتى اتى بطن الوادى من ارض عرفة و هناك نزل عليه بعد صلاة العصر {الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} فلما سمع ابوبكر هذه الاية بكى بكاء شديدا فقال له النبى صلى الله عليه و سلم:ما الذى يبكيك يا ابا بكر؟ قال:ابكانى انا كنا فى زيادة من ديننا…فاما اذا كمل,فانه لم يكمل شئ الا نقص فقال النبى صلى الله عليه و سلم:صدقت…و بكى كثيرا من المسلمين و كانت هذه الاية ايذانا بانتهاء رسالته فى هذه الدنيا يتبع: صفي الدين 01-03-2008, 02:03 AM السلام عليكم ثم قام عليه الصلاة و السلام فركب ناقته حتى بلغ وسط عرفات فو قف هناك و القى خطبة الوداع و قد احس باقتراب اجله فاوصى المسلمين و قال :الا هل بلغت,فرد الناس :نشهد بانك بلغت فقال:اللهم فاشهد اتم النبى صلى الله عليه و سلم حجته الاخيرة و عاد الركب الى المدينة فلما اقبل عليها كبر ثلاثا و رفع يديه الى السماء و قال:لا اله الا الله وحده لا شريك له,الحمد لله و هو على كل شئ قدير,ايبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون صدق الله وعده و نصر عبده و اعز جنده و هزم الاحزاب وحده و اقبلت وفود العرب زمرا زمرا الى المدينة ممن لم يكونوا قد اسلموا لمبايعة الرسول و الدخول فى الاسلام و الانضواء تحت لوائه و عنت الوجوه للحى القيوم و تتابع الناس من كل مكان افواجا افواجا يدينون بالاسلام و هنا نزل قوله تعالى: {إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً} فلما قراها عليه جبريل قال محمد صلى الله عليه و سلم:نعيت لى نفسى فقال جبريل: {وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى} و قد سميت هذه السورة سورة الوداع و لم ينزل بعدها سورة و لا اية اخرى من القران و كان الرسول بعد نزولها دائم الاستغفار و التسبيح الى ان مرض فى اواخر صفر من السنة الحادية عشرة للهجرة و دبت الحمى فى جسده الشريف و ايقن انه عما قريب سوف يلاقى ربه و خرج لصلاة الفجر فصلى بالمسلمين و لم يمكث معهم بعد الصلاة بل اسرع الى مضجعه فى بيت عائشة فنام و استراح حتى صلاة الظهر فذهب الى المسجد فصلى و خطب فى الناس يؤكد عليهم تاميره لاسامة بن زيد ثم نزل من المنبر و قد اخذ من التعب ماخذه فاشار الى على بن ابى طالب ليعينه على ضعف جسمه فاسرع اليه هو و عمه العباس بن عبدالمطلب فتوكأ عليهما حتى دخل بيت عائشة منهكا و ابوبكر وراءه و لما اطمأن فى فراشه رفع نظره الى السماء و سكت برهة و قال فى خشوع:سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله وحده لا شريك له استغفرك اللهم و اتوب اليك ربنا عليك توكلنا و اليك انبنا و اليك المصير و جلست عائشة و ابوبكر و الباس و على حوله صامتين و قد خيم عليهم الحزن و الجزع و نظروا الى الرسول فى فراشه فرأوه قد اخذته سنة مما يشبه النوم ثم تنبه و اشار الى على و العباس بالخروج فقاما بعد القاء السلام مودعين و فى المساء خرج متوكئا على مولاه ابى مويهة فلقيه على بن ابى طالب فعاونه حتى دخل بيت زوجته ميمونة بنت الحارث فما كاد يجلس حتى ثقل مرضه فدعا زوجاته ان يحضرن اليه فلما رأينه على غير ما يعهدن فيه من صحة البدن و جمال العافية استبد بهن الاسى و عرضت كل واحدة منهن ان يمرض ببيتها فاستأذن ان يمرض فى بيت عائشة لقربه من المسجد و خرج متوكئا على بعض اهله حتى اذا بلغ بيت عائشة نام على فراشه و دخل فيما يشبه النعاس ثم تنبه و على شفتيه ابتسامة مشرقة أحيت الامل فيمن حوله ثم عاد الى ما يشبه السنة و ظل هذا شانه بين النوم و اليقظة و حرارة الحمى فى ازدياد حتى صارت القطيفة التى غطوا بها جسده تصيب بالحرارة كل من يضع يده عليها يتبع صفي الدين 01-04-2008, 11:27 PM السلام عليكم و فى الفجر خفت الام الحمى و تنبه صلى الله عليه و سلم و عرف موعد الصلاة فقام على الرغم من مرضه و شدة المه لاداء فريضة الفجر فى مسجده مع الناس فصلى فى بطئ و عناء و عاد الى فراشه فنام نوما هادئا لم يزعجه فيه الالم و لم يؤرقه الداء ثم استيقظ وقت الضحى فشعر بشئ من الراحة و انتعاش النفس و انكسار الحمى و تفاءلت عائشة رضى الله عنها بتحسن صحته فى ذلك اليوم و زاره عمه العباس و على بن ايى طالب و بعض آله فاطمئنوا لحاله و خرجا من عنده فهرع الناس الى على يسالونه عن حال النبى فطمأنهم فقال له العباس :لقد عرفت الموت فى وجهه كما كنت اعرفه فى وجوه بنى عبد المطلب لم ينقطع رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة مع اصحابه فى المسجد الا قبيل وفاته بثلاثة ايام فاشتد به المرض و تمكنت منه الحمى و تضاعف الخطر و عجزت وسائل العلاج المعروفة فى ذلك الحين عن شفائه و تعذر عليه ان يخرج للصلاة بالناس فاناب عنه صاحبه ابا بكر فصلى بهم سبع عشرة صلاة و دخلت بنته فاطمة الزهراء رضى الله عنها ذات صباح فعز عليها ان تراه على هذه الحال من المرض الشديد فبكت و نادت”وابتاه” فتنبه من اغمائه و نظر اليها ثم قال بصوت خافت: مرحبا بك يا فاطمة لا كرب على ابيك بعد اليوم ثم اشار اليها فاقتربت منه فاسر اليها بكلام قبكت و بكى الحاضرون ثم عاد فاسر اليها بكلام اخر فابتسمت و استبشرت فاطمان الحاضرون و استبشروا و لما شئلت رضى الله عنها فى ذلك قالت:اسر الى انه سيقبض فى مرضه هذا فبكيت ثم اسر الى انى اول من يلحق به من اهله فابتسمت و سررت و بلغ الداء اقصاه فكانوا يمسحون راسه و وجهه بالماء البارد ليخففوا عنه الام الحمى و شدة الحرارة و كان كلما استفاق من اغمائه ادخل يده الى الاناء و مسح جبهته و راسه و قال:اللهم اعنى على سكرات الموت….لا اله الا الله,ان للموت لسكرات,ثم يدخل فى اغمائة اخرى حتى اذا تنبه قال بصوت خافت:اللهم انك تاخذ الروح بين القصب و العصب و الانامل فاعنى عليه و هونه على نفسى و اخذ يردد هذا القول فى ساعاته الاخيرة كلما افاق من سكرات الموت حتى كان الفجر فسمع صوت بلال بن رباح يؤذن للصلاة فكبر معه و اذن بصوت ضعيف ثم رفع سترا من حجرته مطلا على المسجد فراى المصلين صفوفا صفوفا ففرح و ابتسم و راه ابوبكر فظن انه يريد الخروج للصلاة فنكص على عقبه ليفسح له و كاد المصلون يفتنون فى صلاتهم فرحا بمقدمه و لكنه اشار اليهم ان يثبتوا و يستمروا و ارخى الستر ثم شعر بضعف شديد فاشار الى عائشة ان تجلسه فى حجرتها,قالت عائشة رضى الله عنها:وجدت رسول الله صلى الله عليه و سلم يثقل فى حجرى فنظرت الى وجهه فاذا بصره قد شخص الى السماء و هو يقول:بل الرفيق الاعلى,فقلت:خيرت فاخترت و الذى بعثك بالحق و قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم بين سحرى و نحرى…… و كانت كلمة “الى الرفيق الاعلى من الجنة”هى اخر كلماته صلى الله عليه و سلم فى حياته اصطفاه الله لجواره فى يوم الاثنين الثالث عشر من ربيع الاول فى السنة الحادية عشرة من الهجرة الموافق 8-6-632م و عاد ابوبكر مسرعا حين بلغته وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان فى منازل بنى الحارث فدخل الحجرة فوجده مسجى على فراشه و قد فارق الحياة فوقف برهة واجما ثم كشف عن وجهه و قبل بين عينيه ثم قال :بابى انت و امى ….طبت حيا و طبت ميتا دفن صلى الله عليه و سلم ليلة الاربعاء و كان الذى غسله على بن ابى طالب و العباس و الفضل و قثم ابن العباس و اسامة بن زيد و شقران مولى النبى صلى الله عليه و سلم و حضرهم اوس بن خولى الانصارى و كان بدريا فغسلوا رسول الله الله صلى الله عليه و سلم و عليه ثيابه و اختلفوا فى موضع دفنه فقال ابوبكر :سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول:ما قبض نبى الا دفن حيث قبض فرفع فراشه و دفن موضعه و حفر له ابوطلحة الانصارى لحدا و دخل الناس يصلون عليه و كان الذى نزل قبره على بن ابى طالب و الفضل و قثم ابنا العباس و شقران و اوس بن خولى الانصارى قال على:احدثنا عهدا به قثم بن العباس امهاته صلى الله عليه و سلم: آمنة بنت وهب سيدة الأمهات هذه الشخصية العظيمة والأم الجليلة لطالما نقصت المصادر والراويات عنها ، ويمكن تلمس ملامحها من خلال صورة ابنها العظيم الذي آوته أحشاؤها، وغذاه دمها، واتصلت حياته بحياتها، لقد كان سيدنا محمد هو الأثر الجليل الذي خلفته سيدة “آمنة بنت وهب”. وأن الله تعالى اختار سيدنا محمد حيث اختاره من كنانة، واختار كنانة من قريشا من العرب، فهو خيار من خيار . وما كان لها من أثر في تكوين ولدها الخالد الذي قال معتزا بأمهاته بالجاهلية : ” أنا ابن العواتق من سليم”. أنـوثة وأمـومة: عانت المرأة في الجاهلية، من صنوف الاستعباد والاستبداد، ومن وأد البنات وانتقال المرأة بالميراث من الأباء إلى زوجات الأبناء، وغيرها. إلا أننا غافلون عن أمومة آمنة بنت وهب، وعن فضلها في إنجاب خاتم النبيين- عليهم الصلاة والسلام. فمن الملوك العرب، من انتسبوا إلى أمهاتهم: كعمرو بن هند، وأبوه هو المنذر بن ماء السماء. وهناك كثير من الشعراء يمدحون كبار الرجال بأمهاتهم، وكذلك لم ينسوا أن يذكروا للمرأة مشاركتها في جليل الأحداث فقال “حذيفة بن غانم” : ولا تنس ما أسدى ابن ” لبنى” فإنه قد أسدى يداًمحقوقة منك بالشكر وأمك سر من خزاعة جوهر إذا حصل الأنساب يوماً ذوو الخبر إلى سبأ الأبطال تنمى وتنتمي فأكرم بها منسوبة في ذرا الزهر بيئة آمنــة ونشأتها: تفتحت عينا الفتاة والأم الجليلة آمنة بنت وهب في البيت العتيق في مكة المكرمة ، في المكان الذي يسعى إليه الناس من كل فج، ملبية نداء إبراهيم ” الخليل” -عليه الصلاة والسلام – في الناس بالحج، وفي ذلك المكان الطاهر المقدس وضعت السيدة ” آمنة بنت وهب ” سيد الخلق ” محمداً ” في دار ” عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم” ، وبيئة آبائه وأجداده ، ودار مبعثه صلى الله عليه وسلم. آل آمنة بنو زهرة: تندرج “آمنة بنت وهب ” من أسرة ” آل زهرة ” ذات الشأن العظيم، فقد كان أبوها ” وهب بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي” سيد بني زهرة شرفا وحسبا ، وفيه يقول الشاعر: يا وهب يا بن الماجد بن زهرة سُدت كلابا كلها، ابن مره بحسبٍ زاكٍ وأمٍّ بــــرّة ولم يكن نسب “آمنة” من جهة أمها، دون ذلك عراقة وأصالة فهي ابنة برة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب”… فتجمع في نسب ” آمنة” عز بني عبد مناف حسب وأصالة. ويؤكد هذه العراقة والأصالة بالنسب اعتزاز الرسول صلى الله عليه وسلم بنسبه حيث قال : ” …لم يزل الله ينقلنيمن الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفى مهذبا ، لا تتشعب شعبتان إلا كنت في خيرهما ” ويقول أيضا – : ” أنا أنفسكم نسبا وصهرا وحسبا ” . نسبٌ تحسب العلا بحُلاه قلدته نجومها الجوزاء حبذا عقدُ سؤددٍ وفخار أنتَ فيه اليتيمة العصماء ” نشأة آمنة ” زهرة قريش: كان منبت سيدتنا “آمنة” وصباها في أعز بيئة، وما لها من مكانة مرموقة من حيث الأصالة النسب والحسب، والمجد السامية، فكانت تعرف ” بزهرة قريش” فهي بنت بني زهرة نسبا وشرفا، فكانت محشومة ومخبآة من عيون البشر، حتى إنَّ الرواة كانوا لا يعرفون ملامحها. وقيل فيها إنها عندما خطبت لعبد الله بن عبد المطلب كانت حينها أفضل فتاة في قريش نسبا وموضعا “. وكانت بشذاها العطرة تنبثق من دور بني زهرة، ولكنه ينتشر في أرجاء مكة. وقد عرفت ” آمنة ” في طفولتها وحداثتها ابن العم “عبد الله بن عبد المطلب” حيث إنه كان من أبناء أشرف أسر قرشي، حيث يعتبر البيت الهاشمي أقرب هذه الأسر إلى آل زهرة؛ لما لها من أواصر الود والعلاقة الحميمة التي تجمعهم بهم، عرفته قبل أن ينضج صباها، وتلاقت معه في طفولتها البريئة على روابي مكة وبين ربوعها، وفي ساحة الحرم، وفي مجامع القبائل.ولكنها حجبت منه؛ لأنها ظهرت فيها بواكر النضج، هذا جعل فتيان من أهل مكة يتسارعون إلى باب بني زهرة من أجل طلب الزواج منها. ” عبد الله فتى هاشم”: لم يكن ” عبد الله” بين الذين تقدموا لخطبة ” زهرة قريش” مع أنه دير بأن يحظى بها، لما له من رفعة وسمعة وشرف، فهو ابن ” عبد المطلب بن هاشم” وأمه” فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية” وجدة ” عبد الله” لأبيه ” سلمى بنت عمرو”. ولكن السبب الذي يمنع ” عبد الله ” من التقدم إلى ” آمنة” هو نذر أبيه بنحر أحد بنيه لله عند الكعبة. حيث إن عبد المطلب حين اشتغل بحفر البئر، وليس له من الولد سوى ابنه ” الحارث” ، فأخذت قريش تذله، فنذر يومها، إذا ولد له عشرة من الأبناء سوف ينحر أحدهم عند الكعبة. فأنعم الله على ” عبد المطلب” بعشرة أولاد وكان ” عبد الله” أصغرهم.وخفق قلب كل شخص وهو ينتظر اللحظة ليسمع اسم الذبيح، وبقيت “آمنة”، لا تستطيع أن تترك بيت أبيها، ولكنها تترقب الأنباء في لهفة، وقد اختير ” عبد الله ” ليكون ذبيحا، ومن ثم ضرب صاحب القدح فخرج السهم على ” عبدا لله” أيضا فبكت النساء، ولم يستطع “عبدا لمطلب” الوفاء بنذره؛ لأن عبد الله أحب أولاده إليه، إلى أن أشار عليهم شخص وافد من ” خيبر” بأن يقربوا عشراً من الإبل ثم يضربوا القداح فإذا أصابه ، فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم، فذا خرجت على الإبل فانحروها، فقد رضي ربكم ونجا صاحبكم، وظلوا على هذه الحالة ينحرون عشرًا ثم يضربون القداح حتى كانت العاشرة، بعد أن ذبحوا مئة من الإبل. عرس آمنة وعبد الله: جاء “وهب” ليخبر ابنته عن طلب ” عبد المطلب” بتزويج “آمنة ” بابنه “عبد الله” فغمر الخبر مفرح نفس “آمنة” ، وبدأت سيدات آل زهرة تتوافد الواحدة تلو الأخرى لتبارك ” لآمنة”. وكذلك قيل بأن الفتيات كن يعترضن طريق ” عبد الله”؛ لأنه اشتهر بالوسامة، فكان أجمل الشباب وأكثرهم سحرا، حتى إنَّ أكثر من واحدة خطبته لنفسها مباشرة. وأطالت “آمنة” التفكير في فتاها الذي لم يكد يفتدى من الذبح حتى هرع إليها طالباًً يدها، زاهدا في كل أنثى سواها، غير مهتم إلى ما سمع من دواعي الإغراء! واستغرقت الأفراح ثلاثة أيام ، ولكن عيناها ملأتها الدموع؛ لأنها سوف تفارق البيت الذي ترعرعت فيها، وأدرك “عبد الله” بما تشعر به، وقادها إلى رحبة الدار الواسعة. وذكر بأن البيت لم يكن كبيرا ضخم البناء، لكنه مريح لعروسين ليبدآ حياتهما. فكان البيت ذا درج حجري يوصل إلى الباب ويفتح من الشمال، ويدخل منه إلى فناء يبلغ طوله نحو عشر أمتار في عرض ستة أمتار، وفي جداره الأيمن باب يدخل منه إلى قبة، وفي وسطها يميل إلى الحائط الغربي مقصورة من الخشب، أعدت لتكون مخدعاً للعروسين. البشرى بمحمد: بعد زواج ” عبد الله ” من ” آمنة” أعرضن عنه كثير من النساء اللواتي كنَّ يخطبنه علانية ، فكانت ” بنت نوفل بن أسد” من بين النساء اللواتي عرضن عن ” عبد الله” ، فسأل عبد الله واحدة منهن عن سبب إعراضها عنه فقالت :” فارقك النور الذي كان معك بالأمس، فليس لي بك اليوم حاجة” . أدهش هذا الكلام ” عبد الله وآمنة” وراحا يفكران في القول الذي قالته تلك المرأة؟ ولم تكف “آمنة ” عن التفكير والرؤيا عنها وسبب انشغال آمنة في التفكير يرجع إلى أن هذه المرأة أخت ” ورقة بن نوفل” الذي بشر بأنه سوف يكون في هذه الأمة نبي … وبقي ” عبد الله” مع عروسه أياما ، وقيل إن المدة لم تتجاوز عشرة أيام؛ لأنه يجب عليه أن يلحق بالقافلة التجارية المسافرة إلى غزة والشام. العروس الأرملة آمنة: انطلق” عبد الله ” بسرعة قبل أن يتراجع عن قراره، ويستسلم لعواطفه، ومرت الأيام و”آمنة “تشعر بلوعة الفراق ، ولهفة والحنين إلى رؤيته، حتى إنها فضلت العزلة والاستسلام لذكرياتها مع ” عبد الله” بدلا من أن تكون مع أهلها. ومرت الأيام شعرت خلالها ” آمنة” ببوادر الحمل، وكان شعورا خفيفا لطيفا ولم تشعر فيه بأية مشقة حتى وضعته. وفي هذه الأيام كانت تراودها شكوك في سبب تأخير” عبد الله” فكانت تواسي نفسها باختلاقها الحجج والأسباب لتأخيره. وجاءت ” بركة أم أيمن” إلى “آمنة” فكانت لا تستطيع أن تخبرها بالخبر الفاجع، الذي يحطم القلب عند سماعه فكانت تخفيه في صدرها كي لا تعرفه”آمنة” ، ومن ثم أتاها أبوها ليخبرها عن ” عبد الله” التي طال معها الانتظار وهي تنتظره، فيطلب منها أن تتحلى بالشجاعة ، وأن ” عبد الله” قد أصيب بوعكة بسيطة، وهو الآن عند أخواله بيثرب، ولم تجد هذه المرأة العظيمة سوى التضرع والخشية وطلب الدعاء من الخالق البارئ لعله يرجع لها الغائب الذي تعبت عيناها وهي تنتظره، وفي لحظات نومها كان تراودها أجمل وأروع الأحلام والرؤى عن الجنين الذي في أحشائها، وتسمع كأن أحداًًً يبشرها بنبوءة وخبر عظيم لهذا الجنين. وجاء الخبر المفزع من ” الحارث بن عبد المطلب ” ليخبر الجميع بأن ” عبد الله ” قد مات، أفزع هذا الخبر آمنة، فنهلت عيناها بالدموع وبكت بكاءً مراً على زوجها الغائب ، وحزن أهلها حزنا شديدا على فتى قريش عبد الله . وانهلت بالنواح عليه وبكت مكة على الشجاع القوي . آمنة بنت وهب أم اليتيم : نُصحت آمنةُ بنت وهبٍ بالصبر على مصابها الجلل، الذي لم يكن ليصدق عندهاً حتى إنها كانت ترفض العزاء في زوجها، ولبثت مكة وأهلها حوالي شهراً أو أكثر وهي تترقب ماذا سوف يحدث بهذه العروس الأرملة التي استسلمت لأحزانها. وطال بها التفكير بزوجها الغالي عليها ، حتى إنها توصلت للسر العظيم الذي يختفي وراء هذا الجنين اليتيم، فكانت تعلل السبب فتقول أن ” عبد الله” لم يفتد من الذبح عبثا! لقد أمهله الله حتى يودعني هذا الجنين الذي تحسه يتقلب في أحشائها. والذي من أجله يجب عليها أن تعيش.وبذلك أنزل الله عز وجل الطمأنينة والسكينة في نفس ” آمنة”، وأخذت تفكر بالجنين الذي وهبها الله عز وجل لحكمة بديعة، ” ألم يجدك يتيما فآوى” ( الضحى 6). فوجدت ” آمنة” في هذا الجنين مواساة لها عن وفاة زوجها ، ووجدت فيه من يخفف عنها أحزانها العميقة. فرح أهل مكة بخبر حمل ” آمنة” وانهلوا عليها من البشائر لتهنئة “آمنة ” بالخبر السعيد. وتتكرر الرؤى عند “آمنة” وسمعت كأن أحد يقولها ” أعيذه بالواحد، من شر كل حاسد، ثم تسميه محمدا”. وجاءها المخاض فكانت وحيدة ليس معها أحد ولكنها شعرت بنور يغمرها من كل جانب، وخيل لها أن ” مريم ابنة عمران”، “وآسية امرأة فرعون”، و ” هاجر أم إسماعيل” كلهن بجنبها ، فأحست بالنور الذي انبثق منها ، ومن ثم وضعت وليدها كما تضع كل أنثى من البشر، وهكذا كان فقد : ولــد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثنــــاء الروح والملأ الملائك حــوله للدين والدنيا به بشـــراء والعرش يزهو والحظيرة تزدهي والمنتهى، والدرة العصمــاء وهنا اكتملت فرحة ” آمنة” فوليدها بجوارها، ولم تعد تشعر بالوحدة التي كانت تشعر بها من قبل. وفرح الناس وفرح الجد ” عبد المطلب” بحفيده، وشكر الرب على نعمته العظيمة منشدا يقول: الحمـــد الله الذي أعطاني هذا الغلام الطيب الأردان قد ساد في المهد على الغلمان أعيذه من شر ذي شنآن من حسد مضطرب العنان وسماه ” محمدا” ، وسبب تسميته محمدا هو أنه يريده أن يكون محموداً في الأرض وفي السماء، ومن ثم توال القوم ليسموا أبناءهم بهذا الاسم. وشعرت “آمنة” بأن القسم الأول والأهم قد انتهى بوضع وليدها المبشر، ورسالة أبيه قد انتهت بأن أودعه الله جنينًا في أحشائها، ولكن مهمتها بقت في أن ترعاه وتصحبه إلى يثرب ليزور قبر فقيدهما الغالي ” عبد الله” . وبعد بضعة أيام جف لبن ” آمنة” لما أصابها من الحزن والأسى لموت زوجها الغالي عليها فأعطته ” لحليمة بنت أبي ذؤيب السعدي” حتى ترضعه، فبات عندهم حتى انتهت سنة رضاعته وأرجعته إلى “آمنة”. وفي الفترة التي عاش عند “حليمة” حدثت لرسول حادثة شق الصدر التي أفزعت النفوس بها. وفاة آمنة بنت وهب: حان الوقت التي كانت “آمنة” تترقبه حيث بلغ محمدٌ السادسة من عمره بعد العناية الفائقة له من والدته. وظهرت عليه بوادر النضج. فصحبته إلى أخوال أبيه المقيمين في يثرب ولمشاهدة قبر فقيدهما الغالي، وعندما وصلت إلى قبر زوجها عكفت هناك ما يقارب شهرا كاملا ، وهي تنوح وتتذكر الأيام الخوالي التي جمعتها مع زوجها بينما “محمد” يلهو ويلعب مع أخواله. تعبت “آمنة” في طريقها بين البلدتين إثر عاصفة حارة وقوية هبت عليهم. فشعرت “آمنة” بأن أجلها قد حان فكانت تهمس بأنها سوف تموت، ولكنها تركت غلاماً طاهراً، ثم أخذها الموت من بين ذراعي ولدها الصغير وفارقت هذه الدنيا. وانهلت أعين الطفل بالبكاء بين ذراعي أمه، فهو – بعد – لا يدرك معنى الموت . فأخذته ” أم أيمن” فضمته المسكينة إلى صدرها وأخذ تحاول أن تفهمه معنى الموت حتى يفهمه. وعاد اليتم الصغير إلى مكة حاملا في قلبه الصغير الحزن والألم ، ورأى بعينيه مشهد موت أعز الناس وأقربهم إلى قلبه؛ أمه آمنة التي يصعب عليه فراقها. آمنة بنت وهب المرأة الخالدة: ماتت ” زهرة قريش” السيدة العظيمة، ولكنها خلدت في قلب أهل مكة، وفي قلب ابنها سيد البشر ، فهي عظيمة وأم لنبينا – صلى الله عليه وسلم. وقد اختاره الله- عز وجل – واصطفاه من بين البشر جمعاء؛ ليحمل رسالة عظيمة إلى شتى أنحاء العالم وللبشر. هذا اليتيم لم يعد يتيمًا بل كفله عمه ” أبو طالب” بعد وفاة جده، وكان يحبه حبا شديدا فكان يعتبره واحداً من أبنائهم، وكان ينتظره إلى أن يأتي ويتغدى الجميع بصحبة محمد المباركة ، وعلى الرغم من أن محمّدا e أحيط بحب زوجته ” السيدة خديجة” و حنان زوج عمه” فاطمة بنت أسد”، ولكن ذكريات أمه بقيت معه في كل لحظة، ويذكر كل لحظة جميلة قضاها معها إلى لحظة موتها، حتى كان ينوح من البكاء. وكأنه يرى ملامحها الجليلة في زوجته ” خديجة” التي سكن عندها منذ أن بلغ الخامسة والعشرين من عمره. إلى أن توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين. كذلك تمثلت في بناته وفي حنوه وأبوته لهن، وهاهو يقول: ” الجنة تحت أقدام الأمهات “، وجعل البر بالأم مقدما على شرف الجهاد في سبيل الله والدار الآخرة، ونجد القرآن الكريم يقرن بين العبادة والإخلاص به والبر بالوالدين، ” وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ” . وسوف تظل صورة الأم العظيمة آمنة بنت وهبا تنتقل عبر الأجيال وسوف تظل باسمها خالدة في نفوسنا وفي أعماقنا فيقول الشاعر أحمد شوقي : تتباهى بك العصور وتسمو بك علياء بعدها علياء فهنيئاً به لآمنة الفضل الذي شرفت به حواء! سلام على ” آمنة بنت وهب” سيدة الأمهات ، ووالدة أعظم شخص وأحب شخص إلى نفوسنا، خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم. يتبع: صفي الدين 01-06-2008, 01:58 AM السلام عليكم حليمة السعديه: نسبهــــا: حليمة بنت أبي ذويب ، وأبو ذويب: عبد الله بن الحارث بن شجنة بن جابر بن رزام بن ناصرة بن فصية بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيسا بن عيلان من قبيلة بني سعد بن بكر.من بادية الحديبية بالقرب من مكة. عملهــــا: كانت مرضعة،أي أن المرضعات يقدمن الى مكة من البادية ويفضلن من كان أبوه حياً ليزيد من إكرامهن. زوجهــــا: هو الحارث بن عبد العزى بن رفاعة أبناؤها: كبشة، وأنسيه، والشيماء أبناؤها من الرضاعة: محمد صلى الله عليه وسلم،حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، سيد الشهداء وعم النبي،أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ابن عم الرسول صلى الله عليه و سلم. سبب أخذها للرسول : قدمت حليمة السعدية مع نساء قومها يلتمسن الرضاع من أبناء مكة،فرجعت صاحباتها بأبناء مكة ولم تجد هي أحداً ترضعه سوى اليتيم محمداً ، وقالت حليمة:”قدت في سنة شهباء( جدباء )، على أتان لي ومعي صبي لنا وشارف( ناقة )، فقدمنا مكة، فوالله ما علمت منا امرأة إلا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه و سلم فتأباه.إذا قيل أنه يتيم الأب،فوالله ما بقي من صواحبي امرأة إلا أخذت رضيعاً غيره، فلما لم أجد غيره قلت لزوجي إني لأكره أن أرجع من بين صاحباتي وليس معي رضيع،لأنطلق إلى ذلك اليتيم فلآحذنه” فأخذته حليمة ووجدت بركة في شرفها، وثديها، وآل بيتها، وأغنامها، وأرضها التي كانت تعاني من الجدب. رجوع حليمة إلى مكة: قالت : فقدمنا به على أمه، ونحن أحرص شيء على مكثه فينا،لما كنا نرى من بركته،فكلمنا أمه، وقلت لها: لو تركت بني عندي حتي يغلظ فإني أخشى عليه وباء مكة، قالت: فلم نزل بها حتى ردته معنا، قالت فرجعنا به. حليمة ترجع به إلى أمه: قالت حليمة: فاحتملناه فقدمنا به على أمه، فقالت: ما أقدمك به وقد كنت حريصة عليه وعلى مكثه عندك؟ قالت : فقلت: نعم قد بلغ الله بابني وقضيت الذي علي، وتخوفت الأحداث عليه، فأديته عليك كما تحبين، قالت ما هذا شأنك فاصدقيني خبرك، قالت: فلم تدعني حتى أخبرتها، قالت :أفتخوفت عليه من الشيطان؟ قالت : قلت: كلا والله ما للشيطان عليه من سبيل، وإن لبني لشأناً،أفلا أخبرك خبره؟ قالت:قلت: بلى، قالت رأيت حين حملت به أنه خرج منه نورٌ أضاء لي به قصور بصري من أرض الشام، ثم حملت به، فوالله ما رأيت من حملٍ قط كان أخف ولا أيسر منه، ووقع حين ولدته وإنه لواضعٌ يده بالأرض، رافعٌ رأسه إلى السماء، دعيه وان طلقي راشدة. افتقاد حليمة للرسول : افتقدت حليمة للرسول صلى الله عليه و سلم حينما عاد لمكة فافتقدت حليمة بركته، وأصابها من اللوعة والشوق إليه . سبب آخر لعودة حليمة به : قدم جماعة من نصارى الحبشة إلى الحجاز فوقع نظرهم على محمد صلى الله عليه و سلم في بني سعد ووجدوا فيه جميع العلائم المذكورة في الكتب السماوية للنبي الذي سيأتي بعد عيسى عليه السلام؛ ولهذا عزموا على أخذه غيلة إلى بلادهم لما عرفوا أن له شأناً عظيما؛ً لينالوا شرف احتضانه وذهبوا بفخره. حليمة والمرات الأخيرة التي التقت بالرسول: المرة الأولى: ولقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكرم مرضعته حليمة السعدية-رضي الله عنهما ويتحفها بما يستطيع فعن شيخ من بني سعد قال:قدمت حليمة بنت عبد الله على رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة، وقد تزوج خديجة ، فشكت جدب البلاد وهلاك الماشية، فكلم رسول الله صلى الله عليه و سام خديجة فيها فأعطتها أربعين شاة وبعيراً موقعاً للظعينة، وانصرفت إلى أهلها. المرة الثانية: يوم حنين. وفاة حليمة: توفيت حليمة السعدية-رضي الله عنها- بالمدينة المنورة،ودفنت بالبقيع. ثويبة الاسلمية: ثويبة هي جارية أبي لهب، أعتقها حين بشّرته بولادة محمد بن عبد الله – عليه الصلاة والسلام ، وقد أسلمت وكل أمهاته صلى الله عليه وسلم أسلمن . إرضاعها للنبي صلى الله عليه وسلم : كانت ثويبة أول من أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم – بعد أمه، وأرضعت ثويبة مع رسول اللّه عليه الصلاة والسلام ـ بلبن ابنها مسروح- أيضاً حمزة عمّ رسول اللّه، وأبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي، ثويبة عتيقة أبي لهب. وقيل: انه رؤى أبو لهب بعد موته في النوم فقيل له: ما حالك؟ فقال: في النار، إلا أنه يخفّف عني كل أسبوع يوماً واحداً وأمص من بين إصبعيَّ هاتين ماء ـ وأشار برأس إصبعه ـ وان ذلك اليوم هو يوم إعتاقي ثويبة عندما بشّرتني بولادة النبي عليه الصلاة والسلام ، بإرضاعها له. وكان إرضاعها للرسول أياما قلائل قبل أن تقدم حليمة السعدية ، وفي روايات تقول : إن ثويبة أرضعته أربعة أشهر فقط، ثم راح جده يبحث عن المرضعات ويجد في إرساله إلى البادية ، ليتربى في أحضانها فينشأ فصيح اللسان ، قوي المراس، بعيداً عن الامراض والاوبئة إذ البادية كانت معروفة بطيب الهواء وقلة الرطوبة وعذوبة الماء وسلامة اللغة، وكانت مراضع بني سعد من المشهورات بهذا الأمر بين العرب، حيث كانت نساء هذهِ القبيلة التي تسكن حوالي (مكة) ونواحي الحرم يأتين مكة في كل عام في موسم خاص يلتمسن الرضعاء ويذهبنَ بهم إلى بلادهنّ حتى تتم الرضاعة . إكرام الرسول لثويبة : ظل رسول الله صلى الله عليه و سلم يكرم أمه من الرضاعة ثويبة ، ويبعث لها بكسوة وبحلة حتى ماتت . وكانت خديجة أم المؤمنين تكرمها ، وقيل أنها طلبت من أبي لهب أن تبتاعها منه لتعتقها فأبي أبو لهب ، فلما هاجر رسول الله –صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة أعتقها أبو لهب ، وهذا الخبر ينفي ما روي سابقا بأن أبا لهب أعتقها لبشارتها له بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم . وفاتها : توفيت ثويبة في السنة السابعة للهجرة ، بعد فتح خيبر ، ومات ابنها مسروح قبلها يتبع:السلام عليكم ام ايمن بركة بنت ثعلبة: اسمها : بركة بنت ثعلبة بن عمر بن حصن بن مالك بن عمر النعمان وهي أم أيمن الحبشية، مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم وحاضنته. ورثها من أبيه ثم أعتقها عندما تزوج بخديجة أم المؤمنين رضي الله عنها. وكانت من المهاجرات الأول- رضي الله عنها.وقد روي بإسناد ضعيف : أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول لأم أيمن: ” يا أم ” ويقول : “هذه بقية أهل بيتي “. وهذا إن دل فإنما يدل على مكانة أم أيمن عند رسول الله وحبة الشديد لها، وحيث اعتبرها من أهل بيته. قال فضل بن مرزوق، عن سفيان بن عقبة، قال: كانت أم أيمن تلطف النبي صلى الله عليه و سلم وتقول عليه. فقال : وقد تزوجها عبيد بن الحارث الخزرجي ، فولدت له : أيمن . ولأيمن هجرة وجهاد ، استشهد زوجها عبيد الخزرجي يوم حنين. ثم تزوجها زيد بن حارثة أيام بعث النبي صلى الله عليه و سلم فولدت له أسامة بن زيد، الذي سمي بحب رسول الله صلى الله عليه و سلم . وكان الرسول صلى الله عليه و سلم قد قال في أم أيمن :” من سره أن يتزوج امرأة من أهل الجنة ، فليتزوج أم أيمن “، قال : فتزوجها زيد بن حارثه. فحظي بها زيد بن حارثة. وعن أنس : أن أم أيمن بكت حين مات النبي صلى الله عليه و سلم. فقيل لها : أتبكين ؟ قالت: والله ، لقد علمت أنه سيموت ؛ ولكني إنما أبكي على الوحي إذ انقطع عن من السماء. وكذلك هذا القول يدل على حبها الشديد وتعلقها بالنبي صلى الله عليه و سلم والوحي. أم أيمن واسمها بركة مولاة رسول الله وحاضنته: أم أيمن ورثها الرسول صلى الله عليه وسلم من أبيه ، وورث خمسة جمال أوراك وكذلك قطيعا من الغنم ، وقام الرسول صلى الله عليه و سلم بعتق أم أيمن عندما تزوج خديجة بنت خويلد، وقد تزوج عبيد بن زيد من بني الحارث بن الخزرج أم أيمن ، فولدت ولداَ واسمتة أيمن ، ولكنه أستشهد في يوم حنين ، وكان مولى خديجه بنت خويلد. زيد بن الحارث بن شراحيل الكلبي الذي وهبته خديجة لرسول اللهصلى الله عليه و سلم ولكنه أعتقه وقام بتزويجه لأم أيمن وذلك بعد النبوة فأنجبت له أسامة بن زيد . من إكرام الله لأم أيمن : ومما رواه ابن سعد عن عثمان بن القاسم أنه قال : لما هاجرت أم أيمن ، أمست بالبصرة ، ودون الروحاء ، فعطشت ، وليس معها ماء ؛ وهي صائمة ، فأجهدها العطش ، فدلي عليها من السماء دلو من ماء برشاء أبيض ، فأخذته ، فشربته حتى رويت . فكانت تقول : ما أصابني بعد ذلك عطش ، ولقد تعرضت للعطش بالصوم في الهواجر ، فما عطشت . لقد أكرم الله سبحانه أم أيمن وهى صائمة فقد أصابها العطش وهي لم يكن معها ماء فدلي عليها من السماء ماء فرويت فهذا يدل على كرم الله على أم أيمن ، منزلتها العالية وفوزها بمحبة الله والرسول وهذا كله يدل على رفق الله بعبادة وسعة رحمة الخالق . فقد حظيت أم ايمن بمنزلة عالية عند الرسول وأكرمها أعز مكرمة لها في الدنيا عندما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فيها: .” أم أيمن أمي ، بعد أمي ” !!..وقوله صلى الله عليه و سلم ” هذه بقية أهل بيتي ” !!.. وللنبي – صلى الله عليه و سلم – وقفة كريمة بعد انصرافه من غزوة الطائف منتصرا.. غانما .. ومعه من هوازن ستة آلاف من الذراري والنساء .. وما لا يعلم ما عدته من الإبل والشياه .. نتلمس من خلاها عظيم إجلاله .. واحترامه .. وتوقيره .. لمقام الأمومة التي كان يرعى حقها حق الرعاية .. وذلك حين أتاه وفدُ هوازن ممن أسلموا فقال قائلهم: يا رسول الله ! إنما في الحظائر وخالاتُك وحواضِنُك . وكانت حليمة أم النبي صلى الله عليه و سلم من الرضاعة .. من بني سعد بن بكر من هوازن .. فمن رضاعه صلى الله عليه و سلم من حليمة السعدية أصبح له في هوازن تلك القرابات .. فلمست ضراعتهم قلبهُ الكبير .. واستجاب سريعاً لهذه الشفاعة بالأم الكريمة ( حليمة السعدية ) التي أرضعتهُ . كذلك هذا الموقف يدل على تعظيم الرسول صلى الله عليه و سلم للأمومة ، وحسن معاملتة للناس واحترامه الكبير لهم. حيث فقال لوفد هوازن ، ووفاؤه للأم الكريمة يملأ نفسه ،: ” أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم. وإذا ما أنا صليت الظهر بالناس فقوموا فقولوا : أنا نستشفع برسول الله إلى المسلمين، وبالمسلمين إلى رسول الله، في أبنائنا ونسائنا فسأعطيكم عند ذلك، وأسال لكم ” . فلما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم بالناس الظهر ، قام رجال هوازن فتكلموا بالذي أمرهم به . فقال: رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم “، فقال المهاجرون : وما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه و سلم. وقالت الأنصار : وما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه و سلم. وهذا يدل على روح التعاون والحب الشديد لرسول الله ويبين مدى تأثيرهم به وتعلقهم به . روايتها للحديث : روت عن النبي صلى الله عليه و سلم ، وروى عنها أنس بن مالك، و الصنعاني، والمدني [تهذيب التهذيب ج 12 ص 459 ]. أمهات النبي – صلى الله عليه وسلم – الطاهرات: يقول الله تعالى : { وأمهتكم التي أرضعنكم .. } ( النساء :23 ) ،وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم { أم أيمن أمي ، بعد أمي } ( الإصابة لابن حجر). لقد اختار الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه و سلم أمهات طاهرات كريمات .. ذوات صل عريق .. وأنساب شريفة .. كان لكل واحدة منهن دور في رعايته والعناية به إلى أن أصبح شابا سويا ..فمن أمهات النبي صلى الله عليه وسلم : آمنة بنت وهب : وهي الأم الكبرى له … وكان لها شرف تكوين الله تعالى نبيه محمدا في رحمها الطاهر .. وحملها له إلى أن وضعته ، وقد واجهت في حملها لنبي الكثير حتى وضعته، وهذا من دلائل إقناعها بعظمة شأنة. وأما وحليمة السعدية : وهي الأم الثانية التي كان لها شرف إرضاعه وتغذيته بلبنها .. ورعايته في طفولته . وكذلك ثويبة ، مولاة أبي لهب ، وهي أم النبي بالرضاعة أيضا، أرضعته حين أعانت آمنة به. وكانت خديجة تكرمها وهي على ملك أبي لهب ، وسألته أن يبيعها لها فامتنع ، فلما هاجر رسول الله أعتقها أبو لهب . وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يبعث إليها بصلة ، وبكسوة ، حتى جاءه الخبر أنها ماتت سنة سبع ، للهجرة . من ذاكرة التاريخ: أبرز جوانب حياتها: ـ كانت حاضنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ورثها رسول الله صلى الله عليه و سلم من أمّه، ثم أعتقها، وبقيت ملازمة له طيلة حياتها، وكانت كثيراً ما تدخل السرور على قلبه صلى الله عليه و سلم بملاطفتها إياه. ـ أسلمت في الأيام الأولى من البعثة النبوية. ـ زوّجها رسول الله صلى الله عليه و سلم، عبيداً الخزرجي بمكة، فولدت له أيمن، ولما مات زوجها، زوجها الرسول r زيد بن حارثة، فولدت له أُسامة. ـ هاجرت بمفردها من مكة إلى المدينة سيرا على الأقدام، وليس معها
  4. masry said

    الي من ينكر تحريف الكتاب المقدس::: إليه هذا الكلام.:::===========ولم يقل كاتب من كتاب الإنجيل أنه أوحى إليه هذا الكلام. فها هو لوقا يقول: (1إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا 2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّاماً لِلْكَلِمَةِ 3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ 4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.) لوقا 1: 1-4 فدوافعه شخصية فى الكتابة ، ولم يكن هو نفسه من شهود العيان. يؤكد ذلك أقول بولس: (6إِنِّي أَتَعَجَّبُ أَنَّكُمْ تَنْتَقِلُونَ هَكَذَا سَرِيعاً عَنِ الَّذِي دَعَاكُمْ بِنِعْمَةِ الْمَسِيحِ إِلَى إِنْجِيلٍ آخَرَ. 7لَيْسَ هُوَ آخَرَ، غَيْرَ أَنَّهُ يُوجَدُ قَوْمٌ يُزْعِجُونَكُمْ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُحَوِّلُوا إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ. 8وَلَكِنْ إِنْ بَشَّرْنَاكُمْ نَحْنُ أَوْ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ بِغَيْرِ مَا بَشَّرْنَاكُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا».) غلاطية 1: 6-8 (38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 38-40 (25وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً. 26فَأَظُنُّ أَنَّ هَذَا حَسَنٌ لِسَبَبِ الضِّيقِ الْحَاضِرِ. أَنَّهُ حَسَنٌ لِلإِنْسَانِ أَنْ يَكُونَ هَكَذَا كورنثوس الأولى 7: 25-26 (12وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَأَقُولُ لَهُمْ أَنَا لاَ الرَّبُّ: إِنْ كَانَ أَخٌ لَهُ امْرَأَةٌ غَيْرُ مُؤْمِنَةٍ وَهِيَ تَرْتَضِي أَنْ تَسْكُنَ مَعَهُ فَلاَ يَتْرُكْهَا. 13وَالْمَرْأَةُ الَّتِي لَهَا رَجُلٌ غَيْرُ مُؤْمِنٍ وَهُوَ يَرْتَضِي أَنْ يَسْكُنَ مَعَهَا فَلاَ تَتْرُكْهُ.) كورنثوس الأولى 7: 12-13 (2هَا أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً!) غلاطية 5: 2 ، وهو نفس الأمر الذى أدانه فيه التلاميذ ، وكفروه بسببه. بل استشهد بأقوال الشعراء اليونانيين. فهل تعتقد أن الرب فى حاجة لأن يوثق كلامه أو يؤكده بالإستشهاد بالشعراء الوثنيين؟ استشهاد بولس بشطر من أقوال الشاعر (أراتس) وهو: (28لأَنَّنَا بِهِ نَحْيَا وَنَتَحَرَّكُ وَنُوجَدُ. كَمَا قَالَ بَعْضُ شُعَرَائِكُمْ أَيْضاً: لأَنَّنَا أَيْضاً ذُرِّيَّتُهُ.) أعمال الرسل 17: 28، فما حاجة الرب لأقوال الشعراء لتأييد أقواله؟ أيستشهد الرب بأقوال الشعراء ليقنع الناس بدينه؟ واستشهد بقول الشاعر (مناندو) وهى: (33لاَ تَضِلُّوا! فَإِنَّ الْمُعَاشَرَاتِ الرَّدِيَّةَ تُفْسِدُ الأَخْلاَقَ الْجَيِّدَةَ.) كورنثوس الأولى 15: 33 واستشهد بقول الشاعر الكريتى (أبيمانديس) وهو: (12قَالَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ – وَهُوَ نَبِيٌّ لَهُمْ خَاصٌّ: «الْكِرِيتِيُّونَ دَائِماً كَذَّابُونَ. وُحُوشٌ رَدِيَّةٌ. بُطُونٌ بَطَّالَةٌ».) تيطس 1: 12 يؤكد عدم تعهُّد الرب بحفظ هذه الكتب ، لأنها ليست دستوره النهائى الخالد قول الكتاب لديكم نفسه. فها هو كتاب أعمال الرسل يؤكد على عدم حفظهم للناموس الذى تسمونه التوراة: (53الَّذِينَ أَخَذْتُمُ النَّامُوسَ بِتَرْتِيبِ مَلاَئِكَةٍ وَلَمْ تَحْفَظُوهُ؟».) أعمال الرسل 7: 53 (1إِذاً مَا هُوَ فَضْلُ الْيَهُودِيِّ أَوْ مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟ 2كَثِيرٌ عَلَى كُلِّ وَجْهٍ! أَمَّا أَوَّلاً فَلأَنَّهُمُ اسْتُؤْمِنُوا عَلَى أَقْوَالِ اللهِ. 3فَمَاذَا إِنْ كَانَ قَوْمٌ لَمْ يَكُونُوا أُمَنَاءَ؟ أَفَلَعَلَّ عَدَمَ أَمَانَتِهِمْ يُبْطِلُ أَمَانَةَ اللهِ؟ 4حَاشَا! بَلْ لِيَكُنِ اللهُ صَادِقاً وَكُلُّ إِنْسَانٍ كَاذِباً.) رومية 3: 1-4 وأكد ذلك يسوع من قبل فقال لليهود: (6فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللَّهِ بِسَبَبِ تَقْلِيدِكُمْ! 7يَا مُرَاؤُونَ! حَسَناً تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً: 8يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هَذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ وَيُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيداً. 9وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ».) متى 15: 6-9 وقوله: (6فَأَجَابَ: «حَسَناً تَنَبَّأَ إِشَعْيَاءُ عَنْكُمْ أَنْتُمُ الْمُرَائِينَ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: هَذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيداً 7وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ. 8لأَنَّكُمْ تَرَكْتُمْ وَصِيَّةَ اللَّهِ وَتَتَمَسَّكُونَ بِتَقْلِيدِ النَّاسِ: .. .. .. 9ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: «حَسَناً! رَفَضْتُمْ وَصِيَّةَ اللَّهِ لِتَحْفَظُوا تَقْلِيدَكُمْ. .. .. .. 13مُبْطِلِينَ كَلاَمَ اللَّهِ بِتَقْلِيدِكُمُ الَّذِي سَلَّمْتُمُوهُ. وَأُمُوراً كَثِيرَةً مِثْلَ هَذِهِ تَفْعَلُونَ».) مرقس 7: 7-13 فكيف لم يحفظوا الناموس ، إلا إذا أدخلوا تقاليدهم واستبدلوا بها تعاليم الله؟ لقد أوكل الله حفظ الكتاب للكتبة ، ولم يقل إطلاقاً إنه سيحفظه ، وإلا لكان حَفِظَ الكتاب الذى كتبه بيديه لموسى على اللوحين ، ولكان حَفِظَ الكتاب الذى أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا ، ولكان حفظ اسمه أيضاً فى هذه الكتب. وبعلمه الأزلى علم أن بنى إسرائيل سيحرفونه بما يتناسب مع ميولهم ، لذلك توعد المحرفين ، وإلا لما استنَّ قانوناً يحذر فيه المحرفين ويتوعدهم. لأنه ليس من العقل أن يُسِنُّ الرب قانوناً لجريمة يعلم أنها لن تتم!! لذلك قال: (وَإِنَّنِي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ مَا جَاءَ فِي كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا: إِنْ زَادَ أَحَدٌ شَيْئاً عَلَى مَا كُتِبَ فِيهِ، يَزِيدُهُ اللهُ مِنَ الْبَلاَيَا الَّتِي وَرَدَ ذِكْرُهَا، 19وَإِنْ أَسْقَطَ أَحَدٌ شَيْئاً مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا، يُسْقِطُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، اللَّتَيْنِ جَاءَ ذِكْرُهُمَا فِي هَذَا الْكِتَاب”) رؤيا يوحنا 22: 18-19 ولم ينته التحريف برفع عيسى  بل استمر وعلى نطاق أكبر: (17لأَنَّنَا لَسْنَا كَالْكَثِيرِينَ غَاشِّينَ كَلِمَةَ اللهِ، لَكِنْ كَمَا مِنْ إِخْلاَصٍ، بَلْ كَمَا مِنَ اللهِ نَتَكَلَّمُ أَمَامَ اللهِ فِي الْمَسِيحِ.) كورنثوس الثانية 2: 17 ، (2بَلْ قَدْ رَفَضْنَا خَفَايَا الْخِزْيِ، غَيْرَ سَالِكِينَ فِي مَكْرٍ، وَلاَ غَاشِّينَ كَلِمَةَ اللهِ، بَلْ بِإِظْهَارِ الْحَقِّ،) كورنثوس الثانية 4: 17 فهل صدق بولس فى قوله هذا وأن المحرفين كانوا أناس آخرين غيره ، أم كان هو المحرِّف ، ورمى غيره بهذه التهمة؟ (7فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟) رومية 3: 7 فهل صدق الله ومجده يحتاج إلى كذب بولس؟ وهل عجز الرب أو فشل عن نشر كلمته بالفضيلة والصدق فلجأ إلى الكذب؟ وهل يُعقل أن يلجأ الرب إلى الكذب والكذابين لنشر دينه بين الناس؟ وما حكمة الإله أن يوحى إلى كذاب بنشر رسالته وتعاليمه؟ وهل أراد أن يعلم عبيده أن الكذب منجِّى؟ وهل رضى الرب بكذب بولس ليكسب أتباعاً جدداً لدينه؟ أيخادع الرب عبيده؟ ألا يُظهر هذا فشله أمام أنبيائه وعباده؟ ألا ينقص هذا من قداسته؟ وكيف أُأنب ابنى أو أعاقبه إذا كذب، وهو يتبع إله كاذب، لا ينشر دينه إلا بالكذب؟ وما مصير من اتخذوا كذب الرب ذريعة وآمنوا أن الغاية تبرر الوسيلة؟ ألا يخشى ذلك الإله من تفشى الكذب بين شعبه؟ وكيف أثق فى هذا الإله الذى يرتكن إلى كاذب ومخادع لنشر رسالته؟ وهل سيحاسبكم الرب على الكذب فى الآخرة يوم الحساب؟ كيف وهو ناشره؟ وألا يوصف الرب بذلك أنه كذَّاب ، لأن من أعان على الكذب فهو كذَّاب؟ وما الفرق بينه وبين الشيطان فى هذه الصفة الرذيلة؟ وإذا كان إلهاً صادقاً ، فكيف يأمر بما لا يفعله هو؟ أليس ذلك من النفاق؟ أليست هذه حجة عليه؟ أليس هذا من الظلم؟ ألم يقل فى الناموس (لا تكذب)؟ فلماذا أعان الكاذب وأوحى إليه؟؟؟ وينهى سفر المكابيين الثانى 15: 39 (فإن كنت قد أحسنت التأليف وأصبتُ الغرض فذلك ما كنتُ أتمنى وإن كان قد لحقنى الوَهَن والتقصير فإنى قد بذلتُ وسعى.) معنى هذا أن هؤلاء الكتاب ما كانوا ليعرفوا أنه فى يوم من الأيام ستُأَخذ كتاباتهم، وتُعد كتبًا مقدسة. وهناك العديد من الطرق التى يتثبَّت بها المسيحى من تحريف هذه الكتب، منها البحث فى صفات الله تعالى من أنه القدوس وأنه الودود وأنه العلى، وأنه الحى الذى لا يموت، وأنه … وأنه … ثم يطابق كل هذا مع كل موقف من مواقف الكتاب. فمثلا: إذا كان الكتاب يتكلم عن قدسية الله ، فهل يليق أن يُضرب هذا الإله أو يُبصق فى وجهه؟ ومنها البحث فى التعاليم المكتوبة، هل هى فعلا نافعة فى التربية والتهذيب أم إنها تدفع للإنحراف؟ فما معنى أن لا يختار الإله للنبوة إلا حقراء الناس؟ فواحد يتهم بالدياثة على زوجته ويدفعها لفرعون ، والآخر يعصى الرب ولا يختن ابنه ، وآخر يزنى بابنتيه، وآخر يزنى بزوجة ابنه ، وآخر يزنى بجارته ويقتل زوجها ، زآخرون يكفرون بالله ويعبدون الأصنام ، بل ويبنون المذابح لعبادتها!! فأين علم الرب فى اصطفاء هؤلاء الناس للنبوة؟ وماذا ينتظر الرب من الشعوب التى أرسل لهم هؤلاء الأنبياء؟ وماذا يتوقع الرب من كتابة هذا الكلام فى كتابه؟ فهذا نبى الله إبراهيم كان يتاجر فى عرض زوجته الجميلة سارة (تكوين 12: 11-16)، وهذا يعقوب ضرب الرب (تكوين 32: 24-30)، وهذا لوط زنى بابنتيه وأنجب منهما (تكوين 19: 30-38)، وهذا رأوبين يزنى بزوجة أبيه (تكوين 35: 22 ؛ 49: 3-4) ، وهذا يهوذا زنى بزوجة ابنه وأنجب منها (تكوين الإصحاح 38)، وهذا موسى وهارون خانا الرب (تثنية 32: 48-51)، وهذا داود زنى بزوجة جاره وقَتَلَه وخان جيشه (صموئيل الثانى صح 11)، ثم قتل أولاده الخمسة من زوجته ميكال إرضاءً للرب (صموئيل الثاني21: 8-9)، وأنه كان ينام فى حضن امرأة شابة فى هرمه (ملوك الأول 1: 1-4)، وهذا أبشالوم ابن داود زنى بزوجات أبيه (صموئيل الثاني 16: 22)، وهذا أمنون ابن داود زنى بأخته ثامار (صموئيل الثانى صح 13)، ناهيك عن الأنبياء الذين تركوا الرب وعبدوا الأوثان ، بل دعوا لعبادتها وبنوا لها المذابح ، وقدموا لها القرابين مثل نبى الله سليمان الحكيم (الملوك الأول 11: 4-7). ومن الطرق الأخرى تحرى سند هذا الكتاب. فيقول العلماء عن كاتب الأسفار الأولى المنسوبة لموسى ، والتى يعتقد الأنبا شنودة أنها التوراة: ويقول الدكتور منقذ سقار فى كتابه (هل العهد القديم كلمة الله) تحت عنوان (اعترافات مثيرة): “وبعد هذا كله كان لابد من أن يعترف أهل الكتاب بعدم صحة نسبة الأسفار الخمسة لموسى، وقد كان من أوائل من فعل ذلك منهم ابن عزرا الحبر اليهودي الغرناطي (تـ 1167م) حين ألغز ملاحظته فقال في شرحه لسفر التثنية: “فيما وراء نهر الأردن .. .. لو كنت تعرف سر الإثني عشر.. كتب موسى شريعته أيضاً … وكان الكنعاني على الأرض … سيوحي به على جبل الله … ها هوذا سريره، سرير من حديد، حينئذ تعرف الحقيقة ” ولم يجرؤ ابن عزرا على كشف الحقيقة فألغزها. وقد فسر اليهودي الناقد اسبينوزا قول ابن عزرا بأنه أراد بأن موسى لم يكتب التوراة لأن موسى لم يعبر النهر، ثم سفر موسى قد نُقِشَ على اثني عشر حجراً بخط واضح، فحجمه ليس بحجم التوراة، .. .. .. ثم كيف يذكر أن الكنعانيين كانوا حينئذ على الأرض؟ فهذا لا يكون إلا بعد طردهم منها، وأما جبل الله فسمي بهذا الاسم بعد قرون من موسى، وسرير عوج الحديدي جاء ذكره في التثنية (3/11-12) بما يدل على أنه كتب بعده بزمن طويل. ويعترف أيضاً في القرن التاسع عشر القس نورتن بعدم صحة نسبة الأسفار لموسى فيقول: “التوراة جعلية يقيناً، ليست من تصنيف موسى”. أصدرت المطبعة الكاثوليكية عام 1960م طبعة للكتاب المقدس جاء في مدخلها “ما من عالم كاثوليكي في عصرنا يعتقد أن موسى ذاته كتب كل التوراة منذ قصة الخليقة، أو أنه أشرف على وضع النص الذي كتبه عديدون بعده، بل يجب القول بأن هناك ازدياداً تدريجياً سببته مناسبات العصور التالية الاجتماعية والدينية”، ومثله في المدخل الفرنسي للكتاب المقدس. وتقول دائرة معارف القرن التاسع عشر: إن “العلم العصري، ولاسيما النقد الألماني قد أثبت بعد أبحاث مستفيضة في الآثار القديمة، والتاريخ وعلم اللغات أن التوراة لم يكتبها موسى ، وإنما هي من عمل أحبار لم يذكروا أسماءهم عليها، وألفوها على التعاقب معتمدين في تأليفها على روايات سماعية سمعوها قبل أسر بابل”. ويقول المدخل إلى يشوع ص418: “على هذا الأساس جُدِّدت قراءة الكتاب عن يد محرِّر ينتمى إلى المدرسة التى أنتجت سفر تثنية الاشتراع وتستند إليه ليتأمَّل فى تاريخ إسرائيل الماضى فى ضوء الاختبارات الحديثة. .. .. بغض النظر عن التنقيحات التى لا تُحصى بالنسبة إلى المؤلَّف السابق. .. .. ممَّا لا شك فيه أن اهتمام المحررين قد تناول الأرض التى وعد الله بها أجداد الشعب. .. .. فنحن أمام وثائق ثمينة جداً عن تقسيم الأرض التقليدى بين أعضاء الشعب. قد يرتقى بعضها إلى الزمن السابق لمُلكِ لداود ، ولكن لا يُمكننا أن ننفى وجود تكملات لاحقة بالنسبة إلى تطوُّر الأوضاع فى كل من يهوذا وإسرائيل فى أيام الملكية”. ويقول المدخل إلى سفرى صموئيل ص520: “هما عمل أدبى يجمع مواد غير متجانسة بعضها قديم جداً ، ويضم تقاليد شفهية لا شك أنها ترقى إلى أيام شاول وداود ، ولا يسعنا الآن أن نهتدى إلى حالتها الأولى التى وراء الصيغة المكتوبة ، وصفحات يرجح أنها حُرِّرَت على عهد سليمان وإضافات زيدت بعد خراب الدولة فى السنة 587 ، حين دخل سفرا صموئيل فى العمل الأدبى المنسوب إلى المدرسة التاريخية المسماة (مدرسة تثنية الاشتراع) (يشوع – القضاة – صموئيل – الملوك) والتى يمكن معرفتها بسهولة من تركيب جملها وإنشائها.” ويقول المدخل إلى سفرى الأخبار بالكتاب المقدس طبعة الآباء ******يين ص728: “إذا كُنَّا نجهل من هو كاتب سفرَى الأخبار ، وفى أى وقت انتهى من عمله، فإننا نعرف على وجه أحسن كثيراً كيف قام بعمله التحريرى وتأليفه الأدبى. لم يُحرر الكاتب فى الواقع رواية استوحاها من معرفته لتاريخ شعبه القديم ، بل نقل عدداً من الوثائق التى بين يديه، وصنَّفها أحياناً فى ترتيب يوافق ما يهدف إليه مؤلَّفه، ونقحها استناداً إلى وثائق أخرى اطَّلعَ عليها ، أو بحسب نظرته إلى التاريخ ومعناه ، وقد اهتم بذكر مراجعه ـ وهذا أمر نادر فى أيامه ـ وأطلعنا على أخبار ثمينة ، وإن كانت غير كاملة ويُعسر أحياناً توضيحها”. وبالإختصار: إن كاتب هذين السفرين مجهول، وهو لم يوحَ إليه، ولكنه نقل عن وثائق قام هو بتحريرها ، “ونقحها استناداً إلى وثائق أخرى اطَّلعَ عليها ، أو بحسب نظرته إلى التاريخ ومعناه” أى أخذ ما يتفق مع أهداف كتابه ، وترك ما يتعارض معه. بل قال يوسابيوس عن بولس ورسائله الأربعة عشر ناقلاً عن أوريجانوس: “أما ذاك الذى جعل كفئاً لأن يكون خادم عهد جديد ، لا الحرف بل الروح ، أى بولس ، الذى أكمل التبشير بالإنجيل من أورشليم وما حولها إلى الليريكون ، فإنه لم يكتب إلى كل الكنائس التى علمها ، ولم يرسل سوى أسطر قليلة لتلك التى كتب إليها.” (يوسابيوس 6: 25) وأكد نفس الكلام المؤرخ يوسى بيس فى الباب الخامس والعشرين من الكتاب السادس من تاريخه: “قال أُريجن فى المجلد الخامس من شرح إنجيل يوحنا: إن بولس ما كتب شيئاً إلى جميع الكنائس ، والذى كتبه إلى بعضها فسطران أو أربعة سطور”. ومعنى ذلك أنَّ أُريجن يؤكد أن هذه الرسائل المنسوبة لبولس ما كتبها بولس، ولكن كتبها آخر ونسبها إليه. (إظهار الحق ج1 ص164) فمَن الذى كتب المخطوطة السينائية أكمل مخطوطة للكتاب؟ لا نعرف. ومَن الذى كتب المخطوطة الموراتورية؟ غير معروف. ومَن الذى كتب الرسالة إلى العبرانيين؟ لا نعرف. ومَن الذى كتب إنجيل يوحنا؟ “فمن الراجح أن الإنجيل كما هو بأيدينا ، أصدره بعض تلاميذ المؤلِّف فأضافوا عليه فصل 21 ، ولا شك أنهم أضافوا أيضًا بعض التعليق (مثل 4/2 (وربما 4/1) و4/44 و7،39 و11/2 و19/35). أمَّا رواية المرأة الزانية (7/53-8/11) فهناك إجماع على أنها من مرجع مجهول ، فأُدخلت فى زمن لاحق. (وهى مع ذلك جزء من “قانون” الكتاب المقدس”!!! (راجع المدخل إلى الإنجيل كما رواه يوحنا من الكتاب المقدس للآباء ******يين ص286) لكن مَن الذى كتبه على وجه اليقين؟ لا نعرف ، ولكن “التقاليد الكنسية تُسمِّيه يوحنا منذ القرن الثانى وتوحِّد بينه وبين أحد ابنى زبدى.” ومن الذى كتب رؤيا يوحنا؟ يقول المدخل إليه فى الكتاب المذكور أعلاه ص796: “لا يأتينا سفر رؤيا يوحنا بشىء من الإيضاح عن كاتبه. لقد أطلق على نفسه اسم يوحنا ولقب نبى (1/1 و4 و9 و22/8-9) ، ولم يذكر قط أنه أحد الاثنى عشر.” وليس هناك إجماع فى التقليد القديم على أن كاتبه هو التلميذ يوحنا. ومن الذى كتب رسالة بطرس الثانية؟ غير معروف أيضاً ففى المرجع السابق ص753 يقول: “لا يزال الرأى القائل بأن كاتب الرسالة هو سمعان بطرس موضوعًا للنقاش يثير كثيراً من المتاعب. فلا يُحسن من جهة أن يُجعل شأن كبير للإشارات التى أخبر فيها الكاتب عن حياته والتى قال فيها إنه الرسول بطرس ، فإنها تعود إلى الفن الأدبى المعروف “بالوصايا”. وهناك من جهة أخرى فروق كثيرة فى الإنشاء بين الرسالتين. فإنهما تختلفان فى 599 كلمة ، وليس فيها سوى 100 كلمة مشتركة ، وأن المسائل التى تتناول الحياة بعد الموت ليست هى هى فى الرسالتين.” ويقول فى الفقرة التى تليها: “لا يبدو أن الكاتب ينتمى إلى الجيل المسيحى الأول. .. .. ، يسوغ اقتراح نحو سنة 125 تاريخًا لإنشاء الرسالة ، وهو تاريخ ينفى عنها نسبتها المباشرة إلى بطرس.” لذلك أعجبنى قول الدكتور الدكتور القس منيس عبد النور فى كتابه (شبهات وهمية حول الكتاب المقدس) ص11 عندما أقر أن أصل هذا الكتاب هو الموحى به. وهو غير موجود: ”لا توجد بين أيدينا نسخ الأسفار المقدسة الأصلية ، بل النُّسخ التى نُسخت فيما بعد. فمن المحتمل وقوع بعض هفوات فى الهجاء وغيره فى النسخ. ولا شك أن أصل الكتاب هو الموحى به.“ ونخلص من هذا إلى أن علمائكم يقرون أن هذه الكتب ليست من تصنيف الأنبياء، ولكنكم أنتم الذين نسبتموها ظلمًا لله تعالى. فهى ليست التوراة المنزلة على موسى، وليس الإنجيل المنزل على عيسى عليهما السلام. بل لقد أقر القرآن بتحريف كتابكم ، وكفَّر عقيدة التثليث، وخطَّأ القول بصلب المسيح عيسى ابن مريم أو قتله، فكيف سيشهد للكتاب الذى تسمونه أنتم عندكم إنجيل؟ وكيف سيشهد للكتاب الذى يسميه اليهود التوراة؟ {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (73) سورة المائدة {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (17) سورة المائدة وقال عيسى عليه السلامأَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً …)يوحنا5: 30 وقال: (…… لأَنَّ الأَعْمَالَ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ لِأُكَمِّلَهَا هَذِهِ الأَعْمَالُ بِعَيْنِهَا الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا هِيَ تَشْهَدُ لِي أَنَّ الآبَ قَدْ أَرْسَلَنِي.) يوحنا 5: 36 ورفع عينيه للسماء يدعو الله تعالى إلهه أن يُجرى معجزة إحياء لعازر: (41فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعاً وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي 42وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي»)يوحنا 11: 41-42 كذلك قال إن معجزاته بحول الله وقوته: (20وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ بِإِصْبِعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ.) لوقا 11: 20 {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (72) سورة المائدة وقال عليه السلام: (إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ) يوحنا 20: 17 وشهد أن دخول الجنة والخلود فيها يتوقف على كلمتى التوحيد: (3وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.) يوحنا 17: 3 وقال بطرس: (22«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ اسْمَعُوا هَذِهِ الأَقْوَالَ: يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ رَجُلٌ قَدْ تَبَرْهَنَ لَكُمْ مِنْ قِبَلِ اللهِ بِقُوَّاتٍ وَعَجَائِبَ وَآيَاتٍ صَنَعَهَا اللهُ بِيَدِهِ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا أَنْتُمْ أَيْضاً تَعْلَمُونَ. 23هَذَا أَخَذْتُمُوهُ مُسَلَّماً بِمَشُورَةِ اللهِ الْمَحْتُومَةِ وَعِلْمِهِ السَّابِقِ وَبِأَيْدِي أَثَمَةٍ صَلَبْتُمُوهُ وَقَتَلْتُمُوهُ 24اَلَّذِي أَقَامَهُ اللهُ نَاقِضاً أَوْجَاعَ الْمَوْتِ إِذْ لَمْ يَكُنْ مُمْكِناً أَنْ يُمْسَكَ مِنْهُ.) أعمال الرسل 2: 22-23 (كُفُّوا عَنِ الاتِّكَالِ عَلَى الإِنْسَانِ الْمُعَرَّضِ لِلْمَوْتِ؛ فَأَيُّ قِيمَةٍ لَهُ؟) إِشَعْيَاءَ 2: 22 فأى قيمة ليسوع الناصرى المُعَرَّض للموت بجوار الله؟ وعن خطيئة الأكل من الشجرة المحرمة التى توارثتها البشرية كلها عن طريق حواء ، يقول القرآن: {مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً} (15) سورة الإسراء ويقول: {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ} (18) سورة فاطر بينما يقول بولس: (بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ.) رومية 5: 12 (22وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيباً يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!) عبرانيين 9: 22 (23إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ 24مُتَبَرِّرِينَ مَجَّاناً بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ 25الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ لإِظْهَارِ بِرِّهِ مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ.) رومية 3: 23-25 فى الوقت الذى ينفى فيه الرب فى الكتاب توارث الخطيئة: (19[وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْملُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. 20اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. 21فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. 22كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا. 23هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا؟) حزقيال 18: 19-23 وقوله: (الرب قضاء أمضى: الشرير يُعلَّق بعمل يديه) مزامير 9: 16 فهل تعتقد أن القرآن يكفر عقائدكم التى تحتويها كتبكم ، ثم يشهد للكتب نفسها بالصحة؟ هل تعتقد أن الرب يشهد للكتاب الذى يسبه ويصفه بالحيوان بالصحة؟ يقول الله تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (13) المائدة وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (41) المائدة وقال تعالى: {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (75) البقرة وشهادة القرآن هذه يؤيدها اليوم الكثير من علماء مخطوطات الكتاب المقدس واللاهوت أيضًا. فنص التثليث الشهير الذى يقول إن الثلاثة واحد، والموجود برسالة يوحنا الأولى 5: 7 قد حذفته الطبعات الحديثة للكتاب المقدس ، واكتشفوا أنه غير موجود فى أقدم النسخ. وهى تقول (7فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ. 8وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ.) يوحنا الأولى 5: 7-8 ويقول موقع Biblegateway.comللكتاب المقدس على النت تعليقاً على هذه الفقرة إنها غير موجودة فى أى نسخة يونانية قبل القرن السادس عشر: http://bible.gospelcom.net/passage/?…fen-NIV-30617a a. 1 John 5:8 Late manuscripts of the Vulgate testify in heaven: the Father, the Word and the Holy Spirit, and these three are one. 8 And there are three that testify on earth: the (not found in any Greek manuscript before the sixteenth century) وتعلق عليها ترجمة الملك جيمس الحديثة قائلة: 1 John 5:8 NU-Text and M-Text omit the words from in heaven (verse 7) through on earth (verse 8). Only four or five very late manuscripts contain these words in Greek. http://bible.gospelcom.net/bible?sho…&language=engl… لاحظ قوله إن هناك بعض النسخ حذفت كلمات (فى السماء) من الفقرة السابعة و(فى الأرض) من الفقرة الثامنة ولم تحتويها أى نسخة غير أربع أو خمس نسخ من النسخ المتأخرة (الحديثة نسبياً) على هذه الكلمات. ألا يثبت هذا الاختلافات الواقعة بين النسخ القديمة؟ وألا يثبت هذا وجود التحريفات التى دخلت هذا الكتاب لمدة ما من الوقت ، ثم أنبهم ضميرهم فحذفوا غير الموجود فى أقدم النسخ؟ ألا يثبت هذا تلاعبهم بكتاب يُطلقون عليه كتاب الله ، ويثبت عدم إيمانهم به ككتاب لله وإلا لما تلاعبوا به؟ وقد وضعها مترجم كتاب الحياة بين قوسين معكوفين ، أى عدَّها عبارة تفسيرية ليست من أصل الكتاب!! أما مترجموا الترجمة العربية المشتركة فقد حذفوا النص ، لأنهم قرروا أنه ليس من وحى الله، فحذفوا ما تحته خط: (7فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ. 8وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ.) وكتبوها كالآتى: (7والّذينَ يَشهَدونَ هُم ثلاثةٌ(1): 8الرُوحُ والماءُ والدَّمُ، وهَؤُلاءِ الثَّلاثَةُ هُم في الواحدِ.). كما أضاف التعليق الآتى فى نهاية الصفحة: (هذه الإضافة وردت فى بعض المخطوطات اللاتينية القديمة.) وفى الترجمة الكاثوليكية (العهد الجديد بمفرده) الطبعة الحادية عشر لدار المشرق بيروت لعام 1986 تجدهم قد حذفوا النص وكتبوها كالآتى: (7والذين يشهدون ثلاثة(1): 8الروح والماء والدم وهؤلاء الثلاثة متفقون). وفى الهامش السفلى قالوا: (فى بعض الأصول: الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد. لم يرد ذلك فى الأصول اليونانية المعوَّل عليها ، والأرجح أنه شرح أدخل إلى المتن فى بعض النسخ.) ألا يثبت هذا التحريف عند العقلاء ولو بحسن نية؟ أما ترجمة الكاثوليك لدار المشرق ببيروت عام 1986 (الكتاب المقدس بعهديه) فقد أثبتتها ضمن النص ولم يعلق عليها فى تعليقه بنهاية الكتاب إلا ما يثبت حقيقة وحى هذا النص ، ويؤكد قانونيته. أما الترجمة الكاثوليكية للأباء ******يين الطبعة السادسة لعام 2000 فقد حذفتها من متن النص ص 779 وآثر ألا يُعلق عليها فى هوامشه حتى لا يفقد المؤمنين به إيمانهم بقدسية هذا الكتاب الذى يتلاعبون به. وأقول له: إن معنى هذا أنه لا يوجد تطابق بين ما تسمونه أقدم النسخ لديكم ، والتى تسمونها أصول الكتاب المقدس!! فأى نص من مخطوطات الكتاب تسمونه الإنجيل؟ هل المجلد السينائى أم الفاتيكانى أم النص المستلم؟ وأى ترجمة هى الكتاب المقدس؟ هل ترجمة إيرازموس أم الملك جيمس القديمة أم الملك جيمس المنقحة؟ وهل هى ترجمة الفاندايك أم الترجمة العربية المشتركة أم ترجمة الآباء ******يين أم غيرها؟ فأنتم تعلمون بكم الإختلافات القائمة بين هذه المخطوطات ، وهذه التراجم! وإلا لما نقحوا التراجم وحذفوا وأضافوا تبعا لاتجاه الجهة الممولة للترجمة. وأنتم تقرون ذلك ، فقد كانت إجابتكم على سؤال من أحد الحاضرين على عدم قيام الكنيسة المصرية بترجمة للكتاب المقدس قلت أنت عزيزى الأنبا شنودة: إن أول مشكلة تقابلكم هى الترجمات الكثيرة للكتاب المقدس. وهذه الترجمات بينها وبين بعضها البعض فروق عديدة. وهى تثير شكا عند البعض، وقد يتساءل البعض قائلا: ”هو ده كلام ربنا ، هو كل يوم تقولوا كلام تانى غير الأولانى. صدقونى لما بيجينى كتاب اللى اسمه كتاب الحياة ده وهو كتاب مقدس عشان أمضى عليه ، ما برضاش أمضى عليه، مع إنه الكتاب المقدس، لأنى مش موافق على الترجمة الموجودة“. وهذا لا يعنى إلا أن صحة الكتاب المقدس وتقرير أى الترجمات هى التى يجب أن يقرأها الناس يتوقف على رؤيتك أنت الشخصية والعلمية. وهذا نفس ما حدث فى المجامع الأولى عندما قرروا عقيدة ألوهية يسوع باتفاق 318 أسقفًا ، منهم من وقع على قرار المجمع كارهًا ، من مجموع 2024 أسقفًا ، وكان يرأس هذا المجمع الإمبراطور قسطنطين الوثنى، والذى يُشك أساسًا فى اعتناقه المسيحية، بل إنه مال إلى الأريوسية فى نهاية حياته، وأمر بعودة آريوس إلى كرسى الأسقفية السكندرية، لكنه مات فى الطريق ، وهناك من يُشكك أن أثناسيوس كان وراء تسمُّمه. والغريب فى قولكم أنكم توافقون على أنه كتاب مقدس، لكنكم لا توافقون على تداوله بين الناس. ومعنى هذا أنكم تملكون منع الأقباط بقرار من قراءة الكتاب المقدس!! وأرى أن هذا حق لله وحده! وإذا كان هذا خاص فقط بكتاب الحياة. فأى كتاب تظن أن الآيات القرآنية تعنيها من بين ألاف التراجم التى تتكلمون عنها؟ أعتقد أن وجهة نظرى واضحة فى أن الله تعالى يعنى التوراة التى أنزلها على موسى عليه السلام ، وكتبت على لوحين صغيرين من الحجر ، وليست المكتوبة على مئات من الصفحات. كما يعنى الإنجيل المنزل على عبده ونبيه عيسى عليه السلام، وليست إنجيل متى أو مرقس أو لوقا أو يوحنا. هذا النص وجد فقط فى ثمانية مخطوطات سبعة منها تعود للقرن السادس عشر وهذه هى أرقام المخطوطات 61 و88 و429 و629 و636 و318 و2318 و221. والمخطوطة الأخيرة رقم 221 هى من القرن العاشر أى بعد ألف سنة، وموجود بها هذا النص على الهامش بخط مختلف ولا يعرف على وجة الدقة تاريخ كتابته. ومعنى ذلك أنه لا يوجد أى دليل مؤكد على وجود هذا النص فى أى مخطوطة يونانية قبل عام 1500 حتى السبعة مخطوطات السابق ذكرها منهم أربعة كُتِبَ فيها النص على الهامش. وأول مرة ظهرت هذه الكلمات كانت فى مخطوطة لاتينية فى القرن الرابع على الهامش ثم ترجمت إلى اليونانية. والقصة واضحة: لفت نظر أحد النساخ لفظ ثلاثة الموجود فى العدد الثامن 8 “والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة الروح والماء والدم والثلاثة هم في الواحد.” فلم يجد مانع من أن يضيف على لسان يوحنا ثلاثة أخرى لتساعده فى إثبات عقيدة التثليث التى لا تجد لها أى نص صريح فى الكتاب المقدس. ويقول بعض علمائهم إن النص أضيف باللغة اللاتينية أثناء احتدام النقاش مع أريوس الموحد وأتباعه، فكان لا بد من إضافة ما ، تقوى مركزهم وتخدع السذج من أتباعهم ، ثم وجدت هذه الإضافة طريقا بعد ذلك حتى ظهرت لأول مرة فى الطبعة الثالثة من إنجيل إيرازموس 1522 ميلادية بضغط على إيرازموس هذا الذى لم يضعها فى الطبعة الأولى عام 1516 ولم يضعها فى الطبعة الثانية عام 1519 من كتابه. وقد سُئِلَ عن سبب عدم وضعه هذا النص فأجاب الإجابة المنطقية الوحيدة: إنه لم يجدها فى أى نص يونانى قديم فتم وضع المخطوطة رقم 61 باليونانى وبها هذا النص. هنا فقط أضافها إيرازموس إلى الكتاب ، وبعد ضغط قوى من الكنيسة الكاثوليكية. والسؤال كيف يجادل أحد والنص لم يظهر قبل القرن السادس عشر فى أى مخطوطة من آلاف المخطوطات الموجودة باللغة اليونانية؟؟؟ عزيزى الأنبا شنودة: إن القرآن يتكلم عن كتاب الله ، الذى أنزله الله على عبديه موسى وعيسى عليهما السلام. كتاب ينادى بالتوحيد ، ويعظِّم الله تعالى، ويُنادى ببر الوالدين والمحبة والتسامح حتى مع المخالفين فى العقيدة. فهل تعتقد أن الكتاب الذى يأمر فيه الرب بتقديم أضحية له ، وأخرى للشيطان ينادى بتوحيد الله ووحدانيته؟ اقرأ: كيف يأمر الرب هارون أن يقدِّم تيسًا لإرضاء الشيطان بأمر الرب: (5وَمِنْ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ يَأْخُذُ تَيْسَيْنِ مِنَ الْمَعْزِ لِذَبِيحَةِ خَطِيَّةٍ وَكَبْشاً وَاحِداً لِمُحْرَقَةٍ. 6وَيُقَرِّبُ هَارُونُ ثَوْرَ الْخَطِيَّةِ الَّذِي لَهُ وَيُكَفِّرُ عَنْ نَفْسِهِ وَعَنْ بَيْتِهِ. 7وَيَأْخُذُ التَّيْسَيْنِ وَيُوقِفُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ لَدَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. 8وَيُلْقِي هَارُونُ عَلَى التَّيْسَيْنِ قُرْعَتَيْنِ: قُرْعَةً لِلرَّبِّ وَقُرْعَةً لِعَزَازِيلَ. 9وَيُقَرِّبُ هَارُونُ التَّيْسَ الَّذِي خَرَجَتْ عَلَيْهِ الْقُرْعَةُ لِلرَّبِّ وَيَعْمَلُهُ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ. 10وَأَمَّا التَّيْسُ الَّذِي خَرَجَتْ عَلَيْهِ الْقُرْعَةُ لِعَزَازِيلَ فَيُوقَفُ حَيّاً أَمَامَ الرَّبِّ لِيُكَفِّرَ عَنْهُ لِيُرْسِلَهُ إِلَى عَزَازِيلَ إِلَى الْبَرِّيَّةِ.) لاويين 16: 5-10 وعلى سؤال من هو عزازيل هذا تقول الترجمة العربية المشتركة بين الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت ص142: (عزازيل: اسم شيطان يقيم فى الأماكن المقفرة). وهناك رأى آخر سجله هامش الكتاب يتكلم عن اشتقاق الكلمة ولا علاقة له بالموضوع. ويقول هامش الترجمة ******ية ص257: (يبدو أن عزازيل ، بحسب الترجمة السريانية، هو اسم شيطان كان العبرانيون والكنعانيون القدامى يعتقدون أنه يسكن البريّة. والبرية أرض عقيمة لا يمارس فيها الله عمله المخصب …) وتؤكد دائرة المعارف الكتابية كون عزازيل شيطان أو روح شريرة ضمن تفسيرات أخرى: (( 2 ) إن عزازيل اسم لكائن سواء الشيطان أو أحد الأرواح الشريرة ، ولكن لا يذكر هذا الاسم في أي مكان آخر من الكتاب المقدس ، وهو أمر مستغرب لو أنه كان اسم كائن مهم حتى يتقاسم ذبيحة الخطية مع الرب ، علاوة على أن الشريعة تنهي نهياً قاطعاً عن عبادة الأرواح الشريرة (لا 17: 7).) وليس هذا فقط ، بل يقول الكتاب الذى تقدسه عزيزى الأنبا شنودة إن الشيطان هو إله هذا الدهر: (كورنثوس الثانية 4: 4) ، ورئيس هذا العالم (يوحنا 12: 31؛ 14: 3؛ 16: 11). ومعنى ذلك أنه تمكن بالفعل من اعتقال الرب وأسره ليجربه، هذا على الرغم من قول الكتاب: (لأَنَّ اللَّهَ غَيْرُ مُجَرَّبٍ بِالشُّرُورِ وَهُوَ لاَ يُجَرِّبُ أَحَداً. 14وَلَكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُجَرَّبُ إِذَا انْجَذَبَ وَانْخَدَعَ مِنْ شَهْوَتِهِ) رسالة يعقوب 1: 13-14 ، فهل يليق أن يُقال على الرب أنه انخدع من شهوته ، لذلك كان الشيطان يُجربه؟ وهل تعتقد أن الكتاب الذى يُظهر الرب بمظهر الضعف والفشل ، وبمظهر المتآمر مع الشيطان لإغواء عبده أخاب هو كتاب من عند الله؟ اقرأ: رب الأرباب يتفق مع الشيطان للإنتقام من نبيه: (19وَقَالَ: [فَاسْمَعْ إِذاً كَلاَمَ الرَّبِّ: قَدْ رَأَيْتُ الرَّبَّ جَالِساً عَلَى كُرْسِيِّهِ، وَكُلُّ جُنْدِ السَّمَاءِ وُقُوفٌ لَدَيْهِ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ. 20فَقَالَ الرَّبُّ: مَنْ يُغْوِي أَخْآبَ فَيَصْعَدَ وَيَسْقُطَ فِي رَامُوتَ جِلْعَادَ؟ فَقَالَ هَذَا هَكَذَا وَقَالَ ذَاكَ هَكَذَا. 21ثُمَّ خَرَجَ الرُّوحُ وَوَقَفَ أَمَامَ الرَّبِّ وَقَالَ: أَنَا أُغْوِيهِ. وَسَأَلَهُ الرَّبُّ: بِمَاذَا؟ 22فَقَالَ: أَخْرُجُ وَأَكُونُ رُوحَ كَذِبٍ فِي أَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ. فَقَالَ: إِنَّكَ تُغْوِيهِ وَتَقْتَدِرُ. فَاخْرُجْ وَافْعَلْ هَكَذَا.) ملوك الأول 22: 19-22 وهل تعتقد أن الرب الذى يعتقله الشيطان لمدة أربعين يومًا فى الصحراء ، يتلاعب به ، ينقله من هذا المكان إلى مكان آخر ، هو إله يقدسه الناس؟ هل الذى يستهين به الشيطان ويطلب منه السجود له إله العالمين؟ اقرأ اعتقال الشيطان للرب فى الصحراء التى لا سلطان له عليها: (1أَمَّا يَسُوعُ فَرَجَعَ مِنَ الأُرْدُنِّ مُمْتَلِئاً مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَكَانَ يُقْتَادُ بِالرُّوحِ فِي الْبَرِّيَّةِ 2أَرْبَعِينَ يَوْماً يُجَرَّبُ مِنْ إِبْلِيسَ. وَلَمْ يَأْكُلْ شَيْئاً فِي تِلْكَ الأَيَّامِ. وَلَمَّا تَمَّتْ جَاعَ أَخِيراً. 3وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَقُلْ لِهَذَا الْحَجَرِ أَنْ يَصِيرَ خُبْزاً». 4فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَنْ لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ». 5ثُمَّ أَصْعَدَهُ إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْمَسْكُونَةِ فِي لَحْظَةٍ مِنَ الزَّمَانِ. 6وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «لَكَ أُعْطِي هَذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ وَمَجْدَهُنَّ لأَنَّهُ إِلَيَّ قَدْ دُفِعَ وَأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أُرِيدُ. 7فَإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي يَكُونُ لَكَ الْجَمِيعُ». 8فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ». 9ثُمَّ جَاءَ بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَأَقَامَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ مِنْ هُنَا إِلَى أَسْفَلَ 10لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ لِكَيْ يَحْفَظُوكَ 11وَأَنَّهُمْ عَلَى أَيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ». 12فَأَجَابَ يَسُوعُ: «إِنَّهُ قِيلَ: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ». 13وَلَمَّا أَكْمَلَ إِبْلِيسُ كُلَّ تَجْرِبَةٍ فَارَقَهُ إِلَى حِينٍ.) لوقا 4: 1-13 وأى قداسة يُلحقها الكتاب الذى تقدسه بهذا الإله الذى تعبده؟ إنه على فهمكم تجسَّد الإله، كما كان يتجسَّد الإله فى فهم المصريين القدماء، وبذلك لم يكن هو الإله الأكبر، لأن المتجسد يأخذ حكم جسد الشخص الذى تلبسه. ويؤكد ذلك أن يسوع لم يعرف موعد الساعة ، ولا وقت إثمار شجرة التين ، ولا المرأة التى لمسته وخرجت منه قوة ، ولا متى وضعوا الميت فى القبر. إن القدوس هو الله القادر على كل شىء: («قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ، الرَّبُّ الْإِلَهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي كَانَ وَالْكَائِنُ وَالَّذِي يَأْتِي».) رؤيا يوحنا 4: 8 فهل يليق بالإله الذى تعبده أن يصفه الكتاب الذى تقدسه بالخروف؟ (مِثْلَ شَاةٍ سِيقَ إِلَى الذَّبْحِ وَمِثْلَ خَرُوفٍ صَامِتٍ أَمَامَ الَّذِي يَجُزُّهُ هَكَذَا لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.) أعمال الرسل 8: 32 وقال أيضًا: (14هَؤُلاَءِ سَيُحَارِبُونَ الْخَرُوفَ، والْخَرُوفُ يَغْلِبُهُمْ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، ……») رؤيا يوحنا 17: 14 وهل يليق بالقدوس أن يهرب من اليهود: (1وَكَانَ يَسُوعُ يَتَرَدَّدُ بَعْدَ هَذَا فِي الْجَلِيلِ لأَنَّهُ لَمْ يُرِدْ أَنْ يَتَرَدَّدَ فِي الْيَهُودِيَّةِ لأَنَّ الْيَهُودَ كَانُوا يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ.) يوحنا 7: 1 ، (53فَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ تَشَاوَرُوا لِيَقْتُلُوهُ. 54فَلَمْ يَكُنْ يَسُوعُ أَيْضاً يَمْشِي بَيْنَ الْيَهُودِ علاَنِيَةً) يوحنا 11: 53-54 ، (59فَرَفَعُوا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. أَمَّا يَسُوعُ فَاخْتَفَى وَخَرَجَ مِنَ الْهَيْكَلِ مُجْتَازاً فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى هَكَذَا.) يوحنا 8: 59 وهل يليق بالقدوس أن يُبصق فى وجهه ، أو يُصفع على وجهه، أو تُقيَّد حركته ، وتُتنتزع منه حياته: (28فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيَّاً 29وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» 30وَبَصَقُوا عَلَيْهِ وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ. 31وَبَعْدَ مَا اسْتَهْزَأُوا بِهِ نَزَعُوا عَنْهُ الرِّدَاءَ وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ وَمَضَوْا بِهِ لِلصَّلْبِ.) متى 27: 28-31 هل يليق بالقدوس أن ينام عن عبيده متأثرًا بالخمر حتى تدمع عيناه؟ (65فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ) مزامير 78: 65 إن القدوس لا يموت: (10أَمَّا الرَّبُّ الإِلَهُ فَحَقٌّ. هُوَ إِلَهٌ حَيٌّ وَمَلِكٌ أَبَدِيٌّ. مِنْ سُخْطِهِ تَرْتَعِدُ الأَرْضُ وَلاَ تَطِيقُ الأُمَمُ غَضَبَهُ.) إرمياء 10: 10 (13أُوصِيكَ أَمَامَ اللهِ الَّذِي يُحْيِي الْكُلَّ وَالْمَسِيحِ يَسُوعَ الَّذِي شَهِدَ لَدَى بِيلاَطُسَ الْبُنْطِيِّ بِالاِعْتِرَافِ الْحَسَنِ: 14أَنْ تَحْفَظَ الْوَصِيَّةَ بِلاَ دَنَسٍ وَلاَ لَوْمٍ إِلَى ظُهُورِ رَبِّنَا [أى معلمنا كما قال يوحنا 1: 38: («رَبِّي (الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ))] يَسُوعَ الْمَسِيحِ، 15الَّذِي سَيُبَيِّنُهُ فِي أَوْقَاتِهِ الْمُبَارَكُ الْعَزِيزُ الْوَحِيدُ، مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ، 16الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِناً فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ، الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ، الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ الأَبَدِيَّةُ. آمِينَ.)تيموثاوس الأولى 6: 13-16 وأكتفى بهذا القدر من إثبات أن هذا الكتاب لا يمكن أن يكون هو التوراة أو الإنجيل الذى يعنيهم الله تعالى فى كتابه ، ولكنهما الك
  5. masry said

    اديني عقلك واضحك يسوع بيحبك؟؟؟:==================(الرد علي كتاب دعاوي التحريف((الدكتور معاذ عليان)) ( لا يوجد كتاب فى العالم تعرض للنقد كما تعرض الكتاب المقدس لكن المدهش ان كثرة النقد زادت الإنجيل ثباتاً وقوة ) فالواقع لم اجد رجل متمسك بدينه بل اجد كل النصارى عندما نتكلم معهم فى حوارتنا متنازلين تنازل تام عن الايمان بالكتاب .. بل وتجدهم ايضا متنازلين عن الايمان كله ولكنهم يلتزمون بكلمة واحدة وهى ( يسوع بيحبك )::: فلو وجد كتاب غير سليم فمن الطبيعي أن يٌعرض للنقد ولكن نقدنا هذا ليس مجرد نقد شخص مسلم إنما من علماء المسيحية وما قالوه علي الكتاب المقدس وبدأ فى الكتاب تحت عنوان الكتاب المقدس صفحة 8 وقال ( الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد وحدة واحدة رغم اختلاف ثقافات كاتبيه وتباين أماكن وأزمنة كتابته فالمدة بين موسي النبي كاتب سفر التكوين اول اسفار الكتاب المقدس …. ) يشير الكاتب أن هذا الكتاب واحد في سياقه ولكن هذا كلام غير صحيح فلا يوجد في العهد القديم نص يقول أن الله سينزل علي الأرض ويموت علي الصليب حتي يغفر الخطيئة الأصلية فكل هذا فقط غير موجود في الكتبا بالترتيب هل العهد القديم قال أن الله سيرسل كلمته ؟ هل العهد القديم قال أن الله سينزل ليموت ؟ هل العهد القديم أن المسيح المنتظر عند اليهود هو الله ؟ هل يوجد يهودي واحد مؤمن بالمسيح المنتظر إيمانه بنفس يسوع عند النصاري ؟ هل يوجد إنجيل أو رسالة إلا إنجيل يوحنا ورسائل يوحنا تقول ان المسيح إبن الله الوحيد ؟ هل يوجد إنجيل أو رسائل بولس يذكر كلمة لاهوت ؟ والكثير من الأسئلة التي تثبت أن لكل كاتب من الاسفار المجهولة له فكر وإيمان مختلف عن الأخر هذا تدليس كبير وهو دعواه انه لايوجد اختلافات فى الكتاب المقدسة او انه وحدة واحدة ونأخذ على سبيل المثال كلام دائرة المعارف الكتابية حرف الميم تحت عنوان مخطوطات العهد الجديد رابعاً : نقل نصوص العهد الجديد : (أ‌) قبل اختراع الطباعة (( إختلافات مقصودة : وقعت هذه الاختلافات المقصودة نتيجة لمحاولة النسَّاخ تصويب ما حسبوه خطأ، أو لزيادة إيضاح النص أو لتدعيم رأي لاهوتي. ولكن ـ في الحقيقة ـ ليس هناك أي دليل على أن كاتباً ما قد تعمد إضعاف أو زعزعة عقيدة لاهوتية أو إدخال فكر هرطوقي. ) فهناك اختلافات تحير فيها علماء المسيحية لانها اختلافات فى اساس العقيدة وهذا بسبب الاضافات الكثيرة والحذف من الكتاب وثانياً انه يقول ان كاتب سفر التكوين هو موسي! هذا كذب على موسي لان موسي لم يكتب هذه الاسفار المنسوبة إليه والدليل على ذلك مثلا انه كيف يكون موسي هو كاتب السفر ويتكلم بهذه الصيغة ؟ ” ومضى موسى يقول لبني إسرائيل” التثنية 31/1 ” وقال الرب لموسى في برية سيناء في خيمة الاجتماع في أول الشهر الثاني في السنة الثانية لخروجهم من أرض مصر ” العدد 1/1 ” ودعا الرب موسى وكلمه من خيمة الاجتماع قائلا ” سفر اللاويين 1/1 ” ولما كبر الولد جاءت به إلى ابنة فرعون فصار لها ابنا ودعت اسمه موسى وقالت: إني انتشلته من الماء. ” الخروج 2/10 وغيرها من النصوص راجع النصوص فى سفر اللاويين (5 : 14 ، 6 : 1 و 8 و 19 و 24 ، 7 : 22 و 28 ، 8 : 1 .. إلخ ) فمن هو الذى يتكلم فى هذه الاسفار عن موسي؟ لا يمكن ان يكون موسي وكيف موسي يكتب ويتكلم بصيغة الغائب !! ومن الغريب جدا ان نجد موسي قد مات فى سفر التثنية كيف يكون موسي هو كاتبه ويموت فى هذا السفر ؟ ” فمات موسى عبد الرب في أرض موآب بموجب قول الرب ” التثنية 34/5 إذا من الذى ادعى ان موسي هو الكاتب؟ نقول انه التقليد الكنسي الذى دخله الهرطقات والبدع هو الذى ادعى هذا ويأتي لنا في مدخل سفر التكوين في الرهبانية اليسوعية ص59 ((الأسفر الأولي الخمسة من الكتاب المقدس تكون ما يسمونه التوراة , والتوراة كلمة عبرية معناها الشريعة , ويطلق عليها أيضاً أسم ” أسفار موسي الخمسة ” لأن موسي , حسب التقليد , هو المشترع والوسيط الذي عن يده حصل اسرائيل على هذه الشريعة )) تقول دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان (اللاويون – سفر اللاويين ) ( أن بعض النقاد ن أنه كُتب بعد نحو ألف سنة من عصر موسى ) وترد دائرة المعارف الكتابية ” دراية الكاتب بأحوال المصريين وعاداتهم مما يؤيد كتابة موسى للسفر ” تحت عنوان (( العدد – سفر العدد )) وتقول أيضاً تحت نفس العنوان ” أما خبرون فبنيت قبل صوعن مصر بسبع سنين ” (13 :22)، لا يكتبها إلا شخص من عصر موسى له علم تام بتاريخ مصر في ذلك العهد. ” فهذا دليل قاطع على أن الكتاب المقدس لم يكتب بوحى بل إنه كُتب حسب الدراية وليس حسب الروح القدس ويكمل الكاتب كلامه فى صفحة 8 قائلاً ( ويعطينا هذا انطباعا راسخاً بأن كاتب الكتاب المقدس مصدراً واحد هو الروح القدس أما من كتبوه فكانوا مسوقين من الروح القدس الذى عصمهم ايضا من السهو والخطأ اثناء الكتابة ) فالواقع هذا كلام كاذب زوراً على الكتبة المجهولين الذين قاموا بتحريف الكتاب المقدس ونبدأ بجزء صغير فى الرد على هذا الكلام وتقول دائرة المعارف الكتابية تحت حرف ( أ ) تحت عنوان (إنجيل يوحنا ) ” علاقته بالأناجيل الثلاثة الأولي : هناك فروق كثيرة بين هذا الإنجيل والأناجيل الثلاثة الأخرى ، ولكن ما يثير الدهشة حقاً ، هو تلك الحقيقة ، أن نقاط الالتقاء بين هذه الأناجيل والإنجيل الرابع قليلة جداً . ” من النصوص التى تكلم بها الكاتب عن يوحنا هى إنجيل يوحنا 13/23 ” وكان متكئا في حضن يسوع واحد من تلاميذه، كان يسوع يحبه. ونجد أيضاً فى إنجيل يوحنا 10/41 _ 42 ” فأتى إليه كثيرون وقالوا: إن يوحنا لم يفعل آية واحدة ، ولكن كل ما قاله يوحنا عن هذا كان حقا. () فآمن كثيرون به هناك. ” لو كان يوحنا هو من كتب هذا الكلام لقال ” فأتى إلي كثيرون وقالوا : إني لم أفعل آية واحدة ولكن كل ما قلته عن هذا كان حقاً فآمن كثيرون بي هناك” كما قال استادلن في كتابه ( كاثوليك هيرلد ) في المجلد السابع ص 205 المطبوع سنة 1844م . ” أما عن تاريخ الأناجيل الأربعة ففيها تضارب شديد جداً ولا يمكن تعيينها على وجه الدقة وتضاربت من عام 37 إلى عام 98 ميلادية .” وتأتي الرهبانية اليسوعية في مدخل سفر الرؤيا صفحة 796 ” لا يأتينا سف الرؤيا بئ من الإيضاح عن كاتبه . لقد أطلق علي نفسه أسم يوحنا ولقب نبي ولم يذكر قط أنهُ أحد الإثني عشر هناك تقليد على شئ من الثبوت وقد عثر على بعض أثاره منذ القرن الثاني ….. بيد أنهُ ليس في التقليد القديم إجماع على هذا الموضوع وقد بقي المصدر الرسولي لسفر الرؤيا عرضة للشك مدة طويلة في بعض الجماعات المسيحية وإن أراء المفسرين في عصرنا متشبعة كثيراً ففيهم من يؤكد أن الإختلاف في الإنشاء والبيئة والتفكير اللاهوتي يجعل نسبة سفر الرؤيا والإنجيل الرابع إلي كاتب واحد أمراً عثيراً ” وقد قالت دائرة المعارف الفرنسية لاروس القرن العشرين ينسب الى يوحنا هذا الانجيل و ثلاثة اسفار اخرى من العهد الجديد و لكن البحوث العلمية الحديثة فى مسائل الاديان لا تسلم بصحة هذه النسبة . وبمناسبة المصادر الواحدة التى ادعاها الكاتب وهى ان مصدر الكتاب المقدس هو الروح القدس نأخذ على سبيل المثال ما يلي ((إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصّة في الأمور المتيقِّنة عندنا. كما سلّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخدَّامًا للكلمة. رأيت أنا أيضًا إذ قد تتبَّعت كل شيء من الأول بتدقيق أن أكتب إليك أيها العزيز ثاوفيلس ))) لوقا 1/1 وننقل لكم جزء من تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي في مقدمة تفسيرهُ لنص لوقا 1/1 ص1 ((ظروف الكتابة هي وجود كثيرين ممَّن كتبوا عن الأمور المتيقِّنة الخاصة بالسيِّد المسيح وأعماله الخلاصيّة. يرى قلَّة من الدارسين أنه يقصد بهذا الإنجيليِّين مرقس ومتى لكن الرأي الغالب أنه يقصد أناسًا غير مخلِّصين حاولوا الكتابة عن شخص السيِّد المسيح بفكرٍ خاطئٍ )) ولا ننسي أن النص الذي يفسر نفسه يقول (الذين كانوا منذ البدء معاينين وخدَّامًا للكلمة ) بمعني أن هؤلاء الذين كتبوا كانوا معاينين للكلمة وخداماً له والكلمة أي المسيح فهؤلاء الذين كتبوا كانوا معاينين وخداماً للمسيح . . !! ولا ننسي أن متي تلميذ المسيح ومرقس من التلاميذ السبعين هذا ما قاله القمص تادرس يعقوب ملطى في مقدمة إنجيل مرقس وبمناسبة السهو والخطأ الذى ادعاه الكاتب وهو ان الله عصم الكتبة من الأخطاء هل هذا الكلام حقيقي ام كذب وافتراء ؟ كتاب ( مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ) للشماس الدكتور / إميل ماهر إسحاق أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية واللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة فيقول في أعلي الصفحة رقم (19) ويكمل في (20) وتحت عنوان : أسباب تنوع القراءات في المخطوطات الكتابية “” ليس بين أيدينا الآن المخطوطة الأصلية , أي النسخة التي بخط يد كاتب أي سفر من أسفار العهد الجديد او القديم . فهذه المخطوطات ربما تكون قد إستهلكت من كثرة الإستعمال , أو ربما يكون بعضها قد تعرض للإتلاف أو الإخفاء في أزمنة الإضطهاد , خصوصاُ وأن بعضها كان مكتوب علي ورق البردي وهو سريع التلف ولكن قبل أن تختفي هذا المخطوطات الأصلية نٌقلت عنها نسخ كثيرة لأنه منذ بالداية كانت هناك حاجة إلي ماسة لنساخة الأسفار المقدسة لإستخدامها في إجتماعات العبادة في مختلف البلاد . ولكن من يدرس مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية أو ترجماته القديمة يلاحظ وجود بعض الفروق في القراءات بين المخطوطات القديمة وهي فروق طفيفة لا تمس جوهر الإيمان في شئ ولا ممارسات الحياة المسيحية والعبادة . ومعظم فروق القراءات بين المخطوطات يمكن إرجاعها إلي تغيرات حدثت عن غير دراية من الناسخ او قصد منهٌ خلال عملية النساخة فأحياناً تحدث الفروق بسبب أخطاء العين كأن يخطأ الناسخ في قراءة النص الذي ينقل عنهُ بتسقط بعض الكلمات مما يؤدي إلي تغيير المعني أو يحدث تبادل في مواقع الكلمات أو السطور وقد يحدث الخلط بسبب صعوبة في قراءة بعض الحروف خصوصاُ وأن الحروف العبرانية متشابة في الشكل وكذلك أيضاً الحروف اليونانية الكبيرة فأحياناً قد يعصب التميز بين الحروف إذا لم تكن مكتوبة بخط واضح وبقدر كافي من العناية أو إذا كان المخطوط الذي ينقل عنهُ الناسخ قد تهرأ أو بهتت الكتابة عليه ُ في بعض المواضع أو بعض الحروف . وبعض فروق القراءات قد ينتج أيضاً عن أخطاء الأذن في السماع في حالة الإملاء فمثلاً عبارة في رومية 5/1 ” لنا سلام ” وردت في بعض النسخ ” ليكن لنا سلام ” والعبارتان متشابهتان في السماع في يونانية القرن الاول أما في العبرانية فإن إحتمال وقوع أخطاء الآذن منعدم أو ضعيف لانهُ لا توجد في كتابات الربابنة اية إشارة إلي ممارسة النساخة بطريقة الإملاء للناسخ بالقراءة له من النسخة المنقولة عنها والمسيحيون وحدهم هم الذين إستخدموا طريقة الإنتاج بالجملة عن طريق الإملاء لمجموعة من الكتبة في وقت واحد . وبعض فروق القراءات قد ينتج عن أخطاء الذهن كأن يفشل الناسخ فى تفسير بعض الإختصارات التى كانت تستخدم كثيراً فى المخطوطات خصوصاً مصطلحات مثل الله والمسيح التى كانت تكتب بصورة مختصرة وأعطى الدكتور مثالاً فلا يهمنا فى شىء ولكن نكمل ما قاله الدكتور ويُرجع الفروق فى القراءات إلى أسباب أربعة هى : (1) – أخطاء أثناء عملية النقل بالنساخة نتيجة إنخفاض درجة التركيز عند الناسخ فى بعض الأحيان . (2) _ النسخ التى يتلفها الهراطقة عمداً ببث أفكارهم فيها أثناء النساخة . (3) _ التعديلات التى يجريها بعض النساخ عن وعى وبشىء من الإندفاع بهدف تصحيح ما يرون أنه أخطاء وقعت من نساخ سابقين أو إختلاف عن القراءة التى إعتادوا سماعها . (4) _ تعديلات بهدف توضيح المعنى المقصود بالعبارة . انتهى الاقتباء من كتاب القس ايميل ماهر اسحاق هذا تدليس من الكاتب وكذب على الدراسات الاكاديمية التى تعترف بأخطاء النسخ واخطاء مقصودة وغير مقصودة بل كثرة الاختلافات زادت الكتاب تناقضات … وايضاً نأخذ من مرجع آخر كذلك أكد قاموس الكنيسة الإنجيلية ( جوتنجن 1956 تحت كلمة نقد الكتاب المقدس لسوركاو صفحة 458 ) ” أن الكتاب المقدس يحتوي على ” تصحيحات مفتعلة ” تمت لأسباب عقائدية ويشير بلذلك إلى مثال واضح جداً وهو الخطاب الأول ليوحنا (5 : 7) القائل : ” فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة : الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحداً” . يوسف رياض فى كتاب وحى الكتاب المقدس صفحة 65 (( إضافة الحواشي المكتوبة كتعليق علي جانب الصفحة كأنها من ضمن المتن : وهو على ما يبدو سبب في إضافة بعض الأجزاء التى لم ترد في أقدم النسخ وأدقها مثل رومية 8/1, وأيضاً عبارة ” الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الورادة في رسالة يوحنا الاولي 5/7 )) إذا اضيف على الكتاب وهناك اخطاء واضافة لتدعيم فكر لاهوتى فأين العصمة فى ذلك ؟ هل عصم الله الناس من هذه الاخطاء فى الكتاب المقدس ؟ ونكتفى بهذا القدر من الاخطاء والتحريفا؟؟؟؟===============نسبة الاسفار الي اخرين:::=======ونكمل من كاتب الكتاب لنقتبس منه ونرد عليه وهو يقول ( والدليل على ذلك ما حدث اثناء ترجمة العهد القديم إلى اليونانية حوالى سنة 282 قبل الميلاد فى عهد بطليموس الثانى بواسطة لجنة من سبعين عالماً من علماء اليهود الذين يجيدون اللغتين العبرية واليونانية ) هذا اكبر الكذب والتدليس وعدم الدراسة الصحيحة وهذا لان من قام بالترجمة غير دقيقين وهذا ليس كلامى بل هو كلام دائرة المعارف الكتابية تقول حرف ( أ ) تحت عنوان (الترجمة السبعينية للعهد القديم ) ” فترجمة الأسفار الخمسة الأولى ترجمة جيدة بوجه عام. أما الأسفار التاريخية ففيها الكثير من عدم الدقة والالتزام بالنصوص وبخاصة في الملوك الثاني. كما لا تظهر روعة الشعر العبري في الترجمة السبعينية، لا لنقص في الدقة فحسب، بل وأيضاً لمحاولة الترجمة الحرفية. كل ذلك يدل على أن من قاموا بالترجمة لم يكونوا متمكنين من ناصية العبرية، أو أنهم لم يراعوا الدقة، أو لم يبذلوا الجهد الكافي في تحري المعاني. وهكذا لا تسير الترجمة في سائر الأسفار على وتيرة واحدة، ففيها الكثير من الأخطاء الناتجة عن التهاون أو الملل أو الجهل. ” بل وتقول دائرة المعارف حرف ( أ ) تحت عنوان ( أستير ) ” حتى أن بعض هذه الكلمات لم تكن مألوفة عند المترجمين الذين قاموا بالترجمة السبعينية، مما أدى إلى ارتكابهم بعض الأخطاء التي تكررت في بعض ترجماتنا الأخرى ” كانت مدلولات الأسماء العبرية للحجارة لم تنتقل من جيل إلى آخر بكل دقة وبخاصة في أوقات اختفاء الصدرة ( كما في أثناء السبي البابلي مثلاً )، أو أن الحجارة التي كانت في الصدرة الأصلية لم تكن متوفرة عند إعادة عمل صدرة جديدة، فلم يكن هناك مفر من حدوث اختلافات في الصدرة في العصور المختلفة. ويقول الكاتب فى صفحة 9 ( عند ترجمة قول اشعياء النبي ” ها العذراء تحبل وتلد ابنا ” واراد ان يكتب هالفتاة او الشابة فإذا بصوت من السماء يناديه اكتب ما تقرأ وأنك لن تموت حتى ترى مسيح الرب ) فالحقيقة انى استغرب من هذا الهراء لماذا ؟ لان الاصل العبرى ليس العذراء بل الصبية والدليل على ذلك هامش الرهبانية اليسوعية فى سفر اشعياء صفحة 1540 ويقول فى الهامش السادس ( ان اللفظ العبرية ” علمة ” يدل اما على صبية وإما على إمرأة لم يمض زمن طويل على زواجها غير ان الترجمة السبعينية اليونانية ترجمت هذا اللفظ بـ عذراء فهى شاهد للتفسير اليهودى القديم والذى سيتبناه الانجيل ) فالحقيقة ان كاتب الكتاب من المفروض انه يكتب سمع صوت فى عقله حرف هذا النص الى عذراء ليزيد مجد الله ! ويكمل الكاتب كلامه قائلاً فى صفحة 12 ( لم ينخدع الرسل ولم يخدعوا العالم برسالة مسيح .. فمن ناحية لم يكونوا يسلمون بحقيقة ما إلا بعد التثبيت منها بالمشاهدة العينية فمع أن السيد المسيح قال لهم بعد موته انه سيقوم إلا انهم لم يسلموا بذلك تسليما مطلقاً … ) هل حقاً لم ينخدعوا الرسل ؟ أي رسل ؟ فلو نظرنا نظرة إنصاف إلي الأسفار التي بين أيدينا الآن لتأكدنا أن الإنجيل المنسوب إلي متي لم يكن من كتابة متي العشار وإنما شخص أخر مجهول والسبب شخص أخر ويتضح من ذلك عندما نقرأ إنجيل متي الإصحاح 9 العدد 9 (وفيما يسوع مجتاز من هناك ، رأى إنسانا جالسا عند مكان الجباية ، اسمه متى. فقال له: اتبعني. فقام وتبعه. ) فهل من كتب هذا هو متي ؟ الذي يقول علي نفسه رآي إنسان إسمه متى فقال له أتبعني فقام وتبعه . . . !! فلو كان كما يدعي البعض متى العشار كما يدعي البعض لقال ( وفيما يسوع مجتاز من هناك رأنى جالساً عند الجباية فقال لى : إتبعنى فقمت وتبعته ) ويؤكد كلامي هذا الآب متي المسكين في تفسيره لإنجيل متى صفحة 27 (ولكن الاسباب التى حاقت بالنسخ الاولي بهذا الانجيل المكتوب باللغة العبرية فأفقدته رضانته وقانونيته ثم وجوده هي حيازة هراطقة كثيرين لإنجيل متي بالعبرية المحرفة مما جعل الكنيسة تبتعد عنه ) ومن هذا يتضح لنا أن الإنجيل الذي بين أيدينا ليس كتابة متي العشار وإنما من كاتب مجهول نسبه التقليد الكنسي لمتي العشار ولا ننسي ما قالته ترجمة الآباء اليسوعيين في مدخل إنجيل يوحنا صفحة 286 تقول الآتي ( لابد من الإضافة ان العمل يبدوا مع كل ذلك ناقصاً , فبعض اللحمات غير محكمة وتبدوا بعض الفقرات غير متصلة بسياق الكلام (3/13 – 21 , 3/31-36 , 1/15 ) يجرى كل شىء وكأن الكاتب لم يشعر قط بأنه وصل إلى النهاية . وفى ذلك تعديل لما فى الفقرات من كل الترتيب فمن الراجح أن الإنجيل كما هو بين أيدينا أصدره بعض تلاميذ الكاتب فأضافوا عليه الإصحاح 21 ولا شك أنهم أضافوا أيضاً بعض التعليق مثل (4/2) وربما (4/1 , 4/44 ) (7/39 ) (11/2) (19/35) أما رواية المرأة الزانية ( 7/53 ) إلى ( 8/11) فهناك إجماع على أنها من مرجع مجهول فأدخلت فى زمن لاحق ….) بمعني ان الإصحاح الأخير إضافة لاحقة وأن قصة المرآة الزانية مجهولة الكاتب وأنها من مرجع مجهول . . وهذه أمانة عالية المستوي ليست موجودة في الكتاب المقدس اما بالنسبة لإنجيل مرقص ففى مقدمة انجيل مرقس للقمص تادرس يعقوب ملطى (” حاول بعض الدارسين أن ينسبوا إنجيل مرقس إلى بطرس الرسول، متطلعين إلى القديس مرقس ككاتب أو مترجم للقديس بطرس قريبه، وأن هذا الإنجيل ليس إلاَّ مذكرات للرسول بطرس أو عظات سمعها مار مرقس عنه أثناء إقامته معه في روما، سجلها بعد استشهاد القديسين بطرس وبولس ” ) شرح إنجيل مرقس – الأب متي المسكين – صفحة 33 ونقل من إيرينيئوس ” وبعد أن استشهد كلاهما , قام تلميذ بطرس والمترجم له لينقل لنا كتابة الأمور التى بشر بها بطرس ” يقول القمص تادرس يعقوب فى مقدمة تفسيره لإنجيل مرقص ” أجمع الدارسون على أن إنجيل مار مرقس هو أقدم ما كُتِبَ في الأناجيل، بل وحسبه كثير من الدارسين المصدر الرئيسي الذي استقى منه الإنجيليان متى ولوقا في كتابتهما إنجيليهما ” فهل هذا شاهد عيان وكتب ام نقل مما سمع ولم يتأكد ؟ وكيف يكون وحياً وهم يقومون بجمع معلومات من أناس ليسوا معصومين ؟ وايضا ان من قال ان مرقص هو كاتب انجيل مرقص استدل بالتقليد الكنسي ولم يستدل بنص من الكتاب او غير ذلك .. وقد قيل فى انجيل مرقص 7 /13 (مبطلين كلام الله بتقليدكم الذي سلمتموه. وأمورا كثيرة مثل هذه تفعلون ) فكأن الكتاب قد ترك لهم شاهد داخل كتابهم وفى انجيل مرقص لكى لا يتبعوا تقليد الناس ويتركو الكتاب ..! اما بالنسبة لإنجيل لوقا فهذا اصلا غير موثق تاريخيا ولا له اى توثيق وهذا ما قاله القمص تادرس يعقوب ملطى فى مقدمة تفسير انجيل لوقا وقال رأى البعض أنه كان أحد السبعين رسولاً، بل وأحد التلميذين اللذين ظهر لهما السيد بعد قيامته في طريقهما إلى عمواس (لو 24: 12)، وأن الرسول لم يذكر اسمه بروح التواضع؛ غير أن الرأي الغالب بين الدارسين المحدثين أنه لم يكن من الرسل، بل قَبِل الإيمان على يديّ الرسول بولس، مدلّلين على ذلك أولاً بافتقار السند التاريخي، وثانيًا لأن هذا الفكر يبدو متعارضًا مع مقدمة الإنجيل، إذ يقول الكاتب عن الأمور المختصة بالسيد المسيح: “كما سلّمها إلينا الذين كانوا من البدء معاينين وخدامًا للكلمة” (لو 1: 2)، وكأن الكاتب لم ينظر السيد المسيح بل سجّل ما تسلمه خلال التقليد بتدقيقٍ شديدٍ وتحقق من الذين عاينوا بأنفسهم. ولعلّه لهذا السبب يُعلق أحد الدارسين على هذا الإنجيل بقوله: “إنه عمل وليد إيمان الجماعة، قام على التقليد، وليس عملاً فرديًا”. ولهذا قد كتبها كاتب انجيل لوقا المجهول واعترف بهذا الكلام وقال ((إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصّة في الأمور المتيقِّنة عندنا. كما سلّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخدَّامًا للكلمة. رأيت أنا أيضًا إذ قد تتبَّعت كل شيء من الأول بتدقيق أن أكتب إليك أيها العزيز ثاوفيلس ))) لوقا 1/1 وتقول دائرة المعارف الكتابية حرف (أ) تحت عنوان ( الكتاب المقدس والنقد ) (( وبالنسبة للعهد الجديد فإن الرأى الغالب هو إنجيل مرقس كان أحد المراجع الرئيسية لإنجيلى متى ولوقا، فيمكن استكشاف مدى استخدام متى ولوقا لإنجيل مرقس، حيث قد وصلت إلينا الأناجيل الثلاثة. )) فنريد من اى شخص يدعى ادعاء كذب بأن الكتبة هم رسل او شهود عيان ان يأتى بدليل من الكتاب وليس من التقليد الذى دخله الهرطقات اما بالنسبة لبطرس فهذا لا اطيل عليكم فيه واستشهد بشهادة صغيرة وهى فى مدخل رسالة بطرس الأولى فى الرهبانية اليسوعية صفحة 736 ” ما إختصاره أن بطرس الرسول هو كاتبها …. ولكن بعض أهل الإختصاص شكوا فى صحة نسبة الرسالة إلى بطرس وهذه أهم البراهين التى يأتون بها والردود التى يمكن أن يرد بها عليهم _ اللغة اليونانية هى من الجودة ما يجعل من العسير نسبتها إلى بطرس الصياد الجليلى ولا تُحل المشكلة إذا قيل أن بطرس كتب بالأرامية ثم كلف بعضهم ( سلوانس5/12 ) نقله إلى اليونانية . ” فأين الدليل على أن بطرس كتب بالأرامية ؟ وأين الدليل أنه كلف غيرهم على الترجمة ؟ فنحن نسأل علماء النصارى أن يأتونا بالدليل من كتب آباء الكنيسة .. ولا ننسي شهادة تلميذ يوحنا البشير بوليكاربوس والتي نقلها أبو التأريخ الكنسي يوسابيوس القيصري في كتابه تاريخ الكنيسة 5:24:3 – صفحة رقم 124فيقول ( ومع هذا فمن كل رسل الرب لم يترك لنا أحد شيئاً مكتوباً سوي متى ويوحنا ) فمن كتب الرسائل المنسوبة لبطرس ولماذا نسبها إلي بطرس ؟ وهل يوجد رسائل منسوبة إلي رسل ولم يكتبها أصحابها كإنجيل متي ويوحنا ولوقا ومرقس وبولس وغيرهم ؟؟ وإليكم مثلاً علي هذا الكلام من تقول دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان ” حكمة سليمان ” ( كان سليمان بالنسبة لليهود وللمسيحيين الأوائل يعتبر رائداً للتعليم والحكمة، كما كان داود رائداً في كتابة الأناشيد، وموسى في تسجيل الشرائع الدينية، وهكذا نُسبت إليهم كتب لا علاقة لهم بها ) . .؟؟؟=======الكتاب يسأل ونحن نجيب:::=========نتبع الرد على الكتاب وهو يقول فى صفحة 21 الآتى ( لم يوجد دليل واحد يثبت دعوى تحريف التوراة والإنجيل كما لم يستطيع انسان ان يأتى بالنسخة الاصلية المزعومة الخالية من التحريف ولا ان يفصح عن التحريف زمان ومكان التغيير المزعوم وهل تم التحريف بالحذف ام بالإضافة ام بالإبدال فى الالفاظ ام بالتأويل فى المعانى ؟ وهل صار التحريف بمعرفة وقصد ام وقع سهواً وبدون معرفة ؟ وفى أى قسم من اقسام الكتاب المقدس … ) كل هذه الاسئلة انا اعتبرها تحدى وان شاء الله سأثبت كل كلمة مما يريدها وبالأدلة القاطعة بداية لقد ادعى انه لا يوجد دليل على تحريف اليهود للكتاب المقدس فالحقيقة ان الاباء الاوائل قد اتهموا اليهود بتحريف التوراة ومن ذلك شهادة العلامة القديس إمام المسيحية ( أوريجانوس ) يقول في كتاب العهد القديم كما عرفته كنيسة الإسكندرية ( أما سبب غياب بعض الأسفار اليونانية من العهد القديم العبري لدي اليهود فيرجع – حسب تعليل أوريجانوس – إلي رغبتهم في إخفاء كل ما يمس رؤسائهم وشيوخهم كما هو مذكور في بداية خبر سوسنا : ” وعٌين للقضاء في تلك السنة شيخان من الشعب وهما اللذان تكلم الرب عنهما أنهُ خرج الإثم من بابل من القضاة الشيوخ ” ويقدم أمثلة من الإنجيل لتأكيد ما يقولهُ حيث يخاطب السيد المسيح الكتبة والفريسيين يقوله : ” لكي يأتي عليكم كل دم ذكي سٌفك علي الأرض من دم هابيل الصديق إلي زكريا إبن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح ( متي 23/35) وعلى سبيل المثال شهادة يوحنا ذهبى الفم فى عظاته على إنجيل متي وبالظبط فى العظة التاسعة فى الفقرة وهو يشرح متي 2/23 ” وأتى وسكن فى مدينة يقال اهت ناصرة لكى يتم ما قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصرياً ” يقول نرى هنا السبب الذى جعل الملاك ينقلهم بسهولة للمستقبل وإعادتهم لوطنهم وليس بهذه السهول ولكن يضيف إلى ذلك نبوءة ” لكى يتم ” يقول ” الذى قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصرياً ” من الأنبياء قال هذه النبوءة؟ لا تتعجب من هذا لأن العديد من الكتابات النبوية قد فقدت ويمكنك أن ترى ذلك فى سفر أخبار الأيام (وبقية أمور سليمان الأولى والأخيرة مكتوبة في أخبار ناثان النبي وفي نبوة أخيا الشيلوني وفي رؤى يعدو الرائي على يربعام بن نباط. أخبار الأيام الثاني 9/29 ) فبسبب الإهمال وبسبب عدم الورع بعضها سمحوا بإفسادها والبعض الأخر قاموا بإحراقها بأنفسهم ومذقوها إرباً والحقيقة الأخيرة يذكرها إرميا (وأمور رحبعام الأولى والأخيرة مكتوبة في أخبار شمعيا النبي وعدو الرائي عن الانتساب. وكانت حروب بين رحبعام ويربعام كل الأيام. أخبار الأيام الثانية 12/15 ) وكذلك كاتب سفر الملوك الرابع ) فنكتفى بإتهام الاباء نفسهم لليهود بأنهم حرفوا التوراة وحذفوا ووضعوا فالواقع الذى قام بالكتاب لا يفقه شيء لانه يقول لو كان محرف آتوا بالنسخة الاصلية وهل لو وجدت النسخة الاصلية يكون الكتاب محرف ؟ ولكن نرد عليه ونقول اعطنى نسخة او قصوصة صغيرة اصلية لأى جزء من كتابك المقدس والله لن ياتى .. لماذا ؟ لان جميع علماء النصارى قد اعترفوا بضياع النسخ الاصلية المكتوبة بخط يد الكتاب ونقوم الآن بسرد الادلة على هذا كتاب ( مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ) للشماس الدكتور / إميل ماهر إسحاق أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية واللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة صفحة 19 “” ليس بين أيدينا الآن المخطوطة الأصلية , أي النسخة التي بخط يد كاتب أي سفر من أسفار العهد الجديد او القديم . فهذه المخطوطات ربما تكون قد إستهلكت من كثرة الإستعمال , أو ربما يكون بعضها قد تعرض للإتلاف أو الإخفاء في أزمنة الإضطهاد , خصوصاُ وأن بعضها كان مكتوب علي ورق البردي وهو سريع التلف ” وننقل لكم ما ورد في دائرة المعارف الكتابية حرف (أ) تحت عنوان الكتاب المقدس والنقد ((وحيث أنه لم تصلنا أى نسخة أصلية بيد أحد من الكتاب الذين استخدمهم روح الله فى كتابة الأسفار المقدسة، فإن نقد النصوص تصبح له أهمية بالغة فى دراسة هذه الأسفار. )) وايضا الاستاذ يوسف رياض فى كتاب وحى الكتاب المقدس صفحة 63 وتحت عنوان ضياع النسخ الأصلية أشرنا في الفصل الأول أن الكتاب المقدس هو صاحب أكبر عدد للمخطوطات القديمة. وقد يندهـش البعض إذا عرفوا أن هذه المخطوطات جميعها لا تشتمل على النسخ الأصلية والمكتوبة بخط كتبة الوحي أو بخط من تولوا كتابتها عنهم. فهذه النسخ الأصلية جميعها فقدت ولا يعرف أحد مصيرها. ويتسأل الكاتب هل تم التحريف بالزيادة بالحذف ام بالإضافة ام بالابدال ؟ صراحة الكتاب المقدس تم تحريفه بجميع الألوان من التحريف بالزيادة والنقصان والإخفاء والمعني وكل شئ موجود في الكتاب المقدس وهذا بإعتراف علماء المسيحية والان سنثبت الثلاثة حالات فى الرد ونبدأ بالحذف لقد ذكر فى رسالة كورنثوس الأولى 5/9 ” كتبت إليكم في الرسالة أن لا تخالطوا الزناة. ” اين هذه الرسالة ؟ ترد علينا الرهبانية اليسوعية فى الهوامش صفحة 517 وتقول ( كتب بولس رسالة فقدت فيما بعد ولم تصل إلينا ) ” كتبت إليكم في الرسالة أن لا تخالطوا الزناة. ” كتبت هنا فعل ماضي بمعني أن هذا الكلام كان مكتوب في رسالة من قبل وليست هذه الرسالة فهي رسالة مفقودة من الكتاب المقدس ولا نعرف هل يوجد رسائل أخري مفقودة أن هذه فقط . اليس هذا مثالاً على الحذف ؟ لن اعلق كثير وسأضرب مثالاً واحداً فقط على التحريف ندخل فى الجزئية الاخرى وهى هل يوجد دليل على الاضافة ؟ نقول نعم والآن نسرد الأدلة فى الرد على الكاتب دائرة المعارف الكتابية _ الجزء الثالث _صفحة 294:295 حرف (خ) – مخطوطات العهد الجديد وتحت عنوان إختلافات مقصودة يقول ” وقد حدثت أحياناً بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي، كما حدث في إضافة عبارة “واللذين يشهدون في السماء هم ثلاثة”(1يو5: 7) حيث أن هذه العبارة لا توجد في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ولعل هذه العبارة جاءت أصلاً في تعليق هامشي في مخطوطة لاتينية، وليس كإضافة مقصودة إلى نص الكتاب المقدس ، ثم أدخلها أحد النسَّاخ في صلب النص . ” أليس هذا دليل على الاضافة ؟ أما نسخة الكاثوليك للعهد الجديد في هامش هذا النص تقول ” فى بعض الأصول الاب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد . لم يرد فى الأصول اليونانية المعول عليها , والأرجح أنه شرح أدخل إلى المتن فى بعض النسخ ” يوسف رياض فى كتاب وحى الكتاب المقدس صفحة 65 (إضافة الحواشي المكتوبة كتعليق علي جانب الصفحة كأنها من ضمن المتن : وهو على ما يبدو سبب في إضافة بعض الأجزاء التى لم ترد في أقدم النسخ وأدقها مثل رومية 8/1, وأيضاً عبارة ” الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الورادة في رسالة يوحنا الاولي 5/7 ) هذا النص غير موجود في المخطوطات الأتية ( السينائية , الفاتيكانية , الأسكندرية , القبطية الصعيدية , القبطية البحرية , الأرمينية , الأثيونية , الجورجية .. وغيرهم ) فمن الذى اضافه ؟ اليس هذا دليل على التحريف؟ هناك الكثيرمن الادلة ولكنى لا اريد ان اطيل عليكم ندخل على الجزئية الاخرى وهى الإبدال ! يتسأل الكاتب هل يوجد تبديل فى الكتاب المقدس مما يثبت التحريف؟ نقول له نعم ان نهاية انجيل المرقص الغير موجودة فى اقدم المخطوطات هى استبدلت بنهاية اخرى والآن نسرد الاراء على هذا الكلام من مدخل إنجيل مرقس في الرهبانية اليسوعية ص124 (( وهناك سؤال لم يلق جواباً : كيف كانت خاتمة إنجيل مرقس ؟ من المسلم به على العموم أن الخاتمة كما هى الآن (16/9-20) قد أضيفت لتخفيف ما في نهاية كتاب من توقف فجائي فى الآية 8 . ولكننا لن نعرف أبداً هل فقدت خاتمة الكتاب الأصلية أم هي رآي مرقس أن الإشارة إلي تقليد الترائيات في الجليل في الأية 7 تكفي لإختتام الرواية)) الرهبانية اليسوعية العهد الجديد ص177 تعليقاً علي إنجيل مرقس 16/9 ” المخطوطات غير ثابتة فيما يتعلق بخاتمة إنجيل مرقس هذه ( الآيات 9-20 ) ” يقول إلدان لاد في كتابهُ أنا أِؤمن بقيامة المسيح صفحة رقم 92 (( بوجود أسباب تجعلنا نشك فى صحة نهاية إنجيل مرقس 16/9-20 فيمكننا أن نستبعد تسلسل الأحداث كما سجلها مرقس بظهور المسيح لمريم المجلدية أولاً )) الآب متى المسكين فى تفسيره لإنجيل مرقس صفحة رقم 631 أخر الصفحة اليسرى (( بهذا يرتاح ضميري إذا أكون قد قدمت للقاري مفهوماً حقيقاً عن القيامة مما يتناسب مع الجزء الضائع من نهاية إنجيل مرقس )) دائرة المعارف الكتابية حرف (أ) تحت كلمة إنجيل مرقس صفحة 460 (( معظم العلماء يعتبرونها غير مرقسية أصلاً وان من 9-20 قد فقدت )) وندخل فى الجزء الآخر وهو يتسآل (وهل صار التحريف بمعرفة وقصد أم وقع سهواً وبدون معرفة ) صار التحريف بمعرفة دائرة المعارف الكتابية حول الإختلافات بين النصوص حرف الميم تحت عنوان مخطوطات العهد الجديد رابعاً : نقل نصوص العهد الجديد : (أ‌) قبل اختراع الطباعة: (( إختلافات مقصودة : وقعت هذه الاختلافات المقصودة نتيجة لمحاولة النسَّاخ تصويب ما حسبوه خطأ، أو لزيادة إيضاح النص أو لتدعيم رأي لاهوتي. ولكن ـ في الحقيقة ـ ليس هناك أي دليل على أن كاتباً ما قد تعمد إضعاف أو زعزعة عقيدة لاهوتية أو إدخال فكر هرطوقي. صار التحريف ايضاً بدون معرفة كتاب ( مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ) صفحة 20 للشماس الدكتور / إميل ماهر إسحاق أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية واللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة ويُرجع الفروق فى القراءات إلى أسباب أربعة هى : (1) – أخطاء أثناء عملية النقل بالنساخة نتيجة إنخفاض درجة التركيز عند الناسخ فى بعض الأحيان . (2) _ النسخ التى يتلفها الهراطقة عمداً ببث أفكارهم فيها أثناء النساخة . (3) _ التعديلات التى يجريها بعض النساخ عن وعى وبشىء من الإندفاع بهدف تصحيح ما يرون أنه أخطاء وقعت من نساخ سابقين أو إختلاف عن القراءة التى إعتادوا سماعها . (4) _ تعديلات بهدف توضيح المعنى المقصود بالعبارة . قاموس الكنيسة الإنجيلية ( جوتنجن 1956 تحت كلمة نقد الكتاب المقدس لسوركاو صفحة 458 ) ” أن الكتاب المقدس يحتوي على ” تصحيحات مفتعلة ” تمت لأسباب عقائدية ويشير بلذلك إلى مثال واضح جداً وهو الخطاب الأول ليوحنا (5 : 7) [ القائل : ” فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة : الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحداً” . اليس هذا كله تحريف يا من تدعى عدم التحريف؟؟؟؟========عملية النسخ ووحدة الكتاب:::========وندخل فى جزء اخر لنرد عليه وهو يقول فى صفحة 25 ( ان عملية نسخه خلال القرون الطويلة قد سارت بدقة متناهية هى مثار الدهشة والعجب اذ كان اليهود حماة غيورين على حرفيته تأكيداً منهم لوحيها المطلق وكانت أسفاره تكتب على رقوق من جلود حيوانات طاهرة ) فالحقيقة انى اتعجب من هذا التدليس الكبير وانا لا اسب والله ابداً ولكنى احترم الامانة العلمية ولا احب ان يكذب احد على العلم فالدارس يرى ان هذا الكلام خطأ بكل المقاييس التاريخية والعلمية ونبدأ فى سرد الادلة يقول الأب متى المسكين فاضحاً لليهود وتحريفهم وعدم امانتهم فى مقدمة انجيل متى صفحة 27 (ولكن الاسباب التى حاقت بالنسخ الاولي بهذا الانجيل المكتوب باللغة العبرية فأفقدته رضانته وقانونيته ثم وجوده هي حيازة هراطقة كثيرين لإنجيل متي بالعبرية المحرفة مما جعل الكنيسة تبتعد عنه) يقول العلامة القديس إمام المسيحية ( أوريجانوس ) (( أما سبب غياب بعض الأسفار اليونانية من العهد القديم العبري لدي اليهود فيرجع – حسب تعليل أوريجانوس – إلي رغبتهم في إخفاء كل ما يمس رؤسائهم وشيوخهم كما هو مذكور في بداية خبر سوسنا : ” وعٌين للقضاء في تلك السنة شيخان من الشعب وهما اللذان تكلم الرب عنهما أنهُ خرج الإثم من بابل من القضاة الشيوخ ” كتاب العهد القديم كما عرفته كنيسة الإسكندرية _ دار مجلة مرقس _ ص 57-58 فعلا من الواضح الدقة المتناهية فى تحريف كلام الله وبشهادة من؟ بشهادة العلامة العظيم أوريجانوس كما قال عنه منيس عبد النور فى كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس للقس منيس عبد النور صفحة رقم 16 , 17 دائرة المعارف الكتابية تقول حرف ( أ ) تحت عنوان (الترجمة السبعينية للعهد القديم ) ” الترجمات اليونانية الأخرى للعهد القديم في بداية العصر المسيحي : عندما أصبحت الترجمة السبعينية عنصراً من عناصر الجدل بين المسيحيين واليهود، وظهرت بعض الاختلافات بين الترجمة السبعينية والنصوص العبرية التي كانت متداولة بين اليهود، كان لابد من محاولة تزويد اليهود المتكلمين باليونانية بترجمة دقيقة، وهكذا ظهرت أسماء علماء ارتبطت بترجمات معينة. فظهرت في أثناء القرن الثاني المسيحي ثلاث ترجمات يونانية أخرى كاملة للعهد القديم ” اليهود الذين قال فيهم المسيح فى انجيل متى 23/37 (يا أورشليم ، يا أورشليم ! يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها ، كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ، ولم تريدوا! ) فإذا كانوا قتلة الانبياء ورجمة المرسلين فهل يحافظون على التوراة؟ فالحقيقة نجد هذا الحفاظ على الكتاب المقدس فى ان كل كنيسة لها كتاب مختلف اليس هذا دليل على التحريف؟ كنيسة روما كتب التراث لكنيسة الأقباط الأرثوذكس وهو كتاب ( المجموع الصفوى لإبن العسال ) حيث إن مؤلف هذا الكتاب كما يقول جرجس فيلوثاؤس الذي قام بنشر هذا الكتاب يٌعد من أكبر معلمي الكنيسة المصرية في المقدمة وهو يٌعرف القاري بأولاد العسال ولذلك فإن هذا الكتاب يعتبر حجة وقد أورد القانون رقم 85 المنسوب للرسل والذي يتكلم عن الأسفار المقدسة التي يقبلها الروم فيقول (( إن الكتاب العنيرة والمقدسة التي يجب أن تكون لكم جميعكم كليروسية وعوام – أما التي لعهد العتيق فإنها لموسي خمس .. ” وقال أسفار موسي وقال أسفار الأنبياء ثم قال ” .. ولحزقيال واحد ولدانيال واحد والبقية وللمكابين ثلاثة أسفار وليكن في علمكم أيضاً بأن يتعلم أحداثكم حكمة إبن شيراخ الجزيرة المعرفة والأدب … “وبعد ذلك تكلم عن العهد الجديد ذكر الأناجيل ورسائل بولس وبطرس ويوحنا والرؤيا والأعمال ويعقوب حتي وصل إلي” … وكتاب أعمالنا نحن الرسل ولإكلمندس رسالتان ووصايا الرسل التي أوصوا بها لكم أيها الاساقفة بواسطتي أنا إكلمنطس في ثمانية كتب التي لا ينبغي إشتارها لأجل الأموار السرية التي تحويها )) من كتاب المجمع الصفوي لإبن العسال – مؤسسة مينا للطباعة – الجزء الأول – صفحة 13.14 هل يوجد بين أيديهم سفر مكابين الثالث وهل يوجد الآن أكلمندس الأولي والثانية آين السفر المسمي وصايا الرسل اليس اختلاف الكتب دليل على عدم الدقة ؟ ما بين أيديكم الآن “رسالة يهوذا “فلماذا حذفوها الروم من كتابهم بناء علي وصايا الرسل التي إستلموها من التقليد المقدس ما بين أيديكم الآن “رؤيا يوحنا اللاهوتي” فلماذا حذفوها الروم من كتابهم بناء علي وصايا الرسل التي إستلموها من التقليد المقدس ما بين أيديكم الآن “سفر باروخ” فلماذا حذفوها الروم من كتابهم بناء علي وصايا الرسل التي إستلموها من التقليد المقدس ما بين أيديكم الآن ” سفر يهوديت ” فلماذا حذفوها الروم من كتابهم بناء علي وصايا الرسل التي إستلموها من التقليد المقدس ما بين أيديكم الآن ” سفر طوبيا ” فلماذا حذفوها الروم من كتابهم بناء علي وصايا الرسل التي إستلموها من التقليد المقدس ( الكنيسة الأثيوبية ) تؤمن بأسفار كثيرة وتقول دائرة المعارف الكتابية تحت إسم ( إثيوبيا ) صفحة 83.82 ( يتكون الكتاب المقدس الحبشي من 46 سفراً في العهد القديم ، 35 سفراً في العهد الجديد فعلاوة على الأسفار القانونية ( المعترف بها ) ، فإنهم يقبلون راعي هرماس وقوانين المجامع ورسائل أكليمندس والمكابيين وطوبيا ويهوديت والحكمة ويشوع بن سيراخ وباروخ وأسفار أسدراس الأربعة ، وصعود إشعياء وسفر آدم ويوسف بن جوريون وأخنوخ واليوبيل ) فهل أنتم تؤمنون بالأسفار هذه : الراعى لهرماس – قوانين المجامع – رسائل أكلمندس – وأسفار أسدراس الأربعة وصعود إشعياء وسفر آدم وسفر يوسف بن جوريون وسفر أخنوخ وسفر اليوبيل . ( الكنيسة البروتستانتية ) فإن الكنيسة البروتستانتية لا تؤمن بالأسفار التالية ( طوبيا – يهوديت – تتمة سفر استير – حكمة سليمان – يشوع بن سيراخ – باروخ – تتمة سفر دانيال – المكابين الأول – المكابين الثانى ) فإن البروتستانت يتهمون الأرثوذكس والكاثوليك بأنهم حرفوا الكتاب المقدس بالزيادة والأشنع من ذلك أنهم أعلنوا أن هذه الزيادات بكتاب الأرثوذكس والكاثوليك عبارة عن خرافات من أين جاء هذا الاختلاف فى الكتاب؟ الم يكن هناك دقة ؟ اليس هذا تحريف؟ والادهى ان لكل منهم ادلة على اسفاره التى بين يديه فمن نصدق وكل شخص يقول أن هذا تقليد آباء الكنيسة الأولي . . !!! كتب الأنبياء ” الستة عشر .. وخارجاً عن ذلك حكمة يشوع بن شيراخ لتعليم الأطفال وأيضاً كتاب يوسف بن كربون وهو كتاب المقابيين )) راجع المجموع الصفوى لإبن العسال _ مينا للطباعة _ الجزء الأول _ صفحة 11 ولكن نأخذ على سبيل المثال سفر ضاع من شدة الحفاظ عليه وهو سفر “وقال أن يتعلم بنو يهوذا نشيد القوس. هوذا ذلك مكتوب في سفر ياشر” سفر صموئيل الثانى 1/18 تقول دائرة المعارف الكتابية حرف ( ي ) تحت عنوان ياشر- سفر ياشر ” ويعتقد بعض العلماء أن هذا السفر الجميل فُقد في أثناء السبي “J من كثرة جمال هذا السفر قد تم ضياعه ومن شدة الحفاظ عليه وفى قاموس الكتاب المقدس حرف (ي) كلمة ياشر يقول ” يلوح للمتعمق في العهد القديم أن ترنيمة يشوع ( يش 10: 13 )، ومرثاة داود لشاول ويوناثان ( 2 صم 1: 18- 27 )، مقتبسة عن هذا السفر المفقود … إن جمال هذا السفر الذي نلمسه في القطع المقتبسة منه في العهد القديم يبعث على الرجاء بأنه سيعثر عليه كاملاً في النهاية، سيما وأنه لا يمكن أن يكون قد كتب قبل عصر داود وسليمان ” هى لقطات مقتبسة من سفر مفقود ! وان شاء الله سيجدوا هذا السفر الجميل التى اضاعوها وسط تحريفهم وكذبهم اليس هؤلاء اليهود الذين كذبوا وحرفوا فى التوراة؟ ولكنهم والله هم قتلة الانبياء الذين اتهمهم الاباء بتحريف التوراة يقول الكاتب فى صفحة 39 ( يروى ان بعض مؤمنى افريقيا سمعوا اسقفهم مرة يستبدل كلمة سرير فى قصة شفاء المفلوج بكلمة فراش فإحتجوا عليه احتجاجا شديداً … ) فالحقيقة انى اضحك على هذه القيلة المحرفة تماماً للتاريخ الحقيقى للنسخ والحفاظ على الكتاب والأمانة ومن كلامه هذا يتضح لنا كذب علماء المسيحية علي عوام النصاري وإليكم تاريخ النسخ من المراجع المسيحية دائرة المعارف الكتابية حرف الميم تحت عنوان مخطوطات العهد الجديد رابعاً : نقل نصوص العهد الجديد : (أ‌) قبل اختراع الطباعة: (( إختلافات مقصودة : وقعت هذه الاختلافات المقصودة نتيجة لمحاولة النسَّاخ تصويب ما حسبوه خطأ، أو لزيادة إيضاح النص أو لتدعيم رأي لاهوتي. ولكن ـ في الحقيقة ـ ليس هناك أي دليل على أن كاتباً ما قد تعمد إضعاف أو زعزعة عقيدة لاهوتية أو إدخال فكر هرطوقي. ولعل أبرز تغيير مقصود هو محاولة التوفيق بين الروايات المتناظرة في الأناجيل. وهناك مثالان لذلك: فالصورة المختصرة للصلاة الربانية في إنجيل لوقا (11: 2ـ4) قد أطالها بعض النسَّاخ لتتفق مع الصورة المطولة للصلاة الربانية في إنجيل متى (6: 9ـ13). كما حدث نفس الشيء في حديث الرب يسوع مع الرجل الغني في إنجيل متى ( 19: 16و17) فقد أطالها بعض النسَّاخ لتتفق مع ما يناظرها في إنجيل لوقا ومرقس . وفي قصة الابن الضال في إنجيل لوقا (15: 11 ـ 32) نجد أنه رجع إلى نفسه وقرر أن يقول لأبيه: ” … اجعلني كأحد أجراك “(لو 15: 19) فأضاف بعض النسَّاخ هذه العبارة إلى حديث الابن لأبيه في العدد الحادي والعشرين . وقد حدثت أحياناً بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي، كما حدث في إضافة عبارة “واللذين يشهدون في السماء هم ثلاثة”(1يو5: 7) حيث أن هذه العبارة لا توجد في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ولعل هذه العبارة جاءت أصلاً في تعليق هامشي في مخطوطة لاتينية، وليس كإضافة مقصودة إلى نص الكتاب المقدس ، ثم أدخلها أحد النسَّاخ في صلب النص . ظهور إختلافات في النصوص: عندما كتبت أسفار العهد الجديد كانت أصلاً عملاً خاصاً أكثر منه عملاً أدبياً بالمعنى المفهوم، وكان هذا صحيحاً بالنسبة لمعظم رسائل العهد الجديد ـ بخاصة ـ فقد كانت رسائل موجهة لأفراد وجماعات، بل إن الأناجيل نفسها قد كتبت لهدف يختلف عن هدف أي عمل أدبي عادي. ولهذا فعند نسخ أي سفر من أسفار العهد الجديد ـ في تلك الفترة المبكرة ـ كان ينسخ للاستعمال الشخصي بواسطة كاتب غير متخصص، وعلاوة على ذلك، فإنه لما كان فحوى السفر أو الرسالة هو أهم شيء، لم يكن الناسخ يحس ـ بالضرورة ـ أنه ملزم بنقل النص بنفس ترتيب الكلمات أو التفاصيل التي لا تؤثر في المعنى. أما في حالة الأسفار التاريخية، فكان النسَّاخ ـ على ما يبدو ـ يشعرون أحياناً بحرية إضافة بعض التفصيلات الصغيرة للتوضيح. وفضلاً عن ذلك، لم تكن للديانة المسيحية ـ في الفترة المبكرة للعهد الجديد ـ لدى السلطات السياسية مكانة تشجع على القيام بمقارنة واسعة لمخطوطات العهد الجديد في ذلك العصر، كما أنه من العسير تحاشي الاختلافات والأخطاء حتى مع افتراض أفضل النوايا في الدقة عند الناسخ، ومن ثم تجمعت كل هذه العوامل فنتج عنها وجود بعض الاختلافات بين المخطوطات في الفترة الأولى بعد أن تمت كتابة كل أسفار العهد الجديد. واستمرت هذه الفترة إلى
  6. msary said

    كلام الله وشريعته في القرآن أم الكتاب المقدس

    بما أن حوارنا عقلي فليس لنا دخل بالتاريخ من قريب أو من بعيد سننظر

    كلام الله لابد أن يكون كلاما يليق بصاحبه !

    حسنا قبل أن نبدأ بأيهما كتاب الله ..وبمناسبة أن كلامي هذا سينشر فسأوصيكم بالسلام على بعض أصدقائي …سلمولي على إبراهيم وحسن ويحيي …سلمولي على ياسر وعلي ومحمد …سلمولي على إسماعيل حبيبي وعلى إبن خالتي إيهاب وإبن عمي محمود وسلمولي ع……!!!!

    سيقول أحد المسيحيين القرآء …ماذا يفعل هذا المخرف يكتب كتابا ويرجو أن يقرأه الناس ليسلم فيه على أصدقائه –عذرا هذه إضاعة وقت وتفاهة-؟

    فأقول صدقت .. هذا لا يجوز في كتاب محترم حول حوار الأديان يكتبه كاتب وقته ثمين وفكره ثمين ويرجو لكتابه قراء ..فما رأيك أن مثل هذه السلامات في الكتاب المقدس ؟!

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ اَلأَصْحَاحُ 16

    1 اوصي اليكم باختنا فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا 2 كي تقبلوها في الرب كما يحق للقديسين وتقوموا لها في اي شيء احتاجته منكم . لانها صارت مساعدة لكثيرين ولي انا ايضا 3 سلموا على بريسكلا واكيلا العاملين معي في المسيح يسوع . 4 اللذين وضعا عنقيهما من اجل حياتي اللذين لست انا وحدي اشكرهما بل ايضا جميع كنائس الامم . 5 وعلى الكنيسة التي في بيتهما . سلموا على ابينتوس حبيبي الذي هو باكورة اخائية للمسيح . 6 سلموا على مريم التي تعبت لاجلنا كثيرا . 7 سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما مشهوران بين الرسل وقد كانا في المسيح قبلي . 8 سلموا على أمبلياس حبيبي في الرب . 9 سلموا على اوربانوس العامل معنا في المسيح وعلى استاخيس حبيبي . 10 سلموا على أبلّس المزكى في المسيح . سلموا على الذين هم من اهل ارستوبولوس . 11 سلموا على هيروديون نسيبي . سلموا على الذين هم من اهل نركيسوس الكائنين في الرب . 12 سلموا على تريفينا وتريفوسا التاعبتين في الرب . سلموا على برسيس المحبوبة التي تعبت كثيرا في الرب . 13 سلموا على روفس المختار في الرب وعلى امه امي . 14 سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس بتروباس وهرميس وعلى الاخوة

    الذين معهم . 15 سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوس واخته وأولمباس وعلى جميع القديسين الذين معهم . 16 سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة . كنائس المسيح تسلم عليكم ….21 يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس وياسون وسوسيباترس انسبائي . 22 انا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم في الرب . 23 يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها . يسلم عليكم اراستس خازن المدينة وكوارتس الاخ . 24 نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم . آمين

    تخيل صفحة كاملة من كلام الله تكون عديمة الفائدة فضلا أن تصل لهذه الدرجة ؟!

    والكثير من هذا في الكتاب المقدس .. مثل ذكر الأنساب وسبب التسمية والحوادث الفردية والجرائم والزنا والأساطير كشمشون و …إلخ

    فهل من العقل أن نقول أن كتابا يحوي مثل هذا هو كلام الله ؟!

    بينما في القرآن تجد القرآن يحتوي على

    1- عقائد

    2- تشريعات (حلال وحرام)

    3- قصص قرآني

    ولا يوجد أبدا آية أو سورة في القرآن بلا وجه إفادة تشريعي أو إعجازي أو عقائدي ..أبدا !

    وعقائد القرآن هي التوحيد والآخرة والحساب والجنة والنار ..إلخ

    وتشريعات القرآن هناك تشريعات كثيرة قريبة من شريعة الله في بني إسرائيل لكن مع كثير من التخفيف والواقعية وإمكانية التطبيق على أرض الواقع وتشريعات الإسلام أثبتت أنها تبني المجتمع الفاضل الذي كان يحلم به أفلاطون فعلا وليس مجتمع عنصري وليس قانون مستحيل التطبيق كالذي عند اليهود بل تم تطبيقه لأكثر من ثمانية قرون كانت فيها القوة العظمى في العالم هو الإسلام!

    وقصص القرآن : مثل قصص الأنبياء جميعا من آدم حتى عيسى عليه السلام وكل قصة تحكي لك موعظة وتبني لك قدوة تتمسك بها !

    وأتذكر سؤال سأله لي بعض المسيحيين على غرار سؤال البابا : هل أتى الإسلام بجديد ؟!

    والواقع أن ما ذكرته يؤكد أن الإسلام جاء بأنقى عقيدة فالعهد القديم كما ذكرت ولو أنه يخبر بالتوحيد إلا أنه مع ذلك لا يذكر إلبته يوم القيامة والحساب والجنة والنار ..إلخ

    فعندما جاء عيسى المسيح عليه السلام ليصلح ما أفسده اليهود من التحريف فأثبت الجنة والنار والحساب ولكن للأسف جاء بعد المسيح من أفسدوا الجزء الآخر فجعلوا توحيد المسيح والعهد القديم تثليثا ..ولا حول ولا قوة إلا بالله …أما الإسلام فجاء دين تام كامل ..دين إرتضاه الله للناس !

    وكما أسلفنا من قبل في صفات الإله ففي الكتاب المقدس بعهديه صورة مشوهة عن الإله أنه لا يعلم الغيب ويخاف من أناس يبنون برجا ..ثم يضطر في العهد الجديد أن يضحي بإبنه لكي ينجو الناس من خطيئة أبيهم..فهذه الصورة المشوهة ليست قطعا صورة الإله خالق الكون العظيم المنظم أبدا ..أما في القرآن فقد رأينا كم الفارق ولا أرى أن هناك وجها للمقارنه بين الله عز وجل كما ذكر في القرآن والله عز وجل كما كتبه كتاب الأسفار والأناجيل … وأختر لنفسك ايهما كلام الإله عن نفسه وأيهما يصلح أن يكون هو إله الكون ؟!

    ناهيك أن الجديد في الإسلام أنه الدين الكامل بكل معاني الكلمة ..من عقيدة وتشريعات صالحة للتطبيق وتضمن صلاح الحياة البشرية وتضمن السعادة للمجتمع بكل معاني الكلمة ..وأهم ما في الإسلام أنه جاء بأتباع حافظوا على الدين كما أنزل ولم يضيعوه أو يحرفوه تبعا للضغوط أو الأهواء بل ظلت عقيدتنا كعقيدة النبي والصحابة حتى يومنا هذا ..وهذا شئ لم يتواجد في أي أمة سابقة ..والحمد لله !

    تشريعات القرآن:

    المؤسف للغاية أن أننا نجد من يطعن بحد الزنا أو حد الردة مثلا من أهل الكتاب .. أمر محزن للغاية أن يصدر هذا الأمر من أهل الكتاب ..فإنكار الملحدين علينا هذا بمنهج عقلي قصير النظر وفاسد وإنكار العلمانيين وإنكار البوذيين وغيرهم لا يحزنني لأنهم ليسوا أهل كتاب ولكن المحزن أن تجد هذا الطعن من أهل الكتاب !

    ويبين ذلك أن المتكلم إما جاهل بكتابه أو حاقد أعمى الحقد بصره فجعله ينكر ما يوجد في كتابه حقدا على الإسلام !

    فحد الزنا مثلا موجود في العهد القديم .. والمسيح لما جاءوا له بإمرأة إتهموها بالزنا وطلبوا منه الرجم طبقا لناموس الله… !

    فقال المسيح “من منكم بلا خطية فليرمها بحجر”

    فهذا إما أن يكون من الكذب على المسيح

    أو ربما علم المسيح مالم نعلم فكما تحكي القصة أنه جلس يكتب على الأرض وهي حركة غريبة .. ربما اطلعه الله أن تلك المرأة لم تزني واليهود يفترون عليها –كما حدث لسوسنة (دانيال أصحاح 13 ) – أو ربما ما فعلت ما يستحق الزنا ..أو.. أو…لكن تمسك النصارى بهذه الحادثة وإدعائهم أن ما سوى ذلك باطل أمر غريب!

    فأمر الله في التوراة بأن الزاني والزانية المحصنين يرجما ولو فرضنا جدلا أن هذا الحكم نسخه المسيح وألغاه ..فهل ينكر عاقل أن يعود الحكم مرة أخرى ؟!

    ولعل هذا الأمر يلقى بظلاله على قضية الناسخ والمنسوخ الذي يؤلمنا أيضا أن من يؤمن بأن شئ مثلا مثل حد الزنا قد نسخه المسيح ولغاه وحكم الطلاق وحرمة الخنزير بل عهد جديد نسخ معظم أحكام القديم (عبرانين 7 : 18)

    عبرانين إصحاح 7 الطبعة الكاثوليكية اليسوعية ((18وهكذا نُسِخَتِ الوَصِيَّةُ السَّابِقَةُ لِضُعفِها وقِلَّةِ فائِدَتِها، 19فالشَّريعَةُ لم تُبِلغْ شَيئًا إِلى الكَمال،))

    ومع ذلك مازالوا ينكرون علينا الناسخ والمنسوخ بل ويعتبرونه نقصا وعيبا وهو الأمر الذي يثبت حكمة الله وأنه يشرع لكل أمة وفئة تشريعا يناسبهم ويناسب زمنهم ….فهل هؤلاء الأشخاص الذين ينكرون على الإسلام ما يوجد في كتبهم إلا كفرة حاقدين وليسوا باحثين علميين عن الحق ؟!

    حسنا دعنا ننظر لأمر تشريعات القرآن بصورة أكثر علمية بالمقارنة مع تشريعات العهدين القديم والجديد :

    الإسلام جاء بتشريعات فردية للإشخاص سواء للرجل أو للمرأة مثل الأطعمة والألبسة وغيرها من أمور الحياة

    وتشريعات أسريه مثل قوانين علاقة الرجل مع زوجته ماليا وإجتماعيا وجنسيا وحق الرجل على إمرأته وحق المراة لزوجها وحقوق الإبن والبنت وحقوق الأب والأم وحقوق الأخ والأخت والعم والخال والخالة ..إلخ

    وتشريعات مجتمعيه مثل حق الجار على جاره والاملاك والزكاة للفقير والمحتاج وإبن السبيل المسافر وحق اليتيم والأرملة وحقوق الفئات الخاصة..وتضم التشريعات المجتمعية أيضا نظام صارم للعقوبات لمنع السرقة والزنا والقتل والنهب وقطع الطريق..إلخ

    وفي الإسلام فلا عنصرية باللون ولا بالجنس

    قال صلى الله عليه وسلم : ” لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى ” .

    وقال صلى الله عليه وسلم : ” لا فرق بين أبيض وأسود إلا بالتقوى ”

    وأظن أنه معروف تعصب اليهود لجنسهم بل ويجعلون كل غير اليهود “الجوييم” كلاب لليهود ولذلك يقتلون الفلسطينين بل والأطفال بلا رحمة والمؤسف أنه نسب للمسيح في إنجيل متى الذي كتب لليهود أنه قال مثل ذلك

    “واذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن داود.ابنتي مجنونة جدا. فلم يجبها بكلمة.فتقدم تلاميذه وطلبوا اليه قائلين اصرفها لانها تصيح وراءنا. فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة. فأتت وسجدت له قائلة يا سيد أعنّي. فاجاب وقال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب. فقالت نعم يا سيد.والكلاب ايضا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة اربابها. حينئذ اجاب يسوع وقال لها يا امرأة عظيم ايمانك.” (مت 15:22-28)

    وتشريعات مع غير المسلمين : تحكم بين دولة الإسلام مع الدول الأخرى فللمعاهدين الكفار قال الله (فما إستقاموا لكم فإستقيموا لهم) فأبدا لا ينقض المسلمون العهود والمواثيق ومع الكفار في المجتمع الإسلامي لا يوجد إكراه في الدين بل لكل منهم حرية العبادة والديانة ولكن بشرط ألا يضر المجتمع المسلم وألا يسمح له بالتسلح ويقوم المسلمين بحمايتهم وحماية أعراضهم وأموالهم وأماكن عبادتهم نظير الجزية وسماهم الرسول –أهل الذمة- أي أنهم في ذمة المسلمين

    أما تشريع الإسلام مع الأعداء فإن تشريعات الإسلام هي الجهاد في سبيل الله للدفاع عن الإسلام والمسلمين وليعلم النصارى و”الصليبيين الجدد” أن من حارب الإسلام والمسلمين فليس له إلا السيف ولا نداهن ولا نداري هذا فالإسلام قوة وليس ضعفا وخوارا وما بالمسلمين من ضعف الآن إلا لأنهم لم يستمسكوا بدين ربهم وشريعة دينهم !

    لكن النقطة الجوهرية هنا هي القتال مع من وما صفات هذا القتال .. هل هو إكراه في الدين ؟!

    واحد في مقابل الجميع One Against All

    ليس بوسعنا أفضل من أن نسمح لتوماس كارلايل نفسه بالدفاع عن النبي محمد ضد هذه التهمة الكاذبة .

    يقول كارلايل ” السيف بالفعل : لكن من أين ستأتي بسيفك !! كل فكرة جديدة في بدايتها تكون تماماً ” قاصرة على واحد ” في عقل رجل واحد وحده .. وهناك تكمن لأنه حتى تلك اللحظة يكون هناك رجل واحد في العالم كله يصدقها . إنه رجل واحد في مقابل الجميع . أن يأخذ سيفاً ويحاول أن ينشر به هذه الفكرة ، لن يجدي إلا قليلاً . يجب أولاً أن تدافع عن نفسك بسيفك وعامة سينتشر الشيء بنفسه بعد ذلك إذا كان يستطيع . ونحن لا نجد أن الدين المسيحي أيضاً دائماً يترفع عن استعمال السيف عندما حظى به يوماً . وعندما حوَّل ” شارلمان ” الساكسونيين إلى المسيحية فإن ذلك لم يكن بالوعظ ” . ( الأبطال وعبادة الأبطال ص 80 )

    هل أحكام الإسلام كما ورد ….في سفر حزقيال 9: 6 وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.

    يقول يسوع “وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً.”

    وفي سفر إرمياء 48/10 “ملعون من يمنع سيفه عن الدم” .. دم من …. يا للمحبة؟!!

    وفي سفر إشعيا 13 : 16 يقول الرب : “وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم”

    ففي سفر هوشع 13 : 16 يقول الرب : “تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق”

    و في سفر العدد 31: 17-18 “فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ”

    و في سفر يشوع 6: 22-24 ” وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. … وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ

    و في سفر يشوع 11: 10-12 “وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ.

    و في سفر القضاة 21: 10-11 واضربوا سكان يابيش جلعاد بحد السيف مع النساء والأطفال وهذا ما تعملونه. تحرّمون كل ذكر وكل امرأة عرفت اضطجاع ذكر”

    و في سفر صموئيل الأول 15: 3 – 11 “فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ”

    و في سفر أخبار الأيام الأول 20: 3 “وَأَخْرَجَ داود الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرَِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهَكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ. ثُمَّ رَجَعَ دَاوُدُ وَكُلُّ الشَّعْبِ إِلَى أُورُشَلِيمَ”

    و في سفر المزامير 137: 8-9 يَا بِنْتَ بَابِلَ الْمُخْرَبَةَ طُوبَى لِمَنْ يُجَازِيكِ جَزَاءَكِ الَّذِي جَازَيْتِنَا! 9طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ!”

    و في سفر حزقيال 9: 5-7 “لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي». فَـابْتَدَأُوا بِـالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ. 7وَقَالَ لَهُمْ: نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا. فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ”

    هل هذه قوانين حرب الإسلام ؟

    ونقول : لا……أبدا ليس ديننا دين المذابح الجماعية الصليبية بل ديننا دين أخلاق الفارس العربي النبيل ..أخلاق الفروسية التي تجلت في النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول لأعدائه يوم فتح مكة “إذهبوا فأنتم الطلقاء” وكأنه في لحظة واحدة نسي ما فعلوه به وبأصحابه…أخلاق عمر بن الخطاب الذي كان يملك نصف الأرض وثوبه مرقع الذي قال للقبطي.. “أضرب إبن الأكرمين” (والقصة شهيرة) وقال لعمرو بن العاص واليه على مصر “متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا” كل هذا إنتصارا لأحد الرعية لأن ديننا هو العدل المطلق والأخذ على يد الظالم مهما كان !

    ديننا ..أخلاق صلاح الدين الذي يعرف جيدا أنه لما فتح الصليبيون القدس قتلوا سبعون ألفا من أهلها ظلوا يحرقون جثثهم شهرا من نساء وأطفال ورجال إستجابة لأوامر كتابهم المقدس أما حينما فتح صلاح الدين القدس فسمح لغير المحاربين البقاء في المدينة إن شاءوا وبل وشمل كرمه المحاربين أيضا فسمح لهم بالجلاء عن بلادنا ..مقابل دراهم معدودة ومن لم يستطع يعفى وكانوا الأمراء يحملون أموال بالأطنان حتى عجزوا عن حملها وما طمع هو فيها وهي تحت يديه ..وأقول لكل نصراني أنظر وتأمل…هؤلاء المسيحيين أصحاب دين المحبة ماذا فعلوا حينما دخلوا عكا والقدس وهؤلاء المسلمون أصحاب دين الجهاد والقتال في سبيل الله حينما دخلوا القدس ماذا فعلوا ؟!

    والواقع أن هذا الواقع الجلي يبين أحكام القتال في الإسلام بلا أدني شبهة أو تحيز !

    دعنا حتى نرى الجانب الآخر المضاد لأحكام العهد القديم حتى لا يتهمني النصارى أنني لا أرى المسيحية من منظورهم الشخصي ألا وهو “الله محبة ومن ضربك على خدك الأيمن فأعطي له الأيسر ومن أخذ ردائك فأعطه إزارك..إلخ)

    وأقول يا عبد الله أي ذل هذا أن يرضى الله العظيم لعباده هذه المذلة ؟!….بل وتحريم الدفاع عن النفس أصلا بقول منسوب للمسيح “الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون”

    ففي هذا تطرف كبير..ففي العهد القديم تطرف اليهود بالدماء والمذابح الجماعية للنساء والأطفال وفي العهد الجديد تطرف النصارى بتحريم حتى الدفاع عن النفس !

    فلو طبقت العهد القديم فقدت آدميتك ولو طبقت العهد الجديد فقدت كرامتك !

    وجاء الإسلام ليقول أننا فعلا الأمة الوسط بين هذا التطرف وذاك

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً (البقرة : 143 )

    كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (آل عمران : 110 )

    يقول القرآن في بيان الجهاد وأحكامه:

    “وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ. فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”. البقرة 190-193

    “وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”. الأنفال 38

    “وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم”ُ. الأنفال 60-61

    “إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ” التوبة 4

    “وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ”. التوبة 6-7

    “وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ.” النحل 125-128

    “وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” البقرة. 109

    “وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصّلوةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَوةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ. فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.” المائدة 12-13

    “وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ” الشورى 40

    “قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ. مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ” الجاثية 14-15

    “وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ” يونس 99

    “فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلا” النساء 90

    كان الرسول يوصى الجيش قبل أن يتحرك بقوله: “انطلقوا باسم الله .. وعلى بركة رسوله .. لا تقتلوا شيخاً فانياً ، ولا طفلاً صغيراً ولا امرأة ، لا تغلوا ، وأحسنوا إن الله يحب المحسنين، .. إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور ..”

    وفي غزوة أحد خرج الرسول من المعركة جريحاً ، وقد كسرت رباعيته ، وشج وجهه ، ودخلت حلقتان من حلقات المغفر فى وجنتيه ، فقال له بعض من أصحابه: لو دعوت عليهم يا رسول الله ، فقال لهم: “إنى لم أُبعَث لعاناً ، ولكنى بعثت داعية ورحمة .. اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون” ورأى فى أحد حروبه امرأة من الأعداء مقتولة ، فغضب وأنكر وقال: ألم أنهكم عن قتل النساء؟ ما كانت هذه لتُقتل.

    ولما فتح مكة ودخلها الرسول ظافراً على رأس عشرة آلاف من الجنود، واستسلمت قريش ، ووقفت أمام الكعبة ، تنتظر حكم الرسول عليها بعد أن قاومته 21 سنة … ما زاد صلى الله عليه وسلم على أن قال: يا معشر قريش. ماذا تظنون أنى فاعل بكم؟ قالوا خيراً ، أخ كريم وابن أخ كريم ، فقال اليوم أقول لكم ما قال أخى يوسف من قبل:

    لا تثريب عليكم اليوم ، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين. اذهبوا فأنتم الطلقاء.

    ومن وصايا أبى بكر الصديق لقائد جيشه: “لا تخونوا ولا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً ولا تقطعوا نخلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة وسوف تمرون على قوم فرغوا أنفسهم فى الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له” وفى هذه الوصايا نهى صريح عن التمثيل بجثة أو تخريب للبيئة أو تدمير كل ما هو نافع للحياة.

    ولما فتح عمرو بن العاص بيت المقدس وأصر أسقفها أن يحضر الخليفة عمر بن الخطاب بنفسه ليتسلم مفاتيح المدينة بعد أن فرَّ جيش الرومان هارباً .. ذهب عمر استجابة لرغبة هذا الأسقف (سيفرنيوص) وذهب الى كنيسة القيامة – ولم يقتله ولم يبقر بطنه ولم يراهن على دلق أحشاءه بضربة سيف واحدة ولم يأكل لحوم أجسادهم كما فعل الصليبيون فى الممالك السورية وكما فعل الصرب فى مسلمى البوسنة والهرسك ، ولم يحرم المدينة ويقتل كل من فيها من إنسان أو حيوان كما يدعى الكتاب المقدس .. وعندما حان وقت صلاة الظهر .. خرج عمر من الكنيسة وصلى خارجها حتى لا يتوهم المسلمون فيما بعد بصلاته فى الكنيسة حقاً يؤدى إلى طرد النصارى منها.

    هذه هى أحكام الاسلام؟ …. فلماذا تهاجمونه؟!!!!!

    ناهيك أننا لسنا مثلا مثل بعض النصارى الذين ينظرون للصورة الدموية المشوهة في العهد القديم فيحتقرونها ..وطبعا بكونه كلام الله بالنسبة لهم فإنه مأزق فكري كبير أو يبدأون في بيان أن كل هذه رموز وهو ما يعرف الجميع أنه باطل قطعا…أما نحن فننظر للصورة المشرقة للجهاد بأخلاق الفروسية الإسلامية في الماضي لنجاهد بها في الحاضر ضد أعداء الأمة من اليهود والصليبيين الجدد وغيرهم ..فدين بهذه الأخلاق لجدير أن يعلو ولا يعلى عليه !

    ولكن خلاصة للنقاط السابقة حتى لا يضيع القارئ مني فالدين الإسلامي جاء بقوانين فردية وأسرية ومجتمعية ودولية وطبعا التفصيل يحتاج كتبا ومجلدات ولكن بعدما أخذت فكرة عامة عن دين يعطيك قوانين مع كل الأفراد والفئات والجماعات …دين كهذا أليس يذكرك بقول ربنا سبحانه وتعالى

    {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا} (3) سورة المائدة

    فهذا دين الإسلام دين كامل إرتضاه الله للناس والفطرة تقول أن خالقا خلق لنا هذا الكون العظيم يستحيل أن ينزل دينا أقل إحكاما من كونه..!

    في المسيحية بعهديها القديم والجديد … هل لديكم ما يشبه هذا ؟

    في اليهودية …. هل لديهم ما يشبه هذا ؟

    صدقني لا مجال للمقارنة ولا وجه للمقارنة أساسا !

  7. msary said

    العدد الأول

    كثيرا مايأتي إلينا أحد المسيحيين ويقول لنا يسوع هو الله لأن بولس قال عن يسوع “لكنه اخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس” رسالة بولس الى اهل فيلبي الاصحاح الثاني العدد 7 .. ولذلك فيسوع لم يكن عبدا ولكنه تجسد وأخذ صورة العبد .. فهو الله!
    ونحن بإذن الله نرد عليه بالتالي

    – إن الكتاب المقدس يقول عن يسوع “ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه” ولكننا لم نرى يسوع يجلس على كرسي الملك داود الحسي أبدا؟! ولذلك فكلمة أخلى نفسه .. معناها رفض وتخلى عن المُلك وعن كرسي داود واختلى بنفسه .. و هذا ما يقوله الكتاب المقدس “واما يسوع فاذ علم انهم مزمعون ان يأتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكا انصرف ايضا الى الجبل وحده” يوحنا 6: 15

    – إن بولس يتكلم عن رفض المسيح ابن مريم عليه السلام النبي عبد الله أن يكون ملكا كداود وسليمان ولذلك فبولس يدافع عن المسيح بعدما ثبت للناس أنه لم يكن ملكا بدليل استهزائهم به عند الصلب “وكانوا يقولون السلام يا ملك اليهود وكانوا يلطمونه” فإن بولس يقول إن يسوع هو الذي رفض أن يكون ملكا كداود ورضي أن يكون عبدا .. و الرجل يسوع كان يؤدي الضريبة و الجزية للرومان .. كعبد!

    – شبه الناس أي عبدا مثل عامة الناس وليس ملكا كما يقول الكتاب المقدس أن المسيح المُنتظر سيكون ملكا ويجلس على كرسي داود

    – وحتى نكون أكثر دقة لنعد لنسخة الملك جيمس الإنجليزية:
    لنقرأ معا فيليبي 2:7
    and was made in the likeness of men
    Philippians 2 King James Version
    يسوع جُعل مثل الناسشبه الناس .. ولمن يعرف اللغة العربية “جُعل” فعل مبني للمجهول معناه “جعل الله يسوع” .. الله القوي هو الفاعل الصانع .. يسوع الضعيف هو المفعول به المصنوع به .. فلا يستويان ابدا.

    – ثم لماذا يقول يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا 1:6 عن يسوع “وجَعَلَ مِنَّا مَملَكَةً مِنَ الكَهَنَةِ لإِِلهِه وأَبيه” الترجمة الكاثوليكية .. والعالمية الجديدة .. وترجمة الملك جيمس الجديدة؟

    العدد الثاني

    – كثيرا ما ينقل لنا عباد المسيح هذا العدد من رسالة بولس إلى فيلبي مستدلين به على الوهية يسوع الناصري “الذي اذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا للّه” رسالة بولس الى اهل فيلبي 2: 6

    – لنأخذ العديد من التراجم .. حتى تتضح الصورة لنا:
    who, being in the form of God, did not consider it robbery to be equal with God
    Philippians 2 New King James Version
    – “الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلَّهِ” ترجمة الفانديك
    – “هوَ في صُورَةِ اللهِ ما اعتبَرَ مُساواتَهُ للهِ غَنيمَةً لَه” الترجمة العربية المشتركة
    – “هو الَّذي في صُورةِ الله لم يَعُدَّ مُساواتَه للهِ غَنيمَة” الترجمة الكاثوليكية
    – “هُوَ القائمُ في صُورةِ اللهِ لم يَعْتَدَّ مساواتَهُ للهِ حالةً مُختَلَسَة”

    ولفهم ذلك العدد .. لابد للرجوع إلى الكتاب المقدس لنرى ماذا يقصد بولس بهذه الكلمات.

    – إن الكتاب المقدس يقول في سفر التكوين 9: 6 في الترجمات الانجليزية
    For in the image of God has God made man
    Genesis 9:6 New International Version – Genesis 9:6 King James Version
    الترجمة “لان الله في صورته عمل الانسان” .. أي من الكتاب المقدس .. الإنسان في صورة الله .. كل بني آدم في صورة الله.

    – من المعروف من الكتاب المقدس أن يسوع كان انسانا كما قال هو “تطلبون ان تقتلوني وانا انسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله” يوحنا 8: 40 “جاء ابن الانسان يأكل ويشرب” متى 11: 19

    – من الكتاب المقدس فإن يسوع كان انسانا .. والإنسان خلقه الله في صورته .. إذن يسوع الانسان كان في صورة الله كآدم .. وككل إنسان آخر على وجه الأرض .. وهذا هو معنى”الذي اذ كان في صورة الله ”

    – للتوضيح أكثر فلقد أرسل الله نبيه صموئيل إلى بني اسرائيل فعصوا صموئيل و رفضوا أن يسمعوا لكلامه .. فقال الله تعالى لصموئيل “لانهم لم يرفضوك انت بل اياي رفضوا حتى لا املك عليهم” سفر صموئيل الأول 8: 7 .. ثم توعدهم الله بالعذاب الأليم .. أي أن من رفض صموئيل فقد رفض الله .. إذن فقبول صموئيل هو قبول لله .. إذن فإن صموئيل النبي كان معادلا لله في الايمان به وقبوله .. وكذلك كان المسيح بن مريم عليه السلام “فنادى يسوع وقال الذي يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي ارسلني” يوحنا 12: 44.. وايضا “ومن يقبلني يقبل الذي ارسلني” متى 10: 40 .. و .. “ومن قبلني فليس يقبلني انا بل الذي ارسلني” مرقص 9: 37 .. و .. “ومن قبلني يقبل الذي ارسلني” لوقا 9: 48.. “والذي يرذلني يرذل الذي ارسلني” .. فمما سبق فإن من آمن بالمسيح فقد آمن بالله .. لأن الله هو الذي أرسل المسيح بن مريم .. كما أرسل صموئيل من قبل .. فصموئيل يقول الله له “لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا”

    – وبما أن المسيح بن مريم نبي صادق “ومن نفسي لم آت بل الذي ارسلني هو حق” .. فهو معادل لله في الايمان به وبالكفر به .. وهذا هو معنى “لم يحسب خلسة ان يكون معادلا للّه” .. أي لم يغتصب حقا ليس له أهلا.

    – فالمقصود هنا .. أنه حينما ساوى الايمان به بالإيمان بالله .. فهو ليس كاذبا ولا سارقا .. ولكنه نبي صادق .. يقول عنه الكتاب المقدس “آمنوا بالرب الهكم فتأمنوا آمنوا بانبيائه فتفلحوا” .. ولذلك فمن يؤمن بالله لابد بأن يؤمن أنه أرسل المسيح بن مريم عليه السلام .. فهو إيمان لايتجزأ “من قبلني يقبل الذي ارسلني” لوقا 9: 48 .. من يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي ارسلني” .. وهذا يتضح جليا حينما قال اليهود له “نحن نعلم ان موسى كلمه الله واما هذا فما نعلم من اين هو” فيرد يسوع بعدها ويقول “أنا والآب واحد” .. أي إذا آمنتم بالله فلابد أن تؤمنوا بي أنا ايضا .. فلا إيمان بالله بدون الإيمان بي وأنا عبده ورسوله.

    – ولهذا يقول القرآن الكريم “إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا.أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا” .. فمن لم يؤمن بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فكأنما لم يؤمن بالله .. واولئك هم الكافرون حقا.

    العدد الثالث

    كثيرا ما سمعنا عبدة المسيح عند محاورتهم في نفي الوهية يسوع الناصري .. فإنهم يقولون إن من أدلة الوهية يسوع الناصري قول بولس “و بالإجماع عظيم هو سر التقوى الله ظهر فى الجسد ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16.

    وبإذن الله نرد على عباد المسيح .. بالآتي:

    – ماذا تقول الترجمات الأخرى غير ترجمة الفانديك .. لنرى معا:

    – الترجمة الكاثوليكية “ولا خِلافَ أَنَّ سِرَّ التَّقْوى عَظيم: قد أُظهِرَ في الجَسَد وأُعلِنَ بارّاً في الرُّوح وتَراءَى لِلمَلائِكَة وبُشِّرَ به عِندَ الوَثَنِيِّين وأُومِنَ بِه في العالَم ورُفِعَ في المَجْد ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16

    نلاحظ هنا أن أُظهر فعل مبني للمجهول .. الله هو الفاعل الذي اظهر يسوع .. الذي كان مخلوقا روحيا .. جعله طفلا مولودا من أمه مريم .. الله هو الفاعل .. ويسوع هو المفعول به .. فالله هو الأعظم.

    – الترجمة العربية المشتركة “ولا خِلافَ أنَّ سِرَّ التَّقوى عَظيمٌ الّذي ظهَرَ في الجَسَدِ وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، شاهدَتْهُ المَلائِكَةُ، كانَ بِشارَةً للأُمَمِ، آمَنَ بِه العالَمُ ورفَعَهُ الله في المَجدِ ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16

    نلاحظ هنا رفعه الله في المجد “ورفَعَهُ الله في المَجدِ” .. فالله هو الفاعل الرافع القوي .. ويسوع هو الضعيف المرفوع المفعول به .. فلا يستويان ابدا.

    – ترجمة الفانديك الغير صادقة و التي يعتمد عليها الارثوذوكس تقول “وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16

    نلاحظ هنا الترجمة الغير أمينة .. لترجمة الفانديك .. فقد أضاف كلمة لفظ الجلالة “الله” التي ليس لها وجود في الأصل اليوناني

    – الترجمة الصحيحة في الأصل اليوناني:
    ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Α΄ 3:16 (1881 Westcott-Hort New Testament)
    16και ομολογουμενως μεγα εστιν το της ευσεβειας μυστηριον ος εφανερωθη εν σαρκι εδικαιωθη εν πνευματι ωφθη αγγελοις εκηρυχθη εν εθνεσιν επιστευθη εν κοσμω ανελημφθη εν δοξη
    هل هناك في النص الكلمة اليونانية θεου وترجمتها الله تظهر أمامك؟

    – ترجمة القارئ العالمية الجديدة :
    Timothy1 3:16 New International Reader’s Version
    16There is no doubt that godliness is a great mystery.
    Jesus appeared in a body.
    الترجمة تقول .. يسوع ظهر في الجسد

    – الترجمة الامريكية القياسية الجديدة:
    Timothy1 3:16 New American Standard Bible
    By common confession, great is the mystery of godliness
    He who was revealed in the flesh,
    Was vindicated in the Spirit,
    Seen by angels,
    Proclaimed among the nations,
    Believed on in the world,
    Taken up in glory
    الترجمة تقول .. أُظهر في الجسد

    – إن ذكر كلمة ” الله ” كفاعل لفعل ” ظهر ” لا وجود لهذه اللفظة في الأصل اليوناني بل فعل ” ظُهر ” فيها مذكور بدون فاعل أي مذكور بصيغة المبني للمجهول (أُظْـهِـرَ ) ، كما هو حال سائر أفعال الفقرة : كُـرِزَ به بين الأمم ، أومنَ به في العالم… “ولا خلاف أن سر التقوى عظيم . قد أُُظهِرَ في الجسد و أُعـلِن بارا في الروح و تراءى للملائكة و بُشِّر به عند الوثنيين و أومن به في العالم، و رُفِـعَ في المجد” .

    – و قد اتبعت الطبعة الكاثوليكية الأصل اليوناني بدقة فذكرت فعل ظهر بصيغة المبني للمجهول ، و لم تأت بلفظ الجلالة هنا أصلا “ولا خِلافَ أنَّ سِرَّ التَّقوى عَظيمٌ الّذي ظهَرَ في الجَسَدِ وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، شاهدَتْهُ المَلائِكَةُ، كانَ بِشارَةً للأُمَمِ، آمَنَ بِه العالَمُ ورفَعَهُ الله في المَجدِ”

    – و نفس الأمر في الترجمتين الحديثتين المراجعتين الفرنســية و الإنـجليزية . و بهذا يبطل استدلالكم بالفقرة لأن الذي ظهر في الجسد هو المسيح بن مريم الذي كان كائنا روحيا فيما سبق ـ إذ هو أول خليقة الله “بكر كل خليقة” .. أي أول من خلقه الله حسب عقيدة بولـس.

    – و لاننسى .. رفعه الله في المجد “ورفَعَهُ الله في المَجدِ” فالله هو الفاعل الرافع القوي .. ويسوع هو الضعيف المرفوع المفعول به .. فلا يستويان ابدا.

    ثم إن بولس الرسول لم يقل أن يسوع اكثر من عبد لله .. يقول بولس ” كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته” افسس 17:1

    Ephesians 1 New International Version

    I keep asking that the God of our Lord Jesus Christ, the glorious Father, may give you the Spirit[f] of wisdom and revelation, so that you may know him better.

    Ephesians 1 King James Version

    That the God of our Lord Jesus Christ, the Father of glory, may give unto you the spirit of wisdom and revelation in the knowledge of him

    المسيح عبد .. له إله .. إلهه هو الله .. بشهادة بولس

    بولس يقول يسوع صلب و مات و المسيح عليه السلام لم يُقتل و لم يُصلب

    – إن المسيح بن مريم عليه السلام لم يُصلب و لم يقتل .. ألم يقل يسوع المسيح أنه هو النبي الذي مثل موسى .. إن النبي الذي مثل موسى لن يُقتل .. لأنه لو قُتل فهو نبي كاذب .. إقرأوا ” اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به ويكون ان الانسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي انا اطالبه. واما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم اوصه ان يتكلم به او الذي يتكلم باسم آلهة اخرى فيموت ذلك النبي حتما يقتل” التثنية 18: 18 – 20

    – قد يقول أحد المسيحيون أن المسيح قد جاء ليتحمل اللعنة لعنة الناموس بدلا منا فيقول “لأن أبن الإنسان قد جاء لكى يطلب ويخلص ما قد هلك” لوقا 10:19 و أنا أقول له .. المسيح قال هذه العبارة في مناسبة أخرى تماما .. وهي حينما قال زكا العشار أنه تاب وأنه سيعطي نصف ماله للمساكين .. فحينئذن قال يسوع هذه الكلمات .. ما هي علاقة هذه الجملة بأن يسوع أصبح ملعونا حتى لايلزمكم بالناموس؟ و ها هو الكتاب المقدس يقول أن كل انسان يحمل خطيئته و يجازى بعمله:
    “كل واحد يموت لأجل خطيته” أخبار الأيام الثاني 25/4
    “الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن” حزقيال 18 : 20
    “النفس التي تخطئ هي تموت” حزقيال 18 : 20
    “بل كل واحد يموت بذنبه” سفر ارميا 31 : 30

    – المسيح عليه السلام لم يُقتل ولم يُصلب فالله يقول عن نفسه في الكتاب المقدس”يعمل رضى خائفيه ويسمع تضرعهم فيخلصهم ” .. فإنه من المعروف أن المسيح كان من الأتقياء الذين يقول الكتاب المقدس عنهم في سفر الأمثال” الصدّيق ينجو من الضيق ويأتي الشرير مكانه” امثال 11: 8
    ويقول ايضا عنهم في سفر المزامير”هو حافظ نفوس اتقيائه. من يد الاشرار ينقذهم”
    ويقول ايضا عنهم في سفر المزامير”لان الرب يحب الحق ولا يتخلى عن اتقيائه. الى الابد يحفظون اما نسل الاشرار فينقطع”
    – ومن دلائل عدم صلب المسيح نهاية يهوذا المختلفة في الاناجيل فهل اشترى حقلا بالفضة واندلقت امعاؤه أم أعاد الفضة ولم يشتري حقلا وشنق نفسه؟.. وايضا الاختلاف في ساعة الصلب .. إلا اننا نجد اليهود وأنتم ايضا تقولون أن المسيح بن مريم قد صُلب و قُتل وتخلى عنه الرب إلهه ولذلك قال “إلهي إلهي لماذا تركتني؟” مع أن الله قال “الرب يحب الحق ولا يتخلى عن اتقيائه”

    وبما أن كتبة الأناجيل قد كذبوا على الله .. فكان لابد وأن يُظهر الله عوارهم وكذبهم أمام الناس في مسألة الصلب.

    ومن بحار الكذب التي كتبوها نأخذ نقطتين اثنتين:
    1- النقطة الأولى تنبوء المزامير: فكثيرا مايأتي إلينا عباد المسيح ويقولون أن المسيح قد صلب وقتل .. ويقولون بقول لوقا تلميذ بولس “ونادى يسوع بصوت عظيم وقال يا ابتاه في يديك استودع روحي. ولما قال هذا اسلم الروح” لوقا 23: 46

    وبما أننا نعرف من هم ورثة بولس الذي قال في رسالته الأولى لكورنثوس 1: 21 “لقد سر الله جدا بغباء رسالة الكرازة” فما كان منا إلا أن تتبعنا المزمور 31 الذي يقتبس منه كاتب انجيل لوقا الذي لم يرى المسيح يوما ولم يكن تلميذا ليسوع أبدا .. بل هو تلميذ بولس .. اترككم مع مايقوله المزمور 31 “في يدك استودع روحي”معناها في يدك آجالي” فديتني يا رب اله الحق ….. ابتهج وافرح برحمتك لانك نظرت الى مذلتي وعرفت في الشدائد نفسي. ولم تحبسني في يد العدو بل اقمت في الرحب رجلي .. سمعت صوت تضرعي اذ صرخت اليك”

    – في يدك استودع روحي معناها “في يدك آجالي” في نفس السفر لمن سيقرأه

    هل رأيتم عما يتكلم السفر؟ .. فداه الله .. نعم أكررها فداه الله .. نظر إليه وعرفه في الشدائد .. لم يتركه في يد العدو بل أطلقه .. لما صلى بتضرعات “كان في جهاد كان يصلّي باشد لجاجة وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الارض” سمع تضرعه

    2- النقطة الثانية .. ساعة الصلب
    فمرقص في ترجمة الفانديك يقول الساعة الثالثة صلبوه “وكانت الساعة الثالثة فصلبوه” مرقص 15: 25
    المصدر:
    http://www.albichara.org

    ومرقص نفسه في الترجمة العربية المشتركة يقول الساعة التاسعة صباحا صلبوه؟ “وكانَتِ السّاعةُ التاسعةُ صباحًا حينَ صَلبوهُ”
    وهذا هو المصدر:
    http://www.albichara.org

    ويوحنا يقول في ترجمة الفانديك .. الساعة السادسة لم يكونوا بعد صلبوه “وَكَانَ اسْتِعْدَادُ الْفِصْحِ ، وَنَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. فَقَالَ لِلْيَهُودِ: هُوَذَا مَلِكُكُمْ!. فَصَرَخُوا خُذْهُ! خُذْهُ ! اصْلِبْهُ! قَالَ لَهُمْ بِيلاَطُسُ: أَأَصْلِبُ مَلِكَكُمْ؟ أَجَابَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ: ((لَيْسَ لَنَا مَلِكٌ إِلاَّ قَيْصَرَ! )). فَحِينَئِذٍ أَسْلَمَهُ إِلَيْهِمْ لِيُصْلَبَ”

    ويوحنا نفسه في الترجمة العربية المشتركة يقول الوقت وقت الظهر وليس السادسة صلبوه “وكانَ ذلِكَ يومَ الجُمعَةِ، يومَ التَّهيئَةِ لِلفِصحِ، والوقتُ نحوَ الظُّهرِ. فقالَ لِليَهودِ: ها هوَ مَلِكُكُم! فصاحوا: أُقتُلْهُ! أُقتُلْهُ! إِصلِبْهُ! فقالَ لهُم بِـيلاطُسُ: أأصلِبُ مَلِكَكُم؟ فأجابَ رُؤساءُ الكَهنَةِ: لا مَلِكَ علَينا إلاَّ القَيصَرُ فأسلَمَهُ إلَيهِم لِـيَصلِبوه”
    المصدر:
    http://www.albichara.org
    إنكم ايها المسيحيون تقولون أن يوحنا كان يهوديا فهو يكتب بالتوقيت اليهودي بينما مرقص يكتب بالتوقيت الروماني وهناك فرق في التوقيت بين الاثنين!

    وأرد عليكم قائلا .. إن ما يهدم باطلكم .. ويأتي ببنيانكم من القواعد .. هو الآتي

    1- رواية مرقص الإفريقي الذي يكتب بالرومانية في وقت صراخ يسوع:
    في الساعة التاسعة “و في الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ألوي ألوي لما شبقتني. الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني”

    رواية متى اليهودي الذي يكتب باليهودية في وقت صراخ يسوع:
    في الساعة التاسعة “ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني”

    2- ساعة الظلمة .. في مرقص الساعة السادسة “ولما كانت الساعة السادسة كانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة” مرقص 15: 33

    وايضا في متى الساعة السادسة” ومن الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض الى الساعة التاسعة” مت 27: 45
    لماذا لم يكن هناك فرق بين توقيت مرقص الإفريقي الروماني ومتى اليهودي؟

    هدم قول بولس .. أن يسوع هو ابن الله
    من المعروف أن هناك المليارات في الكتاب المقدس .. أطلق عليهم الكتاب لفظ ابن الله .. و ابن الله البكر منهم اسرائيل و افرايم .. و ابن الله الوحيد .. و ابن الله المولود .. إلا إننا في هذا الجزء سنهدم قول بولس ببنوة يسوع لله:
    – ففي رسالة بولس إلى فليمون .. وجدته يقول أنه قد ولد ابنا .. فلنقرأ معا “لأجل ابني انسيمس الذي ولدته في قيودي …. فاقبله الذي هو احشائي” رسالة بولس الى فليمون الاصحاح الأول العدد 10 – 12
    – يقول بولس ايضا في رسالته الأولى إلى كورنثوس الاصحاح 4 العدد 15 “لاني انا ولدتكم في المسيح يسوع” .. فهل بولس ولد أهل كورنثوس حقا؟

    سؤالي إلى المسيحيين (عباد المسيح) .. هل بولس ولد ابنا اسمه انسيمس وهو احشائه بالفعل؟

    1- إذا قلتم لا .. بولس لم يلد انسيمس .. أقول لكم فلماذا جعلتم يسوع ابن الله الآب من كلام بولس .. مع انكم تقولون أنه حبل به من الروح القدس .. وهل بذلك يكون الروح القدس هو الآب؟ .. الكتاب المقدس يهدم كلامكم .. الآب في السماء لم يره أحد و الروح القدس كانت حمامة فوق النهر .. لماذا لا تعدلون؟

    2- إذا قلتم نعم .. بولس ولد انسيمس في القيود .. وهو احشائه .. أقول لكم .. فلتبحثوا عن جنس بولس حقيقة فقد كان معه رجال في السجن .. فهل مثل هذا يكون صادق؟

    بولس يحول رسالة المسيح من بني اسرائيل إلى كل الأمم
    – من المعروف أن المسيح عليه السلام لم يرسل إلا لبني اسرائيل وذلك كما قال هو “لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة” .. وكما قال ايضا لتلاميذه الاثني عشر “إلى طريق أمم لا تمضوا ….. بل اذهبوا بالحري الى خراف بيت اسرائيل الضالة” .. ولذلك لايكون يسوع هو النبي الآتي إلى العالم!

    – إن الكلام الذي يؤكد ما نقوله بأن المسيح نبي إلى بني إسرائيل سيكون من أقوال بطرس الذي يسميه المسيحيون القديس بطرس.

    – إن بطرس يقول أنه رأى رؤيا و تقول أن بطرس رأى ملاءة من السماء بها كل زحافات وطيور وحيوانات الأرض ثم ناداه الرب قائلا يابطرس قم واذبح وكل .. فقال بطرس كلا يارب أنا لم آكل نجسا من قبل؟ .. فناداه الرب قائلا .. ماطهره الرب لاتنجسه يابطرس؟! .. وهذه هي القصة “فرأى السماء مفتوحة واناء نازلا عليه مثل ملاءة عظيمة مربوطة باربعة اطراف ومدلاة على الارض. 12 وكان فيها كل دواب الارض والوحوش والزحافات وطيور السماء.13 وصار اليه صوت قم يا بطرس اذبح وكل. 14 فقال بطرس كلا يا رب لاني لم آكل قط شيئا دنسا او نجسا. 15 فصار اليه ايضا صوت ثانية ما طهره الله لا تدنسه انت. 16 وكان هذا على ثلاث مرات ثم ارتفع الاناء ايضا الى السماء” .. أعمال الرسل الاصحاح 10 .. وقد أعاد بطرس القصة في سفر أعمال الرسل الاصحاح 11

    – لقد فسر بطرس تلك الرؤيا بأن الحيوانات التي ليست نجسة هم بني اسرائيل .. بينما الحيوانات النجسة هم الأمم الأخرى “الأممين”
    ولي سؤال واحد و هو .. إذا كان يسوع حقا قد قال للتلاميذ ومنهم بطرس الذي له سوابق رهيبة في الكذب والذي وصفه يسوع بالشيطان .. “اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم” .. فلماذا يتشكك بطرس ويقول أن أن هناك أمم حلال دعوتهم وهم بني اسرائيل .. وأمم أخرى حرام دعوتهم و هم الأممين الغلف و لماذا عاتبه الرسل وباقي الإخوة .. على فعلته ذلك “قائلين انك دخلت الى رجال ذوي غلفة واكلت معهم. فابتدأ بطرس يشرح لهم بالتتابع” فقص عليهم رؤياه .. إذن فالمسيح لم يأمرهم بدعوة الأممين؟! .. من المتفق عليه بأن كاتب سفر أعمال الرسل الذي كتبت فيه هذه الرؤيا هو نفسه كاتب انجيل لوقا تلميذ بولس الذي حاول نقل رسالة المسيح إلى الأممين بولس الذي قتل مذبوحا بالسيف مصداقا لقول الكتاب المقدس عنها “لذلك هكذا قال الرب عن الأنبياء الذين يتنبأون باسمي و أنا لم أرسلهم ….. يفنى أولئك الأنبياء” ارمياء 15:14 .. بولس الذي قال في رسالته لرومية “فإني اقول لكم ايها الامم بما أني انا رسول للامم” رومية 11: 13 .. و قوله ايضا “اذ رأوا اني اؤتمنت على انجيل الغرلة كما بطرس على انجيل الختان. فان الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل فيّ ايضا للامم” أي أن بولس تخصص الأممين الغرل .. و بطرس تخصص بني اسرائيل المختونين .. و ها هو بولس يتهم التلاميذ بالرياء حينما رفضوا دعوة بولس للخروج برسالة المسيح بن مريم إلى الوثنيين “ولكن لما أتى بطرس الى انطاكية قاومته مواجهة لانه كان ملوما. لانه قبلما أتى قوم من عند يعقوب كان يأكل مع الامم ولكن لما أتوا كان يؤخر ويفرز نفسه خائفا من الذين هم من الختان. وراءى معه باقي اليهود ايضا حتى ان برنابا ايضا انقاد الى ريائهم” .. مما سبق نستنتج أن المسيح لم يأمر تلاميذه بدعوة الأمم الوثنية .. هل يعقوب البار و بطرس و برنابا لا يعرفوا ما قاله لهم يسوع؟ .. إنها فكرة بولس المذبوح بالسيف و قد تبعه لوقا اليوناني المذبوح ايضا.

    – و للحقيقة فإن الذي حاول نقل رسالة المسيح إلى الأممين هو بولس الذي قال في رسالته لرومية “فإني اقول لكم ايها الامم بما أني انا رسول للامم” رومية 11: 13 .. و قوله ايضا “اذ رأوا اني اؤتمنت على انجيل الغرلة كما بطرس على انجيل الختان. فان الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل فيّ ايضا للامم” أي أن بولس تخصص الأممين الغرل .. و بطرس تخصص بني اسرائيل المختونين؟ .. لقد عرف بولس أن الرسالة الخاتمة ستكون في نسل اسماعيل بن ابراهيم و هاجر .. و لذلك كان كثيرا مايكرر الكلام المزعوم على لسان سارة فيقول “لكن ماذا يقول الكتاب. اطرد الجارية وابنها لانه لا يرث ابن الجارية مع ابن الحرة. اذا ايها الاخوة لسنا اولاد جارية بل اولاد الحرة” .. ولكن الأمر “اطرد الجارية وابنها” ليس من أوامر الله ولكنه من أوامر سارة الغيورة .. الذي يصورها الكتاب بأنها الكاذبة “فقال الرب لابراهيم لماذا ضحكت سارة ….. فانكرت سارة قائلة لم اضحك” ثم يابولس هل ستجعل أوامر سارة كأوامر الله؟ .. لا تتبدل ولاتتحرف؟!إن بولس قد كتب ما كتب متناسيا أن الكتاب يقول على لسان المسيح بن مريم لبني اسرائيل “قال لهم يسوع أما قرأتم قط في الكتب. الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية. من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا. لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل اثماره. ومن سقط على هذا الحجر يترضض ومن سقط هو عليه يسحقه” .. أليس اسماعيل و نسله هم الحجر الذي رفضه البناؤون؟

    إن الكتاب المقدس يقول أن الله قال لإبراهيم “أَمَّا إِسْمَاعِيلُ، فَقَدِاسْتَجَبْتُ لِطِلْبكَ مِنْ أَجْلِهِ. سَأُبَارِكُهُ حَقّاً، وَأَجْعَلُهُ مُثْمِراً، وَأُكَثِّرُ ذُرِّيَّتَهُ جِدّاً فَيَكُونُ أَباً لاثْنَيْ عَشَرَ رَئِيساً وَيُصْبِحُ أُمَّةً كَبِيرَةً” سفر التكوين الإصحاح 17 : 20 أليس سأباركه معناها كما باركت اسحق؟ .. وبالتالي سيأتي نبي من نسله يقول له الله في سفر اشعياء 60 : 7 “كل غنم قيدار تجتمع اليك كباش نبايوت تخدمك تصعد مقبولة على مذبحي وأزيّن بيت جمالي” .. هل تعرفوا من هم قيدار ونبايوت؟ .. انهم ابناء اسماعيل الذين سكنوا جزيرة العرب .. من هو ذلك النبي عبد الله الذي اجتمعت تحت امرته جزيرة العرب ودخلوا على يديه في الاسلام .. وعبدوا الله وحده بعد أن كانوا عبدة أوثان؟ .. هل هو يسوع .. أم بولس؟! .. اين بيت الله ذلك؟ .. ألم يتنبأ يسوع بهدم الهيكل بيت الله؟ .. أليس بيت جمال الله .. هو بيت الله الحرام بجزيرة العرب بمكة؟ أليس هذا يناقض قول بولس “يقول الكتاب اطرد الجارية وابنها لانه لا يرث ابن الجارية مع ابن الحرة” .. ثم إني لم أقرأ ماقاله بولس إلا على لسان سارة الغيورة .. وهل سارة هي الله؟ .. هذا كلام سارة زوجة ابراهيم عليه السلام عن اسماعيل بعد أن رأته يمزح؟ “ورأت سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدته لابراهيم يمزح فقالت لابراهيم اطرد هذه الجارية وابنها. لان ابن هذه الجارية لا يرث مع ابني اسحق. فقبح الكلام جدا في عيني ابراهيم لسبب ابنه. فقال الله لابراهيم لا يقبح في عينيك من اجل الغلام ومن اجل جاريتك. في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها. لانه باسحق يدعى لك نسل. وابن الجارية ايضا ساجعله امة لانه نسلك” سارة الانسانة أخذتها الغيرة بعد أن رأت اسماعيل يمزح .. فهل يحكم الله بناءا على غيرة امرأة!

    و إليكم تلخيص قصة سارة و هاجر و اسماعيل:
    -1 سارة رأت اسماعيل يمزح .. نعم يمزح؟
    2- فقالت لابراهيم اطرد ابن الجارية.
    3- فقبح كلام سارة في عيني ابراهيم.
    4- فقال الرب سأجعل من اسحق أمة ومن اسماعيل أمة.

    – الكلام كلام سارة زوجة ابراهيم عليه السلام .. وليس أمر من الله .. الله بارك اسماعيل كما بارك اسحق لأجل ابراهيم .. ووعده بأنه سيجعل منه أمة ايضا لأنه نسل ابراهيم.

    حينما تكلم الكتاب المقدس عن وصف أي أمة بكلمة عظيمة لم يأتي بها إلا والله تعالى عنها راض .. اقرأوا:

    – الله يقول لابراهيم ” فاجعلك امة عظيمة واباركك واعظم اسمك وتكون بركة”

    – الله يقول على لسان ملاك الرب لهاجر “قومي احملي الغلام وشدي يدك به لاني ساجعله امة عظيمة”

    – الله يقول ليعقوب “فقال انا الله اله ابيك لا تخف من النزول الى مصر لاني اجعلك امة عظيمة هناك” .. أليست الأمة العظيمة هنا هي شعب الله كما تقولون؟ .. لماذا لا تعدلون؟

    بولس يقول سأنزل مثل ما أنزل الله .. إنجيل بولس
    عجيب أمر هؤلاء المسيحيون .. هل تعلمون أن هناك انجيلا يسمى انجيل بولس تعتبره الكنيسة من الأناجيل الكاذبة و لا تعتبره من الكتب الموحى بها؟
    – يقول بولس الرسول في رسالته الثانية إلى تيموثاوس ” اذكر يسوع المسيح المقام من الاموات من نسل داود بحسب انجيلي” رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس 2: 8

    – ويقول في رسالته إلى أهل رومية” في اليوم الذي فيه يدين الله سرائر الناس حسب انجيلي” رسالة بولس إلى رومية 2 : 16
    يعقوب أخو يسوع و تلميذه أم بولس؟

    1- يقول يعقوب أخو يسوع المسيح “ألم يتبرر إبراهيم ابونا بالاعمال اذ قدم اسحق ابنه على المذبح. فترى ان الايمان عمل مع اعماله وبالاعمال اكمل الايمان. وتم الكتاب القائل فآمن ابراهيم بالله فحسب له برا ودعي خليل الله. ترون اذا انه بالاعمال يتبرر الانسان لا بالإيمان وحده” رسالة يعقوب الإصحاح الثاني الأعداد 21 – 24

    2- إلا أن بولس يقول “واما الذي لا يعمل ولكن يؤمن بالذي يبرر الفاجر فايمانه يحسب له برا” رومية 4: 5 ويقول “يحسب له الله برا بدون اعمال” رومية 4: 6.. ويقول “اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس” رومية 3: 28
    هل رأيتم تضارب الوحي عند يعقوب و بولس.. وذلك لأن هناك وحيين مختلفين لكل من يعقوب وبولس .. إله يعقوب الذي يقول آمن واعمل .. وإله بولس الفريسي الذي يقول آمن و اضرب بالأعمال عرض الحائط و هو نفس تعليم الفريسيين الذي حذر منه المسيح عليه السلام .. أما آن لهذه القلوب الغليظة أن تخرج من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد و من ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا و الآخرة؟

    اضحك مع بولس

    – عجيب أمر بولس هذا القائل في إحدى الترجمات “استعمل الله غباء كرازتنا لينقذ المؤمنين به” كورنثوس الأولى 21:1

    – ماذا يقصد بولس الرسول في رسالته الأولى كورنثوس الأولى 11: 15 بقوله” واما المرأة ان كانت ترخي شعرها فهو مجد لها لان الشعر قد أعطي لها عوض برقع” أي بدلا من النقاب فعلى المرأة أن تضع شعرها على وجهها!

    – إنني حينما قرأت الكتاب المقدس وجدت رفقة قبل أن تتزوج اسحاق تغطت بالبرقع حتى لايراها وهو مايزال أجنبيا عنها” فاخذت البرقع وتغطّت” تكوين 24: 65 .. تبعا لأوامر بولس لماذا لم تتخذ رفقة شعرها عوضا عن البرقع؟!
    مشيئة الله

    – يقول المسيح عليه السلام “لان من يصنع مشيئة الله هو اخي واختي وامي” .. ما هي مشيئة الله يا يسوع و يا بولس من الكتاب المقدس؟ .. مشيئة الله هي”يتقي الرب الهه ويحفظ جميع كلمات هذه الشريعة وهذه الفرائض ليعمل بها” و” فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات” .. و لذلك حينما قال بولس “فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها” .. بولس أبطل الوصايا و لذلك فهو الأصغر و هذا معنى اسمه بولس.

    أخيرا إلى كل ذي عقل .. هذا هو الكتاب المقدس .. وهذا هو بولس الفريسي الذي بدل دين المسيح .. للثأر من المسيح عليه السلام الذي كان يسبهم ليل نهار لانحرافهم عن شرع الله و تحريفهم و استكبارهم عن اتباع الحق و ريائهم.

    و حقا صدق الله القائل “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيل”ِ

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s