الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الحادي والثلاثون

Posted by islamegy في سبتمبر 22, 2008

 

البشارة الخامسة

فأنا أغيرهم بما ليس شعباً!!

الثانية: الأخرون الأولون!!!!

 

كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر 

تأمل معى هذة النصوص ولا تعجب ,خاصة أخى المسلم هذة المرة! متى 20 الاعداد من 1 إلى 16:

( 1 فان ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت خرج مع الصبح ليستاجر فعلة لكرمه 2 فاتفق مع الفعلة على دينار في اليوم و ارسلهم الى كرمه 3 ثم خرج نحو الساعة الثالثة و راى اخرين قياما في السوق بطالين 4 فقال لهم اذهبوا انتم ايضا الى الكرم فاعطيكم ما يحق لكم فمضوا  5 و خرج ايضا نحو الساعة السادسة و التاسعة و فعل كذلك 6 ثم نحو الساعة الحادية عشرة خرج و وجد اخرين قياما بطالين فقال لهم لماذا وقفتم هنا كل النهار بطالين 7 قالوا له لانه لم يستاجرنا احد قال لهم اذهبوا انتم ايضا الى الكرم فتاخذوا ما يحق لكم 8 فلما كان المساء قال صاحب الكرم لوكيله ادع الفعلة و اعطهم الاجرة مبتدئا من الاخرين الى الاولين 9 فجاء اصحاب الساعة الحادية عشرة و اخذوا دينارا دينارا 10 فلما جاء الاولون ظنوا انهم ياخذون اكثر فاخذوا هم ايضا دينارا دينارا  11 و فيما هم ياخذون تذمروا على رب البيت 12 قائلين هؤلاء الاخرون عملوا ساعة واحدة و قد ساويتهم بنا نحن الذين احتملنا ثقل النهار و الحر 13 فاجاب و قال لواحد منهم يا صاحب ما ظلمتك اما اتفقت معي على دينار 14 فخذ الذي لك و اذهب فاني اريد ان اعطي هذا الاخير مثلك 15 او ما يحل لي ان افعل ما اريد بما لي ام عينك شريرة لاني انا صالح 16 هكذا يكون الاخرون اولين و الاولون اخرين لان كثيرين يدعون و قليلين ينتخبون )

من هى هذة الامة التى تكون الاخيرة لكنها الأولى فى الفضل؟؟

 

المزيد…

 

10 تعليقات to “بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الحادي والثلاثون”

  1. masry said

    تحريفات رقمية

    700 مركبة أم 7000 ? ، و 40.000 : فارس أم من المشاة?

    (وما وَمَا لَبِثَ الآراميون أَنِ انْدَحَرُوا أَمَامَ الإِسْرَائِيلِيِّينَ، فَقَتَلَتْ قُوَّاتُ دَاوُدَ رِجَالَ سَبْعِ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ، وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ فَارِسٍ. وَأُصِيبَ شُوبَكُ رَئِيسُ الْجَيْشِ وَمَاتَ هُنَاكَ. وَقَتَلَ دَاوُدُ سَبْعَةَ آلافٍ مِنْ قَادَةِ الْمَرْكَبَاتِ، وَأَرْبَعِينَ أَلْفاً مِنَ الْمُشَاةِ، كَمَا قَتَلَ شُوبَكَ رَئِيسَ الْجَيْشِ) [صموئيل الثاني 10/18]

    (وقتل داود سبعة آلاف من قادة المركبات, وأربعين ألفا من المشاة, كما قََتل شُوبَك رئيس الجيش) [الأيام الأول 19/18].

    . (وَأَسَرَ مِنْ جَيْشِهِ أَلْفاً وَسَبْعَ مِئَةِ فَارِسٍ وَعِشْرِينَ أَلْفَ رَاجِلٍ، وَعَرْقَبَ دَاوُدُ كُلَّ خُيُولِ الْمَرْكَبَاتِ بِاسْتِثْنَاءِ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ) [صموئيل الثاني 8/4].

    (وَاسْتَوْلَى دَاوُدُ عَلَى أَلْفِ مَرْكَبَةٍ مِنْ مَرْكَبَاتِهِ، وَأَسَرَ سَبْعَةَ آلافِ فَارِسٍ وَعِشْرِينَ أَلْفَ رَاجِلٍ، وَعَرْقَبَ دَاوُدُ كُلَّ خَيْلِ الْمَرْكَبَاتِ) [الأيام الأول 18/4].

    يُوشَيْب أَمْ يَشُبْعام ? ثمانمائة أم ثلاثمائة ?

    (وَهَذِهِ أَسْمَاءُ رِجَالِ دَاوُدَ الأَبْطَالِ: يُوشَيْبُ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ، وَكَانَ قَائِدَ الثَّلاَثَةِ، هَاجَمَ بِرُمْحِهِ ثَمَانِي مِئَةٍ وَقَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً) [صموئيل الثاني 23/8].

    (وَهَؤُلاَءِ هُمْ أَبْطَالُ دَاوُدَ: يَشُبْعَامُ بْنُ حَكْمُونِي، رَئِيسُ الأَبْطَالِ الثَّلاَثَةِ، هَاجَمَ بِرُمْحِهِ ثَلاَثَ مِئَةٍ وَقَتَلَهُمْ دُفْعَةً وَاحِدَةً [الأيام الأول 11/11].

    كم كان عمر يهوياكين حينما أصبح ملكا ؟؟؟

    2Chr:36:9: 9 كان يهوياكين ابن ثماني سنين حين ملك وملك ثلاثة اشهر وعشرة أيام في أورشليم.وعمل الشر في عيني الرب. (SVD)

    2Kgs:24:8: 8. كان يهوياكين ابن ثماني عشرة سنة حين ملك وملك ثلاثة اشهر في أورشليم.واسم أمه نحوشتا بنت الناثان من أورشليم. (SVD)

    كم عمر نوح ؟؟

    ) فَقَالَ الرَّبُّ: «لَنْ يَمْكُثَ رُوحِي مُجَاهِداً فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ. هُوَ بَشَرِيٌّ زَائِغٌ، لِذَلِكَ لَنْ تَطُولَ أَيَّامُهُ أَكْثَرَ مِنْ مِئَةٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً فَقَطْ»( [ تكوين 6/3].

    (ثُمَّ مَاتَ وَلَهُ مِنَ الْعُمْرِ تِسْعُ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ سَنَةً) [تكوين 9/29].

    كم كان عمر اخزيا حين ملك أورشليم؟؟

    2Kgs:8:26: 26 كان اخزيا ابن اثنتين وعشرين سنة حين ملك وملك سنة واحدة في أورشليم.واسم أمه عثليا بنت عمري ملك إسرائيل.

    2Chr:22:2: 2 كان اخزيا ابن اثنتين وأربعين سنة حين ملك وملك سنة واحدة في أورشليم واسم أمه عثليا بنت عمري

    كم كان لسليمان من مذود الخيل ؟؟

    1Kgs:4:26: 26 وكان لسليمان أربعون ألف مذود لخيل مركباته واثنا عشر ألف فارس. (SVD)

    2Chr:9:25: 25 وكان لسليمان أربعة آلاف مذود خيل ومركبات واثنا عشر ألف فارس فجعلها في مدن المركبات ومع الملك في أورشليم

    يسع ألفي بث أم ثلاثة آلاف؟؟

    1Kgs:7:26: 26 وغلظه شبر وشفته كعمل شفة كاس بزهر سوسن.يسع ألفي بث. (SVD)

    2Chr:4:5: 5 وغلظه شبر وشفته كعمل شفة كاس بزهر سوسن.يأخذ ويسع ثلاثة الآف بثّ

    كم كان عدد إسرائيل؟؟

    2Sm:24:9: 9 فدفع يوآب جملة عدد الشعب إلى الملك فكان إسرائيل ثمان مئة ألف رجل ذي بأس مستل السيف ورجال يهوذا خمس مئة ألف رجل (SVD)

    1Chr:21:5: 5 فدفع يوآب جملة عدد الشعب إلى داود فكان كل إسرائيل ألف ألف ومئة ألف رجل مستلّي السيف ويهوذا أربع مئة وسبعين ألف رجل مستلّي السيف (SVD)

    كم عدد بنو عادين؟؟

    Ezr:2:15: 15 بنو عادين أربع مئة وأربعة وخمسون. (SVD)

    Neh:7:20: 20 بنو عادين ست مئة وخمسة وخمسون. (SVD)

    يوشيب بشبث أم يشبعام ؟؟ 300 أم 100 ؟؟؟؟

    2Sm:23:8: 8. هذه أسماء الأبطال الذين لداود.يوشيب بشبث التحكموني رئيس الثلاثة.هو هزّ رمحه على ثمان مئة قتلهم دفعة واحدة.

    1Chr:11:11: 11 وهذا هو عدد الأبطال الذين لداود.يشبعام بن حكموني رئيس الثوالث.هو هزّ رمحه على ثلاث مئة قتلهم دفعة واحدة.

    إنه لمن الواضح الجلي أن الكتاب فيه تناقضات واختلافات عددية كثيرة ربما تفوق الحصر لكل مدقق وصاحب قليل من الخبرة ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا … وعلي الشاهد فإن ما سبق هو بعض التناقضات العددية التي لا يستطيع أحد تفسيرها ويتهربون حتى من طرحها للإجابة عليها ولكن مهما تكن في إمرء من خليقة وإن خالها تخفي عن الناس تعلم … ثم يقولون الكتاب غير محرف !!!!!!!
    أخطـــاء علميـــة

    الأرنب ليس من المجترات الأرنب له معدة واحدة وهو لا يجتر الأكل كالجمل مثلاً , وهذا خطأ علمي فادح اعترفوا هم أنفسهم به ولا ينكروه ولكن ليس عندهم تفسير له وأقصي ما قيل في ذلك هو ( ربنا قادر علي كل حاجه ) !!!!!!

    Lv:11:6: 6 والأرنب.لأنه يجترّ لكنه لا يشق ظلفا فهو نجس لكم. (SVD)

    الشمس تشرق وتغرب

    يقول كاتب سفر الجامعة [ 1 : 5 ] : (( الشمس تشرق ثم تغرب ، مسرعة إلي موضعها الذي منه طلعت ))

    فاعلم أنهم حكموا علي العالم جاليليو بالزندقة وعذبوه وحاولوا قتله لأنه قال أن الشمس ثابتة وأن الارض هي التي تلف حول الشمس بسبب هذا النص …

    الماء وبدء الخليقة

    سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 1 -2 (( في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة .. يرف على وجه المياه )) ثبت علميا أن السماوات والأرض كانتا كتلة غازية تفككت بأمر الله سبحانه وتعالى على مدى بلايين السنين وهو ما يدعى بالانفجار الكبير ، ومنذ بضعة بلايين من السنين تكونت المجموعة الشمسية. ووجود الماء في تلك المرحلة مرفوض علمياً .

    طيور بأربعة أرجل

    Lv:11:20: 20. وكل دبيب الطير الماشي على أربع فهو مكروه لكم

    خطأ علمي آخر فادح لا يستطيعون الرد عليه أو تفسيره أن هناك طيور بأربعة أرجل !!!! وللأمانة فأقصي ما ردوا به هو أن هذه الطيور المقصودة هو الجراد !!!!! ولكن نسى النصراني أن الجراد ليس له أربع أرجل بل أكثر وعموما فإن النص التالي فرق بين دواب الأرض والطيور كالعصفور وغيره فكيف يقولون أنه يقصد الحشرات أو الجراد مع العلم أنه وفي نفس الإصحاح قد ذكر الجراد وحلله؟؟؟؟ أيوب 2

    إن قال أنه يقصد الحشرات فهذا خطأ لأن الجراد حلال عندهم

    Lv:11:22:

    22 هذا منه تأكلون.الجراد على اجناسه والدبا على اجناسه والحرجوان على اجناسه والجندب على اجناسه. (SVD)

    Gn:7:14:

    14 هم وكل الوحوش كأجناسها وكل البهائم كأجناسها وكل الدبابات التي تدب على الأرض كأجناسها وكل الطيور كأجناسها كل عصفور كل ذي جناح. (SVD)

    Lv:11:42:

    42 كل ما يمشي على بطنه وكل ما يمشي على اربع مع كل ما كثرت ارجله من كل دبيب يدبّ على الارض لا تأكلوه لأنه مكروه. (SVD)

    Lv:11:23:

    23 لكن سائر دبيب الطير الذي له اربع ارجل فهو مكروه لكم. (SVD)

    الغنم المخطط

    Gn:30:37: 37. فأخذ يعقوب لنفسه قضبانا خضرا من لبنى ولوز ودلب وقشر فيها خطوطا بيضا كاشطا عن البياض الذي على القضبان. Gn:30:38: 38 وأوقف القضبان التي قشرها في الأجران في مساقي الماء حيث كانت الغنم تجيء لتشرب.تجاه الغنم.لتتوحم عند مجيئها لتشرب. (SVD)

    Gn:30:39: 39 فتوحّمت الغنم عند القضبان وولدت الغنم مخطّطات ورقطا وبلقا

    من أعجب الأمور أن الغنم يتوحم فيلد غنما مخططه حسبما توحم وهذا لن أعقب عليه ولكن أقول :

    ( ذو العقل يشقي في النعيم بعقله أخو الجهالة في الشقاوة ينعم ) . هههههههه حاجه عجيبة يعقوب جعل الغنم تتوحم !!!!!!!!! أيوب 2

    الابن الأصغر اكبر من أبيه؟؟؟

    2Chr:21:20: 20 كان ابن اثنتين وثلاثين سنة حين ملك وملك ثماني سنين في أورشليم وذهب غير مأسوف عليه ودفنوه في مدينة داود ولكن ليس في قبور الملوك (SVD)

    2Chr:22:1: 1. وملك سكان أورشليم اخزيا ابنه الأصغر عوضا عنه لان جميع الأولين قتلهم الغزاة الذين جاءوا مع العرب إلى المحلّة.فملك اخزيا بن يهو رام ملك يهوذا (SVD)

    2Chr:22:2: 2 كان اخزيا ابن اثنتين وأربعين سنة حين ملك وملك سنة واحدة في أورشليم واسم أمه عثليا بنت عمري. (SVD)

    يقولون هنا أيضا أن اخزيا حٌكم له أنه ملك في وجود أبيه الملك فهو كان ملك مره في سن 32 ومرة أخري حينما كان سنه ( 42 ) لكن إن كان هو ملك فعلاً في فترة حكم أبيه وأطلق عليه هذا اللقب فمن المفروض أنه مَلك منذ طفولته ,أي لا يحتاج الأمر أن يقول أنه تولي المُلك مره في سن( 32 ) سنة ثم أصبح ملك في سن (42), إلا إذا كان أبوه لم يتولى هو أيضا الحكم إلا عندما أصبح سن ابنه (32 ) سنة .. وهذا أيضا لم يجيبوا عليه … أيوب 2

    هل الحية تأكل تراب؟

    Gn:3:14: 14. فقال الرب الاله للحيّة لأنك فعلت هذا ملعونة انت من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية.على بطنك تسعين وترابا تأكلين كل ايام حياتك. (SVD)

    خطأ علمي آخر لا يقبله أي عاقل فهل الحية تأكل التراب ؟؟؟ مازال الكتاب غير محرف !!!!! ؟؟؟؟؟ أيوب
    تحريف بين العهدين القديم والجديد

    Is:42:1: 1. هو ذا عبدي الذي أعضده مختاري الذي سرّت به نفسي.وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم. (SVD)

    Mt:12:18: 18 هو ذا فتاي الذي اخترته حبيبي الذي سرّت به نفسي.أضع روحي عليه فيخبر الأمم بالحق. (SVD)

    روابط ليوحنا 5:4

    Jn:5:4: 4 لان ملاكا كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء.فمن نزل أولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من أي مرض اعتراه. (SVD)

    1 After this there was a feast of the Jews, and Jesus went up to Jerusalem. 2 Now there is in Jerusalem by the Sheep Gate a pool, in Hebrew called Beth-za’tha, which has five porticoes. 3 In these lay a multitude of invalids, blind, lame, paralyzed. 4 * [No text] 5 One man was there, who had been ill for thirty-eight years. 6 When Jesus saw him and knew that he had been lying there a

    http://www.biblestudytools.net/OnlineStudyBible/bible.cgi?word=Tobit+1&section=0&version=rsv&new=1&oq=&NavBook=joh&NavGoto=Go+To%3A&NavGo=5&NavCurrentChapter=1ong time, he

    1Some time later, Jesus went up to Jerusalem for a feast of the Jews. 2Now there is in Jerusalem near the Sheep Gate a pool, which in Aramaic is called Bethesda[1] and which is surrounded by five covered colonnades. 3Here a great number of disabled people used to lie–the blind, the lame, the paralyzed.[2] 5One who was there had been an invalid for thirty-eight years. 6When Jesus saw him lying there and learned that he had been in this condition for a long time, he asked him, “Do you want to get well?”

    http://www.biblestudytools.net/OnlineStudyBible/bible.cgi?word=Tobit+1&section=0&version=rsv&new=1&oq=&NavBook=joh&NavGoto=Go+To%3A&NavGo=5&NavCurrentChapter=1

    3 In these lay a multitude of invalids, blind, lame, paralyzed. 4 * [No text] 5 One man was there, who had been ill for thirty-eight years
    الأخطاء بشهادة الكتاب المقدس

    زكريا المقتول بن يهويا داع وليس ابن برخيا (خطأ في الأنساب )

    فمن الأغلاط التي تشهد لها الأسفار المقدسة عند النصارى بالخطأ ما جاء في متى في قوله أن المسيح قال ” كل دم زكي سفك على الأرض من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح ” ( متى 23/35 ) .

    وقد غلط متى إذ المقتول بين الهيكل والمذبح هو زكريا بن يهويا داع ، فقد جاء في سفر الأيام ” ولبس روح الله زكريا بن يهويا داع الكاهن فوقف فوق الشعب .. ففتنوا عليه ورجموه بحجارة بأمر الملك في دار بيت الرب ” ( أيام (2) 24/20 – 21 ) .

    وأما زكريا بن برخيا فهو آخر عاش أيام سبي بابل ، وهو من الأنبياء الصغار ، وينسب له السفر الذي في التوراة ، ويقول عنه قاموس الكتاب المقدس ” ويذكر التقليد اليهودي أن زكريا هذا طالت أيامه ، وعاش في بلاده ، ودفن بجانب حجي الذي كان زميلاً له ” .

    كما يجدر أن ننبه هنا إلى أن لوقا قد نقل قول المسيح الذي ذكره متى، ولكنه لم يخطئ كما أخطئ متى ، فقد قال: ” من دم هابيل إلى دم زكريا الذي أهلك بين المذبح والبيت ” ( لوقا 11/51 ).

    إحالة متى في سفر زكريا وليس إرمياء

    وفي نبوءة أوردها متى أخطأ وهو ينقل عن التوراة ، يقول متى: ” لما رأى يهوذا الذي أسلمه أنه قد دين ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ .. فطرح الفضة في الهيكل وانصرف .. فأخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا : لا يحل أن نلقيها في الخزانة ، لأنها ثمن دم ، فتشاوروا ، واشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء .. حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي : وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني إسرائيل ، وأعطوها عن حقل الفخاري كما أمرني الرب ” ( متى 27/3 – 10 ) .

    فإحالته إلى سفر أرميا غير صحيحة ، إذ لا يوجد شيء من ذلك في أرميا ، والصحيح أنه في سفر زكريا : ” فقال لي الرب : ألقها إلى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به ، فأخذت الثلاثين من الفضة ، وألقيتها إلى الفخاري في بيت الرب ” ( زكريا 11/12 – 14 ) ويجدر أن ننبه هنا أن القصة في سفر زكريا لا علاقة لها بيهوذا ولا المسيح.

    أصحاب داود لم يأكلوا خبز التقدمة في عهد الكاهن أخيمالك

    وأخطأ مرقس وهو يتحدث عما فعله داود عندما جاع فأكل من خبز التقدمة الذي لا يجوز أكله إلا للكهنة فقال: ” أما قرأتم قط ما فعله داود حين احتاج وجاع هو والذين معه ، كيف دخل بيت الله في أيام أبيا ثار رئيس الكهنة ، وأكل خبز التقدمة الذي لا يحل إلا للكهنة ، وأعطى الذين معه ” ( مرقس 2/25 – 26 ).

    وقوله: ” الذين كانوا معه ” خطأ ولا محالة ، لأن داود كان حين ذهب إلى رئيس الكهنة كان وحيداً ، كما في سفر صموئيل وفيه ” فجاء داود إلى نوب إلى أخيمالك الكاهن ، فاضطرب أخيمالك عند لقاء داود ، وقال له : لماذا أنت وحدك وليس معك أحد … يوجد خبر مقدس … ” ( صموئيل (1) 21/1 – 4 ) .

    والخطأ الثاني الذي وقع فيه مرقس حينما سمي رئيس الكهنة أبياثار ، وفي صموئيل أن رئيس الكهنة يوم ذاك هو أبوه، أخيمالك الذي قتله شاول ، لأنه أعطى الخبز المقدس لداود ( انظر صموئيل (1) 22/20 – 23 ).

    وينبه محررو الكتاب المقدس إلى أن أبياثار هرب بعدها إلى داود مع صادوق رئيس الكهنة بعد مقتل أبيه أخيمالك .

    وقد اعترف بهذا الغلط وارد الكاثوليكي في كتابه ” الأغلاط “، وقال نقلاً عن مستر جوويل أنه كتب: غلط مرقس فكتب أبياثار موضع أخيمالك .

    الثناء على يهوذا الخائن

    وفي أثناء حديث الإنجيليين عن التلاميذ فإنهم يذكرون الإثنا عشر بخير ، وينسون أن فيهم يهوذا الخائن ، ولربما ذكروا حوادث حصلت بعد موته فذكروه بها .

    ومن ذلك قول متى أن المسيح قال لتلاميذه: ” الحق أقول لكم : إنكم أنتم الذين تبعتموني في التجديد متى جلس ابن الإنسان على كرسي مجده تجلسون أنتم أيضاً على اثني عشر كرسيا تدينون أسباط إسرائيل الإثني عشر ” ( متى 19/28 ).

    ولم يستثن يهوذا الذي يقول عنه ” ويل لذلك الرجل .. خيراً لذلك الرجل لو لم يولد ” ( متى 26/24 ) ، وقد تنبه لوقا لخطأ متى ، فلم يقع فيه ، ولم يذكر عدد الكراسي. ( انظر : لوقا 22/28 – 29 ) .

    وهذا الخطأ وقع به بولس وهو يتحدث عن قيامة المسيح والتي يفترض أنها بعد وفاة يهوذا بأيام وقبل انتخاب البديل عنه ميتاس ( انظر أعمال 1/26 ) ، فقال بولس: ” قام في اليوم الثالث حسب الكتب ، وأنه ظهر لصفا ثم للإثني عشر ، وبعد ذلك ظهر لأكثر من خمسمائة أخ ” (تيموثاوس (1) 15/4 – 6 )

    وقد تنبه للخطأ كاتب مرقس فقال: ” ثم ظهر للأحد عشر …. ” ( مرقس 16/14 )

    مدة مكث المسيح في بطن الأرض ليست ثلاثة أيام وثلاث ليال

    ومن الأغلاط ما ذكره متى عن مكث ابن الإنسان (المسيح) في بطن الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال، حيث يقول: ” أجاب قوم من الكتبة والفريسيين قائلين: يا معلّم نريد أن نرى منك آية. فأجاب وقال لهم: جيل شرير وفاسق يطلب آية، ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال”. (متى 12/38 – 40 ) .

    ومن المعلوم في الأناجيل أن المسيح صلب يوم الجمعة ، ودفن ليلة السبت، وخرج من قبره قبل فجر الأحد أي لم يمكث في القبر سوى ليلة السبت ويوم السبت وليلة الأحد. وهو ما يعدل ليلتين ويوم، وليس ثلاثة أيام وثلاث ليال، كما أخبر متى.

    وقد اعترف بالسي وشلز أن متى قد غلط، وزعم أنه أخطأ في فهم كلام المسيح ، فهذا التفسير بالبقاء ثلاثة أيام وثلاث ليال في الأرض كان من جانبه ، وأما مقصود المسيح فهو : ” أن أهل نينوي كما آمنوا بسماع الوعظ وما طلبوا معجزة ، كذلك فليرضَ الناس مني بسماع الوعظ”.

    وأرى أن هذا الاعتذار لا يقبل ، لأنه قد جاء مثل هذا القول عن غير متى ، ففي يوحنا قال لهم: ” انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة أيام أقيمه ” فلم يفهم اليهود كلامه ، وظنوه يتحدث عن هيكل سليمان ” وأما هو فكان يقول عن هيكل جسده ، فلما قام من الأموات تذكر تلاميذه أنه قال هذا” (يوحنا 2/19 – 24 )، ولكنه قد قام في اليوم الثاني، وبعد مضي ليلتين فقط.

    وقال لوقا : ” إنه ينبغي أن يسلم ابن الإنسان في أيدي أناس خطاة ، ويصلب ، وفي اليوم الثالث يقوم ” ( لوقا 24/7 )، وفي مرقس ” ويقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم ” ( مرقس 10/32)، وقيامته هي القيامة من الموت، وقد قام في اليوم الثاني من الموت المزعوم

  2. masry said

    غرائب وعجائب لا تنسى 2Tm:3:16: 16 كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر (SVD) Lk:16:17: 17 ولكن زوال السماء والأرض أيسر من أن تسقط نقطة واحدة من الناموس. (SVD) هل هذا كلام الله؟ الخرة ( عفواً البراز ) في كتاب النصارى Ez:4:15: 15 فقال لي انظر.قد جعلت لك خثي البقر بدل خرء الإنسان فتصنع خبزك عليه. Eze:4:15: Then he said unto me, Lo, I have given thee cow’s dung for man’s dung, and thou shalt prepare thy bread therewith. Ez:4:12: 12 وتأكل كعكا من الشعير.على الخرء الذي يخرج من الإنسان تخبزه أمام عيونهم. (SVD) And thou shalt eat it as barley cakes, and thou shalt bake it with dung that cometh out of man, in their sight. Is:36:12: 12 فقال ربشاقى هل إلى سيدك واليك أرسلني سيدي لكي أتكلم بهذا الكلام.أليس إلى الرجال الجالسين على السور ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم 2Kgs:18:27: 27 فقال لهم ربشاقى هل إلى سيدك واليك أرسلني سيدي لكي أتكلم بهذا الكلام.أليس إلى الرجال الجالسين على السور ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم. Mal:2:3: 3 هاأنذا انتهر لكم الزرع وأمد الفرث على وجوهكم فرث أعيادكم فتنزعون معه. Dt:23:13: 13 ويكون لك وتد مع عدّتك لتحفر به عندما تجلس خارجا وترجع وتغطي برازك. (SVD) تَشْرَبُ الْمَاءَ بِـالْكَيْلِ. سُدْسَ الْهِينِ. مِنْ وَقْتٍ إِلَى وَقْتٍ تَشْرَبُهُ. 12وَتَأْكُلُ كَعْكاً مِنَ الشَّعِيرِ. عَلَى الْخُرْءِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ الإِنْسَانِ تَخْبِزُهُ أَمَامَ عُيُونِهِمْ”. 13وَقَالَ الرَّبُّ: [هَكَذَا يَأْكُلُ بَنُو إِسْرَائِيلَ خُبْزَهُمُ النَّجِسَ بَيْنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَطْرُدُهُمْ إِلَيْهِمْ”.)حزقيال طيور بأربعة أرجل وأفلام الخيال العلمي Lv:11:20: 20. وكل دبيب الطير الماشي على أربع فهو مكروه لكم خطأ علمي آخر فادح لا يستطيعون الرد عليه أو تفسيره أن هناك طيور بأربعة أرجل !!!! وللأمانة فأقصي ما ردوا به هو أن هذه الطيور المقصودة هو الجراد !!!!! ولكن نسى النصراني أن الجراد ليس له أربع أرجل بل أكثر وعموما فإن النص التالي فرق بين دواب الأرض والطيور كالعصفور وغيره فكيف يقولون أنه يقصد الحشرات أو الجراد؟؟؟؟ أيوب 2 إن قال أنه يقصد الحشرات Gn:7:14: 14 هم وكل الوحوش كأجناسها وكل البهائم كأجناسها وكل الدبابات التي تدب على الأرض كأجناسها وكل الطيور كأجناسها كل عصفور كل ذي جناح. (SVD) الأرنب المجتر وأليس في بلاد العجائب Lv:11:6: 6 والأرنب.لأنه يجترّ لكنه لا يشق ظلفا فهو نجس لكم. (SVD) الرجل في النص السابق يقول أن الأرنب يجتر وهذا خطأ علمي فالأرنب لا يجتر ولكن الجمل يجتر لأن له أكثر من معده وهو يعلم ذلك وقد ذكر الجمل أنه من المجترات كما في النص التالي Lv:11:4: 4 الا هذه فلا تأكلوها مما يجترّ ومما يشق الظلف الجمل.لأنه يجترّ لكنه لا يشق ظلفا.فهو نجس لكم. (SVD) فلا شك كما تري أن هذا خطأ وقع فيه الكاتب ولم أجد من النصارى من يرد علي هذا الخطأ أو يحاول حتى تفسيره ,أقول ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ولا أدري كيف أن النصارى يتجاهلون هذه الأخطاء الواضحة الصريحة التي لا تحتاج إلي تفكير أو بحث أو إثبات في كتابهم ؟ كيف يتخطون هذه الأخطاء ولا يفكرون فيها؟؟؟ هل طبع الله علي قلوبهم فهم لا يهتدون .. لأنهم يرون الحق وينكرون..؟؟ إسئل أي نصراني قل له هل الأرنب يجتر أو الغنم تتوحم أو الحيطان تصاب بالبرص ؟؟ هل هناك طيور بأربعة أرجل؟؟ حيطان تصاب بالبرص Lv:14:34: 34 متى جئتم الى ارض كنعان التي اعطيكم ملكا وجعلت ضربة برص في بيت في ارض ملككم. (SVD) Lv:14:35: 35 يأتي الذي له البيت ويخبر الكاهن قائلا قد ظهر لي شبه ضربة في البيت. (SVD) Lv:14:36: 36 فيأمر الكاهن ان يفرغوا البيت قبل دخول الكاهن ليرى الضربة لئلا يتنجس كل ما في البيت وبعد ذلك يدخل الكاهن ليرى البيت. Lv:14:37: 37 فإذا رأى الضربة وإذا الضربة في حيطان البيت نقر ضاربة الى الخضرة او الى الحمرة ومنظرها اعمق من الحائط (SVD) Lv:14:38: 38 يخرج الكاهن من البيت الى باب البيت ويغلق البيت سبعة ايام. (SVD) Lv:14:39: 39 فإذا رجع الكاهن في اليوم السابع ورأى وإذا الضربة قد امتدّت في حيطان البيت (SVD) Lv:14:40: 40 يأمر الكاهن ان يقلعوا الحجارة التي فيها الضربة ويطرحوها خارج المدينة في مكان نجس. (SVD) ( ما هو المكان النجس ) Lv:14:41: 41 ويقشر البيت من داخل حواليه ويطرحون التراب الذي يقشرونه خارج المدينة في مكان نجس. (SVD) Lv:14:42: 42 ويأخذون حجارة اخرى ويدخلونها في مكان الحجارة ويأخذ ترابا آخر ويطيّن البيت. (SVD) Lv:14:43: 43 فان رجعت الضربة وأفرخت في البيت بعد قلع الحجارة وقشر البيت وتطيبنه (SVD) Lv:14:44: 44 وأتى الكاهن ورأى وإذا الضربة قد امتدّت في البيت فهي برص مفسد في البيت.انه نجس. (SVD) Lv:14:45: 45 فيهدم البيت حجارته وأخشابه وكل تراب البيت ويخرجها الى خارج المدينة الى مكان نجس. (SVD) Lv:14:46: 46 ومن دخل الى البيت في كل ايام انغلاقه يكون نجسا الى المساء. (SVD) Lv:14:47: 47 ومن نام في البيت يغسل ثيابه ومن اكل في البيت يغسل ثيابه. (SVD) Lv:14:48: 48 لكن ان اتى الكاهن ورأى وإذا الضربة لم تمتد في البيت بعد تطيين البيت يطهر الكاهن البيت.لان الضربة قد برئت. (SVD) Lv:14:49: 49 فياخذ لتطهير البيت عصفورين وخشب ارز وقرمزا زوفا. (SVD) Lv:14:50: 50 ويذبح العصفور الواحد في اناء خزف على ماء حيّ (SVD) Lv:14:51: 51 وياخذ خشب الارز والزوفا والقرمز والعصفور الحي ويغمسها في دم العصفور المذبوح وفي الماء الحي وينضح البيت سبع مرات (SVD) Lv:14:52: 52 ويطهر البيت بدم العصفور وبالماء الحي وبالعصفور الحي وبخشب الارز وبالزوفا وبالقرمز. (SVD) Lv:14:53: 53 ثم يطلق العصفور الحي الى خارج المدينة على وجه الصحراء ويكفّر عن البيت فيطهر (SVD) Lv:14:54: 54. هذه هي الشريعة لكل ضربة من البرص وللقرع (SVD) Lv:14:55: 55 ولبرص الثوب والبيت (SVD) الغنم المخطط Gn:30:37: 37. فأخذ يعقوب لنفسه قضبانا خضرا من لبنى ولوز ودلب وقشر فيها خطوطا بيضا كاشطا عن البياض الذي على القضبان. (SVD) Gn:30:38: 38 وأوقف القضبان التي قشرها في الأجران في مساقي الماء حيث كانت الغنم تجيء لتشرب.تجاه الغنم.لتتوحم عند مجيئها لتشرب. (SVD) Gn:30:39: 39 فتوحّمت الغنم عند القضبان وولدت الغنم مخطّطات ورقطا وبلقا من أعجب الأمور أن الغنم يتوحم فيلد غنما مخططه حسبما توحم وهذا لن أعقب عليه ولكن أقول ( ذو العقل يشقي في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم ) ماذا يقول الله لموسي؟؟؟؟ Ex:3:14: 14 فقال الله لموسى أهيه الذي أهيه.وقال هكذا تقول لبني اسرائيل أهيه ارسلني اليكم (SVD) بيت يعقوب وبني إسرائيل علي أجنحة النسور Ex:19:3: 3 وأما موسى فصعد الى الله.فناداه الرب من الجبل قائلا هكذا تقول لبيت يعقوب وتخبر بني اسرائيل. (SVD) Ex:19:4: 4 انتم رأيتم ما صنعت بالمصريين.وأنا حملتكم على اجنحة النسور وجئت بكم اليّ. (SVD) امتحان البقر Lk:14:19: 19 وقال آخر اني اشتريت خمسة ازواج بقر وأنا ماض لامتحنها.اسألك ان تعفيني. (SVD) أقول لم يأت جنون البقر من قليل أبناء الله يتزوجون من بنات الناس ؟؟؟؟ وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً (92) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95) مريم قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ (4) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً (111) الإسراء مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92) المؤمنون ( وهذا لمن يقول بأن اليهود لم يقولوا أن لله أولاد ) : Gn:6:1 1. وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات (SVD) Gn:6:2: 2 أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات.فاتّخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا. (SVD) Gn:6:3: 3. فقال الرب لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد.لزياغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة. (SVD) Gn:6:4: 4. كان في الأرض طغاة في تلك الأيام.وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم أولادا.هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم (SVD) Gn:6:5: 5 ورأى الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض.وان كل تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل يوم. (SVD) Gn:6:6: 6. فحزن الرب انه عمل الإنسان في الأرض.وتأسف في قلبه. (SVD) Gn:6:7:7 فقال الرب أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته.الإنسان مع بهائم ودبابات وطيور السماء.لأني حزنت إني عملتهم. (SVD) أيها الناس أليس منكم رجل رشيد ؟ هل تصدقون ذلك الكلام ؟؟ هل تصدقون أن لله أبناءً يشتهون بنات الناس ؟؟ هل تصدقون هذا في الله عز وجل ؟؟ هل تعتقدون أن الله أنجب أبناءً وأن هؤلاء الأبناء أرادوا أن يتكاثروا فاشتهوا بنات الناس فدخلوا عليهم وولدن لهم أولاداًً وأن هؤلاء الأولاد هم الجبابرة والعماليق؟؟ هل هناك عاقل يصدق ذلك ؟ ألا تخافون الله عز وجل ؟؟ ألا تخافون على جلودكم من النار ؟؟ ما هذا الشرك بالله أفيقوا أيها النصارى أفق أيها المفتري على الله أفق من تلك الغفلة وتب إلى ربك عسى أن يهديك الله سواء السبيل . ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذًا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض تعالى سبحانه عما تصفونه به , والله ليس هذا الدين بدين يتبعه عاقل والله ليس بدين يتبعه صاحب ضمير وعقل والله ليس بدين يتبعة من عنده أدنى معرفة بالله جل وعلا . Jb:1:6: 6. وكان ذات يوم انه جاء بنو الله ليمثلوا امام الرب وجاء الشيطان ايضا في وسطهم. (SVD) Jb:2:1: 1. وكان ذات يوم انه جاء بنو الله ليمثلوا امام الرب وجاء الشيطان ايضا في وسطهم ليمثل امام الرب. (SVD) وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً (92) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95) مريم تابع المعجزات والغرائب أكل الأبناء Dt:28:53: 53 فتأكل ثمرة بطنك لحم بنيك وبناتك الذين أعطاك الرب إلهك في الحصار والضيقة التي يضايقك بها عدوك. (SVD) Dt:28:57: 57 بمشيمتها الخارجة من بين رجليها وبأولادها الذين تلدهم لأنها تأكلهم سرا في عوز كل شيء في الحصار والضيقة التي يضايقك بها عدوك في أبوابك. (SVD) الأمهات يتناوبون على أكل أطفالهم 2Kgs:6:28: 28 ثم قال لها الملك مالك.فقالت أن هذه المرأة قد قالت لي هاتي ابنك فنأكله اليوم ثم نأكل ابني غدا. (SVD) 2Kgs:6:29: 29 فسلقنا ابني وأكلناه ثم قلت لها في اليوم الآخر هاتي ابنك فنأكله فخبأت ابنها. (SVD) 2Kgs:6:30: 30 فلما سمع الملك كلام المرأة مزّق ثيابه وهو مجتاز على السور فنظر الشعب وإذا مسح من داخل على جسده. سادية 2Sm:4:12: 12 وأمر داود الغلمان فقتلوهما وقطعوا أيديهما وارجلهما وعلقوهما على البركة في حبرون.وأما راس ايشبوشث فأخذوه ودفنوه في قبر أبنير في حبرون (SVD) التنين حيوان خرافي Rv:16:13: 13 ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع. (SVD) Rv:12:3: 3 وظهرت آية أخرى في السماء.هو ذا تنين عظيم احمر له سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى رؤوسه سبعة تيجان. نجم يتمشى في سماء أورشليم ذكر متى قصة المجوس الذين جاءوا للمسيح عند ولادته وسجدوا له فقال: ” ولما ولد يسوع في بيت لحم في أيام هيردوس الملك إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم قائلين . أين هو المولود ملك اليهود ؟ فإننا رأينا نجمة في المشرق وأتينا لنسجد له … ذهبوا إذا النجم الذي رأوه في المشرق بتقدمهم حتى جاء ، ووقف فوق حيث كان الصبي، فلما رأوا النجم فرحوا فرحاً عظيماً جداً …” (متى 2/1-10). وهذا غير معقول منطقيا ولا عقليا الركوب على الجحش والأتان معاً ومما يكذبه العقل ولا يتصوره ما ذكره متى عند حديثه عن دخول المسيح أورشليم فقال ” وأتيا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس ( أي المسيح ) عليهما ” ( متى 21/7 ) فجلوس المسيح على الجحش والأتان معاً لا يتصوره العقل. وهو غلط وكذب أراد متى من خلاله أن يحقق نبوءة توراتية ” فكان هذا كله لكي يتم ما قيل بالنبي القائل: قولوا لابنة صهيون: هو ذا ملكك يأتيك وديعاً راكباً على أتان وجحش ابن أتان” (متى21/4-5) . حوار الأشجار Jgs:9:7: 7. واخبروا يوثام فذهب ووقف على راس جبل جرزيم ورفع صوته ونادى وقال لهم.اسمعوا لي يا أهل شكيم يسمع لكم الله. Jgs:9:8: 8 مرّة ذهبت الأشجار لتمسح عليها ملكا.فقالت للزيتونة املكي علينا. (SVD) Jgs:9:9: 9 فقالت لها الزيتونة أأترك دهني الذي به يكرمون بي الله والناس واذهب لكي املك على الأشجار. Jgs:9:10: 10 ثم قالت الأشجار للتينة تعالي أنت واملكي علينا. (SVD) Jgs:9:11: 11 فقالت لها التينة أأترك حلاوتي وثمري الطيب واذهب لكي املك على الأشجار . (SVD) Jgs:9:12: 12 فقالت الأشجار للكرمة تعالي أنت املكي علينا. (SVD) Jgs:9:13: 13 فقالت لها الكرمة أأترك مسطاري الذي يفرح الله والناس واذهب لكي املك على الأشجار. Jgs:9:14: 14 ثم قالت جميع الأشجار للعوسج تعال أنت واملك علينا. (SVD) Jgs:9:15: 15 فقال العوسج للاشجار أن كنتم بالحق تمسحونني عليكم ملكا فتعالوا واحتموا تحت ظلي.والا فتخرج نار من العوسج وتأكل ارز لبنان ( . (SVD Jgs:9:16: 16 فالآن أن كنتم قد عملتم بالحق والصحة إذ جعلتم ابيمالك ملكا وان كنتم قد فعلتم خيرا مع يربعل ومع بيته وان كنتم قد فعلتم له حسب عمل يديه. (SVD) هذه القصة بالتأكيد هي من خيال المؤلف فسليمان عليه السلام قد علم كلام الشجر والحيوان وغيره لأن الله علمه ذلك ولكني أتسائل كيف علم المؤلف هذا الكلام هل كان يراقب الأشجار في حوارها أم أنه سمع عنها من غيره ؟ أيوب 2 حرب النجوم Rv:12:1: 1. وظهرت آية عظيمة في السماء امرأة متسربلة بالشمس والقمر تحت رجليها وعلى رأسها اكليل من اثني عشر كوكبا (SVD) Rv:12:2: 2 وهي حبلى تصرخ متمخضة ومتوجعة لتلد. (SVD) Rv:12:3: 3 وظهرت آية أخرى في السماء.هو ذا تنين عظيم احمر له سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى رؤوسه سبعة تيجان. Rv:12:4: 4 وذنبه يجر ثلث نجوم السماء فطرحها الى الارض.والتنين وقف امام المرأة العتيدة ان تلد حتى يبتلع ولدها متى ولدت. Rv:12:5: 5 فولدت ابنا ذكرا عتيدا ان يرعى جميع الامم بعصا من حديد.واختطف ولدها الى الله والى عرشه. (SVD) Rv:12:6: 6 والمرأة هربت الى البرية حيث لها موضع معد من الله لكي يعولها هناك الفا ومئتين وستين يوما (SVD) Rv:12:7: 7 وحدثت حرب في السماء.ميخائيل وملائكته حاربوا التنين وحارب التنين وملائكته (SVD) Rv:12:8: 8 ولم يقووا فلم يوجد مكانهم بعد ذلك في السماء. (SVD) Rv:12:9: 9 فطرح التنين العظيم الحية القديمة المدعو ابليس والشيطان الذي يضل العالم كله طرح الى الارض وطرحت معه ملائكته. Rv:12:10: 10 وسمعت صوتا عظيما قائلا في السماء الآن صار خلاص الهنا وقدرته وملكه وسلطان مسيحه لأنه قد طرح المشتكي على اخوتنا الذي كان يشتكي عليهم امام الهنا نهارا وليلا. (SVD) Rv:12:11: 11 وهم غلبوه بدم الخروف وبكلمة شهادتهم ولم يحبوا حياتهم حتى الموت. (SVD) Rv:12:12: 12. من اجل هذا افرحي ايتها السموات والساكنون فيها.ويل لساكني الارض والبحر لان ابليس نزل اليكم وبه غضب عظيم عالما ان له زمانا قليلا (SVD) Rv:12:13: 13 ولما رأى التنين انه طرح الى الارض اضطهد المرأة التي ولدت الابن الذكر (SVD) Rv:12:14: 14 فأعطيت المرأة جناحي النسر العظيم لكي تطير الى البرية الى موضعها حيث تعال زمانا وزمانين ونصف زمان من وجه الحية. (SVD) Rv:12:15: 15 فألقت الحية من فمها وراء المرأة ماء كنهر لتجعلها تحمل بالنهر (SVD) Rv:12:16: 16 فأعانت الارض المرأة وفتحت الارض فمها وابتلعت النهر الذي ألقاه التنين من فمه. (SVD) Rv:12:17: 17 فغضب التنين على المرأة وذهب ليصنع حربا مع باقي نسلها الذين يحفظون وصايا الله وعندهم شهادة يسوع المسيح (SVD) Rv:13:1: 1. ثم وقفت على رمل البحر.فرأيت وحشا طالعا من البحر له سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى قرونه عشرة تيجان وعلى رؤوسه اسم تجديف. (SVD) Rv:13:2: 2 والوحش الذي رأيته كان شبه نمر وقوائمه كقوائم دب وفمه كفم اسد وأعطاه التنين قدرته وعرشه وسلطانا عظيما Rv:13:3: 3 ورأيت واحدا من رؤوسه كأنه مذبوح للموت وجرحه المميت قد شفي وتعجبت كل الارض وراء الوحش (SVD) Rv:13:4: 4 وسجدوا للتنين الذي اعطى السلطان للوحش وسجدوا للوحش قائلين من هو مثل الوحش.من يستطيع ان يحاربه. ( Rv:13:8: 8 فسيسجد له جميع الساكنين على الارض الذين ليست اسماؤهم مكتوبة منذ تأسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح. (SVD) Rv:13:11: 11. ثم رأيت وحشا آخر طالعا من الارض وكان له قرنان شبه خروف وكان يتكلم كتنين. (SVD) Rv:13:12: 12 ويعمل بكل سلطان الوحش الاول امامه ويجعل الارض والساكنين فيها يسجدون للوحش الاول الذي شفي جرحه المميت. (SVD) Rv:13:13: 13 ويصنع آيات عظيمة حتى انه يجعل نارا تنزل من السماء على الارض قدام الناس. (SVD) Rv:13:14: 14 ويضل الساكنين على الارض بالآيات التي أعطي ان يصنعها امام الوحش قائلا للساكنين على الارض ان يصنعوا صورة للوحش الذي كان به جرح السيف وعاش. (SVD) Rv:13:15: 15 وأعطي ان يعطي روحا لصورة الوحش حتى تتكلم صورة الوحش ويجعل جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون. (SVD) حوار الحمير Nm:22:26: 26 ثم اجتاز ملاك الرب ايضا ووقف في مكان ضيّق حيث ليس سبيل للنكوب يمينا او شمالا. (SVD) Nm:22:27: 27 فلما ابصرت الاتان ملاك الرب ربضت تحت بلعام.فحمي غضب بلعام وضرب الاتان بالقضيب. (SVD) Nm:22:28: 28 ففتح الرب فم الاتان فقالت لبلعام.ماذا صنعت بك حتى ضربتني الآن ثلاث دفعات. (SVD) Nm:22:29: 29 فقال بلعام للاتان لأنك ازدريت بي.لو كان في يدي سيف لكنت الآن قد قتلتك. (SVD) Nm:22:30: 30 فقالت الاتان لبلعام ألست انا اتانك التي ركبت عليها منذ وجودك الى هذا اليوم.هل تعوّدت ان افعل بك هكذا.فقال لا Nm:22:31: 31 ثم كشف الرب عن عيني بلعام فأبصر ملاك الرب واقفا في الطريق وسيفه مسلول في يده فخرّ ساجدا على وجهه. ) Nm:22:32: 32 فقال له ملاك الرب لماذا ضربت اتانك الآن ثلاث دفعات.هاأنذا قد خرجت للمقاومة لان الطريق ورطة امامي. (SVD) Nm:22:33: 33 فأبصرتني الاتان ومالت من قدامي الآن ثلاث دفعات.ولو لم تمل من قدامي لكنت الآن قد قتلتك واستبقيتها. (SVD) Nm:22:34: 34 فقال بلعام لملاك الرب اخطأت.اني لم اعلم انك واقف تلقائي في الطريق.والآن ان قبح في عينيك فاني ارجع. (SVD) Nm:22:35: 35 فقال ملاك الرب لبلعام اذهب مع الرجال وإنما تتكلم بالكلام الذي اكلمك به فقط.فانطلق بلعام مع رؤساء بالاق اصحاح السلامات Rom:16:1 اوصي اليكم بأختنا فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا (SVD) Rom:16:2 كي تقبلوها في الرب كما يحق للقديسين وتقوموا لها في اي شيء احتاجته منكم.لأنها صارت مساعدة لكثيرين ولي انا ايضا (SVD) Rom:16:3 سلموا على بريسكلا واكيلا العاملين معي في المسيح يسوع. (SVD) Rom:16:4 اللذين وضعا عنقيهما من اجل حياتي اللذين لست انا وحدي اشكرهما بل ايضا جميع كنائس الامم. (SVD) Rom:16:5 وعلى الكنيسة التي في بيتهما.سلموا على ابينتوس حبيبي الذي هو باكورة اخائية للمسيح. (SVD) Rom:16:6 سلموا على مريم التي تعبت لأجلنا كثيرا. (SVD) Rom:16:7 سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما مشهوران بين الرسل وقد كانا في المسيح قبلي. Rom:16:8 سلموا على أمبلياس حبيبي في الرب. (SVD) Rom:16:9 سلموا على اوربانوس العامل معنا في المسيح وعلى استاخيس حبيبي. (SVD) Rom:16:10 سلموا على أبلّس المزكى في المسيح.سلموا على الذين هم من اهل ارستوبولوس. (SVD) Rom:16:11 سلموا على هيروديون نسيبي.سلموا على الذين هم من اهل نركيسوس الكائنين في الرب. (SVD) Rom:16:12 سلموا على تريفينا وتريفوسا التاعبتين في الرب.سلموا على برسيس المحبوبة التي تعبت كثيرا في الرب. (SVD) Rom:16:13 سلموا على روفس المختار في الرب وعلى امه امي. (SVD) Rom:16:14 سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس بتروباس وهرميس وعلى الاخوة الذين معهم. (SVD) Rom:16:15 سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوس وأخته وأولمباس وعلى جميع القديسين الذين معهم. (SVD) Rom:16:16 سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة.كنائس المسيح تسلم عليكم (SVD) Rom:16:17 واطلب اليكم ايها الاخوة ان تلاحظوا الذين يصنعون الشقاقات والعثرات خلافا للتعليم الذي تعلمتموه واعرضوا عنهم. (SVD) Rom:16:21 يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس وياسون وسوسيباترس انسبائي. (SVD) Rom:16:22 انا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم في الرب. (SVD) Rom:16:23 يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها.يسلم عليكم اراستس خازن المدينة وكوارتس الاخ. Rom:16:24 نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم.آمين (SVD) 1Cor:1:1 بولس المدعو رسولا ليسوع المسيح بمشيئة الله وسوستانيس الاخ (SVD) الجاكتة 2Tm:4:9 بادر أن تجيء إلي سريعا (SVD) 2Tm:4:10 لان ديماس قد تركني إذ أحب العالم الحاضر وذهب إلى تسالونيكي وكريسكيس إلى غلاطية وتيطس إلى دلماطية. ( 2Tm:4:11 لوقا وحده معي.خذ مرقس واحضره معك لأنه نافع لي للخدمة. (SVD) 2Tm:4:12 أما تيخيكس فقد أرسلته إلى افسس. (SVD) 2Tm:4:13 الرداء الذي تركته في ترواس عند كاربس احضره متى جئت والكتب أيضا ولا سيما الرقوق. (SVD) 2Tm:4:14 اسكندر النحّاس اظهر لي شرورا كثيرة.ليجازه الرب حسب أعماله. (SVD) 2Tm:4:19 سلم على فرسكا واكيلا وبيت انيسيفورس. (SVD) 2Tm:4:20 اراستس بقي في كورنثوس.وأما ترو فيمس فتركته في ميليتس مريضا. (SVD) 2Tm:4:21 بادر أن تجيء قبل الشتاء.يسلم عليك افبولس وبوديس ولينس وكلافدية والأخوة جميعا. (SVD) 2Tm:4:22 الرب يسوع المسيح مع روحك.النعمة معكم.آمين (SVD) Ti:1:1 بولس عبد الله ورسول يسوع المسيح لأجل ايمان مختاري الله ومعرفة الحق الذي هو حسب التقوى (SVD) بولص يريد أن يشتي Ti:3:12: 12 حينما ارسل اليك ارتيماس او تيخيكس بادر أن تأتي إلي إلى نيكوبوليس لأني عزمت أن اشتي هناك. (SVD) السمك المجاني Nm:11:5: 5 قد تذكرنا السمك الذي كنا نأكله في مصر مجانا والقثاء والبطيخ والكرّاث والبصل والثوم. الخصيان Mt:19:12 لأنه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون امهاتهم.ويوجد خصيان خصاهم الناس.ويوجد خصيان خصوا انفسهم لأجل ملكوت السموات من استطاع أن يقبل فليقبل . Dt:23:1: لا يدخل مخصيّ بالرضّ او مجبوب في جماعة الرب 2 :لا يدخل ابن زنى في جماعة الرب.حتى الجيل العاشر لا يدخل منه احد في جماعة الرب امرأة الخروف Rv:21:9 ثم جاء اليّ واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبع الجامات المملوءة من السبع الضربات الاخيرة وتكلم معي قائلا هلم فأريك العروس امرأة الخروف. (SVD) أستغفر الله العلي العظيم تعالى الله سبحانه وتعالى عما تصفونه به أيها الظالمون , هو يقصد أن الخروف هنا هو الله والعياذ بالله , ولكن لا أدري من هي العروس امرأة الخروف ؟؟؟ قصة آدم وحواء والحية Gn:3:7: 7 فانفتحت اعينهما وعلما انهما عريانان.فخاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما مآزر (SVD) Gn:3:8: 8 وسمعا صوت الرب الاله ماشيا في الجنة عند هبوب ريح النهار.فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الاله في وسط شجر الجنة. (SVD) Gn:3:9: 9. فنادى الرب الاله آدم وقال له اين انت. (SVD) Gn:3:10: 10 فقال سمعت صوتك في الجنة فخشيت لأني عريان فاختبأت. (SVD) Gn:3:11: 11. فقال من اعلمك انك عريان.هل اكلت من الشجرة التي اوصيتك ان لا تأكل منها. (SVD) Gn:3:12: 12 فقال آدم المرأة التي جعلتها معي هي اعطتني من الشجرة فأكلت. (SVD) Gn:3:13: 13 فقال الرب الاله للمرأة ما هذا الذي فعلت.فقالت المرأة الحيّة غرّتني فأكلت. (SVD) Gn:3:14: 14. فقال الرب الاله للحيّة لأنك فعلت هذا ملعونة انت من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية.على بطنك تسعين وترابا تأكلين كل ايام حياتك. (SVD) Gn:3:15: 15 واضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها.هو يسحق راسك وأنت تسحقين عقبه. (SVD) Gn:3:16: 16. وقال للمرأة تكثيرا اكثر اتعاب حبلك.بالوجع تلدين اولادا.والى رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك. (SVD) Gn:3:17: 17. وقال لآدم لأنك سمعت لقول امرأتك وأكلت من الشجرة التي اوصيتك قائلا لا تأكل منها ملعونة الارض بسببك.بالتعب تأكل منها كل ايام حياتك. (SVD) المسيح يركب حمارين Mt:21:7: 7 وأتيا بالاتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما. (SVD) Mt:21:5: 5 قولوا لابنة صهيون هو ذا ملكك يأتيك وديعا راكبا على اتان وجحش ابن اتان. (SVD) أن يركب حمارين لا مشكلة عندي في ذلك , أن يركب حتى خمسين حماراً فلا مشكلة أيضاً في ذلك , لكن العجيب أن يركب حمارين معاً في نفس الوقت الحمار المتكلم Nm:22:30: 30 فقالت الاتان لبلعام ألست انا اتانك التي ركبت عليها منذ وجودك الى هذا اليوم.هل تعوّدت ان افعل بك هكذا.فقال لا Nm:22:31: 31 ثم كشف الرب عن عيني بلعام فأبصر ملاك الرب واقفا في الطريق وسيفه مسلول في يده فخرّ ساجدا على وجهه. Nm:22:32: 32 فقال له ملاك الرب لماذا ضربت اتانك الآن ثلاث دفعات.هاأنذا قد خرجت للمقاومة لان الطريق ورطة امامي. (SVD) الإرتعاش Ez:12:18: 18 يا ابن آدم كل خبزك بارتعاش واشرب ماءك بارتعاد وغمّ. (SVD) كتاب النصارى والفلسطينيين 2Sm:23:8: 8. هذه اسماء الابطال الذين لداود.يوشيب بشبث التحكموني رئيس الثلاثة.هو هزّ رمحه على ثمان مئة قتلهم دفعة واحدة. (SVD) 1Chr:11:11: 11 وهذا هو عدد الابطال الذين لداود.يشبعام بن حكموني رئيس الثوالث.هو هزّ رمحه على ثلاث مئة قتلهم دفعة واحدة. (SVD) Jgs:3:31: 31. وكان بعده شمجر بن عناة فضرب من الفلسطينيين ست مئة رجل بمنساس البقر وهو أيضا خلص إسرائيل (SVD) Jgs:15:15: 15 ووجد لحي حمار طريّا فمدّ يده وأخذه وضرب به ألف رجل. (SVD) Jgs:15:16: 16 فقال شمشون بلحي حمار كومة كومتين.بلحي حمار قتلت ألف رجل لن أعلق على هذه النصوص ولكن لكم أنتم كامل الحق في أن تعقلوا هذه الامور أعدائنا الحمير … سنقتلكم كما أمرنا الرب Ex:13:13: 13 ولكن كل بكر حمار تفديه بشاة.وان لم تفده فتكسر عنقه.وكل بكر انسان من اولادك تفديه (SVD) اصل اللغات حسب الانجيل Gn:11:4: 4 وقالوا هلم نبن لأنفسنا مدينة وبرجا رأسه بالسماء.ونصنع لأنفسنا اسما لئلا نتبدد على وجه كل الارض. (SVD) Gn:11:5: 5. فنزل الرب لينظر المدينة والبرج اللذين كان بنو آدم يبنونهما. (SVD) Gn:11:6: 6 وقال الرب هو ذا شعب واحد ولسان واحد لجميعهم وهذا ابتداؤهم بالعمل.والآن لا يمتنع عليهم كل ما ينوون ان يعملوه Gn:11:7: 7 هلم ننزل ونبلبل هناك لسانهم حتى لا يسمع بعضهم لسان بعض. (SVD) Gn:11:8: 8 فبددهم الرب من هناك على وجه كل الارض.فكفّوا عن بنيان المدينة. (SVD) Gn:11:9: 9 لذلك دعي اسمها بابل.لان الرب هناك بلبل لسان كل الارض.ومن هناك بددهم الرب على وجه كل الارض (SVD) تخيل أيها العاقل !! هكذا كما حكى لك الكتاب كانت نشأة اللغات وتعدد ألسنة الناس والعجيب أن الله خاف من الإنسان بعد أن رآه يبني ذلك البرج لذلك نزل فبلبل لسانهم فكانت نتيجة البلبلة أن هناك لغات عدة !!!! كان يجب على الانسان ألا يبني البرج حتى لا يخاف الله منه ويبلبل لسانه … وهل يخاف الله من الانسان إذا بنا برجاً ومدينة ؟؟؟؟ ولماذا تركهم يبنون مدناً وحصوناً وناطحات سحاب وأبراج بعد ذلك ؟؟؟؟ يبدوا أن من بنى برج إيفل في فرنسا قد فقد النطق نهائياً .. أو أن الفراعنة لم يسمعوا عن تلك القصة فأخذهم الغرور وبنوا الأهرامات,,, يا للعجب على ما يصدقه الناس أمور لا يقبل بها عاقل ….!!!! بواسير وفئران 1Sm:6:4: 4 فقالوا وما هو قربان الاثم الذي نرده له.فقالوا حسب عدد اقطاب الفلسطينيين خمسة بواسير من ذهب وخمسة فيران من ذهب.لان الضربة واحدة عليكم جميعا وعلى اقطابكم. 1Sm:6:5: 5 واصنعوا تماثيل بواسيركم وتماثيل فيرانكم التي تفسد الارض وأعطوا اله اسرائيل مجدا لعله يخفف يده عنكم وعن آلهتكم وعن ارضكم. (SVD) 1Sm:5:6: 6. فثقلت يد الرب على الاشدوديين وأخربهم وضربهم بالبواسير في اشدود وتخومها. (SVD) كلام غريب Nm:5:22: 22 ويدخل ماء اللعنة هذا في احشائك لورم البطن ولاسقاط الفخذ.فتقول المرأة آمين آمين. (SVD) Rv:6:6: 6 وسمعت صوتا في وسط الاربعة الحيوانات قائلا ثمنية قمح بدينار وثلاث ثماني شعير بدينار وأما الزيت والخمر فلا تضرهما Rv:17:6: 6 ورأيت المرأة سكرى من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع.فتعجبت لما رأيتها تعجبا عظيما الناسخ والمنسوخ أحكام في ( العهد القديم ) نسخت في(العهد الجديد) إن من أشد الأمور التي يحملها النصارى على القرآن هو مسألة الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم , ولا أدري هل جهل القوم أم أنهم يتجاهلون ما ورد من الناسخ والمنسوخ في كتابهم ؟؟؟ أم أنهم لا يفهمون أساساً معنى الناسخ والمنسوخ ؟؟؟ إن مئات الاحكام الواردة في الكتاب المقدس كتحريم الخنزير والموسيقي ورجم الزانية وقتل المرتد وقطع يد السارق وغيرها من الأحكام المنسوخة في العهد الجديد لا ينظر إليها النصارى وينظرون للناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم !!! بل إن بولص نفسه نسخ ناموس موسى كله وحث الناس على ترك ناموس موسى الذي قال المسيح ما جئت لأنقضه بل لأكمله !! إليكم هذه النصوص والأحكام التي نسخت في العهد الجديد ولتحكموا بأنفسكم على ذلك :- Ex:21:1: 1. وهذه هي الاحكام التي تضع امامهم. (SVD) Ex:21:2: 2 اذا اشتريت عبدا عبرانيا فست سنين يخدم وفي السابعة يخرج حرا مجانا. (SVD) Ex:21:3: 3 ان دخل وحده فوحده يخرج.ان كان بعل امرأة تخرج امرأته معه. (SVD) Ex:21:4: 4 ان اعطاه سيده امرأة وولدت له بنين او بنات فالمرأة وأولادها يكونون لسيده وهو يخرج وحده. (SVD) Ex:21:5: 5 ولكن ان قال العبد احب سيدي وامرأتي وأولادي لا اخرج حرا (SVD) Ex:21:6: 6 يقدمه سيده الى الله ويقربه الى الباب او الى القائمة ويثقب سيده اذنه بالمثقب.فيخدمه الى الابد. (SVD) Ex:21:7: 7 وإذا باع رجل ابنته امة لا تخرج كما يخرج العبيد. (SVD) Ex:21:8: 8 ان قبحت في عيني سيدها الذي خطبها لنفسه يدعها تفك.وليس له سلطان ان يبيعها لقوم اجانب لغدره بها. (SVD) Ex:21:9: 9 وان خطبها لابنه فبحسب حق البنات يفعل لها. (SVD) Ex:21:10: 10 ان اتخذ لنفسه اخرى لا ينقّص طعامها وكسوتها ومعاشرتها. (SVD) Ex:21:11: 11 وان لم يفعل لها هذه الثلاث تخرج مجانا بلا ثمن (SVD) Ex:21:12: 12. من ضرب انسانا فمات يقتل قتلا. (SVD) Ex:21:13: 13 ولكن الذي لم يتعمّد بل اوقع الله في يده فانا اجعل لك مكانا يهرب اليه. (SVD) Ex:21:14: 14 وإذا بغى انسان على صاحبه ليقتله بغدر فمن عند مذبحي تأخذه للموت. (SVD) Ex:21:15: 15 ومن ضرب اباه او امه يقتل قتلا. (SVD) Ex:21:16: 16 ومن سرق انسانا وباعه او وجد في يده يقتل قتلا. (SVD) Ex:21:17: 17 ومن شتم اباه او امه يقتل قتلا. (SVD) Ex:21:18: 18 وإذا تخاصم رجلان فضرب أحدهما الآخر بحجر او بلكمة ولم يقتل بل سقط في الفراش (SVD) Ex:21:19: 19 فان قام وتمشى خارجا على عكّازه يكون الضارب بريئا.الا انه يعوض عطلته وينفق على شفائه. (SVD) Ex:21:20: 20 وإذا ضرب انسان عبده او امته بالعصا فمات تحت يده ينتقم منه. (SVD) Ex:21:21: 21 ولكن ان بقي يوما او يومين لا ينتقم منه لأنه ماله. (SVD) Ex:21:22: 22. وإذا تخاصم رجال وصدموا امرأة حبلى فسقط ولدها ولم تحصل اذيّة يغرم كما يضع عليه زوج المرأة ويدفع عن يد القضاة. (SVD) Ex:21:23: 23 وان حصلت اذيّة تعطي نفسا بنفس (SVD) Ex:21:24: 24 وعينا بعين وسنا بسن ويدا بيد ورجلا برجل (SVD) Ex:21:25: 25 وكيّا بكي وجرحا بجرح ورضّا برضّ. (SVD) Ex:21:26: 26 وإذا ضرب انسان عين عبده او عين امته فأتلفها يطلقه حرا عوضا عن عينه. (SVD) Ex:21:27: 27 وان اسقط سن عبده او سنّ امته يطلقه حرا عوضا عن سنّه (SVD) Ex:21:28: 28 وإذا نطح ثور رجلا او امرأة فمات يرجم الثور ولا يؤكل لحمه.وأما صاحب الثور فيكون بريئا. (SVD) Ex:21:29: 29 ولكن ان كان ثورا نطّاحا من قبل وقد أشهد على صاحبه ولم يضبطه فقتل رجلا او امرأة فالثور يرجم وصاحبه ايضا يقتل. (SVD) Ex:22:2: 2 ان وجد السارق وهو ينقب فضرب ومات فليس له دم. (SVD) Ex:22:3: 3 ولكن ان اشرقت عليه الشمس فله دم.انه يعوّض.ان لم يكن له يبع بسرقته. (SVD كيف يعاملون السبايا Dt:21:10: 10. اذا خرجت لمحاربة اعدائك ودفعهم الرب الهك الى يدك وسبيت منهم سبيا (SVD) Dt:21:11: 11 ورأيت في السبي امرأة جميلة الصورة والتصقت بها واتخذتها لك زوجة (SVD) Dt:21:12: 12 فحين تدخلها الى بيتك تحلق رأسها وتقلم اظفارها (SVD) Dt:21:13: 13 وتنزع ثياب سبيها عنها وتقعد في بيتك وتبكي اباها وأمها شهرا من الزمان ثم بعد ذلك تدخل عليها وتتزوج بها فتكون لك زوجة. قوانين عجيبة Dt:21:1: 1. اذا وجد قتيل في الارض التي يعطيك الرب الهك لتمتلكها واقعا في الحقل لا يعلم من قتله (SVD) Dt:21:2: 2 يخرج شيوخك وقضاتك ويقيسون الى المدن التي حول القتيل. (SVD) Dt:21:3: 3 فالمدينة القربى من القتيل يأخذ شيوخ تلك المدينة عجلة من البقر لم يحرث عليها لم تجرّ بالنير (SVD) Dt:21:4: 4 وينحدر شيوخ تلك المدينة بالعجلة الى واد دائم السيلان لم يحرث فيه ولم يزرع ويكسرون عنق العجلة في الوادي. (SVD) Dt:21:5: 5 ثم يتقدم الكهنة بنو لاوي.لأنه اياهم اختار الرب الهك ليخدموه ويباركوا باسم الرب وحسب قولهم تكون كل خصومة وكل ضربة. (SVD) Dt:21:6: 6 ويغسل جميع شيوخ تلك المدينة القريبين من القتيل ايديهم على العجلة المكسورة العنق في الوادي (SVD) Dt:21:7: 7 ويصرّحون ويقولون ايدينا لم تسفك هذا الدم وأعيننا لم تبصر قطع اليد Dt:25:11: 11 اذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل وأخوه وتقدمت امرأة أحدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه ومدّت يدها وأمسكت بعورته (SVD) Dt:25:12: 12 فاقطع يدها ولا تشفق عينك عقاب السارق ( قطع يد السارق أم قتله أرحم؟؟ ) وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38) فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (39) أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (40) المائدة Ex:22:2: 2 ان وجد السارق وهو ينقب فضرب ومات فليس له دم. (SVD) Dt:24:7: 7 اذا وجد رجل قد سرق نفسا من اخوته بني اسرائيل واسترقه وباعه يموت ذلك السارق فتنزع الشر من وسطك (SVD) Zec:5:3: 3 فقال لي هذه هي اللعنة الخارجة على وجه كل الارض.لان كل سارق يباد من هنا بحسبها وكل حالف يباد من هناك بحسبها. (SVD) Zec:5:4: 4 اني اخرجها يقول رب الجنود فتدخل بيت السارق وبيت الحالف باسمي زورا وتبيت في وسط بيته وتفنيه مع خشبه وحجارته (SVD) الرجم في كتاب النصارى Dt:21:18: 18. اذا كان لرجل ابن معاند ومارد لا يسمع لقول ابيه ولا لقول امه ويؤدبانه فلا يسمع لهما. (SVD) Dt:21:19: 19 يمسكه ابوه وأمه ويأتيان به الى شيوخ مدينته والى باب مكانه (SVD) Dt:21:20: 20 ويقولان لشيوخ مدينته.ابننا هذا معاند ومارد لا يسمع لقولنا وهو مسرف وسكير. (SVD) Dt:21:21: 21 فيرجمه جميع رجال مدينته بحجارة حتى يموت.فتنزع الشر من بينكم ويسمع كل اسرائيل ويخافون حد الزني Dt:22:22: 22 اذا وجد رجل مضطجعا مع امرأة زوجة بعل يقتل الاثنان الرجل المضطجع مع المرأة والمرأة.فتنزع الشر من اسرائيل (SVD) Dt:22:23: 23 اذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل فوجدها رجل في المدينة واضطجع معها (SVD) Dt:22:24: 24 فأخرجوهما كليهما الى باب تلك المدينة وارجموهما بالحجارة حتى يموتا الفتاة من اجل انها لم تصرخ في المدينة والرجل من اجل انه اذل امرأة صاحبه فتنزع الشر من وسطك (SVD) Dt:22:25: 25 ولكن ان وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وامسكها الرجل واضطجع معها يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده. (SVD) Gn:38:24: 24. ولما كان نحو ثلاثة اشهر أخبر يهوذا وقيل له قد زنت ثامار كنتك.وها هي حبلى ايضا من الزنى.فقال يهوذا اخرجوها فتحرق. (SVD) Lv:20:10: 10. وإذا زنى رجل مع امرأة فإذا زنى مع امرأة قريبه فانه يقتل الزاني والزانية. (SVD) Lv:20:11: 11 وإذا اضطجع رجل مع امرأة ابيه فقد كشف عورة ابيه.انهما يقتلان كلاهما.دمهما عليهما. (SVD) Lv:20:13: 13 وإذا اضطجع رجل مع ذكر اضطجاع امرأة فقد فعلا كلاهما رجسا.انهما يقتلان.دمهما عليهما. (SVD) Lv:20:14: 14 وإذا اتخذ رجل امرأة وأمها فذلك رذيلة.بالنار يحرقونه وإياهما لكي لا يكون رذيلة بينكم. (SVD) Lv:20:16: 16 وإذا اقتربت امرأة الى بهيمة لنزائها تميت المرأة والبهيمة.انهما يقتلان.دمهما عليهما. (SVD) Lv:20:20: 20 وإذا اضطجع رجل مع امرأة عمه فقد كشف عورة عمه.يحملان ذنبهما.يموتان عقيمين. (SVD) Lv:20:21: 21 وإذا اخذ رجل امرأة اخيه فذلك نجاسة.قد كشف عورة اخيه.يكونان عقيمين (SVD) Jn:8:4: 4 قالوا له يا معلّم هذه المرأة أمسكت وهي تزني في ذات الفعل. (SVD) Jn:8:5: 5 وموسى في الناموس اوصانا ان مثل هذه ترجم.فماذا تقول انت. (SVD) أذكرك أن المسيح قال ما جئت لأنقض بل لأكمل الحرق Lv:21:9: 9 وإذا تدنست ابنة كاهن بالزنى فقد دنست اباها.بالنار تحرق (SVD) Gn:38:24: ولما كان نحو ثلاثة اشهر أخبر يهوذا وقيل له قد زنت ثامار كنتك.وها هي حبلى ايضا من الزنى.فقال يهوذا اخرجوها فتحرق. حكم الجن Lv:20:27: 27 وإذا كان في رجل او امرأة جان او تابعة فانه يقتل بالحجارة يرجمونه.دمه عليه (SVD) شريعة الغيرة Nm:5:11: 11. وكلم الرب موسى قائلا (SVD) Nm:5:12: 12 كلم بني اسرائيل وقل لهم اذا زاغت امرأة رجل وخانته خيانة (SVD) Nm:5:13: 13 واضطجع معها رجل اضطجاع زرع وأخفي ذلك عن عيني رجلها واستترت وهي نجسة وليس شاهد عليها وهي لم تؤخذ. (SVD) Nm:5:14: 14 فاعتراه روح الغيرة وغار على امرأته وهي نجسة او اعتراه روح الغيرة وغار على امرأته وهي ليست نجسة (SVD) Nm:5:15: 15 يأتي الرجل بامرأته الى الكاهن وياتي بقربانها معها عشر الإيفة من طحين شعير لا يصبّ عليه زيتا ولا يجعل عليه لبانا لأنه تقدمة غيرة تقدمة تذكار تذكّر ذنبا. (SVD) Nm:5:16: 16 فيقدّمها الكاهن ويوقفها امام الرب (SVD) Nm:5:17: 17 ويأخذ الكاهن ماء مقدسا في اناء خزف ويأخذ الكاهن من الغبار الذي في ارض المسكن ويجعل في الماء (SVD) Nm:5:18: 18 ويوقف الكاهن المرأة امام الرب ويكشف راس المرأة ويجعل في يديها تقدمة التذكار التي هي تقدمة الغيرة وفي يد الكاهن يكون ماء اللعنة المرّ. (SVD) Nm:5:19: 19 ويستحلف الكاهن المرأة ويقول لها ان كان لم يضطجع معك رجل وان كنت لم تزيغي الى نجاسة من تحت رجلك فكوني بريئة من ماء اللعنة هذا المرّ. (SVD) Nm:5:20: 20 ولكن ان كنت قد زغت من تحت رجلك وتنجست وجعل معك رجل غير رجلك مضجعه. (SVD) Nm:5:21: 21 يستحلف الكاهن المرأة بحلف اللعنة ويقول الكاهن للمرأة يجعلك الرب لعنة وحلفا بين شعبك بان يجعل الرب فخذك ساقطة وبطنك وارما. (SVD) Nm:5:22: 22 ويدخل ماء اللعنة هذا في احشائك لورم البطن ولاسقاط الفخذ.فتقول المرأة آمين آمين. (SVD) Nm:5:23: 23 ويكتب الكاهن هذه اللعنات في الكتاب ثم يمحوها في الماء المرّ (SVD) Nm:5:24: 24 ويسقي المرأة ماء اللعنة المرّ فيدخل فيها ماء اللعنة للمرارة. (SVD) Nm:5:25: 25 ويأخذ الكاهن من يد المرأة تقدمة الغيرة ويردد التقدمة امام الرب ويقدمها الى المذبح. (SVD) Nm:5:26: 26 ويقبض الكاهن من التقدمة تذكارها ويوقده على المذبح وبعد ذلك يسقي المرأة الماء. (SVD) Nm:5:27: 27 ومتى سقاها الماء فان كانت قد تنجست وخانت رجلها يدخل فيها ماء اللعنة للمرارة فيرم بطنها وتسقط فخذها فتصير المرأة لعنة في وسط شعبها. (SVD) Nm:5:28: 28 وان لم تكن المرأة قد تنجست بل كانت طاهرة تتبرأ وتحبل بزرع (SVD) Nm:5:29: 29 هذه شريعة الغيرة.اذا زاغت امرأة من تحت رجلها وتنجست (SVD) الصلعان وشريعة البرص Lv:13:40: 40 وإذا كان انسان قد ذهب شعر رأسه فهو اقرع.انه طاهر. (SVD) Lv:13:41: 41 وان ذهب شعر رأسه من جهة وجهه فهو اصلع.انه طاهر. (SVD) Lv:13:42: 42 لكن اذا كان في القرعة او في الصلعة ضربة بيضاء ضاربة الى الحمرة فهو برص مفرخ في قرعته او في صلعته. (SVD) Lv:13:43: 43 فان رآه الكاهن وإذا ناتئ الضربة ابيض ضارب الى الحمرة في قرعته او في صلعته كمنظر البرص في جلد الجسد (SVD) Lv:13:44: 44 فهو انسان ابرص.انه نجس فيحكم الكاهن بنجاسته.ان ضربته في رأسه. (SVD) Lv:13:45: 45 والأبرص الذي فيه الضربة تكون ثيابه مشقوقة وراسه يكون مكشوفا ويغطي شاربيه وينادي نجس نجس. (SVD) Lv:13:46: 46 كل الايام التي تكون الضربة فيه يكون نجسا.انه نجس.يقيم وحده.خارج المحلّة يكون مقامه (SVD) Lv:13:47: 47. وأما الثوب فإذا كان فيه ضربة برص ثوب صوف او ثوب كتان (SVD) Lv:13:48: 48 في السدى او اللحمة من الصوف او الكتان او في جلد او في كل مصنوع من جلد (SVD) Lv:13:49: 49 وكانت الضربة ضاربة الى الخضرة او الى الحمرة في الثوب او في الجلد في السدى او اللحمة او في متاع ما من جلد فإنها ضربة برص فتعرض على الكاهن. (SVD) Lv:13:50: 50 فيرى الكاهن الضربة ويحجز المضروب سبعة ايام. (SVD) Lv:13:51: 51 فمتى رأى الضربة في اليوم السابع اذا كانت الضربة قد امتدّت في الثوب في السدى او اللحمة او في الجلد من كل ما يصنع من جلد للعمل فالضربة برص مفسد.انها نجسة Lv:13:52: 52 فيحرق الثوب او السدى او اللحمة من الصوف او الكتان او متاع الجلد الذي كانت فيه الضربة لأنها برص مفسد.بالنار يحرق. (SVD) Lv:13:53: 53 لكن ان رأى الكاهن وإذا الضربة لم تمتد في الثوب في السدى او اللحمة او في متاع الجلد (SVD) Lv:13:54: 54 يأمر الكاهن ان يغسلوا ما فيه الضربة ويحجزه سبعة ايام ثانية. (SVD) Lv:13:55: 55 فان رأى الكاهن بعد غسل المضروب وإذا الضربة لم تغيّر منظرها ولا امتدّت الضربة فهو نجس.بالنار تحرقه.انها نخروب في جردة باطنه او ظاهره. (SVD) Lv:13:56: 56 لكن ان رأى الكاهن وإذا الضربة كامدة اللون بعد غسله يمزقها من الثوب او الجلد من السدى او اللحمة. (SVD) Lv:13:57: 57 ثم ان ظهرت ايضا في الثوب في السدى او اللحمة او في متاع الجلد فهي مفرخة.بالنار تحرق ما فيه الضربة. (SVD) Lv:13:58: 58 وأما الثوب السدى او اللحمة او متاع الجلد الذي تغسله وتزول منه الضربة فيغسل ثانية فيطهر (SVD) Lv:13:59: 59 هذه شريعة ضربة البرص في ثوب الصوف او الكتان في السدى او اللحمة او في كل متاع من جلد للحكم بطهارته او نجاسته (SVD) الثور النطاح Ex:21:28: 28 وإذا نطح ثور رجلا او امرأة فمات يرجم الثور ولا يؤكل لحمه.وأما صاحب الثور فيكون بريئا. (SVD) Ex:21:29: 29 ولكن ان كان ثورا نطّاحا من قبل وقد أشهد على صاحبه ولم يضبطه فقتل رجلا او امرأة فالثور يرجم وصاحبه ايضا يقتل. (SVD) العبيد Lk:12:47: 47 وأما ذلك العبد الذي يعلم ارادة سيده ولا يستعد ولا يفعل بحسب ارادته فيضرب كثيرا. (SVD) Ex:21:2: 2 اذا اشتريت عبدا عبرانيا فست سنين يخدم وفي السابعة يخرج حرا مجانا. (SVD) Ex:21:3: 3 ان دخل وحده فوحده يخرج.ان كان بعل امرأة تخرج امرأته معه. (SVD) Ex:21:4: 4 ان اعطاه سيده امرأة وولدت له بنين او بنات فالمرأة وأولادها يكونون لسيده وهو يخرج وحده. (SVD) Ex:21:5: 5 ولكن ان قال العبد احب سيدي وامرأتي وأولادي لا اخرج حرا (SVD) Ex:21:6: 6 يقدمه سيده الى الله ويقربه الى الباب او الى القائمة ويثقب سيده اذنه بالمثقب.فيخدمه الى الابد. (SVD) Ex:21:20: 20 وإذا ضرب انسان عبده او امته بالعصا فمات تحت يده ينتقم منه. (SVD) Ex:21:21: 21 ولكن ان بقي يوما او يومين لا ينتقم منه لأنه ماله. (SVD) الجواري Lk:12:45: 45 ولكن ان قال ذلك العبد في قلبه سيدي يبطئ قدومه.فيبتدئ يضرب الغلمان والجواري ويأكل ويشرب ويسكر
  3. masry said

    هم يزعمون أنه من عند الله

    2Tm:3:16: 16 كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر (SVD)

    Lk:16:17: 17 ولكن زوال السماء والأرض أيسر من أن تسقط نقطة واحدة من الناموس. (SVD)

    Dt:12:32: 32 كل الكلام الذي أوصيكم به احرصوا لتعملوه.لا تزد عليه ولا تنقص منه
    كتابهم يؤكد إمكانية تحريف كلام ربهم

    في النصوص التالية يشهد الكتاب على نفسه بالتحريف , أقول الكتاب نفسه يشهد بأنه قد حرف, ويبدوا أننا كمسلمين لسنا أول من قال أن الكتاب محرف فالكتاب نفسه يشهد بذلك ويحكي لنا طرق تحريفه ومن البشر الذين استباحوا كتاب الله لتغير وتحرف وتبدل فيه , ما أطلبه هنا فقط هو أن تطالعوا تلك النصوص العجيبة التي تشهد بتحريف الكتاب , ولو أننا جئنا مثلاً بإنسان لا هو بمسلم ولا مسيحي ولا يهودي وعرضنا عليه تلك النصوص وقلنا له أن أصحاب ذلك الكتاب يقولون أن ذلك الكتاب غير محرف وأنه كتاب سليم ولم يصبه أدنى تغيير فماذا سيكون رأيه ؟؟

    على العموم طالعوا أنتم النصوص ولكم الحكم :

    Mk:7:13 مبطلين كلام الله بتقليدكم الذي سلمتموه.وأمورا كثيرة مثل هذه تفعلون (SVD)

    Jer:14:14فقال الرب لي.بالكذب يتنبأ الأنبياء باسمي.لم أرسلهم ولا أمرتهم ولا كلمتهم.برؤيا كاذبة وعرافة وباطل ومكر قلوبهم هم يتنبأون لكم (SVD)

    إرميا :5:31 الأنبياء يتنبأون بالكذب والكهنة تحكم على أيديهم وشعبي هكذا أحب.وماذا تعملون في آخرتها

    إرميا :23:36 أما وحي الرب فلا تذكروه بعد لان كلمة كل إنسان تكون وحيه إذ قد حرّفتم كلام الإله الحي رب الجنود إلهنا.

    إرميا :8:8: 8 كيف تقولون نحن حكماء وشريعة الرب معنا.حقا انه إلى الكذب حوّلها قلم الكتبة الكاذب. (SVD)

    إرميا :6:13: 13 لأنهم من صغيرهم إلى كبيرهم كل واحد مولع بالربح ومن النبي إلى الكاهن كل واحد يعمل بالكذب. (SVD)

    (78) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79) البقرة

    ارميا :6:13: 13 ” لأنهم من صغيرهم إلى كبيرهم كل واحد مولع بالربح ومن النبي إلى الكاهن كل واحد يعمل بالكذب “.

    أعمال الرسل :7:53: 53 ” الذين أخذتم الناموس بترتيب ملائكة ولم تحفظوه “.

    إِرْمِيَا 23: 31 وَأُقَاوِمُ الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ يُسَخِّرُونَ أَلْسِنَتَهُمْ قَائِلِينَ: الرَّبُّ يَقُولُ هَذَا. 32 هَا أَنَا أُقَاوِمُ الْمُتَنَبِّئِينَ بِأَحْلاَمٍ كَاذِبَةٍ وَيَقُصُّونَهَا مُضِلِّينَ شَعْبِي بِأَكَاذِيبِهِمْ وَاسْتِخْفَافِهِمْ، Jer:23:31: Behold, I am against the prophets, saith the LORD, that use their tongues, and say, He saith.

    بعد هذه النصوص الواضحة الدلالة علي أن الكتاب قد حرف وهو قابل بالفعل للتحريف إما من كذب الأنبياء الكاذبين أو الكهنة المضلين أو من العرافة الكاذبة أو من أقلام الكهنة والكتاب الذين حولوا كلام الرب أو جحد الناس بكلام ربهم أو بغير هذا كما يقول الكتاب المقدس نفسه , الكتاب يقول ذلك ويقول أن كلام الرب قد حرف وإلي الآن والكتاب مازال يحرف ومازال التغيير والتبديل والتنقيح والتعديل جارياً, كما أوردنا لكم بعض الفروقات بين نسخة حديثة صادرة عام 1994 وبين نسخة أخرى سبقتها بقليل و والله ما راجعت نسخة من نسخ الكتاب المقدس إلا ووجدت الفروقات وقلب المعاني واللعب بالألفاظ , وهذا يحدث في العصر الحديث والكتاب منتشر بين أيدي الناس وموثق فما بالك بالعصور القديمة التي لم يكن فيها أجهزة حاسوب ومطابع وتوثيق يعتمد عليه ؟؟ والمصيبة أنهم يقولون أنه غير محرف وأذكر في أحد المرات أني طرحت سؤال علي أحد النصارى عندما كنا نتكلم في تحريف الكتاب وقلت له كيف تقول أن كتابك ليس محرفا وهو يقول أن الأرنب يجتر؟ وأن الحيطان تصاب بالبرص؟ وأن الغنم تتوحم ؟؟ وحار الرجل في الرد ولكنه هرب ولم يعقب. وعلي الشاهد فكما هو واضح أن الكتاب قابل للتحريف وقد حرف بالفعل وبشهادة الكتاب المقدس نفسه ولكن سيتضح التحريف ذاته كما سيرد في النصوص التالية من تناقضات وتحريفات عددية وتاريخية ومنطقية وغيرها والله المستعان .

    نصيحة لكل عاقل

    1Thes:5:21: Prove all things; hold fast that which is good. (KJV)

    1Thes:5:21: 21 امتحنوا كل شيء.تمسكوا بالحسن.
    هل الكتاب المقدس هو كلام الله ؟؟؟؟؟

    وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لا يَعْلَمُونَ (101) البقرة

    بولص يقول..

    2Tm:2:8: 8. اذكر يسوع المسيح المقام من الأموات من نسل داود بحسب إنجيلي (SVD)

    1Cor:9:23: 23 وهذا أنا افعله لأجل الإنجيل لأكون شريكا فيه. (SVD)

    ويقول أيضا

    Phil:2:14: 14. افعلوا كل شيء بلا دمدمة ولا مجادلة (SVD)

    لوقا يقول ………

    Lk:1:1:1. إذ كان كثيرون قد اخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا (SVD)

    Lk:1:2:2 كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة (SVD)

    Lk:1:3:3 رأيت أنا أيضا إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس (SVD)

    Lk:1:44 لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به (SVD)

    من أقوال النصارى أن الأناجيل كتبت بعد رفع السيد المسيح !!!!!!!!!!

    أين الإنجيل الذي تكلم عنة السيد المسيح هل ضاع؟؟؟؟؟؟؟؟!

    Mk:16:15: 15 وقال لهم اذهبوا الى العالم اجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها. (SVD)

    Mk:13:10: 10 وينبغي أن يكرز أولا بالإنجيل في جميع الأمم. (SVD)

    Mt:26:13: 13 الحق أقول لكم حيثما يكرز بهذا الإنجيل في كل العالم يخبر أيضا بما فعلته هذه تذكارا لها

    وبولس اعترف بذلك إذ أن المسيح يقول هذا الإنجيل أي أن الإنجيل كان موجودا وكاملا في وقت قوله تلك المقولة وإلا لما قال لهم كرزوا به , إذ كيف يكرزون بانجيل غير موجود أو ناقص ؟

    Rom:1:9: 9 فان الله الذي اعبده بروحي في انجيل ابنه شاهد لي كيف بلا انقطاع اذكركم (SVD)

    2Cor:2:12: 12. ولكن لما جئت الى ترواس لأجل انجيل المسيح وانفتح لي باب في الرب (SVD)

    الأناجيل التي بين أيدي النصارى هي أناجيل بولس وأعوانه

    2Tm:2:8: 8. اذكر يسوع المسيح المقام من الأموات من نسل داود بحسب إنجيلي (SVD)

    Rom:16:25: 25. وللقادر أن يثبتكم حسب إنجيلي والكرازة بيسوع المسيح حسب اعلان السر الذي كان مكتوما في الأزمنة الأزلية (SVD)

    1Cor:9:23: 23 وهذا أنا افعله لأجل الإنجيل لأكون شريكا فيه. (SVD)

    Heb:6:1: 1. لذلك ونحن تاركون كلام بداءة المسيح لنتقدم الى الكمال غير واضعين أيضا أساس التوبة من الأعمال الميتة والإيمان بالله (SVD)

    إنه من العجيب حقا أن النصارى لا يلاحظون تلك الفروق والتناقضات بين رواة الأناجيل الأربعة وغيرها ومن الأعجب أيضا أنهم يعتبرون ذلك الكلام هو كلام الله مع أن بولس وغيره اعترفوا أن هذا ليس إنجيل المسيح الذي من المفروض أن يبشروا به ولكنه كلامهم هم وقولهم هم ونحن لا نطالب ولا نتساءل عن أقوال أناس عاديين مثل بولص الذي كتب وحده أكثر من ثلثي العهد الجديد والذي اعترف صراحة أنه يكذب علي الله حينما قالRom:3:7:

    فانه ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ. (SVD) وسيرد الكلام عن شخصية بولص وأقواله مفصلا فيما بعد ولا عن أقوال متي الذي يذكر لنا أن هناك قديسين قاموا من الأموات حين صلب المسيح وتلك الرواية التي تفرد به وحده ليس فقط في الإنجيل ولكن في التاريخ كله ولا عن كلام لوقا الذي يقول

    Lk:1:1:1. إذ كان كثيرون قد اخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا (SVD)

    Lk:1:2:2 كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة (SVD)

    Lk:1:3:3 رأيت أنا أيضا إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس (SVD)

    Lk:1:44 لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به (SVD)

    ولا نتساءل عن كلام غيره ولكن
    نحن نتساءل أين إنجيل المسيح ؟؟؟؟؟؟

    وإنه لمن الواضح الجلي لكل مطلع صاحب بصيرة أنه كان هناك إنجيل حقيقي منزل علي المسيح وقد تحدث رواة الأناجيل الأربعة عن ذلك الإنجيل وأوردوا نصوصا واضحة قاطعة الدلالة علي وجود ذلك الإنجيل تشير إليه وتتحدث عن وجوده كما سترى في النصوص التالية :-

    Mk:1:15:ويقول قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله.فتوبوا وآمنوا بالإنجيل (SVD)

    Mk:14:9:9 الحق أقول لكم حيثما يكرز بهذا الإنجيل في كل العالم يخبر أيضا بما فعلته هذه تذكارا لها (SVD)

    Mk:16:15:15 وقال لهم اذهبوا إلى العالم اجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها. (SVD)

    كيف يقول توبوا وآمنوا بالإنجيل والإنجيل لم يكتمل بعد ؟ إلا إذا كان يقصد الإشارة إلي إنجيل حقيقي موجود بالفعل .

    Mk:8:35:35 فان من أراد أن يخلّص نفسه يهلكها.ومن يهلك نفسه من اجلي ومن اجل الإنجيل فهو يخلّصها. (SVD)

    Mk:10:29:29 فأجاب يسوع وقال الحق أقول لكم ليس احد ترك بيتا أو أخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو امرأة أو أولادا أو حقولا لأجلي ولأجل الإنجيل (SVD)

    النص السابق من أقوال المسيح نفسه واقرأ النص جيدا لترى أن المسيح يقول ومن يهلك نفسه من أجلي ومن أجل الإنجيل فهو يخلصها إذا فقد كان هناك إنجيل موجود بالفعل في زمن المسيح .. وهذه الفقرة ترد علي من يقولون أن كلمة إنجيل أساسا هي كلمة ليست عربية وأنها تعني البشارة أي البشارة بيسوع المسيح , المسيح يقول هنا من أجلي ومن أجل الإنجيل ولو كان ما يقوله القوم صحيح لكانت العبارة تفهم وتنطق هكذا (( بدل أن نقول ومن يهلك نفسه من أجلى ومن أجل الإنجيل )) نقول (( ومن يهلك نفسه من أجلي ومن أجلي!!!)) لاحظ بارك الله فيك هذا التناقض ,إن كانت كلمة إنجيل كلمة ليست عربية لماذا وضعها المترجمون كما هي ولم يترجموها ؟؟ ترجموا الإنجيل كله ما عدا تلك الكلمة ؟؟؟؟ لماذا ؟؟ إن كلمة إنجيل هي اسم علم وضعت كما هي وهي تشير إلي كتاب اسمه الإنجيل ولا يصح ترجمتها إذا كانت تترجم , فهي تشير إلي اسم كتاب كما قلنا, ولو قلنا مثلا أن هناك مدينة اسمها طوكيو .. كيف يا تري تترجم تلك الكلمة ؟؟؟؟

    وهنا قد يرد سؤال أو أقول و هذا السؤال يطرح دائما من النصارى , كيف يسمح الله بأن يحرف كتابه ولماذا سمح الله بهذا ؟ وهذه أعتبرها صيغة معقولة للسؤال والسؤال الذي لا أقبله هو عندما تقول لأحدهم إن كتابك محرف فيطرح عليك فورا تلك الأسئلة وكأنها مبرمجة مسبقا في عقله!!!!!! يقول متي حرف ؟ وأين حرف ؟ ومن حرفه ؟ وأين هي النسخة الأصلية ؟؟ وأنا أعتقد أنهم يعلموهم تلك الأسئلة في الكنيسة ليطرحوها عندما يواجهون هذه المشكلة . هم يتجاهلون أن كتابهم ليس له نسخة أصلية ثم حرفت ولكن الحقيقة أن السؤال هكذا غير صحيح… فالكتاب لم يكن له نسخة أصلية أبدا فهو كتب في أكثر من عشرة قرون . أكثر من عشرة قرون من الزمان وهذا الكتاب يؤلف من قبل من كتبوه وفيه بعض الكتب التي يجهل الناس متى كتبت وأين كتبت ومن كتبها فانجيل يوحنا علي سبيل المثال هو مجهول الكاتب

    Jn:21:24: 24

    هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا.ونعلم ان شهادته حق. (SVD)

    وأسفار موسى الخمسة مشكوك في نسبتها إلى موسى عليه السلام والثابت أنها كتبت بعد عهد موسى عليه السلام .

    يقول القس وول ديور أنت الأمريكي الجنسية والمسيحي العقيدة الباحث في تاريخ الكتاب المقدس حرفياً ما هو آت (( كيف كتبت هذه الأسفار ومتى كتبت ؟ ذلك سؤال برئ لا ضير فيه ولكنه سؤال كتب فيه خمسون ألف مجلد , ويجب أن نفرغ منه هنا في فقرة واحدة , نتركه بعدها بدون الإجابة عليه ؟!

    لقد ذهب كثير من الباحثين أن خروج موسى من مصر كان سنة 1220 قبل ميلاد السيد المسيح , وأن تلميذه يوشع بن نون الذي خلفه في بني إسرائيل ( اليهود ) مات عام 1130 قبل ميلاد السيد المسيح , ومن هذا التاريخ ظلت التوراة التي أنزلها الله على موسى مجهولة حتى عام 444 قبل الميلاد , أي قرابة سبعة قرون ( 700 عام ) وفي هذا العام 444 قبل الميلاد فقط عرف اليهود أن لهم كتابا اسمه التوراة ))

    ولكن كيف عرفوه ؟ هذا السؤال يجيب عليه القس وول ديور انت, و يضع طريقتين للإجابة علي السؤال إحداهما تنافي الأخرى يقول القس

    الطريقة الأولي : أن اليهود هالهم ما حل بشعبهم من الكفر وعبادة آلهة غير الله وانصرافهم عن عبادة إله بني إسرائيل ‘‘ يهوه ‘‘ وأن الكاهن ‘‘ خلقيا ‘‘ أبلغ ملك بني إسرائيل ,, يوشيا ,, أنه وجد في ملفات الهيكل ملفا ضخما قضى فيه موسى في جميع المشكلات , فدعا الملك يوشيا جميع الكهنة وتلا عليهم سفر الشريعة المعثور عليه في الملفات , وأمر الشعب بإطاعة ما جاء في هذا السفر !!!

    ويعلق وول ديور انت علي هذا السفر فيقول (( لا يدري أحد ما هو هذا السِفر وماذا كان مسطوراً فيه ؟ وهل كان هذا هو أول مولد للتوراة في حياة اليهود ؟؟؟

    الطريقة الثانية : أن بني إسرائيل لما عادوا من السبي البابلي شعروا أنهم في حاجة ماسة إلى إدارة دينية تهيئ لهم الوحدة القومية والنظام العام فشرع الكهنة في وضع قواعد حكم ديني يعتمد على المأثور من أقوال الكهنة القدماء وعلى أحكام الله !!!! فدعا عذرا وهو من كبار الكهان علماء اليهود وشرع يقرأ عليهم سفر شريعة موسى, ولما فرغوا من القراءة أقسم العلماء والكهان والشعب على أن يطيعوا كل ما جاء بهذا السفر وأن يطيعوا كل ما جاء به من أحكام إلى أبد الآبدين !!!

    هذا هو قول وول ديور انت احد أكبر الباحثين في تاريخ الكتاب المقدس وهذا تفسيره لمولد العهد القديم !!!!!!

    وعلي العموم لك أن تطالع ذلك النص وترى فعلا أن موسى ليس هو كاتب التوراة إذ كيف تتحدث التوراة عن موسى بعد موته وهو من كتبها ؟؟؟

    من كتب التوراة؟؟؟ التوراة تتحدث عن موسي بعد موته؟؟؟

    Dt:34:5: 5. فمات هناك موسى عبد الرب في ارض موآب حسب قول الرب. (SVD)

    Dt:34:6: 6 ودفنه في الجواء في ارض موآب مقابل بيت فغور ولم يعرف إنسان قبره إلى هذا اليوم (SVD)

    وهنا نقول أن التحريف قد وقع , حتى أن الكتاب يحكى لنا رسائل شخصية بين من كتبوه . قد يقول القائل ربما هي رسائل إلهية أو فيها من الحكمة النافذة ما هو عظة للبشر وترغيبا وترهيبا لهم. ولكن صدقوني الكتاب اعتبر في فترة من الزمان أن رسالة شخص لشخص يقول له عندما يأتيك فلان أرسله لي وأرسل لي معه ردائي والكتب والرقوق اعتبر الكتاب أن هذه الكلمات والرسائل هي وحياً إلاهياً؟؟ !! أي حكمة إلهية في ذلك ؟؟ اقرأ هذه الفقرات وأحكم بنفسك:

    . 9 : 2Tm:4:10 بادر أن تجيء إلي سريعا (SVD)

    2Tm:4:10: 10 لان ديماس قد تركني إذ أحب العالم الحاضر وذهب إلى تسالونيكي وكريسكيس إلى غلاطية وتيطس إلى دلماطية. (

    2Tm:4:11 لوقا وحده معي.خذ مرقس واحضره معك لأنه نافع لي للخدمة. (SVD)

    2Tm:4:12 أما تيخيكس فقد أرسلته إلى افسس. (SVD)

    2Tm:4:13 الرداء الذي تركته في ترواس عند كاربس احضره متى جئت والكتب أيضا ولا سيما الرقوق. (SVD)

    2Tm:4:14 اسكندر النحّاس اظهر لي شرورا كثيرة.ليجازه الرب حسب أعماله. (SVD)

    2Tm:4:19 سلم على فرسكا واكيلا وبيت انيسيفورس. (SVD)

    2Tm:4:20 اراستس بقي في كورنثوس.وأما ترو فيمس فتركته في ميليتس مريضا. (SVD)

    2Tm:4:21 بادر أن تجيء قبل الشتاء.يسلم عليك افبولس وبوديس ولينس وكلافدية والأخوة جميعا. (SVD)

    2Tm:4:22 الرب يسوع المسيح مع روحك.النعمة معكم.آمين (SVD)

    Ti:1:1: 1. بولس عبد الله ورسول يسوع المسيح لأجل ايمان مختاري الله ومعرفة الحق الذي هو حسب التقوى (SVD)

    ليس الغرض من هذه الفقرات إثبات أن الكتاب محرف ولكن الغرض منها هو بيان الكلمات والمواضيع التي تناولها البشر عبر أكثر من ألفي سنة علي أنها كلمات الله موحى بها وأنها الطريق الذي تصل عن به إلي الله. لذلك تجد التناقضات والاختلافات والأخطاء العلمية الفاضحة بل والألفاظ الجنسية القادحة التي لا يمكن أن تكون موحاه من الله, وصدق الله إذ يقول ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا.

    إن ما يطرحه النصارى من أسئلة في هذه الناحية هي أسئلة غير منطقية, فلا الكتاب كان له نسخة أصلية ولا يوجد شخص واحد بعينه قد حرف الكتاب ولم يحرف في زمان واحد أو مكان واحد ولكنه حرف علي مر العصور الطويلة التي كتب خلالها أو من أقلام الكتاب والنسخة أو أن النصوص الموضوعة فيه أساسا ليست وحيا إلهيا , (( وقد أوردنا النصوص الشاهدة على ذلك من الكتاب المقدس ومن شهادات علماء الكتاب المقدس )) وبهذا تبطل تلك الأسئلة التي ما وضعت إلا لتضليل العوام من النصارى الذين لا يعرفون ما يجري خلف الستار.

    نعود للسؤال المنطقي الذي يجب أن يطرح , كيف سمح الله بتحريف كتابه ولماذا سمح بذلك ؟ والرد هنا يكون من اتجاهين

    أولا :أن الله سبحانه وتعالي لم يتعهد بحفظ التوراة أو الانجيل في أيدي الناس ولم يتعهد أبدا لا في التوراة ولا في الإنجيل بحفظ الكتاب ولا حتى في القرآن الذي يحاولون جاهدين أن يجدوا لهم مخرج فيه يثبت صحة كتابهم . لكن القرآن كان صريحا في ذلك وأوضح أن القوم قد عبثوا بكتبهم وحرفوا كلام ربهم فضلا عن ذلك فقد وضعنا النصوص التي تقول بأن الكتاب قابل للتحريف وأنه حرف بالفعل ومن الكتاب المقدس نفسه ومن القرآن أيضا .

    ولكن من الممكن أن يأتي أحد النصارى بهذا النص ويستدل به أن الله تعهد بأن يحفظ الكتاب عندما قال في الانجيل

    Mt:5:18: فاني الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل. (SVD)

    وأنا أقول له يا عزيزي الناموس لا يعني الكتاب ولكن الناموس يعني الشريعة أو بالأحرى الوصايا التي نزلت علي موسى ولنا من الأدلة علي ذلك الكثير وإن شئت راجع قول المسيح نفسه عندما سأله رجل

    (((( Mt:22:36: يا معلّم اية وصية هي العظمى في الناموس. 37 فقال له يسوع تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك. 39 والثانية مثلها.تحب قريبك كنفسك. 40 بهاتين الوصيتين يتعلق الناموس كله والأنبياء (SVD)

    . Dt:27:8: 8 وتكتب على الحجارة جميع كلمات هذا الناموس نقشا جيدا (SVD) أو

    Jn:1:17:17 لان الناموس بموسى اعطي.اما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا. (SVD) , أو

    , Jn:1:45:45 فيلبس وجد نثنائيل وقال له وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس والأنبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة. (SVD), أو , Jn:7:19:19 أليس موسى قد أعطاكم الناموس وليس احد منكم يعمل الناموس.لماذا تطلبون ان تقتلوني (SVD) , أو ,

    Jn:8:5:5 وموسى في الناموس أوصانا إن مثل هذه ترجم.فماذا تقول أنت. (SVD)

    Dt:28:61: 61 أيضا كل مرض وكل ضربة لم تكتب في سفر الناموس هذا يسلطه الرب عليك حتى تهلك. (SVD)

    كما تري.. فهذا هو الناموس كما قلنا وصايا موسى العشر وهذه لم ولن تحرف لأن الكل يعرفها ويعيها لذلك فإن الرسول صلوات الله عليه لما جئ له برجل وامرأة من اليهود قد زنيا ويريد القوم تحكيم الرسول فيهم حكم الرسول فيهم من كتابهم بحد الزنا بعد أن حاولوا إخفاء حد الشريعة الوارد في التوراة وهي مازالت موجودة إلي الان , وهناك من الأدلة الكثيرة التي تثبت أن الناموس لا يعني الانجيل والتوراة ولكن الناموس يعني الوصايا أو الشريعة إن صح التعبير فلا حجة لهم بهذه الفقرة .

    ربما يأتي أحد ويقول 2Tm:3:16: كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر (SVD)

    ولنا تعقيب على هذا النص وإن كنا خاصة حينما يقول أن كل الكتاب موحى به من الله وأنه نافع للتعليم , ولكن جدلا سنقول نعم كل الكتاب موحي به ونافع وجيد ولا مثيل له ولكنه لم يتعهد هنا أيضا بحفظه ….. , إذا فالله لم يتعهد بحفظ الكتاب لا في الكتاب نفسه ولا في أي كتاب آخر ولكنه تركه للبشر فعبثوا به وغيروا فيه وبدلوا وحرفوا فيه ليناسب أهوائهم وجاء الكذبة وكتبوا فيه وقد أوردنا النصوص الدالة علي ذلك من قلب الكتاب المقدس نفســه . بينما علي العكس تماما في القرآن فقد تعهد الله بحفظه .

    ثانيا أن الله سبحانه وتعالي يعلم أن هؤلاء البشر سيضلون وستقسو قلوبهم وهو بعلمه سبحانه وتعالي يعلم قلوب البشر وأحوالهم ونستطيع أن نقول بكل وضوح أن هذه الكتب قد نزلت في زمان معين ولأمة معينة وبرسالة معينة و أن الله سبحانه يعلم بعلمه المسبق أن هناك نبي سيكون في آخر الزمان وهذا النبي هو آخر الأنبياء وكتابه هو آخر الكتب لذلك تعهد الله سبحانه وتعالي بحفظ القرآن لأنه آخر الكتب ولم يكلف البشر بحفظه بل تعهد هو بحفظه بعكس الكتب السابقة . هذا رأيي والله سبحانه وتعالي أعلى وأعل

  4. masry said

    أريد إعراب كلمة “الصابئون” في سورة المائدة ، ولماذا جاءت بالواو ، مع أنها في آية أخرى جاءت بالياء ، وتشابه الكلام في الآيتين كبير . وقد كان ذلك سببا في خلاف كبير بيني وبين شخص نصراني يقول : إن القرآن فيه أخطاء نحوية ، فقلت له : سأترك الإسلام إن كان هناك خطأ نحوي واحد في القرآن . وقولي هذا عن قوه إيمان ، وعن ثقة بأن القرآن ، كلام الله سبحانه وتعالى ، منزه عن قول المفترين . الحمد لله وردت كلمة ” الصابئين ” بياء النصب في سورتي البقرة والحج ؛ في قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) البقرة/62 ، وقوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) الحج/17 ووردت نفس الكلمة بواو الرفع في سورة المائدة ؛ في قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) المائدة/69 أما الآيتان الأوليان فلا إشكال في إعرابهما ؛ لأن الكلمة فيهما وقعت معطوفة بالواو على كلمة محلها النصب ، وهي ” الذين ” ؛ اسم إن ، فنصبت ، وعلامة نصبها الياء ، لأنها جمع مذكر سالم . وإنما محل الإشكال هو الآية الثالثة ، آية سورة المائدة ؛ فقد وقعت في نفس موقعها في الآيتين الأوليين ، ومع ذلك جاءت مرفوعة . وقد ذكر النحاة والمفسرون في توضيح ذلك الإشكال عدة وجوه ، وذكروا نظائرها المعروفة في لغة العرب ، ونكتفي هنا بثلاثة منها ، هي من أشهر ما قيل في ذلك : الأول : أن الآية فيها تقديم وتأخير ، وعلى ذلك يكون سياق المعنى : إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى ، من آمن بالله …فلا خوف عليهم ، ولاهم يحزنون ، والصابئون كذلك ، فتعرب مبتدأً مرفوعا ،وعلامة رفعه الواو ، لأنه جمع مذكر سالم . ونظير ذلك من لغة العرب قول الشاعر : فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وَقَيَّار ٌبها لغريب وموطن الشاهد قوله “قيار” ، وهو اسم لفرسه ، أو جمله ؛ فقد جاءت هذه الكلمة مرفوعة على أنها مبتدأ ، ولم تجئ منصوبة على أنها معطوفة على اسم إن المنصوب وهو ياء المتكلم في قوله ( فإني ) الثاني : أن ” الصابئون ” مبتدأ ، والنصارى معطوف عليه ، وجملة من آمن بالله … خبر “الصابئون” ، وأما خبر “إن” فهو محذوف دل عليه خبر المبتدأ “الصابئون” ، ونظير ذلك من لغة العرب قول الشاعر : نحن بما عندنا ، وأنت بما عندك راضٍ ، والأمر مختلف والشاهد فيه أن المبتدأ “نحن” لم يذكر خبره ، اكتفاء بخبر المعطوف “أنت” ؛ فخبره “راض” يدل على خبر المبتدأ الأول ، وتقدير الكلام : نحن بما عندنا راضون ، وأنت بما عندك راض . الثالث : أن ” الصابئون ” معطوف على محل اسم ” إن ” ؛ فالحروف الناسخة ، إن وأخواتها ، تدخل على الجملة الاسمية المكونة من مبتدأ وخبر ، واسم إن محله الأصلي ، قبل دخول إن عليه الرفع لأنه مبتدأ ، ومن هنا رفعت “الصابئون” باعتبار أنها معطوفة على محل اسم إن . [ انظر : أوضح المسالك ، لابن هشام ، مع شرح محيي الدين ، 1/352-366 , تفسير الشوكاني والألوسي ، عند هذه الآية] . وما ذكرته ، من قوة يقينك , وثقتك بكلام الله سبحانه ، هو الواجب على كل مسلم ، قال الله تعالى : ( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ) النساء/82 قال الشيخ ابن عاشور ، رحمه الله في تفسيره : ( وبعد فمما يجب أن يوقَن به أن هذا اللفظ كذلك نزل ، وكذلك نطق به النبي صلى الله عليه وسلم ، وكذلك تلقاه المسلمون منه وقرؤوه ، وكتب في المصاحف ، وهم عرب خُلَّص ، فكان لنا أصلا نتعرف منه أسلوبا من أساليب استعمال العرب في العطف ، وإن كان استعمالا غير شائع ، لكنه من الفصاحة والإيجاز بمكان … ) اهـ وتلمس ابن عاشور الفائدة البلاغية من الإتيان بلفظ ” الصابئون ” موفوعاً ، فقال ما معناه : إن الرفع في هذا السياق غريب ، فيستوقف القارئ عنده : لماذا رفع هذا الاسم بالذات ، مع أن المألوف في مثل هذا أن ينصب ؟ فيقال : إن هذه الغرابة في رفع الصابئون تناسب غرابة دخول الصابئين في الوعد بالمغفرة ، لأنهم يعبدون الكواكب ، فهم أبعد عن الهدى من اليهود والنصارى ، حتى إنهم يكادون ييأسون من الوعد بالمغفرة والنجاة فنبه بذلك على أن عفو الله عظيم . يشمل كل من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً وإن كان من الصابئين . [انظر تفسير آية المائدة من تفسير ابن عاشور ] ولمعرفة من هم الصابئة ؟ انظر الإجابة على السؤال رقم ( 49048 ) لكن يبقى لنا عِبَرٌ لا ينبغي تفويتها في هذا السياق : أولا : ينبغي علينا الاهتمام بالعلم الشرعي ؛ فلا يكفي فقط أن يعتصم الإنسان بما عنده من يقين سابق ، وإن كان ذلك أعظم ملجأ ومعاذ ، بل إذا ضم إلى ذلك العلم الشرعي كان ، إن شاء الله ، في مأمن من أن تهز إيمانه هذه الشبهات وأمثالها ، مما يثيره أعداء دينه . ثانيا : ينبهنا مثل هذا الموقف إلى قدر من التفريط في واجب من أعظم واجباتنا نحو كتاب الله تعالى ، ألا وهو واجب التدبر والمدارسة ، وليس مجرد التلاوة ، قال تعالى : ( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ ) ص/29 ، قال الشيخ ابن سعدي ، رحمه الله : ” أي هذه الحكمة من إنزاله ، ليتدبر الناس آياته ، فيستخرجوا علمها ، ويتأملوا أسرارها وحكمها ، فإنه بالتدبر فيه والتأمل لمعانيه ، وإعادة الفكر فيها مرة بعد مرة ، تدرك بركته وخيره ، وهذا يدل على الحث على تدبر القرآن ، وأنه من أفضل الأعمال ، وأن القراءة المشتملة على التدبر أفضل من سرعة التلاوة التي لا يحصل بها هذا المقصود ” ؛ والدليل من هذا الموقف على ما ذكر هو أننا لو كنا نقوم بهذا الواجب حينا بعد حين لأوشكت مثل هذه الآيات أن تستوقفنا ، لنسأل عنها ، أو نبحثها ، قبل أن نواجه بالإشكال من أعدائنا . ثالثا : إذا قمنا بالواجبين السابقين كنا مؤهلين لأخذ زمام المبادرة ، لندعو نحن غيرنا ، ونخبرهم بالحق الذي عندنا ، ونكشف لهم ، بالتي هي أحسن ، الباطل الذي عندهم ، بدلا من أن نقف موقف الدفاع ، شأن الضعفة والمنهزمين . والله الموفق كتبة الأخ رحيم :بعد المقدمة، سيتم بيان المطالب التالية… المطلب الأول: سبب وجود الألفاظ المعربة في القرآن الكريم المطلب الثاني: المعرب في القرآن الكريم، دليل بشرية مصدره المطلب الثالث: كلمات أعجمية في القرآن الكريم، لا يعرفها اللسان العربي المبين ولن يتم بيان مصدر الشبهات؛ تنزيهاً لمنتدانا المبارك عنها ! مقدمة: أول الطعون في أصالة لغة القرآن الكريم، تصدى للذود عنها حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، بما اشتهر باسم مسائل ابن الأزرق [1] حين قال نافع بن الأزرق لنجدة بن عويمر [2]: قُم بنا إلى هذا الذي يجترئ على تفسير القرآن بما لا علم له به. فقاما إليه فقالا: إنا نريد أن نسألك عن أشياء من كتاب الله، فتفسرها لنا، وتأتينا بمصادقة من كلام العرب؛ فإن الله تعالى إنما أنزل القرآن بلسان عربي مبين. فقال ابن عباس: سلاني عما بدا لكما.. “. فكان ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ يجيبهم على كل شبهة، ببيان أصالة الألفاظ المسؤول عنها، مستدلاً بأبيات من كلام العرب. [3] وليت كتاب مواقع الإنترنت غير الإسلامية يفهمون شعر العرب ويتذوقون جمال آداب نثرهم، ولا يتحاملون على القرآن الكريم، فيجترئون على القول فيه بغير علم.. كما سيتبين في المطالب التالية: المطلب الأول: سبب وجود الألفاظ المعربة في القرآن الكريم: كل المعرب في القرآن الكريم هو من فعل محمد صلى الله عليه وسلم، هذا ما زعمه موقع تنصيري فقال: ” ومما يستحق الذكر أن لفظة تابوت أساساً ليست عربية، بل إن محمداً عرَّبها مع غيرها من الألفاظ العبرية، والفارسية، والآشورية، واليونانية، والفينيقية، والبهلوية، والآرامية، والسريانية، والحبشية ومعناها الأصلي ” فُلْكٌ ” “. [4] ولكن، لماذا قام بذلك ؟ تكفل موقع تنصيري آخر بالإجابة عن هذا السؤال: ” مائة كلمة أعجمية دخلت القران عد السيوطي أكثر من مائة كلمة أعجمية دخلت القران. [5] منها ما هو معرب لآنه لا بديل به في العربية مثل دينار، استبرقن [6]، سجيل [7]، الخ. ولكن منها ما هو دخيل [8]، تستغني العربيه بأفصح منه كقوله ابلعي ماءك: اشربي [9]…. والنتائج من هذا الواقع القراني أنه أدخل تعابير أعجمية كان بغنى عنها في العربية. وهذا الكلم الدخيل ليس من الفصاحه العربية في شيء. والسؤال المتبادر الى الذهن: ما دخل العربية قبل القران فاستعرب، أو ما أدخله القران فأستعرب، وكان كلاهما فصيحا في العربية، فلا بأس به. أما الكلم الدخيل، فمن أين مصدره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ له مصدران لا ثالث لهما: إما دخل الدخيل القران قبل تدوينه، لما امتد الفتح الإسلامي إلى الأقطار وهذا شبهه على سلامة النص القرآني وأعجازه اللغوي. وإما استورده (النبي الامي) من أسفاره وأقحمه، على حرفه الأعجمي ليبهر الناس بعلمه الواسع في لغات الأعاجم، وإقحام هذا الدخيل شبه قائمة على فصاحة القران “. إذاً: يزعمون أن محمداً (الأمي) صلى الله عليه وسلم قام بهذا الجهد الجبار ـ إدخال كلمات أعجمية إلى القرآن الكريم ـ لهدف واحد هو: إبهار الناس بعلمه الواسع ! فأحد المواقع جعل لتعريب كلمة (صراط) وإدخالها إلى سورة الفاتحة التي يتلوها المسلم في كل ركعة، سبباً هو: ” بعدما رفض صراط اليهود الأصلي. يصلي المسلمون في خاتمة الفاتحة أن لا يهديهم الله صراط اليهود، لأن غضب الله حال عليهم سورة الفاتحة 1: 7. وأراد محمد أيضاً أن يجعل صراطه الخاص متميزاً عن صراط النصارى، الذين اعتبرهم ضالّين.. ربما كان محمد قد رأى الطرق الرومانية المُعبَّدة فأراد أن يستعملها في صورة بيانية لوصف الإسلام. إن كلمة صراط كلمة معرّبة من اللغة الرومانية وتعني الشوارع العريضة المبلطة المؤدية للهدف حتماً. وعندما قارن محمد هذه الطرق المعبَّدة بالوعر الرملي في بلده أبصر في الصراط الرمز الذي يعبّر مثالياً عن دينه “. من عجيب أمرهم أنهم قالوا بنسبة هذا الأمر إلى الإمام السيوطي رحمه الله تعالى، دون أن ينقلوا ما جاء في مقدمة كلامه في توجيه المعرب في القرآن الكريم، ثم نقدِه. بل غضوا الطرف عنه، ولو وجدوا في كلامه ما يعدُّونه خطأً، أويوافق هواهم، لما قصرت همتهم عن عرضه ونقده. [10] ومما جاء فيه: ” من خصائص القرآن على سائر كتب الله تعالى المنزلة أنها نزلت بلغة القوم الذين أنزلت عليهم لم ينزل فيها شيء بلغة غيرهم والقرآن احتوى على جميع لغات العرب وأنزل فيه بلغات غيرهم من الروم والفرس والحبشة شيء كثير.. وأيضاً فالنبي صلى الله عليه وسلم مرسل إلى كل أمة، وقد قال تعالى: ” وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ” [إبراهيم: 4]، فلا بد وأن يكون في الكتاب المبعوث به من لسان كل قوم، وإن كان أصله بلغة قومه.‏. “. وضرب مثالاً بديعاً على ذلك وهو كلمة (إستبرق)، حيث بيَّن أنه لا توجد كلمة تسد مكانها ثم قال: ” وقال أبو عبيد القاسم بن سلام [11] ـ بعد أن حكى القول بجواز وجود المعرب عن الفقهاء، والمنع عن أهل العربية‏ ـ:‏ والصواب عندي، فيه تصديق القولين جميعاً؛ وذلك أن هذه الأحرف أصولها أعجمية ـ كما قال الفقهاء ـ لكنها وقعت للعرب فعربتها بألسنتها وحوَّلتها عن ألفاظ العجم إلى ألفاظها فصارت عربية، ثم نزل القرآن وقد اختلطت هذه الحروف بكلام العرب، فمن قال‏:‏ إنها عربية، فهو صادق. ومن قال: أعجمية، فصادق‏ “.‏ هذا الكلام فيصَل في تلك الشبهة، ونقضٌ لها من أساسها.. وبهذا يتبين سبب عدم ذكر أي موقع من مواقع الإنترنت التنصيرية التي انتقدت ما زعمت أنه معرب في القرآن الكريم، لِما قاله السيوطي ـ رحمه الله ـ في مقدمة موضوع المعرب في القرآن الكريم. وهو يفيد بشكل قاطع التأكيد على أنَّ كل كلمة مزعومٌ إدخالها من قِبَل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، في حقيقتها دخلت العربية واستعملتها العرب قبل نزول القرآن الكريم بعقود، كما سيتبين لاحقاً بإذن الله تعالى. هوامش =================================== 1) هو نافع بن الأزرق الحروري: من رؤوس الخوارج.. وإليه تنسب طائفة الأزارقة، وكان قد خرج في أواخر دولة يزيد بن معاوية.. وله أسئلة ومناظرات مع ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ. قتل سنة 65 هـ. انظر: لسان الميزان، ابن حجر6/144 (506). 2) هو نجدة بن عامر الحروري، من رؤوس الخوارج، زائغ عن الحق.. خرج باليمامة عقب موت يزيد بن معاوية، وقدم مكة. وله مقالات معروفة، وأتباع انقرضوا.. كاتبَ ابن عباس رضي الله عنهما يسأله عن سهم ذي القربى، وعن قتل الأطفال الذين يخالفونه وغير ذلك، واعتذر ابن عباس عن مكاتبته. انظر: لسان الميزان، ابن حجر 6/148 (520). 3) انظر: الإتقان، السيوطي، ص301-327 (الاحتجاج على غريب القرآن ومشكله بالشعر). 4) الصواب: معناه بالعبرية: صندوق خشبي. انظر: المعرب والدخيل في المعاجم العربية، جهينة نصر علي، ص 171. 5) انظر: له الإتقان، ص333 (النوع الثامن والثلاثون: فيما وقع فيه بغير لغة العرب). وهو لم يقل: إنها دخلت القرآن من خارج ما عهده العرب وألفوه. 6) الصواب: استبرقٍ.. وحتى الرسم العثماني لها كذلك. إن هذا الخطأ يدل على الأصل الأجنبي لذلك الموقع التنصيري، وجهل المترجم بما يترجم. فقد صحّف المترجم (استبرقٍ) فكتبها: (استبرقن) حرفياً كما تكتب بالإنجليزية: (Estabraqen) !! 7) سِجِّيل: كلمة عربية أصيلة، تدل على: كتاب يتضمن عدة كتبٍ ومعانٍ. قال ابن فارس في معجم مقاييس اللغة 3/107 (سجل) : ” السين والجيم واللام أصلٌ واحدٌ يدلُّ على انصبابِ شيءٍ بعد امتلائِهِ. من ذلك السَّجْل، وهو الدَّلو العظيمة. ويقال سَجَلت الماءَ فانسجَلَ، وذلك إذا صَبْبَته. ويقال للضَّرْع الممتلئ سَجْل.. فأما السِّجِلّ فمن السَّجْل والمساجلة، وذلك أنَّه كتَابٌ يجمَع كتباً ومعانيَ.. “. وانظر: لسان العرب، ابن منظور 11/325 (سجل). 8) المعرَّب والدخيل مترادفان.. وهناك من فرق بينهما فجعل المعرب ما حوَّرته العرب بلغتها وجرت عليه قواعدها كاليم.. أما الدخيل فهو ما بقي على صورته الأعجمية كالسندس.. انظر تفصيل ذلك بالأمثلة في مقدمة كتاب: معجم لغة الفقهاء، ا.د. محمد رواس قلعة جي، ص13 وما بعدها. ولشهاب الدين الخفاجي (ت 1069 هـ) كتاب اسمه: شفاء الغليل لما في كلام العرب من الدخيل. وقبله كتاب: المعرب من الكلام الأعجمي، لأبي منصور الجواليقي (ت 540 هـ) وللسيوطي (ت911 هـ) : المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب، والمتوكلي فيما وافق من العربية اللغات الأعجمية. 9) البلعُ لغة عربية فصيحة. قال ابن فارس في معجم مقاييس اللغة 1/285 (بلع): ” الباء واللام والعين أصلٌ واحد، وهو ازدراد الشيء. تقول: بلِعْتُ الشيءَ أبْلَعُه “. أما عن بلاغة التعبير بـ ” ابْلَعِيْ ” بدلاً من ” اشربي “، فقد بيَّنه الطاهر بن عاشور في تفسير التحرير والتنوير 9/2111 : ” والبلع حقيقته اجتياز الطعام والشراب إلى الحلق، بدون استقرار في الفم. وهو هنا استعارة لإدخال الشيء في باطن شيء بسرعة، ومعنى: ” بلع الأرض ماءها “: دخوله في باطنها بسرعة، كسرعة ازدراد البالع. بحيث لم يكن جفاف الأرض بحرارة شمس أو رياح، بل كان بعملٍ أرضي عاجل… وفي مقابلة ” ابْلَعِيْ ” بـ ” أَقْلِعِي ” محسن الجناس “. إذاً، فالأليق بلاغةً ـ لبيان تمام الِمنة على سيدنا نوح عليه السلام وأهله ـ أن يُسرِّع من ازدراد الأرض للماء، وذلك بالبلع لا بالشرب. 10) انظر: الإتقان، السيوطي، ص331. 11) هو القاسم بن سلام بن عبد الله الهروي (ت224هـ) صنف التصانيف التي سارت بها الركبان، من كل فن. وهو من أئمة الاجتهاد، كان مؤدباً صاحب نحو وعربية وطلب للحديث والفقه ولي قضاء طرسوس أيام الأمير ثابت الخزاعي. انظر: سير أعلام النبلاء، الذهبي 10/490-507. المطلب الثاني: دعوى أن المعرب في القرآن، دليل بشرية مصدره: قال أحدهم: ” هنا كانت شهادة العرب المعاصرين أن تلك القصص كان محمد يسمعها وتملى عليه ويدرسها، لكن ترى هل كان ذلك صحيحا؟ المتأمل بفهم وتعقل يرى أن محمدا قبل إعلانه للنبوة كان يذهب إلى غار حراء للتعبد، ترى على طريقة من التعبد في المغارات ؟ فالعباد هناك كثيرون والدراسة مستفيضة في تلك الخلوة وهذا ما قاله العرب ولم ينكره القرآن: كذلك نصرف الآيات وليقولوا درست ولنبينه لقوم يعلمون (الانعام 105) ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين (النحل 103) [1] من الواضح هنا أن هناك قوم كانوا يقصون على محمد القصص التي جاء بها القرآن وكان بينهم رجل غير عربي وذلك واضح من قولهم درست، أعانهم عليه قوم آخرون، ورد القرآن عليهم لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا قرآن عربي مبين والمتأمل في القرآن يجد أكثر من مأتي كلمة غير عربية مثل: أباريق إناء للماء بالفارسي، الأرائك السرر بالحبشية، أسباط قبائل بالعبرية،أسفار كتب بالسريانية،اليم بحر بالزنجية أو العبرية، أواب المسبح بالحبشية،الجبت الشيطان بالحبشية،جهنم النار بالعبرية، راعنا كلمة سب بلغة اليهود [2]، سريا نهر بالسريانية، سندس رقيق الديابج [3] بالفارسية، الصراط طريق بلغة الروم، القسطاس الميزان بلغة الروم،غساق البارد المنتن بلغة الترك، منسأة العصا بلغة الحبشة، والذي يريد المزيد عليه بكتاب الإتقان في علوم القران للسيوطي وغيرها كثير لكن السؤال المهم هل صدق القرآن عندما رد عليهم بأن القرآن عربي مبين أم صدق العرب عندما قالوا أنه يتعلم من بشر حتى وإن كان بينهم بعض العجم ؟ “. لكن أولئك العرب قالوا أيضاً: ” الملائكة بنات الله ” [انظر الزخرف: 19]. وقالوا: ” إن الله حرّم عليهم الإبل في حالات.. ” [المائدة: 103]. وقَتلوا أبناءهم افتراءً على الله  [انظر الأنعام: 140]. فهل يُصَدَّقون ؟ والأعجب منه، زعمُ فريق من أهل الكتاب أن المشركين خير ـ عند الله ـ من المسلمين ! ” أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا ” [النساء: 51].. هل كل قَوْلٍ مصدَّق بمجرد أنه دعوى ؟! هل هذا هو المنهج العلمي ؟ وقد سبق بيان أن منهج القرآن الكريم في الرد على الشبهات هو الكلام العام، دون الخوض في دقائق تفاصيل الرد.. تاركاً للمسلمين ذلك. فالقرآن المجيد أكبر من الخوض في تفاصيل التفاصيل؛ فيكون عرضة للدخول في جدل عقيم ـ قلتَ وقلتُ، قصدتُ وقصدتَ… إلخ ـ. وصدق الله جل جلاله في وصفهم: ” انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ ” [الأنعام: 24]. والسؤال هنا: بما أن المعرب دليل بشرية مصدر القرآن الكريم، فلماذا لم يدَّعِ أحدٌ من العرب القدرة على معارضة القرآن الكريم ؟ ولماذا عجزت أمهات العرب أن يلدن مثل محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ؟ رغم أن ظروف الاستزادة من التعلم الكَسبي، وكافة الأسباب الدنيوية لأثرياء العرب وتجَّارهم كانت مهيأة لهم أكثر من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. هل من المعقول أن يكون سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم متقناً لـ ” الألفاظ العبرية، والفارسية، والآشورية، واليونانية، والفينيقية، والبهلوية، والآرامية، والسريانية، والحبشية.. “، وجميع لهجات العرب ؟! [4] إن ظروف اليتم والفقر وعدم الخروج من مكة قبل البعثة (إلا مرتين، وكلا المرتين لا يمكن أن يكون تعلم من خلال السفر فيهما تلك اللغات، كما سبق بيانه في الفصل الأول من الباب الأول)، والحصار في شعب أبي طالب، ومراقبة مختلف الأعداء لكل حركاته.. ثم كثرة أعباء الدعوة، وإنشاء وإدارة الدولة الإسلامية.. تمنعه من طلب علم كَسبِيٍّ يسير، يمكنه من تعلم أساسيات القراءة والكتابة، فكيف بتعلم لغاتٍ شتى (ناهيك عن لهجاتها) في زمن قياسي، بلا قواميس مكتوبة، أو معلمين معروفين، أو أبسط أدوات التعليم كاللوح والدفاتر.. رغم كل ذلك، تعلَّمَ ما تعجز عن تعليمه أكبر جامعات العالم المعاصر، في الظروف ذاتها ! المطلب الثالث: كلمات أعجمية في القرآن الكريم، لا يعرفها اللسان العربي المبين: قال أحدهم: ” في القرآن كلمات عبرية وكلدية وسريانية عجز مفسرو المسلمين عن تفسيرها لجهلهم بتلك اللغات. [5] ومن هذه الكلمات: توراة – تابوت – جنة عدن – جهنم – حَبر – سكينة – طاغوت – فرقان – ماعون – ملكوت وغيره. فمن أراد معرفة حقيقة معنى هذه الكلمات القرآنية عليه أن يراجع قواميس اللغات العبرية والكلدية والسريانية. ومن له إلمام بعلم صرف اللغة العربية واشتقاقها لا يسعه إلا الاعتراف بأن كثيراً من هذه الكلمات ليست من أصل عربي، ولم تُصَغْ من أصولها حسب قواعد اللغة العربية. مع أن هذه الأصول نفسها موجودة في العربية، كما هي موجودة في اللغات الأخرى المذكورة “. وقال غيره: ” وفي سورة عبس ألآية 28 ” فأنبتنا فيها حباً، وعنباً وقضبا “. ولا أحد من المفسرين يعرف معنى ” قضبا “.. [6] وفي نفس السورة، ألآية 31 نجد: ” وحدائقا [الصواب: وَحَدَائِقَ] غُلبا، وفاكهةً وأبّا “…. والكلمة قد تكون سريالية واصلها Ebba أو قد تكون مشتقة من الكلمة العبرية Ebh، ولكنها قطعاً ليست عربية، ولا يعرف العرب معناها “. [7] وأختم عرض الشبهات، بتساؤل مَن كتبَ تحت عنوان ” الكلام الأعجمي “: ” جاء في سورة الشعراء 193-195 نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنْذِرِينَ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ. وجاء في سورة الزمر 28 قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ. وجاء في سورة الدخان 58 فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ. وجاء في سورة النحل 103 وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ. ونحن نسأل: كيف يكون القرآن عربياً مبيناً وبه كلمات أعجمية كثيرة من فارسية وأشورية وسريانية وعبرية ويونانية ومصرية وحبشية وغيرها؟ نذكر منها: آدم البقرة 34 عبرية // أباريق الواقعة 18 فارسية // ابراهيم النساء 4 أشورية // أرائك الكهف 31 عربية أو فارسية // استبرق الكهف 31 فارسية معرب اسطبر // إنجيل آل عمران 48 يونانية // تابوت البقرة 247 مصرية // توراة آل عمران 50 عبرية // جهنم الأنفال 36 عبرية // حبر التوبة 31 فينيقية // حور الرحمان 72 بهلوية // زكاة البقرة 110 عبرية // زنجبيل الإنسان 17 بهلوية // سبت النمل 124 عبرية // سجّيل الفيل 4 بهلوية // سرادق الكهف 29 فارسية // سكينة البقرة 248 آرامية // سورة التوبة 124 سريانية // صراط الفاتحة 4 لاتينية // طاغوت البقرة 257 حبشية // عدن التوبة 72 سريانية // فرعون المزمل 15 سريانية // فردوس الكهف 107 بهلوية // ماعون الماعون 7 عبرية // مشكاة النور 35 حبشية // مقاليد الزمر 63 بهلوية // ماروت البقرة 102 آرامية أو بهلوية أو عبرية // هاروت البقرة 102 آرامية أو بهلوية أو عبرية // الله الفاتحة 1 عبرية عن الوه وسريانية عن إلاهه “. الجواب: 1. تعود اللغة العربية وأكثر تلك اللغات المزعوم وجودها في القرآن الكريم إلى أصل واحد، فقد أكدت أحدث الدراسات الأثرية والتاريخية واللسانية، ظهور لغة ساميَّة مشتركة بين شعوب ممالك الهلال الخصيب ومصر، منذ القرن الرابع عشر قبل الميلاد. اللغة العربية الفصحى ـ التي أصبحت اللغة الأدبية للجزيرة العربية ـ منبثقة عن تلك اللغة.. والخلاف بين لهجاتها، كان خلافاً في لفظ الكلمات المكتوبة فقط. [8] ومن ذلك ما جاء في كتاب تاريخ اللغات السامية (لإسرائيل ولفنسون): ” والواقع أنه ليس أمامنا كتلة من الأمم ترتبط لغاتها بعضها ببعض، كالارتباط الذى كان بين اللغات السامية “. [9] وهذا يدلنا على كثرة الجذور اللغوية المشتركة بين عائلة اللغات السامية.. فإذا علمت أن العربية والعبرية من أشدهم تشابهاً ـ إن لم يكونا أشدهم ـ على الإطلاق، علمت كثرة الجذور اللغوية التى تشتركان فيها. والتشابه يتعدى الجذور المجردة إلى التشابه فى الكلمات بعينها، يقول (ولفنسون) : ” على أن هناك كلمات مشتركة فى جميع اللغات السامية، يرجَّح أنها كانت مادة من اللغة السامية الأصلية “. [10] هكذا يفعل (ولفنسون) عند وجود كلماتٍ عربية لها ذات الصوت العبري، فإنه ينسبها إلى السامية الأم، ولا ينسبها ـ كما يفعل مثيروا الشبهات ـ إلى العبرية. بل يقول أكثر من ذلك: ” ولكن يجب ألا يبالغ الباحث فى مسألة تأثير الآرامية والعبرية في العربية الشمالية، إذ ينبغى أن يحترس من الخطأ فى نسبة بعض الكلمات العربية إلى إحدى أخواتها السامية، ظناً منه أنها منقولة منها، فقد يوجد عدد كبير من الألفاظ له رنة آرامية أو عبرية، وهو في الواقع كان يُستعمل عند العرب قبل أن يحدث الاتصال بين هذه اللغات.. وقد أشرنا فى هذا الكتاب غير مرة، إلى أن وجود تشابه فى ألفاظ وأساليب لا يدل فى كل الأحوال على اقتباس، بل إثبات الاقتباس يحتاج إلى أدلة أخرى غير التشابه. وقد غفل بعض كبار المستشرقين عن هذه النظرية، فوقعوا فى أغلاط كثيرة، أخذها عنهم صغار الباحثين بدون روية، وقلدوهم فيها تقليداً مطلقاً “. [11] 2. تبادل التأثر والتأثير بين اللغات، قانون اجتماعي إنساني، واقتراض اللغات بعضها من بعض، ظاهرة إنسانية. واللغة العربية ليست بدعاً من اللغات الإنسانية، بل إنها تميزت عنها بالبراعة في تمثل الكلام الأجنبي، ومن ثم صياغته على أوزانها، وإنزاله على أحكامها، وجعله جزءاً لا يتجزأ من أجزائها. مثلاً كلمة (لجام): معرب لفظ (لكام أو لغام) عن الفارسية. وقد جُمِعت على: (لُجُم)، على وزن: (كُتُب). وصُغِّرت على (لجُيم)، وأتِيَ بالمصدر منها (الإلجام). [12] ولم يزعم أحد أن الألفاظ التي تدخل لغة ما، ثم تحورها على كيفية النطق عندها، وتجري عليها قوانين لغتها، ويستعملها أبناؤها استعمال غيرها من المفردات.. لم يزعم أحد أن البليغ إذا أوردها في كلامه، تكون محل انتقاد من الآخرين، أو تحط من فصاحة اللسان وتنزل بالكلام عن مرتبة البيان. هذه الألفاظ تنصهر داخل اللغة مع مرور الزمن، ثم تندرج في ثقافة اللغة التي استقبلتها دون أن يعلم أكثرهم أنها دخيلة قبل مئات (أو آلاف) السنين، وحتى المتخصص باللغة يجد صعوبة بالغة في استخراجها. والألفاظ المعربة الموجودة في القرآن الكريم، كانت قد دخلت العربية قبل نزوله بمئات السنين، فأصبحت فصيحة من صميم اللسان العربي، تكلم بها بلغاء العرب وفصحاؤهم. وما دامت فصيحة، فنزول القرآن الكريم بلسان العرب، يقتضي شمولها في ثناياه. [13] 3. أخذ تقعيد أسس المنهج النقدي العلمي لعلم اللغات عقوداً طويلة.. حتى استقر؛ ولهذا يعد هذا العلم من العلوم المعاصرة. وكثير من الكلمات التي عدها العلماء السابقون معربة، أظهرت الدراسات الحديثة أصلها العربي الساميّ الأصيل. فالحبشية والعربية لها أصل واحد (اليمنية القديمة). كما أن بين العربية والعبرية [14] أصل واحد، فالشعوب السامية ـ ذات الأصل اللغوي الواحد ـ كلها قدِمَت من شبه جزيرة العرب.. ومثلها اللهجة النبطية، فالنبط أصولهم عربية على الأرجح. ولا يجوز نسيان الأثر اللغوي لحضارة العرب البائدة، التي كانت حضارة كبرى قبل اندثارها ـ كما تدل الاكتشافات الأثرية ـ فمن غير المستبعَد أن تكون أدخلت بعض الألفاظ إلى الحضارات المجاورة ـ كالفارسية ـ وبعد اندثارها بقيت تلك الألفاظ، فظن الناس أنها ذات أصل غير عربي.. [15] مثلاً: كلمة (غساقاً) بمعنى: البارد المنتن. ذكر أكثر العلماء أن أصلها تركي.. وبعد التحقيق وفق أسس البحث العلمي، تبين بالأدلة القطعية أنها عربية أصيلة. [16] ومثلها كلمة: ” منسأة ” بمعنى عصى، فهي عربية أصيلة. جاء في معجم مقاييس اللغة: ” نَسأْتُ ناقتي.. رفَقت بها في السَّير. ونَسأْتها: ضربتها بالمِنسأة: العَصَا. وهذا أَقْيَسُ؛ لأنَّ العصا كأنَّه يُبعَد بها الشَّيءُ ويُدفَع “. [17] 4. بالنظر إلى الكلمات المذكورة تجد أن عدداً منها كان أسماء شخصيات وأماكن ـ وما يتعلق بها ـ.. لا يمكن إلا أن تُسمَّى باسمها، ولا يوجد عاقل يطلب تسميتها بغير اسمها، بل لو فعل القرآن الكريم ذلك، لعدَّه خصومه مثلبة ! ولو قمنا بجمع الكلمات المزعوم أنها دخيلة معرَّبة، وهي مائة كلمة معربة في القرآن الكريم ـ كما ذكرت تلك الصفحات التنصيرية ـ، وبعمل نسبة مع عدد كلمات القرآن الكريم من غير المكرر، وهي: (17458) كلمة، [18] يكون الناتج: ” 99.427 % “. كل هذا دون حذف أسماء الأماكن والأشخاص، وما هو عربي أصيل، دلت الدراسات على أصالته.. إنه لإعجاز ـ وأي إعجاز ـ أن يوجَد نصٌّ محكم طويل مكتوب باللغة العربية، تحدث عن شتى العلوم الدينية، والدنيوية، وآيات الله في الأنفس والآفاق، وتنظيم علاقة الحاكم برعيته، وأحكام الأسرة.. عددُ كلماته غير المكررة (17458) كلمة، ولا يوجد فيه سوى ” 0.573% ” من كافة ما زُعِمَ أنه معرب ! كيف إن حُذف ما لا يجوز عده من المعرب ؟ 5.عرَف العرب قبل الإسلام الكلمات المُدَّعاة أنها مُدخَلة بهدف إبهار الناس، ولم يرد أن أحداً من سكان مكة قال بأنها غريبة عنه لا يعرفها. فكيف يتهمون محمداً صلى الله عليه وسلم بأنه قد أدخل كلمات، عرَفها الناس وتداولوها قبل أن يولد بعقود ؟! [19] 6. وجود عدد ـ وإن كان نادراً جداً ـ من الألفاظ ذات الأصل غير العربي، ومن مختلف اللغات القديمة، يحمل إشارة إلى عالمية الدعوة الإسلامية. 7. يخلو القرآن الكريم من تراكيب، أو جُمل، أو أشباه جُمل، غير عربية. فكل ما ذكروه من المعرب، مجرد لفظٍ لأدواتٍ الحسية، ليست معنوية. وحتى تلك الألفاظ النادرة، لم يتنزل القرآن الكريم بها، إلا بعد أن استعملتها العرب ردحاً من الزمان، وبعد أن قاموا بتشذيبها وتهذيبها وصبغها بالصبغة العربية الخالصة. [20] صارت عربية لأن الكلمات التي في أصولها أعجمية، أخذتها العرب واستعملتها، فعرَّبتها بألسنتها.. ثم نزَلَ بها القرآن بعد أن اختلطت بكلام العرب في أشعارها ومحاوراتها، وجَرَت مجرى العربي الصحيح.. ومن ثم، وقَعَ بها البيان، ونَزَل بها القرآن. [21] ختاماً، هذه دراسة قام بها الدكتور علي حلمي موسى ـ الحاصل على دكتوراه الفيزياء الذرية النظرية من جامعة لندن ـ بتجربة حسابية رقمية على جذور الأرقام القرآنية مستخدماً الحاسوب. قارنَ منها الجذور للكلمات الواردة في آيات القرآن الكريم، مع الجذور للكلمات في أبرز معاجم اللغة العربية، وفيما يلي بعض الأرقام والإحصاءات التي خرج بها: 1. ألفاظ القرآن الكريم التي لها جذور هي الأسماء والأفعال: (51899). 2. ألفاظ القرآن الكريم التي أخذت من جذر غير ثلاثي ـ بعضٌ منها مُعرّب مثل: برزخ وخردل وسلسبيل ـ عددها: (167) لفظاً. أي أن نسبة ألفاظ القرآن الكريم التي لها جذر ثلاثي: ( 98 % ). فهو بحق ” لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ” [النحل: 103]. 3. أكثر ألفاظ القرآن عدداً هي المبدوءة بحرف الهمزة وعددها: (8170)، ثم حرف القاف وعددها: (4079). 4. عدد الجذور الثلاثية للكلمات القرآنية المبدوءة بالهمزة هو: (76) جذراً، وعددها في الصحاح للجوهري [22]: (187). أي أن القرآن الكريم استخدم: (40% ) من جذور الكلمات المبدوءة بالهمزة. 5. مجموع الجذور الثلاثية للكلمات القرآنية هو: (1640)، ومجموع الجذور الثلاثية في الصحاح للجوهري هو: (4814)، أي أن القرآن الكريم استخدم ما نسبته ( 34% ). وعلى هذا يكون القرآن الكريم قد استخدم أكثر من ثلث الجذور الثلاثية للألفاظ العربية، في ( 600 ) صفحة فقط من القطع المتوسط. إنَّ أي أديبٍ ـ جاهلي أو معاصر ـ مهما بلغت قدرته الأدبية، ومهارته البيانية، وموهبته اللغوية، لم يستخدم أكثر من (5 %) من أصول كلمات اللغة، فما معنى أن يستخدم القرآن الكريم أكثر من ثلث الكلمات العربية ؟ هذه دلالة واضحة على ظاهرة التناسق العددي في الجذور الأصلية للكلمات القرآنية، ودلالة واضحة على غزارة المادة اللغوية فيه.. وهذا كله يدل على أنَّ: القرآن الكريم ليس كلام بشر، بل هو كلام الله سبحانه وتعالى. كما حفِظَ كتاب الله جل جلاله اللغةَ من الضياع، فلولاه: لتشعبت اللغة إلى لهجات، وضاعت الفصحى في خضمِّ العامِّيَّات. [23] وسبحان من كلامه القرآن ! ========================================== 1) بل أنكره: فآية الأنعام جاء بعدها قوله تعالى: ” اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ(106) “. أما آية النحل فقد جاء قبلها: ” قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ(102) “. وبعدها: ” إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (104) “. 2) اليهود المعاصرون يطلقون ذلك اللفظ أيضاً على معنيين، الأول: ” اعتنى بـ، حافظ على.. “. والثاني: ” سوء، بؤس “. انظر: المعرب في القرآن الكريم، د. محمد بلاسي، ص218. نقلاً عن المعجم العبري الإنجليزي، ص949. 3) الصواب: الديباج. وهو القماش المصنوع من الحرير. انظر: معجم اللغة العربية، أديب اللجمي وآخرون 2/572 (الديباج). 4) ذكر السيوطي في الإتقان، ص335. نقلاً عن أبي بكر الواسطي قوله: ” القرآن من اللغات خمسون لغة‏:‏ لغة قريش وهذيل وكنانة وخثعم والخزرج وأشعر ونمير وقيس وجرهم واليمن وأزدشنوءة وكندة وتميم وحمير ومدين ولخم وسعد العشيرة وحضرموت وسدوس والعمالقة وأنمار وغسان ومذحج وخزاعة وعطفان وسبأ وعُمان وبنو حنيفة وثعلب وطي وعامر بن صعصعة وأوس ومزينة وثيقف وجذام وبلى وعذرة وهوازن والنمر واليمامة‏‏ “. وذكر شواهداً عليه ـ في الموضع ذاته، تحت عنوان: ” النوع السابع والثلاثون فيما وقع فيه بغير لغة الحجاز “. وهنا يجب التذكير بقول الإمام الشافعي في الرسالة، ص42 : ” ولسان العربِ أوسع الألسنة مذهباً، وأكثرها ألفاظاً. ولانعلمه يُحيطُ بجميع علمها إنسان غير نبي “. 5) لم يذكر مثالاً واحداً على زعمه، كما لم يجد الباحث أي كلمة منها عجِزَ واحدٌ من المفسرين عن بيان معناها. 6) القضب: كلمة عربية أصيلة. جاء في معجم مقاييس اللغة لابن فارس 5/82: ” (قضب) القاف والضاد والباء أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على قطْعِ الشَّيء. يقال: قَضَبْتُ الشيءَ قَضْبا.. والقضيب: الغُصْن. والقَضْب: الرَّطْبة، سمِّيت لأنَّها تُقْضَب. والمَقَاضب: الأرَضُون تنبت القَضْب. وقَضَبت الكرم: قطعتُ أغصانَه أيّامَ الرَّبيع. وسيفٌ قاضِبٌ وقضيب: قطّاع. ورجلٌ قَضّابةٌ: قطَّاعٌ للأمور مقتدِرٌ عليها. وقُضَابة الكرم: ما يتساقط من أطرافه إذا قُضِب “. ومن التعريف يتبين أن العرب تقصد بالقضب: ما يُقطَع من الشجر. وغالباً ما يكون الأعصان الزائدة لتأكل منها الدواب، وما تأكله الدواب هو العلف.. وجاء التعبير بـ (قضباً) عند الحديث عن النبات الذي يُقطع فينبت أصله؛ ليكون أدل على القدرة، وعموم النفع للدواب، ومن ثم للناس. انظر: في تفسير القرآن وأسلوبه المعجز، د. نور الدين عتر، ص262. 7) بل عربية ويعرف العرب معناها قبل الإسلام ـ كما سبق بيانه ـ ويرى روفائيل نخلة اليسوعي أنها من (ebo) وتلفظ (أبا) في الآرامية، وهي بمعنى: ” ثمرة “. انظر: المعرب في القرآن الكريم، د. محمد بلاسي، ص147. 8) انظر: في الشعر الجاهلي واللغة العربية، أحمد عثمان، ص74. والكتاب كله في الرد بالأدلة العلمية على ما أثاره المستشرق (مرجليوث) وتلميذه طه حسين، ومن بعدهما لويس عوض، من شبهات حول أصالة مفردات اللغة العربية.. يريدون منها إثبات أن: ” اللغة العربية ليست عربية !! “. وخلص بعد تلك الأدلة إلى النتيجة التالية، ص93: ” العبرانية والسريانية والكلدانية ولهجات الآراميين كلها عربية.. ويمكننا القول ـ نتيجة للاكتشافات الأثرية الحديثة ـ بأن كلمة (سامِيَّة) هنا تعني: (عربية) “. 9) ص 10. ثم ذكر ص 13 : ” العالِم أولسهوزن (Olshausen) يقول فى مقدمة كتابه عن اللغة العبرية: إن العربية هي أقرب لغات الساميين إلى اللغة السامية القديمة، وأيد رأيه هذا بجملة أدلة، ارتاح لها كثير من علماء الإفرنج “. 10) ص 14. 11) ص 86. 12) انظر: المعرب في القرآن الكريم، د. محمد بلاسي، ص113. ولكن هذا الاستشهاد بكلمة (لجام) لم يقبله أحمد فارس الشدياق حين تحدث عن وجوب التحفظ قبل الحكم بتعريب أي كلمة، دون الرجوع إلى الأصول الاشتقاقية والعلاقات الدلالية والحياة الاجتماعية، قبل إصدار الحكم. حيث قال: ” إني لا أنكر أن يكون قد دخل في لغة العرب ألفاظ من لغة العجم وهي أسماء لأشياء لم تكن معروفة عندهم، كلفظة: ” إستبرق ” مثلاً. إلا أنه ما كان بخلاف ذلك لا يصح أن يُحمَل عليه، فلا يصح أن يقال: إن اللجام معرَّب؛ لأن العرب عرفت الخيل وما يلزم لها، قبل جميع الأمم “. انظر: لغة القرآن، د. أحمد مختار، ص122. نقلاً عن كتاب: منتخبات الجوائب لأحمد فارس الشدياق. 13) انظر تفصيل الأدلة على ذلك: المعرب في القرآن الكريم، د. محمد بلاسي، ص125-134. 14) حين كان علماء الآثار الإسرائيليون يمسحون صحراء سيناء ـ بعد احتلالها نتيجة حرب 1967م ـ بحثاً عن آثار مرحلة تيه بني إسرائيل فيها، زمن سيدنا موسى عليه السلام. كانوا يوصون المنقبين عن الآثار بالبحث عن كتابات ونقوش أثرية عربية؛ لأن العبرية نشأت في القرن 10ق.م. بينما كان التيه في المنتصف الثاني للقرن 14ق.م، على الراجح تاريخياً. انظر: في الشعر الجاهلي واللغة العربية، أحمد عثمان، ص137-139. وهذه شهادة من الخصوم على سبق العربية للعبرية. 15) انظر تفصيل ذلك والأدلة عليه في كتاب: المعرب في القرآن الكريم، د. محمد بلاسي، ص67-100. 16) انظر تفاصيل البحث فيها: المرجع السابق، ص263-267. 17) لابن فارس 5/324 (نسأ). 18) بحسب إحصائيات الحاسوب، انظر ملتقى أهل التفسير (كم عدد كلمات القرآن الكريم من غير المكرر ؟) على الرابط التالي: http://tafsir.org/vb/showpost.php?p=15991&postcount=2 19) ومن هذه الكلمات، ما ورد في أبيات الشعر الجاهلي التالية: ـ للنابغة: عَفا ذو حُساً مِن فَرتَنى فَالفَوارِعُ .. .. فَجَنبا أَريكٍ فَالتِلاعُ الدَوافِعُ (الأريك: مفرد أرائك) وله: لِأَنَّكَ مَوضِعُ القُسطاسِ مِنها .. .. فَتَمنَعُ جانِبَيها أَن تَميلا (القسطاس) وله: لا وارِدٌ مِنها يَحورُ لِمَصدَرٍ .. .. عَنها وَلا صَدِرٌ يَحورُ لِمَورِدِ (يحور) ـ للأعشى: صَرَمتُ وَلَم أَصرِمكُمُ وَكَصارِمٍ .. .. أَخٌ قَد طَوى كَشحاً وَأَبَّ لِيَذهَبا (أبّ) وله: كَأَنَّ جَنِيّاً مِنَ الزَنجَبيـ .. .. ـلِ خالَطَ فاها وَأَرياً مَشورا (زنجبيل) ـ لتأبط شراً: وَبَقايا الأَسباطِ أَسباطِ يَعقو .. .. بَ دارِسِ التَوراةِ وَالتابوتُ (الأسباط، التابوت) وله: خَفَضتُ بِساحَةٍ تَجري عَلَينا .. .. أَباريقُ الكَرامَةِ يَومِ لَهوِ (أباريق) وله: عاري الظَنابيبِ مُمتَدٍّ نَواشِرُهُ .. .. مِدلاجِ أَدهَمَ واهي الماءِ غَسّاقِ (غساق) ـ للمتلمس: لَهُ جُدَدٌ سودٌ كَأَنَّ أَرَندَجاً .. .. بِأَكرُعِهِ وَبِالذِراعَينِ سُندُسُ (سندس) ـ لابن عمرو السكوني: وَنَهنَهتُ رَيعانَ العَديِّ كَأَنَّهُ .. .. غَوارِبُ تَيّارٍ من اليَمِّ يُجنَبُ (اليم) ـ لامرئ القيس: وَيَمنَعُها بَنو شَمجى بنِ جَرمٍ .. .. مَعيزَهُم حَنانَكَ ذا الحَنانِ (حنان) ـ لأبي طالب: أَمِن أَجلِ حَبلٍ ذي رِمامٍ عَلَوتَهُ .. .. بِمِنسَأَةٍ قَد جاءَ حَبلٌ وَأَحبُلُ (منسأة) وقد تم الاستفادة من برنامج: ” الموسوعة الشعرية ” الإصدار الثالث للمجمع الثقافي، إشراف: محمد السويدي، أبو ظبي. 20) انظر: قضايا قرآنية في الموسوعة البريطانية، أ.د. فضل حسن عباس، ص94. 21) انظر: إتحاف ذوي البصائر بشرح روضة الناظر، د. علي النملة 2/642. 22) هو إسماعيل بن حماد الجوهري (ت393هـ) إمام في اللغة والأدب، يُضرب بجودة خطه المثل.رحل إلى بلاد العرب، وأخذَ اللغة عنهم مشافهة، ثم رجع إلى نيسابور مدرساً وناسخاً للمصاحف. انظر: معجم الأدباء، ياقوت الحموي 6/163. 23) انظر: إعجاز القرآن البياني، د. صلاح الخالدي، ص 332 أتى باسم جمع بدل المثنى س 130: جاء في سورة التحريم 66: 4 (إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا). والخطاب (كما يقول البيضاوي). موجّه لحفصة وعائشة. فلماذا لم يقل صغا قلباكما بدل صغت قلوبكما إذ أنه ليس للاثنتين أكثر من قلبين؟ الجواب : القلب متغير فهو لا يثبت على حال واحدة ، فلذلك جمعه فصار قلب الإنسان قلوب ، فالحواس كلها تُفرَد ما عدا القلب: ومثل ذلك (وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة) [النحل 78] ، ولعل المراد به هو جمع بناء على القلة تنبيهاً على هناك الكثير من يسمع الحق بل ويراه ، لكن هناك قلة من القلوب التى تستجيب وتخشع لله. أن الله قد أتى بالجمع في قوله (قلوبكما) وساغ ذلك لإضافته إلى مثنى وهو ضميراهما. والجمع في مثل هذا أكثر استعمالا من المثنى. فإن العرب كرهوا اجتماع تَثْنيَيْن فعدلوا إلى الجمع لأن التثنية جمع في المعنى والإفراد. ولا يجوز عند البصريين إلا في الشعر كقوله: حمامة بطن الواديين ترنمي سقاك من العز الفوادي مطير س 129: جاء في سورة التوبة 9: 62 (وَاللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ). فلماذا لم يثنّ الضمير العائد على الاثنين اسم الجلالة ورسوله فيقول أن يرضوهما؟ الجواب : 1- لا يُثنَّى مع الله أحدٌ ، ولا يُذكر الله تعالى مع غيره بالذكر المُجْمَل ، بل يجب أن يفرد بالذكر تعظيماً له. 2- ثم إن المقصود بجميع الطاعات والعبادات هو الله ، فاقتصر على ذكره. 3- ويجوز أن يكون المراد يرضوهما فاكتفى بذكر الواحد كقوله: نحن بما عندنا وأنت بما عندك راضٍ والرأى مختلفُ أى نحن بما عندنا راضون. 4- أن العالم بالأسرار والضمائر هو الله تعالى ، وإخلاص القلب لا يعلمه إلا الله ، فلهذا السبب خصَّ الله تعالى نفسه بالذكر. 5- كما أن رضا الرسول من رضا الله وحصول المخالفة بينهما ممتنع فهو تابع لرضاء ربه ، لذلك اكتفى بذكر أحدهما كما يقال: إحسان زيد وإجماله نعشنى وجبرنى. وقد قال أهل العلم: إن إفراد الضمير لتلازم الرضاءين. 6- أو على تقدير: والله أحق أن يرضُوه ورسوله كذلك، كما قال سيبويه: فهما جملتان حذف خبر إحداهما لدلالة الثاني عليه والتقدير: والله أحق أن يرضوه ورسوله كذلك. الالتفات من المخاطب إلى الغائب قبل إتمام المعنى س 128: جاء في سورة يونس 10: 22 (حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ). فلماذا التفت عن المخاطب إلى الغائب قبل تمام المعنى؟ والأصحّ أن يستمر على خطاب المخاطب. الجواب : 1- المقصود هو المبالغة كأنه تعالى يذكر حالهم لغيرهم لتعجيبهم منها ، ويستدعى منهم مزيد الإنكار والتقبيح. فالغرض هنا بلاغى لإثارة الذهن والإلتفات لما سيفعله هؤلاء المُبعدين من نكران لصنيع الله بهم. 2- إن مخاطبته تعالى لعباده، هى على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم، فهى بمنزلة الخبر عن الغائب ، وكل من أقام الغائب مقام المخاطب ، حسن منه أن يرده مرة أخرى إلى الغائب. 3- إن الإنتقال فى الكلام من لفظ الغيبة إلى الحضور هو من باب التقرب والإكرام كقوله تعالى: (الحمد لله ربَّ العالمين * الرحمن الرحيم) [الفاتحة 2-3] وكله مقام الغيب ، ثم انتقل منها إلى قوله تعالى: (إيَّاكَ نعبدُ وإيَّاكَ نستعين) [الفاتحة 5] ، وهذا يدل على أن العبد كأنه انتقلَ من مقام الغيبة إلى مقام الحضور ، وهو يوجب علو الدرجة ، وكمال القرب من خدمة رب العالمين. أما إذا انتقل الخطاب من الحضور إلى الغيب وهو من أعظم أنواع البلاغة كقوله: (هو الذى يُسَيَّركم) ينطوي على الامتنان وإظهار نعمة المخاطبين، (حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الفُلْكِ) (وَجَرَيْنَ بِهِمْ) ولما كان المسيرون في البر والبحر مؤمنين وكفارا والخطاب شامل لهم جميعا حسن الخطاب بذلك ليستديم الصالح الشكر، ولعل الطالح يتذكر هذه النعمة فيتهيأ قلبه لتذكر وشكر مسديها. ولما كان في آخر الآية ما يقتضي أنهم إذا نجوا بغوا في الأرض، عدل عن خطابهم بذلك إلى الغيبة، لئلا يخاطب المؤمنين بما لا يليق صدوره منهم وهو البغي بغير الحق.، فهذا يدل على المقت والتبعيد والطرد ، وهو اللائق بحال هؤلاء ، لأن من كان صفته أنه يقابل إحسان الله تعالى إليه بالكفران، كان اللائق به ماذُكِرَ. ففيها فائدتان: المبالغة والمقت أوالتبعيد. تى بضمير فاعل مع وجود فاعل س 127: جاء في سورة الأنبياء 21: 3 (وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الذِينَ ظَلَمُوا) مع حذف ضمير الفاعل في أسرّوا لوجود الفاعل ظاهراً وهو الذين . الجواب : وفي هذه النقطة يقال : إن التركيب مطابق لقواعد اللغة العربية باتفاق علماء اللغة وإن اختلفوا في الفاعل الذي أسنِدَ إليه الفعل، والجمهور على أنه مسند للضم
  5. masry said

    التّثـليــــــث

    رغبة في الاختصار ونفورًا من التّطويل لم أشأ الدّخول في متاهات شديدة الوعورة والظّلمة ترتبط بموضوع التّثليث، ومن تلك المتاهات ألوهيّة المسيح وبنوّته، وطبيعة الله اللاّهوتيّة والنّاسوتيّة .. إلخ، رغم أهمّيّة تلك المواضيع وعلاقتها الوطيدة بعقيدة التّثليث، وعدم رغبتي في دخول تلك المتاهات هو لشعوري أنّ البحث حينها سيطول جدًّا، وسيتشعّب ممّا يخرجه عن الهدف من وضعه؛ ذلك أنّ الهدف من كتابي ليس أن يصنّف ضمن الدّراسات العلميّة المتقدّمة، فيكون في متناول الباحثين المتخصّصين فقط، وإنّما الغاية منه أن يكون رسالة إعلاميّة سريعة يصل إليها النّصرانيّ العاديّ، ورجل الشّارع، دون أن يثقل كاهله كتابي إضافة إلى مشاغله اليوميّة، ومن ثمّ فضّلت التّعبير عن مناقضة التّثليث للعقل ومصادمته لكلّ منطق وعلم وتفكير بشريّ ببعض هذه الخواطر، وأعترف للقارئ أنّي وجدت صعوبة بالغة في اختياري النّقطة التي أنطلق منها في حديثي عن التّثليث، فمن أين أبدأ؟
    التّثليث أهمّ اعتقاد يؤمن به النّصارى، فلا خلاص ولا غفران ولا دخول للجنّة إلاّ بالإيمان بأنّ الله هو ثلاثة أقانيم: الأب، الابن، الرّوح القدس، وهؤلاء الثّلاثة – في نظر النّصارى – ليسوا ثلاثة بل هم واحد، فالأب إله تامّ، والابن إله تامّ، و الرّوح القدس إله تامّ، لكنّ هؤلاء الآلهة التّامين ليسوا ثلاثة آلهة بل هم إله واحد تامّ!!
    أنا أعلم أنّك – أيّها القارئ – لا تفهم شيئًا ممّا أقوله، لكن اعذرني فهذا قول القساوسة، هم ثلاثة آلهة… لكن يستدركون فيقولون لكنّهم واحد، وهو إله واحد، لكن يستدركون فيقولون لكنّهم ثلاثة آلهة، ثلاثة في الواحد وواحد في الثّلاثة!
    وإذا كان من واجبي كباحث في هذا الموضوع أن أشرح لك هذا الكلام، فأعتذر إليك مسبقًا بقولي: “إنّ فاقد الشّيء لا يعطيه”؛ لأنّي كسائر علماء اللاّهوت ورجال الدّين والفلاسفة والمفكّرين لم أصل لغاية السّاعة لشرح أو فهم لذلك الكلام !
    والتّثليث عند المسلمين كفر بالله  لقد كفر الذين قالوا إنّ الله ثالث ثلاثة وما من إله إلاّ إله واحد وإن لم ينتهوا عمّا يقولون ليمسّنّ الذين كفروا منهم عذاب أليم  المائدة 73.
    وهي عند الفلاسفة والمفكّرين أكبر خرافة في هذا الكون، جاء في مجلّة التّايم عدد 4 سنة 1966، ص 57، “إنّ الكتاب المقدّس – بما فيه من خطيئة وكفّارة وتثليث – هو أكبر مجموعة من الخرافات في تاريخ الحضارة الغربيّة “.
    وهي عند المؤرّخين وعلماء مقارنة الأديان حلقة من حلقات الوثنيّة التي بدأت منذ فجر التّاريخ.
    أمّا عند القساوسة والكنيسة فهي سرّ ولغز مقدّس! لا يمكن فهمه في هذه الدّنيا ولا تصوّره على حقيقته، جاء في أحد المجامع الكنسيّة، وهو مجمّع لاتيران، الذي عقد سنة 1315 م [ إنّنا نؤمن إيمانًا جازمًا من أعماق قلوبنا بأنّ هناك إلهًا واحدًا خالدًا لا نهائيًّا لا يحول ولا يزول، إلهًا لا نفهمه، عظيمًا لا يمكن التّعبير عنه: الأب والابن وروح القدس ..] ويقول القسّ بوطر بعد استعراضه عقــيدة التّثليث: » قد فهمنا ذلك على قدر طاقة عقولنا ونرجو أن نفهمه فهمًا أكثر جلاء في المستقبل، حيث ينكشف لنا الحجاب عن كلّ ما في السماوات والأرض، وأمّا في الوقت الحاضر ففي القدر الذي فهمناه الكفاية«.
    ولننتقل الآن إلى تعريفات النّصارى للثّالوث وما هو المفهوم الذي يولونه لهذا المصطلح؛ يقول القسّ سامي حنا غابريال في كتابه (الله واحد أم ثالوث؟): » المسيحيّة تعلم أنّ الله الذي لا شريك له هو واحد في الجوهر موجود بذاته، ناطق بكلمته، حيّ بروحه، و يمكن أن نقول إنّ الله واحد في ثلاثة أقانيم والثّلاثة هم واحد، هم الله، دون انفصال أو تركيب، متساوون، إنّهم جميعًا الله، وكلّ أقنوم منهم هو الله، وهو ما تعلنه المسيحيّة بوضوح، الله موجود بذاته “الأب”، الله ناطق بكلمته “الابن” الله حيّ بروحه “الرّوح القدس”… والأقانيم الثّلاثة: الأب والابن والرّوح القدس واحد في الجوهر متساوون في كل شيء، في السرمدية ( الأزلية والأبدية ) وفي القدرة وفي كل ما يخص الله الواحد«.
    يقول الأب بولس إلياس اليسوعي في كتابه ( يسوع المسيح ): من الناس من يقولون لماذا يا ترى إله واحد في ثلاثة أقانيم؟ أليس من الأفضل أن يقال إله واحد وحسب؟ لكننا إذا اطلعنا على كنه الله لا يسعنا إلا القول بالتثليث، وكنه الله محبة، ولا يمكن إلا أن يكون محبة، ليكون الله سعيدا، فالمحبة هي مصدر سعادة الله، ومن طبع المحبة أن تفيض وتنتشر على شخص آخر فيضان الماء وانتشار النور، فهي إذن تفترض وجود شخصين على الأقل يتحابان، وتفترض مع ذلك وحدة تامة بينهما، وليكون الله سعيدا، ولا معنى لإله غير سعيد، وإلا انتفت عنه الألوهية، كان عليه أن يهب ذاته شخصا آخر يجد فيه سعادته ومنتهى رغباته، ويكون بالتالي صورة ناطقة له.
    ولهذا ولد اللهُ الابن منذ الأزل نتيجة لحبه إياه ووهبه ذاته، ووجد فيه سعادته ومنتهى رغباته وبادل الابنُ الأب هذه المحبة ووجد فيه هو أيضا سعادته ومنتهى رغباته، وثمرة هذه المحبة المتبادلة بين الأب والابن كانت الروح القدس، هو الحب إذن يجعل الله ثالوثا وواحدا معا…ولا يصح أن يكون هذا الكائن الذي حبس اللهُ الأبُ محبته عليه إلا الابن، ولو كان غير الابن، ولو كان خليقة غير محدودة، بشرا أو ملاكا، لكان الله بحاجة إلى من دونه كمالاً، وعُدّ ذلك نقصًا في الله والله منزّه عن النّقص، فتحتّم إذًا على الله والحالة هذه أن يحبس محبّته على ذاته فيجد فيها سعادته؛ لهذا يقول بولس الرّسول: إنّ الابن هو صورة الله غير المنظور… ليس الله إذًا كائنًا تائهًا في الفضاء، منعزلاً في السّماء، لكنّه أسرة مؤلّفة من أقانيم ثلاثة تسودها المحبّة، وتفيض منها على كلّ الكون براءته، وهكذا يمكننا أن نقول إنّ كنه الله يفرض هذا التّثليث «.
    إنّ هذا التّفكير وإن كان يثير السّخريّة إلاّ أنّه منتشر جدًّا بين رجال الكنيسة، فهم يرون أنّ الله يجب أن يكون كائنًا مركّبًا حتّى يستطيع ممارسة صفاته الأزليّة كالسّمع والبصر والمحبّة وغيرها؛ أي أنّ الله قبل خلق العالم لم تكن صفاته معطّلة، لأنّه كان يمارس تلك الصّفات مع نفسه أو مع ابنه، لذلك وُجد الثّالوث كضرورة، لأنّه لو قلنا إنّ الله لم يكن يمارس صفاته وأفعاله قبل خلق العالم ثمّ مارسها بعد خلق العالم لحكمنا على صفات الله وأفعاله بأنّها كانت معطّلة، وعلى الله بالتغيّر من حالة إلى حالة، وهذا مستحيل لأنّ الله لا يتغيّر.
    يقول القسّ سامي غابريال: » إذا كان الله محبًّا، سميعًا، عليمًا.. ناطقًا.. وأنّه غير متغيّر فماذا عن قبل الخلق؟ هل كانت صفات الله موجودة؟ نعم فهو غير متغيّر … وإن كان الله ناطقًا محبًّا، قبل أن يخلق.. فمع من كان يمارس صفاته وأعماله؟ هل كانت عاطلة… قبل خلق العالم… ثمّ صارت عاملة بعد الخلق؟ كلاّ و لو أنّ الله مطلق الوحدانيّة في الجوهر؛ فقبل أن يخلق ما معنى إذا سميع.. ناطق.. محبّ.. إذًا لا يمكن أن تكون وحدانيّة الله وحدانيّة مطلقة، مجرّدة، بل لا بدّ أن يكون الله الواحد في الجوهر جامعًا في وحدانيته، وبذلك يمارس صفاته بينه وبين نفسه لا بالوحدانيّة المجرّدة بل بوحدانيّته الجامعة الشّاملة الواحدة، وحيث أنّ صفات الله لا يمكن أن تكون قائمة في ممارستها إلاّ بين كائنين، أو أكثر أو بين عاقلين أو أكثر… وبما أنّ الله مع وحدانيّته وتفرّده بالأزليّة وعدم وجود تركيب فيه… كان يمارس الصّفات الإلهيّة بينه وبين ذاته… إذًا فوحدانيّة الله مع عدم وجود تركيب فيها هي وحدانيّة ليست مجرّدة، بل وحدانيّة من نوع لا مثيل لها في الوجود يمكن أن نسمّيها الوحدانيّة الشّاملة أو الجامعة «. وهي ما دعاها هذا القسّ وسمّتها الكنيسة وحدانيّة الثّالوث.
    لقد أوردت كلام القساوسة السّابقين على طوله ليعرف النّصارى وغيرهم مقدار تفكير القسس والحجج التي يستندون إليها لتجويز الاعتقاد بالثّالوث، وإنّ هذا الاحتجاج السّخيف جدًّا ينقلب ضدّ القسس وضدّ الكنيسة وضدّ عقيدة التّثليث؛ إذ لو اعتقدنا أنّ صفات الله وأفعاله يجب أن تكون موجودة قبل خلق العالم وأنّ تلك الصّفات تمارس بين الأقانيم الثّلاثة وجب علينا إذًا أن لا نقتصر على الأمثلة التي يضربها القساوسة عن الصّفات الإلهيّة بل وجب التّعميم على جميع الصّفات والأفعال الإلهيّة، وهنا أتساءل أليست من صفات وأفعال الله الخلق وأنّ الله خالق؟ ستقولون بلى، وأقول هل كانت صفة الخلق معطّلة قبل خلق العالم ؟، ستقولون كلاّ.
    وسأقول فإذن مع من كان يمارس صفة الخلق؟
    لا شكّ وفق تفكيركم السّابق أنّ الله كان يمارسها مع نفسه أو ابنه أو مع الثّالوث ‘الوحدانيّة الشّاملة كما يسمّيها القسّ غابريال’، فهل يمكن أن تشرحوا لنا كيف كان يمارس الله صفة وفعل الخلق مع نفسه أو ابنه أو ثالوثه، هل كان الله يخلق ذاته؟ فإذًا الله مخلوق ! هل خلق الله الابن؟!، لكنّ الكتاب المقدّس يقول عن الابن مولود غير مخلوق !، ماذا كان الله يخلق قبل خلق العالم حتّى يقال عنه خالق، وإنّه يملك صفة الخلق العاملة المعطّلة! ؟ أرأيتم أنّكم أيّها القساوسة تتورّطون في دفاعات متخبّطة عشوائيّة توقعكم في ورطات لا مخرج منها؟ وهذا مثال واحد عن صفة واحدة ضربته لكم فكيف بعشرات، بل بمئات الصّفات والأفعال التي تُنسب إلى الله؟
    نعود الآن إلى الأقانيم الثّلاثة، ما معنى كلمة أقنوم؟
    يقول النّصارى إنّ “الأقنوم” كلمة سريانيّة تعني كلّ ما تميّز عن سواه دون استقلال، وفي موضوع الثّالوث تعني وجود ثلاثة أشخاص متّحدين دون امتزاج ومتميّزين دون انفصال.
    نسأل النّصارى هل لكم أن تضربوا لنا مثالاً واحدًا في هذا الكون “غير الثّالوث” يصدق عليه مصطلح الأقنوم،… لن تستطيعوا ذلك لأنّ المعنى ‘المفبرك’ الذي أضفيتموه على مصطلح الأقنوم لا تقبله العقول؛ لذا لا يصدق على أيّ مثال واقعيّ مادّيّ أو معنويّ، ثمّ لماذا يرد هذا المصطلح الفريد من نوعه بالسّريانيّة دون اللّغات الأخرى كالعبريّة مثلاً وقد كانت لغة العهد القديم؟ ألم يكن لذلك المصطلح وجود حينها؟ ثمّ لماذا لم يرد هذا المصطلح في العهد الجديد؟!
    وأخاطب الآن نصارى العرب، ما هي ترجمة مصطلح أقنوم إلى العربيّة؟ ستقولون عجزت اللّغة عن إيجاد مصطلح مطابق للمعنى الذي ورد بالسّريانيّة، فيا سبحان الله ! اللغة العربيّة الغنيّة بمصطلحاتها والثّريّة بمترادفتها تعجز أمام السّريانيّة !، اللغة العربيّة التي تحتوي على عشرات المفردات المترادفة لمعنى واحد عاجزة أن تجد كلمة تعبّر بها عن أهمّ شيء في هذا الكون وهو الله أو أحد أجزائه !
    مع ذلك نرى في بعض كتب النّصارى محاولات لترجمة قريبة، مع كونها منتقدة من النّصارى أنفسهم لإيحائها بالشّرك؛ فممّا قيل عن الأقانيم أنّها: خواصّ، صفات، أجزاء، أشخاص، أعضاء، أطراف، أقسام، أشياء، عناصر، تعينات … إلخ.
    ولمّا استعصى فهم مصطلح الأقانيم راح رجال الكنيسة يضربون للثّالوث الأمثال ليقربوا معناه للأفهام، فقال بعضهم إنّ الثّالوث كالشّمس متكوّنة من ثلاثة أجزاء: القرص، الحرارة، الشعاع، لكن هل القرص هو الشعاع؟ وهل القرص هو الحرارة ؟ و هل الشّعاع هو الحرارة؟ فالمثال لا ينطبق على الثّالوث لأنّ الأب هو الابن، والابن هو ذاته الرّوح القدس، والأب هو عينه روح القدس، وبعضهم يمثّل الثّالوث بالتفّاحة، لأنّها متكوّنة من شكل وطعم ورائحة، وهل الرّائحة هي التفّاحة كاملة، وهل الشّكل هو التفّاحة كاملة، وهل الطّعم هو التفّاحة كاملة؟ ولا شكّ أنّ هذا المثال يلحق بسابقه.
    ويضرب سانت أغسطين مثالاً معقّدًا، وهو ‘أنّ الثّالوث يشبه الدّماغ، فالدّماغ يعلم بوجود ذاته، وأداة العلم هي الدّماغ نفسه، فالعلم هو الدّماغ، والمعلوم هي الدّماغ، وأداة العلم هي الدّماغ فهي إذن ثلاث صفات لشيء واحد، لكن لا يقال إنّ الدّماغ ثلاثة’، وهذا المثال لا يستقيم؛ لأنّ الدّماغ المذكور واحد في الحقيقة وتثليثه اعتباريّ ليس حقيقيًّا، في حين أنّ النّصارى يؤمنون في الإله بالتّوحيد الحقيقيّ والتّثليث الحقيقيّ، والدّماغ كعالم ليس كائنًا متميّزًا ولا منفصلاً ولا مستقلاً عن الدّماغ كمعلوم، ولا عن الدّماغ كأداة علم؛ في حين أن أقانيم الثّالوث منفصلة عن بعضها، فالأب كائن متميّز ومستقلّ عن الابن، والابن كائن متميّز ومستقلّ عن الرّوح القدس، وروح القدس كائن متميّز ومستقلّ عن سابقيه.
    وقد انتقد بعض رجال الكنيسة كلّ هذه التّمثيلات والتّشبيهات، وقالوا بعدم جواز ضرب الأمثال مهما كانت، لأنّ تلك الأمثال مخلوقة يمكن إدراكها بالعقل، أمّا الثّالوث فهو كائن غير مخلوق لذا لا يمكن إدراكه بالعقل، وأيّ تمثيل أو تشبيه هو تمثيل وتشبيه مع الفارق.
    قال البوصيريّ في فضح التّثليث:
    ليت شعري هل الثّلاثة في الوا
    أإله مركّب!، وما سمعنا
    أتراهم لحاجة واضطرار
    أهو الرّاكب الحمار فيا عجز
    أم جميع على الحمار لقد جلّ
    أم سواهم هو الإله فما نسبة
    أم أردتم بها الصّفات فلمّا
    أم هو ابن الإله ما شاركته
    قتلته اليهود فيما زعمتم
    حدّ نقص في عدّكم أم نماء؟
    بإله، لذاته أجزاء
    خلطوها وما بغى الخلطاء
    إله يمسّه الإعياء
    حمار يجمعهم مشّاء
    عيسى إليه والانتماء؟
    خُصّت ثلاث بوصفه وثناء؟
    في معاني النبوّة الأنبياء
    ولأمواتكم به إحياء

    هل ورد ذكر الثّالوث والأقانيم الثّلاثة في العهد القديم، أو على لسان الأنبياء و الرّسل الذين سبقوا المسيح؟
    لم يحدث ذلك إطلاقًا ! فأسفار العهد القديم خالية من أيّ تثليث ولم تشر إلى أنّ الله مكوّن من ثلاثة أقانيم أو أجزاء، ولم يُعلم أو يُسمع أنّ الله أخبر نوحًا أو إبراهيم أو موسى أو داود أنّه إله واحد في ثلاثة آلهة؛ وإذا تصفّحت بإمعان أسفار العهد القديم فلا يمكن أبدًا أن تقع عينك على كلمة ثالوث أو على صيغة الأب والابن والرّوح القدس، كما يعتقد بها النّصارى اليوم، أليس غريبًا حقًّا ! أنّ عقيدة مثل هذه، وبهذه الأهمّيّة والخطورة، يتوقّف عليها هلاك النّاس أو نجاتهم لا نرى لها أيّ إشارة في التّوراة وكتب الأنبياء لا تصريحًا ولا تلميحًا، فلماذا؟
    ألم يكن الله قد قرّرّ بعد إخبار البشر بها، أم أنّ البشر لم يكونوا في ذلك الوقت قادرين على استيعابها وإدراكها مثلما لم يستوعبها أحد حتّى الآن !؟
    وإنّ الإنسان ليزداد حيرة وتعجّبًا إذا وقعت عيناه في أسفار العهد القديم المقدّسة على تفاصيل زنى داود بزوجة قائد جيشه، وتفاصيل زنى لوط بابنتيه، وتفاصيل جسد المرأة في نشيد الإنشاد لسليمان، وزنى يهوذا بكنته، وإنّ الإنسان ليملّ من تفاصيل الأعداد والأرقام والأحجام والأوزان والمسافات التي تقدّمها أسفار العهد القديم عن قبائل اليهود وأنسابهم وأملاكهم وأحصنتهم وحميرهم، ثمّ تفاصيل أبعاد هيكل سليمان.. حتّى إنّك إذا اطّلعت على بعض الأسفار وجدتها أقرب إلى دفتر الحسابات منها إلى كتاب هداية، كلّ هذه التّفاصيل ذكرت حسب النّسخة الموجودة عندي الآن في 1358 صفحة، وضاق العهد القديم فلم يفسح مجالاً لجملة واحدة عن الثّالوث يقول فيها الله مثلاً: ‘أنا ثالوث مكوّن من ثلاثة أقانيم: أب وابن و روح قدس’، أليس هذا غريبًا حقًّا !؟
    وفي مقابل ذلك نعثر على مئات الآيات في العهد القديم التي تصف الله بالوحدانيّة وتقرّر تفرّده بالألوهيّة والرّبوبيّة.
    (اسمع يا إسرائيل الربّ إلهنا ربّ واحد)( ).
    (فاعلم اليوم وردّد في قلبك أنّ الربّ هو الإله في السّماء من فوق وعلى الأرض من أسفل ليس سواه)( ).
    (انظروا الآن أنا أنا هو وليس إله معي)( ).
    (أنا الربّ وليس آخر، لا إله سواي)( ).
    (أليس أنا الربّ ولا إله آخر غيري، إله بارّ ومخلص ليس سواي التفتوا إلي وأخلصوا يا جميع أقاصي الأرض لأنّي أنا الله وليس آخر)( ).
    والآيات كثيرة وكلّها تتّفق على وحدانيّة الله، بلا ثالوثيّة أو أقنوميّة، أمّا ما يذهب إليه بعض رجال الدّين بأنّ العهد القديم لمّح إلى التّثليث في بعض الآيات فهو غير صحيح، وما يفعلونه هو لَيُّ أعناق الآيات لتطابق هواهم، لكن هيهات هيهات، وأكبر دليل على غياب التّثليث في العهد القديم هو موقف اليهود – أصحاب العهد القديم- من المسيح إذ اعتبروا أقوال المسيح الغامضة حول البنوّة والألوهيّة تجديفًا وكفرا ولذلك عارضوه أشدّ المعارضة فصلبوه في زعم الإنجيل.
    أمّا في العهد الجديد فالآيات التي ذكرت عن الثّالوث قليلة جدًّا جدًّا خاصّة في الأناجيل الأربعة، ولعلّ أكثر الآيات المصرّحة بالتّثليث، والتي يعتمدها القساوسة كأساس لذلك الاعتقاد هو ما جاء في رسالة يوحنّا الأولى (فإنّ الذين يشهدون في السّماء هم ثلاثة الأب والكلمة والرّوح القدس، وهؤلاء الثّلاثة هم واحد، والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة الرّوح والماء والدم والثّلاثة هم في الواحد)( ).
    إنّ هذه الآية لغز غامض! هل تعلم أيّها القارئ النّصرانيّ أنّ هذه الآية مزيّفة ‘مفبركة’ ملحقة بالنصّ الإنجيليّ، الأصلي وليست منه، فقد حكم كبار علماء النّصارى على هذه الآية بأنّها إلحاقيّة منهم هورن وجامعو تفسير هنري وسكات وآدم كلارك في تفسيره وغيرهم، والأسباب هي:
    – أنّها لا توجد في نسخة من النّسخ اليونانيّة التي كُتبت قبل القرن
    السّادس عشر للميلاد.
    – أنّها لا توجد في أيّ ترجمة من التّراجم القديمة غير اللاّتينيّة.
    – أنّها لا توجد في معظم النّسخ القديمة اللاّتينيّة.
    – لم يتمسّك بها أحد من القدماء ومؤرّخي الكنيسة.
    – إنّ البروتستانت أسقطوا الآية من كتبهم ووضعوا عليها علامة
    الشكّ.
    – إنّ الكاثوليك والأرثودكس بدأوا ينزعونها من الإنجيل شيئًا فشيئًا.
    ولذلك اختلفت طبعات الكتاب المقدّس حول إثبات أو حذف هذه الآية فبعضها يثبتها والبعض الآخر يحذفها، نجد الآية مثلاً في الكتاب المقدّس، طبعة دار الكتاب المقدّس بالقاهرة سنة 1970: (فإنّ الذين يشهدون في السّماء هم ثلاثة: الأب والكلمة والرّوح القدس وهؤلاء الثّلاثة هم واحد)، وجاء في الكتاب المقدّس، طبعة دار الكتاب المقدّس في الشّرق الأوسط سنة 1988، (فإنّ الذين يشهدون في السّماء هم ثلاثة: الأب والكلمة والرّوح القدس وهؤلاء الثّلاثة هم واحد).
    والآية ذكرت في طبعة العهد الجديد الثّانية 1980 والثّالثة 1984، وعلى طاولتي الآن ثلاث طبعات أخرى للعهد الجديد حُذفت منها الآية المذكورة منها الطّبعة الرّابعة للعهد الجديد إصدار اتّحاد جمعيّات الكتاب المقدّس سنة 1993، وكذلك طبعة 1994، للنّاشر نفسه حيث جاء في الآية: (والذين يشهدون هم ثلاثة الرّوح والماء والدم وهؤلاء الثّلاثة هم في واحد)، ونلاحظ هنا – أخي القارئ – أنّ اتّحاد جمعيّات الكتاب المقدّس الذي أشرف على طباعة العهد الجديد، وحذف الآية الدّالّة على التّثليث هو نفسه الذي أشرف على الطّبعات السّابقة التي وردت فيها الآية !.
    جاء في الكتاب المقدّس العهد الجديد، منشورات دار المشرق، بيروت، الطّبعة الحادية عشرة: وهي نسخة كاثوليكيّة (والذين يشهدون ثلاثة: الرّوح والماء والدم وهؤلاء متّفقون)، وورد تعليقً على ذلك في هامش الصّفحة في بعض الأصول ما يلي: “الأب والكلمة والرّوح القدس، وهؤلاء الثّلاثة هم واحد، لم يرد ذلك في الأصول اليونانيّة المعوّل عليها، والأرجح أنّه شرح أُدخل إلى المتن في بعض النّسخ، والرّوح: الرّوح القدس، والماء: المعموديّة، الدم: دم المسيح “.
    وجاء في طبعة الإنجيل كتاب الحياة ترجمة تفسيريّة للعهد الجديد، صدرت سنة 1973، (فإنّ هنالك ثلاثة شهود: الرّوح والماء والدم وهؤلاء الثّلاثة هم في الواحد)، وهناك طبعات عديدة للبروتستانت تضع الآية المذكورة بين هلالين موضّحة أنّ ما داخل الهلالين غير موجود في الأصل.
    وبين يديّ الآن نسخة للكتاب المقدّس باللّغة الفرنسيّة من منشورات الاتّحاد العالميّ للكتاب المقدّس، 1982 ورد في الصّفحة الأولى لهذه الطّبعة ما يلي: Traduction oecumenique de la bible.
    وفي مقدّمة هذه النّسخة جاء فيها شرح كلمة oecumenique بأنّها تعني نسخة متّفق عليها من قبل الكاثوليك والأرثودكس والبروتستانت، وقد اطّلع على النّسخة قبل طبعها عشرات المتخصّصين من الطّوائف الثّلاثة وأقرّوا جميع ما فيها، وعند بحثنا عن الآية التي نحن بصددها في رسالة يوحنّا الأولى 5: 7 نجدها قد حُذفت، وباتّفاق الطّوائف الثّلاثة وحُذفت كذلك في النّسخة الأخيرة باللّغة الإنجليزيّة!
    وإن تعجب فعجبك من طبعة جديدة للإنجيل باللّغتين العربيّة والفرنسيّة، نُشرت سنة 1995، وطُبعت بحيث تكون كلّ آية باللّغة العربيّة تقابل أختها بالفرنسيّة، إلاّ أنّني ذهلت عندما وجدت الآية “المشكلة” أُثبتت بالعربيّة بين هلالين [ ] في حين لم أجد ما يقابلها بالفرنسيّة، أي حُذفت بالمرّة، فلو كان القارئ لا يفهم اللّغتين المذكورتين لما تنبّه لذلك، ولتتأكّد بنفسك أضع لك صورة عن تلك الآية المحيّرة!

    وضعت الآية بين هلالين دلالة على عدم وجودها في الأصول، و الغريب أنّها في التّرجمة المقابلة بالفرنسيّة محذوفة نهائيا.

    هكذا بعد قرون طويلة، بعدما كانت هذه الآية تُقرأ كجزء مُوحي به من الله يتّفق رجال الكنيسة على حذفها من الكتاب المقدّس!، إنّها أهمّ آية في التّثليث، ومع ذلك فقد توصّل الجميع إلى الاتّفاق على حذفها، ألم يقل بولس في رسالته إلى تيموثاوس (كلّ الكتاب موحى به من الله)( )، لقد تبين لكل ذي عقل أنه ليس كل الكتاب موحى به من الله، والآن بعد حذفها، هل الله هو الذي أمر بذلك! ؟.
    هل الله هو الذي أمر بوضعها بين قوسين أو هلالين !؟.
    هل الله هو الذي أمر بوضع الحواشي والهوامش التي تشير إلى إلحاقيّتها و”فبركتها ” !؟.
    ويتساءل أستاذنا أحمد عبد الوهّاب البهيدي عن المسؤول عن مصائر الملايين من النّصارى الذين هلكوا، وهم يعتقدون أنّ عقيدة التّثليث التي تعلموها تقوم على نصّ صريح في كتابهم المقدّس، بينما هو نصّ زائف دخيل؟!.

  6. masry said

    الشفاء من الامراض فى العهد القديم الشفاء من البرص ملوك ثانى 5: 1 -14 (1 وكان نعمان رئيس جيش ملك ارام رجلا عظيما عند سيده مرفوع الوجه لانه عن يده اعطى الرب خلاصا لارام.وكان الرجل جبار بأس ابرص.2 وكان الاراميون قد خرجوا غزاة فسبوا من ارض اسرائيل فتاة صغيرة فكانت بين يدي امرأة نعمان.3 فقالت لمولاتها يا ليت سيدي امام النبي الذي في السامرة فانه كان يشفيه من برصه. 4 فدخل واخبر سيده قائلا كذا وكذا قالت الجارية التي من ارض اسرائيل. 5 فقال ملك ارام انطلق ذاهبا فارسل كتابا الى ملك اسرائيل.فذهب واخذ بيده عشر وزنات من الفضة وستة آلاف شاقل من الذهب وعشر حلل من الثياب.6 وأتى بالكتاب الى ملك اسرائيل يقول فيه******فالآن عند وصول هذا الكتاب اليك هوذا قد ارسلت اليك نعمان عبدي فاشفه من برصه.7 فلما قرأ ملك اسرائيل الكتاب مزّق ثيابه وقال هل انا الله لكي أميت واحيي حتى ان هذا يرسل اليّ ان اشفي رجلا من برصه.فاعلموا وانظروا انه انما يتعرض لي 8 ولما سمع اليشع رجل الله ان ملك اسرائيل قد مزّق ثيابه ارسل الى الملك يقول لماذا مزّقت ثيابك.ليات اليّ فيعلم انه يوجد نبي في اسرائيل. 9 فجاء نعمان بخيله ومركباته ووقف عند باب بيت اليشع. 10 فارسل اليه اليشع رسولا يقول اذهب واغتسل سبع مرّات في الاردن فيرجع لحمك اليك وتطهر. 11 فغضب نعمان ومضى وقال هوذا قلت انه يخرج اليّ ويقف ويدعو باسم الرب الهه ويردد يده فوق الموضع فيشفي الابرص. 12 أليس ابانة وفرفر نهرا دمشق احسن من جميع مياه اسرائيل.أما كنت اغتسل بهما فاطهر.ورجع ومضى بغيظ.13 فتقدم عبيده وكلموه وقالوا يا ابانا لو قال لك النبي امرا عظيما أما كنت تعمله فكم بالحري اذ قال لك اغتسل واطهر.14 فنزل وغطس في الاردن سبع مرات حسب قول رجل الله فرجع لحمه كلحم صبي صغير وطهر.) عمى جيش كامل و اعادة البصر له ملوك ثانى 6: 15 – 20 ( فبكر خادم رجل الله وقام وخرج واذا جيش محيط بالمدينة وخيل ومركبات.فقال غلامه له آه يا سيدي كيف نعمل. 16 فقال لا تخف لان الذين معنا اكثر من الذين معهم. 17 وصلى اليشع وقال يا رب افتح عينيه فيبصر.ففتح الرب عيني الغلام فابصر واذ الجبل مملوء خيلا ومركبات نار حول اليشع. 18 ولما نزلوا اليه صلى اليشع الى الرب وقال اضرب هؤلاء الامم بالعمى.فضربهم بالعمى كقول اليشع.19 فقال لهم اليشع ليست هذه هي الطريق ولا هذه هي المدينة.اتبعوني فاسير بكم الى الرجل الذي تفتشون عليه.فسار بهم الى السامرة. 20 فلما دخلوا السامرة قال اليشع يا رب افتح اعين هؤلاء فيبصروا.ففتح الرب اعينهم فابصروا واذا هم في وسط السامرة ) كما ترى اليشع شفى الابرص و قال (ليات اليّ فيعلم انه يوجد نبي في اسرائيل ) اذا الذى يشفى مريض هو نبى كما قال اليشع و ليس اله . و ليس ايضا ذلك فقط بل اصاب اليشع جيش بالعمى و ارجع اليه بصره مره اخرى فهو يستحق لقب اله اكثر من يسوع اذا كان شفاء المرضى هو دليل الوهيه . التلاميذ يشفوا الامراض اعمال الرسل 3: 1- 8 (1 وصعد بطرس ويوحنا معا الى الهيكل في ساعة الصلاة التاسعة. 2 وكان رجل اعرج من بطن امه يحمل.كانوا يضعونه كل يوم عند باب الهيكل الذي يقال له الجميل ليسأل صدقة من الذين يدخلون الهيكل.3 فهذا لما رأى بطرس ويوحنا مزمعين ان يدخلا الهيكل سأل ليأخذ صدقة.4 فتفرس فيه بطرس مع يوحنا وقال انظر الينا.5 فلاحظهما منتظرا ان يأخذ منهما شيئا. 6 فقال بطرس ليس لي فضة ولا ذهب ولكن الذي لي فاياه اعطيك.باسم يسوع المسيح الناصري قم وامش.7 وامسكه بيده اليمنى واقامه ففي الحال تشددت رجلاه وكعباه 8 فوثب ووقف وصار يمشي ودخل معهما الى الهيكل وهو يمشي ويطفر ويسبح الله. ) اعمال الرسل 5: 14- 16 ( وكان مؤمنون ينضمون للرب اكثر.جماهير من رجال ونساء. 15 حتى انهم كانوا يحملون المرضى خارجا في الشوارع ويضعونهم على فرش واسرّة حتى اذا جاء بطرس يخيّم ولو ظله على احد منهم. 16 واجتمع جمهور المدن المحيطة الى اورشليم حاملين مرضى ومعذبين من ارواح نجسة وكانوا يبرأون جميعهم ) سيقول البعض ان التلاميذ كانوا يشفون باسم يسوع لهذا هم لا يستحقون لقب الهه و لكن من يفعلون المعجزه بأسمه هو من يستحق الالوهيه و انا اقول نعم هذا صحيح و لكن من يفعلون باسمه المعجزات يفعل بأسم اخر المعجزات و لذلك هذا الاخر هو المستحق للعباده و الالوهيه و هو الاب كما وضحنا سابقا . إخراج الشياطين متى 9: 32 – 34 ( وفيما هما خارجان اذا انسان اخرس مجنون قدموه اليه. 33 فلما اخرج الشيطان تكلم الاخرس.فتعجب الجموع قائلين لم يظهر قط مثل هذا في اسرائيل. 34 اما الفريسيون فقالوا برئيس الشياطين يخرج الشياطين ) متى 15: 21 – 28 ( ثم خرج يسوع من هناك وانصرف الى نواحي صور وصيدا. 22 واذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن داود.ابنتي مجنونة جدا. 23 فلم يجبها بكلمة.فتقدم تلاميذه وطلبوا اليه قائلين اصرفها لانها تصيح وراءنا. 24 فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة. 25 فأتت وسجدت له قائلة يا سيد أعنّي. 26 فاجاب وقال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب. 27 فقالت نعم يا سيد.والكلاب ايضا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة اربابها. 28 حينئذ اجاب يسوع وقال لها يا امرأة عظيم ايمانك.ليكن لك كما تريدين.فشفيت ابنتها من تلك الساعة ) مرقس 7: 24 – 30 ( ثم قام من هناك ومضى الى تخوم صور وصيدا.ودخل بيتا وهو يريد ان لا يعلم احد.فلم يقدر ان يختفي. 25 لان امرأة كان بابنتها روح نجس سمعت به فأتت وخرّت عند قدميه. 26 وكانت المرأة اممية وفي جنسها فينيقية سورية.فسألته ان يخرج الشيطان من ابنتها. 27 واما يسوع فقال لها دعي البنين اولا يشبعون . لانه ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب. 28 فاجابت وقالت له نعم يا سيد . والكلاب ايضا تحت المائدة تأكل من فتات البنين. 29 فقال لها . لاجل هذه الكلمة اذهبي . قد خرج الشيطان من ابنتك. 30 فذهبت الى بيتها ووجدت الشيطان قد خرج والابنة مطروحة على الفراش ) متى 17: 14 – 20 ( وسأله تلاميذه قائلين فلماذا يقول الكتبة ان ايليا ينبغي ان يأتي اولا. 11 فاجاب يسوع وقال لهم ان ايليا يأتي اولا ويردّ كل شيء.12 ولكني اقول لكم ان ايليا قد جاء ولم يعرفوه بل عملوا به كل ما ارادوا.كذلك ابن الانسان ايضا سوف يتألم منهم. 13 حينئذ فهم التلاميذ انه قال لهم عن يوحنا المعمدان 14 ولما جاءوا الى الجمع تقدم اليه رجل جاثيا له 15 وقائلا يا سيد ارحم ابني فانه يصرع ويتألم شديدا.ويقع كثيرا في النار وكثيرا في الماء. 16 واحضرته الى تلاميذك فلم يقدروا ان يشفوه. 17 فاجاب يسوع وقال ايها الجيل غير المؤمن الملتوي.الى متى اكون معكم.الى متى احتملكم.قدموه اليّ ههنا. 18 فانتهره يسوع فخرج منه الشيطان فشفي الغلام من تلك الساعة. 19 ثم تقدم التلاميذ الى يسوع على انفراد وقالوا لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه. 20 فقال لهم يسوع لعدم ايمانكم.فالحق اقول لكم لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا الى هناك فينتقل ولا يكون شيء غير ممكن لديكم) مرقس 9: 11 – 29 ( فسألوه قائلين لماذا يقول الكتبة ان ايليا ينبغي ان يأتي اولا. 12 فاجاب وقال لهم ان ايليا يأتي اولا ويرد كل شيء.وكيف هو مكتوب عن ابن الانسان ان يتألم كثيرا ويرذل. 13 لكن اقول لكم ان ايليا ايضا قد أتى وعملوا به كل ما ارادوا كما هو مكتوب عنه 14 ولما جاء الى التلاميذ رأى جمعا كثيرا حولهم وكتبة يحاورونهم. 15 وللوقت كل الجمع لما رأوه تحيّروا وركضوا وسلموا عليه. 16 فسأل الكتبة بماذا تحاورونهم. 17 فاجاب واحد من الجمع وقال يا معلّم قد قدمت اليك ابني به روح اخرس.18 وحيثما ادركه يمزقه فيزبد ويصرّ باسنانه وييبس.فقلت لتلاميذك ان يخرجوه فلم يقدروا.19 فاجاب وقال لهم ايها الجيل غير المؤمن الى متى اكون معكم.الى متى احتملكم.قدموه اليّ.20 فقدموه اليه.فلما رآه للوقت صرعه الروح فوقع على الارض يتمرغ ويزبد. 21 فسأل اباه كم من الزمان منذ اصابه هذا.فقال منذ صباه. 22 وكثيرا ما ألقاه في النار وفي الماء ليهلكه.لكن ان كنت تستطيع شيئا فتحنن علينا واعنّا. 23 فقال له يسوع ان كنت تستطيع ان تؤمن.كل شيء مستطاع للمؤمن. 24 فللوقت صرخ ابو الولد بدموع وقال اؤمن يا سيد فاعن عدم ايماني. 25 فلما رأى يسوع ان الجمع يتراكضون انتهر الروح النجس قائلا له ايها الروح الاخرس الاصم انا آمرك.اخرج منه ولا تدخله ايضا. 26 فصرخ وصرعه شديدا وخرج.فصار كميت حتى قال كثيرون انه مات.27 فامسكه يسوع بيده واقامه فقام. 28 ولما دخل بيتا سأله تلاميذه على انفراد لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه. 29 فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم ) لوقا 9: 37 – 42 ( وفي اليوم التالي اذ نزلوا من الجبل استقبله جمع كثير. 38 واذا رجل من الجمع صرخ قائلا يا معلّم اطلب اليك.انظر الى ابني.فانه وحيد لي. 39 وها روح يأخذه فيصرخ بغتة فيصرعه مزبدا وبالجهد يفارقه مرضضا اياه. 40 وطلبت الى تلاميذك ان يخرجوه فلم يقدروا. 41 فاجاب يسوع وقال ايها الجيل غير المؤمن والملتوي.الى متى اكون معكم واحتملكم.قدم ابنك الى هنا. 42 وبينما هو آت مزقه الشيطان وصرعه.فانتهر يسوع الروح النجس وشفى الصبي وسلمه الى ابيه ) مرقس 1: 21 – 27 ( ثم دخلوا كفرناحوم وللوقت دخل المجمع في السبت وصار يعلم. 22 فبهتوا من تعليمه لانه كان يعلّمهم كمن له سلطان وليس كالكتبة.23 وكان في مجمعهم رجل به روح نجس.فصرخ 24 قائلا آه ما لنا ولك يا يسوع الناصري.أتيت لتهلكنا.انا اعرفك من انت قدوس الله. 25 فانتهره يسوع قائلا اخرس واخرج منه. 26 فصرعه الروح النجس وصاح بصوت عظيم وخرج منه. 27 فتحيروا كلهم حتى سأل بعضهم بعضا قائلين ما هذا.ما هو هذا التعليم الجديد.لانه بسلطان يأمر حتى الارواح النجسة فتطيعه ) لوقا 4: 31 – 36 ( وانحدر الى كفرناحوم مدينة من الجليل.وكان يعلّمهم في السبوت. 32 فبهتوا من تعليمه لان كلامه كان بسلطان. 33 وكان في المجمع رجل به روح شيطان نجس فصرخ بصوت عظيم 34 قائلا آه ما لنا ولك يا يسوع الناصري.أتيت لتهلكنا.انا اعرفك من انت قدوس الله. 35 فانتهره يسوع قائلا اخرس واخرج منه فصرعه الشيطان في الوسط وخرج منه ولم يضره شيئا. 36 فوقعت دهشة على الجميع وكانوا يخاطبون بعضهم بعضا قائلين ما هذه الكلمة.لانه بسلطان وقوة يامر الارواح النجسة فتخرج ) متى 8: 28 – 33 ( ولما جاء الى العبر الى كورة الجرجسيين استقبله مجنونان خارجان من القبور هائجان جدا حتى لم يكن احد يقدر ان يجتاز من تلك الطريق.29 واذا هما قد صرخا قائلين ما لنا ولك يا يسوع ابن الله.أجئت الى هنا قبل الوقت لتعذبنا. 30 وكان بعيدا منهم قطيع خنازير كثيرة ترعى.31 فالشياطين طلبوا اليه قائلين ان كنت تخرجنا فاذن لنا ان نذهب الى قطيع الخنازير. 32 فقال لهم امضوا.فخرجوا ومضوا الى قطيع الخنازير.واذا قطيع الخنازير كله قد اندفع من على الجرف الى البحر ومات في المياه. 33 اما الرعاة فهربوا ومضوا الى المدينة واخبروا عن كل شيء وعن أمر المجنونين 34 فاذا كل المدينة قد خرجت لملاقاة يسوع.ولما ابصروه طلبوا ان ينصرف عن تخومهم ) مرقس 5: 1 – 19 ( وجاءوا الى عبر البحر الى كورة الجدريين. 2 ولما خرج من السفينة للوقت استقبله من القبور انسان به روح نجس 3 كان مسكنه في القبور ولم يقدر احد ان يربطه ولا بسلاسل. 4 لانه قد ربط كثيرا بقيود وسلاسل فقطع السلاسل وكسر القيود.فلم يقدر احد ان يذلله. 5 وكان دائما ليلا ونهارا في الجبال وفي القبور يصيح ويجرح نفسه بالحجارة. 6 فلما رأى يسوع من بعيد ركض وسجد له 7 وصرخ بصوت عظيم وقال ما لي ولك يا يسوع ابن الله العلي.استحلفك بالله ان لا تعذبني. 8 لانه قال له اخرج من الانسان يا ايها الروح النجس. 9 وسأله ما اسمك.فاجاب قائلا اسمي لجئون لاننا كثيرون. 10 وطلب اليه كثيرا ان لا يرسلهم الى خارج الكورة. 11 وكان هناك عند الجبال قطيع كبير من الخنازير يرعى. 12 فطلب اليه كل الشياطين قائلين ارسلنا الى الخنازير لندخل فيها. 13 فأذن لهم يسوع للوقت.فخرجت الارواح النجسة ودخلت في الخنازير.فاندفع القطيع من على الجرف الى البحر.وكان نحو الفين.فاختنق في البحر. 14 واما رعاة الخنازير فهربوا واخبروا في المدينة وفي الضياع.فخرجوا ليروا ما جرى. 15 وجاءوا الى يسوع فنظروا المجنون الذي كان فيه اللجئون جالسا ولابسا وعاقلا.فخافوا. 16 فحدثهم الذين رأوا كيف جرى للمجنون وعن الخنازير. 17 فابتدأوا يطلبون اليه ان يمضي من تخومهم. 18 ولما دخل السفينة طلب اليه الذي كان مجنونا ان يكون معه. 19 فلم يدعه يسوع بل قال له اذهب الى بيتك والى اهلك واخبرهم كم صنع الرب بك ورحمك ) لوقا 8: 26- 39 ( وساروا الى كورة الجدريين التي هي مقابل الجليل. 27 ولما خرج الى الارض استقبله رجل من المدينة كان فيه شياطين منذ زمان طويل وكان لا يلبس ثوبا ولا يقيم في بيت بل في القبور. 28 فلما رأى يسوع صرخ وخرّ له وقال بصوت عظيم ما لي ولك يا يسوع ابن الله العلي.اطلب منك ان لا تعذبني. 29 لانه امر الروح النجس ان يخرج من الانسان.لانه منذ زمان كثير كان يخطفه.وقد ربط بسلاسل وقيود محروسا.وكان يقطع الربط ويساق من الشيطان الى البراري. 30 فسأله يسوع قائلا ما اسمك.فقال لجئون.لان شياطين كثيرة دخلت فيه. 31 وطلب اليه ان لا يأمرهم بالذهاب الى الهاوية. 32 وكان هناك قطيع خنازير كثيرة ترعى في الجبل.فطلبوا اليه ان يأذن لهم بالدخول فيها.فأذن لهم. 33 فخرجت الشياطين من الانسان ودخلت في الخنازير.فاندفع القطيع من على الجرف الى البحيرة واختنق. 34 فلما رأى الرعاة ما كان هربوا وذهبوا واخبروا في المدينة وفي الضياع. 35 فخرجوا ليروا ما جرى.وجاءوا الى يسوع فوجدوا الانسان الذي كانت الشياطين قد خرجت منه لابسا وعاقلا جالسا عند قدمي يسوع فخافوا. 36 فاخبرهم ايضا الذين رأوا كيف خلص المجنون. 37 فطلب اليه كل جمهور كورة الجدريين ان يذهب عنهم.لانه اعتراهم خوف عظيم.فدخل السفينة ورجع. 38 اما الرجل الذي خرجت منه الشياطين فطلب اليه ان يكون معه ولكن يسوع صرفه قائلا 39 ارجع الى بيتك وحدث بكم صنع الله بك.فمضى وهو ينادي في المدينة كلها بكم صنع به يسوع ) كما ترى فى اول موقف عندما طلبت المراه الكنعانيه منه ان يخرج شياطين ابنتها قال لها ( وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة ) و معنى ذلك انه لا يخرج الشياطين الا للذين ارسل اليهم من بنى اسرائيل اى ان الذى ارسله هو الذى يجرى هذة المعجزه و حدد له من يخرج منه الشياطين اما فى متى 17: 14 – 20 لم يستطيع التلاميذ اخراج الشياطين و سئلوا معلمهم يسوع عن السبب فى ذلك فقال لهم ( فقال لهم يسوع لعدم ايمانكم.فالحق اقول لكم لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا الى هناك فينتقل ولا يكون شيء غير ممكن لديكم ) اذا هو الايمان الذى يفعل المعجزه و ليس الاسم فقط كما يعتقد البعض و اذا قال البعض نعم هو الايمان بيسوع اله هو الذى يفعل المعجزات اعيد عليه هذة العدد من كتابه عن الايمان فى يوحنا 17: 3 ( وهذه هي الحياة الأبدية : أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك و يسوع المسيح الذي أرسلته ) هذا هو الايمان الذى يصنع المعجزات ان تؤمن بالاب اله حقيقى وحده و تؤمن بيسوع الذى ارسله نبى و رسول كريم . و فى مرقس 9: 11 – 29 قال لهم ( فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم ) لماذا و لمن الصلاه و الصوم ؟ بالطبع الى الاب و اذا لم تصدق فاليك هذا العدد كورونثوس الاولى 8: 4- 6 (4 فمن جهة اكل ما ذبح للاوثان نعلم ان ليس وثن في العالم وان ليس اله آخر الا واحدا . 5 لانه وان وجد ما يسمى آلهة سواء كان في السماء او على الارض كما يوجد آلهة كثيرون وارباب كثيرون. 6 لكن لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الاشياء ونحن له. ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الاشياء ونحن به ) و اذا اعتقد احد ان رب واحد تعنى اله فهو خاطىء و فى بحث خاص سنثبت الالوهيه للاب فقط ان شاء الله و الكلمه اليونانيه المستخدمه هنا هى κυριος و تنطق كوريوس و تعنى السيد و ليس الاله اما الاله فهى الكلمه اليونانيه θεος و تنطق ثيؤس فى اليونانيه . اذا يسوع طلب من تلاميذه ان يصلوا و يصوموا للاب حتى يستطيعوا ان يخرجوا اجناس معينه من الشياطين و هذا يثبت المعجزه للاب و الالوهيه للاب . و لكن ماذا عن اشخاص يخرجون الشياطين بإسم يسوع فى عصرنا الحالى ؟ لا اجد افضل من هذا المقطع للانبا بيشوى مطران دمياط و كفر الشيخ و رئيس لجنة المحاكمات الكنسية فى تعليقه على عقيدة مكارى يونان أشهر المتخصصين فى الكنيسة فى هذا المجال و وصفه له لأنه بروتستانتى خمسينى و لنسمع سويا ثم نفكر هل يخرج الشياطين من كانت عقيدته غير أرثوزوكسية سليمة و بمعنى اوضح مهرطق ؟ هنا يجب أن نتسائل بأى قوة يخرج الشياطين هذا إذا كان يخرجهم فعلا : http://www.sheekh_3arb.4shared.com/file/53864182/e396f705/______.html و كنت اتمنى أن ارفق مقطع لشخص كان مخمور و ظل يحدثه مكارى يونان على أساس أنه به شيطان و لم يكتشف ذلك إلى أحد معاونيه بعد فتره طويله ثم إننا نتسائل لماذا يسئل مكارى يونان الشخص إذا كان عمل حجاب أم لا و إذا كان عمل حجاب فيخبره أنه لا يمكن اخراج الشيطان منه ؟ و هل إسم يسوع لا يكفى لإخراج الشطان ذو الحجاب أم أن هذا الجنس مما لا يخرج لا بإسم يسوع و لا بصلاة أو صوم ؟ التلاميذ يخرجون الشياطين اعمال الرسل 16: 16- 19 ( وحدث بينما كنا ذاهبين الى الصلاة ان جارية بها روح عرافة استقبلتنا.وكانت تكسب مواليها مكسبا كثيرا بعرافتها.17 هذه اتبعت بولس وإيانا وصرخت قائلة هؤلاء الناس هم عبيد الله العلي الذين ينادون لكم بطريق الخلاص.18 وكانت تفعل هذا اياما كثيرة.فضجر بولس والتفت الى الروح وقال انا آمرك باسم يسوع المسيح ان تخرج منها.فخرج في تلك الساعة 19 فلما رأى مواليها انه قد خرج رجاء مكسبهم امسكوا بولس وسيلا وجروهما الى السوق الى الحكام. ) مرقس 3: 14 – 15 ( واقام اثني عشر ليكونوا معه وليرسلهم ليكرزوا. 15 ويكون لهم سلطان على شفاء الامراض واخراج الشياطين. ) اذا التلاميذ يخرجون الشياطين و الشيطان يصفهم بعبيد الله العلى و ليس عبيد يسوع و كما نعرف ان و يعرف المتخصصون ان يسوع ليس الله الجامع و الا هو الله العلى و عموما و حتى لو لخرج التلاميذ الشياطين بأسم يسوع فأن يسوع كما ذكرنا اوضح انه يخرج الشياطين بأسم الاب و هو النبى و هؤلاء تلاميذه و هو اعطاهم القدره التى اعطاها له الاب اذا الاب هو الاله و ليس يسوع . الصعود الى السماء مرقس 16: 19 ( ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء وجلس عن يمين الله ) يوحنا 3: 13 ( وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء ) اذا كان يسوع الوحيد الذى صعد الى السماء يكون فعلا متفرد فى هذة المعجزه و لكن دعونا نرى فى الكتاب من صعد الى السماء ايضا : الصعود الى السماء فى العهد القديم تكوين 5: 24 ( وسار اخنوخ مع الله ولم يوجد لان الله اخذه ) ملوك ثانى 2: 11- 12 ( وفيما هما يسيران ويتكلمان اذا مركبة من نار وخيل من نار ففصلت بينهما فصعد ايليا في العاصفة الى السماء. 12 وكان اليشع يرى وهو يصرخ يا ابي يا ابي مركبة اسرائيل وفرسانها.ولم يره بعد. ) اذا اخنوخ صعد الى السماء و ايليا صعد الى السماء فى مشهد رهيب فرسان من نار و مركبات من نار و صراخ اليشع خليفته اذا هم احق بالالوهيه من يسوع اذا كان الصعود الى السماء هو دليل الوهيه ناهيك ان الملائكه تصعد و تنزل من و الى السماء كل لحظه فهل هم الهه لذلك ؟ التحكم فى قوانين الفيزياء كل المعجزات التاليه هى معجزات تخص كسر القوانين الفزيائيه مثل ظاهر التوتر السطحى و تغيير خواص الضوء تجميع الاسماك لمكان واحد كما تفعل اجهزة الموجات الحديثه : المشى على الماء متى 14 : 22 – 34 ( واما السفينة فكانت قد صارت في وسط البحر معذبة من الامواج.لان الريح كانت مضادة. 25 وفي الهزيع الرابع من الليل مضى اليهم يسوع ماشيا على البحر. 26 فلما ابصره التلاميذ ماشيا على البحر اضطربوا قائلين انه خيال.ومن الخوف صرخوا. 27 فللوقت كلمهم يسوع قائلا تشجعوا.انا هو.لا تخافوا. 28 فاجابه بطرس وقال يا سيد ان كنت انت هو فمرني ان آتي اليك على الماء.29 فقال تعال.فنزل بطرس من السفينة ومشى على الماء ليأتي الى يسوع. 30 ولكن لما رأى الريح شديدة خاف واذ ابتدأ يغرق صرخ قائلا يا رب نجني. 31 ففي الحال مدّ يسوع يده وامسك به وقال له يا قليل الايمان لماذا شككت. 32 ولما دخلا السفينة سكنت الريح. 33 والذين في السفينة جاءوا وسجدوا له قائلين بالحقيقة انت ابن الله 34 فلما عبروا جاءوا الى ارض جنيسارت) مرقس 6: 45- 53 ( وللوقت ألزم تلاميذه ان يدخلوا السفينة ويسبقوا الى العبر الى بيت صيدا حتى يكون قد صرف الجمع.46 وبعدما ودعهم مضى الى الجبل ليصلّي. 47 ولما صار المساء كانت السفينة في وسط البحر وهو على البر وحده. 48 ورآهم معذبين في الجذف.لان الريح كانت ضدهم.ونحو الهزيع الرابع من الليل اتاهم ماشيا على البحر واراد ان يتجاوزهم. 49 فلما رأوه ماشيا على البحر ظنوه خيالا فصرخوا. 50 لان الجميع رأوه واضطربوا.فللوقت كلمهم وقال لهم ثقوا.انا هو.لا تخافوا. 51 فصعد اليهم الى السفينة فسكنت الريح.فبهتوا وتعجبوا في انفسهم جدا الى الغاية. 52 لانهم لم يفهموا بالارغفة اذ كانت قلوبهم غليظة. 53 فلما عبروا جاءوا الى ارض جنيسارت وارسوا ) يوحنا 6: 16 – 20 ( ولما كان المساء نزل تلاميذه الى البحر. 17 فدخلوا السفينة وكانوا يذهبون الى عبر البحر الى كفرناحوم.وكان الظلام قد اقبل ولم يكن يسوع قد أتى اليهم. 18 وهاج البحر من ريح عظيمة تهب. 19 فلما كانوا قد جذفوا نحو خمس وعشرين او ثلاثين غلوة نظروا يسوع ماشيا على البحر مقتربا من السفينة فخافوا. 20 فقال لهم انا هو لا تخافوا ) الاختفاء من وسط الجموع الغاضبه لوقا 4: 28- 31 ( فامتلأ غضبا جميع الذين في المجمع حين سمعوا هذا. 29 فقاموا واخرجوه خارج المدينة وجاءوا به الى حافة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتى يطرحوه الى اسفل. 30 اما هو فجاز في وسطهم ومضى 31 وانحدر الى كفرناحوم مدينة من الجليل.وكان يعلّمهم في السبوت ) الاختفاء من امام الاخرين و المرور بينهم اعمال 8: 39- 40 (39 ولما صعدا من الماء خطف روح الرب فيلبس فلم يبصره الخصي ايضا.وذهب في طريقه فرحا. 40 واما فيلبس فوجد في اشدود.وبينما هو مجتاز كان يبشر جميع المدن حتى جاء الى قيصري ) اعمال الرسل 5: 18- 23 ( فالقوا ايديهم على الرسل ووضعوهم في حبس العامة.19 ولكن ملاك الرب في الليل فتح ابواب السجن واخرجهم وقال20 اذهبوا قفوا وكلموا الشعب في الهيكل بجميع كلام هذه الحياة. 21 فلما سمعوا دخلوا الهيكل نحو الصبح وجعلوا يعلّمون.ثم جاء رئيس الكهنة والذين معه ودعوا المجمع وكل مشيخة بني اسرائيل فارسلوا الى الحبس ليؤتى بهم. 22 ولكن الخدام لما جاءوا لم يجدوهم في السجن فرجعوا واخبروا23 قائلين اننا وجدنا الحبس مغلقا بكل حرص والحراس واقفين خارجا امام الابواب ولكن لما فتحنا لم نجد في الداخل احد) دفع الضريبه من عمله فى فم سمكه متى 17: 24 – 27 ( ولما جاءوا الى كفر ناحوم تقدم الذين ياخذون الدرهمين الى بطرس وقالوا أما يوفي معلمكم الدرهمين. 25 قال بلى.فلما دخل البيت سبقه يسوع قائلا ماذا تظن يا سمعان.ممن ياخذ ملوك الارض الجباية او الجزية أمن بنيهم ام من الاجانب. 26 قال له بطرس من الاجانب.قال له يسوع فاذا البنون احرار. 27 ولكن لئلا نعثرهم اذهب الى البحر وألق صنارة والسمكة التي تطلع اولا خذها ومتى فتحت فاها تجد استارا فخذه واعطهم عني وعنك ) صيد السمك الكثير يوحنا 21: 1- 12 ( بعد هذا اظهر ايضا يسوع نفسه للتلاميذ على بحر طبرية.ظهر هكذا. 2 كان سمعان بطرس وتوما الذي يقال له التوأم ونثنائيل الذي من قانا الجليل وابنا زبدي واثنان آخران من تلاميذه مع بعضهم. 3 قال لهم سمعان بطرس انا اذهب لأتصيد.قالوا له نذهب نحن ايضا معك.فخرجوا ودخلوا السفينة للوقت وفي تلك الليلة لم يمسكوا شيئا. 4 ولما كان الصبح وقف يسوع على الشاطئ.ولكن التلاميذ لم يكونوا يعلمون انه يسوع. 5 فقال لهم يسوع يا غلمان ألعل عندكم إداما.اجابوه لا. 6 فقال لهم القوا الشبكة الى جانب السفينة الايمن فتجدوا.فالقوا ولم يعودوا يقدرون ان يجذبوها من كثرة السمك.7 فقال ذلك التلميذ الذي كان يسوع يحبه لبطرس هو الرب.فلما سمع سمعان بطرس انه الرب أتزر بثوبه لانه كان عريانا والقى نفسه في البحر. 8 واما التلاميذ الآخرون فجاءوا بالسفينة لانهم لم يكونوا بعيدين عن الارض الا نحو مئتي ذراع وهم يجرّون شبكة السمك. 9 فلما خرجوا الى الارض نظروا جمرا موضوعا وسمكا موضوعا عليه وخبزا. 10 قال لهم يسوع قدموا من السمك الذي امسكتم الآن. 11 فصعد سمعان بطرس وجذب الشبكة الى الارض ممتلئة سمكا كبيرا مئة وثلاثا وخمسين.ومع هذه الكثرة لم تتخرق الشبكة. 12 قال لهم يسوع هلموا تغدوا.ولم يجسر احد من التلاميذ ان يسأله من انت اذ كانوا يعلمون انه الرب ) لوقا 5: 1- 14 ( واذ كان الجمع يزدحم عليه ليسمع كلمة الله كان واقفا عند بحيرة جنيسارت. 2 فرأى سفينتين واقفتين عند البحيرة والصيادون قد خرجوا منهما وغسلوا الشباك. 3 فدخل احدى السفينتين التي كانت لسمعان وسأله ان يبعد قليلا عن البر.ثم جلس وصار يعلّم الجموع من السفينة. 4 ولما فرغ من الكلام قال لسمعان ابعد الى العمق وألقوا شباككم للصيد. 5 فاجاب سمعان وقال له يا معلّم قد تعبنا الليل كله ولم نأخذ شيئا ولكن على كلمتك القي الشبكة. 6 ولما فعلوا ذلك امسكوا سمكا كثيرا جدا فصارت شبكتهم تتخرق. 7 فاشاروا الى شركائهم الذين في السفينة الاخرى ان يأتوا ويساعدوهم.فأتوا وملأوا السفينتين حتى اخذتا في الغرق. 8 فلما رأى سمعان بطرس ذلك خرّ عند ركبتيّ يسوع قائلا اخرج من سفينتي يا رب لاني رجل خاطئ.9 اذ اعترته وجميع الذين معه دهشة على صيد السمك الذي اخذوه.10 وكذلك ايضا يعقوب ويوحنا ابنا زبدي اللذان كانا شريكي سمعان.فقال يسوع لسمعان لا تخف.من الآن تكون تصطاد الناس. 11 ولما جاءوا بالسفينتين الى البر تركوا كل شيء وتبعوه 12 وكان في احدى المدن فاذا رجل مملوء برصا.فلما رأى يسوع خرّ على وجهه وطلب اليه قائلا يا سيد ان اردت تقدر ان تطهرني. 13 فمدّ يده ولمسه قائلا اريد فاطهر.وللوقت ذهب عنه البرص. 14 فاوصاه ان لا يقول لاحد بل امض وأر نفسك للكاهن وقدم عن تطهيرك كما أمر موسى شهادة لهم ) متى 21: 18- 21 ( وفي الصبح اذ كان راجعا الى المدينة جاع.19 فنظر شجرة تين على الطريق وجاء اليها فلم يجد فيها شيئا الا ورقا فقط.فقال لها لا يكون منك ثمر بعد الى الابد.فيبست التينة في الحال.20 فلما رأى التلاميذ ذلك تعجبوا قائلين كيف يبست التينة في الحال.21 فاجاب يسوع وقال لهم.الحق اقول لكم ان كان لكم ايمان ولا تشكّون فلا تفعلون امر التينة فقط بل ان قلتم ايضا لهذا الجبل انتقل وانطرح في البحر فيكون ) مرقس 11: 13- 22 ( فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق وجاء لعله يجد فيها شيئا فلما جاء اليها لم يجد شيئا الا ورقا.لانه لم يكن وقت التين. 14 فاجاب يسوع وقال لها لا يأكل احد منك ثمرا بعد الى الابد.وكان تلاميذه يسمعون 15 وجاءوا الى اورشليم.ولما دخل يسوع الهيكل ابتدأ يخرج الذين كانوا يبيعون ويشترون في الهيكل وقلب موائد الصيارفة وكراسي باعة الحمام. 16 ولم يدع احد يجتاز الهيكل بمتاع. 17 وكان يعلّم قائلا لهم أليس مكتوبا بيتي بيت صلاة يدعى لجميع الامم.وانتم جعلتموه مغارة لصوص. 18 وسمع الكتبة ورؤساء الكهنة فطلبوا كيف يهلكونه لانهم خافوه اذ بهت الجمع كله من تعليمه. 19 ولما صار المساء خرج الى خارج المدينة 20 وفي الصباح اذ كانوا مجتازين رأوا التينة قد يبست من الاصول. 21 فتذكر بطرس وقال له يا سيدي انظر.التينة التي لعنتها قد يبست. 22 فاجاب يسوع وقال لهم ليكن لكم ايمان بالله ) متى 8 : 23 – 28 ( ولما دخل السفينة تبعه تلاميذه. 24 واذ اضطراب عظيم قد حدث في البحر حتى غطت الامواج السفينة.وكان هو نائما.25 فتقدم تلاميذه وايقظوه قائلين يا سيد نجنا فاننا نهلك. 26 فقال لهم ما بالكم خائفين يا قليلي الايمان.ثم قام وانتهر الرياح والبحر فصار هدوء عظيم. 27 فتعجب الناس قائلين اي انسان هذا.فان الرياح والبحر جميعا تطيعه 28 ولما جاء الى العبر الى كورة الجرجسيين استقبله مجنونان خارجان من القبور هائجان جدا حتى لم يكن احد يقدر ان يجتاز من تلك الطريق. ) مرقس 4: 35 – 41 ( وقال لهم في ذلك اليوم لما كان المساء.لنجتز الى العبر. 36 فصرفوا الجمع واخذوه كما كان في السفينة.وكانت معه ايضا سفن اخرى صغيرة. 37 فحدث نوء ريح عظيم فكانت الامواج تضرب الى السفينة حتى صارت تمتلئ. 38 وكان هو في المؤخر على وسادة نائما.فأيقظوه وقالوا له يا معلّم أما يهمك اننا نهلك. 39 فقام وانتهر الريح وقال للبحر اسكت.ابكم.فسكنت الريح وصار هدوء عظيم. 40 وقال لهم ما بالكم خائفين هكذا.كيف لا ايمان لكم. 41 فخافوا خوفا عظيما وقالوا بعضهم لبعض من هو هذا.فان الريح ايضا والبحر يطيعانه ) مرقس 5: 1 (1 وجاءوا الى عبر البحر الى كورة الجدريين ) لوقا 8: 22- 26 ( وفي احد الايام دخل سفينة هو وتلاميذه.فقال لهم لنعبر الى عبر البحيرة.فاقلعوا. 23 وفيما هم سائرون نام.فنزل نوء ريح في البحيرة.وكانوا يمتلئون ماء وصاروا في خطر. 24 فتقدموا وايقظوه قائلين يا معلّم يا معلّم اننا نهلك.فقام وانتهر الريح وتموّج الماء فانتهيا وصار هدوء.25 ثم قال لهم اين ايمانكم.فخافوا وتعجبوا قائلين فيما بينهم من هو هذا.فانه يأمر الرياح ايضا والماء فتطيعه 26 وساروا الى كورة الجدريين التي هي مقابل الجليل ) اذا كان يسوع متفرد بهذة المعجزات فهو اله و لكن دعونا نرى هل يخبرنا الكتاب ان احد اخر كسر القوانين الفيزيائيه ام لا ؟ التحكم فى قوانين الفيزياء بالجمله فى العهد القديم يشوع يوقف حركة الشمس و القمر يشوع 10: 11 – 13 (وبينما هم هاربون من أمام إسرائيل وهم في منحدر بيت حورون, رماهم الرب بحجارة عظيمة من السماء إلى عزيقة فماتوا. والذين ماتوا بحجارة البرد هم أكثر من الذين قتلهم بنو إسرائيل بالسيف. حينئذ قال يشوع للرب, يوم أسلم الرب الأموريين أمام بني إسرائيل, أمام عيون إسرائيل: «يا شمس دومي على جبعون, ويا قمر على وادي أيلون». فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من أعدائه. أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر؟ فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل. ) أشعياء يعكس دوران الارض ملوك ثانى 20: 9 ( فقال اشعياء هذه لك علامة من قبل الرب على ان الرب يفعل الامر الذي تكلم به.هل يسير الظل عشر درجات او يرجع عشر درجات. 10 فقال حزقيا انه يسير على الظل ان يمتد عشر درجات.لا بل يرجع الظل الى الوراء عشر درجات. 11 فدعا اشعياء النبي الرب فارجع الظل بالدرجات التي نزل بها بدرجات آحاز عشر درجات الى الوراء) اشعياء 38 – 8 (هانذا ارجع ظل الدرجات الذي نزل في درجات آحاز بالشمس عشر درجات الى الوراء.فرجعت الشمس عشر درجات في الدرجات التي نزلتها ) يشوع يهدم السور بالموجات الصوتيه يشوع 6: 16- 21 ( وكان في المرّة السابعة عندما ضرب الكهنة بالابواق ان يشوع قال للشعب اهتفوا لان الرب قد اعطاكم المدينة. 17 فتكون المدينة وكل ما فيها محرّما للرب.راحاب الزانية فقط تحيا هي وكل من معها في البيت لانها قد خبأت المرسلين اللذين ارسلناهما.18 واما انتم فاحترزوا من الحرام لئلا تحرّموا تأخذوا من الحرام وتجعلوا محلّة اسرائيل محرّمة وتكدّروها.19 وكل الفضة والذهب وآنية النحاس والحديد تكون قدسا للرب وتدخل في خزانة الرب.20 فهتف الشعب وضربوا بالابواق.وكان حين سمع الشعب صوت البوق ان الشعب هتف هتافا عظيما فسقط السور في مكانه وصعد الشعب الى المدينة كل رجل مع وجهه واخذوا المدينة.21 وحرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف.) اليشع يحول الماء المالح الى عذب ملوك ثانى 2: 19- 22 ( وقال رجال المدينة لاليشع هوذا موقع المدينة حسن كما يرى سيدي واما المياه فرديّة والارض مجدبة. 20 فقال ايتوني بصحن جديد وضعوا فيه ملحا فاتوه به. 21 فخرج الى نبع الماء وطرح فيه الملح وقال هكذا قال الرب قد ابرأت هذه المياه لا يكون فيها ايضا موت ولا جدب.فبرئت المياه الى هذا اليوم حسب قول اليشع الذي نطق به ) موسى يحول الماء المالح الى عذب خروج 5: 24- 25 ( فتذمر الشعب على موسى قائلين ماذا نشرب.25 فصرخ الى الرب.فاراه الرب شجرة فطرحها في الماء فصار الماء عذبا.هناك وضع له فريضة وحكما وهناك امتحنه ) موسى يشق البحر خروج 14: 16- 21 ( وارفع انت عصاك ومدّ يدك على البحر وشقّه.فيدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة.17 وها انا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا وراءهم.فاتمجد بفرعون وكل جيشه بمركباته وفرسانه.18 فيعرف المصريون اني انا الرب حين اتمجد بفرعون ومركباته وفرسانه.19 فانتقل ملاك الله السائر امام عسكر اسرائيل وسار وراءهم.وانتقل عمود السحاب من امامهم ووقف وراءهم.20 فدخل بين عسكر المصريين وعسكر اسرائيل وصار السحاب والظلام واضاء الليل.فلم يقترب هذا الى ذاك كل الليل 21 ومدّ موسى يده على البحر.فأجرى الرب البحر بريح شرقية شديدة كل الليل وجعل البحر يابسة وانشقّ الماء. 22 فدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة والماء سور لهم عن يمينهم وعن يسارهم.) إيليا يشق النهر ملوك ثانى 2: 8- 9 ( واخذ ايليا رداءه ولفه وضرب الماء فانفلق الى هنا وهناك فعبرا كلاهما في اليبس. 9 ولما عبرا قال ايليا لاليشع اطلب ماذا افعل لك قبل ان أوخذ منك.فقال اليشع ليكن نصيب اثنين من روحك عليّ. ) الفتيان الثلاثة لا يتاثروا بالنار دانيال 3: 19- 26 ( حنيئذ امتلأ نبوخذناصّر غيظا وتغير منظر وجهه على شدرخ وميشخ وعبد نغو.فاجاب وأمر بان يحموا الأتون سبعة اضعاف اكثر مما كان معتادا ان يحمى. 20 وأمر جبابرة القوة في جيشه بان يوثقوا شدرخ وميشخ وعبد نغو ويلقوهم في اتون النار المتقدة. 21 ثم أوثق هؤلاء الرجال في سراويلهم واقمصتهم وارديتهم ولباسهم وألقوا في وسط أتون النار المتقدة. 22 ومن حيث ان كلمة الملك شديدة والأتون قد حمّي جدا قتل لهيب النار الرجال الذين رفعوا شدرخ وميشخ وعبد نغو. 23 وهؤلاء الثلاثة الرجال شدرخ وميشخ وعبد نغو سقطوا موثقين في وسط أتون النار المتقدة 24 حينئذ تحيّر نبوخذناصّر الملك وقام مسرعا فاجاب وقال لمشيريه ألم نلقي ثلاثة رجال موثقين في وسط النار.فاجابوا وقالوا للملك صحيح ايها الملك. 25 اجاب وقال ها انا ناظر اربعة رجال محلولين يتمشون في وسط النار وما بهم ضرر ومنظر الرابع شبيه بابن الآلهة. 26 ثم اقترب نبوخذناصّر الى باب أتون النار المتقدة واجاب فقال يا شدرخ وميشخ وعبد نغو يا عبيد الله العلي اخرجوا وتعالوا.فخرج شدرخ وميشخ وعبد نغو من وسط النار ) دانيال يجعل الاسود اليفه دانيال 6: 16 – 24 (16 حينئذ امر الملك فاحضروا دانيال وطرحوه في جب الأسود.اجاب الملك وقال لدانيال ان الهك الذي تعبده دائما هو ينجيك.17 وأتي بحجر ووضع على فم الجب وختمه الملك بخاتمه وخاتم عظمائه لئلا يتغيّر القصد في دانيال 18 حينئذ مضى الملك الى قصره وبات صائما ولم يؤت قدامه بسراريه وطار عنه نومه. 19 ثم قام الملك باكرا عند الفجر وذهب مسرعا الى جب الأسود. 20 فلما اقترب الى الجب نادى دانيال بصوت اسيف.اجاب الملك وقال لدانيال يا دانيال عبد الله الحي هل الهك الذي تعبده دائما قدر على ان ينجيك من الأسود. 21 فتكلم دانيال مع الملك يا ايها الملك عش الى الابد. 22 الهي ارسل ملاكه وسدّ افواه الأسود فلم تضرّني لاني وجدت بريئا قدامه وقدامك ايضا ايها الملك لم افعل ذنبا.23 حينئذ فرح الملك به وامر بان يصعد دانيال من الجب فأصعد دانيال من الجب ولم يوجد فيه ضرر لانه آمن بالهه. 24 فامر الملك فاحضروا اولئك الرجال الذين اشتكوا على دانيال وطرحوهم في جب الأسود هم واولادهم ونساءهم.ولم يصلوا الى اسفل الجب حتى بطشت بهم الأسود وسحقت كل عظامهم ) إيليا ينزل نار من السماء ملوك ثانى 1: 8- 15 ( فقالوا له انه رجل اشعر متنطق بمنطقة من جلد على حقويه.فقال هو ايليا التشبي. 9 فارسل اليه رئيس خمسين مع الخمسين الذين له فصعد اليه واذا هو جالس على راس الجبل.فقال له يا رجل الله الملك يقول انزل. 10 فاجاب ايليا وقال لرئيس الخمسين ان كنت انا رجل الله فلتنزل نار من السماء وتأكلك انت والخمسين الذين لك.فنزلت نار من السماء وأكلته هو والخمسين الذين له. 11 ثم عاد وارسل اليه رئيس خمسين آخر والخمسين الذين له.فاجاب وقال له يا رجل الله هكذا يقول الملك اسرع وانزل. 12 فاجاب ايليا وقال لهم ان كنت انا رجل الله فلتنزل نار من السماء وتأكلك انت والخمسين الذين لك.فنزلت نار الله من السماء وأكلته هو والخمسين الذين له. 13 ثم عاد فارسل رئيس خمسين ثالثا والخمسين الذين له.فصعد رئيس الخمسين الثالث وجاء وجثا على ركبتيه امام ايليا وتضرع اليه وقال له.يا رجل الله لتكرم نفسي وانفس عبيدك هؤلاء الخمسين في عينيك. 14 هوذا قد نزلت نار من السماء وأكلت رئيسي الخمسينين الاولين وخمسينيهما والآن فلتكرم نفسي في عينيك 15 فقال ملاك الرب لايليا انزل معه.لا تخف منه.فقام ونزل معه الى الملك ) و الاكثر من ذلك تفرد الكثير من الانبياء بمعجزات لم يفعلها يسوع و هى تتعدى ايضا معجزاته فى الغرابه و القوه بل و علاقتها بصفات الالوهيه . معجزات لم يفعلها المسيح !! أخنوخ لا يزوق الموت ! عبرانيين 11: 5 ( بالايمان نقل اخنوخ لكي لا يرى الموت ولم يوجد لان الله نقله.اذ قبل نقله شهد له بانه قد ارضى الله ) اذا كان يسوع قام من الموت فاخنوخ لم يذقه ابدا و لم يكن للموت سلطان ( بالطبع حسب فكر الكتاب ) . موسى يحول الماء لدم خروج 7: 17- 18 ( هكذا يقول الرب بهذا تعرف اني انا الرب.ها انا اضرب بالعصا التي في يدي على الماء الذي في النهر فيتحول دما. 18 ويموت السمك الذي في النهر وينتن النهر.فيعاف المصريون ان يشربوا ماء النهر ) و اذا كان يسوع حول عدة جالونات من الماء الى خمر فموسى حول مياه النهر الى دم . موسى يجعل الضفادع تتكاثر بطريقة غير طبيعية خروج 8: 5- 6 ( فقال الرب لموسى قل لهرون مدّ يدك بعصاك على الانهار والسواقي والآجام واصعد الضفادع على ارض مصر.6 فمدّ هرون يده على مياه مصر.فصعدت الضفادع وغطت ارض مصر ) و اذا كان يسوع بارك الطعام فقط فموسى جعل الضفادع اعداد لا تحصى و لعل الفرنسين مدمنين لحم الضفادع لو كانوا هناك لكانوا سعداء كما كان الخمسة الاف و الاربعة الاف سعداء . موسى يحول التراب لبعوض خروج 8: 16- 17 ( ثم قال الرب لموسى قل لهرون مدّ عصاك واضرب تراب الارض ليصير بعوضا في جميع ارض مصر.17 ففعلا كذلك.مدّ هرون يده بعصاه وضرب تراب الارض.فصار البعوض على الناس وعلى البهائم.كل تراب الارض صار بعوضا في جميع ارض مصر ) و حتى التراب يتحول لبعوض . تحويل العصا لحيه خروج 7: 10 ( فدخل موسى وهرون الى فرعون وفعلا هكذا كما امر الرب.طرح هرون عصاه امام فرعون وامام عبيده فصارت ثعبانا ) موسى يحول التراب لجراثيم خروج 9: 8- 10 ( ثم قال الرب لموسى وهرون خذا ملء ايديكما من رماد الأتون.وليذرّه موسى نحو السماء امام عيني فرعون. 9 ليصير غبارا على كل ارض مصر.فيصير على الناس وعلى البهائم دمامل طالعة ببثور في كل ارض مصر.10 فأخذا رماد الأتون ووقفا امام فرعون وذراه موسى نحو السماء.فصار دمامل بثور طالعة في الناس وفي البهائم ) أليشع يتنبأ بالاحداث المستقبليه ملوك ثانى 4: 16- 17 ( فقال في هذا الميعاد نحو زمان الحياة تحتضنين ابنا.فقالت لا يا سيدي رجل الله لا تكذب على جاريتك.17 فحبلت المرأة وولدت ابنا في ذلك الميعاد نحو زمان الحياة كما قال لها اليشع. ) بطرس يتنبأ بالاحداث المستقبليه اعمال الرسل 5: 1- 12 ( ورجل اسمه حنانيا وامرأته سفيرة باع ملكا 2 واختلس من الثمن وامراته لها خبر ذلك وأتى بجزء ووضعه عند ارجل الرسل.3 فقال بطرس يا حنانيا لماذا ملأ الشيطان قلبك لتكذب على الروح القدس وتختلس من ثمن الحقل.4 أليس وهو باق كان يبقى لك.ولما بيع ألم يكن في سلطانك.فما بالك وضعت في قلبك هذا الامر.انت لم تكذب على الناس بل على الله.5 فلما سمع حنانيا هذا الكلام وقع ومات.وصار خوف عظيم على جميع الذين سمعوا بذلك.6 فنهض الاحداث ولفوه وحملوه خارجا ودفنوه 7 ثم حدث بعد مدة نحو ثلاث ساعات ان امرأته دخلت وليس لها خبر ما جرى.8 فاجابها بطرس قولي لي أبهذا المقدار بعتما الحقل.فقالت نعم بهذا المقدار. 9 فقال لها بطرس ما بالكما اتفقتما على تجربة روح الرب.هوذا ارجل الذين دفنوا رجلك على الباب وسيحملونك خارجا. 10 فوقعت في الحال عند رجليه وماتت.فدخل الشباب ووجدوها ميتة فحملوها خارجا ودفنوها بجانب رجلها. 11 فصار خوف عظيم على جميع الكنيسة وعلى جميع الذين سمعوا بذلك 12 وجرت على ايدي الرسل آيات وعجائب كثيرة في الشعب.وكان الجميع بنفس واحدة في رواق سليمان. ) و معجزات كثيره تتبع التلاميذ منها ما لم يكن ليسوع مرقس 16: 17 – 18 ( وهذه الآيات تتبع المؤمنين. يخرجون الشياطين باسمي ويتكلمون بألسنة جديدة. 18 يحملون حيّات وان شربوا شيئا مميتا لا يضرهم ويضعون ايديهم على المرضى فيبرأون ) و تصريح مفتوح لبطرس بأن يفعل كل شىء متى 16: 18- 19 ( وانا اقول لك ايضا انت بطرس وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي وابواب الجحيم لن تقوى عليها. 19 وأعطيك مفاتيح ملكوت السموات.فكل ما تربطه على الارض يكون مربوطا في السموات.وكل ما تحله على الارض يكون محلولا في السموات ) و تصريح مفتوح للتلاميذ ايضا متى 18: 18 ( الحق اقول لكم كل ما تربطونه على الارض يكون مربوطا في السماء.وكل ما تحلّونه على الارض يكون محلولا في السماء. ) أما اخر معجزات يسوع فقد اثرنا أن تكون هى القيامة من الاموات و من خلالها نتناول هل تحققت الشروط التى تجعل المعجزة دليل ألوهية أم لا ؟ بعد ان رئينا عدم تفرد يسوع فى أيا من المعجزات التى فعلها حسب الكتاب . القيامه من الاموات رسالة روميه 6: 9 ( عالمين ان المسيح بعد ما أقيم من الاموات لا يموت ايضا. لا يسود عليه الموت بعد. ) الان دعونا اولا نرى هل فكرة قيام احد من الاموات غريبه فى ذلك الزمان ام لا : متى 14: 1 ( في ذلك الوقت سمع هيرودس رئيس الربع خبر يسوع. 2 فقال لغلمانه هذا هو يوحنا المعمدان . قد قام من الاموات ولذلك تعمل به القوات ) اذا القيامة من الاموات شىء وارد فى أذهان الناس فى هذا العصر و عموما إذا كانت القيامه بجسد روحانى فالكل يقوم بجسد روحانى قبل انتهاء الدنيا حسب : لوقا 16: 19- 31 (19 كان انسان غني وكان يلبس الارجوان والبز وهو يتنعم كل يوم مترفها.20 وكان مسكين اسمه لعازر الذي طرح عند بابه مضروبا بالقروح.21 ويشتهي ان يشبع من الفتات الساقط من مائدة الغني . بل كانت الكلاب تأتي وتلحس قروحه.22 فمات المسكين وحملته الملائكة الى حضن ابراهيم . ومات الغني ايضا ودفن.23 فرفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب ورأى ابراهيم من بعيد ولعازر في حضنه.24 فنادى وقال يا ابي ابراهيم ارحمني وارسل لعازر ليبل طرف اصبعه بماء ويبرّد لساني لاني معذب في هذا اللهيب.25 فقال ابراهيم يا ابني اذكر انك استوفيت خيراتك في حياتك وكذلك لعازر البلايا.والآن هو يتعزى وانت تتعذب.26 وفوق هذا كله بيننا وبينكم هوّة عظيمة قد أثبتت حتى ان الذين يريدون العبور من ههنا اليكم لا يقدرون ولا الذين من هناك يجتازون الينا.27 فقال اسألك اذا يا ابت ان ترسله الى بيت ابي.28 لان لي خمسة اخوة.حتى يشهد لهم لكي لا يأتوا هم ايضا الى موضع العذاب هذا.29 قال له ابراهيم عندهم موسى والانبياء.ليسمعوا منهم.30 فقال لا يا ابي ابراهيم.بل اذا مضى اليهم واحد من الاموات يتوبون.31 فقال له ان كانوا لا يسمعون من موسى والانبياء ولا ان قام واحد من الاموات يصدقون ) و الكل سيقوم من الاموات قبل الحساب بقدرة الله : متى 20: 31 – 33 ( 31 واما من جهة قيامة الاموات أفما قرأتم ما قيل لكم من قبل الله القائل 32 انا اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب.ليس الله اله اموات بل اله احياء. 33 فلما سمع الجموع بهتوا من تعليمه ) لوقا 20: 37 ( واما ان الموتى يقومون فقد دل عليه موسى ايضا في امر العليقة كما يقول.الرب اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب 38 وليس هو اله اموات بل اله احياء لان الجميع عنده احياء ) مرقس 12: 26 – 27 ( واما من جهة الاموات انهم يقومون أفما قرأتم في كتاب موسى في أمر العلّيقة كيف كلمه الله قائلا انا اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب. 27 ليس هو اله اموات بل اله احياء.فانتم اذا تضلون كثير ) و السؤال الذى يطرح نفسه هو هل اقام يسوع نفسه من الاموات ؟ أول ما نلاحظه فى رسالة روميه 6: 9 ( عالمين ان المسيح بعد ما أقيم من الاموات لا يموت ايضا. لا يسود عليه الموت بعد. ) هو
  7. masry said

    سلسلة وهم ألوهية يسوع

    المعجزة

    رأيت يسوع !!

    كنت نائما ذات ليلة قمرية يصدح فيها القمر بأصوات شجية ملائكية ينسجها بأشعة نوره البراقة التى تتخلل النافذة الزجاجية فى نعومة الحرير مشيحة بغيوم السماء و مذيبة برد الشتاء و التحفت هذا الدفء و بعد لحظات على ما ظننت ساعاتها و لعلها كانت ساعات و لكنه الاحساس البشرى قبيل النعاس و قبل ان تطوى جفون الحواس و يطلق العنان للاحداث التى لا تخضع للواقع و لعله بعدها رأيت نورا من بعيد فظننته من جملة الليلة القمرية و لكنه ظل يقترب و يقترب و أظنه بدأ يتشكل أو يشكل شبه إنسان و للعجب لم اشعر بالخوف و لكن شعرت أكثر بالاطمئنان و كأنى أعرفه و و قبل ان يتكلم بادرته بالسؤال من انت يا سيد فجاوبنى بصوت يشبه خرير الماء قائلا أنا هو قلت زدنى يا سيد فقال انا ابن العذراء التى اختارها الله والدة لإبنه بسبب طهارتها ( 1 ) قلت يا سيد زدنى قال انا الذى مجدته الملائكة و قالوا يحق للكون أن يفخر بإبن هذة الطاهرة (2 ) قلت يا سيد زدنى قال أنا الذى يوم ولدت ظهر نجمى فى السماء ( 3 ) قلت يا سيد زدنى قال أنا الذى لما ولدت سبحت الارض و انارها القمر بنوره و هامت ملائكة السماء فرحا و طربا و رتل السحاب بأنغام مطربه ( 4 ) انا هو من سلالة الملوك ولدت فى مكان حقير ( 5 ) قلت يا سيد زدنى قال انا الذى اعترف الناس بلاهوته و قدموا له الصندل و الطيب ( 6 ) قلت يا سيد زدنى قال أنا هو الذى سمع خطيب امى نداء من السماء يقول له قم خذ الصبى و امه و اهربوا لأن الملك طالب اهلاكه ( 7 ) قلت زدنى يا سيد قال أنا الذى قتل الملك كل الاطفال الذكور المولودة فى نفس توقيت ولادتى املا فى قتلى ( 8 ) قلت يا سيد اثقلت عليك زدنى قال أنا الذى دهنتنى إمرأة فقيرة بالطيب و صبته على رأسى صبا ( 9 ) قلت زدنى يا سيد قال أنا الذى عندما صلب و مات اظلمت الشمس و شاهد الناس الارواح فى كل مكان ( 10 ) قلت يا سيد زدنى قال أنا الذى طعنت بحربة فى جنبى ( 11 ) قلت يا سيد زدنى قال انا الذى بى خلق كل شىء و لولاى ما كان شىء و أنا الذى قمت من الاموات و نزلت إلى الهاوية و شاهدنى الناس صاعدا إلى السماء و انا الذى سوف اعود مرة اخرى و النجوم تتساقط من السماء ( 12 ) قلت يا سيد زدنى قال انا شافى الابرص و الاصم و الاعمى و المخلوع و مخرج الشياطين و محى الموتى و انا الذى سيدين الاموات ( 13 ) قلت يا سيد زدنى قال أنا الذى اضاء وجهى كالشمس و مجد العلى امام احد تلاميذى و تبدلت هيئتى ( 14 ) قلت يا سيد عرفتك و لكن زدنى قال انا الذى تواضع و غسل الاقدام ( 15 ) قلت زدنى يا سيد قال أنا العظيم القدوس الظاهر فى الجسد ( 16 ) قلت زدنى ايضا يا سيد قال انا هو الاقنوم الثانى ( 17 ) و ساعتها قلت له كفى يا سيد قد عرفتك نعم أعرفك جيدا انت يسوع الناصرى عرفتك منذ اول كلمات نطقت بها نعم عرفتك فأنا قارىء للكتاب و كثيرا ما قال لى زملائى الكتابيين انتظره سوف ياتى و ها انت قد أتيت . فوجدته قطب بين حاجبيه و ظهر عليه الضيق و ذهب النور الذى كان يضىء وجهه و قال لى انت مخطىء لست انا يسوع الناصرى بل أنا كرشنا انا الله المتجسد اسجد لى و ساعتها انتفض جسدى و قفزت قائما على سريرى اقول إذهب عنى يا شيطان مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد و ظللت اصرخ قائلا إذهب عنى يا شيطان و سمعت القارىء يقرأ من سورة التوبة قول الله عز و جل ( َقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ{30} اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ{31} يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ{32} هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ{33} )

    http://www.sheekh_3arb.4shared.com/file/53727628/ea805bef/_________.html

    الشيخ صالح البدير و ما تيسر من سورة التوبة .

    ثم سمعته يقرأ من قوله تعالى من سورة يس ( إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ{55} هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِؤُونَ{56} لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ{57} سَلَامٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ{58} وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ{59} أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ{60} وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ{61} وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلّاً كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ{62} هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ{63} اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ{64} الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{65} وَلَوْ نَشَاء لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ{66} وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيّاً وَلَا يَرْجِعُونَ{67} وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ{68} وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ{69} لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ{70} )

    http://www.sheekh_3arb.4shared.com/file/53729797/78d682b1/_________1428_.html

    الشيخ صالح البدير و ما تيسر من سورة يس .

    هذة كانت رؤيتى التى ظننت أنها ليسوع و بالطبع هى رؤيا للدلالة على مضمون و لا يخفى المضمون على كل لبيب و لمراجعة اى صفة من صفات الذى أتى إلى فى رؤياى ستجد رقم بجانب كل صفة و ستجده هو نفسه فى السطور القادمة و بجانبه المرجع الذى ذكرت فيه الصفة وصفا لكرشنا إله الهنود للمصداقية :

    1- كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ,للعلامة دوان ص 278

    2- كتاب تاريخ الهند المجلد الثاني ص 329

    3- تاريخ الهند , المجلد الثاني, ص317و236

    4- كتاب فشنوا بورانا ص502 ( وهو كتاب الهنود الوثنيين المقدس )

    5- كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ,للعلامة دوان ص 379

    6- الديانات الشرقية ص500, وكتاب الديانات القديمة المجلد الثاني ص353

    7- كتاب فشنو بورانا, الفصل الثالث

    8- كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ,للعلامة دوان ص 280

    9- تاريخ الهند , ج2, ص320

    10- كتاب ترقي التصورات الدينية,ج1,ص71

    11- كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ,للعلامة دوان ص 282

    12- كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ,للعلامة دوان ص 282

    13 – كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ,للعلامة دوان 283

    14- كتاب دين الهنود, لمؤلفه مورس ولميس, ص215

    15- دين الهنود لمؤلفه مورس ولميس , ص144

    16- كتاب فشنو بورانا, ص492, عند شرح حاشية عدد3

    17 – موريس ولميس في كتابه المدعو العقائد الهندية الوثنية, ص10

    و تستطيع ان تقول كثيرا هم المؤمنون و قليل هم من تناولوا ما يؤمنوا به سلفا . فهناك المؤمنين بالثالوث المقدس و قد يظن البعض أن الثالوث الوحيد هو الآب و الابن و الروح القدس و هذا غير صحيح فقائمة الثواليث لا تنتهى فهناك من يؤمن بالثالوث المقدس المكون من ايزيس و ايزوريس و حورس عند قدماء المصريين و اخرين يؤمنون بالثالوث المقدس ميترا فارونا اريامان فى الهند و اخريين يؤمنون بثالوث اخر هو أهورا مزدة و ميترا و أناهيا فى إيران اما فى بابل فهم يؤمنون بثالوث سين شمس عشتار ايضا انو و بل و أيا و ثالوث اخر هو أنو و ادد و سن و فى اليونان يؤمنون بثالوث زيوس هيرا ديونيزوس و الرومان جوبتر جونون مينرفا و هناك من يعتقد أن ثالوث نورانى الاله فينوس تتوحد فى ثلاث الهات تسمى الهات الحسن و هناك من يعتقد فى ثالوث يستوعب ايضا اقانيم ظلامية مثل الثالوث الكلدانى القديم اهارامازاد و ميترا و أهريمان حيث يمثل اهريمان الشيطان إله الظلمات كما يمثله امنيوبس فى الثالوث المصرى و هناك مؤمنين بسواديس إن جاز التعبير فالبعض يؤمنون أن لمزدك الفارسى ست كليات و هناك مؤمنين بسوابيع إن جاز التعبير فالبعض يؤمنون ان لتوت الملك و الاله المصرى القديم سبعة اقانيم ( تحت كيونانات ) و هى لشخصية واحدة ( ذات واحدة ) . بل هناك مؤمنين بعدد غير محدود من الأقانيم فأتباع عقيدة مانى يؤمنون ان الاقانيم تنبعث من الله بإستمرار .

    وهناك من يؤمن أن بودا إله و لذلك فهو يعبده متمثلا فى صورة تمثاله الشهير أملا فى النارفانا و الخلاص .

    و فى الصين يؤمنون بأن الامبراطور نشيو و هيوتسى إبن اله السماء من إمرأة بشرية و فى مصر كان هناك من يؤمن بأن الفراعنة هم اولاد اله الشمس امون رع الذى إتحد مع الملكة و إتخذ جسدا و حكم البلاد و حتى بعض الحكماء كان يؤمن البعض أنهم اولاد الهة مثل إبن بتاح .

    و هناك من يؤمن أن الاسكندر الاكبر عندما دخل معبد سيوة سمع تمثال الإله امون يناديه يا ابنى ليس هذا فحسب بل إننا نجد نجد من يؤمن بأله مزدوج احدهم خلق الآخر و ذلك كما وجد على إحدى اوراق البردى للاسرة الفرعونية التاسعة عشر عبارة تصف أمون قائلة ( هذا هو الاله الذى عمل إلها و صار مزدوجا ) .

    و هناك من يؤمن أن كل من يتطهر بالتصوف يصبح ابن الله كما فى جملة الفيلسوف اليونانى هرمس ( ان الانسان حين يتطهر بالتصوف يصبح ابن الله ) .

    أما المطران ماروتا ى رسالته الى مجمع نيقية يقول عن سيمون الساحر ( إن هذا الرجل كان يلقب نفسه ايضا بإبن الله و أن له قوة الخالق )
    كل هذة هى عقائد و جملة العقائد غير محدودة و لكننا ذكرنا منها القريب من فكر اهل الكتاب و لمن يريد معرفة العلاقة بين هذة العقائد و عقائد اهل الكتاب اليوم بالتفصيل عليه بالجزء الثانى من علم الميثولوجيا يثبت تحريف الكتاب (ج2) عقائد كتابية و ليس غريبا أن تجد من يموت دفاعا عن أيا من تلك العقائد و هم كثيرون الذين ماتوا من اجل تلك العقيدة أو ذاك المعتقد .

    و السؤال الذى يطرح نفسه لماذا ؟

    و ستجد فى العادة الإجابة هى رئيته .

    و عندما تسئل من رئيت يجيبك رئيت بوذا يقول لى انا الإله الحق و أخر يقول رئيت براهما و اخبرنى بالحقيقة و ثالث يقول رئيت كونفشيوس و و اخبرنى بالحقيقة المطلقة و رابع يقول رئيت جدى يقول إتبع الإله فلان فإنه اإله الحق .

    و كالعادة هى المعجزة التى يستدل بها الكثير على صدق ما يؤمنوا به فأحدهم سمع و احدهم رأى و احدهم أخبر أن فلان فعل المعجزات و دعونا و قبل كل شى نتناول معنى المعجزة اولا حتى نكون على بينة من أمرنا و نعرف جيدا ما نتناوله : المعجزة في اللغة :

    مشتقة من عجز أي ضعف وعجز عجزًا من باب تعب , وأعجزه الشيء فاته وأعجزت زيدًا وجدته عاجزًا وعجزته تعجيزًا جعلته عاجزًا وعاجز الرجل إذا هرب فلم يقدر عليه، ومعنى الإعجاز: الفوت والسبق, يقال عجز عن الأمر إذا قصر عنه والمعجزة بفتح الجيم وكسرها: مفعلة من العجز: عدم القدرة.

    تعريف المعجزة اصطلاحا :

    للمعجزة تعريفات عديدة منها :

    المعجزة”هي الأمر الخارق للعادة، السالم من المعارضة يظهره الله تعالى على يد النبي، تصديقاً له في دعوى النبوة”

    المعجزة : هي أمر خارق للعادة وخارج عن قوانين الطبيعة ، يجريها الله على يد الأنبياء لتكون برهانا على صدق نبوءتهم .

    الامام الماوردي :” هي ما خرق عادة البشر من خصال لا تستطاع إلا بقدرة إلهية تدل على ان الله تعالى خصه بها تصديقا على اختصاصه برسالته , فيصير دليلا على صدقه في ادعاء نبوته إذا وصل ذلك منه في زمان التكليف , وأما عند قيام الساعة إذا سقطت فيه احوال التكليف فقد يظهر فيه من اشراطها ما يخرق العادة فلا يكون معجز المدعي نبوة .

    يقول البغدادي وحقيقة المعجزة على طريق المتكلمين :” ظهور امر خارق للعادة في دار التكليف لإظهار صدق ذي نبوة من الانبياء او ذي كرامة من الاولياء مع نقول من يتحدى به عن معارضة مثله
    وخلاصة القول في المعجزة ان المعجزة هي امر خارق للعادة مقرون بالتحدي لايمكن معارضته بمثله يجريها المولى سبحانه وتعالى على يد رسله وانبيائه لتكون دليلا على صدقه .

    و يعرف مقدم الانبا بيمن اسقف نقادا و قوص المعجزة كالتالى :

    http://www.sheekh_3arb.4shared.com/file/53730369/5f977d9f/_____.html

    تفريغ المقطع :

    المعجزة يا اخوتى هى ذلك الحدث الالهى الذى يصنعه الله مباشرة او يصنعه الله عن طريق انبيائه او رسله او قدسيه ,,,,,,وستبقى المعجزات ما بقى الانسان فى حاجة اليها.
    ولكن يا اخوتى كيف نفرق بين المعجزة والضلال ؟؟؟وكيف نفرق بين المعجزة الحقيقة والكاذبة ؟؟؟ بل والسؤال الاهم هل هنا ضرورة لوجود المعجزة لاثبات سلطان المغفرة عند الكاهن ؟؟؟ عن هذا الموضوع الهام جدا,,,,,,,, يحدثنا الان صاحب النيافة الحبر الجليل,,,,,, الانبا بيمن اسقف نقادا وقوص

    و هذا هو الانبا بيمن اسقف نقادا و قوص يعرف المعجزة :

    http://www.sheekh_3arb.4shared.com/file/53740217/448c7078/_______.html

    تفريغ المقطع :

    المعجزة هى عمل اجرى بواسطة قوة غير مرئية ,, بوسيلة غير مالوفه,, بعد ان عجز البشر عن القيام بهذا العمل,, والمعجزة فى معجم لسان العرب معناها جايه من العجز او عدم المقدرة بالنسبه للانسان فعل حادث بعد العجز وعدم المقدرة بالنسبة للانسان والمعجزة فى الانجيل نقدر نقول عليها هو عمل ضد الطبيعه اجرته القوة اللاهيه بطريقة مباشرة او غير مباشرة يعنى بامر الهى مباشر او عن طريق قدسيه يعنى فده يعتبر طريقة غير مباشرة لغرض الهى بوسيله ليست فى متناول البشر يعنى ,,, حدث ,,, حدث فى غير متناول البشر هو فوق الطبيعة وليس ضد الطبيعة ,,,,,, فوق الطبيعة وليس ضد الطبيعة عشان فى مقوله كتير بنقول ان المعجزات كسر للقوانين الطبيعيه لاء هى فوق الطبيعة بالظبط بالظبط زى سلطان رئيس الجمهوريه فى محاكمة لواحد وفى حكم عليه بالسجن ومدان لكن رئيس الجمهوريه من حقه ان يعفو عنه هو لم يكسر القانون بل هو فوق القانون زى مهندس صنع مدينة وبعد ما صممها واشتغلت هو عايز يحط عليها اضافات هو مخترعها وهو بيضيف عليها حتى ولو كان لها الديمومة فهو الذى انشائها ومن سلطانه ان يضيف عليها او يصنع اشياء تظهر سلطانه وقوته على هذة المدينة .

    و سوف نغض البصر عن طرق العلم بالمعجزة التى لم ترى او التى يفصل بين حدوثها و التبليغ بها فترة زمنية يستحيل معها معاينة تلك المعجزة و التى فى الاسلام يشترط فيها شروط منها تواتر الاخبار الموجبة للعلم الضروري عن حدوث المعجزة والمقصود بالنقل هو ماورد الينا عبر سلسلة الرواة المتواترة من المعجزات التي جرت على يد نبي من انبياء الله فطريقها النقل وهو الشرط الاساسي لثبوت اقوع المعجزة و نحن هنا إذا نغض البصر عن ذلك إنما لأن ذلك هو مدار جل بحوثنا مجتمعة و التى تدور حول تحريف الكتاب و هو المصدر الرئيسى للنقل بما فيه نقل المعجزات و لذلك لن نستفيض فيه فى هذا الموضع ايضا لن نتناول شروط المعجزة فى الاسلام التى هى :

    1- تكون خارقة للعادة

    2- ان تكون قولا كالقرآن اوفعلا كنبع الماء من اصابعه صلى الله عليه وسلم او تركا كعدم إحراق النار لسيدنا ابراهيم عليه السلام

    3- ان تكون ظاهرة على يد مدعي النبوة والرسالة

    4- ان تكون مقرونة بدعى الرسالة او النبوة حقيقة او حكما بأن تأخرت بزمن يسير .

    5- ان تكون موافقة للدعوى .

    6- ان لاتكون مكذبه له .

    7- ان تتعذر معارضته ـ فخرج السحر والشعبذة .

    8- ان لا تكون في زمن نقض العادة ـ كعلامات الساعة .

    9- ان تكون فعلا لله تعالى .

    و على من يريد معرفة كيفية التفرقة بين بين المعجزة وغيرها من الخوارق فعليه بكتاب النبوات لشيخ الاسلام ابن تيمية
    و لأننا نخاطب فى المقام الأول الذين ندعوهم إلى الحق فنحن سوف نتناول الامر من جانب عقلى أكثر منه جانب شرعى أو تأصيلى و لذلك دعونا نسرد هذا الطرح فى السطور القادمة

    يعتقد اهل الكتاب ان يسوع فعل معجزات لا يفعلها الا اله و هذة المعجزات هى دليل الوهيه له و يرى بعضهم يسوع بنفسه يخبره بذلك ! بل و يفعل له بعض هذة المعجزات و كالعاده هذا صحيح لو أن هناك طريقة نستطيع فيها التفريق بين ما هو إختبار و ما هو وهم و ايضا صحيح لو ان يسوع متفرد فى ذلك و ان كان ذلك على مضض لان النبى متفرد فى المعجزات و ليس لها حدود لان المعجزه هى خرق لقواعد الطبيعه اى خرق للقوانين الفزيائيه و لا يخرق القوانين الفزيائيه الا احد اثنين اما موجد هذة القوانين و هو الاله الاوحد او شخص يخرق الاله الاوحد له هذة القوانين و يظهر هذا الخرق على يديه اى يجعله يبدوا كأنه هو الذى يفعل ذلك و يسمى نبيا او رسولا او على الاقل رجل الله . و لكن بما انه نبى لله و هو قد اختاره فهو يعترف ان خرق قوانين الطبيعه هو من امر الاله الاوحد و ليس من نفسه .

    و دعونا نستكشف الامر هل يسوع ادعى انه صانع هذة المعجزات ؟ و هل تفرد بها عن غيره اما لا ؟

    معجزات يسوع

    سوف نسرد كل أو معظم المعجزات التى قام بها يسوع حسب ما ذكره الكتاب متبعين ذلك بنفس النوعية من المعجزات التى قام بها غيره ايضا مما ذكره الكتاب لإثبات أن يسوع ليس متفرد بهذة المعجزات و أن كثيرين هم من فعلوا مثل ما فعله يسوع و يجب أن نلاحظ أن المعجزات يمكن أن تقسم إلى انواع حسب طبيعتها او نوعيتها فيمكن مثلا أن نقسمها الى :

    1- معجزة احياء الموتى

    2- معجزة القيامة من الاموات.

    3- معجزات شفاء الامراض

    4- معجزات اخراج الشياطين

    5- معجزات خرق قوانين الفزياء

    6- معجزات اخرى .

    و اذا فعل احدهم عملا يصنف معجزة من نوع خرق قوانين الفزياء ففعل احدهم لعمل اخر من نفس هذة النوعية يجعل فاعل العمل الأول غير متفرد و هكذا .ايضا يجب ملاحظة أن هناك معجزات لا تليق بأنبياء الله كما فى تحويل الماء إلى خمر و لذلك لن نأتى بمعجزة مقابله لها لأننا نربأ بأنبياء الله أن يفعلوا مثل هذا و نرد ذلك لتحريف الكتاب الذى نثبته فى جل بحوثنا .

    تحويل الماء الى خمر

    يوحنا 2: 1- 11 ( وفي اليوم الثالث كان عرس في قانا الجليل وكانت ام يسوع هناك.2 ودعي ايضا يسوع وتلاميذه الى العرس.3 ولما فرغت الخمر قالت ام يسوع له ليس لهم خمر.4 قال لها يسوع ما لي ولك يا امرأة.لم تأت ساعتي بعد.5 قالت امه للخدام مهما قال لكم فافعلوه.6 وكانت ستة اجران من حجارة موضوعة هناك حسب تطهير اليهود يسع كل واحد مطرين او ثلاثة.7 قال لهم يسوع املأوا الاجران ماء.فملأوها الى فوق.8 ثم قال لهم استقوا الآن وقدموا الى رئيس المتكإ.فقدموا.9 فلما ذاق رئيس المتكإ الماء المتحول خمرا ولم يكن يعلم من اين هي.لكن الخدام الذين كانوا قد استقوا الماء علموا . دعا رئيس المتكإ العريس 10 وقال له . كل انسان انما يضع الخمر الجيدة اولا ومتى سكروا فحينئذ الدون . اما انت فقد ابقيت الخمر الجيدة الى الآن.11 هذه بداية الآيات فعلها يسوع في قانا الجليل واظهر مجده فآمن به تلاميذه )

    و هذة لم يفعلها غيره اذا كان قد فعلها اصلا لاننا نرباء بنبى لله يحول الماء الى خمر و الخمر لا يحبذها الا بولس عندما يقول فى تيموثاوس الاولى 5: 23 ( لا تكن في ما بعد شراب ماء، بل استعمل خمرا قليلا من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة ) و ايضا المكابين الثانى 15: 40 ( ثم كما ان اشرب الخمر وحدها او شرب الماء وحده مضر و انما تطيب الخمر ممزوجة بالماء و تعقب لذة و طربا كذلك تنميق الكلام على هذا الاسلوب يطرب مسامع مطالعي التاليف انتهى ) و كما نرى هنا مزج بين الخمر و التأليف قل ما تجده فى كتاب حتى إذا كان مهندسا فما بالك إذا كان مقدسا .

    و لكن الرب الاله قال لموسى فى لاويين 10: 9 ( خمرا ومسكرا لا تشرب انت وبنوك معك عند دخولكم الى خيمة الاجتماع لكي لا تموتوا. فرضا دهريا في اجيالكم )
    و فى حزقيال 44: 21 ( ولا يشرب كاهن خمرا عند دخوله الى الدار الداخلية )

    و يبشر الرب زكريا بأبن ايضا و يمدحه بأنه لا يشرب خمرا و لا مسكرا كما فى لوقا 1: 15 ( لانه يكون عظيما امام الرب وخمرا ومسكرا لا يشرب.ومن بطن امه يمتلئ من الروح القدس. )

    و ايضا يمدحه يسوع نفسه بأنه لا يشرب خمرا كما فى لوقا 7: 33 ( لانه جاء يوحنا المعمدان لا يأكل خبزا ولا يشرب خمرا فتقولون به شيطان.)

    و مع ذلك نجد ما يقوله الكتاب عن يسوع نفسه انه شريب خمر كما فى :

    متى 11: 19
    Mat 11:19

    (SVD) جاء ابن الإنسان يأكل ويشرب فيقولون: هوذا إنسان أكول وشريب خمر محب للعشارين والخطاة. والحكمة تبررت من بنيها».

    (ALAB) ثم جاء ابن الإنسان يأكل ويشرب، فقالوا: هذا رجل شره وسكير، صديق لجباة الضرائب والخاطئين. ولكن تختبر الحكمة بأعمالها.»

    (GNA) وجاء ابن الإنسان يأكل ويشرب فقالوا: هذا رجل أكول وسكير وصديق لجباة الضرائب والخاطئين. لكن الحكمة تبررها أعمالها)).

    (JAB) جاء ابن الإنسان يأكل ويشرب فقالوا: هوذا رجل أكول شريب للخمر صديق للجباة والخاطئين. إلا أن الحكمة زكتها أعمالها )).

    (KJV+) The3588 Son5207 of man444 came2064 eating2068 and2532 drinking,4095 and2532 they say,3004 Behold2400 a man444 gluttonous,5314 and2532 a winebibber,3630 a friend5384 of publicans5057 and2532 sinners.268 But2532 wisdom4678 is justified1344 of575 her848 children.5043
    و قد نجد ان بعض اهل الكتاب عندما تذكر لهم ان الكتاب يقول ان يسوع كان شريب خمر حسب ترجمة الفانديك يقولون انه كان يشرب عصير عنب و الرد عليهم من الترجمات ان ترجمة الحياه و الاخبار الساره تقول انه كان سكير فهل عصير العنب يجعل الشخص سكيرا ايضا النص اليونانى و هو اصل كل الترجمات يذكر كلمة οινοποτης و التى تترجم الى الانجليزيه الى كلمة a winebibber

    و نحن نربأ بنبى لله يكون سكير و ليس فقط شارب لقليل من الخمر كما يقول بولس و لذلك نحن سعداء ان الكتاب لم يدعى على احد من انبياء الله انهم حولوا الماء الى خمر إلا نبى واحد فقط و هو المسيح رغم ان الكتاب ادعى عليهم اكثر من ذلك بكثير .

    و يرد البعض ايضا و يقول ان المعجزه ليست تحويل الماء الى خمر فقط و لكن المعجزه انه حول الماء الى خمر غير مسكر بدليل ان رئيس المتكاء قد تنبه من سكرته . و انا ارد عليهم ببساطه من جمل رئيس المتكاء و هو خبير فى الخمور لانه استطاع ان يعرف الفرق بين الخمر الجيده و الغير جيده و قال ( كل انسان انما يضع الخمر الجيدة اولا ومتى سكروا فحينئذ الدون ) بمعنى ان الخمر الجيده تسكر و هم فى العاده يضعونها اولا فى الاعراس ثم اذا سكر الناس وضعوا لهم الخمر الدون اى الاقل جوده حتى يقللوا التكلفه و فى نفس الوقت الناس الغير خبيره فى الخمور لن تستطيع التفرقه بين الخمر الجيده التى تسكر حسب تعريف رئيس المتكاء و الخمر الغير جيده التى لا تسكر . اذا حسب مفهوم رئيس المتكاء ان الخمر الجيده هى التى تسكر و هو نفسه الذى وصف خمر يسوع المتحوله بأنها خمر جيده قائلا ( اما انت فقد ابقيت الخمر الجيدة الى الآن ) و السؤال ماذا كان يقصد بالخمر الجيده ؟ كما سبق و عرفنا مفهومه عن الخمر الجيده اى التى تسكر و هذا يفند قول القائلين انه حول الماء الى خمر لا تسكر .

    أما بعضهم فيغالى أكثر و يعتبر ذلك خلق لأن الخمر لم يكن موجودا و الذى كان موجود هو ماء إذا هو خلق و دعونا نفند ذلك ايضا متناولين :

    يوحنا 2: 9
    Joh 2:9

    (SVD) فلما ذاق رئيس المتكإ الماء المتحول خمرا ولم يكن يعلم من أين هي – لكن الخدام الذين كانوا قد استقوا الماء علموا – دعا رئيس المتكإ العريس

    (ALAB) ولما ذاق رئيس الوليمة الماء الذي كان قد تحول إلى خمر، ولم يكن يعرف مصدره، أما الخدم الذين قدموه فكانوا يعرفون، استدعى العريس،

    (GNA) فلما ذاق الماء الذي صار خمرا، وكان لا يعرف من أين جاءت الخمر، لكن الخدم الذين استقوا منه كانوا يعرفون، دعا العريس

    (JAB) فلما ذاق الماء الذي صار خمرا، وكان لا يدري من أين أتت، في حين أن الخدم الذين غرفوا الماء كانوا يدرون، دعا العريس

    و هكذا نرى أن كلمة οἶνος تعنى wine و هو احد انواع الخمور المصنوعة من العنب و هذا ما يؤكد أنه خمر حقيقى و ليس عصير عنب كما يقول البعض اما النقطة المهمة هى إدعاء البعض أن هذة المعجزة هى معجزة خلق مستدلين بكلمة المتحول خمرا و لو رجعت للنص اليونانى ستجد كلمة γεγενημενον هى المرادف لكلمة المتحول و إذا اقررنا أن هذة الكلمة تعنى التحول بمعنى الخلق فنحن امام معضلة كبيرة حيث انه و للعجب ستجدها هى نفسها الكلمة المستخدمة لتحول الكلمة إلى جسد فى :

    يوحنا 1: 14
    Joh 1:14

    (SVD) والكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا.

    (ALAB) والكلمة صار بشرا، وخيم بيننا، ونحن رأينا مجده، مجد ابن وحيد عند الآب، وهو ممتلىء بالنعمة والحق.

    (GNA) والكلمة صار بشرا وعاش بيننا، فرأينا مجده مجدا يفيض بالنعمة والحق، ناله من الآب، كابن له أوحد.

    (JAB) والكلمة صار بشرا فسكن بيننا فرأينا مجده مجدا من لدن الآب لابن وحيد ملؤه النعمة والحق.

    (KJV+) And2532 the3588 Word3056 was made1096 flesh,4561 and2532 dwelt4637 among1722 us,2254 (and2532 we beheld2300 his846 glory,1391 the glory1391 as5613 of the only begotten3439 of3844 the Father,)3962 full4134 of grace5485 and2532 truth.225

    (KJV+) (1161) When5613 the3588 ruler of the feast755 had tasted1089 the3588 water5204 that was made1096 wine,3631 and2532 knew1492 not3756 whence4159 it was:2076 (but1161 the3588 servants1249 which drew501 the3588 water5204 knew;)1492 the3588 governor of the feast755 called5455 the3588 bridegroom,3566

  8. masry said

    الفــــداء والكفّــــارة

    ترتبط عقيدة الكفارة بعقيدة الخطيئة ارتباط اليد بالمعصم، فالمقصود بالكفارة هو رفع الخطيئة الأصليّة وتكفيرها عن كاهل البشريّة لإنقاذها من الموت الأبديّ، الذي أصابها جرّاء أكل آدم من الشّجرة.. ويُعتبر علماء الأديان قاطبة أنّ الكفّارة أُسّ الدّين النّصرانيّ، ومركز الدّائرة ونقطة التقاء جميع العقائد النّصرانيّة الأخرى، فهي ذات علاقة بالخطيئة من حيث إنّ هذه الأخيرة سبب لها وذات علاقة بالتجسّد والصّلب والقيامة .. من حيث كون هذه العقائد نتيجة حتميّة للكفّارة، وهي في الواقع أكثر تعقيدًا والتواءً، الأمر الذي أضنى الدّارسين والباحثين في أعماقها، وأحرج الكنيسة ورجالها، وأعجزهم عن الإجابة عن التّساؤلات العديدة حولها، لذا تراهم يأمرون أتباعهم بالإيمان بها دون البحث في جوهرها و ماهيّتها.

    كيف نشأت فكرة الكفّارة ؟
    نشأت هذه الفكرة بعد نزاع مرير بين صفتين من صفات الله تعالى، وهما صفة العدل وصفة الرّحمة، فإذا عدنا إلى الوراء قليلاً نجد أنّ الله حذّر آدم من الأكل من الشّجرة بقوله: (يوم تأكل منها موتًا تموت)( )، فهذا الحكم بالإعدام – على آدم وذرّيته – نافذ وغير قابل للاستئناف أو الطّعن أو التّخفيف؛ لأنّ مقتضى العدل عند الله أن ينفّذ وعده بمعاقبة المسيء بالموت، وقانون العدل الإلهيّ يُلزم الله بعدم التّساهل والتّراخي في تطبيق العقوبة.
    وحتّى لا يوصف الله بالجور وعدم الإنصاف أو بالإخلال بقانون العدل بدأ بتنفيذ سلسلة العقوبات التي ذكرناها سابقًا، وكان آخرها طرد الإنسان من الجنّة والحكم عليه باللّعنة وإلصاق الخطــيئة برقبته إلى الأبد – وفي زعم النّصارى – يكون الله قد حقّق العدل بهذه الخطوات !!
    واستمرّ الوضع على ما هو عليه دهرًا، وفجأة ظهرت صفة أخرى من صفات الله، وهي الرّحمة، فراودت الله على غفران خطيئة الإنسان؛ لأنّ من رحمة الله بالنّاس ومحبّته لهم ألاّ يتركهم على هذه الحالة التّعيسة؛ فكان على الله بمقتضى هذه الصّفة أن يعفو عن البشر ويغفر لهم ويرفع عنهم اللّعنة والشّقاء !
    إنّ هذا المنطق الكنسيّ يبرز الله حائرًا بين صفتين من صفاته، أيّهما يغلب على الأخرى؟، فكلّما أراد الإماتة واللّعنة بمقتضى العدل عاقته الرّحمة، وكلّما أراد رحمة خلقه والمغفرة لهم وقفت صفة العدل بالمرصاد !إنّه خيار صعب بين طرفين أحلاهما مرّ، فإلى ماذا سيؤول نزاع الصّفتين وكيف يوفّق الله بينهما لحلّ المشكلة التي أوقع نفسه فيها وتورّط في براثنها ؟!( ) ولا ندري كيف يمتلك رجال الكنيسة الجرأة بمنطقهم هذا ليلزموا الله بإلزامات كهذه !فكان لزامًا – إذن – على الله أن يصل إلى حلّ وسط ينال بموجبه العدل حقّه وتأخذ الرّحمة مكانها، فما السّبيل لذلك الحلّ السّحريّ ؟
    وبما أنّنا، الآن، نكتب بمنطق النّصارى فلنترك أكبر ممثّل للفكر النّصرانيّ بولس “شاؤول” يبيّن لنا السّبيل لحلّ أزمة “العدل والرّحمة”، ولا سيّما أنّ بولس أكبر مدافع عن عقيدة الكفّارة، إن لم يكن هو مخترعها، يقول في العهد الجديد: (لا يوجد مغفرة بدون سفك دم)( )، ويبدو أنّ بولس ما يزال متأثّرًا بيهوديّته؛ إذ إنّ الإله “يهو” في العهد القديم كان مغرمًا بدم القرابين، فلم يكن يرضى عن بني إسرائيل إلاّ حين يشمّ رائحة مشاوي ودم الذّبائح التي يقدّمها كهنة اليهود، حين يسترضون ربّهم عند غضبه بذبيحة ليغفر لهم موبقاتهم.
    كذلك كانت عقيدة سفك الدّم من أجل المغفرة والخلاص سائدة في العديد من الدّيانات الوثنيّة القديمة، لدى المصريّين والبوذيّين والإغريق والهنود.. فقد كانت تلك الأقوام تدفع للمذابح الرّجال والنّساء والأطفال والحيوانات بل والآلهة وأبناء الآلهة قربانًا إلى الله، فركِب بولس الموجة وسار مع التيار فاستعار الفكرة، أو قل سرقها وطبّقها على النّصرانيّة، ونسبها إلى تعاليم المسيح فأضلّ بها خلقًا عظيمًا إلى أيّامنا هذه، وسنعود بعد صفحات إلى شهادات علماء الأديان لنطّلع على عقيدة الكفّارة والفداء في الوثنيّة التي سبقت مولد المسيح بآلاف السّنين.
    لا بدّ من سفك دم!! ولكن ما هو حجم الذّبائح التي يقبلها الله لفداء البشر، كم مترًا مكعّبًا من الدّماء تكفي لغسل خطيئة الأكل من تفّاحة الجنّة، من يتبرّع ليكون فاديًا، وما نوع الذّبيحة المناسبة !؟، أيكون حيوانًا؟( )؛ لا يقدر حيوان على فداء إنسان لفرق القيمة، أو ملَكًا؟؛ الملائكة لم تشارك في الخطيئة وربّما لا تملك دمًا، أو إنسانًا؟، كلّ النّاس تدنّسوا بالخطيئة، ولا يصلح أن يكون فاديًا إلاّ طاهرٌ، أو إلها؟؛ أغلق بولس جميع منافذ الفداء إلاّ هذا المنفذ، فالفادي يجب أن يكون طاهرًا ولا طاهر إلاّ الله، إذن الفادي هو الله لا غيره ! !وكيف يكون الله فدية، هل ينتحر أو يزهق روحه أو يتركها تقتل على أيدٍ، أيًّا كانت، فيبقى العالم بدون إله!؟
    دبّر الله حيلة التجسّد – وهو اختراع آخر لبولس – والتجسّد متاهة لا يُعرف لها مدخل من مخرج، سنحاول إلقاء بعض الضّوء عليها بعد قليل، وإن كان كلّ ضوء الدّنيا لا يقدر على إنارة ظلمتها، فقد خرج بولس بلازمة أنّ حلّ أزمة الخطيئة لا يتحقّق إلاّ أن يفدي اللّه بنفسه البشريّة، لأنّه طاهر من الخطيئة الأصليّة، و ذلك قادر على التجسّد، بأخذ جسم إنسان، حتّى ينوب عن الإنسان المخطئ، ومفاد “حيلة” التجسّد أنّ الله نزل من عليائه حاملاً معه صفات الألوهيّة، ثمّ دخل رحم العذراء مريم ومكث هناك تسعة أشهر كما يمكث أيّ جنين في بطن أمّه، ثمّ خرج إلى الوجود بالولادة عن الطّريق المعهود، فاختلط الإله المولود بدم الحيض والنّفاس، واستقبلته الأيدي ووضعته في القماط، وناولته أمّه ثديها ترضعه وتعطف عليه عطف الأمّ على ولدها.
    لقد أصبح الإله إنسانًا وصار واحدًا منّا، فهو إله كامل وإنسان كامل، وتتّفق جميع الطّوائف النّصرانيّة على هذه العقيدة، وقد وردت في قانون الإيمان كالآتي: [.. الذي لأجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السّماء وتجسّد من الرّوح القدس ومن مريم العذراء، وتأنّس وصُلِب عنّا على عهد بيلاطس البنطي..].
    وسنشفق على القارئ فلا ندخله في صراعات الطّوائف النّصرانيّة التي دارت حول طبيعة المولود، هل هو الأب أم ابنه أم الثّالوث؟، هل ولدت مريم الله أم المسيح؟ هل المولود هو اللاّهوت أم النّاسوت.. إلخ !؟
    وسنشير إلى بعض ذلك فيما بعد، ولا ننصح أحدًا بالبحث فيها؛ لأنّه حينها تفنى الأعمار ولا يخرج المرء بنتيجة تذكر، اللهمّ إلاّ الشكّ والحيرة وربّما الإعاقة النّفسيّة والعقليّة والوقاية خير من العلاج فتنبّه !
    كبُر المولود الذي دعي المسيح، وتقدّم في السنّ، وبدأ بدعوته بين اليهود في فلسطين، وكانت دعوته كلّها تنصبّ على عبادة الله وحده لا شريك له، والاستمساك بالتّوراة الموسويّة ، ولم يذكر المسيح في حياته نصًّا عن الخطيئة أو الكفّارة أو الصّلب أو الثّالوث، فتلك عقائد طبخها بولس والقساوسة بعد رفع المسيح .. واستمرّ المسيح يدعو إلى تطبيق شريعة العهد القديم، وكان هو نفسه يعمل بمقتضاها ويسير على هداها؛ قال المسيح: (لا تظنّوا أنّي جئت لأبطل الشّريعة وتعاليم الأنبياء، ما جئت لأبطل بل لأكمل)( )، لكن اليهود خافوا على مصالحهم ومكتسباتهم بعد أن هدّدهم المسيح وفضحهم على رؤوس الأشهاد، فتآمروا وخطّطوا فأُلقي القبض عليه، فحاكموه وأهانوه، ثمّ قدّموه إلى الصّليب فصلبوه – حسب الأناجيل – وبعدما صُلب زعم النّصارى أنّ صلبه كان تكفيرًا وفداء لخطيئة آدم و تخليصًا للبشريّة من اللّعنة التي أصابتها منذ فجر التّاريخ، ويجمــع النّصارى – على اختلاف مللهم ونحلهم – على أنّ المسيح صلب من أجل خطايا البشر بإرادته وطواعيته، وبموته رُفعت الخطيئة الأبديّة واسترجع الإنسان حرّيته، وغفرت لبني آدم جميع زلاّتهم وسيّئاتهم، واستحقّ المسيح أن يلقّب بالمخلّص لأنّه خلّص البشر من عبوديّة الشّيطان.
    وأكثر الآيات الإنجيليّة التي تقرّر عقيدة الكفّارة والفداء توجد في الرّسائل الأربع عشرة لبولس، الذي كان متحمّسًا تحمّسًا مريبًا لهذه الفكرة، حتّى إنّه لم يكن مستعدًّا لقبول فكرة أخرى غيرها إلاّ تلك، يقول بولس (إنّي لم أعزم أن أعرف شيئًا بينكم إلاّ يسوع المسيح وإيّاه مصلوبًا)( )، ويقول بولس مروّجًا سلعة الفداء (المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب)( )، ولا أدري ما هي الكتب التي يقصدها بولس !؟، وللملاحظة فكثيرًا ما نجد في العهد الجديد إحالات مبهمة كهذه دون ذكر الكتب بأسمائها وأسفارها، لتعويم القارئ وإيهامه بصدق الإحالة دون إعطائه فرصة الاطّلاع عليها، وقد اكتشف العديد من الباحثين عدم صدق الكثير من تلك الإحالات فتنبّه، ويقول بولس: (الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا)( )، وجاء في رؤيا يوحنا (الذي أحبّنا وقد غسلنا من خطايانا بدمه)( ).
    أمّا أشهر آية إنجيليّة في هذا الباب والتي يفتخر رعاة الكنائس بترديدها في كلّ صلاة وقدّاس فهي (هكذا أحبّ الله العالم حتّى بذل ابنه الوحيد، لكي لا يهلك كلّ من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبديّة)( )، إنّ الكنيسة برجالها وأناجيلها تقرّر أنّ المسيح وُلد ليموت ونزل من السّماء ليُقتل، إنّه عطيّة الله للنّاس، لم يأت المسيح ليعيش بل جاء ليموت عن آخرين، أرسل الله المسيح ليغسل بدمه خطيئة آدم، وبذلك يمحو جميع الخطايا التي ورثناها بفعل الخطيئة الأصليّة، ويفهم من عقيدة النّصارى أنّ المسيح حضر إلى الأرض لأداء مهمّة “الانتحار” على يد اليهود والرّومان !
    وقد يُصدّق بعض من لا يقرأ الأناجيل بتلك المسرحيّة المحبوكة، لكن من يتمعّن قليلاً في نصوص العهد الجديد يستغرب أشدّ الاستغراب من استماتة المسيح في الدّفاع عن نفسه، ورفضه للموت وحرصه على البقاء حيًّا، وليس من العجب أن نراه يقوم بجميع المحاولات للنّجاة بنفسه من أعدائه، لقد كان المسيح إنسانًا يحبّ الحياة، لقد جاء ليعيش، وهذا حقّه الطّبيعيّ، على الرّغم من المحاولات الفاشلة للأناجيل وشرّاحها الذين أرادوا إجبار المسيح على الموت رغم أنفه، ونرى أنّ رجال الكنيسة إذا أرادوا إقناع النّاس بقصّة الفداء يستدلّون بأقوال المسيح في التّنبّؤ بآلامه ومنها قوله (.. كيف هو مكتوب عن ابن الإنسان أن يتألّم كثيرًا ويُرذل)( ).
    وقوله: (كذلك ابن الإنسان أيضًا سوف يتألّم منهم)( ) فهل هذه أدلّة يُركن إليها وأين الفداء و الخلاص و الصّلب من هذه الأقوال…؟، إنّ ما فعله المسيح بأقواله هذه هو تحضير أصحابه إلى الآلام التي يعانيها كلّ صاحب دعوة، فالطّريق وعرة ومحفوفة بالمخاطر، ومنهج الأنبياء مليء بالعقبات والأشواك، وقد أصابت تلك الاضطهادات المؤلمة الدّعاة إلى الله منذ فجر التّاريخ وما تزال، قال محمّد رسول الله : “الأنبياء أشدّ بلاء ثمّ الأمثل فالأمثل”.
    لكن البوْن شاسع بين أن يتعرّض الدّاعية لاضطهاد الكفّار والمجرمين وأن يستسلم للموت كالنّعجة طواعية وعن اختيار !وقد استبعد المسيح فكرة الموت الاختياري والفداء بلسان حاله ومقاله، ونستشفّ ذلك من عدّة آيات إنجيليّة: (أجابهم يسوع وقال تعليمي ليس لي بل للذي أرسلني .. أليس موسى قد أعطاكم النّاموس، وليس أحدٌ منكم يعمل بالنّاموس، لماذا تطلبون أن تقتلوني؟)( )، (أنا عالم أنّكم ذريّة إبراهيم، لكنّكم تطلبون أن تقتلوني، لأنّ كلامي لا موضع له فيكم.. لو كنتم أولاد إبراهيم لكنتم تعملون أعمال إبراهيم، ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني وأنا إنسان قد حدّثكم بالحقّ الذي سمعه من الله، هذا لم يفعله إبراهيم)( )، حاول المسيح بهذه الكلمات العاطفيّة إقناع اليهود بأنّه نبيّ مرسل يتكلّم بالحقّ من عند الله، وأعلّمهم بأنّ أيّ مؤامرة لقتله ستكون ظلمًا وعدوانًا على الكتب السّماويّة وتعاليم الأنبياء، ثمّ عزف المسيح على وتر العاطفة حين ذكّرهم بإبراهيم، فقد كان اليهود يفتخرون به ويحبّون الانتساب إليه، محاولة منه لحماية نفسه من شرّهم، وجاء في الإنجيل: (.. وجاءوا إلى حافّة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتّى يطرحوه أسفل، أمّا هو “المسيح” فجاز في وسطهم ومضى)( )، وفي مرّة أخرى (فلمّا خرج الفريسيّون تشاوروا عليه لكي يهلكوه، فعلم يسوع وانصرف من هناك)( )، ومرة ثالثة (فرفعوا حجارة ليرجموه أمّا يسوع فاختفى وخرج من الهيكل مجتازًا في وسطهم ومضى)( )، (كان يسوع يتردّد بعد هذا في الجليل؛ لأنّه لم يرد أن يتردّد في اليهوديّة لأنّ اليهود كانوا يطلبون أن يقتلوه)( )، (فمن ذلك اليوم تشاوروا ليقتلوه، فلم يكن يسوع أيضًا يمشي بين اليهود علانية بل مضى من هناك إلى الكورة القريبة من البرّيّة)( ).
    هل هذه تصرّفات من يريد الموت أو من جاء ليصلب لخلاص البشريّة!؟، لماذا المماطلة، لماذا التخفّي عن أعين اليهود والهرب من وجه الأعداء خوفًا من أذيّتهم، لقد حاولوا قتله كما نرى عدّة مرّات، وطلبوا إزهاق روحه في عدّة مناسبات، فلماذا لم يُسلّم نفسه لهم منذ البداية !؟ لماذا هذا التّأخير الذي يكلّف الإنسانيّة العناء الشّديد، لماذا أصرّ المسيح على إطالة معاناة البشريّة التي تنتظر فداءها بفارغ الصّبر، فهلاّ أسرع في إنقاذها بقوله لليهود: “من فضلكم خذوني وارجموني واصلبوني من أجلكم أيّها الخاطئون ثقيلو الأحمال !” لكن نرى المسيح في الإنجيل، من خلال تلك الآيات كأنّه يريد ترك الفداء البطوليّ إلى آخر الفيلم، وما فائدة فيلم يموت البطل في أوّله !، لقد أصرّ المسيح على اللّعب مع اليهود لعبة ‘السّارق و الشّرطيّ’ وتقاعس عن أداء واجبه الذي كلّف به !؟
    سيجيب أيّ قسّ عن هذا المنطق بأنّ ساعة المسيح لم تكن قد حانت بعد، فعندما تأتي ساعته يسلّم نفسه لليهود والرّومان بكلّ هدوء وبرودة أعصاب وبلا خوف ولا وجل من رعب الصّلب وأفعى الموت !.. فهل حدث هذا، وهل جاءت تلك السّاعة!؟
    رغم أنّ النّصارى يقولون بحدوث ذلك ومجيء تلك السّاعة، إلاّ أنّ روايات الأناجيل عن آخر ساعات المسيح على هذه الأرض تعصف بفكرة الفداء وتجعلها قاعًا صفصفًا، وتحكم على الكفّارة بالخرافة المحضة، وتعال – أيّها القارئ الموضوعيّ – نتابع سلوك رجل يريد أن يموت بكلّ قواه من أجل الآخرين في آخر لحظات حياته كما ترويها الأناجيل الأربعة.
    عندما اقتربت ساعة القبض على المسيح قال لتلاميذه: (عندما أرسلتكم بلا مال ولا كيس ولا حذاء هل احتجتم إلى شيء؟ قالوا: لا، فقال لهم: أمّا الآن فمن عنده مال فليأخذه، أو كيس فليحمله، ومن لا سيف عنده فليبع ثوبه ويشتر سيفًا… فقالوا: يا ربّ معنا هنا سيفان، فأجابهم يكفي)( ).
    يأمر المسيح تلاميذه بالتزوّد بالمال، وبيع ثيابهم لشراء السّيوف، فالمال قد يساعدهم في التسلّح والدّعم اللّوجيستي، وفعلاً امتلك التّلاميذ سيفين، ولو كان باستطاعتهم اقتناء أكثر من ذلك لفعلوا، ولو كان المسيح في عصرنا لأمر أتباعه بشراء القنابل والبنادق الرشّاشة… وما فائدة السّيوف يا ترى التي يأمر المسيح باقتنائها، هل هي سيوف للزّينة والدّيكور، أم كما يقول أحمد ديدات لنزع قشر الموز والبرتقال!!
    السّيوف لم تصنع لذلك، فقد كانت الدّعوة لاقتنائها استنفارًا عامًّا قبل أن يداهم اليهود التّلاميذ، وقد ظنّ المسيح أنّ التّلاميذ الأحد عشر الأقوياء الأشاوس – مزوّدين بالسّيفين والعصيّ – قادرون على ردّ عدوان شرذمة من حرس اليهود، فلم يكن المسيح عالمًا بأنّ اليهود سيستعينون بجنود الرّومان.
    وما يزال السّؤال مطروحًا، الذي يأتي حقًّا لتسليم نفسه للموت كالنّعجة المسالمة والخروف الوديع ماذا عساه أن يفعل بالسّيوف، أجيبوا أيّها القساوسة !؟.
    (ثمّ جاء يسوع مع تلاميذه إلى موضع اسمه جتسماني فقال لهم: اقعدوا هنا حتّى أذهب وأصلّي هناك وأخذ معه بطرس وابني زبدي.. ثمّ قال لهم: انتظروا هنا واسهروا معي)( ).
    يقول أحمد ديدات في تعليقه على هذه الآيات في كتابه (مسألة صلب المسيح بين الحقيقة والخيال): » ولستَ بحاجة إلى عبقريّة عسكريّة، لكي تدرك أنّ المسيح يوزّع قوّاته كأستاذ في فنّ التّكتيك… والسّؤال الذي يفرض نفسه على أيّ مفكّر هو لماذا ذهبوا جميعًا إلى ذلك البستان؟ ألكي يصلّوا؟ ألم يكونوا يستطيعون الصّلاة في تلك الحجرة( )؟ ألم يكونوا يستطيعون الذّهاب إلى هيكل سليمان، ولقد كان على مرمى حجر منهم وذلك لو كانت الصّلاة هي هدفهم؟ كلاّ ! لقد ذهبوا إلى البستان ليكونوا في موقف أفضل بالنّسبة لموضوع الدّفاع عن أنفسهم!. ولاحظ أيضًا أنّ المسيح لم يأخذ الثّمانية لكي يصلّوا معه إنّه يضعهم بطريقة استراتيجيّة في مدخل البستان، مدجّجين بالسّلاح كما يقتضي موقف الدّفاع والكفاح.. لقد وزّع ثمانية لدى مدخل البستان، والآن على أولئك الشّجعان الأشاوس الثّلاثة – مسلّحين بالسّيفين – أن يتربّصوا ويراقبوا ويقوموا بالحراسة!، الصّورة هكذا مفعمة بالحيويّة، إنّ يسوع لا يدع شيئًا نُعمل فيه خيالنا«.
    ويستمرّ الإنجيل في سرده آخر تفاصيل حياة المسيح فيذكر عن ملابسات اعتقاله (وأخذ معه بطرس ويعقوب ويوحنّا، وبدأ يشعر بالرّهبة والكآبة، فقال لهم: نفسي حزينة حتّى الموت انتظروا هنا واسهروا! وابتعد قليلاً ووقع إلى الأرض يصلّي حتّى تعبر عنه ساعة الألم إن كان ممكنًا فقال أبي، يا أبي ! أنت قادر على كلّ شيء، فابعد عنّي هذه الكأس، ولكن لا كما أنا أريد بل كما أنت تريد)( )، ويقول متّى إنّ المسيح صلّى تلك الصّلاة المفعمة بالعواطف ثلاث مرّات، في حين يضيف لوقا بعض التّفاصيل الدراميّة في هذا المشهد؛ فيقول: (وابتعد عنهم مسافة رمية حجر ووقع على ركبتيه وصلّى فقال: يا أبي، إن شئت، فأبعد عنّي هذه الكأس !، ولكن لتكن إرادتك لا إرادتي، وظهر له ملاك من السّماء يقوّيه، ووقع في ضيق فأجهد نفسه في الصّلاة، وكان عرقه مثل قطرات دم تتساقط على الأرض)( ).
    يا له من موقف تتقطّع له الأكباد حزنًا وضحكًا، لم أعد أفهم شيئًا، أين سيصنف نقّاد أفلام السّينما هذا المشهد، مع المشاهد الدّراميّة أم الكوميديّة!؟ فإنّ من المفترض أنّ المسيح ُقدّر له بقضاء الله قبل ميلاد آدم صاحب الخطيئة أن يموت من أجل البشريّة طواعية، وكان من المتّفق أن يتأنّس الله وينزل إلينا ويصبح واحدًا منّا ليُسلّم نفسه فيموت عنّا، لكنّ المسيح يفاجئ الجميع في هذه الآيات عندما يدعو الله أن يجيز عنه تلك الكأس، ويطمع أن يعفيه الله من تلك الآلام ومن تلك المهمّة، إن كان ممكنًا، لقد وقّع المسيح على صفقة إعدامه قبل آلاف السّنين، فلماذا يراوغ الآن ويحاول التهرّب من تنفيذ الصّفقة – طبعًا إن كان ممكنًا – هل أدرك المسيح أنّ هذه الصّفقة كانت خاسرة، أم أنّ الله جعله يوقّع على بياض ثمّ …؟ أم أنّ المسيح الذي وظّفه الله لتلك المهمّة الفدائيّة لم يكن مطّلعًا على تعليمات الوظيفة التي تقلّدها؟ فبماذا يمكن تفسير الحزن والكآبة والرهبة، وقطرات عرق كالدم، والبكاء، والصّلاة، والدّعاء بالنّجاة…؟
    إنّ الأقنوم( ) الثّاني “المسيح” كان له رأي آخر مخالف لرأي الأقنوم الأوّل “الأب” في معالجة قضيّة الخطيئة، لكن يبدو أنّ الأقنوم الأوّل فرض رأيه ونفذ إرادته بلا مشاورة الأقنوم الثّاني، وأتساءل لماذا يكفِّر الله خطيئة البشر بتقديم غيره كفداء؟
    إنّ المسيح كغيره من الأنبياء لم يكن يؤمن بعقيدة الخطيئة، ولا بحاجة البشريّة لتكفيرها، فقد رفض بتصرّفاته الفداء، فلماذا يجبره الله على فعل شيء لا يريده؟ لماذا لم يقدّم الأب حينها نفسه للفداء بدل ابنه؟ فما ذنب المسيح حتّى يقاسي كلّ تلك الآلام وهو يصرخ ويصيح ويتألّم؟ في حين أنّ آدم الذي أكل من الشّجرة يتنعّم في الجنّة بعد رفع الخطيئة عنه.

  9. masry said

    مصلوب غصبا عنه: نعود مرّة أخرى للسّاعات الأخيرة للمسيح على الأرض، لقد صوّرت الأناجيل المسيح المخلّص بصفات مزرية، وهي لا تشرّفه، بل هي عارٌ وعيب في حقّ المجاهدين والأبطال، الذين يصلّون ويدعون الله أن ينالوا الشّهادة في سبيله، وكم من مسلم يتمنّى الشّهادة، وعندما يلقاها يحسده عليها المخلصون من أصحابه ويتمنّون لو كانوا مكانه، أمّا المسيح هنا فهو يبكي كالمرأة الضّعيفة، ويدعو ويصلّي حتّى ينقذه الله من أيدي اليهود، أي منطق هذا؟ لماذا يصرّ الله على تعذيب المسيح بتخويفه وإرهابه، ألا يقدر الله على إرسال رجل !؟ ألم يكن قادرًا على فداء النّاس بفاد أكثر عزيمة وأقوى شكيمة بدل هذا الجبان البكّاء( ).
    ويعلّق أحمد ديدات على هذا الوضع المؤسف للمسيح إزاء الكفّارة في الكتاب السّابق تحت عنوان “مضحٍّ على الرّغم منه “: » لو كانت تلك هي خطّة الله في التّكفير عن خطايا البشر “موت المسيح” فإنّ الله – وحاشا لله – يكون – وفق النّصارى – قد تنكب الصّواب، إنّ الممثّل الشّخصيّ للّه كان حريصًا على ألاّ يموت، فهو يصرخ ! يتباكى ! يعرق !يجأر بالشّكوى !على النّقيض من أشخاص مثل القائد الإنجليزيّ لورد نلسون، بطل الحرب الذي قال لشبح الموت – فيما يروي -: “شكرًا لله، لقد أديّت واجبي” .. لقد كان يسوع – كما يصوّره النّصارى – ضحيّة راغبة عن التّضحية، ولو كانت تلك هي خطة الله أو مشيئته من أجل الخلاص، فإنّها إذن خطّة أو مشيئة لا قلب لها، كانت عمليّة اغتيال بالدّرجة الأولى، ولم تكن خلاصًا قائمًا على أساس من تضحية تطوّعيّة«.
    ومن محاولات المسيح كذلك للنّجاة من الموت أنّه حاول الهرب من أيدي أعدائه، ومغادرة المكان الذي حاصره فيه اليهود ليلة القبض عليه إذ يذكر عن المسيح قوله: ( قوموا ننصرف اقترب الذي يسلّمني)( ).
    ولمّا رأى المسيح أنّ قوى اليهود كانت أكبر ممّا توقّع أعرض عن فكرة المقاومة، وطلب من تلاميذه مغادرة المكان، لكنّ اليهود باغتوهم في آخر لحظة، وحدثت مناوشات (وكان سمعان بطرس يحمل سيفًا، فاستلّه وضرب خادم رئيس الكهنة فقطع أذنه اليمنى …)( )، والسّؤال المطروح لماذا أحضر المسيح معه تلاميذه الأحد عشر إلى البستان فلقد كان عازمًا على الاستسلام، فلماذا لم يذهب وحده !! ؟
    نعود إلى صراخ المسيح في تلك اللّيلة الرّهيبة، وإلى تضرّعاته وصلواته حتّى يصرف الله عنه تلك السّاعة العصيبة، يقول لوقا على لسان المسيح: (قال يا أبي، إن شئت فأبعد عنّي هذه الكأس! ولكن لتكن إرادتك لا إرادتي، وظهر له ملاك من السّماء يقوّيه)( )، فما هو دور هذا الملاك الذي ظهر فجأة ليقوّي المسيح، وبماذا يقوّيه ولماذا؟، هل يحتاج الإله المتجسّد إلى دعم من ملاك مخلوق، أم أنّ هذا الملاك جاء لإقناع المسيح بنبل عمله البطوليّ، وتذكيره بواجبه!؟
    نحن لا نفهم هذه الآية بهذه الطّريقة، لقد كان المسيح نبيًّا من الأنبياء، دعا الله في حالة الشدّة، فأرسل الله إليه ملاكًا يرشده إلى الصّبر ويعدّه بالنّصر، ويبشّره بالنّجاة من الموت، وقد نجّاه لتقواه ولكونه من عباد الله الصّالحين؛ قال تعالى:  كتب الله لأغلبنّ أنا ورسلي إنّ الله قويّ عزيز  المجادلة 21، وجاء هذا المعنى بشكل واضح في رسالة بولس للعبرانيّين، الذي ذكر أنّ الله سمع للمسيح دعاءه وأنقذه في ساعة المحنة لتقواه، قال بولس: (وهو الذي في أيّام حياته البشريّة رفع الصّلوات والتضرّعات بصراخ شديد، ودموع إلى الله القادر أن يخلّصه من الموت، فاستجاب له لتقواه)( )، وهذا دليل آخر على نجاة المسيح من الصّلب، وأنّه لم يأت للانتحار بسبب تفّاحة أكلت قبل آلاف السّنين، قال الله تعالى  وقولهم إنّا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبّه لهم، وإنّ الذين اختلفوا فيه لفي شكّ منه، ما لهم به من علم إلاّ إتباع الظنّ وما قتلوه يقينًا، بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزًا حكيمًا  النّساء 157 – 158.
    ورنّم داود في المزامير: ( الآن عرفت أنّ الربّ مخلص مسيحه يستجيب له من سماء قدسه بجبروته خلاص يمينه )( ).
    وبعد اعتقال المسيح، قُدّم للمحاكمة في عدّة مجالس عند اليهود والرّومان، ويتناقض روّاة الأناجيل الأربعة تناقضًا خطيرًا في وصف المحاكمات، فبينما يعمل متّى على إبراز المسيح في تلك المحاكمات كنعجة مستسلمة، وخروف وديع، لا يدافع عن نفسه، ولا يُعارض أعداءه اليهود فيما ينسبونه إليه من زوّر و بهتان، ولا ينبس ببنت شفة، حين يُضرب ويُجلد، ويصدر عليه حكم الإعدام، استنادًا لبشارة إشعياء (و لم يفتح فاه كشاة تساق إلى الذّبح وكنعجة صامتة أمام جازريها فلم يفتح فاه)( )، قال متّى: (وكان رؤساء الكهنة والشّيوخ يتّهمونه، فلا يجيب بشيء، فقال بيلاطس أما تسمع ما يشهدون به عليك؟ فما أجابه يسوع عن شيء، حتّى تعجّب الحاكم كثيرًا)( ).
    ويفاجئنا مرقس ولوقا ويوحنّا برواية تفاصيل أخرى، مخالفة لرواية متّى، فجعلوا المسيح يدافع عن نفسه ببراعة فائقة؛ قال مرقس: (فقام رئيس الكهنة في وسط المجلس وسأل يسوع: أما تجيب بشيء؟ ما هذا الذي يشهدون به عليك؟ فظلّ ساكتًا لا يقول كلمة، فسأله رئيس الكهنة أيضًا، وقال له أأنت المسيح ابن المبارك؟، فقال يسوع أنا هو، وسوف تبصرون ابن الإنسان جالسًا عن يمين القوّة وآتيا في سحاب السّماء)( )، وقال لوقا عن أحداث المحاكمة: (وقالوا له إن كنت المسيح، فقل لنا، فأجابهم إن قلت لكم لا تصدّقون، وإن سألتكم لا تجيبون ولا تخلون سبيلي، لكنّ ابن الإنسان سيجلس بعد اليوم عن يمين الله، فقالوا كلّهم أأنت ابن الله !؟ فأجابهم: أنتم تقولون إنّي أنا هو، فقالوا أنحتاج بعد إلى شهود؟ ونحن بأنفسنا سمعنا كلامه من فمه)( ).
    فاليهود يرفضون الحقّ مهما كان جواب المسيح، لذا لا فائدة من أن يجيب المسيح الذي يعرف موقف اليهود منه مسبقًا، ولم يخف اعتقاده بتعصّبهم ضدّه وحرصهم على إيذائه، أمّا يوحنّا فهو يقدّم تفاصيل أكثر إثارة في دفاع المسيح عن نفسه في أثناء المحاكمات، ويستحقّ المسيح أن يصنّف في سلك المحامين البارزين لو كان في عصرنا.
    وتأمّل معي هذا النصّ بكامله: (وسأل رئيس الكهنة يسوع عن تلاميذه وتعليمه، فأجابه يسوع: كلمتُ الناس علانية وعلّمت دائمًا في المجامع وفي الهيكل حيث يجتمع اليهود كلّهم، وما قلت شيئًا واحدًا في الخفية، فلماذا تسألني؟ إسأل الذين سمعوني عمّا كلّمتهم به، فهم يعرفون ما قلت، فلما قال يسوع هذا الكلام، لطمه واحدٌ من الحرس كان بجانبه وقال له: أهكذا تجيب رئيس الكهنة؟ فأجابه يسوع: إن كنتُ أخطأت في الكلام، فقل لي أين الخطأ؟ وإن كنت أصبت، فلماذا تضربني ؟)( ).
    لقد فتح المسيح فاه مرات ومرات ودافع عن نفسه بجدارة فبطلت نبوة اشعياء وبطل استشهاد متى بها.
    إنّ دفاع المسيح عن نفسه في هذا النصّ يعصف بادّعاءات متّى وإشعياء، فيما إذا كان المسيح فتح فاه أو لا، ودافع عن نفسه أم بقي ساكتًا !، ألم يطّلع متّى على تلك الكلمات، أم أنّها وردت من المسيح كتابيًّا، وليس شفهيًّا ليقال إنّه لم يفتح فاه !؟
    ولنتأمّل حجج المسيح في دفاعه عن نفسه، إنّه يخبر رئيس الكهنة بأنّه ليس عنده ما يخيفه، لأنّ دعوته واضحة ومعلنة، فهو يدعو النّاس للعمل بالنّاموس وعبادة الله لا شريك له، فأيّ محاولة لإيذائه ستكون بلا ريب محاربة للدّين وعدوانًا على الله، وعندما لطمه ذلك الجنديّ دافع المسيح عن ذاته ورفض أن يُضرب من غير ذنب، وإذا كان المسيح يعلم أنّه سيموت ويعدم، فما فائدة العناء في الردّ على لطمة جنديّ؟.
    إنّ المسيح رجل يحبّ الحياة، كما نحبّها، وتأخذه الغيرة على نفسه ويتأثّر نفسيًّا ووجدانيًّا للطمة فضلاً عن صلب وإعدام، ولا غرابة في ذلك لمن علم أنّ المسيح رجل أرسله الله لهداية البشريّة يصيبه ما يصيب النّاس، ويتألّم كما يتألّم النّاس، وليس إلهًا يتلقّى اللكلمات واللّطمات من جنديّ حقير.
    وفي مشهد آخر داخل محكمة أخرى لدى بيلاطس، فتح المسيح فاه مرّات ومرّات مدافعًا عن حقّه في الحياة، واعتبر نفسه بريئًا من كلّ تهمة ألصقت به (فعاد بيلاطس إلى قصر الحاكم ودعا يسوع وقال له: أأنت ملك اليهود؟ فأجابه يسوع: هذا من عندك، أم قاله لك آخرون، فقال بيلاطس: أيهوديّ أنا !؟ شعبك ورؤساء الكهنة أسلموك إليّ فماذا فعلت؟ أجابه يسوع ما مملكتي من هذا العالم، لو كانت مملكتي من هذا العالم، لدافع عنّي أتباعي حتّى لا أسلَّم إلى اليهود، لا، ما مملكتي من هنا، فقال بيلاطس: أملِك أنت، إذن؟ أجابه يسوع: أنت تقول إنّي ملك، أنا وُلدت وجئت إلى العالم حتّى أشهد للحقّ، فمن كان من أبناء الحقّ يستمع إلى صوتي، فقال له بيلاطس: ما هو الحقّ؟، قال هذا وخرج ثانية إلى اليهود وقال لهم: لا أجد سببًا للحكم عليه)( ).
    وعلى الرّغم أنّ اليهود ورؤساءهم اتّهموا المسيح بتهم سياسيّة باطلة وأحضروا شهود زور، وأوغروا صدر بيلاطس عليه، وورّطوه بتهم تتعلّق بأمن الدّولة، مثل ادّعائه الملك على اليهود، ومحاولته التمرّد على السّلطة الرّومانيّة، والثّورة على الأوضاع في فلسطين، وهي تُهم يعاقب بها السّلاطين والملوك عادة بالإعدام أو السّجن المؤبّد على الأقلّ، إلاّ أنّنا نرى بيلاطس ينصت إلى دفاع المتّهم، وينظر في حججه فيقتنع مرّة بعد مرّة ببراءته، حتّى إنّه رفض بشدّة صلب المسيح (ها أنا أخرجه إليكم لتعرفوا أنّي ما وجدت شيئًا للحكم عليه)( )، وإضافة إلى تلك التّهم الخطيرة زادوا عليها تهمًا دينيّة كادّعاء المسيح الألوهيّة أو بنوّة الله، أو التّجديف على الله .. إلخ، ولكنّ المسيح أقنع بيلاطس مرّة تلو أخرى ببراءته من تلك الاتّهامات الملفّقة، فقال بيلاطس: (أي شرّ فعل هذا الرّجل لا أجد عليه ما يستوجب الموت فسأجلده وأخلي سبيله)( )، لكنّ اليهود رفضوا، وأبوا إلاّ أن يصلب (فلمّا رأى بيلاطس أنّه ما استفاد شيئًا، بل اشتدّ الاضطراب أخذ ماءً و غسل يديه أمام الجموع وقال: أنا بريء من دم هذا الرّجل الصّالح !دبّروا أنتم أمره)( ).
    لو كان المسيح ساكنًا صامتًا مغلق الفم، فهل تراه يقنع سكوته بيلاطس! لقد دافع المسيح عن نفسه وردّ التّهم جميعها، ممّا جعل بيلاطس يقتنع تمام الاقتناع بصلاحه، وكونه ضحيّة لليهود، فحاول إنقاذه عدّة مرّات، ولو كان المسيح يريد حقيقة الموت على يد بيلاطس بإيعاز من اليهود، فلماذا لم يسكت في تلك المحاكمات، ولماذا يدافع ويتكلّم، ولماذا لم يقرّ بالتّهم فيريح ويستريح!؟
    لماذا لم يقلها مدويّة لبيلاطس، ‘نعم أنا ملك اليهود جئت لأخلّص الشّعب الإسرائيليّ من اضطهاد الرّومان، نحن لا نريدكم في بلادنا، عودوا من حيث جئتم أيّها الرّومان الكفّار المستعمرون’، فحينها سيأمر بيلاطس بإحضار المقصلة ليرى رأس المسيح يطير في الهواء بلا انتظار ولا تضييع وقت، لكنّ المسيح أخفى تلك التّهم، التي كان بعضها صحيحًا – في زعم الأناجيل –( ) ويستمرّ في إصراره على لعب لعبة “السّارق والشّرطيّ “.
    لقد بدأت أشعر أنّ الحديث عن الكفّارة طال عمّا توقّعته وما يزال في جعبتي الكثير، لكن سأعمل على اختصار ما تبقّى، وأنتقل مباشرة إلى يوم “الجمعة الحزين”، وإلى المسيح وهو على الصّليب، في تلك اللّحظات المثيرة، في آخر السّاعات بل الدّقائق بل الثّواني يتلفّظ المسيح بكلمات قليلة أثبت فيها أنّه ضحيّة مؤامرة شارك فيها الثّالوث ‘الله واليهود والرّومان’ وليس للمسيح فيها ناقة ولا جمل.
    كلمات عصفت بالخطيئة والكفّارة والفداء والتجسّد.
    كلمات كشفت أدران القساوسة.
    كلمات فضحت تعاليم الإنجيل والكنيسة.
    فما هي تلك الكلمات؟
    قال متّى: (وعند الظّهر خيّم على الأرض كلّها ظلام حتّى السّاعة الثّالثة، ونحو السّاعة الثّالثة صرخ يسوع بصوت عظيم: إيلي، إيلي لماذا شبقتني؟ أي إلهي، إلهي لماذا تركتني؟)( )، في حزن وكآبة وضجر يصرخ المسيح بصوت عظيم قائلاً لماذا تركتني !؟
    إلهي لماذا تركتني أموت !؟
    لماذا تركتني أقتل على يد اليهود، أنا الذي لم أعمل خطيئة !؟
    لماذا تركتني لهذا المصير، وتلك النّهاية!؟
    لماذا تركتني وحدي أتعذّب وأتألّم، أنا الذي مجّدتك !؟
    لماذا تركتني، أنا ابنك الوحيد، فأين رحمتك بابنك !؟
    لماذا تركتني أصلب بغير ذنب ارتكبته !؟
    لماذا تركتني أُقتل، لا أريد أن أموت من أجل أحد ولا كفّارةً
    عن أحد.
    أريد أن أعيش، أريد أن أعيش …
    “إلهي لماذا تركتني” كلمات تتحدّث بنفسها عن نفسها لتخبرنا بأنّ “صلب المسيح كفّارة عن خطيئة البشريّة” أكبر أكذوبة في التّاريخ، وأخطر خرافة أضلّت الملايين من البشر بدل إنقاذهم من الشرّ.
    (وعند الظّهر خيّم على الأرض كلّها ظلام حتّى السّاعة الثّالثة)( )، ثمّ (انشق حجاب الهيكل شطرين من أعلى إلى أسفل، وتزلزلت الأرض وتشقّقت الصّخور وانفتحت القبور، فقامت أجساد كثير من القدّيسين الرّاقدين، وبعد قيامة يسوع، خرجوا من القبور ودخلوا إلى المدينة المقدّسة وظهروا لكثير من النّاس)( )، لقد ختمت الظّلمة وانشقاق الهيكل والزّلزال… مشهد الصّلب وكأنّ هذه الأحداث المريعة جاءت لتعبّر عن فرحة وسرور ورضى الله بموت ابنه الوحيد، وتُعدّ الفرحة الغامرة بالزّلازل والظّلمة وانشقاق الصّخور، بدل تفتح الورود وزقزقة العصافير، ونسيم فجر جديد .. سابقة في عالم السّرور والرّضى! و راح التّلاميذ والنّساء يعبّرون عن فرحتهم بإنقاذ البشريّة بتلك السّابقة على غرار فرحة ربّهم ! يقول الكتاب المقدّس: (وتبعه جمهور كبير من الشّعب ومن نساء كنّ يلطمن صدورهنّ وينحن عليه)( )، (وبعدما قام يسوع في صباح الأحد، ظهر أوّلاً لمريم المجدليّة( ) التي أخرج منها سبعة شياطين، فذهبت وأخبرت تلاميذه وكانوا ينوحون ويبكون)( )، ويبدو أنّ النّساء والتّلاميذ لم يكونوا قد علموا بضرورة موت المسيح، وقتل المسيح على يد الرّومان بإيعاز من اليهود، هؤلاء الذين يحار المرء أين يضعهم، في زمرة القتلة والمجرمين والكفّار الطّالحين، لصلبهم المسيح ظلمًا وعدوانًا أم في زمرة المتّقين الصّالحين لتنفيذهم أمر الله ومراده

  10. masry said

    بسم الله الرحمن الرحيم صدق الله القائل “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيل” و صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل :”يحشر المتكبرون يوم القيامة في مثل صور الذر (النمل) يطؤهم الناس ثم يساقون إلى سجن في جهنم يقال له بولس يعلوهم نار الأنيار يسقون من طين الخبال عصارة أهل النار” الحديث أخرجه الترمذي و يقول الكتاب المقدس “طوبى للإنسان الذي يجد الحكمة وللرجل الذي ينال الفهم” .. بإذن الله و توفيقه سنتكلم اليوم عن شخصية من الشخصيات المشهورة التي أثرت على مجرى التاريخ الديني .. شخصية ماتت مذبوحة بالسيف مصداقا لقول الكتاب المقدس عنها “لذلك هكذا قال الرب عن الأنبياء الذين يتنبأون باسمي و أنا لم أرسلهم ….. يفنى أولئك الأنبياء” ارمياء 15:14 .. قد يرد أحد المسيحيين (عابدي المسيح) فيقول إن من علامات صدق بولس هو انتشار دعوته .. فأقول له إذن فإبليس أصدق من بولس فتابعي الشيطان على مستوى العالم اليوم كثيرون و بشهادة يسوع المسيح .. إن الصادق يعرف من منهجه و دعوته .. و لا يعرف من الكلمات الجوفاء .. فدعونا من تلكم الشعارات التي تعلمتموها في كنائسكم و على يد قساوستكم و تعالوا قليلا لنتناقش بالحجة و البرهان. من هو بولس؟ قبل أن نبدأ كلماتنا هنا .. كان لزاما علينا أن نعرف من هي تلكم الشخصية المقصودة في تلك الوريقات .. أي من هو بولس؟ .. و للإجابة بإذن الله نقول .. هو ذلك اليهودي الذي ولد في طرسوس .. كان اسمه شاول و كان صانعا للخيام .. قرأ في الثقافة اليونانية التي تقول بتجسد الآلهة و تمثلهم في صورة الانسان .. كان يعتنق الفكر الفريسي اليهودي ذلك الفكر الذي حذر منه المسيح عليه السلام مرارا و تكرارا و الذي فيه يقولون أنهم مبررون لأنهم من نسل إبراهيم مهما فعلوا و مهما عملوا فالانسان عندهم يتبرر بالإيمان فقط و الأعمال عندهم لا ينظر إليها .. تتلمذ على يد المعلم اليهودي غملائيل الكاهن الفريسي اليهودي .. أحب بولس ابنة معلمه غملائيل و أراد الزواج منها ولكن غملائيل رفض أن يزوجه ابنته .. فلم يتزوج بولس بعد ذلك و حث تابعيه على عدم الزواج .. حتى ذبح بالسيف في روما .. عمل تحت إمرة أحبار دمشق من اليهود .. في بداية حياته قاوم بالقوة هو و من معه من اليهود رسالة المسيح عليه السلام و اضطهد اتباعه و قتلهم .. إلا أن رسالة المسيح بن مريم عليه السلام كانت تنتشر بأمر الله مع كل هذه المكائد .. و لم يلتقي بولس بالمسيح بن مريم عليه السلام و لم يره أبدا على الأرض .. بعد رفع المسيح عليه السلام بثلاث سنوات .. و بعد فشل كفرة بني اسرائيل من اجتثاث دعوة و رسالة المسيح بالعنف .. قام بولس اليهودي الفريسي بدور آخر .. ألا و هو الزعم بأنه آمن بالمسيح ربا و معلما و أن المسيح قد كلفه بإبلاغ الأمم عنه .. و كان هو أول من أطلق لفظ مسيحي على من آمن بالمسيح يسوع مصلوبا مقتولا مصفوعا .. فقال إنه رأى المسيح عليه السلام في رؤيا و هو مستيقظ و كان وقتها متجها إلى دمشق للتنكيل بمن آمن بالمسيح بن مريم عليه السلام رسولا معلما .. فقال إن المسيح أخبره أنه قد اختاره رسولا له ليرسله للأممين (للعالم) .. و عليه أن يذهب لدمشق و سيتم إخباره بما يجب أن يفعله .. فاختفى ثلاث سنوات قال إنه أثناء ذلك كان في العربية .. ثم عاد إلى دمشق ثم إلى اورشليم فبدأ بالتقرب لتلاميذ المسيح يعقوب أخي المسيح و سمعان بطرس .. و لكن التلاميذ لم يرتاحوا له لأنه كان يتكلم بتعاليم تعلم الارتداد عن شريعة موسى و يقول إنها تعاليم أخذها من المسيح مباشرة عن طريق الوحي .. و لكن برنابا أخذه للتلاميذ و عرفهم به .. فرفض أن يتعلم على أيديهم .. و قال إنه لم يتعلم من عند أحد .. بل تعلم ما تعلمه بإعلام يسوع له .. ثم افتعل الكثير من المشاجرات مع التلاميذ .. ثم اتهمهم بالكذب و النفاق و منهم يعقوب البار كبير التلاميذ .. و تشاجر مع برنابا الذي قال عنه سفر أعمال الرسل أنه رجل صالح .. كتب 14 رسالة من مجموع 27 سفرا هي مكونات العهد الجديد .. و من أهم أفكاره أنه قال إن يسوع هو ابن الله الوحيد بكر كل الخلائق مع أن الكتاب المقدس يقول إن ابناء الله كثيرون و منهم البكر كيعقوب (اسرائيل) و إفرايم ابن يوسف .. و قال بولس إن الله أنزل يسوع ابنه و لم يشفق عليه فتركه لليهود و الرومان ليصلبوه .. و بذلك يمكنه أن يخلص الله الناس من اللعنة التي توعد بها لمن لم يعمل بالناموس “بالشريعة” و ليتحمل يسوع تلكم اللعنة بدلا من الناس .. و كلمة ناموس كلمة آرامية معناها الشريعة .. و معروف أن الكتاب المقدس يقول “ملعون الإنسان الذي لا يسمع كلام هذا العهد” ارمياء 11: 3 و لكن بولس يقول إن يسوع قد تحمل اللعنة بدلا من اتباعه حتى يحلهم من الالتزام بالشريعة و العهد (الناموس) و العمل بها .. فبعد مجيئ يسوع فقد شاخت الشريعة (الناموس) و لذلك لزم انهائها و التخلص من الالتزام بها .. و ما عليك إلا أن تؤمن بأن الله قد أرسل ابنه الوحيد و لم يشفق عليه ليصلبه اليهود و الرومان حتى تخلص و تكون بارا .. حتى و إن لم تعمل بأوامر الله و وصاياه .. و قال ايضا لقد جاء يسوع المسيح ليكون ملعونا بخزي الصليب حتى يحل الناس من العمل بالشريعة و الالتزام بها .. فبعد صلب يسوع تحرر الناس من الشريعة .. مع أن الكتاب المقدس يقول “ولا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك. بل تلهج فيه نهارا وليلا لكي تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه. لانك حينئذ تصلح طريقك وحينئذ تفلح” و يقول “احفظوا الفرائض والاحكام والشريعة والوصية التي كتبها لكم لتعملوا بها كل الأيام” .. و لقد حاول بولس أن يحول المسيح بن مريم عليه السلام من رسول مثل موسى آت إلى بني اسرائيل لن يُصلب و لن يقتل .. وهذا ما أكده المسيح حينما أرسل تلاميذه الاثني عشر قائلا لهم “الى طريق امم لا تمضوا والى مدينة للسامريين لا تدخلوا” .. و حين قال “لم أرسل إلا إلى خراف بيت اسرائيل الضالة” .. حوله بولس إلى المسيح الآتي إلى العالم حين قال بولس عن نفسه “إني أنا رسول للامم” أي أن يسوع قد أرسله للعالم وكيلا له .. و قال عن يسوع إنه هو المصلوب المقتول الملعون .. مع أن الله تعالى في الكتاب المقدس تكفل بحفظ النبي الذي مثل موسى .. و كذلك المسيح “الرسول” الذي سيرسله الله إلى العالم ليكون خاتم المرسلين و سيد النبيين فقال عنه “أنا الرب قد دعوتك بالبر فامسك بيدك و احفظك و اجعلك عهدا للشعب و نورا للأمم” .. مصداقا لقول الله تعالى لنبيه محمد ” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا. وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا” .. و قوله تعالى “وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ” .. لقد أخذ بولس يجول البلاد حتى مات مذبوحا بالسيف سنة 67 ميلادية و هذا دليل من دلائل الرسول الكاذب و النبي الكاذب حيث يقول الله في الكتاب المقدس “شاهد الزور لا يتبرأ و المتكلم بالاكاذيب يهلك” .. و حين قال “هانذا على الانبياء يقول الرب الذين ياخذون لسانهم ويقولون قال” و حين أكد “لذلك هكذا قال الرب عن الانبياء الذين يتنبأون باسمي وانا لم ارسلهم ….. يفنى اولئك الانبياء” ارمياء 15:14 ومن العجيب أن أحد القساوسة المسيحيين “عبدة المسيح” .. يسمى عبد المسيح بسيط قد أصدر كتابا يقول فيه أنه لا يوجد أنبياء و لا رسل بعد المسيح بن مريم عليه السلام .. لينكر رسالة سيد المرسلين محمد بن عبد الله عليه الصلاة و السلام .. و مع ذلك فعبد المسيح يؤمن برسالة بولس الذي قتل مذبوحا مصداقا لقول الكتاب المقدس “لانها احتقرت كلام الرب ونقضت وصيته قطعا تقطع تلك النفس” .. و حتى نسد الطريق على قطاع الطريق الذين يلوون أعناق النصوص .. فقد يقول أحد المسيحيون .. لقد قُتل يوحنا المعمدان و هو نبي صادق فهو شهيد و كذلك قتل بولس الرسول .. فهذا نقول له .. إن هناك فرق بين أن تقتلني و أنت تعلم أني نبي صادق من عند الله و قلبك جافي غليظ لا تريد السماع لكلام الله .. و بين أنك تشك في صدقي و تعلم أني كاذب لمخالفتي لكلام الله و لرسالة الرسل و الأنبياء الذين أتوا من قبلي و هدمي لشريعتهم .. و هذا هو الفرق بين يوحنا المعمدان (يحيى بن زكريا عليهما السلام) و بين بولس .. فقد كان كل بني اسرائيل يعرفون أن يوحنا نبي من عند الله و هذا ما يقوله الكتاب المقدس “لأن يوحنا كان عند الجميع نبي” .. و يوحنا أبى أن يحل ما حرمه الله .. فقال لهيرودس حينما أراد الزواج من ابنة أخيه “لا يحل” .. و لذلك قتله هيرودس .. أما بولس فقد أمسك به اليهود لأنهم علموا أنه كاذب مناقض للشريعة و وضعوه في السجن ثم قاموا بمساعدة والي روما بذبحه بعد أن قال إن الرب قال له : “سأظهر لك به منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم” أعمال 26/16- 18 و هذا لم يحدث كما نرى .. أليس هذا ما حدث مع مسيلمة الكذاب و الأسود العنسي .. الأنبياء الكذبة؟ المسيح بن مريم عليه السلام يحذر من الفريسي بولس – ها هم بنو إسرائيل ذلك الشعب المتمرد غليظ القلب بكهنته و كتبته و فريسيه و صدوقيه يتآمرون على نبي الله المسيح بن مريم عليه السلام بكل الوسائل للإيقاع به و التخلص منه .. و يخبرنا الكتاب المقدس في انجيل متى أن المسيح عليه السلام قد تعامل معهم بمنتهى الحزم و الشدة فها هو يصفهم بالجهّال والعميان و المراؤون فيقول لهم في انجيل متى “ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تغلقون ملكوت السموات قدّام الناس فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون ….. ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر لتكسبوا دخيلاً واحداً ومتى حصل تصنعونه ابناً لجهنم أكثر منكم مضاعفاً ….. ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تشبهون قبوراً مبيّضة تظهر من خارج جميلة وهي من داخل مملوءة عظام أموات وكل نجاسة. هكذا أنتم أيضاً من خارج تظهرون للناس أبراراً ولكنكم من داخل مشحوون رياءً وإثماً. أيها الحيّات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم” – بل ونجده كثيرا ما يسب الفريسيين قوم بولس في اكثر من 90 موضعا .. فيقول في انجيل متى” ايها الفريسي الاعمى نقّ اولا داخل الكاس والصحفة لكي يكون خارجهما ايضا نقيا” متى 23: 25 – بل ويؤكدها فيقول في انجيل لوقا” انتم الآن ايها الفريسيون تنقون خارج الكاس والقصعة واما باطنكم فمملوء اختطافا وخبثا” لوقا 11 39: – و عندما نقرأ الكتاب المقدس نجده يخبرنا في سفر أعمال الرسل .. بقول بولس عن نفسه انه فريسي “إني حسب مذهب عبادتنا الأضيق عشت فريسيا” .. و “من جهة الناموس فريسي” .. أيضا بقوله “أنا فريسي ابن فريسي” المسيح بن مريم عليه السلام يحذر من المسحاء الكذبة و الأنبياء الكذبة – يقول المسيح ابن مريم عليه السلام محذرا تلاميذه و المؤمنين به ” سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات وعجائب لكي يضلوا لو أمكن المختارين أيضا” مرقص 13: 22 – ثم نجد أن بولس يدعي أنه مسيح الله ويقول عن نفسه أن الله مسحه كما مسح يسوع الناصري “ولكن الذي يثبتنا معكم وقد مسحنا هو الله” كورنثوس الثانية 21:1 – بولس يدعي أنه رسول يصنع الآيات والعجائب؟! فيقول بولس” ان علامات الرسول صنعت بينكم في كل صبر بآيات وعجائب” بولس يقول أنه رأى المسيح في رؤيا و هو مستيقظ و أنه كلفه بالإبلاغ عنه لقد وردت قصة رؤية بولس للمسيح عليه السلام في ثلاث مواقع هي: 1- أعمال الرسل 3:9-22 2- من كلام بولس في خطبته أمام الشعب أعمال الرسل 22/6-11 3- من رواية بولس أمام الملك أغريباس أعمال الرسل26/12-18 الإختلافات في الرؤيا 1- “و أما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً” أعمال9/7 بينما جاء في الرواية الثانية “المسافرون لم يسمعوا الصوت” أعمال 22/9 2- جاء في الرواية الأولى والثانية أن المسيح طلب إلى بولس أن يذهب إلى دمشق حيث سيخبر بالتعليمات هناك: “قال له الرب: قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل” أعمال9/6 “قلت ماذا افعل يا رب؟. فقال لي الرب قم واذهب إلى دمشق وهناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل” أعمال22/10 بينما يذكر بولس في الرواية الثالثة أعمال 26 أن المسيح أخبره بتعليماته في الرؤيا بنفسه فقد قال له: ” قم وقف على رجليك لأني لهذا ظهرت لك لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت وبما سأظهر لك به منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم” أعمال 26/16-18. و نحن نتساءل كيف ليسوع رب عباد يسوع أن يخبر بولس قائلا “منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم” ثم يتركه يذبح في روما عام 67 ميلادية؟ .. إن الكتاب المقدس يقول عن النبي الكاذب والضال أنه سيقتل حتما “لذلك هكذا قال الرب عن الانبياء الذين يتنبأون باسمي وانا لم ارسلهم ….. يفنى اولئك الانبياء” ارمياء 15:14 و كذلك ايضا “فاذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي وسأمد يدي عليه و ابيده من وسط شعبي اسرائيل” حزقيال 9:14 .. إننا نعلم جميعا أن بولس قُتل ذبحا بالسيف سنة 67 ميلادية .. أليس ذلك تصديقا لنبوءة الكتاب المقدس عن النبي الكاذب والمسيح الكاذب؟ .. ثم إذا كان يسوع نفسه لم يستطع إنقاذ نفسه فكيف ينقذ غيره؟ في رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس الاصحاح 4 العدد 17- 18 بولس يقول لتيموثاوس اليوناني أنه نجا من فم الاسد وسنجيه الرب من كل عمل شرير ورديء .. فلنقرأ معا ترجمات الفانديك و اليسوعية و العربية المشتركة متتابعة: “فَأُنْقِذْتُ مِنْ فَمِ الأَسَدِ. وَسَيُنْقِذُنِي الرَّبُّ مِنْ كُلِّ عَمَلٍ رَدِيءٍ ” “فنَجَوْتُ مِن شِدْقِ الأَسَد . وسَيُنَجِّيِنيَ الرَّبُّ مِن كُلِّ مَسْعًى خَبيث” “وأُنْقِذْتُ مِن فَمِ الأَسَد . وسيُنْقِذُني الرَّبُّ مِن كلِّ عَمَلٍ شِرِّيرٍ” بل ويؤكد على نجاته فيقول في رسالته لفليمون” اعدد لي ايضا منزلا لاني ارجو انني بصلواتكم سأوهب لكم” فليمون 1: 22 إلا اننا نجد أن اليهود يفلحوا بعدها مباشرة في ذبح بولس بالسيف بمساعدة حاكم روما عام 67 ميلادية مصداقا لقول الكتاب “شاهد الزور لا يتبرأ والمتكلم بالاكاذيب يهلك”. بولس لم يرى المسيح .. ولكنه كذب وقال إنه رأى المسيح .. ليغير رسالة المسيح وينتقم منه لأنه كان يسبهم قائلا “أيها الحيّات أولاد الأفاعي” .. ألم يقتل بولس ويذبح بالسيف؟ بعد أن أمسك به يهود رومية؟ مقارنات بين أقوال الشريعة في الكتاب المقدس و أقوال بولس في السطور القادمة سوف نفرد بعض المقارنات بين أقوال الكتاب المقدس و كلام بولس .. لنرى مدى التناقض و الاختلاف – الكتاب المقدس يقول” فم الجهال ينبع حماقة” ويقول ايضا “الجاهل ينشر حمقا” وبولس يقول عن هؤلاء الجهال “بل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء” كورنثوس الأولى 1: 27 – الكتاب المقدس يقول “لأطلب حكمة وعقلا و لاعرف الشر انه جهالة والحماقة انها جنون” وبولس يقول “شاءَ اللهُ أنْ يُخلِّصَ المُؤمنينَ بِه بِحماقَةِ البِشارَة” كورنثوس الأولى 1: 22 God was well-pleased through the foolishness of the message preached 1Corinthians 1:21 New American Standard Bible وترجمتها الصحيحة والدقيقة “لقد سُر الله جدا بغباء رسالة الكرازة” – الكتاب المقدس يقول “كل ذكي يعمل بالمعرفة والجاهل ينشر حمقا” .. و بولس يقول في رسالة بولس الأولى إلى كورنثوس الاصحاح الأول العدد21 الترجمة العربية المشتركة “شاءَ اللهُ أنْ يُخلِّصَ المُؤمنينَ بِه بِحماقَةِ البِشارَة” و في ترجمة أخرى “بغباء ما تم التكريز به” و في ترجمة ثالثة “بجهالة الكرازة” و فعلا أي جهالة و غباء أكبر من صلب الرب و لعنه و قتله. – الكتاب المقدس يقول “الجاهلون يحتقرون الحكمة” و يقول “طوبى للانسان الذي يجد الحكمة وللرجل الذي ينال الفهم” و يؤكد” الرب بالحكمة اسس الارض اثبت السموات بالفهم” و يقول “اقتن الحكمة اقتن الفهم” و “بدء الحكمة مخافة الرب ومعرفة القدوس فهم” و بولس يقول “مكتوب سأبيد حكمة الحكماء وارفض فهم الفهماء” هدف الناموس (الشريعة) من الكتاب المقدس .. ونقض بولس لذلك الكلام – الكتاب المقدس يقول “ناموس الرب كامل يرد النفس” .. وبولس يقول “اذ الناموس لم يكمل شيئا”و يقول “واما الناموس فدخل لكي تكثر الخطية” – الله يقول في الكتاب المقدس “حافظ الشريعة فطوباه” .. وبولس يقول “ليس احد يتبرر بالناموس عند الله” – الكتاب المقدس يقول “طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الاشرار ….. لكن في ناموس الرب مسرّته” .. وبولس يقول “لان الناموس ينشئ غضبا اذ حيث ليس ناموس ليس ايضا تعدّ” – الكتاب المقدس يقول واصفا غضب الله عن من لم يحفظ الناموس “لا ارجع عنه لانهم رفضوا ناموس الله ولم يحفظوا فرائضه” .. وبولس يقول “اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس” – يعقوب البار و تلميذ المسيح يقول “ما المنفعة يا اخوتي ان قال احد ان له ايمانا ولكن ليس له اعمال هل يقدر الايمان ان يخلّصه؟” .. ويقول “ترون اذا انه بالاعمال يتبرر الانسان لا بالايمان وحده” .. و بولس يقول “اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس” – الكتاب يقول عن يوم السبت “قدسوا سبوتي فتكون علامة بيني وبينكم لتعلموا اني انا الرب الهكم” .. وحتى سفر أعمال الرسل يقول عن التلاميذ بعد رفع يسوع “وفي السبت التالي اجتمعت كل المدينة تقريبا لتسمع كلمة الله” وبولس يقول “فلا يحكم عليكم احد في اكل او شرب او من جهة عيد او هلال او سبت” .. من الذي أمركم بتقديس يوم الأحد .. يوم عبادة الشمس عند الرومان أليس قسطنطين؟ – الكتاب يقول اللعنة هي جزاء من يترك الشريعة .. “وكل اسرائيل قد تعدى على شريعتك وحادوا لئلا يسمعوا صوتك فسكبت علينا اللعنة” .. وبولس يقول “ولكن الناموس ليس من الايمان” -الكتاب يقول إن العمل بجميع الناموس والشريعة فرض من الله” لنعمل بجميع كلمات هذه الشريعة” وبولس يسب الناموس و يقول “وقوة الخطية هي الناموس” – الكتاب يقول “احرصوا جدا ان تعملوا الوصية والشريعة ….. وتحفظوا وصاياه” .. وبولس يقول “ولكن الناموس ليس من الايمان” و يقول “فوجدت الوصية التي للحياة هي نفسها لي للموت” – الكتاب يقول “لتحفظوا وتعملوا كل المكتوب في سفر شريعة موسى” وبولس يقول “لان بدون الناموس الخطية ميتة” – الكتاب يقول الكتاب يقول “واحفظوا وصاياي فرائضي حسب كل الشريعة” وبولس يقول “فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها” – الكتاب يقول “وان يعملوا حسب الشريعة والوصية” .. وبولس يقول “و اما الآن فقد تحررنا من الناموس ” – الكتاب يقول “وان يحفظوا ويعملوا جميع وصايا الرب سيدنا واحكامه وفرائضه” .. وبولس يقول “اما انا فكنت بدون الناموس عائشا قبلا ولكن لما جاءت الوصية عاشت الخطية فمتّ انا” – الكتاب يقول “الصدّيق …. شريعة الهه في قلبه لا تتقلقل خطواته” .. وبولس يقول “لانه باعمال الناموس لا يتبرر جسد ما” – الكتاب يقول جزاء من يتهاون في الشريعة ويحابي فيها هو الاحتقار والدناءة .. “فانا ايضا صيّرتكم محتقرين ودنيئين عند كل الشعب كما انكم لم تحفظوا طرقي بل حابيتم في الشريعة” .. وبولس يقول “ان كان بالناموس بر فالمسيح اذا مات بلا سبب” – الكتاب يقول العمل بجميع الناموس والشريعة فرض من الله “لنعمل بجميع كلمات هذه الشريعة” وبولس يقول “وقوة الخطية هي الناموس” – الكتاب يقول” احرصوا جدا ان تعملوا الوصية والشريعة ….. وتحفظوا وصاياه” و بولس يقول “فوجدت الوصية التي للحياة هي نفسها لي للموت” – الكتاب يقول “واحفظوا وصاياي فرائضي حسب كل الشريعة” وبولس يقول “لان بدون الناموس الخطية ميتة” – الكتاب يقول “وان يعملوا حسب الشريعة والوصية” وبولس يقول “و اما الآن فقد تحررنا من الناموس ” – المسيح يقول “فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات” .. وبولس يبطل الوصية الرابعة و يقول “فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها. اذ الناموس لم يكمل شيئا” – المسيح يقول “ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصايا” .. وبولس يقول “لانه باعمال الناموس لا يتبرر جسد” و يقول “ليس احد يتبرر بالناموس عند الله” – الكتاب المقدس يقول “هكذا قال الرب من اجل ذنوب يهوذا الثلاثة والاربعة لا ارجع عنه لانهم رفضوا ناموس الله ولم يحفظوا فرائضه ” وبولس يقول “اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس” – و إني اتساءل هنا وأقول يابولس أليست الوصية الثانية “لا تنطق بإسم الرب إلهك باطلا” فلماذا تنطق باطلا باسم الرب إلهك يابولس؟ أمن اجل ذلك ذُبحت بالسيف وقُتلت؟ .. وهذا جزاء من يدعي كذبا أنه رسول؟ – إن من حقي هنا أن أسأل لماذا يتبرأ المسيح عليه السلام من المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين .. من المسيحيين .. نعم المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين أمثال بولس و من اتبعه .. و في يوم الدينونة .. و يقول لهم اذهبوا عني يافاعلي الاثم فإني لم أعرفكم قط؟ .. نعم لأنهم لم يفعلوا إرادة الله .. الذي في السموات .. فها هو يقول “ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة. فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الاثم” متى 7: 21 – 23 .. أليس هذا ما يقوله بولس في رومية 15 : 19 “لاني لا اجسر ان اتكلم عن شيء مما لم يفعله المسيح بواسطتي لاجل اطاعة الامم بالقول و الفعل بقوّة آيات وعجائب بقوة روح الله حتى اني من اورشليم وما حولها الى الليريكون قد اكملت التبشير بانجيل المسيح” – إن هناك عدد يتكلم عن بولس يقول “لانها احتقرت كلام الرب ونقضت وصيته قطعا تقطع تلك النفس” لقد صدق قول الكتاب المقدس في بولس ولذلك قطعت تلك النفس بالفعل. بولس يكذب – ها هو بولس يقول في رسالته إلى يهود غلاطية “واما الوسيط فلا يكون لواحد ولكن الله واحد” غلاطية 3: 20 إذن حسب قول بولس الوسيط لا يكون لواحد لأن انبياء الله كثيرون و لكن الله واحد إلا أنه سرعان مانسي هذا الذي قاله في رسالته ليهود غلاطية وذلك كما جاء في رسالته تيموثاوس الأولى”لانه يوجد اله واحد و وسيط واحد بين الله والناس الانسان يسوع المسيح” تيموثاوس الأولى 2: 5 إذن حسب القول الثاني لبولس فإن الوسيط واحد .. أليس هذا كذب على الله .. ولهذا قتل بولس مذبوحا بالسيف؟! – بولس يقول ليهود رومية “لان كل من اخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك” رومية 12 : 2 .. الذي يخطئ وليس عنده ناموس فسيهلك بخطيته وبدون حكم الناموس. إلا إن بولس الذي يوحى إليه سرعان مايغير رأيه ويقول” الخطية لا تُحسب ان لم يكن ناموس” رومية 13:5 .. إذن فالخطية لاتحتسب إن لم يكن هناك ناموس .. ما هذا يا بولس؟ ألم تقل الذي يخطئ وليس عنده ناموس فسيهلك بخطيته وبدون حكم الناموس؟ بولس يلعن يسوع الناصري ليتحرر من الناموس (الشريعة) بولس يقول في رسالته إلى أهل غلاطية “المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة” كما يقول سفر التثنية “لان المعلّق ملعون من الله “التثنية 21 : 23 – و إنني هنا اتساءل .. أي لعنة تحملها المسيح بن مريم عن عبدة يسوع ليحررهم من الناموس كما قال لهم بولس؟ .. إذا كان قد تحمل اللعنات فلماذا يتبرأ من المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين .. من المسيحيين .. نعم المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين أمثال بولس و من اتبعه .. و في يوم الدينونة .. يقول لكم اذهبوا عني يافاعلي الاثم فإني لم أعرفكم قط؟ فها هو يقول “ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة. فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الاثم” متى 7: 21 – 23 .. ماهي ارادة الآب الذي في السموات يا بولس و التي لن ينجو أحد إلا بفعل أوامره و اجتناب نواهيه؟ .. ها هي “ملعون من لا يقيم كلمات هذا الناموس ليعمل بها ويقول جميع الشعب آمين” التثنية 27: 26 .. و المسيح عليه السلام يؤكد ذلك فيقول “ولكن زوال السماء و الارض ايسر من ان تسقط نقطة واحدة من الناموس” لوقا 16: 17 – الكتاب المقدس يقول “ملعون الانسان الذي لا يسمع كلام هذا العهد” ارمياء 11: 3 .. ويقول”احفظوا جميع الوصايا التي انا اوصيكم بها اليوم” التثنية 27: 1 .. بل والمسيح نفسه يقول” فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات. واما من عمل وعلّم فهذا يدعى عظيما في ملكوت السموات” متى 5: 19 – من المعروف أنه إذا آمن إنسان بالله فعليه أن يطبق أوامر الله .. فما بالكم ببولس الذي قال إن الله قد جعله مسيحا مثلما جعل يسوع مسيحا؟ .. يقول الله “واما الذكر الاغلف الذي لا يختن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها انه قد نكث عهدي” تكوين 17: 14 .. و بولس يقول “دعي احد في الغرلة فلا يختتن. ليس الختان شيئا وليست الغرلة شيئا” كورنثوس الأولى 7: 18 و يقول الله ايضا في الشريعة التي أنزلها على موسى “وفي اليوم الثامن يختن لحم غرلته” لاويين 12: 3 .. و هذا ابراهيم عليه السلام يطبق هذا” وكان ابراهيم ابن تسع وتسعين سنة حين ختن في لحم غرلته” .. وهكذا فعلوا مع يوحنا المعمدان “وفي اليوم الثامن جاءوا ليختنوا الصبي وسموه باسم ابيه زكريا” لوقا 1: 59 وفعلوا ذلك مع يسوع رب عباد المسيح ذلك ايضا .. ختنوه “ولما تمت ثمانية ايام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمى من الملاك قبل ان حبل به في البطن” لوقا 2: 21 .. إلا أننا نجد بولس يقول ” لانه في المسيح يسوع ليس الختان ينفع شيئا ولا الغرلة” .. إذا كان الختان لاينفع شيئا فلماذا اختتن إلهكم المتجسد ياعباد المسيح؟ و لماذا أمر الله به ابراهيم و جعله عهد أبديا بينه وبين ذريته “فيكون ذلك عهدا أبديا”؟ .. و لماذا كما يقول كتابكم أراد الرب أن يقتل موسى حينما لم يختن ابنه و لم تنقذه إلا زوجته صفورة حين ختنت الوليد؟ – المسيح عليه السلام يؤكد على وجوب طاعة الله و سماع كلمات الشريعة (الناموس) فيقول”ولكن زوال السماء والارض ايسر من ان تسقط نقطة واحدة من الناموس” لوقا 16: 17 .. ألم ينقض بولس الناموس و يقول “واما الآن فقد تحررنا من الناموس” فأي ناموس هذا الذي تحرر منه بولس؟ – الغريب أن بولس يبرر لنفسه نقض الشريعة فيقول “ها انا بولس اقول لكم انه ان اختتنتم لا ينفعكم المسيح شيئا. لكن اشهد ايضا لكل انسان مختتن انه ملتزم ان يعمل بكل الناموس” .. أي أنه لايطالب من لم يختتن أن يعمل بالناموس .. وإني أقول هنا نعم إنه من المؤكد ان من لايعمل بالناموس والشريعة في جهنم بإذن الله وذلك مصداقا لقول الله “ملعون من لا يقيم كلمات هذا الناموس ليعمل بها ويقول جميع الشعب آمين” .. إلا أن بولس ينقل اللعنة على يسوع الناصري قائلا “المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا” لماذا لعن بولس يسوع في رسالته لأهل غلاطية؟ .. لأن بولس و تلاميذه قد صوروه بأنه قد نقض الناموس .. حيث يقول الكتاب المقدس “ملعون من لا يقيم كلمات هذا الناموس ليعمل بها” .. “ملعون الانسان الذي لا يسمع كلام هذا العهد” – و مثال على ذلك فالرب الإله يقول عن القصاص “لا تشفق عينك. نفس بنفس. عين بعين. سن بسن. يد بيد. رجل برجل” ويسوع يهدم ذلك مناقضا كلام الله فيقول “سمعتم انه قيل عين بعين وسن بسن. واما أنا فاقول لكم لا تقاوموا الشر” أليس ذلك احتقار لكلمات الرب و ذلك مما يستوجب اللعنة؟ – الرب الإله يقول في سفر التثنية “اذا أخذ رجل امرأة وتزوج بها فان لم تجد نعمة في عينيه لأنه وجد فيها عيب شيء وكتب لها كتاب طلاق ودفعه الى يدها و اطلقها من بيته ومتى خرجت من بيته ذهبت وصارت لرجل آخر” ويسوع الناصري ينقض ذلك فيقول “كل من يطلّق امرأته ويتزوج باخرى يزني وكل من يتزوج بمطلّقة من رجل يزني” أليس ذلك مما يستوجب اللعنة؟ – الرب الاله يقول” اذا وجد رجل مضطجعا مع امرأة زوجة بعل يقتل الاثنان الرجل المضطجع مع المرأة والمرأة. فتنزع الشر من اسرائيل” ويسوع ينقض ذلك في قصة الزانية المشهورة “وقدم اليه الكتبة والفريسيون امرأة أمسكت في زنا …. قالوا له يا معلّم هذه المرأة أمسكت وهي تزني في ذات الفعل. وموسى في الناموس اوصانا ان مثل هذه ترجم فماذا تقول انت ….. ولما استمروا يسألونه انتصب وقال لهم من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر” .. هنا الرب يأمر بقتل الزناة المتزوجين .. وهنا الفريسيون قوم بولس .. لاحظ قوم بولس قد أمسكوا بأمرأة في ذات فعل الزنا ليطبقوا عليها الشريعة .. فلم يقل يسوع اين الشهود ولم يقل أين الرجل؟ .. ولكن يقول من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر “ملحوظة: هذه العبارة التي قالها يسوع لا توجد في المخطوطات القديمة فهي موضوعة على لسان المسيح”.. ثم ألست أنت بلا خطيئة كما يقول عبدة المسيح عنك يا يسوع؟ .. فلماذا لم ترمها أنت يا يسوع؟ لقد حاول كتبة الأناجيل أن يوضحوا صدق قول الكتاب المقدس في يسوع “لانها احتقرت كلام الرب ونقضت وصيته قطعا تقطع تلك النفس” ولذلك قطعت تلك النفس بالفعل فجعلوها مصلوبة ملعونة. – لقد قال المسيح” لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس أو الانبياء ما جئت لانقض بل لاكمّل” والناموس يقول “يقتل الاثنان الرجل المضطجع مع المرأة والمرأة. فتنزع الشر من اسرائيل” أليس الكتاب يقول “لتحفظوا وتعملوا كل المكتوب في سفر شريعة موسى” أليس وقف تنفيذ شريعة الله نقضا للناموس؟ – إن سؤالي الذي سأنهي به كلامي في هذه النقطة .. هو لقد جاء في إحدى النبؤات في اشعياء 42 مايأتي و المسيحيون يقولون إنها عن يسوع الناصري ” الرب قد سرّ من اجل بره يعظّم الشريعة ويكرمها” هل بأقوالكم هذه يكون يسوع وبولس ناقضا شريعة الرب و لذلك فهم كذبة حكم الله عليهم بالموت؟ هل علمتم لماذا لعن بولس يسوع .. نعم بعد أن كتبوا عنه اشياء لم تحدث منه .. وهي نقض الشريعة والناموس؟ .. و ليتحرر بولس من الشريعة .. أليس ذلك انتقاما من بولس الفريسي؟ بولس لم يقل أبدا بإلوهية المسيح بن مريم عليه السلام – حقيقة ومع طوام بولس الكثيرة .. و للإنصاف فإن بولس لم يقل أبدا بإلوهية يسوع الناصري .. فإننا إن تفقدنا كل رسائله لن نجد أنه قال بإلوهية يسوع الناصري و لا بالتثليث الذي يؤمن به المسيحيون اليوم .. فالكتاب المقدس يقول “ليس الله إنسانا ليكذب ولا ابن إنسان ليندم” سفر العدد 19:23 الترجمة العالمية الحديثة و بولس يقول عن يسوع “يسوع الإنسان”. – و النبي داود في سفر المزامير يناجي الله متحدثا بتواضع عن الانسان الذي سخر الله له كل شيئ عل الأرض برحمته وقدرته قائلا “فمن هو الانسان حتى تذكره وابن آدم حتى تفتقده. وتنقصه قليلا عن الملائكة وبمجد وبهاء تكلله. تسلطه على اعمال يديك.جعلت كل شيء تحت قدميه. الغنم والبقر جميعا وبهائم البر ايضا. وطيور السماء وسمك البحر السالك في سبل المياه. ايها الرب سيدنا ما امجد اسمك في كل الارض” المزمور 8: 4 – 9 .. ثم نجد بولس الرسول يقول عن مناجاة داود تلك متحدثا عن يسوع الانسان “لكن شهد واحد في موضع قائلا ما هو الانسان حتى تذكره أو ابن الإنسان حتى تفتقده. وضعته قليلا عن الملائكة. بمجد وكرامة كللته واقمته على اعمال يديك. اخضعت كل شيء تحت قدميه ….. ولكن الذي وضع قليلا عن الملائكة يسوع نراه مكللا بالمجد والكرامة” رسالة بولس للعبرانيين الاصحاح 2 العدد 6- 8 .. هذا مايقوله بولس .. يسوع أقل من الملائكة .. هذا مايقوله بولس “يسوع انسان أكرمه الله” – بل و نجده يقول عن نفسه “بولس عبد الله ورسول يسوع المسيح” تيطس 1: 1 – يقول بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 8 : 6 .. “فـليس إلا إلـه واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير” .. إذن لا الذي تقولون عنه ايها المسيحيون أنه الإبن “يسوع” ولا الروح القدس شركاء مع الله “الآب” في الإلوهية .. الآب وحده هو الإله. – لقد قال بولس ايضا” كي يعطيكم إله ربنا يسوع روح الحكمة” فجعل يسوع عبدا لله و الله إلها ليسوع .. و معنى كلمة رب أي المعلم كما وردت في الكتاب المقدس. – يخبرنا بولس عن الله قائلا “الذي وحده له عدم الموت ساكنا في نور لا يدنى منه الذي لم يره احد من الناس ولا يقدر ان يراه الذي له الكرامة والقدرة الابدية” تيموثاوس الأولى 16:6 – ثم يخبرنا بولس الرسول عن أن المسيح مات قائلا “المسيح مات” رسالة كورنثوس الأولى 3:15 – يخبرنا بولس الرسول مرة ثانية أن المسيح مات قائلا “المسيح مات” رسالة رومية 9:14 – وحتى لا يقول أحد المسيحيين إن الناسوت (المسيح الإنسان) هو الذي مات وهو غير اللاهوت (المسيح الإله)؟! .. فإنني أقول لك إنكم تقولون في أناجيلكم أن “الجسد هو الله” لأنكم تقولون” وكان الكلمة الله “انجيل يوحنا 1:1” و يوحنا يقول في نفس الإصحاح الأول العدد الرابع عشر “والكلمة صار جسدا”ً إذن بقولكم يكون “الكلمة هو الله والكلمة صار جسدا” .. إذن “الكلمة = الله = جسدا” – ولأنكم تقولون أن الكلمة هو الله يوحنا 1:1 .. إذن بما أن الكلمة هو الله والكلمة صار جسدا .. إذن “الكلمة = الله = الجسد” أي أنه هو الناسوت اللحم الإنسان .. وهذه ترجمتكم المؤكدة لذلك! New International Version ” John 1:14 “The Word became flesh ” The Word became flesh “والكلمة أصبح جسداً لحما ” ؟ – فهنا بناءا على قولكم واعتقادكم فإن الجسد”الناسوت اللحم هو الله .. بناءا على قول أناجيلكم “وكان الكلمة الله” .. “والكلمة صار جسداً ” فالله صار جسدا أي لحما .. فهذا يعني أن كل ما وقع لهذا الجسد الذي هو الكلمة الذي هو الله بناءا على يوحنا 1:1 .. و ذلك من قبل اليهود والرومان من لكم وبصق واستهزاء وقتل .. هو واقع على الكلمة التي صارت جسدا والكلمة هو الله باعتقادكم و من أناجيلكم .. وبذلك يكون الذي مات على الصليب هو الكلمة التي تقولون أنها الله .. وهذا باطل وينقض عقيدتكم .. وذلك لأن الله لا يموت .. كما يقول لكم بولس في رسالته الأولى إلى تيموثاوس عن الله “العزيز الوحيد الذي له عدم الموت” وهكذا فإنكم تقولون أن الله الكلمة التي صارت جسدا قتل ومات .. فهذا ليس الله الذي نعرفه من الكتاب المقدس بأنه لا يموت! .. و كما قال بولس الرسول. 1- الله لايموت .. والمسيح يموت 2- الله ساكن في نور لايدنى منه .. و المسيح سكن الأرض ولكمه اليهود والرومان 3- الله لم يره أحد .. و المسيح رآه الناس “أليس هذا النجار ابن مريم؟” 4- الله له الكرامة .. و يسوع كانوا يستهزؤن به. 5- الله له القدرة الأبدية .. و يسوع لم يكن لديه قدرة حتى للدفاع عن نفسه “حينئذ بصقوا في وجهه ولكموه وآخرون لطموه” – ألم يأن لكم ايها المسيحيون “عابدي المسيح” أن تعودوا لإلهكم وإله المسيح بن مريم عليه السلام .. وتخرجوا من شرككم؟! أعداد من أقوال بولس تلتبس على المسيحيين العدد الأول كثيرا مايأتي إلينا أحد المسيحيين ويقول لنا يسوع هو الله لأن بولس قال عن يسوع “لكنه اخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس” رسالة بولس الى اهل فيلبي الاصحاح الثاني العدد 7 .. ولذلك فيسوع لم يكن عبدا ولكنه تجسد وأخذ صورة العبد .. فهو الله! ونحن بإذن الله نرد عليه بالتالي – إن الكتاب المقدس يقول عن يسوع “ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه” ولكننا لم نرى يسوع يجلس على كرسي الملك داود الحسي أبدا؟! ولذلك فكلمة أخلى نفسه .. معناها رفض وتخلى عن المُلك وعن كرسي داود واختلى بنفسه .. و هذا ما يقوله الكتاب المقدس “واما يسوع فاذ علم انهم مزمعون ان يأتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكا انصرف ايضا الى الجبل وحده” يوحنا 6: 15 – إن بولس يتكلم عن رفض المسيح ابن مريم عليه السلام النبي عبد الله أن يكون ملكا كداود وسليمان ولذلك فبولس يدافع عن المسيح بعدما ثبت للناس أنه لم يكن ملكا بدليل استهزائهم به عند الصلب “وكانوا يقولون السلام يا ملك اليهود وكانوا يلطمونه” فإن بولس يقول إن يسوع هو الذي رفض أن يكون ملكا كداود ورضي أن يكون عبدا .. و الرجل يسوع كان يؤدي الضريبة و الجزية للرومان .. كعبد! – شبه الناس أي عبدا مثل عامة الناس وليس ملكا كما يقول الكتاب المقدس أن المسيح المُنتظر سيكون ملكا ويجلس على كرسي داود – وحتى نكون أكثر دقة لنعد لنسخة الملك جيمس الإنجليزية: لنقرأ معا فيليبي 2:7 and was made in the likeness of men Philippians 2 King James Version يسوع جُعل مثل الناسشبه الناس .. ولمن يعرف اللغة العربية “جُعل” فعل مبني للمجهول معناه “جعل الله يسوع” .. الله القوي هو الفاعل الصانع .. يسوع الضعيف هو المفعول به المصنوع به .. فلا يستويان ابدا. – ثم لماذا يقول يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا 1:6 عن يسوع “وجَعَلَ مِنَّا مَملَكَةً مِنَ الكَهَنَةِ لإِِلهِه وأَبيه” الترجمة الكاثوليكية .. والعالمية الجديدة .. وترجمة الملك جيمس الجديدة؟ العدد الثاني – كثيرا ما ينقل لنا عباد المسيح هذا العدد من رسالة بولس إلى فيلبي مستدلين به على الوهية يسوع الناصري “الذي اذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا للّه” رسالة بولس الى اهل فيلبي 2: 6 – لنأخذ العديد من التراجم .. حتى تتضح الصورة لنا: who, being in the form of God, did not consider it robbery to be equal with God Philippians 2 New King James Version – “الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلَّهِ” ترجمة الفانديك – “هوَ في صُورَةِ اللهِ ما اعتبَرَ مُساواتَهُ للهِ غَنيمَةً لَه” الترجمة العربية المشتركة – “هو الَّذي في صُورةِ الله لم يَعُدَّ مُساواتَه للهِ غَنيمَة” الترجمة الكاثوليكية – “هُوَ القائمُ في صُورةِ اللهِ لم يَعْتَدَّ مساواتَهُ للهِ حالةً مُختَلَسَة” ولفهم ذلك العدد .. لابد للرجوع إلى الكتاب المقدس لنرى ماذا يقصد بولس بهذه الكلمات. – إن الكتاب المقدس يقول في سفر التكوين 9: 6 في الترجمات الانجليزية For in the image of God has God made man Genesis 9:6 New International Version – Genesis 9:6 King James Version الترجمة “لان الله في صورته عمل الانسان” .. أي من الكتاب المقدس .. الإنسان في صورة الله .. كل بني آدم في صورة الله. – من المعروف من الكتاب المقدس أن يسوع كان انسانا كما قال هو “تطلبون ان تقتلوني وانا انسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله” يوحنا 8: 40 “جاء ابن الانسان يأكل ويشرب” متى 11: 19 – من الكتاب المقدس فإن يسوع كان انسانا .. والإنسان خلقه الله في صورته .. إذن يسوع الانسان كان في صورة الله كآدم .. وككل إنسان آخر على وجه الأرض .. وهذا هو معنى”الذي اذ كان في صورة الله ” – للتوضيح أكثر فلقد أرسل الله نبيه صموئيل إلى بني اسرائيل فعصوا صموئيل و رفضوا أن يسمعوا لكلامه .. فقال الله تعالى لصموئيل “لانهم لم يرفضوك انت بل اياي رفضوا حتى لا املك عليهم” سفر صموئيل الأول 8: 7 .. ثم توعدهم الله بالعذاب الأليم .. أي أن من رفض صموئيل فقد رفض الله .. إذن فقبول صموئيل هو قبول لله .. إذن فإن صموئيل النبي كان معادلا لله في الايمان به وقبوله .. وكذلك كان المسيح بن مريم عليه السلام “فنادى يسوع وقال الذي يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي ارسلني” يوحنا 12: 44.. وايضا “ومن يقبلني يقبل الذي ارسلني” متى 10: 40 .. و .. “ومن قبلني فليس يقبلني انا بل الذي ارسلني” مرقص 9: 37 .. و .. “ومن قبلني يقبل الذي ارسلني” لوقا 9: 48.. “والذي يرذلني يرذل الذي ارسلني” .. فمما سبق فإن من آمن بالمسيح فقد آمن بالله .. لأن الله هو الذي أرسل المسيح بن مريم .. كما أرسل صموئيل من قبل .. فصموئيل يقول الله له “لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا” – وبما أن المسيح بن مريم نبي صادق “ومن نفسي لم آت بل الذي ارسلني هو حق” .. فهو معادل لله في الايمان به وبالكفر به .. وهذا هو معنى “لم يحسب خلسة ان يكون معادلا للّه” .. أي لم يغتصب حقا ليس له أهلا. – فالمقصود هنا .. أنه حينما ساوى الايمان به بالإيمان بالله .. فهو ليس كاذبا ولا سارقا .. ولكنه نبي صادق .. يقول عنه الكتاب المقدس “آمنوا بالرب الهكم فتأمنوا آمنوا بانبيائه فتفلحوا” .. ولذلك فمن يؤمن بالله لابد بأن يؤمن أنه أرسل المسيح بن مريم عليه السلام .. فهو إيمان لايتجزأ “من قبلني يقبل الذي ارسلني” لوقا 9: 48 .. من يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي ارسلني” .. وهذا يتضح جليا حينما قال اليهود له “نحن نعلم ان موسى كلمه الله واما هذا فما نعلم من اين هو” فيرد يسوع بعدها ويقول “أنا والآب واحد” .. أي إذا آمنتم بالله فلابد أن تؤمنوا بي أنا ايضا .. فلا إيمان بالله بدون الإيمان بي وأنا عبده ورسوله. – ولهذا يقول القرآن الكريم “إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا.أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا” .. فمن لم يؤمن بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فكأنما لم يؤمن بالله .. واولئك هم الكافرون حقا. العدد الثالث كثيرا ما سمعنا عبدة المسيح عند محاورتهم في نفي الوهية يسوع الناصري .. فإنهم يقولون إن من أدلة الوهية يسوع الناصري قول بولس “و بالإجماع عظيم هو سر التقوى الله ظهر فى الجسد ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16. وبإذن الله نرد على عباد المسيح .. بالآتي: – ماذا تقول الترجمات الأخرى غير ترجمة الفانديك .. لنرى معا: – الترجمة الكاثوليكية “ولا خِلافَ أَنَّ سِرَّ التَّقْوى عَظيم: قد أُظهِرَ في الجَسَد وأُعلِنَ بارّاً في الرُّوح وتَراءَى لِلمَلائِكَة وبُشِّرَ به عِندَ الوَثَنِيِّين وأُومِنَ بِه في العالَم ورُفِعَ في المَجْد ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16 نلاحظ هنا أن أُظهر فعل مبني للمجهول .. الله هو الفاعل الذي اظهر يسوع .. الذي كان مخلوقا روحيا .. جعله طفلا مولودا من أمه مريم .. الله هو الفاعل .. ويسوع هو المفعول به .. فالله هو الأعظم. – الترجمة العربية المشتركة “ولا خِلافَ أنَّ سِرَّ التَّقوى عَظيمٌ الّذي ظهَرَ في الجَسَدِ وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، شاهدَتْهُ المَلائِكَةُ، كانَ بِشارَةً للأُمَمِ، آمَنَ بِه العالَمُ ورفَعَهُ الله في المَجدِ ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16 نلاحظ هنا رفعه الله في المجد “ورفَعَهُ الله في المَجدِ” .. فالله هو الفاعل الرافع القوي .. ويسوع هو الضعيف المرفوع المفعول به .. فلا يستويان ابدا. – ترجمة الفانديك الغير صادقة و التي يعتمد عليها الارثوذوكس تقول “وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ” رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 : 16 نلاحظ هنا الترجمة الغير أمينة .. لترجمة الفانديك .. فقد أضاف كلمة لفظ الجلالة “الله” التي ليس لها وجود في الأصل اليوناني – الترجمة الصحيحة في الأصل اليوناني: ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Α΄ 3:16 (1881 Westcott-Hort New Testament) 16και ομολογουμενως μεγα εστιν το της ευσεβειας μυστηριον ος εφανερωθη εν σαρκι εδικαιωθη εν πνευματι ωφθη αγγελοις εκηρυχθη εν εθνεσιν επιστευθη εν κοσμω ανελημφθη εν δοξη هل هناك في النص الكلمة اليونانية θεου وترجمتها الله تظهر أمامك؟ – ترجمة القارئ العالمية الجديدة : Timothy1 3:16 New International Reader’s Version 16There is no doubt that godliness is a great mystery. Jesus appeared in a body. الترجمة تقول .. يسوع ظهر في الجسد – الترجمة الامريكية القياسية الجديدة: Timothy1 3:16 New American Standard Bible By common confession, great is the mystery of godliness He who was revealed in the flesh, Was vindicated in the Spirit, Seen by angels, Proclaimed among the nations, Believed on in the world, Taken up in glory الترجمة تقول .. أُظهر في الجسد – إن ذكر كلمة ” الله ” كفاعل لفعل ” ظهر ” لا وجود لهذه اللفظة في الأصل اليوناني بل فعل ” ظُهر ” فيها مذكور بدون فاعل أي مذكور بصيغة المبني للمجهول (أُظْـهِـرَ ) ، كما هو حال سائر أفعال الفقرة : كُـرِزَ به بين الأمم ، أومنَ به في العالم… “ولا خلاف أن سر التقوى عظيم . قد أُُظهِرَ في الجسد و أُعـلِن بارا في الروح و تراءى للملائكة و بُشِّر به عند الوثنيين و أومن به في العالم، و رُفِـعَ في المجد” . – و قد اتبعت الطبعة الكاثوليكية الأصل اليوناني بدقة فذكرت فعل ظهر بصيغة المبني للمجهول ، و لم تأت بلفظ الجلالة هنا أصلا “ولا خِلافَ أنَّ سِرَّ التَّقوى عَظيمٌ الّذي ظهَرَ في الجَسَدِ وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، شاهدَتْهُ المَلائِكَةُ، كانَ بِشارَةً للأُمَمِ، آمَنَ بِه العالَمُ ورفَعَهُ الله في المَجدِ” – و نفس الأمر في الترجمتين الحديثتين المراجعتين الفرنســية و الإنـجليزية . و بهذا يبطل استدلالكم بالفقرة لأن الذي ظهر في الجسد هو المسيح بن مريم الذي كان كائنا روحيا فيما سبق ـ إذ هو أول خليقة الله “بكر كل خليقة” .. أي أول من خلقه الله حسب عقيدة بولـس. – و لاننسى .. رفعه الله في المجد “ورفَعَهُ الله في ا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s