الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

كتاب “الفتنة الطائفية… متى وكيف ولماذا؟” للدكتور محمد عمارة

Posted by islamegy في نوفمبر 7, 2008

تاريخ وأسباب وملامح وأهداف ونتائج الفتنة الطائفية في مصر

 

مقدمة صحيفة المصريون

كتاب “ الفتنة الطائفية.. متي وكيف ولماذا؟” هو أحدث وأخطر كتب المفكر الإسلامي الكبير الدكتور محمد عمارة. تحدث فيه عن أسباب وملامح التوتر الطائفي في مصر، ثم عاد بجذور القضية إلى الغزو الفرنسي النابليوني لمصر ومحاولة الاستعمار الفرنسي توظيف الورقة الطائفية عن طريق اجتذاب جماعات قبطية عميلة، ثم وقائع المؤتمر القبطي الذي رعاه الاحتلال البريطاني بعد ذلك، ثم تطور الملف بعد تنامي المخطط الامبريالي الصهيوني لتفتيت العالم العربي والعالم الإسلامي، مع وقفة مطولة أمام لعبة الأقليات في تمزيق النسيج الوطني، ثم تحدث عن التطورات التي لحقت بالكنيسة المصرية وكيف تحولت إلى دولة طائفية عنصرية وقد رصد في هذا الملف الخطير ملامح التنظير للمشروع العنصري للإحياء القومي القبطي، وكيف وصل هذا المشروع إلى حد الانقلاب على معالم المسيحية والرهبنة، كما تحدث الدكتور عمارة عن الثمار المرة لما أسماه “الحلم العنصري المجنون” موجها نداءا إلى عقلاء وحكماء الأقباط المصريين أن تكون لهم كلمتهم ونضالهم من أجل حماية الكنيسة الوطنية أولا من هذا المنزلق الخطير، ثم حماية الوطن نفسه من توابع هذا الحلم العنصري.

كتاب الدكتور محمد عمارة الجديد يضع الأصبع على موضع الجرح بصراحة ووضوح المشفقين على مستقبل البلد، بعيدا عن المجاملات، وبعيدا أيضا عن المساجلات السياسية أو الدينية المتعصبة من هنا أو هناك.

 

تحميل كتاب “الفتنة الطائفية… متى وكيف ولماذا؟”

 

Advertisements

10 تعليقات to “كتاب “الفتنة الطائفية… متى وكيف ولماذا؟” للدكتور محمد عمارة”

  1. صلاح جاد سلام said

    ما شاء الله ،، تبارك الله ،،
    مجهود رائع ،، جزاك الله خيرا ،،
    وشكرا علي إدراج مقالتي المعنونة ( هذا هو نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ،،، يا أيها الآخر ) في هذه الأطروحة الطيبة القيمة ،،
    علي ان لي ملحوظة صغيرة ، تتمثل في نوعية حروف الكتابة العربية ،، ،، فهل هناك بديل أسهل من هذه الحروف كما في باقي الكتابات الأخري ؟ أم أن الأمر يتحكم فيه جهز الكمبيوتر نفسه ؟
    مع خالص تحياتي وأسمي أمنياتي ،
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    صلاح جاد سلام

  2. masry said

    (((((هذا هو نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ،،، يا أيها الآخر

    بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا محمد وعلي آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان علي ملته وسنته إلي يوم الدين .
    وبعد
    فيقول الله عز وجل في كتابه الكريم :
    ” ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هى أحسن ” .
    النحل 125
    وإذن فهو أمرإلهي منه سبحانه وتعالي ، اشتمل علي كيفية تنفيذه ، ،
    وعليه ،،
    فامتثالا للأمر الإلهي ، وفي إطار ما بينه من وسيلة إلي ذلك ،، ندعوك أيها الآخر،،
    هيا بنا معا نستعرض الكثير من مقاييس الكمال البشري ، وصولا إلي النماذج منها ، والمثاليات فيها ، ثم نستعرض معا سيرة النبي محمد صلي الله عليه وسلم إزاءها ، وصولا للحكم ،، أين هو منها ؟ وأين هي منه ؟
    والخلاصة في النهاية ــ كما ستري ــ ستكون حقيقة ماثلة لاريب فيها ،،
    الخلاصة هي أنه قد حازها جميعا ، قولا وعملا وسلوكا ودعوة إليها ، رسولا من رب العالمين ،،، مصداقا لقوله صلي الله عليه وسلم :
    ” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ” .

    الحـلـم

    هو أحد مقاييس الكمال البشري ، ويمثل صفة سامية المنزلة ، عالية الرتبة ، وقد حازها رسول الله صلي الله عليه وسلم .
    روي المؤرخون الثقاة أن الله تعالي لما أراد هدى زيد بن سعنة ( أحد أحبار اليهود ، وأكثرهم مالا ) ، قال زيد :
    [ لم يبق من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفتها في وجه محمد حين نظرت إليه ، إلا اثنتين لم أخبرهما منه ،، يسبق حلمه غضبه ، ولاتزيده شدة الجهل عليه إلا حلما ،،،،، فكنت أتلطف له لأن أخالطه ، فأعرف حلمه وجهله ،،،،
    فابتعت ( اشتريت ) منه تمرا معلوما إلى أجل ، وأعطيته الثمن ، فلما كان قبل محل الأجل بيومين أو ثلاثة ، أتيته ، فأخذت بمجامع قميصه وردائه ، ونظرت إليه بوجه غليظ ، ثم قلت له :
    ألا تقضي يا محمد حقي ؟ فوالله إنكم يا بني عبد المطلب لمطل (من المماطلة) ، ولقد كان لي بمخالطتكم علم ،
    فقال عمر بن الخطاب ، (وكان حاضرا) :
    أي عدو الله ، أتقول لرسول الله ما أسمع ، فوالله لولا أن أحاذر فوته ، لضربت بسيفى رأسك ،
    ورسول الله صلي الله عليه وسلم ينظر إلى عمر بسكون وتؤدة وتبسم ، ثم قال :
    ” أنا وهو كنا أحوج إلى غير هذا منك يا عمر ، أن تأمرنى بحسن الأداء ، وتأمره بحسن التباعة ( المطالبة )،،،، اذهب يا عمر فاقضه حقه ،، وزده عشرين صاعا مكان ما رعته ( أفزعته وأخفته ) ” ،،،،،،،،،،، ففعل ،
    يقول زيد :
    فقلت :
    يا عمر ، كل علامات النبوة قد عرفتها في وجه رسول الله صلي الله عليه وسلم حين نظرت إليه ، إلا اثنتين لم أخبرهما منه ،، يسبق حلمه غضبه ، ولاتزيده شدة الجهل عليه إلا حلما ، فقد خبرتهما ، فأشهدك أنى قد رضيت بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد نبيا ] .
    رواه السيوطى فيما أخرجه الطبرانى والحاكم والبيهقي وابن حبان وأبو نعيم ، عن عبد الله بن سلام .
    وإذن ،، فهيا بنا معا نستجلى بعض مدلولات هذه الواقعة ،، وما أكثرها ،
    حبر من أحبار اليهود ، وهم القمة في العلم من أهل الكتاب ، ظهرت له كل
    علامات النبوة في النبي محمد صلي الله عليه وسلم ، ولم تتبق إلا واحدة ، هي علامة الحلم ،
    ولن يسلم إلا بعد التأكد من وجودها ، وإلا فالعلامات ناقصة ، والأدلة غير مكتملة وإذن فلابد من افتعال الوسيلة المناسبة ،،،
    وينجح الحبر الكبير في استفزاز محمد صلي الله عليه وسلم بأكثر من عنصر ،،،،،
    إذ يأتيه قبل حلول الأجل ،،
    ويمسك بمجامع ردائه ،،
    وينظر إليه بوجه غليظ ،،
    ويتهم بني عبد المطلب بما ليس فيهم ( وهو المماطلة ) ،،
    ويؤكد علي تهمته بأنه بناها علي كثرة المخالطة لهم !!!! .
    أهناك استفزاز أكثر من هذا ؟
    أهناك اختبار أحكم وأدق من هذا ؟
    بالطبع لا ،،،
    ولايخفاك أن محمدا صلي الله عليه وسلم في هذا الوقت هو الحاكم الأعلي في المدينة ،،
    والحاكم لاتجوز مخاطبته بهذا الشكل مطلقا ، بل إن لمخاطبته الكثير من الضوابط والمعايير اللازمة ،، تأدب ، وتلطف ، واستمناح واسترضاء ،، الخ ،،،
    ومع ذلك فقد تجاوز ذلك المشهد كل هذا ،
    ثم إن من حق الحاكم أن يعجل سداد الدين ، أو يؤخره ، بل ومن حقه مصادرته وتأميمه إذا أراد ،،
    إن أيا من هذا لم يحدث من النبي صلي الله عليه وسلم ،،
    بل إنه لم يستنكر علي الحبر شيئا ( قولا أو عملا ) ،
    ولم يحاول أن يخلص قميصه من يد الرجل ،
    زد علي هذا أنه لم يتجبر في الرد ، مع أن الحق معه ( إذ الأجل لم يحل بعد ) ،،
    ولم يتهدد ،
    ولم يتوعد ،
    وانتظر ريثما يفرغ الحبر من كلامه ، ،
    ثم إنه وجد عمر يسمع ويشاهد ما حدث ، وأنه علي استعداد لتجريد السيف مصرحا بذلك ،،،،
    فماذا فعل النبي صلي الله عليه وسلم ؟
    انظر معنا إلي التصرف السليم القويم ، الأنموذج المثالي ، السوى النبوى ،،
    نهى عمر عن مراده ،
    وصوب رأيه ،
    ووعظه أبلغ موعظة ،،، {{ تأمرنى ،،،، وتأمره }} .
    اقرأها مرة أخري ،،،،
    {{ تأمرنى ،،،، وتأمره }} ،
    تأمرنى بحسن الأداء ، وتأمره بحسن التباعة .
    ليس هذا فحسب ،،،،،،،
    بل هناك أمر هام آخر وجب استيفاؤه ، ولايمكن أن يغيب عن النبي متمم مكارم الأخلاق صلي الله عليه وسلم ،،،
    إنه العدل ،،،
    إذ روع عمر الرجل ، فوجب له تسكينه ،، استيفاء للحقوق كاملة تماما ،
    ” يا عمر ، اقضه حقه ، وزده عشرين صاعا مكان ما رعته ” ،
    يا أيها الآخر ،،،،
    هذه واقعة حقيقية ، ليست من قبيل تأليف القصص ، أوحبك الروايات ، أواختلاق الأحداث ،،،،
    نعم ،، هي واقعة سجلها التاريخ الصادق بدقة محكمة ،،
    فلعلها تجسد لبصيرتك إحدي مثاليات الكمال البشري ، التى حباها الخالق لعبده ورسوله وصفوته من خلقه أجمعين ، محمد خاتم الأنبياء والمرسلين ، المتمم لمكارم الأخلاق صلي الله عليه وسلم ،،
    يا أيها الآخر ،،،،
    لاتغلق عينــيك دون النور، ،،،،،، واقـرأ ما ســطره الدكتـور نظـمى لوقا فـــي كتـابـــه ( محمد الرسالة والرسول ) :
    من يغلق عينيه دون النور ، يضير عينيه ولا يضير النور ، ومن يغلق قلبه وضميره دون الحق ، يضير عقله وضميره ، ولايضير الحق .
    يا أيها الآخر ،،،،
    اقرأ إن شئت قول الشاعر :
    ساءت ظنون الناس حتى أحدثوا *** للشك في النور المبين مجالا
    والظن يأخذ في ضميرك مأخذا *** حتي يريـك المسـتقـيم محالا
    وسنواليك تباعا في مقالات قادمة مماثلة ، بما يوفق إليه الله تعالي ويأذن به ويشاء ،
    ثم ،،،،،،،،،،،
    صلاة وسلاما دائمين متلازمين من عند الله تعالي عليك يا سيدي يا رسول الله ، في الأولين وفي الآخرين ، وفي كل وقت وحين إلي يوم الدين ،،،،،،،،،
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
    صلاح جاد سلام?????اهــداء لكل زوج ..

    تفضل و تعلّم من معلمنا و حبيبنا و قدوتنا ..

    مما قرأتُـه عن نبي البشرية وسيد الخلق

    :

    الجانب العاطفي فى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم الزوجية .

    ان الناظر الى سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم يجد ان رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم كان يقدر المرأة (الزوجة) ويوليها عناية فائقة…ومحبة لائقة.
    ولقد ضرب أمثلة رائعة من خلال حياته اليومية .. فتجده أول من يواسيها..يكفكف دموعها …يقدر مشاعرها…
    لايهزأ بكلماتها…يسمع شكواها… ويخفف أحزانها …
    ولعل الكثير يتفقون معي ان الكتب الأجنبية الحديثة التي تعنى في الحياة الزوجية ,
    تخلو من الأمثلة الحقيقية , ولا تعدو ان تكون شعارات على الورق!!

    وتعجز أكثر الكتب مبيعاً في هذا الشأن ان تبلغ ما بلغه نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم ,

    فهاك شيئاً من هذه الدرر .. :

    • الشرب والأكل في موضع واحد:

    لحديث عائشة : كنت أشرب فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيّ,
    واتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيّ . رواه مسلم

    • الإتكاء على الزوجة:

    لقول عائشة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكئ في حجري وأنا حائض. رواه مسلم

    • تمشيط شعره , وتقليم أظافره:

    لقول عائشة رضي الله عنها :ليدخل علىّ رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه وهو في المسجد فأرجّله.
    رواه مسلم

    • التنزه مع الزوجة ليلاً:

    كان النبي صلى الله عليه وسلم اذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث . رواه البخارى

    • الضحك من نكاتها وفكاهتها:

    وعن عائشة – رضي الله عنها- قالت: قلتُ: يا رسول الله ! أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرة أُكل منها،
    ووجدت شجراً لم يؤكل منها، في أيّها كنت تُرْتِعُ بعيرك؟ قال: “في التي لم يُرْتعْ فيها
    :تعني أن رسول الله  لم يتزوج بكراً غيرها .أخرجه البخاري .

    • مساعدتها في أعباء المنزل:

    سئلت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟
    قالت: كان في مهنة أهله . رواه البخارى

    • يهدي لأحبتها:

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا ذبح شاة يقول : أرسلوا بـها الى أصدقاء خديجة . رواه مسلم.

    • يمتدحها :

    لقوله : ان فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام . رواه مسلم

    • يسرّ اذا اجتمعت بصويحباتها:

    قالت عائشة :كانت تأتيني صواحبي فكن ينقمعن (يتغيبن) من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فكان يُسربـهن إلى(يرسلهن الى ) . رواه مسلم

    • يعلن حبها :

    قوله صلى الله عليه وسلم عن خديجة “أنى رزقت حُبها “. رواه مسلم

    • ينظر الى محاسنها:

    لقوله صلى الله عليه وسلم “لايفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلقا رضي منها آخر . رواه مسلم

    • اذا رأى امرأة يأت أهله ليرد ما في نفسه:

    لقوله ” اذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله فان ذلك يرد ما في نفسه” رواه مسلم

    • لا ينشر خصوصياتها:

    قال صلى الله عليه وسلم: ان من أشر الناس عند الله منزله يوم القيامة الرجل يفضى الى امرأته وتفضي اليه
    ثم ينشر سرها . رواه مسلم

    • التقبيل:

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبـّـل وهو صائم . رواه مسلم

    • التطيب في كل حال :

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: كأني انظر الى وبيص المسك في مفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرم . رواه مسلم

    • يرضى لها بالهدايا:

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: ان الناس كانوا يتحرون بـهداياهم يوم عائشة
    يبتغون بذلك مرضاة رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه مسلم

    • يعرف مشاعرها:

    عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة : أنى لأعلم اذا كنت عنى راضية واذا كنت عنى غضبى ..
    أما اذا كنت عنى راضية فانك تقولين لا ورب محمد ., واذا كنت عنى غضبى قلت : لا ورب ابراهيم؟؟ رواه مسلم

    • يحتمل صدودها :

    عن عمر بن الخطاب قال : صخبت علىّ امرأتي فراجعتني , فأنكرت ان تراجعني!
    قالت : ولم تنكر ان أراجعك؟ فوالله ان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليراجعنه,
    وان أحداهن لتهجره اليوم حتى الليل. رواه البخارى

    • لايضربها:

    قالت عائشة رضي الله عنها : ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة له قط” رواه النسائي

    • يواسيها عند بكائها:

    كانت صفية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر , وكان ذلك يومها, فأبطت في المسير ,
    فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تبكى, وتقول حملتني على بعير بطيء,
    فجعل رسول الله يمسح بيديه عينيها , ويسكتها,..”رواه النسائي

    • يرفع اللقمة الى فمها:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : انك لن تنفق نفقة الا أجرت عليها حتى اللقمة ترفعها الى في امرأتك”
    رواه البخارى

    • إحضار متطلباتها :

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم : أطعم اذا طعمت وأكس اذا اكتسيت” رواه الحاكم وصححه الألباني

    • الثقة بها:

    نـهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يطرق الرجل أهله ليلاً , ان يخونـهم , أو يلتمس عثراتـهم. رواه مسلم

    • المبالغة في حديث المشاعر:

    للحديث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرخص في شيء من الكذب الا في ثلاث منها:
    الرجل يحدث امرأته, والمرأة تحدث زوجها. رواه النسائي

    • العدل مع نساءه :

    من كان له امرأتان يميل لإحداهما على الأخرى , جاء يوم القيامة أحد شقيه مائل”
    رواه الترمذي وصححه الألباني

    • يتفقد الزوجة في كل حين:

    عن أنس رضي الله عنه قال ” كان صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار.
    رواه البخارى

    • لايهجر زوجته أثناء الحيض:

    عن ميمونة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلميباشر نساءه فوق الإزار وهن حُيّضٌ. رواه البخارى

    • يتفكه من خصام زوجاته:

    قالت عائشة :دخلت علىّ زينب وهى غضبى فقال رسول الله دونك فانتصري ,
    فأقبلت عليها حتى رأيتها قد يبست ريقها في فيها فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل”
    رواه ابن ماجه

    • يصطحب زوجته في السفر:

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا أراد سفراً أقرع بين نسائه, فآيتهن خرج سهمها خرج بـها.
    متفق عليه

    • مسابقته لزوجه:

    عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لى : تعالى أسابقك, فسابقته, فسبقته على رجلي ”
    وسابقني بعد ان حملت اللحم وبدنت فسبقني وجعل يضحك وقال هذه بتلك! رواه ابو داود

    • تكنيته لها:

    ان عائشة قالت يارسول الله صلى الله عليه وسلم كل نسائك لها كنية غيري فكناها “أم عبد الله”
    رواه احمد

    • يروى لها القصص:

    كحديث أم زرع. رواه البخارى
    • يشاركها المناسبات السعيدة : قالت عائشة – رضي الله عنها ” مررت ورسول الله صلى الله عليه وسلم
    بقوم من الحبشة يلعبون بالحراب، فوقف رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ينظر إليهم،
    ووقفت خلفه فكنت إذا أعييت جلست، وإذا قمت أتقي برسول الله  . أخرجه البخاري

    • لايستخدم الألفاظ الجارحة:

    وقال أنس رضي الله عنه خدمت رسول الله عشر سنوات ، فما قال لي لشئ فعلته ، لمَ فعلته .
    رواه الدارمى

    • احترام هواياتها وعدم التقليل من شأنها:

    عن عائشة رضي الله عنها -” كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم وكان لي صواحب يلعبن معي،
    فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل ينقمعن منه فيسر بـهن فيلعبن معي ” الأدب المفرد

    • إضفاء روح المرح في جو الأسرة:

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: زارتنا سوده يومًا فجلس رسول الله بيني وبينها ,
    إحدى رجليه في حجري , والأخرى في حجرها , فعملت لها حريرة فقلت : كلي !
    فأبت فقلت : لتأكلي , أو لألطخن وجهك, فأبت فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهها ,
    فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها لتستقيد منى ,
    فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهي , ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك.
    رواه النسائي

    إشاعة الدفء :

    عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قلّ يوم إلا وهو يطوف على نسائه فيدنو من أهله فيضع يده, ويقبل كل امرأة من نسائه حتى يأتي على آخرهن فإن كان يومها قعد عندها .
    طبقات ابن سعد ج 8 / 170

    • لا ينتقصها أثناء المشكلة:

    عن عائشة رضي الله عنها تحكى عن حادثة الأفك قالت: إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بعض لطفه بي ، كنت إذا اشتكيت رحمني ، ولطف بي ، فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك
    فأنكرت ذلك منه كان إذا دخل علي وعندي أمي تمرضني
    قال: كيف تيكم ! لا يزيد على ذلك .رواه البخارى

    • يرقيها في حال مرضها :

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم اذا مرض أحدٌ من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات .
    رواه مسلم

    • يمتدح من يحسن لأهله:

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :خياركم خيارُكم لنسائهم. رواه الترمذي وصححه الألباني

    • يمهلها حتى تتزين له:

    عن جابر قال ” كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر , فلما رجعنا ذهبنا لندخل, فقال :
    ” أمهلوا حتى ندخل ليلا اى : عشاء” حتى تمتشط الشعثة , وتستحد المغيبة” رواه النسائي.

    :

    انتهى ..

    ” وإنك لعلى خلق ٌ عظيم ” ..

    اللهم صل و سلم وبارك على سيدنا محمد ..

    سيرة عطرة تجف الأقلام وهي تكتب عنهـا ..

    اللهم ارزقنا صحبة نبيك في الجنة وارزقنا شربة من حوضه لا نظمأ بعدها ابدا ً

    منقوووووووووووووووووووووووووووول?انظر الى هذا النبي … نبي الاسلام .. كم كان قاسيا … لا رحمة في قلبه..

    قبََّل رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد أبناء فاطمة وكان عنده رجل من الأعراب فقال تقبلون أبناءكم ؟! إن عندي عشرة من الولد ما قبلت منهم واحداً فقال صلى الله عليه وسلم وما يدرني لعل الله قد نزع من قلبك الرحمة .
    لم يكن رحيما فقط .. بل انكر و بقسوة على الناس قسوة قلوبهم ……

    عن أنس رضي الله عنه عنه : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ ابنه إبراهيم فقبَّله وشمه )) البخاري
    و الله حتى بعض الامهات لا يشمن اطفالهن و ربما لا يقبلنهم..

    ولما كانت عيناه صلى الله عليه وسلم تفيض لموت اصحابه و جنوده في المعارك سأله سعد بن عبادة رضي الله عنه : يا رسول الله ما هذا؟ فيقول صلى الله عليه وسلم : ” هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء ” البخاري

    و من يحزن لموت اخرين في سبيل ان يكون عظيما.. و سيدا و الها؟؟

    بل ان القادة و الجنود اليوم يدربون على ان الموت و الصراخ و ووجود الجرحى هو امر لا يجب ان نحزن عليه فهو الطبيعي في ارض المعركة

    و ان من القادة من لا يعرف عدد قتلاه في الحرب و لا يهتز له طرف لموتهم..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إني لأدخل في الصلاة وإني أريد إطالتها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي مما أعلم لوجد أمه ببكائه ” ابن ماجه.

    و من يأبه؟!! .. الطفل سيبكي و يسكت .. و الله لو كان من كان ما فكر بهذه الطريقة …

    قصر الصلاة لله لخوفه و معرفته بوجد و ألم و حزن الام على بكاء طفلها- السليم –

    لا يمكن ان يكون هناك من هو اقسى و اظلم …. اليس كذلك؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    كان صلى الله عليه وسلم إذا مر بهم ( الصبية و الاطفال) وهم يلعبون سلم عليهم و مازحهم ، وإذا مر بهم على بغلته أركبهم معه .

    المفروض ان يختبئ الاطفال خوفا من هذا القاسي .. و ان يرتعبوا لمرور العظيم و من يسمي نفسه الها ___ اليس هذا ما تعتقده عزيزي المسيحي؟؟

    تخيل ان نبي الاسلام محمد صلى الله عليه و سلم اذا صعد طفل على ظهره و هو يصلي ما قام حتى ينزل الطفل خوفا عليه ان يقع ………..” في الواقع اخبرني انت اي طفل يتجرأ ان يصعد على ظهر اله عظيم و ملك جبار ؟؟ !!!”

    لا اريد ردا.. فكر لوحدك و اجب نفسك التي تصر على انها ولدت على الدين الصحيح ………… ليتنا ولدنا جميعا على الدين الصحيح .. لكن صدقني بالسذاجة التي يتعامل بها الناس عادة فانهم سيتركون عقولهم و يصدقوا ابائهم .. حتى لو كانوا على الخطأ .. ؟؟

    فكر و ابحث و انج بنفسك..

    انظر هنا كيف كان نبي الاسلام يعامل خدمه :
    يقول احد الخدم
    ” خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف قط ، وما قال لي لشئ صنعته لِمَ صنعته ؟ ولا لشئ تركته ” مسلم

    و في الحقيقة الخدم كانوا منتشرين في ذلك الوقت فليس محمد فقط من كان لديه خدم و لم يكن افضل ممن حوله بل كان ربما من افقرهم .. عدا ان هناك من تبرع ان يكون خادما له عليه الصلاة و السلام .. و مع هذا لا تعتقد انه كان يلبسه حذائه و يقلم له اظافره !!!

    انظر الى قوله عن الخدم
    يقول صلى الله عليه وسلم : ” هم إخوانكم ، جعلهم الله تحت أيديكم ، فأطعموهم مما تأكلون ، وألبسوهم مما تلبسون ، ولا تكلفوهم ما يغلبهم ، فإن كلفتموهم فأعينوهم ” مسلم .

    هذا هو محمد – الذي تعتقد انت اخي المسيحي- انه قاس و ظالم .. و متسلط

    هذا هو محمد المحتال المخادع الذي اضاع نصف البشرية و ظلمها ليكون ملكا و الها و عظيما..

    اليس هذا ما تعتقده انت ..

    اذا اقرأ التاريخ و قرر لوحدك .. ليكن لك كيانك و لو لمرة ..

    صلى الله على محمد ..
    (((ساره)))
    01-01-2008, 10:18 PM
    و الله يا أختي ليت كل مخدوع يعلم بالحقيقة .. ليت كل مسيحي يرى بعينه هو يفكر بعقله هو ..

    لا أعلم لماذا لا يعرفون سيدنا وحبيبنا محمد (صلى الله عليه وسلم ) على حقيقته أولاً ثم يقرروا قرارهم بحبه أو لا ..

    بارك الله فيك أختي وأنتظر منك المزيد ..
    believer
    01-02-2008, 11:34 AM
    بواسطة نور الامل
    المفروض ان يختبئ الاطفال خوفا من هذا القاسي .. و ان يرتعبوا لمرور العظيم و من يسمي نفسه الها ___ اليس هذا ما تعتقده عزيزي المسيحي؟؟

    تخيل ان نبي الاسلام محمد صلى الله عليه و سلم اذا صعد طفل على ظهره و هو يصلي ما قام حتى ينزل الطفل خوفا عليه ان يقع ………..” في الواقع اخبرني انت اي طفل يتجرأ ان يصعد على ظهر اله عظيم و ملك جبار ؟؟ !!!”

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ

    و قال تعالى

    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً{45} وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً{46} وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً{47} وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً
    الازهرى المصرى
    01-02-2008, 11:12 PM
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ماشاء الله موضوع ممتاز جدا
    ويستخدم نظام الصدمات … يا من تقولون بان محمد عليه افضل الصلاة والسلام كان بلا رحمة تعالوا نرى بالادله والواقع ما كان عليه سيد الخلق محمد عليه افضل الصلاة والسلام
    لو تكلمنا على اخلاقه وعطفه على الاطفال كما قالت اختنا الكريمه
    فأن هذه الرحمه لم تقتصر فقط على اطفال المسلمين بل انها تعدتهم الى غير المسلمين
    ولنرى ماذا حدث فى رحلة الطائف عند امر سفهاء الطائف الاطفال ان ياذوا سيد الخلق محمد عليه افضل الصلاة والسلام …. واصيب سيد الخلق وارهق من الاذية وجاءه ملك الجبال وقال له يا محمد ان الله امرنى ان اتيك فلو اردت ان اطبق عليهم الاخشبين لفعلت ؟
    فماذا كان رد هذا النبى الكريم الذى تم اذيته فى الحال الان انت يا رسول الله مصاب ومرهق هل تنتقم ولو انتقمت فهذا ليس عيب لانك ترد على الاذى ولكن الذى بقلبه ( رحمه تملأ العالم )
    قال : لا .. أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يوحد الله”
    وهذا الرسول الكريم
    يرى طفل يهودى مريض فى اقبال على الموت فيتلهف النبى عليه يتمنى ان ينقذه من النار

    ورد في صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه قال: “كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقعد عند رأسه، فقال له: “أسلِم”. فنظر إلى أبيه وهو عنده، فقال له: أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم، فأسلم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: “الحمد لله الذي أنقذه من النار”.
    وهذا الذى تصفونه بانه غير رحيم .. هو من فتح مكه المكرمه وكان هناك مئات الاسرى
    فسألهم : ما تظنون انى فاعل
    فرد عليهم سيد الخلق وامام الرحماء :اذهبوا فانتم الطلقاء
    ويسال انسان فيقول اليس هؤلاء الطلقاء هم من حبسوه
    اليسوا من طردوه
    اليسوا من قتلوا اصحابه وعمه واتباعه
    ولكن لم يكن سيد الخلق يجازى الا بالحسنى وصدق من قال عنه (وانك لعلى خلق عظيم )

    والامثلة كثيرة
    فاين العقلاء من غير المسلمين ليحكموا الحقيقه والواقع
    ولا يتركوا انفسهم وعقولهم لاناس لا يريدون منهم سوى ان يدخلوهم الجحيم
    ومن سيدخل الجحيم لا يحب من يدعوا الى الجنه
    وهذا سبب العداء
    سيد الخلق محمد عاش ليبلغ دعوته الى العالم اجمعه لينقذهم من الظلمات الى النور وينور طريقهم الى الجنه … ولكن الشيطان واعوانه لا يحبون ذلك

  3. masry said

    ) Cockatricesالديك الحية الطائر – ملك الافاعى )

    طبعا تسمية الديك الحية او الحية الديك التى تطير ( ملك الافاعى ) هى تسميه وضعتها لأننى لم اجد هذا الكائن فى الثقافة العربيه و لا حتى اساطيرها فى حدود ما أعلم و هذا الكائن له عدة اسماء Baselicoc, Basiliscus, Cocatris, Cockatrice, Kokatris, Sibilus و هو عباره عن حية خرجت من بيضة ديك !!!! نعم ديك لا تعتقد ان هذا خطاء مطبعى و ان المقصود هو دجاجة ( انثى ) بل هو الديك و هنا نكون امام نقطه فى غاية الخطوره فكتاب اهل الكتاب يقرر لنا ان الديك يبيض و لعل هذا يكون هو حل معضلة البيضه و الدجاجه التى قد تحسم بتدخل الديك نفسه و لا اتصور موقف احد اهل الكتاب و هو يجلس بين ابنه الكتابى و زميل ابنه المسلم و هذا الزميل يقص عليهم الأحجيه التى يعرفها بعضنا عندما يسئله إذا كان بياض بيضة الديك اصفرا ام اصفر و يظل يفكر و يفكر و بالطبع إذا كان مطلع على الكتاب فسوف يقول ان بياض البيض ابيضا و سوف يضحك الطفل المسلم و يستأذن لصلاة الشكر .
    و نعود الى الحيوان الكتابى الاسطورى و الذى يوصف كما قلنا بأنه حيه خرجت من بيضة ديك و سوف تلاحظ علاقة ذلك بسفر اشعياء 59 : 5 عندما تترجمها الترجمات العربيه الى يفقسون بيض حية و تترجمها ترجمة الملك جيمس الى ( They hatch cockatrice eggs ) و هنا تتضح العلاقه للبيب بين المعنى الكتابى و المعنى الاسطورى و ليس فقط اسم الكائن .
    اما الحيوان الذى نتج عن بيضة الديك فهو احيانا اقرب شبها بالحية و احيانا اقرب شبها للديك و لكن بذيل حية و تقول الاسطوره ان له قوة قتل غير عادية تصل لحد القتل بمجرد النظر و هنا يتضح ايضا علاقة ذلك بسفر ارميا 8 : 17 عندما تترجمه ترجمة الفانديك الى ( لأني هئنذا مرسل عليكم حيات أفاعي لا ترقى ) و سوف تلاحظ تعبير حيات افاعى و هنا قد يتسائل بعض الغير مغيبين ما سبب ان كلمة افاعى جاءت بعد حيات و أليست الافاعى هى الحيات ام سيقول لك البعض انها مذكر حيه و هنا يكون مخلوق جديد و هو خنثى الثعبان وهذا بالطبع امعان كما ترى فى الاستهانه بعقل القارىء و طبعا الحل ستجده فى نسخة الملك جيمس الذى ستكون الجمله لا تحتاج الى اى تفسير او شرح ( سوى من علم Mythology اى علم الاساطير )
    و اليك ترجمة الملك جيمس لهذة الجملة ( I will send serpents cockatrices, among you ) و هنا كما ترى المعنى واضح و هو ان الرب سوف يرسل حيات من نوع ال cockatrices ( الديك الحيه او الحية الديك ) و يؤكد ذلك الجمله فى الترجمات العربيه ( لا تنجع معها رقى ) و التى تشير الى قدرتها الفائقه على القتل كما تخبرنا الاسطورة تماما من حيث قدرة هذا الكائن على القتل بلمس جلده فقط او حتى بمجرد النظر اليه او حتى قبل ان تراه الفريسة لأن رائحته كريهه جدا و ايضا ستلاحظ فى ترجمة الكلمة العبرية צפעני او צפע (tsepha‛ tsiph‛ônîy ) انها تترجم الى cockatrices او الى viper و سوف نتعرف على ال viper لاحقا كحيوان اسطورى منفرد ذكر اكثر من مره فى الكتاب .
    و اليك صورة ال cockatrice :
    http://www.baronage.co.uk/1999/corner03.html

    و هذا هو على احد المبانى :

    و بما اننا فى سياق الصور دعونا نسوق بعض الصور للديك الحية او الحية الديك حتى يتضح الامر اكثر :

    و بالطبع يمكنك معرفة معلومات ايضا بإستخدام الاسم الاخر لنفس الحيوان هو The basilisk و اليك صورته من مخطوطات قديمة :
    http://bestiary.ca/beasts/beast265.htm

    The basilisk is usually described as a crested snake, and sometimes as a cock with a snake’s tail.

    الترجمة التفسيرية :
    ال basilisk هو عادة يوصف بأنه حية متوجة و احيانا يوصف كديك له ذيل ثعبان .

    و تستطيع ليس فقط ان تطلع على صور هذا الكائن بل تطلع على صور وحوش اسطوريه كثيره مما سيوضح لك فكر كاتبى و ناسخى كتاب اهل الكتاب و الفكر السائد فى ذلك الوقت و ذلك من خلال صور المخطوطات التى ذكرت فيها هذة الكائنات الاسطوريه من خلال هذا الرابط :

    http://bestiary.ca/beasts/beastgallery265.htm#

    http://www.thefreedictionary.com/cockatrices

    Mythology
    A serpent hatched from a cock’s egg and having the power to kill by its glance.
    الترجمة التفسيرية :
    علم الاساطير
    هو ثعبان خرج من بيضة ديك ولديه القدره على القتل بمجرد النظر للضحية .

    و هذا تعريفه ايضا :
    http://www.etymonline.com/index.php?l=c&p=17

    cockatrice
    1382, from O.Fr. cocatris, altered by influence of coq from L.L. *calcatrix, from L. calcare “to tread” (calx “heel”), as translation of Gk. ikhneumon, lit. “tracker, tracer.” In classical writings, an Egyptian animal of some sort, the mortal enemy of the crocodile, which it tracks down and kills. This vague sense became hopelessly confused in the Christian West, and in England the word ended up applied to the equivalent of the basilisk (q.v.). A serpent hatched from a cock’s egg, it was fabled to kill by its glance and could only be slain by tricking it into seeing its own reflection. Belief in them persisted even among the educated because the word was used in the KJV several times to translate a Heb. word for “serpent.” In heraldry, half cock, half serpent. Identified variously with the basilisk and the crocodile.

    الترجمة التفسيرية :
    ان المعنى الحرفي لاسم هذا الحيوان هو المتتبع. اما في الكتابات المأخوذة من الادب الاغريقي والروماني فان هذا الحيوان هو نوع من انواع الحيوانات المصرية، وهو عدو قاتل للتمساح، حيث انه يتتبعه ثم يقوم بقتله. ان هذا المعني غير الواضح لاسم هذا الحيوان اصبح غير صحيح بشكل اكبر في النصرانية الغربية وفي انجلترا حيث تم استخدام هذا اللفظ للاشارة الي البازيليسق، زحاف خرافي مهلك النظارات والانفاس، وهو ثعبان فقس من بيضة ديك وهو يقتل بالنظارات. يمكن قتل هذا الحيوان في حالة اذا تم خداعه لينظر الي انعكاس صورته في المرآة. كان هناك ايمان شديد بوجود مثل هذا الحيوان حتى من قبل المتعلمين وذلك لانه ذكر عدة مرات في نسخة الملك جيمس عند ترجمة كلمة تعني ثعبان. وفي علم شعارات النبالة فانه نصف ديك ونصف ثعبان.

    و هذة معلومات عن هذا الكائن من موسوعة الوكيبديا :
    http://en.wikipedia.org/wiki/Cockatrice
    A cockatrice is a legendary creature, resembling a large rooster with a lizard-like tail, “an ornament in the drama and poetry of the Elizabethans” (Breiner). The cockatrice was first described in the late twelfth century based on a hint in Pliny’s Natural History, as a duplicate of the basilisk or regulus, though, unlike the basilisk, the cockatrice has wings.
    It was supposed to be born from an egg laid by a cock[1] and incubated by a toad or snake. Attempts to identify it with any particular biological species have proved generally futile and it is generally considered a freak of the wasteland.
    Its reputed magical abilities include turning people to stone or killing them by either looking at them — “the death-darting eye of Cockatrice”[2] — touching them, or sometimes breathing on them.
    الترجمة التفسيرية :
    ان كوكاتريس (cockatrice) حية خرافية اذا نظرت الي شخص صرعته و هو حيوان خرافي يشبه ديك كبير الحجم له ذيل سحلية. وكما ييقول براينر فان مثل هذا الحيوان كان يستخدم لزيادة التشويق في الادب المسرحي والشعر الذي كان يكتب في عصر اليزابيث ملكة انجلترا الاولى. وتم وصف cockatrice لاول مرة في اخر القرن الثاني عشر وذلك بناءا على تلميح له ذكر في كتاب بليني للتاريخ الطبيعي كحيوان مماثل basilisk (انظر المعنى باعلي) ولكنه يختلف عنه حيث ان الكوكاتريس لديه اجنحة ومن المفترض انه ولد من بيضة باضها ديك ولكنها كانت في حضانة ضفدع الطين او ثعبان. ان اي محاولات لضم هذا الحيوان لاي فصيلة بيولوجية قد باءت بالفشل وهو يعتبر بشكل عام حيوان غير مألوف الشكل وينتمي الى ارض قاحلة. ومن ضمن قدراته السحرية المعروفة تحويل الناس الي صخر او قتلهم بمجرد النظر اليهم او لمسهم وفي بعض الاحيان بمجرد التنفس فوقهم. ويطلق على اعين الكوكاتريس “العين التي تسدد الموت كالسهام”

    و هذا بحث علمى كامل فى دوريه علميه يحاول الباحث فيه تتبع تطور هذا الحيوان الاسطورى و كيف وصل الخيال الاسطورى من خلال الجمع بين الحيوانات لتكوين هذا الوحش و من الجمل الرائعه فى البحث هذة الجمله ( has suggested that the origin of the basilisk from a cock’s egg may derive from a verse in the Septuagint)
    اى انه اقترح ان مصدر هذا الحيوان الاسطورى (basilisk – A cockatrice ) من بيضة ديك احتمال ان يكون مستنتج من عدد من الترجمه السبعينيه

    و اليك رابط البحث .
    http://links.jstor.org/sici?sici=0017-3835%28196310%292%3A10%3A2%3C170%3ATEOTB%3E2.0.CO%3B2-G&size=SMALL&origin=JSTOR-reducePage

    و اليك رابط تتعرف علي هذا الكائن من خلال اسمه الاخر basilisk و الذى يسمى ملك الافاعى :

    http://www.pantheon.org/articles/b/basilisk.html

    و الان دعونا نسوق التحليل اللغوى لبعض الاعداد التى ذكرت هذا الكائن :

    التحليل اللغوى :

    ارميا 8: 17
    Jer 8:17
    (SVD) لأني هئنذا مرسل عليكم حيات أفاعي لا ترقى فتلدغكم يقول الرب].

    (ALAB) انظروا، ها أنا أرسل عليكم أفاعي مميتة لا تنجع معها رقى فتلدغكم»، يقول الرب.

    (GNA) سأرسل عليكم حيات أراقم لا ينفع فيها السحر، فتلدغكم يقول الرب.

    (JAB) هاءنذا أبعث فيكم حيات أراقم لا ترقى فتلدغكم، يقول الرب.

    (KJV+) For,3588 behold,2009 I will send7971 serpents,5175 cockatrices,6848 among you, which834 will not369 be charmed,3908 and they shall bite5391 you, saith5002 the LORD.3068

    (HOT+) כי3588 הנני2005 משׁלח7971 בכם נחשׁים5175 צפענים6848 אשׁר834 אין369 להם לחשׁ3908 ונשׁכו5391 אתכם853 נאם5002 יהוה׃3068
    H5175
    נחשׁ
    nâchâsh
    naw-khawsh’
    From H5172; a snake (from its hiss): – serpent.

    H6848
    צפעני צפע
    tsepha‛ tsiph‛ônîy
    tseh’-fah, tsif-o-nee’
    From an unused root meaning to extrude; a viper (as thrusting out the tongue, that is, hissing): – adder, cockatrice.
    (LXX) διότι ἰδοὺ ἐγὼ ἐξαποστέλλω εἰς ὑμᾶς ὄφεις θανατοῦντας, οἷς οὐκ ἔστιν ἐπᾷσαι, καὶ δήξονται ὑμᾶς.

    G3789
    ὄφις
    ophis
    of’-is
    Probably from G3700 (through the idea of sharpness of vision); a snake, figuratively (as a type of sly cunning) an artful malicious person, especially Satan: – serpent.

    (FDB) Car voici, j’envoie au milieu de vous des serpents, des vipères, contre lesquels il n’y a point de charmes, et ils vous mordront, dit l’Éternel.

    (Vulgate) quia ecce ego mittam vobis serpentes regulos quibus non est incantatio et mordebunt vos ait Dominus
    كما ترى فى هذا العدد فقد ترجمت الكلمة العبرية צפעני او צפע ( tsepha‛ tsiph‛ônîy ) الى افاعى فى ترجمة الفانديك فجاءت الترجمه مثيرة للدهشة فقد سبقتها كلمة حيات و فى العبرية حية اى שׁלח (shaw-lakh’ ) و بذلك اصبح تعبير حيات افاعى هو تعبير غريب و التعبير الذى استخدمته ترجمة الحياة – افاعى مميته – هو بالطبع ترجمة تنطوى على تجاهل للكلمات المترجمة اما ترجمتى الاخبار السارة و الاباء اليسوعين فجاءت ترجمته اكثر غموضا بتعبير حيات اراقم و تأتى ترجمة الملك جيمس لتكشف عن هذا الغموض موضحة انه كائن مختلف و معبرة عنه بكلمة cockatrices و هذا هو بعينه الديك الحية او الحية الديك التى عرفناها سابقا و حتى تتأكد من ذلك تذكر معى ان لهذا الكائن اسم اخر و هو The basilisk و هو ما ترجمته ترجمة
    Douay-Rheims Bible و ترجمة English Revised Version و ترجمة Jewish Publication Society Tanakh و ترجمة Jeremiah 8 Afrikaans 1953 و الترجمات الفرنسية Louis Segond (1910) و Ostervald (1996 revision) و الترجمات الالمانية Luther (1545) و Luther (1912) و Elberfelder (1871) و Elberfelder (1905) و الكثير الكثير من الترجمات التى يصعب حصرها منها الدانماركية و البرتغالية و الرومانية و الاسبانية و يمكنك التأكد من ذلك من خلال هذا الرابط :
    http://scripturetext.com/jeremiah/8-17.htm

    و رغم ان هذا الجزء من البحث خاص بالتحليل اللغوى إلا انه من المفيد بعد ان علمنا الالفاظ المقابلة فى الترجمات المختلفة ان نسوق هذا الرابط للذين يجيدون الفرنسية و هو موقع الوكيبديا يشرح ما هو الكائن المسمى بالفرنسية basilic و هو نفس الحيوان الذى تحدثنا عنه و اليك الرابط :
    http://fr.wikipedia.org/wiki/Basilic_(mythologie))

    اشعياء 14: 29
    Isa 14:29

    (SVD) «لا تفرحي يا جميع فلسطين لأن القضيب الضاربك انكسر. فإنه من أصل الحية يخرج أفعوان وثمرته تكون ثعبانا مسما طيارا.

    (ALAB) «لا تفرحي ياكل فلسطين، لأن القضيب الذي ضربك قد انكسر. فإن من أصل تلك الأفعى يخرج أفعوان، وذريته تكون ثعبانا ساما طيارا

    (GNA) لا تفرحي يا كل فلسطية بأن قضيب ضاربكم انكسر، فمن أصل الحية يخرج الأفعوان،ونسله ثعبان طيار.

    (JAB) لا تفرحي يا فلسطين بأسرها بأن قضيب ضاربك قد آنكسر فإنه من أصل الحية يخرج الأرقم ونسله يكون تنينا طيارا.

    (KJV+) Rejoice8055 not408 thou, whole3605 Philistia,6429 because3588 the rod7626 of him that3588 smote5221 thee is broken:7665 for out of the serpent’s root4480, 8328, 5175 shall come forth3318 a cockatrice,6848 and his fruit6529 shall be a fiery flying serpent.8314, 5774

    (HOT+) אל408 תשׂמחי8055 פלשׁת6429 כלך3605 כי3588 נשׁבר7665 שׁבט7626 מכך5221 כי3588 משׁרשׁ8328 נחשׁ5175 יצא3318 צפע6848 ופריו6529 שׂרף8314 מעופף׃5774
    H6848
    צפעני צפע
    tsepha‛ tsiph‛ônîy
    tseh’-fah, tsif-o-nee’
    From an unused root meaning to extrude; a viper (as thrusting out the tongue, that is, hissing): – adder, cockatrice.

    (LXX) Μὴ εὐφρανθείητε, πάντες οἱ ἀλλόφυλοι, συνετρίβη γὰρ ὁ ζυγὸς τοῦ παίοντος ὑμᾶς· ἐκ γὰρ σπέρματος ὄφεων ἐξελεύσεται ἔκγονα ἀσπίδων, καὶ τὰ ἔκγονα αὐτῶν ἐξελεύσονται ὄφεις πετόμενοι.

    G3789
    ὄφις
    ophis
    of’-is
    Probably from G3700 (through the idea of sharpness of vision); a snake, figuratively (as a type of sly cunning) an artful malicious person, especially Satan: – serpent.

    (Brenton) Rejoice not, all ye Philistines, because the yoke of him that smote you is broken: for out of the seed of the serpent shall come forth the young asps, and their young shall come forth flying serpents,

    (FDB) Ne te réjouis pas, Philistie tout entière, de ce que la verge qui t’a frappée est brisée; car de la racine du serpent sortira une vipère, et son fruit sera un serpent brûlant qui vole;

    (Vulgate) ne laeteris Philisthea omnis tu quoniam comminuta est virga percussoris tui de radice enim colubri egredietur regulus et semen eius absorbens volucrem

    فى هذا العدد تجد ان نفس الكلمة العبرية צפע (tsepha ) ترجمت الى الافعوان فى ترجمة الفانديك و الحياة و الاخبار السارة و هى كلمة ايضا قد تكون غامضه و قد يعتقد البعض انها ذكر الحية و عندما تقراء ترجمة الاباء اليسوعين تجد انها ترجمتها الى الارقم و تأتى كعادتها نسخة الملك جيمس لتوضح الامر و تترجمها الى a cockatrice و هو طبعا كما علمنا سابقا هو الكائن الاسطورى ااذى افضنا فى التعريف به سابقا و ليس فقط ترجمة الملك جيمس بل ان هناك ترجمات كثيرة تترجمها الى a basilisk و هو الاسم الاخر لنفس الوحش كما ذكرنا مثل ترجمة Douay-Rheims Bible و English Revised Version و Jewish Publication Society Tanakh و Webster’s Bible Translation و الترجمات الفرنسية التى ترجمتها الى un basilic مثل Louis Segond (1910) و Martin (1744) و Ostervald (1996 revision) و الترجمات الالمانية التى ترجمتها الى ein Basilisk مثل ترجمة Luther (1545) و Elberfelder (1871) و Elberfelder (1905) و ترجمات اخرى كالإيطالية و الاسبانية و السويدية ايضا الترجمة السبعينية كما تراها تترجمها الى الثعبان الطائر ὄφεις πετόμενοι و هذا الكائن الاسطورى ايضا سوف نتكلم عنه لاحقا و يمكنك التأكد من ذلك من خلال هذا الرابط :
    http://scripturetext.com/isaiah/14-29.htm
    اشعياء 59: 5
    Isa 59:5

    (SVD) فقسوا بيض أفعى ونسجوا خيوط العنكبوت. الآكل من بيضهم يموت والتي تكسر تخرج أفعى.

    (ALAB) يفقسون بيض أفعى، وينسجون خيوط العنكبوت. من يأكل من بيضهم يموت، ومن البيضة المكسورة تخرج حية.

    (GNA) تفقسون بيض الأفعى وتنسجون خيوط العنكبوت. الآكل من بيضكم يموت، والتي تحضنه تخرج أفعى.

    (JAB) ينقفون بيض الحيات وينسجون خيوط العنكبوت. وبيضهم من أكل منه يموت وما كسر منه ينشق عن أفعى.

    (KJV+) They hatch1234 cockatrice’6848 eggs,1000 and weave707 the spider’s5908 web:6980 he that eateth398 of their eggs4480, 1000 dieth,4191 and that which is crushed2116 breaketh out1234 into a viper.660

    (HOT+) ביצי1000 צפעוני6848 בקעו1234 וקורי6980 עכבישׁ5908 יארגו707 האכל398 מביציהם1000 ימות4191 והזורה2116 תבקע1234 אפעה׃660
    H6848
    צפעני צפע
    tsepha‛ tsiph‛ônîy
    tseh’-fah, tsif-o-nee’
    From an unused root meaning to extrude; a viper (as thrusting out the tongue, that is, hissing): – adder, cockatrice.

    (LXX) ᾠὰ ἀσπίδων ἔρρηξαν καὶ ἱστὸν ἀράχνης ὑφαίνουσιν· καὶ ὁ μέλλων τῶν ᾠῶν αὐτῶν φαγεῖν συντρίψας οὔριον εὗρεν, καὶ ἐν αὐτῷ βασιλίσκος·

    (FDB) Ils font éclore des oeufs de serpent, et ils tissent des toiles d’araignées: celui qui mange de leurs oeufs mourra, et si l’on en écrase un, il en éclot une vipère.

    (Vulgate) ova aspidum ruperunt et telas araneae texuerunt qui comederit de ovis eorum morietur et quod confotum est erumpet in regulum

    فى هذا العدد يتضح الامر اكثر و اكثر حيث ان موضوع الحديث هو البيض و البيض هو بيض يصفه العدد بأوصاف انه بيض إذا اكله الانسان يموت و إذا فقس اخرج افاعى و جملة (الآكل من بيضهم ) توضح انه ليس بيض غريب عن هؤلاء فهم لم يحضروه من جحور الافاعى . و السؤال إذا ما هو هذا البيض الذى تنتنطبق عليه هذة المواصفات ؟
    و كعادتها نسخة الملك جيمس تخبرنا حل اللغز بتعبيرها الواضح (They hatch cockatrice eggs ) و هكذا يتضح الامر انه هو نفس الكائن الاسطورى الذى تحدثنا عنه سابقا و طبعا لا يتضح الامر من الترجمات العربية و تشارك ترجمات متعددة نسخة الكلك جيمس بعضها بنفس اللفظ مثل ترجمة Webster’s Bible Translation و بعضها بنفس المعنى مثل English Revised Version و Jewish Publication Society Tanakh و الترجمات الفرنسية مثل Louis Segond (1910) و Martin (1744) و الترجمات الالمانية مثل Luther (1545) و Luther (1912) و Elberfelder (1871) و Elberfelder (1905) و الترجمات الرومانية و البرتغالية و السويدية و غيرها من الترجمات و اما الترجمة السبعينية فتصرح بأسم الكائن الاسطورى بصراحه βασιλίσκος ( a basilisk ) و تستطيع ان تتأكد من خلال هذا الرابط :
    http://scripturetext.com/isaiah/59-5.htm

    و هذا ملخص لبعض الترجمات التى ترجمتها الى cockatrice :

    [Jubilee2000] YLT RWebster Webster UKJV RNKJV AKJV KJV العدد
    the cockatrice’ a cockatrice cockatrice’ – cockatrice’ the cockatrice cockatrice’ cockatrice’ اشعياء 11: 8
    a cockatrice – cockatrice – a cockatrice a cockatrice a cockatrice a cockatrice اشعياء 14: 29
    cockatrice’ – cockatrice’ cockatrice cockatrice’ cockatrice cockatrice’ cockatrice’ اشعياء 59: 5
    – – cockatrices cockatrices cockatrices cockatrices
    cockatrices cockatrices ارميا 8: 17
    – – a cockatrice
    – – – – – امثال 23: 32

    KJV= King James Version (1769) with Strongs Numbers and Morphology
    AKJV= American King James Version
    RNKJV= Restored Name King James Version
    UKJV= Updated King James Version
    Webster = Webster Bible
    RWebster = Revised Webster Version (1833)
    YLT= Young’s Literal Translation (1898)
    Jubilee2000= English Jubilee 2000 Bible

    و هكذا يتضح جليا ان الكتاب بترجماته المختلفة يقر بوجود كائنات اسطورية و يتعامل معها كأنها كائنات واقعية و كل من درس فى مجال علمى يعلم ان هذة الحيونات لم تكن يوما موجوده و إن كانت تشبه حيونات مثل الديناصور مثلا فهذا طبيعى لأن الاسطوره كما قلنا تخلط مواصفات الكائنات المختلفة فى بوتقة الخيال منتجة الاسطورة التى تتطور عبر الزمن .

  4. masry said

    بقلم / محمود القاعود

    فى الحلقة (79) من برنامج حوار الحق والذى تبثه فضائية الحياة التنصيرية ، يطعن القُمص زكريا بطرس فى عرض خير نساء الأرض والجنة – مصداقاً لقول الرسول الأعظم خير نسائها مريم . وخير نسائها خديجة ( رواه البخارى ) – أمنا خديجة بنت خويلد صلوات الله وسلامه عليها ، وطعن القُمّص مبنى على طعنه فى القدرة الجنسية للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، مما جعله يتمادى فى غيه وفسوقه وضلاله ، ويتهم أمنا خديجة – وحاشاها سيدة قريش الطاهرة – بأنها حملت سفاحاً فى أبنائها وأبناء المصطفى صلى الله عليه وسلم (عبد الله، والقاسم، زينب، رقية، أم كلثوم، وفاطمة ) ، وفقاً لنكاح الاستبضاع المعمول به فى الجاهلية ، وهو أن تحبل الزوجة من رجل آخر بعلم زوجها ، وأن تبادل الزوجات كان معمولاً به قبل الإسلام حتى حرّم الله على محمد ذلك : (( لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ )) ( الأحزاب : 52 ) وقد فسر القُمّص الآية بأنها نهى من الله لمحمد ليكف عن تبادل الزوجات !!
    وبادئ ذى بدء : يعجب الإنسان أن يرى كائن ملوث يقذف الأطهار بما فيه من مخازى وفضائح .. ، فهذا القُمّص الضال الكذاب الأشر ينحدر من عائلة ملوثة ، ويكفى أن أخوه قتل بعدما مارس الزنا مع زوجة شماس نصرانى فى قرية أتليم مركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا ، وهى القرية التى وُلد فيها زكريا بطرس ، وهى القرية التى هاجر منها مع عائلته إلى قرية جريس مركز أبو قرقاص – قرية والدته – بعدما ضُبط عمه وهو يزنى مع زوجة كاهن قرية أتليم ، وبعدما اشتدت المطالبة بالقصاص من عائلة القُمّص ، لاذ الجميع بالفرار ، وانتهى به المطاف فى مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة ، وما كان القُمّص يخطر بباله أن نعلم مثل هذه الأمور ، لكن الله هو الذى يُدافع عن رسوله وينتقم من كل متطاول رعديد يتطاول على حبيبه .. وقد ضُبط القُمص فى حالة تلبس وهو يزنى مع فتاة نصرانية فى قلب الكنيسة بأستراليا ، وبعدما تم إبعاده إلى بريطانيا حيث كنيسة برايتون ضُبط وهو يمارس اللواط مع طفل نصرانى ( راجع مقال الأستاذ ناجى عباس فى جريدة المصريون ) :
    http://www.almesryoon.com/ShowDetail…&Page=7&Part=1
    وتأمل فى قول البروفيسور زغلول النجار وهو يقول عنه فى جريدة الوسط المصرية :
    (( هناك شيطان مصري خرج من مصر إلى قبرص وباع نفسه للمخابرات الإسرائيلية والأمريكية.. اسمه زكريا بطرس.. وهو رجل اشتهر عنه سوء الأخلاق.. فهو متهم بالزنا واللواط )) .
    http://www.el-wasat.com/details.php?id=55529366
    وكلام البروفيسور مسجل ومع جريدة لها ثقلها ، وبالتأكيد يمتلك البروفيسور العديد من السقطات الأخلاقية للقُمّص الذى يفتخر به النصارى ..
    بالإضافة لذلك فهناك حكايات عديدة عن القُمّص لا مجال لسردها الآن ، لكننا أردنا أن نوضح حقيقة هذا المتطاول البذئ الذى استمرأ الوقاحة والبذاءة والطعن فى أعراض أمهاتنا زوجات المصطفى صلى الله عليه وسلم ..
    والحق أقول : إن زكريا بطرس يسير على درب السفلة الأنجاس الذين طعنوا من قبل فى عرض الطاهرة البتول مريم التى اصطفاها الله على نساء العالمين ، وقالوا عنها بهتاناً عظيماً ، واتهموها فى شرفها وعرضها وأنها حملت سفاحاً – وحاشاها – بـ المسيح عليه سلام الله .. وهؤلاء الأنجاس الذين يقتفى زكريا بطرس آثارهم ويسير على خطاهم ، لم يضروا البتول ، ولم يؤثروا بلغوهم الباطل فى صورتها الجميلة .. لم يؤثروا فى تلك العابدة الطاهرة الصديقة ، لم يؤثروا فى سيدة نساء العالمين .. كما لم يؤثر زكريا بطرس فى أمنا الطاهرة خديجة بنت خويلد أو أمنا الصديقة عائشة بنت أبى بكر الصديق ، وكما لم يؤثر ما يفعله هو وشلته على مدار عشر سنوات من سباب وشتائم بحق الرسول الأعظم على مدار الساعة من خلال 25 فضائية وعشرة آلاف موقع إليكترونى ..
    لم أتفاجئ من كلام زكريا بطرس فى فضائيته ، فقد قرأت هذا الهذيان من قبل فى موقعه الإليكترونى فى كتابه المسمى تساؤلات محيرة حول نبى الإسلام ، ولم أعر هذا السخف أى اهتمام ، ولكنى رأيت طريقة عرضه المنحطة من خلال فضائيته لهذا الموضوع فآثرت أن أوضح له الحقيقة ، إحقاقاً للحق ونصرة لأمى الحبيبة سيدة نساء قريش وأهل الجنة الطاهرة خديجة بنت خويلد ، وسأجمع الرد على ما ذكره فى فضائيته وكتابه ..
    فأقول : يتحدث زكريا بطرس عن نكاح الاستبضاع الجاهلى ، ويتناسى أن النكاح الذى أقره الإسلام كان موجوداً فى الجاهلية ، وهو الذى بمقتضاه تزوج الرسول الأعظم من الطاهرة خديجة بنت خويلد ، أما الاستبضاع فهو لمثل زوجة الشماس التى قتل شقيقك من أجلها وهى تستبضع منه ، ولمعرفة أنواع النكاح فى الجاهلية يُراجع موقع فضيلة الشيخ العلامة عبدالله بن جبرين :
    http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=…30&subid=10802
    وغير ذلك ، هل كان هذا الكم الهائل من أعداء الرسول الأعظم ليتعامى عن أى شئ يمس سلوك الطاهرة المبرءة خديجة بنت خويلد ؟؟ لماذا لم يعيره أحداً بما يديعه القُمّص الكذاب ؟؟ بل لماذا لم تتحدث فى أكاذيب القُمّص السيدة عائشة ، التى كانت تغار منها ، وهى – أمنا خديجة – فى رحاب الله ؟؟
    بئس قولك السقيم وفكرك العقيم يا جناب القُمّص .
    أما الآية الكريمة التى يفسرها القُمّص وفق مزاجه المريض ، ويدعى أن الله ينهى فيها رسوله عن تبادل الزوجات ..
    فالآية الكريمة بإجماع المفسرين وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ أى لا يحل لك أيها النبى أن تطلق واحدة من زوجاتك وتنكح واحدة بدلاً منها ولو أعجبك جمال غيرها .. فالآية الكريمة لا تقول : كف عن تبادل الزوجات مع أصحابك !! لكنها تنهى الرسول وتحذره أن يطلق إحدى زوجاته ويستبدلها بأخرى ..
    ويقول القُمص فى كتابه تساؤلات محيرة حول نبى الإسلام
    (( لماذا يُشَك في النبي أنه ربما كان مصابا بالعنة بعد خديجة؟ لأسباب عديدة منها:
    يشك في إصابته بالعجز الجنسي لأنه لم ينجب نسلا إلا من خديجة رغم كثرة نسائه؟ ))
    ودحضاً لهذا الافتراء الباطل ، يكفى القول بأن الجميع يعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أنجب ولده إبراهيم من السيدة الفاضلة مارية المصرية رضى الله عنها فى العام الثامن من الهجرة .
    إلا أن القمص يعترض على هذا القول فيقول :
    (( سبب آخر لشك البعض في إصابة النبي بالعجز الجنسي: هو أنه عندما ولدت مارية القبطية إبراهيم شك النبي في نسبته إليه [ربما لأنه متأكد من أنه لا ينجب!] وقد شهد [البزار] عن أنس رضي الله عنه قال: لما وُلِد إبراهيم ابن النبي صلعم من مارية جاريته، وقع في نفس النبي صلعم منه شئ، حتى أتاه جبريل فقال: السلام عليك يا أبا إبراهيم
    (طبقات ابن سعد) (أخرجه البزار كما في كشف الأستار جزء2 ص 189. وقال الهيثمي رواه البزار وفيه ابن لهيعة، وحديثه حسن، وبقية رجاله، رجال الصحيح. كما أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة (ص 410) وابن سعد في الطبقات جزء 8 ص 214)
    وتقول بنت الشاطئ (ص222ـ234) [حمل ـ النبي محمد ابنه إبراهيم ـ يوما بين ذراعيه لترى ما في الصغير من ملامح أبيه (ربما ليتأكد منها لأنه يقدر رؤيتها الثاقبة) … فقالت: ما أرى بينك وبينه شبها!!!] وكانت الطامة الكبرى. فتذكر بنت الشاطئ ما أشيع عن ماريا القبطية بهذا الخصوص مما يؤكد شك النبي، وصدق كلام عائشة فتقول في كتابها (ص 223و224): [ ـ انطلقت ـ شائعة … من أهل المدينة، واتهموها … بالعبد مأبور الذي جاء معها من مصر في هدية المقوقس، وكان يأوي إليها لخدمتها ويأتيها بالحطب والماء، فقال الناس: عِلْجٌ يدخل على عِلْجَة [أي حمار يدخل على حمارة]
    وقد وصل الأمر إلى ما ذكرته بنت الشاطئ في ص 224 وتقول: في حديث أنس رضي الله عنه، أن رجلا كان يتهم بأم ولد رسول الله صلعم فقال لعليِّ: اذهب فاضرب عنقه …] (رواه ثابت البناني عن أنس، وأخرجه مسلم في صحيحه) )) أ. هـ
    قلت: الرواية التى أوردها القمص وتنسب للرسول صلى الله عليه وسلم الشك فى بنوة إبراهيم له رواية غير صحيحة على الإطلاق ، فالرواية لم ترد إلا عند البيهقى والهيثمى ، وفى الرواية ابن هليعة ومعروف عند الجمهور بأنه ضعيف قد اختلط – الراوى المختلط هو الراوي الذي تغير حفظه في آخر عمره، لعامل الزمن، فصار ينسى بعض حديثه، وهذا روايته فيها تفصيل:
    – فما حدث به قبل الاختلاط حديثه صحيح، إذا كان من الثقات.
    – وما حدث به بعد الاختلاط فحديثه ضعيف؛ لأننا قد تحققنا فيه من أنه قد أثر عليه اختلاطه. ، والرواي عنه ليس من العبادلة الذين رووا أحاديث ابن لهيعة قبل اختلاطه .
    كذلك فإن متن الحديث به تناقض ، فبعض الروايات تجعل شك النبى قبل حادثة مأبور الذى رموه بالإفك مع السيدة مارية وأخرى تجعله بعدها مما ينسف تلك الرواية الواهية ، فليس لمثل الرسول صلى الله عليه وسلم أن يشك فى ولده .
    أما قول السيدة عائشة رضى الله عنها حينما أراها النبى ابنه إبراهيم لترى الشبه الواضح بينهما : ما أرى بينك وبينه شبه ، فهذا بالقطع رد أى أنثى لا تنجب !
    إذ كيف وهى الأثيرة المدللة والمحببة لقلب رسول الله لا تنجب ، بينما تنجب السيدة مارية المصرية ؟! فتملكتها غيرة النساء وردت بالنفى على سؤال رسول الله .. وهذا النفى فى حد ذاته اعتراف بالتشابه الكبير بين النبى وابنه ! ففى بعض الأحيان يكون النفى للإثبات ..
    ولنضرب مثلاً بسيطاً ليقرب للناس الصورة الحقيقة : فقد كتب الشاعر بيرم التونسى قصيدته الغنائية هو صحيح الهوى غلاب ؟ والتى تغنت بها أم كلثوم ، أول مقطع فى الأغنية يقول :
    (( هو صحيح الهوى غلاب ؟ معرفش أنا ))
    و معرفش أنا دليل على المعرفة وليس على عدم المعرفة كما قد يتوهم البعض من هذا النفى ! ولكن جاء النفى للدلال وليس للنفى .
    أو كما يقول إنسان لزوجته وهى غاضبة : هل تُحبينى ؟ فترد : لا أو معرفش !
    فهل هى لا تحبه ؟! بالطبع لا .. ولكن الإجابة إثبات بالنفى ، وما جعله يتخذ صورة النفى الظرف أو المؤثر الذى يخضع له المسئول .
    كذلك الحال بالنسبة لما قالته السيدة عائشة رضى الله عنها فهى تشعر بالغيرة ، لأن أمنية حياتها أن تنجب من الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولكن الله لم يشأ ، ووهب للسيدة مارية الولد ، فتملكت أمنا عائشة الغيرة التى جعلتها تنكر الشبه الكبير والواضح بين النبى صلى الله عليه وسلم وبين ابنه إبراهيم عليه السلام .
    فضلاً عن ذلك فقد اعترفت السيدة عائشة بأن نفيها الشبه بين الرسول وابنه هو غيرة منها فيروى الحاكم النيسابورى فى المستدرك بسنده عن السيدة عائشة أنها قالت :
    (( أُهديت مارية إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومعها ابن عم لها ، قالت: فوقع عليها وقعة فاستمرت حاملا ، قالت: فعزلها عند ابن عمها ، قالت: فقال أهل الإفك والزور من حاجته إلى الولد ادعى ولد غيره ، وكانت أمه قليلة اللبن ، فابتاعت له ضائنة لبون ، فكان يغذى بلبنها ، فحسن عليه لحمه .
    قالت عائشة: فدخل به علي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذات يوم فقال: كيف ترين ؟
    فقلت: من غذى بلحم الضأن يحسن لحمه .
    قال: ولا الشبه ؟
    قالت: فحملني ما يحمل النساء من الغيرة أن قلت ما أرى شبها .
    قالت: وبلغ رسول الله صلى الله عليه وآله ما يقول الناس فقال لعلي: خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق ابن عم مارية حيث وجدته .
    قالت: فانطلق فإذا هو في حائط على نخلة يخترف رطبا .
    قال: فلما نظر إلى علي ومعه السيف استقبلته رعدة .
    قال: فسقطت الخرقة فإذا هو لم يخلق الله عز وجل له ما للرجال شئ ممسوح . )) المستدرك للحاكم النيسابوري ج 4 ص 39
    وفى هذه الرواية اعتراف صريح من السيدة عائشة بأن الغيرة هى التى جعلتها تنكر الشبه بين الرسول وابنه مما يبطل لغو القمص .
    أما حديث الإفك الذى رُميت به السيدة مارية المصرية ، فهذا شأن أهل الإفك فى كل زمان ومكان ، فقد اتهموا من قبلها مريم المطهرة وكذا عائشة الصديقة بنت الصديق ، فلا عجب أن تُتهم السيدة مارية رضى الله عنها .
    ويأبى القمص إلا أن يخترع اختراعا جديداً فيتعرض لعبارة علج يدخل على علجة فيقول : أى حمار يدخل على حمارة وهذا كذب واضح وبين ، فالمقصود من قول أصحاب الإفك الذين رموا السيدة مارية بالبهتان : عبد يدخل على عبدة وليس ما ذكره القمص .
    ويواصل القمص حديثه :
    (( ذكرت في مرة سابقة، الرأي القائل بأن النبي كان مصابا بالعجز الجنسي، وهذا يتعارض مع ما ذكر عنه من إقامته بالساعات مع كلِّ من زوجاته؟
    ليس معنى الإصابة بالعنة أو العجز الجنسي هو موت الغرائز الجنسية والشهوة الجامحة نحو الجنس، بل إن العجز الجنسي يزيد هذه الشهوة اشتعالا، فالعجز هو فقط عدم القدرة على التنفيذ. (وينطبق عليه المثل القائل: العين بصيرة والإيد قصيرة) .
    والواقع أن المصاب بالعجز الجنسي يميل إلى ممارسة الجنس مع الفتيات الصغيرات، اللائي يجهلن معنى الجنس لعدم الخبرة فلا يكتشفن هذا العجز.
    كما أن المصاب بالعجز الجنسي يحاول أن يعوض عجزه ببذل جهد أكبر في إمتاع الطرف الآخر بمزيد من المداعبات أو ما يسمونه Love play.
    . ارتباط المرأة بالرجل الأعظم أو البطل يعطيها مركزا ممتازا لا يمكنها التفريط فيه مهما كان المقابل، ويكفيها أن تكون ضمن محظياته على أي حال. كما حدث لسودة بنت زمعة.
    وهناك عامل آخر لا يستبعده أصحاب هذا الرأي وهو الخوف من بطش رسول الله الذي كثيرا ما أمر باغتيال رجال ونساء كثيرين وكثيرات .
    هذه الأسباب وغيرها الكثير يذكره أصحاب الرأي القائل بإصابة النبي بالعجز الجنسي رغم ارتباطه بالعديد من الزوجات، وإطالة بقائه مع كل واحدة منهن، تماما كما توضح الدراسة الطبية الحديثة عن دونجوان القرن العشرين الملك فاروق آخر ملوك مصر المحروسة، الذي كان يحيط نفسه بأعداد كبيرة من النساء لنفس السبب. )) أ . هـ
    وكأن القمص زكريا بطرس أخصائى مسالك بولية ، فراح يُحدثنا عن العجز الجنسى وأعراضه ، بل ويضع خيالات يتوهمها على أنها نظريات عليمة ، فادعى أن المصاب بالعجز الجنسى تشتعل شهوته وأنه يمارس الجنس مع صغار السن ويُكثر من المداعبة !!
    وما ذكره القمص لا يوجد له أى سند علمى على الإطلاق بل مجرد خيالات فى رأسه ..
    المعروف علمياً وطبياً أن المصاب بالعجز الجنسى يكون عنده عزوف تام عن الممارسة الجنسية ولا يتحدث فى أمور الجنس ويتجاهلها تماما ولا يُفكر فى الممارسة لا مع صغيرات السن ولا مع كبيرات السن ، فالممارسة فى الحالتين واحدة ، والعجز لا يفرق بين صغيرة وكبيرة !
    العاجز جنسياً لا يشغل تفكيره بالجنس على الإطلاق ، بل ينطوى على نفسه ولا يتعرض للجنس لا بمداعبات كثيرة أو قليلة ولا يُطيل بقائه مع نسائه كما يدعى القمص بل على العكس يود لو أنه لا يلتقى بهن .
    أما حديث القمص عن السيدة سودة بنت زمعة رضى الله عنها فلا علاقة له بموضوع العجز الجنسى ، إذ أنها كانت كبيرة السن وليس لها من رغبة النساء شئ ، ووهبت ليلتها للسيدة عائشة رضى الله عنها .
    وأما ادعاء القمص بأن عدم ذكر العجز الجنسى بحق الرسول – كما يدعى – هو الخوف من بطشه صلى الله عليه وسلم ، فهذا أكبر دليل على سخف القمص ..
    الرسول صلى الله عليه وسلم عفا عن أهل مكة الذين آذوه وحاربوه طوال سنوات وقال لهم قولته الخالدة : اذهبوا فأنتم الطلقاء ولم يقتل أحداً منهم ولم ينتقم من أحداً منهم .. فهل إن كان أحداً قد اتهم الرسول بالعجز الجنسى ، سيأمر بقتله ؟!
    يُروى عن ابن عباس – رضى الله عنهما قال : (( ولدت خديجة من النبى صلى الله عليه وسلم عبدالله ، ثم ابطأ عليه الولد من بعده ، فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكلم رجلاً ، والعاص بن وائل ينظر إليه قال له الرجل : من هذا ؟ قال : هذا الأبتر ، فأنزل الله ((إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ))
    قال ابن عباس – رضى الله عنهما – : (( فمبغضك أبتر عن أهله وولده وماله وعن كل خير لا يُذكر بعد موته بخير وهو العاص ابن وائل السهمى ، وأنت تُذكر بكل خير كلما أُذكر ، وذلك أنهم قالوا : إن محمداً صلى الله عليه وسلم هو الأبتر بعدما مات ابنه عبدالله )) .
    الله يدافع عن رسوله ويُوبخ السفيه الذى تطاول عليه لأن ابنه مات ، وينفى عن رسوله الحبيب أن يكون أبتراً .
    ولم نسمع فى افتراءات القدماء – الذين لم يتركوا مكيدة إلا وفعلوها فى الرسول صلى الله عليه وسلم – أى إشارة من قريب أو من بعيد إلى إصابة الرسول الأعظم بالعجز الجنسى كما يدعى القمص الآن .
    ولم يفت القمص أن يضع إحدى أكاذيبه ويُقحم اسم الملك فاروق عمداً فى الموضوع ، فادعى بأن هناك دراسة طبية حديثة عن دنجوان القرن العشرين الملك فاروق الذى كان يُحيط نفسه بعدد كبير من النساء بسبب عجزه الجنسى ، ويأبى الله إلا أن يفضح القمص .. فالمعروف لأقل الناس عقلا أن الملك فاروق لم يتزوج سوى مرتين فى حياته مرة فى العام 1938م وأخرى فى العام 1951م .
    وليت القمص ذكر لنا اسم هذه الدراسة ومن قام بها ، وكيف توصلت الدراسة إلى أن الملك فاروق أحاط نفسه بعدد كبير من النساء ؟!
    وكيف علمت الدراسة بأن الملك فاروق كان مصاباً بالعجز الجنسى ويقضى أوقاتاً طويلة مع النساء ؟!
    ويواصل القمص :
    (( ما رأي علماء الإسلام في ظاهرة عدم إنجاب النبي نسلا إلا من خديجة، وظاهرة موت كل أبنائه ما عدا فاطمة الزهراء؟
    الإجابة: يُرجع البعض سبب عدم إنجابه نسلا ربما إلى إصابته بمرض جنسي كالزهري أو السيلان!! وهو مرض ينتقل بسبب عدوى من الجماع، ويصيب بالعقم. (الموسوعة العربية الميسرة ص 1053)
    وكذلك الأمر بخصوص موت أبنائه لتأكيد ذات الحقيقة وهي إصابته بأحد الأمراض الجنسية.
    وتذكر بنت الشاطئ ظاهرة موت أبنائه في كتابها نساء النبي في (ص219) [تخطَّف الموت أبناءه من خديجة، فلم يدع له سوى ابنة وحيدة هي السيدة فاطمة الزهراء] )) أ.هـ
    قلت : ومن قال لك يا جناب القمص أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يُنجب إلا من خديجة ؟! لقد أنجب الرسول من السيدة مارية المصرية ابنه إبراهيم وعاش ثمانية عشر شهراً .
    بالنسبة للإدعاء الكاذب بإصابته صلى الله عليه وسلم بالزهرى أو السيلان ، فنضع أمام القارئ أعراض المرضين لنرى إن كان بها ما حدث للرسول صلى الله عليه وسلم :
    أعراض الزهرى :
    (( ارتعاش في الأيدي واللسان والتلعثم عند الكلام.
    – التهاب السحايا وتؤدي إلى صداع وتيبس بالرقبة مع ارتفاع بدرجة حرارة المريض وكذلك تشجنات قد تؤدي إلى الغيبوبة وفقدان الوعي كاملاً.
    – فقدان البصر والعمي الكلي وكذلك شلل بعضلات العين.
    – شلل نصفي وعدم التحكم بالبول والبراز.
    – فقدان الذاكرة: وتبدأ الأعراض الأولى بعدم مقدرة المريض على التركيز الدهني حتى أنه لا يستطيع حل المسائل الحسابية البسيطة ويصبح قلقاً أنفه الأسباب كما أنه يصاب بالصداع والأرق.
    – تغيير في تصرفات وشخصية المريض: إذ يصاب بنوبات من البكاء دون سبب وتشنجات عصبية تؤدي بعد ذلك إلى الاكتئاب والجنون والهلوسة. وبعض المرضى يصابون بمرض العظمة حيث يعتقد بأنه قائد عظيم أو حاكم.
    – شلل بالساقين.
    – فقدان الإحساس خاصة بالأيدي والأرجل حتى لو اكتوت بالنار ولهذا نجد المرضى في هذه الحالة مصابون بتقرحات وحروق دون الشعور بأدنى ألم.
    نوبات حادة من الألم:
    – ألم شديد في البطن والقيء وفقدان الشهية.
    – ألم شديد بالشرج أو الذكر .
    – مغص كلوي حاد يؤدي إلى ألم مضني في الخاصرة.
    – ضيق شديد في التنفس.
    – ضعف عام وشلل بعضلات الجسم: حيث يصاب المريض بالوهن وعدم المقدرة على الحركة أو النهوض دون مساعدة الآخرين.
    – تورم بمفصل الركبة أو مفصل القدم مع تقرحات بهما
    الذبحة الصدرية والموت المفاجئ: عند إصابة الشريان التاجي بجرثومة الزهري. ))
    هذه هى أعراض الزهرى ولم يشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أى عرض من تلك الأعراض طوال حياته
    أما السيلان فهو يُصيب بالعمى ، وهذا مالم يحدث للرسول صلى الله عليه وسلم ، فيبطل إدعاء القمص بأن الرسول – وحاشاه – كان مصاباً بالزهرى أو السيلان .
    يُراجع موقع الموسوعة الطبية :
    http://www.ssislam.com/doctor.htm
    أما موت أبناءه فهى حكمة الله سبحانه وتعالى ألا يكون له أولاد يقول عز وجل :
    (( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا )) ( الأحزاب : 40) .
    فلا نبى بعده ولو كان هناك نبيا بعده لكان أولى أن يكون ابناً له ، فاقتضت الحكمة الإلهية أن يموت أولاده جميعا .
    ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++)(((((( . هل لفق القرآن الكريم حادثة الإفك للسيدة مريم ؟))))))))))))))

    بقلم / محمود القاعود

    هو الصراع الأبدى بين الحق والباطل بين الخير والشر بين الجمال والقبح بين القرآن الكريم والكتاب المقدس ، هذا الصراع هو ما يعمى خصوم الإسلام عن رؤية الحقيقة حتى وإن كانت أوضح من الشمس وأبلغ من القيل والقال .

    يزعم النصارى أن القرآن الكريم لفق ” حادثة الإفك ” للسيدة مريم البتول ، وأنه ادعى ذلك من أجل حاجات أخرى ! وأنه إذا كانت تلك الحادثة صحيحة وقد قال فيها من قال ، فإن اليهود لم يكونوا ليمتنعوا عن تنفيذ حد الرجم فيها فورا كما يقول معتقدهم ، وأنه لا صحة مطلقاً لما قاله القرآن الكريم بأن اليهود رموها بالإفك والبهتان !

    ونقول : لكأنما هى المعاندة والمكايدة للإسلام العظيم ومعارضته من أجل الحاجات الخبيثة فى أنفسهم الأمارة بكل شر وسوء ، فراحوا يُغالطون العقل والمنطق الذى يُجبرهم أن يتهموا أى سيدة حملت بدون زواج أنها زنت ..

    لم يكن الأمر أمر تسليم بمعجزة لا يقوى عليها إلا الله ، ولكنه اتخذ شكلاً من أشكال العناد والكبر وتخطاه إلى السب والافتراء .

    ولعل قول النصارى بنفى حادثة الإفك يعود إلى كونهم يؤمنون بأن للمسيح والد بشرى هو ” يوسف النجار ” ! وقولهم هذا هو الإفك والبهتان بعينه والضلال الكبير ، فنحن نؤمن بميلاده الإعجازى المعجز وهم يؤمنون ببنوته ل ” يوسف النجار ” .

    يقول ” لوقا ” : (( ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة وهو ابن يوسف ابن هالى )) ( لوقا 3 : 23 )

    فى جملة واحدة سب لوقا السيدة مريم واتهمها بالإفك والعياذ بالله وأنها حملت بالمسيح عليه السلام من يوسف النجار … فمن الذى يسب السيدة مريم ؟؟

    ويؤكد لوقا على سب اليهود للسيدة مريم :

    (( وكان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه ويقولون أليس هذا ابن يوسف )) ( لوقا 4 : 22 ) .

    بل تجاوز لوقا أكثر من ذلك ليؤكد أن السيدة مريم تقول للمسيح أن يوسف هو ” أبوه ” !! :

    (( فلما أبصراه ( مريم ويوسف ) اندهشا . وقالت له أمه يا بُنى لماذا فعلت بنا هكذا . هوذا أبوك وأنا كنا نطلبك معذبين )) ( لوقا 2 : 48 ) .

    هكذا صور لوقا أن مريم تُخبر المسيح بأن يوسف هو أبوه !!

    ويتفق يوحنا مع لوقا فى سب السيدة مريم والعياذ بالله :

    (( وجدنا الذى كتب عنه موسى فى الناموس والأنبياء يسوع ابن يوسف الذى من الناصرة )) ( يوحنا 1 : 45 ) .

    ويواصل يوحنا سرد الاتهام الباطل :

    (( وقالوا أليس هذا هو يسوع بن يوسف الذى نحن عارفون بأبيه وأمه . فكيف يقول هذا إنى نزلت من السماء )) ( يوحنا 6 : 42 ) .

    هذا ما جاء فى الأناجيل ويؤكد أن حادثة الإفك لم يختلقها القرآن الكريم وإنما هى أمر واقع مذكور فى أناجيل النصارى وموجود حتى اليوم ليشهد بذلك على صحة القرآن الكريم فى نفى تلك القصة الآثمة المنحطة المهترئة .

    أما عن رأى اليهود فى هذا الموضوع فنراه لا يحتاج إلى أى تعليق ، ولو أن النصارى يُريدون الحق لعرفوا هذا الكلام ، فقد ورد فى التلمود وهو الكتاب المقدس رقم واحد عند اليهود :

    (( يسوع الناصرى موجود فى لجات الجحيم بين القار والنار ، وأمه مريم أتت به من العسكرى باندار سفاحاً ، والكنائس النصرانية بمثابة قاذورات ، وأساقفتها أشبه بالكلاب النابحة ، وقتل المسيحى من الأمور المأمور بها .. ومن الواجب ديناً أن يلعن اليهودى ثلاث مرات رؤساء المذهب النصرانى )) ( يُراجع كتاب معركة الوجود بين القرآن والتلمود – الدكتور عبدالستار فتح الله سعيد ) .

    واعتقد أن ما جاء بالتلمود كفيل بأن يُخرس أى صوت نصرانى يدعى بأن القرآن الكريم لفق حادثة الإفك للسيدة مريم البتول .

    ومن هذا السخف وتلك التشنيعات القذرة الواردة فى الأناجيل والتلمود نتحول صوب القرآن الكريم لنرى موقفه من الصديقة مريم :

    (( فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ )) ( آل عمران 36 – 37 ) .

    (( وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ )) ( آل عمران : 42 – 43 ) .

    ((إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ )) ( آل عمران 45 – 47 ) .

    وعن حادثة الإفك يقول جل وعلا :

    (( وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا )) ( النساء : 156 ) .

    (( مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ )) ( المائدة : 75 ) .

    (( إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً … )) ( المائدة : 110 ) .

    وعن قصة الحمل والولادة والإفك يقول رب العالمين :

    (( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ )) ( مريم 16 – 35 ) .

    وصدق الله العظيم وصدق رسولنا الصادق الأمين فيما نقله عن رب العالمين ، فهذه هى مريم الصديقة الطاهرة فى القرآن الكريم ، مبرأة منزهة ، ومُفضّلة على نساء العالمين ، وهذا هو ابنها كلمة الله المسيح عيسى بن مريم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم التسليم .

    هذه هى السيرة المشرفة للسيدة مريم لا السيرة الكاذبة المفتراة التى روتها الأناجيل وتنسب لها إنجاب المسيح والعياذ بالله من يوسف النجار .

    هذا هو رد الله على كل أفّاك كاذب مفتر قذف السيدة البتول بالإفك والبهتان ، فبرأها الله مما قالوا ..

    أما الذين يزعمون أن القرآن الكريم اختلق حادثة الإفك فنقول لهم : بل أنتم الذين قذفتم السيدة مريم وشوهتهم صورتها الطاهرة النقية وراجعوا أناجيلكم المزورة لتعرفوا الحقيقة .

    وأما الادعاء بأن اليهود كانوا سيرجمون مريم إن أُشيع مثل هذا الكلام ، قلت : كيف بمن عبدوا العجل أن ينفذوا حدود الله ؟!

    وسلام على مريم والمسيح .

    ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين .

  5. masry said

    ((((((شاول++++++مؤسس المسيحية))))))))))))++++++ضياء الحق محمد الرفاعي ـ سوريا ( شاؤول ) الذي تسمى ( بولس ) فيما بعد هو مؤسس النصرانية الحالية ، فالدين الحالي هو دين بولس ، ونصارى اليوم بجميع طوائفهم يتبعون ( بولس ) ويدعونه رسولا . ودعوني أعرض على حضراتكم ملخصا لحال رسول النصارى فالضد يظهر حسنه الضد . مات المسيح عليه السلام ولم يُملِ الإنجيلَ على حوارييه كما فعل النبي محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ . بل تركه تعاليمٌ في الصدور ، ولم يترك أتباعا كثيرين إذ كان تلاميذه ــ الحواريين ــ إثنا عشر رجلا منهم يهوذا الاسخريوطي الخائن ، وتعرضوا بعده لاضطهاد شديد فتفرقوا في البلاد ، وفور رفع المسيح عليه السلام ــ دخل النصرانية رجلا يقال له (شاول ) وتسمى بعد ذلك ( ببولس ) [ 10 م ـــــ 67 م ] ، وهو الذي أسس النصرانية الحالية . فكل ما هو موجود اليوم ــ تقريبا ــ من النصرانية يرجع إلى ( بولس الرسول ) كما يسمونه ، فهو رسول النصرانية الحقيقي . هذا الرجل كان يهودي الأب والأم ، شديد التعصب لدينه ، دارسا للفلسفة على يد أشهر معلميها في زمانه ، حاقدا أشد الحقد على النصرانية ، مشمرا عن ساقه في معاداة هذا الدين الجديد ،وكان لصا سارقا يسطو على الكنائس والمعابد ، وبين عشية وضحاها ، وفي قصة لم يرويها غيره وتتضارب حولها روايات المؤيدين فضلا عن المعارضين تحول ( بولس ) إلى ( رسول ) من عند ( رب المجد يسوع[1] ) . حيث ادعى أن ( الرب يسوع ) ظهر له وهو في طريقه لدمشق وعاتبه على معاداته له ولأتباعه ، وأمره بأن يكون رسولا له إلى الناس يتكلم لهم بلسان المسيح ــ عليه السلام ـ . وحيث أن الحواريين قلة ومضطهدون ومشتتون ، واليهود هم المسيطرون ، أخذ ( بولس ) يتكلم بما يحلو له .وخُلع عليه لقب ( رسول ) وهو لم يكن ـ ولو ليوم واحد ـ من تلاميذ المسيح ــ عليه السلام ــ . ماذا فعل بولس ؟! عزل المسيح ـ عليه السلام ـ وجعله إلها يعبد مع الله ، وأخذ هو دور الرسول . بكل ما تعنيه كلمة رسول من معاني ، فأحل وحرم ، وكتب الرسائل إلى البلاد ، وضمت رسائله فيما بعد للكتاب ( المقدس ) . فأحدث أخطر انحراف عقدي عرفته البشرية ، وهو ما يعرف بالمسيحية اليوم . . . كل النصارى يعظمون ( بولس ) وهو عند كلهم ( رسول ) من عند ( رب المجد يسوع ) !!. اسمع إليه وهو يحكي قصة ظهور المسيح ـ عليه السلام ــ له وتكليفه له بالرسالة . يقول : ” فقلت أنا من أنت يا سيد فقال انا يسوع الذي انت تضطهده. ولكن قم وقف على رجليك لاني لهذا ظهرت لك لانتخبك خادما وشاهدا بما رأيت وبما ساظهر لك به . منقذا إياك من الشعب ومن الامم الذين انا الآن ارسلك اليهم ” [ انظر أعمال الرسل : :26:15 ] وقارنوا هذا بحال رسولنا ـ صلى الله عليه وسلم ـــ قبل البعثة وهو الصادق الأمين ، وهو الذي لم يسجد لصنم ، ولم يشرب خمرا ولم يعرف عنه أدنى انحراف خلقي ، وهو يتعبد في الغار الليالي ذوات العدد . وأخذ ( بولس ) يكلم الناس على أنه رسول (رب المجد يسوع ) إليهم ، وأخذ يملي عليهم رؤاه وأحلامه على أنها وحي من عند ( الرب يسوع ) . فأحل حرامهم وحرم حلالهم ، وكتب بيده في كتابهم . مدعيا أنها تعاليم ( الرب يسوع ) وكان هذا الرجل يكذب على الله علانية مبررا ذلك بأنه وسيلة لرفعة الرب .[2]!! يقول في رسالته لرومية [Rom:3:7]ـ وهي مدرجة ضمن ( الكتاب المقدس ) الذي يقولون أنه وحي من عند الله ” فانه ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان انا بعد كخاطئ. (SVD). وكان هذا الرجل يصانع الناس ، ويتعامل مع كل ملة بما تعتقد وتحب . اسمع يقول في رسالته الأولى لكرونثوس [ 9 : 20 وما بعدها ] َصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ – مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ – لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. ” وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيه وقد أصبح بالفعل شريكا في الإنجيل . وقارن هذا بحال نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ــ وهو يواجه الجاهلية كلها علانية دون مواربة ولا مداهنة بل مصارحة ومكاشفة تامة تميز الحق من الباطل . بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم . وهذه حالةٌ تذكرك بأقطاب الصوفية ، والمشعوذين ، إلا أنها في أمتنا وجدت علماء السنة وقفوا لها بالمرصاد ، أما هذه الحالة ــ أعني بولس ــ فقد تطاولت وانتشرت حتى أفسدت كل شيء في النصرانية . وهلك بولس مقتولا مشردا بلا أنصار يذكرون في روما سنة 67م ، وسبحان الله العظيم كيف تنصرف القلوب عن الحق وتعمى عن الطريق المستقيم ، يوجد في العهد القديم ـ الذي يؤمن به النصارى ــ من النصوص ما يثبت أن حالة بولس هذه حالة كذّاب ، لا يمكن أن يُصدق . واسوق إليك دليلا من العهد القديم ودليلا من العهد الجديد .اسمع . في العهد القديم[3] . . سفر التثنية [13:1 ] : اذا قام في وسطك نبي او حالم حلما واعطاك آية أو أعجوبة … فلا تسمع لكلام ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم لان الرب الهكم يمتحنكم لكي يعلم هل تحبون الرب الهكم من كل قلوبكم ومن كل انفسكم. …. وذلك النبي او الحالم ذلك الحلم يقتل لانه تكلم بالزيغ من وراء الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر وفداكم من بيت العبودية لكي يطوّحكم عن الطريق التي امركم الرب الهكم ان تسلكوا فيها.فتنزعون الشر من بينكم ” وكان بولس حالما ومات مقتولا كما يقول النص ـ أو النبوءة كما يسمونها ــ ومع ذلك اتبعوه .!! وفي العهد الجديد مقياس آخر لكذب المدعي ، وانظر كيف ينطبق تماما على بولس . واسمع : جاء في إنجيل متى 24 : 24 ما نصه : ” لأنه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين أيضا ” وفي متى أيضا [ 7 : 22 ــ23 ] ” كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة.: فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط.اذهبوا عني يا فاعلي الاثم ” ونبينا صلى الله عليه وسلم مات منصورا مؤزرا . بعد فتح من الله مبين ونصر من الله عزيز . وهذا الرجل هو الذي تكلم بالفداء ، وهو الذي تكلم في الصلب ، وأن المسيح بن الله أو هو الله كما يعتقدون ، وهو الذي حرم الختان وقد كانوا يختتنون ، وكان المسيح مختونا . ومما ينبغي ذكره هنا أن هناك تشريعات ليست من بولس بل من الرهبان وأشهرها الصيام فوقته وما يؤكل فيها . وكل تفاصيله الموجودة الان ليست من شريعة المسيح بل ليست في الكتاب المحرف الآن . ..كلها من تشريعات الرهبان . فيما بعد . ومما ينبغي أن يذكر هنا أيضا أن النصارى يلحقون بأنبيائهم كل نقيصة حتى الفاحشة والكفر وسب الرب والتطاول عليه ، وفي ذات الوقت يعظمون رهبانهم وقساوستهم .!! فالحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة . وقوم هذا حال رسولهم الذي يشرع لهم يسخرون من كل الكمال وجملة الجمال صلى الله عليه وسلم ؟! ما كان لهم . وما كان لي أن أقارن بين شخص سيء السيرة والمعتقد ونبيينا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ وإنما فقط فعلت ليعلم القارئ أن القوم هم أولى بالسخرية . وأنهم لو تدبروا لكلحوا وما نطقوا . ———————————————– [1] يسوع يقصد به المسيح عليه السلام . [2] وهذا يذكرك بقول بعض الكذابين الوضّاعين للأحاديث . حيث قالوا نحن نكذب له وليس عليه . وكله كذب . وكله حرام . [3] العهد القديم هو ما كان قبل المسيح ــ عليه السلام ــ ، والعهد الجديد هو الاناجيل الاربعة التي كتبت بعد المسيح عليه السلام ( متى ويحنا ولوقا ومرقص ) ؟؟؟؟؟؟؟=========(((((((((((((يكذبون عليكم محمد جلال القصاص)))))))))))===== mgelkassas@hotmail.com* أزعجني كثيرا ما يقوله النصارى عن الإسلام وعن نبي الإسلام محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وحسبتُ الأمر جملة من كلام السفهاء وعامة الناس ، إلا أنني وجدت الأمر يُلْبِسُه بعضهم ثوب العلم ، ويُظْهِره لهم على أنه (الحقيقة ) التي يخفيها المسلمون طيلة ألف وأربعمائة عام . !! وبعد التدبر وجدتُ أنهم يكذبون عليهم ، ودعني أعرض عليك بعض المشاهد لترى ما أرى . وقفتْ إحداهن تتكلم بصوت تخنقه العبارات ، تحدث إخوانها عن محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتقول : إن محمدا ـ وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ـ كان يتمنى أن يؤمن بعقيدة التثليث وكان يصرخ بأعلى صوته ـ تعني رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ ويقول : ((قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ)[1] (الزخرف : 81 ) ولكنه ـ هي تقول ـ للأسف لم يجد من يقنعه بعقيدة التثليث ولو وجد لآمن من فوره وانتهت المشكلة .!! ماذا تريد هي الآن ؟ تريد أن تقول لقومها أن سبب كفر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعقيدة التثليث هو أنه لم يجد من يحدثه بها . !! وهي تكذب . ولا شك في هذا . تكذب وهي تعلم أنها تكذب . فذات الآيات التي نقلت منها تتكلم عن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام وتقرر أنه عبد الله ورسوله بآيات صريحة لا لبس فيها ولا غموض بأقوى أدوات الحصر ( النفي والاستثناء ) . (إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ) (الزخرف : 59 ) . ومعلوم عند كل قساوسة النصارى بل وعامتهم أن القرآن الكريم نفي أن يكون لله صاحبة وولدا ، أو أن يكون الله تجسد في أحد مخلوقاته ، وهذا كلام مشهور يعرفه الخاصة والعامة ، فكيف ينفي محمدٌ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذلك وهو لا يعلم شيء عن عقيدة التثليث ؟ ومشهور جدا عند قساوستهم وعامة المهتمين منهم أن نفرا من نصارى نجران جاؤوا إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وناظروه وناظرهم وأبهتهم ، وفي القرآن الكريم سورة باسم آل عمران ، وفيها آيات طوال تتكلم عن المسيح ـ عليه السلام ـ وعن وفد نجران ، وهم يستشهدون ببعض هذه الآيات في بعض شبهاتهم . فلا يمكن أن يقال إلا أن هذه المرأة تكذب وهي تعلم أنها تكذب . فقط لتضل قومها . وقد طلب بعض الدعاة الذين حضروا المجلس الرد عليها ولم تسمع ؟ لم ؟ لأنها لا تريد الحق ابتداء وإنما فقط تكذب لتضل قومها . * ومنهم من تدعي أنها كانت مسلمة ، وأنها كانت تحفظ القرآن ، وتقيم الليل ، وبلغت في الإسلام أعلى الدرجات الروحانية ولكنها لم تجده الدين .!! واسمع ماذا تقول لتعلم أي كذوب هي . وقفت في إحدى المناظرات ـ والجمع غفير ـ تقول : أنا استدل بما ورد في بن كثير والقرطبي والطبري وكذا وكذا …. ولم أذهب لمصحف مسيلمة وأنقل منه ، ولو ذهبت إليه ونقلت منه لرأيتم عجبا عُجابا . قرآن مسيلمة ـ هي تقول ـ وما أدراك ما قرآن مسيلمة ؟! يدحض كل ما جاء به محمد ـ وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ـ . هذا قولها وهو موجود بصوتها . وأسألكم بالله : هل سمعتم أن لمسيلمة مصحفا أو قرآنا يتلى ؟! إن كل من قرأ عن الإسلام ساعة يعلم أنها كذوب[2] . ـ وكبيرهم شنودة وقف ذات مره يغمض عينيه ، ويعقد جبهته ، يكسوه قبح المعصية ، وقف يخاطب جموع قومه من السذج يقول لهم ـ والمحاضرة مسجلة متداولة ـ إن الإسلام يذم نوعا واحدا من النصارى ، وهم الذين قالوا بان لله ابنا ، ويتلوا عليهم الآيات التي تقول بهذا .مثل قول الله تعالى : (قلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ( 1 ) اللَّهُ الصَّمَدُ ( 2 ) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ( 3 ) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ ( 4 ) . وقول الله تعالى من سورة مريم : (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً ( 88 ) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً ( 89 ) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً ( 90 ) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً ( 91 ) وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً ( 92 ) أما نحن ـ هو يعني ومن على شاكلته من الأرثوذكس ـ بنص القرآن لسنا على خطأ، لأننا لا نقول بأن الله اتخذ صاحبة ولا ولدا . وإنما نقول بأن المسيح هو عين الله ، وتعالى ربنا وتقدس عما يقول شنودة ومن معه . أرئيتم كيف يكذب على قومه ؟ ويا أهل الكتاب . . . يا من تسمعون لشنودة يكذب عليكم والله . فالقرآن يذم نوعين من النصارى من قالوا بأن لله صاحبة وولدا ، ومن قالوا بأن الله هو المسيح بن مريم . والقرآن صريح في ذلك ، قال الله تعالى : (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ) (المائدة : 72 ) وكلاهما قد ذَمَّ في سورة واحدة في آيات متجاورة ، فكيف قرأ شنودة هذه ولم يقرأ تلك ؟؟!! ومنهم من راح يبحث في الإسلام عشرين عاما ـ إي والله وكنت أنا من يحاوره ـ وعاد ليقول أن الأمر كله كذب ، فما كان محمدا ، وما وضَعَ القرآن إلا الأمويون ، وما حارب القرشيون إلا نكاية في الغسساسنة ورغبة في الاستيلاء على الشام ، وما استعمل لفظ المهاجرين إلا في القرن الثاني الهجري . انظر إلى هذا الكذوب . إنه باحث . وإنه دكتور في ( الإسلاميات ) .!! وهناك كلام آخر ولكنه مبتذل رخيص لا يرقى لمستوى الرواية وإلا لنقلته لكم لتعلموا أن الرائد كذوب . وأن القوم أسلموا قِيادهم لمن غشهم . لذا إنني أقول بعد تتبع لشبهات النصارى حول الإسلام ونبي الإسلام ـ صلى الله عليه وسلم ـ والوقوف عليها جميعها تقريبا . إننا لا نواجه شبهات حقيقية ولكن نواجه عقلية مجرمة هي التي تفتعل الشبهات . ———————————————– [1] كانت تنطق العابدين بالرفع ، ولكنني ما أحببت أن أكتبها مغلوطه . [2] بنص الكتاب المقدس يعتبر مسيلمة الكذاب أحد الدلائل على صدق نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فعندهم أن الأدعياء الكذبه يموتون قتلى ، ولا يكتب لهم النصر في الحياة ، وهانا والأب واحد كتبها:محمود أباشيخ ‏يا ‏ ‏عدي ‏ ‏اطرح عنك هذا الوثن أما إنهم لم يكونوا يعبدونهم ولكنهم كانوا إذا أحلوا لهم شيئا استحلوه وإذا حرموا عليهم شيئا حرموه انها كلمات الرسول عليه الصلاة والسلام وهو يبين لعدي ابن حاتم حين استفسر عن قول الله تعالي ‏اتخذوا ‏ ‏أحبارهم ‏ ‏ورهبانهم أربابا من دون الله احلوا لهم فاستحلو, حرموا عليهم فحرمو ثم جمعوا جمعا لإجراء استفتاء, وتماما كالانتخابات العربية لم يكن هناك سوى مرشحا واحدا, وكانا انتخابا غريبا من نوعه إذ ان الإنتخابات لم تكن للوصول إلي عرش السلطان بل إلي عرش الرحمان كان ذلك في مجمع نيقية سنة 325 برعاية الدولة العظمي في ذاك الوقت, وتم الإقرار بإلوهية المسيح بالحديد والنار, وإلي يومنا هذا النصارى يبحثون عن دليل في كتابهم قد يفهم منه ان المسيح هو الله المتجسد ولكن هيهات هيهات …. لم يجدوا ولن يحدوا غير خيوط وهمية يتسلقونها تنقطع بهم فبل ان تمتد أياديهم إليها وفي حوار مع قس مصري علي البال توك تعرض القص لبعض هذه الخيوط البالية سوف نتعرض لها ونري ما ان كان يمكن التسلق علها ظننت ان مناظري توصل إلي دليل إلوهية المسيح حين افتتح احدي مداخلاته بقوله من من البشر يتجرأ ويقول هذه العبارة ثم هبطت ذبذبات صوته وقال بنبرات المشفق علي انا والأب واحد ومرة أخري ارتفعت نبرات صوته من من البشر يمكن ان يقول ذلك … حتي ان اليهود فهموا ان يسوع يقصد ان يقل انه هو الله , لذلك تناولوا حجارة ليرجموه قلت يا حضرة القس تسأل من يمكنه قول ذلك ….. دعني أذكرك ببيعة الرضوان, فكما تعرف ان يد الرسول الشريفة كانت فوق ايادي الصحابة وهم يبايعون الرسول عليه الصلاة والسلام الآن اسمع لقول الله تعالي في سورة الفتح إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10) الآية تخبرنا انهم يبايعون الله يا حضرة القس الآية تخبرنا ان يد الله فوق أيديهم يا حضرة القس لم يتناول احد من الصحابة حجرا, كما فعل اليهود. وفقا لكتابكم, اليهود أرادوا رجم يسوع متهمين إياه بالتجديف لقوله انا والأب واحد Jn:10:30: 30 انا والآب واحد Jn:10:31: 31 فتناول اليهود ايضا حجارة ليرجموه. ولكن حضرة القس لم تخبرنا كيف تجنب يسوع غضب اليهود, وأظنك لا تمانع ان فعلت انا ذلك, ان كان يهمك ان يعرف الناس هذه القصة المثيرة …. قصة نجاة الإله من يد عباده ….. إذنا كيف تجنب الإله المزعوم من ان تسيل دمائه علي يد البشر … الأمر لم تكن صعبا يا حضرة القس اليهود أرادوا ان يرجموه لأنهم أساءوا فهم قوله انا والأب واحد كما أسأت أنت الفهم وما كان علي يسوع إلا أن يستنكر فهمهم ويوضح ما قصد, سألهم يسوع : لماذا تريدون ان ترجموننى Jn:10:32: 32 اجابهم يسوع اعمالا كثيرة حسنة أريتكم من عند ابي.بسبب اي عمل منها ترجمونني. وكان رد اليهود انهم أتهموه بالتجديف Jn:10:33: 33 اجابه اليهود قائلين لسنا نرجمك لأجل عمل حسن بل لأجل تجديف.فانك وانت انسان تجعل نفسك ألها وأنكر يسوع التهمة, أي أنكر انه يزعم الإلوهية أو حتى انه يعادل نفسه بالله وقال لهم في لغة واضحة ….. ابدا….. لقد أسأتم فهمي, لم أقصد ذلك, قولي انا والاب واحد مجرد اسلوب بلاغي, أو رمز بمصطلح النصارى …. لم يكتف يسوع بذلك بل أعطاهم مثالا لهذا الأسلوب البلاغي من كتابهم حيث قال لهم اليس مكتوبا في الناموس ان اليهود آلهة ( وفقا لكتاب النصارى المحرف ) Jn:10:34: 34 اجابهم يسوع أليس مكتوبا في ناموسكم انا قلت إنكم آلهة. فهل انتم آلهة يا قوم …. ابدا … انه مجرد أسلوب بلاغي … أنه رمزا إن كان قيل لكم إنكم آلهة… أتبخلون على ما وصفت به نفسي إذن هو أسلوب بلاغي يقصد به وحدة الهدف وقد أستخدم يوحنا نفس التعبير حين قال 1Jn:1:3: 3 الذي رأيناه وسمعناه نخبركم به لكي يكون لكم ايضا شركة معنا.واما شركتنا نحن فهي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح. (SVD) 1Jn:1:5: 5. وهذا هو الخبر الذي سمعناه منه ونخبركم به ان الله نور وليس فيه ظلمة البتة. (SVD) 1Jn:1:6: 6 ان قلنا ان لنا شركة معه وسلكنا في الظلمة نكذب ولسنا نعمل الحق (SVD) يهني لا نكون واحدا في الهدف إذا لم نعمل صالحا أرئيت يا حضرة القس المسيح ينكر انه أدعى الإلوهية, ويستنكر بشدة مستشهدا بنصوص من الناموس فهل تريد ان تقنعنا ان يسوع اضطر إلي الكذب في هذا الموقف لا أظنك تقبل ان يتهم المسيح بالكذب, ولا اقبلها انا, ولا مخرج من هذه المعضلة إلا ان نقول ان المسيح لم يقل أصلا ان هو والله واحد كيف لم يقل وها الكتاب يقول ان اليهود تناولوا حجارة ليرجموه الأمر سهل يا حضرة القس تأمل في حديث يسوع وهو يدافع عن نفسه وينكر تهمة الإجداف قائلا ألم يقل الناموس انكم معشر اليهود آلهة ثم قال أتستكثرون علي إني قلت إني ابن الله Jn:10:36: 36 فالذي قدسه الآب وارسله الى العالم أتقولون له انك تجدف لاني قلت اني ابن الله. أتقولون له انك تجدف لاني قلت اني ابن الله. وليس انا والأب واحد معضلة أخري حضرة القس ولا مخرج منها إلا بالإتباع ذلك الكتاب الذي لا ريب فيه هدا للمتقين يقول فيه الله سبحانه وتعالي لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا * النساء 172 ويقول الله تعالى مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ* المائدة 75 ومثل كل الرسل عليهم السلام سوف يقف المسيح يوم القيامة يسأل وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ المائدة 116 – 117 اللهم أجمعنا بالمسيح في الفردوس الأعلى …………………………………………… نقلا عن شبكة ردود الاسلامية لدعوة النصارى؟؟؟؟؟؟؟؟==========(((((((((((((هل دل العقل على حصر الحق والشريعة في التوراة والإنجيل))))))))))========== للسيد رشيد رضا جعل مؤلف كتاب ( أبحاث المجتهدين ) الفصل الثاني من البحث الأول في إثبات صحة التوراة والإنجيل عقليًّا ، وتقرير هذا الدليل أن الله قادر حكيم فلا بد أن يضع دستورًا ويكتب شريعة لمخلوقاته العاقلة ، كي تعلم نسبتها إلى خالقها وواجباتها نحوه ، وواجبات بعضها نحو بعض ، وتعرف مصير العالمين وقصاص العصاة وثواب الطائعين المؤمنين لئلا يكونوا فوضى لا وازع لهم ولا مشترع كالأنعام يدوس بعضهم بعضًا ، وكالأسماك يأكل صغيرَها كبيرُها ، ويفني الناس بعضهم بعضًا وتستوي الفضيلة والرذيلة ، وهذا ما لا يرضى به القادر الحكيم ، ثم قال : ( فإذا لم يكن ذلك الدستور وتلك الشريعة هما التوراة والإنجيل، فقل لي بعيشك ما هما، هل يوجد كتاب قديم مقدس يفي بالغرض المقصود كالتوراة والانجيل ؟ كلا لعمري ) . ( المنار ) إننا لا نؤاخذ المؤلف على تقصيره في تقرير وجه الحاجة إلى الشريعة ، إذ يعرف القراء هذا التقصير بمقابلته بما كتبناه وما سنكتبه في بيان الحاجة إلى الوحي من دروس الأمالي الدينية ؛ ولكننا نذكِّره بأمور إذا تأملها ظهر له أن حجته داحضة . ( 1و2 ) لماذا ترك الله البشر قبل التوراة ألوفًا من السنين لا نعلم عددها من غير شريعة إذا كان ذلك لا يرضيه ؟ ولماذا لم تظهر حكمته هذه إلا في بني إسرائيل من عهد قريب ، وكل الناس عبيده والعلة تقتضي العموم ؟ هذان السؤالان يردان عليه ، وعلى جميع اليهود والنصارى القائلين بقوله ولا يردان على المسلمين ؛ لأن القرآن حل هذا الإشكال بقوله تعالى في الرسل : [ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ ]( غافر : 78 ) فنحن نعتقد أن الله أرسل رسلاً في جميع الأمم التي استعدت بترقيها إلى فهم توحيده لا يعلم عددهم غيره تعالى . ( 3 ) هل كان أهل الصين كالأنعام يدوس بعضهم بعضًا ، أو كالسمك يأكل كبيرهم صغيرهم بلا وازع ولا رادع ، أم كانوا أولي مدنية وفضائل قبل وجود بني إسرائيل وبعدهم ؟ والتاريخ يدلنا على أنهم كانوا أرقى من بني إسرائيل في العلوم والمعارف والمدنية والنظام الذي تُحتاج الشريعة لأجلها ، وكانوا أرقى من النصارى أيام لم يكن عند هؤلاء إلا الديانة التي بثها فيهم مقدسهم بولس ، فما زادتهم إلا عداوة وبغضًا واختلافًا وتنازعًا وحربًا واغتيالاً في تلك العصور التي يسمونها المظلمة ، وكان الصينيون في هدوء وسلام ووفاق ووئام ، ما قيل في الصينيين يقال نحوه في الهنود ، ولا يرد مثل هذا الإشكال على المسلمين ؛ لأنهم بمقتضى هدى القرآن يجوزون أن يكون الله تعالى بعث في الصين والهند أنبياء أرشدوهم إلى ما كانوا فيه من السعادة ، ثم طال عليهم الأمد ، فمزجوا ديانتهم بالنزغات الوثنية الموروثة حتى حوَّلوها عن وجهها تحويلاً ، كما نعتقد مثل ذلك في النصارى إذ لا شك أن ديانتهم في الأصل سماوية توحيدية ، ثم حوَّلوها إلى عبادة البشر من المسيح وأمه وغيرهما . ( 4 ) إن الأوروبيين قد استغنوا بالقوانين الوضعية عن شريعة التوراة ، وبالآداب الفلسفية عن آدابها وآداب الإنجيل فطرحوا الزهادة ، ونفضوا عن رؤوسهم غبار الذل ، وقد نجحوا بهذا وارتقوا عما كانوا عليه أيام كانوا متمسكين بهذا الكتاب الذي يسمى ( المقدَّس ) فكيف تقول إنه لا يوجد غيره لهداية البشرية وتهذيب أخلاقهم ، وهذا الواقع على خلافه ، وهذا الإشكال لا يرد أيضًا على المسلمين ؛ لأنهم يعتقدون أن اليهود والنصارى نسوا حظًّا مما ذُكِّروا به في الوحي وطرأ على الباقي التحريف والنسخ ، فلم يعد صالحًا لهداية البشر ، ويعتقدون أن الأوربيين أقرب الناس إلى دين الإسلام في أخلاقهم الحسنة كعزة النفس ، وعلو الهمة والجد في العمل والصدق والأمانة والاهتداء بسنن الكون والاسترشاد بنواميس الفطرة ، والأخذ بالدليل وغير ذلك ، وأنهم كما اهتدوا إلى هذا بالبحث والتوسع في العلم سيهتدون كذلك إلى سائر ما جاء به الإسلام من العقائد والأخلاق والفضائل والأعمال . ( 5 ) إن المسلمين قد ظهر فيهم كل ما ذكره في وجه الحاجة إلى الشريعة على أكمل وجه لم يعرف مثله في الكمال عند اليهود والنصارى ، فعرفوا ما يجب لله تعالى ، وما يجب من حقوق العباد وصلح بالدين حالهم ، واجتمعت كلمتهم وتهذبت أخلاقهم ، وسمت مدنيتهم في كل عصر بقدر تمسكهم به ، والتاريخ شاهد عدل . ( 6 ) إذا كانت التوراة قد بيَّنت كل ما ذكره من حاجة البشر إلى الشريعة فلماذا وُجد الإنجيل ؟ وإذا كانت ناقصة فلماذا جعلها الله ناقصة لا تفي بالحاجة ، وكيف يتم له الدليل بناء على هذا القول على إثبات التوراة والإنجيل بالعقل ؟ وهذا الإشكال لا يرد على المسلمين المعتقدين بصحة أصل التوراة والإنجيل ؛ لأنهم يقولون : إن كلاًّ منهما كان نافعًا في وقته ، ثم عدت عواد اجتماعية ذهبت بالنفع والفائدة ، فساءت حال القوم المنتمين إلى الكتابين ، فجدَّد الله الشريعة بالإسلام على وجه فيه الإصلاح العام ، فانقشع بنوره كل ظلام ، وحفظ الله كتابه من التحريف والتبديل ليرجع إليه الذين يضلون السبيل . ( 7 ) إذا كانت التوراة مشتملة على ما ذكره – كما تقدم – فلماذا تركها المسيحيون فعطلوا شرائعها ، وضيَّعوا حدودها كما بيناه في بعض نبذ الرد السابقة . ( 8 ) إذا كانت كتب العهد العتيق والعهد الجديد إلهية حقيقية ، فلماذا وُجد فيها الاختلاف والتناقض والتهاتر ومصادمة العقل الذي لا يُفهم الدين ولا يُعرف إلا به، وقد تكلمنا على مصادمتها للعقل قليلاً في بعض النبذ الماضية، وسنبين بعد كل ما ادعيناه هنا تبيينًا . ( 9 ) إذا كانت هذه الكتب إلهية وافية بما ذكره المصنِّف من حاجة الناس للشرائع، فلماذا وُجد فيها ما يُخل بذلك أصوله وفروعه ، كتشبيه الله بخلقه ونسبة الفواحش إلى الأنبياء الذين هم أحق الناس وأولاهم بالاهتداء بالدين الذي تلقوه عنه سبحانه وتعالى، وغير ذلك مما ينافي الآداب الصحيحة كما ألمعنا من قبل، وسنزيد ذلك بيانًا، ونكتفي الآن بإشارات من لامية البوصيري رحمه الله تعالى ، قال في شأن العهد العتيق وأهله : وكفاهم أن مثَّلوا معبودهم سبحانه بعباده تمثيلا وبأنهم دخلوا له في قبة إذ أزمعوا نحو الشام رحيلا وبأن (إسرائيل) صارع ربه فرمى به شكرًا لإسرائيلا وبأنهم سمعوا كلام إلههم وسبيلهم أن يسمعوا منقولا وبأنهم ضربوا ليسمع ربهم في الحرب بوقات لهم وطبولا وبأنه من أجل آدم وابنه ضرب اليدين ندامة وذهولا وبأن رب العالمين بدا له في خلق آدم يا له تجهيلا وبدا له في قوم نوح وانثنى أسِفًا يعضُّ بنانه مذهولا[1] وبأن إبراهيم حاول أكله خبزًا ورام لرجله تغسيلا[2] وبأن أموال الطوائف حُللت لهموا ربًا وخيانة وغلولا وبأنهم لم يخرجوا من أرضهم فكأنما حسبوا الخروج دخولا لم ينتهوا عن قذف داود ولا لوط فكيف بقذفهم روبيلا[3] وعزوا إلى يعقوب من أولاده ذكرًا من الفعل القبيح مهولا وإلى المسيح وأمه وكفى بها صدِّيقة حلت به وبتولا وأبيك ما أعطى يهوذا خاتمًا لزنى بمحصنة ولا منديلا[4] لوَّوا بغير الحق ألسنة بما قالوه في (ليَّا) وفي راحيلا [5] ودعوا سليمان النبي بكافر واستهونوا إفكًا عليه مقولا[6] وجنوا على هارون بالعجل الذي نسبوا له تصويره تضليلا[7] إلى أن قال : الله أكبر إن دين محمد وكتابه أقوى وأقوم قيلا طلعت به شمس الهداية للورى وأبى لها وصف الكمال أُفُولا والحق أبلج في شريعته التي جمعت فروعًا للهدى وأصولا لا تذكروا الكتب السوالف عنده طلع الصباح فأطفئ القنديلا درست معالمها ألا فاستخبروا عنها رسومًا قد عفت وطلولا ________________________ (1) بدا له ، في البيت وما قبله ، أي : ظهر له فيه رأي جديد ، وفي سفر التكوين (6 : 6) أن الرب حزن وتأسف ؛ لأنه خلق آدم ، ويلزمه البداء والجهل ، وكذلك في نوح وقومه . (2) راجع (18 تك) . (3) يريد رمي داود بالزنا بامرأة أوريا (11 صموئيل 2) ولوط ببناته راجع (19تك) وأما روبيل فيسمونه رؤبين راجع قصة قذفه في (35 تك) . (4) في (38 تك) أن يهوذا زنى بكنته ظنًّا أنها بغي ، ووعدها بجدي وأعطاها خاتمه وعصابته وعصاه رهنًا على ذلك ، وجاءت منه بتوأم . (5) القصة في (29 و30 تك) . (6) في (11 الملوك الأول) أن النساء أملن سليمان لعبادة الأوثان (برأه الله) . (7) راجع (32 خروج) . ــــــــــــــــــــ المنار 4/17/ص654 ؟؟؟؟؟؟((((((اعتراض الفلاسفة والعلماء والمؤرخين على كتب النصارى))))))))))======== للسيد رشيد رضا ان عقائد المسيحيين التي هم عليها من عهد بعيد مأخوذة من عقائد الوثنيين ، و الكتب التي يُسمَّى مجموعها عند اليهود والنصارى التوراة ، ليست هي التوراة التي شهد لها القرآن الشريف ؛ وإنما توراة القرآن هي الأحكام التي جاء بها موسى عليه السلام وتوجد فيما عدا سفر التكوين من الأسفار الخمسة المنسوبة إلى موسى ، وفيها تاريخه وذكر وفاته ،و أنه لا سبيل إلى هروب أهل الكتاب من اعتراض الفلاسفة والعلماء والمؤرخين على كتبهم إلا بالاتفاق مع المسلمين على هذا الاعتقاد . ونذكر الآن كلام بعض فلاسفة فرنسا في الطعن بالديانتين اليهودية والنصرانية ، وكتبهما نقلاً عن كتاب ( علم الدين ) الذي ألَّفَه الخالد الذكر علي باشا مبارك ناظر المعارف سابقًا ، قال في المسامرة الرابعة والتسعين حكاية عن الإنكليزي الناقل كلام الفيلسوف الفرنساوي بعد كلام ، ما نصه : ( ويقول : إن التوراة كتاب مؤلَّف وليس من الكتب السماوية متكئًا في ذلك على قول ماري أغسطس : إنه لا يصح بقاء الإصحاحات الثلاثة الأولى على ما هي عليه ، وعلى قول أويجين بأن ما في التوراة مما يتعلق بخلق العالم أمور خرافية بدليل أن كلمة ( بَرَّاه ) العبرانية وهي بفتح الباء وتشديد الراء وسكون الهاء معناه رتب ونظم ، ولا يرتب أحد شيئًا وينظمه إلا إذا كان موجودًا من قبل ، فاستعمال هذه الكلمة في خلق العالم يقتضي أن مادة العالم كانت موجودة من قبل ، فتكون أزلية ويكون ملازمها وهو الزمان والمكان أزليين ، وحيث إنهم قالوا: إن المادة ذات حياة ، فتكون الروح أيضًا أزلية ؛ لأنها هي التي بها الحياة ، وبما أن المادة هي النور والحرارة والقوة والحركة والجذب والقوانين والتوازن ، فتكون الحياة والمادة كالشيء الواحد لا يمكن انفصالهما وجميع ذلك يخالف ما في التوراة . ويقول أيضًا : إن الستة الأيام التي ذكرها موسى لخلق العالم هي الأزمان الستة التي ذكرها الهنود ، والجنبهارات الستة التي ذكرها زروطشت للمجوس ، وأن الفردوس الذي كان فيه آدم إنما هو بستان الهيسبرويو الذي كان يخفره التنين ، وأن آدم هو آديمو المذكور في أزورويدام ، وأن نوحًا وأهله هو الملك دوقاليون وزوجته بيرا وهكذا . ويبالغ في القدح في التوراة ، ويقول : إنها مبتدأة بقتل الأخ أخاه ، واغتصاب الفروج وتزوج ذوي الأرحام – بل البهائم – وذكر النهب والسلب والقتل والزناء ونحو ذلك من الأمور التي لا يليق أن تنسب لمن اصطفاه الله تعالى وجعله أمينًا على أسراره الإلهية ، فانظر إلى اجتراء هذا الرجل على نبي الله موسى عليه السلام ، وعلى كتاب الله التوراة ، مع أن التوراة هي أساس الإنجيل ، فما يقال فيها يقال في الإنجيل[1] ؛ ولذلك يقولون : إن رسالة عيسى قد نبَّهت عليها اليهود من قبل بقولهم إنه سيجيء إليهم مسيح ، وكلمة مسيح ككلمة مسايس ، ومسايس لقب شريف باللغة العبرانية ، وقد لُقِّب به إشعيا كيروس ملك الفرس كما في الإصحاح الخامس والخمسين ، ولُقِّب به حزقيال النبي ملك مدينة صور ، ومع ذلك فلم يلتفت هذا الرجل إلى شيء من ذلك فقال ما قال . ومن اعتقادات النصارى أيضًا أن الله تجسد في صورة عيسى ، وأنه هو الإله وليسوا أول قائل بهذا التجسد ، بل قيل قبلهم في جزاكا و برهمة بقدس الهند وقيل في ويشنو أنه تجسد خمسمائة مرة ، وقال سكان البيرو من أمريكا أن الإله الحق تجسد في إلههم أودين ، وإن ولادة عيسى من بكر بتول فتح روح القدس يشبه قول أهل الصين أن إلههم فُوَيْه ولدته بنت بكر حملت به من أشعة الشمس ، وكان المصريون يعتقدون أن أوزوريس ولد من غير مباشرة أحد لأمه . وقول النصارى : إن عيسى مات ودفن ، ثم بُعِثَ ورُفِعَ إلى السماء حيًّا ، قال بمثله قبلهم المصريون في أوزوريس المصري ، وفي أورنيس من أهالي فينكيه وفي أوتيس من أهالي فريجيه ، إلا أنهم لم يقولوا برفعه إلى السماء ، وكما قيل إن أودين كان قد بذل نفسه وقتلها باختياره بأن رمى نفسه في نار عظيمة حتى احترق ، وفعل ذلك لأجل نجاة عباده وأحزابه ، فكذلك النصارى يعتقدون أن حلول الإله في عيسى وإرساله وموته إنما كان لأجل فداء الجنس البشري وتخليصه من ذنب الخطيئة الأولى ، خطيئة آدم و حواء ، وأما إدريس النبي قد رفع إلى السماء بدون أن تكفر عنه الخطيئة ، ولا شك أن هذا خرافة ، ولهم كلام كثير من هذا القبيل يطول شرحه ، ولا فائدة في ذكره ) اهـ . ( المنار ) لهذه الشبهات بل الحجج على عقائد المسيحيين واليهود ترك علماء أوربا الدين المسيحي ، فبعضهم صرح بتركه ، بل وبعض حكوماتهم ؛ فإن الحكومة الفرنسوية أعلنت إعلانًا رسميًّا بأنه لا دين لها ، وطاردت رجال الدين واضطهدتهم ، ومن بقي يتظاهر بالدين من عظمائهم فإنما هو لأجل السياسة ، ولذلك ترى الفلاسفة والعلماء الذين يعبأون بالسياسة يصرِّحون بعدم الاعتقاد بالوحي مع اعتقادهم بأن الدين ضروري للبشر ؛ ولكنهم لم يجدوا في الدين الذي عندهم غناء ، ودين الفطرة محجوب عنهم ؛ فإنهم ترجموا القرآن الكريم ترجمة فاسدة لم يفهموا منها حقيقة الإسلام ، أذكر من ترجمة إنكليزية قول المترجم لسورة العصر ( إن الإنسان يكون بعد الظهر بثلاث ساعات رديئًا أو قبيحًا ) ولو فهم فلاسفة أوربا هذه السورة لجزموا بأنها على اختصارها تغني عن جميع ما يعرفون من كتب سائر الأديان ، وهو مفهوم في الجملة لمن له أدنى إلمام باللغة العربية وهي [ وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ]( وَالعصر : 1-3 ) . إذ يعلم أن المراد بصيغة القسم التأكيد ، ويعلم أن المراد بالإنسان الجنس ، وأن الصالحات ما يصلح بها حال الإنسان في روحه وجسده في أفراده ومجموعه ، وأن التواصي بالحق هو من التعاون على الأخذ به والثبات عليه ، وأن الحق هو الشيء الثابت المتحقق ، وثبوت كل شيء بحسبه ، وأن الصبر يشمل الصبر عن الشيء القبيح كالمعاصي والشهوات الضارة ، والصبر في الشيء الذي يشق احتماله كالمدافعة عن الحق والمصائب . كان أهل روسيا وأهل أسبانيا أشد أهل أوربا تمسكًا بالمسيحية ، ثم ظهر أخيرًا من اضطهاد الإسبانيين لرجال الدين ما طيَّر خبره البرق إلى جميع الأقطار ، واشتغلت به الجرائد في جميع البلاد ، ولما قام الفيلسوف تولستوي الروسي يفند تعاليم الكنيسة الأرثوذكسية ، ويبين بطلان الديانة المسيحية – انتصر له المتعلمون للعلوم والفنون حتى تلامذة المدارس وتلميذاتها ، فهذا هو شأن الديانة المسيحية كلما ازداد المرء علمًا ازداد عنها بعدًا ؛ وإنما كانت أوربا مسيحية أيام كانت في ظلمات الجهل والغباوة ، وبعكسها الديانة الإسلامية هي حليفة العلوم ، وقد كانت أمتها في عصور المدنية والعلم أشد تمسكًا بالدين ، وصارت تبعد عن الدين كلما بعدت عن العلم . أما الآن فإننا لا ننكر أن بعض المتعلمين على الطريقة الأوربية قد وقعوا في بعض الشبهات ، وبعضهم أنكر الدين تبعًا للأوربيين الذين أخذ عنهم ؛ ولكن السبب في هذا أنه لم يعرف الإسلام ولم يتعلمه قبل العلم الأوربي ولا بعده ، ولهذا نطالب علماء ديننا بأن يجتهدوا في جعل زمام تعليم العلوم الكونية بأيديهم ؛ لأننا نثق أتم الثقة بأنه لا يمكن أن يرجع عن الإسلام من عرفه ، وكيف يختار الظلمة من عاش في النور ، وإن لنا لَعودة إلى الموضوع إن شاء الله تعالى . ________________________ (1) المنار – هذه الجملة وما بعدها من كلام الإنكليزي ، ولا شك أن إبطال التوارة يستلزم إبطال الإنجيل كما قال ، ولا يمكن التخلص من ذلك إلا بالإسلام . المجلد الرابع الجزء الثاني عشر الصفحة 448؟؟؟؟؟؟؟====((((((منزلة الأنبياء بين النصارى والمسلمين)))))) للسيد رشيد رضا عصمة الأنبياء والخلاص [ لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلاَ أَمَانِيِّ أَهْلِ الكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًًا وَلاَ نَصِيرًا * وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ]( النساء : 123-124 ) . نحن طلاب مودة والتئام، وأن المناقشات في الأديان والمذاهب قليلة الجدوى ، وربما أضرت ولم تنفع ؛ لأن أكثر الناس مقلدون ، وما أضيع البرهان عند المقلد ! ! وقلنا : إن هؤلاء المبشرين الإنجيليين اضطرونا إلى الرد على تمويههم بما يرسلون إلينا من الكتب والجرائد التي تطعن في عقائد المسلمين ، ويلحون علينا بأن نرد عليها ، وقد انضم إلى إلحاحهم طلب كثيرين من المسلمين يقولون ليس في القطر مجلة إسلامية أنشئت لخدمة الدين مع العلم إلا المنار ، فيجب عليها رد الشبهات التي توجه إلى الإسلام ، فبهذا وذاك صار من الواجب علينا بحكم ديننا الرد على هذه الكتب والجرائد ونأثم شرعًا بتركه . ( كلما داويت جرحًا سال جرح ) كنا نردُّ على آخر كتاب لهم جمع خلاصة شبهاتهم ، وإذا نحن بجريدة ( بشائر السلام ) ترد إلينا من غير طلب ولا سبق مبادلة ، ثم في هذه الأيام أرسلت إلينا جريدة ( راية صهيون ) الإنجيلية مكتوبًا عليها : ( أرجو الاطلاع على مقالة خطية الأنبياء والرد عليها ) . تكاثرت الظباء على خراش فما يدري خراش ما يصيد ولكن القليل من آيات الحق يكفي لإزهاق الكثير من الباطل ، لذلك نقول : ابتداء هذه المقالة ( إن المسلمين يقولون : إن الله أرسل أنبياء كثيرين إلى العالم وأعظمهم ستة ، وهم آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى – أي المسيح – ومحمد ، وكثيرون يقولون بأن كل هؤلاء الأنبياء كانوا بلا خطية ، ولذلك كانوا قادرين على إيهاب الخلاص لتلاميذهم ؛ ولكن لو كانوا خطاة فما كانوا يتيسر لهم ذلك ، إذ لا يمكن للخطاة أن يخلصوا الآخرين من الخطية ) هذا ما قاله بحروفه ، ثم تعقبه بدعوى أن من عدا المسيح من هؤلاء الأنبياء كانوا عصاةً مذنبين مستدلاًّ بما جاء في قصصهم في كتب العهد العتيق . فأما معصية آدم فمعروفة، وأما نوح فذكر أنه شرب الخمر ، واعترف الكاتب بأن التوراة لم تذكر له خطيئة غير هذه ؛ ولكنه جزم بأنه لابد أن يكون خاطئًا ، وأما إبراهيم ( فقد ورد عنه أنه كذب مرتين من باب الخوف من الناس ) وأما موسى فذكر الكاتب من خطيئته أنه ( حينما أمره الله أن يذهب إلى فرعون قد أظهر خوفًا عظيمًا وجبنًا زائدًا جعل الله أن يغضب عليه ، وحينما كان بنو إسرائيل في البرية بعد خروجهم من أرض مصر قد فرط موسى مرة بشفتيه حتى أن الله لم يسمح له نظرًا لهذا الذنب أن يدخل أرض كنعان ، بل جعله أن يموت في القفر ) واستدل على خطيئاتهم من القرآن العزيز بما ورد من الآيات في طلبهم المغفرة إلا المسيح فإنه لم يرد عنه ذلك ، وختم المقالة بعد كلام طويل في الثناء على السيد المسيح عليه الصلاة والسلام بدعوة المسلمين إلى الإيمان به – وهم المؤمنون حقًّا – والاتكال عليه في خلاصهم – وهم لا يتوكلون إلا على الله وحده – ويعني بالإيمان به أن يكون موافقًا لمذهب بروتستنت فإنه كتب نبذة في الصفحة الأولى من هذا العدد بأن سائر الطوائف ( مسيحيون بالظاهر ، وأما في الحقيقة فليسوا كذلك ) وأن الله سيلقيهم في النار التي لا تطفأ ، أما الرد على المقالة فمن وجوه : ( الأول ) أن أفضل الأنبياء عند المسلمين نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام ، ويسمونهم أولي العزم ، وليس آدم منهم لقوله تعالى [ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً ]( طه : 115 ) ومن العلماء من منع التفاضل بين الرسل ، وقال : إن ذلك لا يُعرف إلا بالوحي . ( الثاني ) أن المسلمين لا يعتقدون أن الأنبياء هم الذين ينجون الناس بسبب عصمتهم من العذاب ، ويدخلونهم بجاههم في رحمته ؛ وإنما يعتمدون على الله تعالى وحده في ذلك ، ويعتقدون أن سبب النجاة الإيمان الصحيح والعمل الصالح ، وأن الأنبياء ما أرسلوا إلا مبشرين ومنذرين ، فهم يُعَلِّمون الناس الإيمان الصحيح المقبول عند الله تعالى والعمل الصالح الذي يرضيه ، فمن آمن وعمل صالحًا ترجى له النجاة بفضل الله تعالى الذي وفقه وهداه ، ومن كفر بعد بلوغ الدعوة بشرطها فلا يزيد الظالمين كفرهم إلا خسارًا . ( الثالث ) أن هؤلاء المعترضين لم يعرفوا معنى عصمة الأنبياء عند المسلمين ، فتوهموا أنهم يقولون بذلك لإثبات أن الأنبياء ينجون الناس ؛ لأنهم معصومون ، فنجيبهم بأن المسلمين قام عندهم الدليل العقلي على ذلك ، وهو أن الله تعالى جعل الأنبياء هداة ومرشدين ليُقتدى بهم ، فلو ابتلاهم بالمعاصي التي هي مخالفة الشريعة التي يأتون بها لما كانوا أهلاً للهداية ؛ لأن الله أودع في فطرة البشر أن يقتدوا بالأفعال أكثر من الأقوال ، وقد أخبرونا أن الله تعالى أمر بالاقتداء بهم ، فلو كانوا يرتكبون مخالفة أمره لكان في أمره بالاقتداء بهم تناقض وأمر بالشر وهو محال ، وليس معنى عصمتهم أنهم مخالفون للبشر في جميع أطوارهم فلا يخافون مما يخيف في الدنيا ، ولا يتألمون مما يؤلم ولا يتوقون الشر ( سنوضح هذا المقام في الأمالي الدينية بعد ) . ( الرابع ) أنه لم يُنقل عن سيدنا نوح في العهد العتيق إلا شرب الخمر ، وفي هذه الأناجيل أن المسيح شرب الخمر أيضًا ، فإن قلنا بأن من لم يُنقل عنه أنه عصى يصلح أن يكون مخلِّصًا للناس ، فنوح يصلح لذلك كالمسيح ، بل إن من صالحي هذه الأمة المحمدية كثيرين لم تحفظ عليهم المعصية . ( الخامس ) ما نقله عن سيدنا إبراهيم مصرح بأنه كان للضرورة وإرادة التخلص من شر وظلم أكبر من كذبة في الظاهر لها تأويل في نفس القائل كقول إبراهيم عن زوجته : ( هذه أختي ) يعني في الدين ، ومن القواعد المعقولة والمشروعة أنه إذا تعارض ضرران يجب ارتكاب أخفهما ، فإذا حاول ظالم أن يغتصب امرأتك ليسترقها أو يفجر بها وقدرت أن تنجيها منه بكلمة كاذبة – وجب عليك ذلك ، وتكون الكذبة معصية في الصورة طاعة في الحقيقة . ( السادس ) أن ما ذكره عن سيدنا موسى من الخوف ليس فيه معصية لله ومخالفة لشريعته ؛ وإنما هو شأن من الشؤون البشرية الجائزة وهو خوف هيبة وإجلال للوظيفة العظيمة التي كُلِّف بها . ( السابع ) إذا لم يصح الدليل العقلي على عصمة الأنبياء ، فعدم نقل المعصية عن المسيح لا ينافي وقوعها منه ؛ لأنه لا يلزم من عدم العلم بالشيء عدم وجوده في نفسه . ( الثامن ) أن طلب الأنبياء المغفرة من الله تعالى لا يدل على أنهم كانوا بعد النبوة عصاة مخالفين لدين الله تعالى ؛ ولكنهم لمعرفتهم العالية بالله تعالى ، وما يجب له من الشكر والتعظيم يعدون ترك الأفضل إذا وقع منهم في بعض الأوقات ذنبًا وتقصيرًا ، ألم تر أن للمقربين من الملوك والسلاطين ذنوبًا غير مخالفة القوانين يطلبون من الملوك العفو عنها ( ولله المثل الأعلى ) وسيأتى إيضاح ذلك في الأمالي الدينية . ( التاسع ) إذا فرضنا أن دليل المسلمين على عصمة الأنبياء غير صحيح ، فلا حجة للمسيحيين عليهم في شيء ؛ وإنما ذلك شبهة على الدين المطلق . ________________________ المنار : 4/21/ص816
  6. masry said

    (((((((((((((عنصرية متن الكتاب المقدس))))))))))))))=============إن الله تبارك وتعالى شمل العباد برحمته فأرسل إليهم الأنبياء والمرسلين لهدايتهم إلى دروب الخير والخلاص , ولم يفرق بين غني وفقير , وشقي وسعيد , وصغير وكبير , بل كانت الرحمة عامة , والتقييم كان بالتقوى !

    فلا يمكن أن يكون هناك كتاب سماوي وتجد به تفضيل قوم على قوم أو طائفة على طائفة إلا بالعمل والإخلاص , فالقوم عند الله سواء ولا يحابي الرب أحدًا من عباده .
    كما أن الحق تبارك وتعالى شرع الجهاد للدفاع عن شريعته السمحاء , ولهدم حاجز الظلم والطغيان الذي ربما قد يحجب نور شرعه جل وعلا عن العباد , وبهذا يتحقق الخير للبشرية جمعاء بالدخول في دين الله أفواجا .
    ولنستعرض الأن ما جاء في الكتاب المقدس ولنرى مدى انطباق ما ذكرناه على تعاليمه :

    “لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ”. (متَّى 15 : 24) .
    “إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ.” (متَّى 10 : 5 – 6).
    ” ثُمَّ قَامَ مِنْ هُنَاكَ وَمَضَى إِلَى تُخُومِ صُورَ وَصَيْدَاءَ وَدَخَلَ بَيْتاً وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ لاَ يَعْلَمَ أَحَدٌ فَلَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَخْتَفِيَ . لأَنَّ امْرَأَةً كَانَ بِابْنَتِهَا رُوحٌ نَجِسٌ سَمِعَتْ بِهِ فَأَتَتْ وَخَرَّتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ. وَكَانَتْ الْمَرْأَةُ أُمَمِيَّةً وَفِي جِنْسِهَا فِينِيقِيَّةً سُورِيَّةً – فَسَأَلَتْهُ أَنْ يُخْرِجَ الشَّيْطَانَ مِنِ ابْنَتِهَا. وَأَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ لَهَا: «دَعِي الْبَنِينَ أَوَّلاً يَشْبَعُونَ لأَنَّهُ لَيْسَ حَسَناً أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ» ” (مرقس 7 : 24 – 27).
    هل من الممكن عزيزي القاريء أن تتخيل هذه المرآة أنها أمك وتطلب الشفاء لك من رجل يملك الدواء فيحجبه عنها واصفًا إياها بالكلبة التي لا يجب أن تأكل خبز الأسياد !
    ثم تقول في حسرة وشقاء وذل وانقياد : ” نعم يا سيد ! والكلاب أيضًا تحت المائدة تأكل من فتات البنين ” ( مرقس 7 : 28 ) !
    نحن نشهد الله أن المسيح عليه الصلاة والسلام ما كان ليفعل هذا الذي نُسب إليه من تبلد وعدم إحساس وسوء تصرف مع الناس !
    فأي عنصرية هذه التي نقرأها في تفضيل جنس على جنس دون أي سبب , وهل يكون هذا في كتاب من عند الله ؟!
    قال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13.

    ” لا تُقْرِضْ أَخَاكَ بِرِباً رِبَا فِضَّةٍ أَوْ رِبَا طَعَامٍ أَوْ رِبَا شَيْءٍ مَا مِمَّا يُقْرَضُ بِرِباً 20لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِباً وَلكِنْ لأَخِيكَ لا تُقْرِضْ بِرِباً لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا” ( تثنية 23: 19- 20).
    ” هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا إِنِّي أَرْفَعُ إِلَى الأُمَمِ يَدِي وَإِلَى الشُّعُوبِ أُقِيمُ رَايَتِي فَيَأْتُونَ بِأَوْلاَدِكِ فِي الأَحْضَانِ وَبَنَاتُكِ عَلَى الأَكْتَافِ يُحْمَلْنَ. 23وَيَكُونُ الْمُلُوكُ حَاضِنِيكِ وَسَيِّدَاتُهُمْ مُرْضِعَاتِكِ.. بِالْوُجُوهِ إِلَى الأَرْضِ يَسْجُدُونَ لَكِ وَيَلْحَسُونَ غُبَارَ رِجْلَيْكِ فَتَعْلَمِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لاَ يَخْزَى مُنْتَظِرُوهُ ” ( إشعياء 49 : 22 – 23 ) .
    ” وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعُونَ غَنَمَكُمْ وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ. 6أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ تُسَمُّونَ خُدَّامَ إِلَهِنَا. تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ “( إشعياء 61: 5-6) .

    ولنقرأ سوياً أخلاق الحرب في الكتاب المقدس :

    ” فَحَرَّمْنَاهَا كَمَا فَعَلنَا بِسِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ مُحَرِّمِينَ كُل مَدِينَةٍ: الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. 7لكِنَّ كُل البَهَائِمِ وَغَنِيمَةِ المُدُنِ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا ” (تثنية 3: 6- 7) .
    ” فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ ” (تثنية 13: 15- 17) .
    ” حِينَ تَقْرُبُ مِنْ مَدِينَةٍ لِتُحَارِبَهَا اسْتَدْعِهَا لِلصُّلحِ . فَإِنْ أَجَابَتْكَ إِلى الصُّلحِ وَفَتَحَتْ لكَ فَكُلُّ الشَّعْبِ المَوْجُودِ فِيهَا يَكُونُ لكَ لِلتَّسْخِيرِ وَيُسْتَعْبَدُ لكَ. وَإِنْ لمْ تُسَالِمْكَ بَل عَمِلتْ مَعَكَ حَرْباً فَحَاصِرْهَا. وَإِذَا دَفَعَهَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى يَدِكَ فَاضْرِبْ جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالبَهَائِمُ وَكُلُّ مَا فِي المَدِينَةِ كُلُّ غَنِيمَتِهَا فَتَغْتَنِمُهَا لِنَفْسِكَ وَتَأْكُلُ غَنِيمَةَ أَعْدَائِكَ التِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. هَكَذَا تَفْعَلُ بِجَمِيعِ المُدُنِ البَعِيدَةِ مِنْكَ جِدّاً التِي ليْسَتْ مِنْ مُدُنِ هَؤُلاءِ الأُمَمِ هُنَا. وَأَمَّا مُدُنُ هَؤُلاءِ الشُّعُوبِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً فَلا تَسْتَبْقِ مِنْهَا نَسَمَةً مَا . بَل تُحَرِّمُهَا تَحْرِيماً ” (تثنية 20: 10- 18) .
    ” فَهَتَفَ الشَّعْبُ وَضَرَبُوا بِالأَبْوَاقِ. وَكَانَ حِينَ سَمِعَ الشَّعْبُ صَوْتَ الْبُوقِ أَنَّ الشَّعْبَ هَتَفَ هُتَافاً عَظِيماً, فَسَقَطَ السُّورُ فِي مَكَانِهِ, وَصَعِدَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَدِينَةِ كُلُّ رَجُلٍ مَعَ وَجْهِهِ, وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ . وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ ” (يشوع 6: 20- 24) .
    ” فَقَامَ الْكَمِينُ بِسُرْعَةٍ مِنْ مَكَانِهِ وَرَكَضُوا عِنْدَمَا مَدَّ يَدَهُ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ وَأَخَذُوهَا، وَأَسْرَعُوا وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ…وَكَانَ لَمَّا انْتَهَى إِسْرَائِيلُ مِنْ قَتْلِ جَمِيعِ سُكَّانِ عَايٍ فِي الْحَقْلِ فِي الْبَرِّيَّةِ حَيْثُ لَحِقُوهُمْ, وَسَقَطُوا جَمِيعاً بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى فَنُوا أَنَّ جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ رَجَعَ إِلَى عَايٍ وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. فَكَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ سَقَطُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً, جَمِيعُ أَهْلِ عَايٍ. وَيَشُوعُ لَمْ يَرُدَّ يَدَهُ الَّتِي مَدَّهَا بِالْحَرْبَةِ حَتَّى حَرَّمَ جَمِيعَ سُكَّانِ عَايٍ. لَكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ. وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيّاً خَرَاباً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. وَمَلِكُ عَايٍ عَلَّقَهُ عَلَى الْخَشَبَةِ إِلَى وَقْتِ الْمَسَاءِ. وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ أَمَرَ يَشُوعُ فَأَنْزَلُوا جُثَّتَهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَطَرَحُوهَا عِنْدَ مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ, وَأَقَامُوا عَلَيْهَا رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. حِينَئِذٍ بَنَى يَشُوعُ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ فِي جَبَلِ عِيبَالَ” (يشوع 8: 18 – 30) .
    ” فَضَرَبَ يَشُوعُ كُلَّ أَرْضِ الْجَبَلِ وَالْجَنُوبِ وَالسَّهْلِ وَالسُّفُوحِ وَكُلَّ مُلُوكِهَا. لَمْ يُبْقِ شَارِداً, بَلْ حَرَّمَ كُلَّ نَسَمَةٍ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ ” (يشوع 10: 28-40) .
    ” ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ..وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ ” (يشوع 11: 10-12) .
    ” فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً, طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً .. وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ. وَعَفَا شَاوُلُ وَالشَّعْبُ عَنْ أَجَاجَ وَعَنْ خِيَارِ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ وَالْحُمْلاَنِ وَالْخِرَافِ وَعَنْ كُلِّ الْجَيِّدِ, وَلَمْ يَرْضُوا أَنْ يُحَرِّمُوهَا. وَكُلُّ الأَمْلاَكِ الْمُحْتَقَرَةِ وَالْمَهْزُولَةِ حَرَّمُوهَا. وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى صَمُوئِيلَ: نَدِمْتُ عَلَى أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ شَاوُلَ مَلِكاً, لأَنَّهُ رَجَعَ مِنْ وَرَائِي وَلَمْ يُقِمْ كَلاَمِي” . (صموئيل الأول 15: 3 – 11) .
    ” وأمر شاول عبيده : تكلموا مع داود سرًا قائلين : هوذا قد سُر بك الملك – أي شاول – وجميع عبيده قد أحبوك فالآن صاهر الملك .. فقال داود : هل هو مستخف في أعينكم مصاهرة الملك وأنا رجل مسكين وحقير ؟ .. فقال شاول : هكذا تقولون لداود : ليست مسرة الملك بالمهر , بل بمئة غلفة من الفلسطنيين للإنتقام من أعداء الملك .. فحسن الكلام في عين داود أن يصاهر الملك ولم تكمل الأيام حتى قام داود وذهب هو ورجاله وقتل من الفلسطنيين مئتي رجل وأتى داود بغلفهم فأكملوها للملك لمصاهرة الملك , فأعطاه شاول ميكال ابنته امرأة ” ( صموئيل الأول 18 : 22 – 28 ) .
    وهكذا عزيزي القاريء تزوج داود العهد القديم من ابنة الملك شاول , إذ كان مهرها مئتي غلفة ( القطعة الجلدية الزائدة بالعضو الذكري للرجل والتي تقطع عند الختان ) من غلف الفلسطنيين !

    وفى العهد الجديد نقرأ أيضاً :

    ” لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا ” (متَّى 10: 34-40) .
    ” جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ … أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا ” (لوقا 12: 49-53) .
    ” أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي” (لوقا 19: 27) . وأذكر أني لما واجهت أحد النصارى بهذا النص قال أن المسيح لم يكن يعني ما يقول بل قاله وهو يعلم أنه لن يفعله , وبمعنى أخر : أنه قال ذلك كذبًا !
    ” فَقَالَ لَهُمْ: «لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ. وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً. لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ فِيَّ أَيْضاً هَذَا الْمَكْتُوبُ: وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ. لأَنَّ مَا هُوَ مِنْ جِهَتِي لَهُ انْقِضَاءٌ». فَقَالُوا: «يَا رَبُّ هُوَذَا هُنَا سَيْفَانِ». فَقَالَ لَهُمْ: «يَكْفِي!» ” (لوقا 22: 36-37) .

    * مكانة المرأة في الكتاب المقدس

    لنستعرض الأن ما جاء في الكتاب المقدس عن المرأة وبيان مكانتها :

    جاء في الرسالة الأولى إلى كورنثوس 14 : 34 كما في ترجمة الفانديك : (( لتصمت نساؤكم في الكنائس لانه ليس مأذونا لهنَّ أن يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس ايضا. ولكن إن كنَّ يردن أن يتعلمن شيئا فليسألن رجالهنَّ في البيت لأنه قبيح بالنساء أن تتكلم في كنيسة )) .
    والمقصود بعبارة : (( كما تقول الشريعة )) أو (( كما يقول الناموس )) هو ما جاء في تكوين 3 : 16 من أن الرب جعل الرجل متسلطاً على المرأة فقال : (( وقال للمرأة : تكثيراً أكثر أتعاب حبلك ، بالوجع تلدين أولاداً ، وإلي رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك )) أي يتسلط عليك .
    وقد كتب بولس أيضاً قائلاً في 1تيموثاوس 2 : 12 _ 14 : (( لست آذن للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل بل تكون في سكوت ، لأن آدم جُبلَ أولاً ثم حواء ، وآدم لم يُغوَ ، لكن المرأة أُغويَت فحصلت في التعدي )) .
    وقال بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس 11 :3 – 9 : (( وَلَكِنْ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَنَّ رَأْسَ كُلِّ رَجُلٍ هُوَ الْمَسِيحُ. وَأَمَّا رَأْسُ الْمَرْأَةِ فَهُوَ الرَّجُلُ. وَرَأْسُ الْمَسِيحِ هُوَ اللهُ. 4كُلُّ رَجُلٍ يُصَلِّي أَوْ يَتَنَبَّأُ وَلَهُ عَلَى رَأْسِهِ شَيْءٌ يَشِينُ رَأْسَهُ. 5وَأَمَّا كُلُّ امْرَأَةٍ تُصَلِّي أَوْ تَتَنَبَّأُ وَرَأْسُهَا غَيْرُ مُغَطّىً فَتَشِينُ رَأْسَهَا لأَنَّهَا وَالْمَحْلُوقَةَ شَيْءٌ وَاحِدٌ بِعَيْنِهِ. 6إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ. 7فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ. 8لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُلِ. 9وَلأَنَّ الرَّجُلَ لَمْ يُخْلَقْ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنْ أَجْلِ الرَّجُلِ )) .
    جاء في إنجيل متَّى 5 : 27 – 32 : (( وقيل من طلق إمرأته فليعطها كتاب طلاق . وأما أنا فأقول لكم : ان من طلق امرأته إلا لعلة الزنا يجعلها تزنى . ومن تزوج مطلقه فإنه يزنى )) .
    لقد أثبت الواقع إستحالة الإستغناء عن الطلاق ، والدليل على ذلك أن الغرب المسيحي نفسه قد سن قوانين تبيح الطلاق ، ثم هل من مصلحة المرأة المطلقة ألا تتزوج ؟! فأين الرحمة تجاه المطلقة ؟ ولماذا نحرمها من حقها الطبيعي في الحياة ؟!
    يقول كاتب سفر اللاويين 15 : 19 : (( وَإِذَا حَاضَتِ الْمَرْأَةُ فَسَبْعَةَ أَيَّامٍ تَكُونُ فِي طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُهَا يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ حَيْضِهَا أَوْ تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُ فِرَاشَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ مَتَاعاً تَجْلِسُ عَلَيْهِ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ يَلَمِسُ شَيْئاً كَانَ مَوْجُوداً عَلَى الْفِرَاشِ أَوْ عَلَى الْمَتَاعِ الَّذِي تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنْ عَاشَرَهَا رَجُلٌ وَأَصَابَهُ شَيْءٌ مِنْ طَمْثِهَا، يَكُونُ نَجِساً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَكُلُّ فِرَاشٍ يَنَامُ عَلَيْهِ يُصْبِحُ نَجِساً. إِذَا نَزَفَ دَمُ امْرَأَةٍ فَتْرَةً طَوِيلَةً فِي غَيْرِ أَوَانِ طَمْثِهَا، أَوِ اسْتَمَرَّ الْحَيْضُ بَعْدَ مَوْعِدِهِ، تَكُونُ كُلَّ أَيَّامِ نَزْفِهَا نَجِسَةً كَمَا فِي أَثْنَاءِ طَمْثِهَا ,كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ نَزْفِهَا يَكُونُ نَجِساً كَفِرَاشِ طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَا تَجْلِسُ عَلَيْهِ مِنْ مَتَاعٍ يَكُونُ نَجِساً كَنَجَاسَةِ طَمْثِهَا. وَأَيُّ شَخْصٍ يَلْمِسُهُنَّ يَكُونُ نَجِساً، فَيَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ )) ( ترجمة كتاب الحياة ) .
    والأغرب من هذا أنها حتى تتخلص من نجاستها ، عليها أن تذهب إلى الكاهن بفرخي حمام ! , يقول كاتب سفر اللاويين ( 15 : 29 ) : (( وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ تَأْخُذُ لِنَفْسِهَا يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ وَتَأْتِي بِهِمَا إِلَى الْكَاهِنِ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. فَيَعْمَلُ الْكَاهِنُ الْوَاحِدَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ وَالْآخَرَ مُحْرَقَةً وَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ أَمَامَ الرَّبِّ مِنْ سَيْلِ نَجَاسَتِهَا )) .
    فأي جريمة اقترفتها المرأة حتى تكفر عنها ؟!
    بل إن الكتاب المقدس يُقر أن المرأة النَّفساء مخطئة ولا بد لها من كَفَّارة لتتوب !
    سفراللاويين 12: 1-8 : (( وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى : قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَتِهِ. 4ثُمَّ تُقِيمُ ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. كُلَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ لاَ تَمَسَّ وَإِلَى الْمَقْدِسِ لاَ تَجِئْ حَتَّى تَكْمُلَ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى تَكُونُ نَجِسَةً أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي طَمْثِهَا. ثُمَّ تُقِيمُ سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. وَمَتَى كَمِلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ إِلَى الْكَاهِنِ فَيُقَدِّمُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ وَيُكَفِّرُ عَنْهَا فَتَطْهَرُ مِنْ يَنْبُوعِ دَمِهَا. هَذِهِ شَرِيعَةُ الَّتِي تَلِدُ ذَكَراً أَوْ أُنْثَى. وَإِنْ لَمْ تَنَلْ يَدُهَا كِفَايَةً لِشَاةٍ تَأْخُذُ يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ الْوَاحِدَ مُحْرَقَةً وَالْآخَرَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ فَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ فَتَطْهُرُ. ))
    ويقول كاتب سفر اللاويين 1 : 12 : (( إِذَا حَمَلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً، تَظَلُّ الأُمُّ فِي حَالَةِ نَجَاسَةٍ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، كَمَا فِي أَيَّامِ فَتْرَةِ الْحَيْضِ. . . . وَعَلَى الْمَرْأَةِ أَنْ تَبْقَى ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً أُخْرَى إِلَى أَنْ تَطْهُرَ مِنْ نَزِيفِهَا، فَلاَ تَمَسُّ أَيَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ، وَلاَ تَحْضُرُ إِلَى الْمَقْدِسِ، إِلَى أَنْ تَتِمَّ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. 5وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى فَإِنَّهَا تَظَلُّ فِي حَالَةِ نَجَاسَةٍ مُدَّةَ أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي فَتْرَةِ الْحَيْضِ، وَتَبْقَى سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً حَتَّى تَتَطَهَّرَ مِنْ نَزِيفِهَا. )) [ ترجمة كتاب الحياة ] .
    ويقول أيضًا في 15 : 18 : ((18وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَتَهُ يَسْتَحِمَّانِ كِلاهُمَا بِمَاءٍ وَيَكُونَانِ نَجِسَيْنِ إِلَى الْمَسَاءِ. )) .
    وفي سفر التثنية تثنية 25: 5- 10 نرى فيه أن الكتاب المقدس قد فرض على المرأة أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها ! : (( إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل. «وَإِنْ لمْ يَرْضَ الرَّجُلُ أَنْ يَأْخُذَ امْرَأَةَ أَخِيهِ تَصْعَدُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِلى البَابِ إِلى الشُّيُوخِ وَتَقُولُ: قَدْ أَبَى أَخُو زَوْجِي أَنْ يُقِيمَ لأَخِيهِ اسْماً فِي إِسْرَائِيل. لمْ يَشَأْ أَنْ يَقُومَ لِي بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. فَيَدْعُوهُ شُيُوخُ مَدِينَتِهِ وَيَتَكَلمُونَ مَعَهُ. فَإِنْ أَصَرَّ وَقَال: لا أَرْضَى أَنْ أَتَّخِذَهَا . تَتَقَدَّمُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِليْهِ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّيُوخِ وَتَخْلعُ نَعْلهُ مِنْ رِجْلِهِ وَتَبْصُقُ فِي وَجْهِهِ وَتَقُولُ: هَكَذَا يُفْعَلُ بِالرَّجُلِ الذِي لا يَبْنِي بَيْتَ أَخِيهِ. فَيُدْعَى اسْمُهُ فِي إِسْرَائِيل بَيْتَ مَخْلُوعِ النَّعْلِ )) .
    ولا تعليق بالطبع على مدى عنصرية هذه النصوص , وما كان لها من عظيم الأثر في مسخ عقول اليهود والنصارى في تعاملهم مع الأمم الأخرى؟؟؟الأدب الجنسي في الكتاب المقدس

    1- أمثال ومواعظ في الجنس !
    ( أمثال7: 6 ) ” لاحظت بين البنين غلامًا عديم الفهم. عابر عند الشّارع عند زاويتها وصاعدًا في طريق بنيها. وإذا بامرأة استقبلته في زي زانية .. فأمسكته وقبلته، وأوقحت وجهها وقالت له: فرشت سريري بموشى كتان من مصر وعطرت فراشي بمر وعود وقرفة: هلمّ نرتو ودًّا إلى الصّباح: نتلذّذ بالحب … أغوته بكثرة فنونها، بملث شفتيها طوحته، ذهب وراءها لوقته كثور يذهب إلى الذّبح” .

    2- التغزل بثدي المرأة !
    ( أمثال 5: 16 ) ” وأفرح بامرأة شبابك الظبية المحبوبة والوعلة الزهية: ليروك ثدياها في كل وقت”.
    3- نشيد الإنشاد : نصوص غرامية فاضحة !
    ( نشيد 1 : 13 ) ” صرة المر حبيبي لي: بين ثديي يبيت. ها أنت جميلة يا حبيبتي. ها أنت جميل يا حبيبي وحلو سريرنا أخضر. حبيبي بين البنين: تحت ظله اشتهيت أن أجلس … أدخلني بيت الخمر … شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني ” .
    (نشيد 3 : 1) ” في الليل على فراشي طلبت من تحبه نفسي فما وجدته. إنّي أقوم وأطوف في المدينة في الأسواق وفي الشّوارع أطلب من تحبّه نفسي … وجدني الحرس الطّائف في المدينة فقلت: أرأيتم من تحبّه نفسي؟ فما جاوزتهم إلا قليلاً حتى وجدت من تحبّه نفسي. فأمسكته ولم أرخه حتى أدخلته بيت أمي وحجرة من حبلت بي. أحلفكن يا بنات أورشليم بالظّباء وبأيائل الحقول ألا تيقظن ولا تنبّهن الحبيب متى شاء ” .
    ( نشيد 4: 1 ) ” هاأنت جميلة يا حبيبتي … عيناك حمامتان… شفتاك كسلكة من القرمز . خدّك كفلقة رمانة تحت نقابك … ثدياك كخشفتي ظبية توأمين يرعيان بين السّوسن ” .
    ( نشيد 7: 1 ) ” ما أجمل رجليك بالنّعلين يا بنت الكريم. دوائر فخذيك مثل الحلي، صنعة يدي صناع. سرتك كأس مدورة لا يعوزها شراب ممزوج. بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسوسن . ثدياك كخشفتي توأمي ظبية. قامتك هذه شبيهةبالنخلة وثدياك بالعناقيد. قلت إني أصعد إلى النخلة وأمسك بعذوقها وتكون ثدياك كعناقيد الكرم. ليتك كأخ لي الراضع ثدي أمي. وهي تعلمني فأسقيك من الخمر الممزوجة من سلاف رماني. شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني” .
    ونقف عند قول الكتاب ” سرتك كأس مدورة ” وننقل الجديد الذى توصلنا إليه في التفسير الحديث للكتاب المقدس الصادر عن دار الثقافة بالقاهرة .
    وفي البداية نحب أن نبين أن هذا التفسير يضم في مجلس تحريره القس الدكتور / منيس عبد النور , والقس / مكرم نجيب , والقس / باقي صدقة , وهم من صفوة العلماء الإنجيليين !
    ويتحفنا هذا التفسير أن الكلمة ” سرتك ” تعتبر ترجمة خاطئة للأصل العبري , وأن الترجمة الصحيحة هى ” الفتحة التناسلية للمرأة ” !

    صورة طبق الأصل من المرجع المشار إليه ص 101

    وفي تعليقهم على جملة ” بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسّوسن ” يقولون : أن الأصل العبري ليس “بطن” بل ” الجزء السفلي من البطن أسفل السرة ” !


    المصدر السابق من المرجع المشار إليه

    ( نشيد 8: 8 ) ” لنا أخت صغيرة ليس لها ثديان، فماذا نصنع لأختنا في يوم تُخطَب ؟ ” .
    ( نشيد 8 : 10 ) ” أنا سور، وثدياي كبرجيْن . حينئذ كنت في عينيه كواجدة سلامة “.

    4- سفر حزقيال ونصوص جنسية فاضحة !
    (حزقيال16: 1) ” وكانت إلي كلمة الرّب قائلاً: يا ابن آدم عرف أورشليم برجساتها.
    اتّكلتِ على جمالكِ وزنيت على اسمك. وسكبتِ زناك على كل عابر… وصنعت لنفسك صور ذكور. وزنيتِ بها وفي كل رجساتك وزناك لم تذكري أيّام صباك إذ كنت عريانة وعارية. وفرجيت رجليكِ لكل عابر وأكثرتِ زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللّحم. وزدت في زناك لإغاظتي. لكلّ الزّواني يعطون هديّة. أمّا أنت فقد أعطيت كلّ مُحبّيك زناكِ. ورشيتيهم ليأتوك من كلّ جانب للزّنا بك. فلذلك يا زانية: اسمعي كلام الرب: من أجل أنّك قد انفق نحاسك وانكشفت عورتك بزناك بِمُحِبّيكِ… لذلك ها أنذا أجمع مُحبّيك الذين لذذتِ لهم… فأجمعهم عليك من حولك وأكشف عورتك لهم لينظروا كلّ عورتك… وأُسلِّمك ليدهم… فينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية ” .

    5- قصة العاهرتين أهولا وأهوليبة !
    (حزقيال23: 1) ” يا ابن آدم: كان هناك امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر في صباهما زنتا. هناك دغدغت ثدييهما وهناك تزعزعت ترائب عذرتهما. واسمهما أهولة الكبيرة وأهوليبا أختها. وزنت أهولة من تحتي ولم تترك زناها من مصر أيضًا لأنهم ضاجعوها في صباها. وزعزعوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم. لذلك سلمتها ليد عشاقها الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها. فلمّا رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنا أختها. عشقت بني أشور فرسانَا راكبين الخيل كلّهم شبّان شهوة. وزادت زناها. ولمّا نظرت إلى رجال مصورين على الحائط عشقتهم عند لمح عينيها إياهم. وأرسلت إليهم رسلاً فأتاها بنو بابل في مضجع الحبّ ونجّسوها بزناهم… وأكثرت زناها بذكرها أيّام صِبَاها الّتي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل. وافتقدتِ رذيلة صباكِ بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباكِ ” .

    6-الرب يعاقبهم فيوقعهم في الزنا :
    (حزقيا23: 22) ” لأجل ذلك يا أهوليبة، قال السيد الرب: ها أنذا أهيج عليك عشاقك: ينزعون عنك ثيابك… ويتركونك عريانة وعارية، فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك. تمتلئين سكرًا وحزنًا كأس التّحيّر والخراب… فتشربينها وتمتصينها وتقضمين شقفها. وتجتثّين ثدييك لأنّي تكلّمتُ. فهوذا جاءوا. هم الذين لأجلهم استحممتِ. وكحّلتِ عينيك وتحلّيت بالحليّ. وجلستِ على سرير فاخر… فقلت عن البالية في الزّنا الآن يزنون زنًا معها” .

    7-تعاليم جنسية !
    ( عامو 7: 16 ) ” وقال الرب لمصيا: أنت تقول لا تتنبأ على إسرائيل. لذلك قال الرب: امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسّيف” .
    (ارميا 8: 10) ” قد رفضوا كلمة الرب…لذلك أعطي نساءهم لآخرين وحقولهم لمالكين. لأنّهم من الصّغير إلى الكبير. كلّ واحد منهم مولع بالرّبح من النَّبيِّ إلى الكاهن” .
    (اشعيا 3: 16) ” قال الرب: من أجل أن بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدوات الأعناق وغامزات بعيونهن وخاطرات في مشيهن ويخشخشن بأرجلهن يصلِع السّيّد هامة بنات صهيون ويعري الرب عورتهن ” .
    (ارميا 13: 22) ” لأجل عظمَة إثمِكِ: هُتِكَ ذَيلاكِ وانكشف عقباك… فسقك وصهيلك ورذالة زناك: فأنّا أرفع ذيليك على وجهك فيُرى خزيك” .
    (ناحوم 3: 4) ” من أجل زنا الزانية الحسنة الجمال صاحبة السحر البائعة أممًا بزناها وقبائل بسحرها. ها أنذا عليك يقول رب الجنود: فأكشف أذيالك إلى فوق وجهك، وأُري الأممَ عورتك”.
    (تثنية 28: 15) ” خاطب الرب بني إسرائيل مهددًا إياهم: أن لم تسمع لصوت الرب إلهك: تأتي عليك جميع اللعنات وتدركك… تخطب امرأة، ورجل آخر يضطجع معها ” .
    (هوشع 2: 2) ” حاكموا أمكم لأنها ليست امرأتي وأنا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أجردها عارية ولا أرحم أولادها لأنهم أولاد زنا… والآن أكشف عورتها أمام عيون مُحبيها ” .
    وأسوة بالكتاب المقدس يُحِثُّ علىاختطاف بنات شيلوه واغتصابهن: (20واوصوا بني بنيامين قائلين امضوا واكمنوا في الكروم. 21 وانظروا فإذا خرجت بنات شيلوه ليدرن في الرقص فاخرجوا أنتم من الكروم واخطفوا لأنفسكم كل واحد امرأته من بنات شيلوه واذهبوا إلى أرض بنيامين.) قضاة 21: 20-21
    يا من رُزقت نعمة العقل هل يمكن أن يُقال ولو للحظة أن هذا المتن من وحي الله ؟!
    أعتقد بعد هذا البيان الوافي لقضيتي ” الإسناد والمتن ” في الكتاب المقدس نكون قد قطعنا الشك باليقين في أن هذا الكتاب ( المقدس ) ليس كلمة الله .؟؟؟؟لندع القس شنودة يتحدث !

    ( مقال للكاتب في منتدى الجامع لمقاومة التنصير ودعوة أهل الكتاب ) .
    إقرار أرثوذكسي رفيع المستوى بتحريف الكتاب المقدس !
    القس / شنودة ماهر إسحاق ( سابقًا : الشماس الدكتور / إميل ماهر ) .
    أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية
    وأستاذ اللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة .

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم , أما بعد :

    فإن حقيقة تحريف الكتاب المقدس أصبحت واضحة جلية , وقد شهد أصحاب الكتاب بذلك ونطقوا به على مر العصور , واليوم أقدم للقاريء الكريم , شهادة جديدة تستحق العرض , وهى للقس / شنودة ماهر إسحاق , أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية وأستاذ اللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة , في كتابه : ” مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ” ص 19-21, الطبعة الثانية 2006م , رقم الإيداع بدار الكتب : 10444-1997 . والكتاب يباع بمكتبة المحبة – القاهرة .
    وقبل عرض ما جاء في كتاب القس شنودة , أنبه على أن النصارى يستخدمون لفظ ( القراءات ) بديلاً للفظ ( التحريفات ) للتخفيف من حدة اللفظ الأخير على سمع رعايا الكنائس , وقد بينتُ أنه لا فارق بين القراءات والتحريفات عند النصارى فكلاهما يدلان على حدث واحد وهو : وقوع التحريف اللفظي بالمحو والإضافة في الكتاب المقدس , وذلك في مقالة سابقة بعنوان : ( قراءات أم تحريفات ! ) :

    http://www.aljame3.net/ib/index.php?showtopic=4842

    فالقراءات عندهم هى خطأ الناسخ عن قصد ودراية أثناء النسخ وهذا هو التحريف بعينه , في حين أن القراءات عند أهل العقول تكون نابعة من نطق النبي المرسل بالكتاب لها بوحي من الله , مع حصول التواتر المتصل لهذه القراءات بغير انقطاع أو ضعف .
    والأن لنعرض نص ما قاله القس شنودة في كتابه الذي كان ضمن سلسلة دراسات في الكتاب المقدس وحمل رقم 5 .
    ضياع العهد القديم والعهد الجديد !

    يقول القس شنودة : ( ليس بين أيدينا الآن المخطوطات الأصلية , أي النسخة التي بخط يد كاتب أي سفر من أسفار العهد الجديد والقديم . فهذه المخطوطات ربما تكون قد استهلكت من كثرة الإستعمال , أو ربما يكون بعضها قد تعرض للإتلاف أو الإخفاء في أزمنة الإضطهاد , خصوصًا وأن بعضها كان مكتوبًا على ورق البردي , وهو سريع التلف . ولكن قبل أن تختفي هذه المخطوطات نُقلت عنها نسخ كثيرة . لأنه منذ البداية كانت هناك حاجة ماسة لنساخة الأسفار المقدسة لاستخدامها في اجتماعات العبادة في مختلف البلاد . وقد تكاثرت المخطوطات الكتابية على مر السنين , فصارت تُعد بالآلاف , وهى محفوظة في المتاحف والمكتبات في متناول العلماء والباحثين ) .

    المعضلة العظمى في المخطوطات الكتابية !

    يقول القس شنودة عن المخطوطات التي نُسخت من النسخ الأصلية الضائعة : ( ولكن من يدرس مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية أو ترجماته القديمة يلاحظ وجود بعض الفروق في القراءات بين المخطوطات القديمة , وهى فروق طفيفة لا تمس جوهر الإيمان في شيء ولا في ممارسات الحياة المسيحية والعبادة ) .
    قلت ُ : كنص التثليث 1يو 5 : 7 , وخاتمة إنجيل مرقس 16 : 9-20 التي تحدثت عن صعود الرب, وهى فروق طفيفة لا تمس جوهر الإيمان في شيء ولا في ممارسات الحياة المسيحية والعبادة !!

    التحريف …. من يُخفي الشمس ؟!

    يقول القس شنودة : ( ومعظم فروق القراءات بين المخطوطات يمكن إرجاعها إلى تغييرات حدثت عن غير دراية من الناسخ أو قصد منه خلال عملية النساخة ) .

    التحريف بسبب أخطاء العين !

    يقول القس شنودة : ( فأحيانًا تحدث الفروق بسبب أخطاء العين , كأن يُخطيء الناسخ في قراءة النص الذي ينقل منه ( كلام الله !! ) فتسقط منه بعض كلمات أو عبارات , أو يكرر نساخة بعضها, أو يحدث تبادل في مواقع الحروف الكلمات مما يؤدي إلى تغيير المعنى , أو يحدث تبادل في مواقع الكلمات والسطور . وقد يحدث الخلط بسبب صعوبة في قراءة بعض الحروف , خصوصًا وأن الحروف العبرانية متشابهة في الشكل , وكذلك أيضًا الحروف اليونانية الكبيرة . فأحيانًا قد يصعب التمييز بين الحروف إذا لم تكن مكتوبة بخط واضح وبقدر كافٍ من العناية , أو إذا كان المخطوط الذي ينقل عنه الناسخ قد تهرأ أو بهتت الكتابة عليه في بعض المواضع أو بعض الحروف (!!) ) .

    التحريف بسبب أخطأ الأذن !

    يقول القس شنودة : ( وبعض فروق القراءات قد ينتج أيضًا عن أخطأ الأذن في السماع في حالة الإملاء , فمثلاً العبارة في رومية 5 : 1 ” لنا سلام ” وردت في بعض النسخ ” ليكن لنا سلام ” . والعبارتان متشابهتان في السماع في يوناية القرن الأول . أما في العبرانية فإن احتمال وقوع أخطاء الأذن منعدم أو ضعيف . لأنه لا توجد في كتابات الربابنة أية إشارة إلى ممارسة النساخة بطريقة الإملاء للناسخ بالقراءة له من النسخة المنقول عنها . فالمسيحيون وحدهم هن الذين استخدموا طريقة الإنتاج بالجملة عن طريق الإملاء لمحموعة من الكتبة في وقت واحد ( !! ) ) .

    التحريف بسبب أخطاء الذهن !

    يقول القس شنودة : ( وبعض فروق القراءات قد ينتج عن أخطاء الذهن , كأن يفشل الناسخ في تفسير بعض الإختصارات التي كانت تستخدم كثيرًا في المخطوطات , خصوصًا مصطلحات مثل ” الله ” و ” المسيح ” التي كانت تكتب بصورة مختصرة بصفة منتظمة . والفروق في تموتاوس الأولى 3 : 16 بين ” مَنْ ” و ” الذي ” و ” الله ” هى مثال ذلك . فقد وردت الآية : ” عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد ” مكتوبة في قراءة أخرى ( لم ينطق بها أي نبي بل هى من أخطأ الذهن ) : ” عظيم هو سر التقوى الذي أو مُن ظهر في الجدس ” … إلخ. reumann, p. 1226 ) .

    أسباب التحريف عند أوريجانوس – أبو اللاهوت – !

    يقول القس شنودة : ( وقد أظهر باك pack في رسالته عن طريقة أوريجانوس في مقارنة النصوص الكتابية أن أوريجانوس يُرجع الفروق في القراءات إلى أسباب أربعة , وهى :
    1- أخطأ أثناء عملية النقل بالنساخة نتيجة انخفاض درجة التركيز عند الناسخ في بعض الأحيان .
    2- النسخ التي يُتلفها الهراطقة عمدًا ببث أفكارهم فيها أثناء النساخة .
    3- التعديلات التي يُجريها بعض النساخ عن وعي وبشيء من الإندفاع بهدف تصحيح ما يرونه أخطاء وقعت من نُساخ سابقين أو اختلاف عن القراءة التي اعتادوا سماعها .
    4- تعديلات بهدف توضيح المعنى المقصود في العبارة . ( كل من هب ودب له الحق في توضيح ما عجز الرب عن إيضاحه !! ) ) .

    منهج اعتماد التحريف الصحيح بواسطة التوافق مع العقائد والجغرافية !

    يقول القس شنودة موضحًا الأسس التي عليها يتم اختيار التحريف الصحيح : ( والتوصل إلى الإختيار الصحيح للقراءات الصحيحة ( !! ) يبدو في رأي أوريجانوس مؤسس على الآتي :
    1- التوافق مع العقائد الإيمانية .
    2- صحة المعلومات الجغرافية . ( !! )
    3- التناسق والإنسجام مع غيره من النصوص . ( النصوص المحرفة !! ) .
    4- الأصول الإشتقاقية اللغوية .
    5- إجماع غالبية المخطوطات المعروفة لديه . ( المخطوطات الضائعة أم المحرفة !! ) .
    وهذا الإختيار تحكمه ضوابط أساسية هى : المعنى الذي يقتضيه سياق النص ويرجحه , والتناغم , وتقليد الكنيسة ) .
    لا تأمل عزيزي القاريء في أن تجد ضمن هذه الأسس : اعتماد الله ورسله للقراءات , وتواترها المتصل المحقق على ألسنة الحفاظ الثقات , فالقراءات عندهم هى أخطاء النساخ وتراكم تحريفاتهم , وما تحكم بصحته الكنيسة منها وفقًا لعقائدها وأهوائها !
    بالطبع كل من سيقرأ كلمات القس شنودة سيتساءل : هل القس يتحدث عن كتاب الله المعصوم من الخطأ أو الذلل في دقيقه وجليله أم يتحدث عن مُؤَلَفٍ مكتوب بكل معنى الكلمة ؟!
    ونسأل أصحاب دعوى ( الإستحالة ) : أي أدلة استدللتم بها لتجعلوا الأمر مستحيلاً ؟! كيف يستحيل أمر التحريف وقد أقر أكابر علماء الكتاب بأن النساخ نقلوا وهم ناعسون ؟! نقلوا وهم متعمدون للخطأ والتغيير والتبديل ؟!

    فالحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعم؟؟؟

  7. masry said

    (((((((((((((عنصرية متن الكتاب المقدس))))))))))))))=============إن الله تبارك وتعالى شمل العباد برحمته فأرسل إليهم الأنبياء والمرسلين لهدايتهم إلى دروب الخير والخلاص , ولم يفرق بين غني وفقير , وشقي وسعيد , وصغير وكبير , بل كانت الرحمة عامة , والتقييم كان بالتقوى !

    فلا يمكن أن يكون هناك كتاب سماوي وتجد به تفضيل قوم على قوم أو طائفة على طائفة إلا بالعمل والإخلاص , فالقوم عند الله سواء ولا يحابي الرب أحدًا من عباده .
    كما أن الحق تبارك وتعالى شرع الجهاد للدفاع عن شريعته السمحاء , ولهدم حاجز الظلم والطغيان الذي ربما قد يحجب نور شرعه جل وعلا عن العباد , وبهذا يتحقق الخير للبشرية جمعاء بالدخول في دين الله أفواجا .
    ولنستعرض الأن ما جاء في الكتاب المقدس ولنرى مدى انطباق ما ذكرناه على تعاليمه :

    “لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ”. (متَّى 15 : 24) .
    “إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ.” (متَّى 10 : 5 – 6).
    ” ثُمَّ قَامَ مِنْ هُنَاكَ وَمَضَى إِلَى تُخُومِ صُورَ وَصَيْدَاءَ وَدَخَلَ بَيْتاً وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ لاَ يَعْلَمَ أَحَدٌ فَلَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَخْتَفِيَ . لأَنَّ امْرَأَةً كَانَ بِابْنَتِهَا رُوحٌ نَجِسٌ سَمِعَتْ بِهِ فَأَتَتْ وَخَرَّتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ. وَكَانَتْ الْمَرْأَةُ أُمَمِيَّةً وَفِي جِنْسِهَا فِينِيقِيَّةً سُورِيَّةً – فَسَأَلَتْهُ أَنْ يُخْرِجَ الشَّيْطَانَ مِنِ ابْنَتِهَا. وَأَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ لَهَا: «دَعِي الْبَنِينَ أَوَّلاً يَشْبَعُونَ لأَنَّهُ لَيْسَ حَسَناً أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ» ” (مرقس 7 : 24 – 27).
    هل من الممكن عزيزي القاريء أن تتخيل هذه المرآة أنها أمك وتطلب الشفاء لك من رجل يملك الدواء فيحجبه عنها واصفًا إياها بالكلبة التي لا يجب أن تأكل خبز الأسياد !
    ثم تقول في حسرة وشقاء وذل وانقياد : ” نعم يا سيد ! والكلاب أيضًا تحت المائدة تأكل من فتات البنين ” ( مرقس 7 : 28 ) !
    نحن نشهد الله أن المسيح عليه الصلاة والسلام ما كان ليفعل هذا الذي نُسب إليه من تبلد وعدم إحساس وسوء تصرف مع الناس !
    فأي عنصرية هذه التي نقرأها في تفضيل جنس على جنس دون أي سبب , وهل يكون هذا في كتاب من عند الله ؟!
    قال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13.

    ” لا تُقْرِضْ أَخَاكَ بِرِباً رِبَا فِضَّةٍ أَوْ رِبَا طَعَامٍ أَوْ رِبَا شَيْءٍ مَا مِمَّا يُقْرَضُ بِرِباً 20لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِباً وَلكِنْ لأَخِيكَ لا تُقْرِضْ بِرِباً لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا” ( تثنية 23: 19- 20).
    ” هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا إِنِّي أَرْفَعُ إِلَى الأُمَمِ يَدِي وَإِلَى الشُّعُوبِ أُقِيمُ رَايَتِي فَيَأْتُونَ بِأَوْلاَدِكِ فِي الأَحْضَانِ وَبَنَاتُكِ عَلَى الأَكْتَافِ يُحْمَلْنَ. 23وَيَكُونُ الْمُلُوكُ حَاضِنِيكِ وَسَيِّدَاتُهُمْ مُرْضِعَاتِكِ.. بِالْوُجُوهِ إِلَى الأَرْضِ يَسْجُدُونَ لَكِ وَيَلْحَسُونَ غُبَارَ رِجْلَيْكِ فَتَعْلَمِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لاَ يَخْزَى مُنْتَظِرُوهُ ” ( إشعياء 49 : 22 – 23 ) .
    ” وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعُونَ غَنَمَكُمْ وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ. 6أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ تُسَمُّونَ خُدَّامَ إِلَهِنَا. تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ “( إشعياء 61: 5-6) .

    ولنقرأ سوياً أخلاق الحرب في الكتاب المقدس :

    ” فَحَرَّمْنَاهَا كَمَا فَعَلنَا بِسِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ مُحَرِّمِينَ كُل مَدِينَةٍ: الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. 7لكِنَّ كُل البَهَائِمِ وَغَنِيمَةِ المُدُنِ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا ” (تثنية 3: 6- 7) .
    ” فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ ” (تثنية 13: 15- 17) .
    ” حِينَ تَقْرُبُ مِنْ مَدِينَةٍ لِتُحَارِبَهَا اسْتَدْعِهَا لِلصُّلحِ . فَإِنْ أَجَابَتْكَ إِلى الصُّلحِ وَفَتَحَتْ لكَ فَكُلُّ الشَّعْبِ المَوْجُودِ فِيهَا يَكُونُ لكَ لِلتَّسْخِيرِ وَيُسْتَعْبَدُ لكَ. وَإِنْ لمْ تُسَالِمْكَ بَل عَمِلتْ مَعَكَ حَرْباً فَحَاصِرْهَا. وَإِذَا دَفَعَهَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى يَدِكَ فَاضْرِبْ جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالبَهَائِمُ وَكُلُّ مَا فِي المَدِينَةِ كُلُّ غَنِيمَتِهَا فَتَغْتَنِمُهَا لِنَفْسِكَ وَتَأْكُلُ غَنِيمَةَ أَعْدَائِكَ التِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. هَكَذَا تَفْعَلُ بِجَمِيعِ المُدُنِ البَعِيدَةِ مِنْكَ جِدّاً التِي ليْسَتْ مِنْ مُدُنِ هَؤُلاءِ الأُمَمِ هُنَا. وَأَمَّا مُدُنُ هَؤُلاءِ الشُّعُوبِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً فَلا تَسْتَبْقِ مِنْهَا نَسَمَةً مَا . بَل تُحَرِّمُهَا تَحْرِيماً ” (تثنية 20: 10- 18) .
    ” فَهَتَفَ الشَّعْبُ وَضَرَبُوا بِالأَبْوَاقِ. وَكَانَ حِينَ سَمِعَ الشَّعْبُ صَوْتَ الْبُوقِ أَنَّ الشَّعْبَ هَتَفَ هُتَافاً عَظِيماً, فَسَقَطَ السُّورُ فِي مَكَانِهِ, وَصَعِدَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَدِينَةِ كُلُّ رَجُلٍ مَعَ وَجْهِهِ, وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ . وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ ” (يشوع 6: 20- 24) .
    ” فَقَامَ الْكَمِينُ بِسُرْعَةٍ مِنْ مَكَانِهِ وَرَكَضُوا عِنْدَمَا مَدَّ يَدَهُ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ وَأَخَذُوهَا، وَأَسْرَعُوا وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ…وَكَانَ لَمَّا انْتَهَى إِسْرَائِيلُ مِنْ قَتْلِ جَمِيعِ سُكَّانِ عَايٍ فِي الْحَقْلِ فِي الْبَرِّيَّةِ حَيْثُ لَحِقُوهُمْ, وَسَقَطُوا جَمِيعاً بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى فَنُوا أَنَّ جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ رَجَعَ إِلَى عَايٍ وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. فَكَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ سَقَطُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً, جَمِيعُ أَهْلِ عَايٍ. وَيَشُوعُ لَمْ يَرُدَّ يَدَهُ الَّتِي مَدَّهَا بِالْحَرْبَةِ حَتَّى حَرَّمَ جَمِيعَ سُكَّانِ عَايٍ. لَكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ. وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيّاً خَرَاباً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. وَمَلِكُ عَايٍ عَلَّقَهُ عَلَى الْخَشَبَةِ إِلَى وَقْتِ الْمَسَاءِ. وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ أَمَرَ يَشُوعُ فَأَنْزَلُوا جُثَّتَهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَطَرَحُوهَا عِنْدَ مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ, وَأَقَامُوا عَلَيْهَا رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. حِينَئِذٍ بَنَى يَشُوعُ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ فِي جَبَلِ عِيبَالَ” (يشوع 8: 18 – 30) .
    ” فَضَرَبَ يَشُوعُ كُلَّ أَرْضِ الْجَبَلِ وَالْجَنُوبِ وَالسَّهْلِ وَالسُّفُوحِ وَكُلَّ مُلُوكِهَا. لَمْ يُبْقِ شَارِداً, بَلْ حَرَّمَ كُلَّ نَسَمَةٍ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ ” (يشوع 10: 28-40) .
    ” ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ..وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ ” (يشوع 11: 10-12) .
    ” فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً, طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً .. وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ. وَعَفَا شَاوُلُ وَالشَّعْبُ عَنْ أَجَاجَ وَعَنْ خِيَارِ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ وَالْحُمْلاَنِ وَالْخِرَافِ وَعَنْ كُلِّ الْجَيِّدِ, وَلَمْ يَرْضُوا أَنْ يُحَرِّمُوهَا. وَكُلُّ الأَمْلاَكِ الْمُحْتَقَرَةِ وَالْمَهْزُولَةِ حَرَّمُوهَا. وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى صَمُوئِيلَ: نَدِمْتُ عَلَى أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ شَاوُلَ مَلِكاً, لأَنَّهُ رَجَعَ مِنْ وَرَائِي وَلَمْ يُقِمْ كَلاَمِي” . (صموئيل الأول 15: 3 – 11) .
    ” وأمر شاول عبيده : تكلموا مع داود سرًا قائلين : هوذا قد سُر بك الملك – أي شاول – وجميع عبيده قد أحبوك فالآن صاهر الملك .. فقال داود : هل هو مستخف في أعينكم مصاهرة الملك وأنا رجل مسكين وحقير ؟ .. فقال شاول : هكذا تقولون لداود : ليست مسرة الملك بالمهر , بل بمئة غلفة من الفلسطنيين للإنتقام من أعداء الملك .. فحسن الكلام في عين داود أن يصاهر الملك ولم تكمل الأيام حتى قام داود وذهب هو ورجاله وقتل من الفلسطنيين مئتي رجل وأتى داود بغلفهم فأكملوها للملك لمصاهرة الملك , فأعطاه شاول ميكال ابنته امرأة ” ( صموئيل الأول 18 : 22 – 28 ) .
    وهكذا عزيزي القاريء تزوج داود العهد القديم من ابنة الملك شاول , إذ كان مهرها مئتي غلفة ( القطعة الجلدية الزائدة بالعضو الذكري للرجل والتي تقطع عند الختان ) من غلف الفلسطنيين !

    وفى العهد الجديد نقرأ أيضاً :

    ” لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا ” (متَّى 10: 34-40) .
    ” جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ … أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا ” (لوقا 12: 49-53) .
    ” أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي” (لوقا 19: 27) . وأذكر أني لما واجهت أحد النصارى بهذا النص قال أن المسيح لم يكن يعني ما يقول بل قاله وهو يعلم أنه لن يفعله , وبمعنى أخر : أنه قال ذلك كذبًا !
    ” فَقَالَ لَهُمْ: «لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ. وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً. لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ فِيَّ أَيْضاً هَذَا الْمَكْتُوبُ: وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ. لأَنَّ مَا هُوَ مِنْ جِهَتِي لَهُ انْقِضَاءٌ». فَقَالُوا: «يَا رَبُّ هُوَذَا هُنَا سَيْفَانِ». فَقَالَ لَهُمْ: «يَكْفِي!» ” (لوقا 22: 36-37) .

    * مكانة المرأة في الكتاب المقدس

    لنستعرض الأن ما جاء في الكتاب المقدس عن المرأة وبيان مكانتها :

    جاء في الرسالة الأولى إلى كورنثوس 14 : 34 كما في ترجمة الفانديك : (( لتصمت نساؤكم في الكنائس لانه ليس مأذونا لهنَّ أن يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس ايضا. ولكن إن كنَّ يردن أن يتعلمن شيئا فليسألن رجالهنَّ في البيت لأنه قبيح بالنساء أن تتكلم في كنيسة )) .
    والمقصود بعبارة : (( كما تقول الشريعة )) أو (( كما يقول الناموس )) هو ما جاء في تكوين 3 : 16 من أن الرب جعل الرجل متسلطاً على المرأة فقال : (( وقال للمرأة : تكثيراً أكثر أتعاب حبلك ، بالوجع تلدين أولاداً ، وإلي رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك )) أي يتسلط عليك .
    وقد كتب بولس أيضاً قائلاً في 1تيموثاوس 2 : 12 _ 14 : (( لست آذن للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل بل تكون في سكوت ، لأن آدم جُبلَ أولاً ثم حواء ، وآدم لم يُغوَ ، لكن المرأة أُغويَت فحصلت في التعدي )) .
    وقال بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس 11 :3 – 9 : (( وَلَكِنْ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَنَّ رَأْسَ كُلِّ رَجُلٍ هُوَ الْمَسِيحُ. وَأَمَّا رَأْسُ الْمَرْأَةِ فَهُوَ الرَّجُلُ. وَرَأْسُ الْمَسِيحِ هُوَ اللهُ. 4كُلُّ رَجُلٍ يُصَلِّي أَوْ يَتَنَبَّأُ وَلَهُ عَلَى رَأْسِهِ شَيْءٌ يَشِينُ رَأْسَهُ. 5وَأَمَّا كُلُّ امْرَأَةٍ تُصَلِّي أَوْ تَتَنَبَّأُ وَرَأْسُهَا غَيْرُ مُغَطّىً فَتَشِينُ رَأْسَهَا لأَنَّهَا وَالْمَحْلُوقَةَ شَيْءٌ وَاحِدٌ بِعَيْنِهِ. 6إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ. 7فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ. 8لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُلِ. 9وَلأَنَّ الرَّجُلَ لَمْ يُخْلَقْ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنْ أَجْلِ الرَّجُلِ )) .
    جاء في إنجيل متَّى 5 : 27 – 32 : (( وقيل من طلق إمرأته فليعطها كتاب طلاق . وأما أنا فأقول لكم : ان من طلق امرأته إلا لعلة الزنا يجعلها تزنى . ومن تزوج مطلقه فإنه يزنى )) .
    لقد أثبت الواقع إستحالة الإستغناء عن الطلاق ، والدليل على ذلك أن الغرب المسيحي نفسه قد سن قوانين تبيح الطلاق ، ثم هل من مصلحة المرأة المطلقة ألا تتزوج ؟! فأين الرحمة تجاه المطلقة ؟ ولماذا نحرمها من حقها الطبيعي في الحياة ؟!
    يقول كاتب سفر اللاويين 15 : 19 : (( وَإِذَا حَاضَتِ الْمَرْأَةُ فَسَبْعَةَ أَيَّامٍ تَكُونُ فِي طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُهَا يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ حَيْضِهَا أَوْ تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُ فِرَاشَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ مَتَاعاً تَجْلِسُ عَلَيْهِ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ يَلَمِسُ شَيْئاً كَانَ مَوْجُوداً عَلَى الْفِرَاشِ أَوْ عَلَى الْمَتَاعِ الَّذِي تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنْ عَاشَرَهَا رَجُلٌ وَأَصَابَهُ شَيْءٌ مِنْ طَمْثِهَا، يَكُونُ نَجِساً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَكُلُّ فِرَاشٍ يَنَامُ عَلَيْهِ يُصْبِحُ نَجِساً. إِذَا نَزَفَ دَمُ امْرَأَةٍ فَتْرَةً طَوِيلَةً فِي غَيْرِ أَوَانِ طَمْثِهَا، أَوِ اسْتَمَرَّ الْحَيْضُ بَعْدَ مَوْعِدِهِ، تَكُونُ كُلَّ أَيَّامِ نَزْفِهَا نَجِسَةً كَمَا فِي أَثْنَاءِ طَمْثِهَا ,كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ نَزْفِهَا يَكُونُ نَجِساً كَفِرَاشِ طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَا تَجْلِسُ عَلَيْهِ مِنْ مَتَاعٍ يَكُونُ نَجِساً كَنَجَاسَةِ طَمْثِهَا. وَأَيُّ شَخْصٍ يَلْمِسُهُنَّ يَكُونُ نَجِساً، فَيَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ )) ( ترجمة كتاب الحياة ) .
    والأغرب من هذا أنها حتى تتخلص من نجاستها ، عليها أن تذهب إلى الكاهن بفرخي حمام ! , يقول كاتب سفر اللاويين ( 15 : 29 ) : (( وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ تَأْخُذُ لِنَفْسِهَا يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ وَتَأْتِي بِهِمَا إِلَى الْكَاهِنِ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. فَيَعْمَلُ الْكَاهِنُ الْوَاحِدَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ وَالْآخَرَ مُحْرَقَةً وَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ أَمَامَ الرَّبِّ مِنْ سَيْلِ نَجَاسَتِهَا )) .
    فأي جريمة اقترفتها المرأة حتى تكفر عنها ؟!
    بل إن الكتاب المقدس يُقر أن المرأة النَّفساء مخطئة ولا بد لها من كَفَّارة لتتوب !
    سفراللاويين 12: 1-8 : (( وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى : قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَتِهِ. 4ثُمَّ تُقِيمُ ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. كُلَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ لاَ تَمَسَّ وَإِلَى الْمَقْدِسِ لاَ تَجِئْ حَتَّى تَكْمُلَ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى تَكُونُ نَجِسَةً أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي طَمْثِهَا. ثُمَّ تُقِيمُ سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. وَمَتَى كَمِلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ إِلَى الْكَاهِنِ فَيُقَدِّمُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ وَيُكَفِّرُ عَنْهَا فَتَطْهَرُ مِنْ يَنْبُوعِ دَمِهَا. هَذِهِ شَرِيعَةُ الَّتِي تَلِدُ ذَكَراً أَوْ أُنْثَى. وَإِنْ لَمْ تَنَلْ يَدُهَا كِفَايَةً لِشَاةٍ تَأْخُذُ يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ الْوَاحِدَ مُحْرَقَةً وَالْآخَرَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ فَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ فَتَطْهُرُ. ))
    ويقول كاتب سفر اللاويين 1 : 12 : (( إِذَا حَمَلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً، تَظَلُّ الأُمُّ فِي حَالَةِ نَجَاسَةٍ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، كَمَا فِي أَيَّامِ فَتْرَةِ الْحَيْضِ. . . . وَعَلَى الْمَرْأَةِ أَنْ تَبْقَى ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً أُخْرَى إِلَى أَنْ تَطْهُرَ مِنْ نَزِيفِهَا، فَلاَ تَمَسُّ أَيَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ، وَلاَ تَحْضُرُ إِلَى الْمَقْدِسِ، إِلَى أَنْ تَتِمَّ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. 5وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى فَإِنَّهَا تَظَلُّ فِي حَالَةِ نَجَاسَةٍ مُدَّةَ أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي فَتْرَةِ الْحَيْضِ، وَتَبْقَى سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً حَتَّى تَتَطَهَّرَ مِنْ نَزِيفِهَا. )) [ ترجمة كتاب الحياة ] .
    ويقول أيضًا في 15 : 18 : ((18وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَتَهُ يَسْتَحِمَّانِ كِلاهُمَا بِمَاءٍ وَيَكُونَانِ نَجِسَيْنِ إِلَى الْمَسَاءِ. )) .
    وفي سفر التثنية تثنية 25: 5- 10 نرى فيه أن الكتاب المقدس قد فرض على المرأة أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها ! : (( إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل. «وَإِنْ لمْ يَرْضَ الرَّجُلُ أَنْ يَأْخُذَ امْرَأَةَ أَخِيهِ تَصْعَدُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِلى البَابِ إِلى الشُّيُوخِ وَتَقُولُ: قَدْ أَبَى أَخُو زَوْجِي أَنْ يُقِيمَ لأَخِيهِ اسْماً فِي إِسْرَائِيل. لمْ يَشَأْ أَنْ يَقُومَ لِي بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. فَيَدْعُوهُ شُيُوخُ مَدِينَتِهِ وَيَتَكَلمُونَ مَعَهُ. فَإِنْ أَصَرَّ وَقَال: لا أَرْضَى أَنْ أَتَّخِذَهَا . تَتَقَدَّمُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِليْهِ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّيُوخِ وَتَخْلعُ نَعْلهُ مِنْ رِجْلِهِ وَتَبْصُقُ فِي وَجْهِهِ وَتَقُولُ: هَكَذَا يُفْعَلُ بِالرَّجُلِ الذِي لا يَبْنِي بَيْتَ أَخِيهِ. فَيُدْعَى اسْمُهُ فِي إِسْرَائِيل بَيْتَ مَخْلُوعِ النَّعْلِ )) .
    ولا تعليق بالطبع على مدى عنصرية هذه النصوص , وما كان لها من عظيم الأثر في مسخ عقول اليهود والنصارى في تعاملهم مع الأمم الأخرى؟؟؟الأدب الجنسي في الكتاب المقدس

    1- أمثال ومواعظ في الجنس !
    ( أمثال7: 6 ) ” لاحظت بين البنين غلامًا عديم الفهم. عابر عند الشّارع عند زاويتها وصاعدًا في طريق بنيها. وإذا بامرأة استقبلته في زي زانية .. فأمسكته وقبلته، وأوقحت وجهها وقالت له: فرشت سريري بموشى كتان من مصر وعطرت فراشي بمر وعود وقرفة: هلمّ نرتو ودًّا إلى الصّباح: نتلذّذ بالحب … أغوته بكثرة فنونها، بملث شفتيها طوحته، ذهب وراءها لوقته كثور يذهب إلى الذّبح” .

    2- التغزل بثدي المرأة !
    ( أمثال 5: 16 ) ” وأفرح بامرأة شبابك الظبية المحبوبة والوعلة الزهية: ليروك ثدياها في كل وقت”.
    3- نشيد الإنشاد : نصوص غرامية فاضحة !
    ( نشيد 1 : 13 ) ” صرة المر حبيبي لي: بين ثديي يبيت. ها أنت جميلة يا حبيبتي. ها أنت جميل يا حبيبي وحلو سريرنا أخضر. حبيبي بين البنين: تحت ظله اشتهيت أن أجلس … أدخلني بيت الخمر … شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني ” .
    (نشيد 3 : 1) ” في الليل على فراشي طلبت من تحبه نفسي فما وجدته. إنّي أقوم وأطوف في المدينة في الأسواق وفي الشّوارع أطلب من تحبّه نفسي … وجدني الحرس الطّائف في المدينة فقلت: أرأيتم من تحبّه نفسي؟ فما جاوزتهم إلا قليلاً حتى وجدت من تحبّه نفسي. فأمسكته ولم أرخه حتى أدخلته بيت أمي وحجرة من حبلت بي. أحلفكن يا بنات أورشليم بالظّباء وبأيائل الحقول ألا تيقظن ولا تنبّهن الحبيب متى شاء ” .
    ( نشيد 4: 1 ) ” هاأنت جميلة يا حبيبتي … عيناك حمامتان… شفتاك كسلكة من القرمز . خدّك كفلقة رمانة تحت نقابك … ثدياك كخشفتي ظبية توأمين يرعيان بين السّوسن ” .
    ( نشيد 7: 1 ) ” ما أجمل رجليك بالنّعلين يا بنت الكريم. دوائر فخذيك مثل الحلي، صنعة يدي صناع. سرتك كأس مدورة لا يعوزها شراب ممزوج. بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسوسن . ثدياك كخشفتي توأمي ظبية. قامتك هذه شبيهةبالنخلة وثدياك بالعناقيد. قلت إني أصعد إلى النخلة وأمسك بعذوقها وتكون ثدياك كعناقيد الكرم. ليتك كأخ لي الراضع ثدي أمي. وهي تعلمني فأسقيك من الخمر الممزوجة من سلاف رماني. شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني” .
    ونقف عند قول الكتاب ” سرتك كأس مدورة ” وننقل الجديد الذى توصلنا إليه في التفسير الحديث للكتاب المقدس الصادر عن دار الثقافة بالقاهرة .
    وفي البداية نحب أن نبين أن هذا التفسير يضم في مجلس تحريره القس الدكتور / منيس عبد النور , والقس / مكرم نجيب , والقس / باقي صدقة , وهم من صفوة العلماء الإنجيليين !
    ويتحفنا هذا التفسير أن الكلمة ” سرتك ” تعتبر ترجمة خاطئة للأصل العبري , وأن الترجمة الصحيحة هى ” الفتحة التناسلية للمرأة ” !

    صورة طبق الأصل من المرجع المشار إليه ص 101

    وفي تعليقهم على جملة ” بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسّوسن ” يقولون : أن الأصل العبري ليس “بطن” بل ” الجزء السفلي من البطن أسفل السرة ” !


    المصدر السابق من المرجع المشار إليه

    ( نشيد 8: 8 ) ” لنا أخت صغيرة ليس لها ثديان، فماذا نصنع لأختنا في يوم تُخطَب ؟ ” .
    ( نشيد 8 : 10 ) ” أنا سور، وثدياي كبرجيْن . حينئذ كنت في عينيه كواجدة سلامة “.

    4- سفر حزقيال ونصوص جنسية فاضحة !
    (حزقيال16: 1) ” وكانت إلي كلمة الرّب قائلاً: يا ابن آدم عرف أورشليم برجساتها.
    اتّكلتِ على جمالكِ وزنيت على اسمك. وسكبتِ زناك على كل عابر… وصنعت لنفسك صور ذكور. وزنيتِ بها وفي كل رجساتك وزناك لم تذكري أيّام صباك إذ كنت عريانة وعارية. وفرجيت رجليكِ لكل عابر وأكثرتِ زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللّحم. وزدت في زناك لإغاظتي. لكلّ الزّواني يعطون هديّة. أمّا أنت فقد أعطيت كلّ مُحبّيك زناكِ. ورشيتيهم ليأتوك من كلّ جانب للزّنا بك. فلذلك يا زانية: اسمعي كلام الرب: من أجل أنّك قد انفق نحاسك وانكشفت عورتك بزناك بِمُحِبّيكِ… لذلك ها أنذا أجمع مُحبّيك الذين لذذتِ لهم… فأجمعهم عليك من حولك وأكشف عورتك لهم لينظروا كلّ عورتك… وأُسلِّمك ليدهم… فينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية ” .

    5- قصة العاهرتين أهولا وأهوليبة !
    (حزقيال23: 1) ” يا ابن آدم: كان هناك امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر في صباهما زنتا. هناك دغدغت ثدييهما وهناك تزعزعت ترائب عذرتهما. واسمهما أهولة الكبيرة وأهوليبا أختها. وزنت أهولة من تحتي ولم تترك زناها من مصر أيضًا لأنهم ضاجعوها في صباها. وزعزعوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم. لذلك سلمتها ليد عشاقها الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها. فلمّا رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنا أختها. عشقت بني أشور فرسانَا راكبين الخيل كلّهم شبّان شهوة. وزادت زناها. ولمّا نظرت إلى رجال مصورين على الحائط عشقتهم عند لمح عينيها إياهم. وأرسلت إليهم رسلاً فأتاها بنو بابل في مضجع الحبّ ونجّسوها بزناهم… وأكثرت زناها بذكرها أيّام صِبَاها الّتي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل. وافتقدتِ رذيلة صباكِ بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباكِ ” .

    6-الرب يعاقبهم فيوقعهم في الزنا :
    (حزقيا23: 22) ” لأجل ذلك يا أهوليبة، قال السيد الرب: ها أنذا أهيج عليك عشاقك: ينزعون عنك ثيابك… ويتركونك عريانة وعارية، فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك. تمتلئين سكرًا وحزنًا كأس التّحيّر والخراب… فتشربينها وتمتصينها وتقضمين شقفها. وتجتثّين ثدييك لأنّي تكلّمتُ. فهوذا جاءوا. هم الذين لأجلهم استحممتِ. وكحّلتِ عينيك وتحلّيت بالحليّ. وجلستِ على سرير فاخر… فقلت عن البالية في الزّنا الآن يزنون زنًا معها” .

    7-تعاليم جنسية !
    ( عامو 7: 16 ) ” وقال الرب لمصيا: أنت تقول لا تتنبأ على إسرائيل. لذلك قال الرب: امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسّيف” .
    (ارميا 8: 10) ” قد رفضوا كلمة الرب…لذلك أعطي نساءهم لآخرين وحقولهم لمالكين. لأنّهم من الصّغير إلى الكبير. كلّ واحد منهم مولع بالرّبح من النَّبيِّ إلى الكاهن” .
    (اشعيا 3: 16) ” قال الرب: من أجل أن بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدوات الأعناق وغامزات بعيونهن وخاطرات في مشيهن ويخشخشن بأرجلهن يصلِع السّيّد هامة بنات صهيون ويعري الرب عورتهن ” .
    (ارميا 13: 22) ” لأجل عظمَة إثمِكِ: هُتِكَ ذَيلاكِ وانكشف عقباك… فسقك وصهيلك ورذالة زناك: فأنّا أرفع ذيليك على وجهك فيُرى خزيك” .
    (ناحوم 3: 4) ” من أجل زنا الزانية الحسنة الجمال صاحبة السحر البائعة أممًا بزناها وقبائل بسحرها. ها أنذا عليك يقول رب الجنود: فأكشف أذيالك إلى فوق وجهك، وأُري الأممَ عورتك”.
    (تثنية 28: 15) ” خاطب الرب بني إسرائيل مهددًا إياهم: أن لم تسمع لصوت الرب إلهك: تأتي عليك جميع اللعنات وتدركك… تخطب امرأة، ورجل آخر يضطجع معها ” .
    (هوشع 2: 2) ” حاكموا أمكم لأنها ليست امرأتي وأنا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أجردها عارية ولا أرحم أولادها لأنهم أولاد زنا… والآن أكشف عورتها أمام عيون مُحبيها ” .
    وأسوة بالكتاب المقدس يُحِثُّ علىاختطاف بنات شيلوه واغتصابهن: (20واوصوا بني بنيامين قائلين امضوا واكمنوا في الكروم. 21 وانظروا فإذا خرجت بنات شيلوه ليدرن في الرقص فاخرجوا أنتم من الكروم واخطفوا لأنفسكم كل واحد امرأته من بنات شيلوه واذهبوا إلى أرض بنيامين.) قضاة 21: 20-21
    يا من رُزقت نعمة العقل هل يمكن أن يُقال ولو للحظة أن هذا المتن من وحي الله ؟!
    أعتقد بعد هذا البيان الوافي لقضيتي ” الإسناد والمتن ” في الكتاب المقدس نكون قد قطعنا الشك باليقين في أن هذا الكتاب ( المقدس ) ليس كلمة الله .؟؟؟؟لندع القس شنودة يتحدث !

    ( مقال للكاتب في منتدى الجامع لمقاومة التنصير ودعوة أهل الكتاب ) .
    إقرار أرثوذكسي رفيع المستوى بتحريف الكتاب المقدس !
    القس / شنودة ماهر إسحاق ( سابقًا : الشماس الدكتور / إميل ماهر ) .
    أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية
    وأستاذ اللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة .

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم , أما بعد :

    فإن حقيقة تحريف الكتاب المقدس أصبحت واضحة جلية , وقد شهد أصحاب الكتاب بذلك ونطقوا به على مر العصور , واليوم أقدم للقاريء الكريم , شهادة جديدة تستحق العرض , وهى للقس / شنودة ماهر إسحاق , أستاذ العهد القديم واللاهوت بالكلية الإكليريكية وأستاذ اللغة القبطية بمعهد اللغة القبطية بالقاهرة , في كتابه : ” مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ” ص 19-21, الطبعة الثانية 2006م , رقم الإيداع بدار الكتب : 10444-1997 . والكتاب يباع بمكتبة المحبة – القاهرة .
    وقبل عرض ما جاء في كتاب القس شنودة , أنبه على أن النصارى يستخدمون لفظ ( القراءات ) بديلاً للفظ ( التحريفات ) للتخفيف من حدة اللفظ الأخير على سمع رعايا الكنائس , وقد بينتُ أنه لا فارق بين القراءات والتحريفات عند النصارى فكلاهما يدلان على حدث واحد وهو : وقوع التحريف اللفظي بالمحو والإضافة في الكتاب المقدس , وذلك في مقالة سابقة بعنوان : ( قراءات أم تحريفات ! ) :

    http://www.aljame3.net/ib/index.php?showtopic=4842

    فالقراءات عندهم هى خطأ الناسخ عن قصد ودراية أثناء النسخ وهذا هو التحريف بعينه , في حين أن القراءات عند أهل العقول تكون نابعة من نطق النبي المرسل بالكتاب لها بوحي من الله , مع حصول التواتر المتصل لهذه القراءات بغير انقطاع أو ضعف .
    والأن لنعرض نص ما قاله القس شنودة في كتابه الذي كان ضمن سلسلة دراسات في الكتاب المقدس وحمل رقم 5 .
    ضياع العهد القديم والعهد الجديد !

    يقول القس شنودة : ( ليس بين أيدينا الآن المخطوطات الأصلية , أي النسخة التي بخط يد كاتب أي سفر من أسفار العهد الجديد والقديم . فهذه المخطوطات ربما تكون قد استهلكت من كثرة الإستعمال , أو ربما يكون بعضها قد تعرض للإتلاف أو الإخفاء في أزمنة الإضطهاد , خصوصًا وأن بعضها كان مكتوبًا على ورق البردي , وهو سريع التلف . ولكن قبل أن تختفي هذه المخطوطات نُقلت عنها نسخ كثيرة . لأنه منذ البداية كانت هناك حاجة ماسة لنساخة الأسفار المقدسة لاستخدامها في اجتماعات العبادة في مختلف البلاد . وقد تكاثرت المخطوطات الكتابية على مر السنين , فصارت تُعد بالآلاف , وهى محفوظة في المتاحف والمكتبات في متناول العلماء والباحثين ) .

    المعضلة العظمى في المخطوطات الكتابية !

    يقول القس شنودة عن المخطوطات التي نُسخت من النسخ الأصلية الضائعة : ( ولكن من يدرس مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية أو ترجماته القديمة يلاحظ وجود بعض الفروق في القراءات بين المخطوطات القديمة , وهى فروق طفيفة لا تمس جوهر الإيمان في شيء ولا في ممارسات الحياة المسيحية والعبادة ) .
    قلت ُ : كنص التثليث 1يو 5 : 7 , وخاتمة إنجيل مرقس 16 : 9-20 التي تحدثت عن صعود الرب, وهى فروق طفيفة لا تمس جوهر الإيمان في شيء ولا في ممارسات الحياة المسيحية والعبادة !!

    التحريف …. من يُخفي الشمس ؟!

    يقول القس شنودة : ( ومعظم فروق القراءات بين المخطوطات يمكن إرجاعها إلى تغييرات حدثت عن غير دراية من الناسخ أو قصد منه خلال عملية النساخة ) .

    التحريف بسبب أخطاء العين !

    يقول القس شنودة : ( فأحيانًا تحدث الفروق بسبب أخطاء العين , كأن يُخطيء الناسخ في قراءة النص الذي ينقل منه ( كلام الله !! ) فتسقط منه بعض كلمات أو عبارات , أو يكرر نساخة بعضها, أو يحدث تبادل في مواقع الحروف الكلمات مما يؤدي إلى تغيير المعنى , أو يحدث تبادل في مواقع الكلمات والسطور . وقد يحدث الخلط بسبب صعوبة في قراءة بعض الحروف , خصوصًا وأن الحروف العبرانية متشابهة في الشكل , وكذلك أيضًا الحروف اليونانية الكبيرة . فأحيانًا قد يصعب التمييز بين الحروف إذا لم تكن مكتوبة بخط واضح وبقدر كافٍ من العناية , أو إذا كان المخطوط الذي ينقل عنه الناسخ قد تهرأ أو بهتت الكتابة عليه في بعض المواضع أو بعض الحروف (!!) ) .

    التحريف بسبب أخطأ الأذن !

    يقول القس شنودة : ( وبعض فروق القراءات قد ينتج أيضًا عن أخطأ الأذن في السماع في حالة الإملاء , فمثلاً العبارة في رومية 5 : 1 ” لنا سلام ” وردت في بعض النسخ ” ليكن لنا سلام ” . والعبارتان متشابهتان في السماع في يوناية القرن الأول . أما في العبرانية فإن احتمال وقوع أخطاء الأذن منعدم أو ضعيف . لأنه لا توجد في كتابات الربابنة أية إشارة إلى ممارسة النساخة بطريقة الإملاء للناسخ بالقراءة له من النسخة المنقول عنها . فالمسيحيون وحدهم هن الذين استخدموا طريقة الإنتاج بالجملة عن طريق الإملاء لمحموعة من الكتبة في وقت واحد ( !! ) ) .

    التحريف بسبب أخطاء الذهن !

    يقول القس شنودة : ( وبعض فروق القراءات قد ينتج عن أخطاء الذهن , كأن يفشل الناسخ في تفسير بعض الإختصارات التي كانت تستخدم كثيرًا في المخطوطات , خصوصًا مصطلحات مثل ” الله ” و ” المسيح ” التي كانت تكتب بصورة مختصرة بصفة منتظمة . والفروق في تموتاوس الأولى 3 : 16 بين ” مَنْ ” و ” الذي ” و ” الله ” هى مثال ذلك . فقد وردت الآية : ” عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد ” مكتوبة في قراءة أخرى ( لم ينطق بها أي نبي بل هى من أخطأ الذهن ) : ” عظيم هو سر التقوى الذي أو مُن ظهر في الجدس ” … إلخ. reumann, p. 1226 ) .

    أسباب التحريف عند أوريجانوس – أبو اللاهوت – !

    يقول القس شنودة : ( وقد أظهر باك pack في رسالته عن طريقة أوريجانوس في مقارنة النصوص الكتابية أن أوريجانوس يُرجع الفروق في القراءات إلى أسباب أربعة , وهى :
    1- أخطأ أثناء عملية النقل بالنساخة نتيجة انخفاض درجة التركيز عند الناسخ في بعض الأحيان .
    2- النسخ التي يُتلفها الهراطقة عمدًا ببث أفكارهم فيها أثناء النساخة .
    3- التعديلات التي يُجريها بعض النساخ عن وعي وبشيء من الإندفاع بهدف تصحيح ما يرونه أخطاء وقعت من نُساخ سابقين أو اختلاف عن القراءة التي اعتادوا سماعها .
    4- تعديلات بهدف توضيح المعنى المقصود في العبارة . ( كل من هب ودب له الحق في توضيح ما عجز الرب عن إيضاحه !! ) ) .

    منهج اعتماد التحريف الصحيح بواسطة التوافق مع العقائد والجغرافية !

    يقول القس شنودة موضحًا الأسس التي عليها يتم اختيار التحريف الصحيح : ( والتوصل إلى الإختيار الصحيح للقراءات الصحيحة ( !! ) يبدو في رأي أوريجانوس مؤسس على الآتي :
    1- التوافق مع العقائد الإيمانية .
    2- صحة المعلومات الجغرافية . ( !! )
    3- التناسق والإنسجام مع غيره من النصوص . ( النصوص المحرفة !! ) .
    4- الأصول الإشتقاقية اللغوية .
    5- إجماع غالبية المخطوطات المعروفة لديه . ( المخطوطات الضائعة أم المحرفة !! ) .
    وهذا الإختيار تحكمه ضوابط أساسية هى : المعنى الذي يقتضيه سياق النص ويرجحه , والتناغم , وتقليد الكنيسة ) .
    لا تأمل عزيزي القاريء في أن تجد ضمن هذه الأسس : اعتماد الله ورسله للقراءات , وتواترها المتصل المحقق على ألسنة الحفاظ الثقات , فالقراءات عندهم هى أخطاء النساخ وتراكم تحريفاتهم , وما تحكم بصحته الكنيسة منها وفقًا لعقائدها وأهوائها !
    بالطبع كل من سيقرأ كلمات القس شنودة سيتساءل : هل القس يتحدث عن كتاب الله المعصوم من الخطأ أو الذلل في دقيقه وجليله أم يتحدث عن مُؤَلَفٍ مكتوب بكل معنى الكلمة ؟!
    ونسأل أصحاب دعوى ( الإستحالة ) : أي أدلة استدللتم بها لتجعلوا الأمر مستحيلاً ؟! كيف يستحيل أمر التحريف وقد أقر أكابر علماء الكتاب بأن النساخ نقلوا وهم ناعسون ؟! نقلوا وهم متعمدون للخطأ والتغيير والتبديل ؟!

    فالحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعم؟؟؟

  8. masry said

    قصيدة : أعباد المسيح في نقض النصرانية

    Oh, Christ worshipers! A Poem Refuting Christianity

    أعباد المسيح لنا سؤال … نريد جوابه ممن وعاه
    Oh, Christ worshipers! We want an answer to our question from your wise.

    إذا مات الإله بصنع قوم … أماتوه فما هذا الإله
    If the Lord was murdered by some people’s act…what sort of god is this?

    وهل أرضاه ما نالوه منه … فبشراهم إذاً نالوا رضاه
    We wonder! Was He pleased by what they did Him? If yes,
    blessed be they..they achieved the pleasure of His

    وإن سخط الذي فعلوه فيه … فقوّتهم إذاً أوهت قِواه
    But if He was discontented….this means their power subjugated His!!

    وهل بقي الوجود بلا إله … سميع يستجيب لمن دعاه
    Was the whole entity left without a Sustainer… so who answered the prayers?

    وهل خلتِ الطباق السبع لما … ثوى تحت التراب وقد علاه
    Were the heavens vacated…when He laid under the ground somewheres?

    وهل خلت العوالم من إلهٍ … يدبرها وقد سُمرَت يداه
    Were all the worlds left without a God…to manage while His hands were nailed?

    وكيف تخلت الأملاك عنه … بنصرهم وقد سمعوا بكاه
    Why did not the angles help Him when they heard him while he wailed?

    وكيف أطاقت الخشبات حمل الإله … الحق شد على قفاه
    How could the rods stand to bear the True Lord when He was fastened

    وكيف دنا الحديد إليه حتى … يخالطه ويلحقه أذاه
    How could the iron reach Him and His body pinioned?

    وكيف تمكنت أيدي عداه … وطالت حيث قد صفعوا قفاه
    How could His enemies’ hands reach Him and slap His rear

    وهل عاد المسيح إلى حياة … أم المحيي له ربّ سواه
    And was Christ revived by himself…or the Reviver was another god?

    ويا عجباً لقبر ضم رباً … وأعْجَبَ منه بطن قد حواه
    What a sight it is!A grave that enclosed a god!
    What’s more weird is the belly that had Him in it!

    أقام هناك تسعا من شهور … لدى الظلمات من حيضٍ غِذَاه
    He stayed there for nine months in utter darkness…fed by blood!

    وشق الفرج مولودا صغيرا … ضعيفا فاتحا للثدى فاه
    Then he got out of the womb as a small baby,
    weak and gaping to be breastfed!

    ويأكل ثم يشرب ثم يأتي … بلازم ذاك هل هذا إله
    He ate and drank, and did what that naturally resulted in. 1
    Is this a god??!!

    تعالى الله عن إفك النصارى … سيسأل كلهم عما افتراه
    High Exalted be Allah above the lies of Christians
    All of them will be held accountable for their libels

    أعباد الصليب لأي معنى … يعظّم أو يقبّح من رماه
    Oh cross worshipers…for what reason is it exalted
    and blamed who rejects it?

    وهل تقضى العقول بغير كسر … وإحراق له ولمن بغاه
    Is it not the logic to break and burn it along with the one who innovated it?2

    إذا ركَبَ الإله عليه كرها … وقد شدت لتسمير يداه
    Since the Lord was crucified on it…and his hands were fastened to it?

    فذاك المركب الملعون حقا … فدسه لا تبسه إذا تراه
    That is really a cursed cross to carry…so discard it
    Don’t kiss it!3

    يهان عليه رب الخلق طرّا … وتعبده فإنك من عداه
    The Lord was abused on it…and you adore it?
    So you are one of His enemies!!

    فإن عظّمته من أجل أن قد … حوى رب العباد وقد علاه
    If you extol it because it carried the Lord of the worlds
    وقد فقد الصليب فإن رأينا … له شكلا تذكرنا سناه
    why don’t you prostrate yourself and worship graves,
    فهلا للقبور سجدت طُرّا … لضم القبر ربَّك في حشاه
    since the grave contained your god in it?

    فيا عبد المسيح أفق فهذا … بدايته وهذا منتهاه
    So, Christ worshiper, open your eyes,
    this is what the matter is all about. 4

    Footnotes
    1- Urination and defecation
    2- Paul of Tarsus. Founder of Trinity faith.
    3- Don’t glorify it
    4- Since you, as a Christian abhor the idea of worshipping a grave,
    how come you find it o.k. to worship the cross

  9. masry said

    ((((((عباد الصليب؟؟؟افيقوا؟؟))))))))=====يؤمن ” “المسيحيون” عُباد المسيح الأرثوذكس أن المسيح بن مريم هو الله .. نعم هو الله نفسه الذي تأنس و تجسد وأخذ صورة إنسان عبد .. فلقد خطط الرب الإله في نفسه و قرر

    .. ووضع خطة ليخلص الإنسان من اللعنة التي ورثها من ابيه آدم نتيجة خطيئة آدم وأكله من الشجرة التي نهاه الرب عن الأكل منها. وكانت الخطة أن يكون الإله إنسانا يدخل في رحم إمرأة هي السيدة مريم .. لقد اختار الرب الإله مريم ابنة الكاهن ليدخل في رحمها .. الصبية ذات الاثني عشر ربيعا .. ولكن هناك مشكلة لأن الشريعة تقول إذا تدنست ابنة الكاهن بالزنا تحرق بالنار .. الحل موجود حتى لاتُقتل مريم .. فلتكن مريم مخطوبة لرجل يدعى يوسف النجار الذي تعطيه الأناجيل أنساب مختلفة تماما عن بعضها البعض فإنجيل لوقا يقول أن أباه كان اسمه هالي” يوسف بن هالي”بينما إنجيل متى يقول أن أبوه اسمه يعقوب” يعقوب ولد يوسف رجل مريم” و ليكون الرب الإله جنينا و ليتلوث بالدم استعدادا لأن يُصفع ويُبصق في وجهه .. و يُصلب ويقتله حفنة من اليهود والرومان حتى يشعر بما يشعر به الإنسان من الألم والعذاب حتى يستطيع أن يغفر خطيئة آدم”اللعنة الأزلية” بأكله من الشجرة التي نهاه عن الأكل منها .. تلك اللعنة التي اخترعها بولس وقال لقد ورثها كل بنو آدم من أبيهم آدم مع أن الكتاب يقول “كل واحد يموت بذنبه ”

    – أي أن إله عُباد المسيح في معتقدهم لم يكن ليغفر للإنسان إلا إذا تجسد الاقنوم الابن و سُمرت يداه ورجلاه وقُتل وتعذب .. وحينئذ فقط يستطيع أن يغفر الذنوب بعد أن عانى من العذاب وتحمل الخزي .. مع أن المسيح عليه السلام لم يذكر حتى اسم آدم مرة واحدة على لسانه وطوال مدة رسالته التي استمرت ثلاث سنوات فقط في الكتاب المقدس بل والكتاب المقدس يقول عن آدم “آدم ابن الله” وكلمة ابن الله لايعطيها كتبة الكتاب المقدس إلا للبار المؤمن بالله .. فكيف يعطونها لمن هو اساس اللعنة؟ .. و ليحمل إله عباد المسيح الابن المتجسد حسب معتقدهم تلك اللعنة الأزلية بدلا من بني آدم من عُباد المسيح وليكفر ايضا عنهم خطيئتهم .. وليصبح إله عباد المسيح ملعونا بعد أن كان مباركا كما قال لهم بولس ذلك .. المهم .. عندما يجد يوسف مريم حاملا بالجنين الإله القديم الأزلي .. يفكر في أن يترك مريم ويفارقها فهو لا يعرف من أين أتت بهذا الإله الجنين؟ .. إلا أن ملاك الرب يأتي ليوسف في المنام ليخبره أن مريم قد حبلت من الله الروح القدس”الأقنوم الثالث في الثالوث الأقدس” وبالفعل يترك يوسف أفكاره ويسير مع مريم لمدة خمسة عشرة سنة .. ينام معها ويصاحبها في منامها ويقظتها ويشرب معها ويأكل معها .. دون زواج .. حتى إننا نجد في الكثير من الترجمات الانجليزية لإنجيل متى الإصحاح الأول العدد 25 أن يوسف النجار كان يُجامع مريم ويُضاجعها مُضاجعة الأزواج لمدة 21 سنة بلا زواج .. ولذلك انتشرت فكرة الخلائل والخليلات والأصدقاء والصديقات الممارسين للزنا والفواحش بين عباد يسوع في كل أنحاء الأرض ولم تعد تلك الممارسات تمثل لهم أدنى حرج.

    – و أخيرا يخرج الطفل الإله من بطن أمه في زريبة بقر طفلا في المزود الذي تأكل فيه الماشية .. لتُقمطه أمه و ليمسك ثدييها بيديه التي صنعت السماوات والأرض ليرضع من لبنها .. ومن المعروف أن من يرضع يحتاج إلى طعام و لابد أن يُخرج ماأكله وشربه في دورات المياه .. و في اليوم الثامن من ميلاده وحسب شريعة موسى يُختن الطفل الإله لتلقى قطعة من جسده ليأكلها الدود .. وبعد أربعين يوما من الولادة وبعد أن تطهرت أمه من النجاسة التي يصف بها الكتاب المقدس الوالدة التي تضع طفلا .. تأخذه مريم مع يوسف رجلها للهيكل حسب شريعة موسى لتقدمه للرب بعد أن قدمت فرخي يمام وليمة قربانا للرب .. و خوفا من أن يقتل هيرودس الرب الإله يهرب به يوسف النجار و مريم على حمار إلى مصر .. ويعود الاثنان بالرب بعد أن يموت هيرودس .. وكان الرب الإله مع أمه مريم وأبيه يوسف يزورون الهيكل كل عام .. وفي إحدى المرات وهو صبي يتوه الرب الإله لمدة ثلاثة أيام من أمه وأبيه يوسف ثم يجدانه في الهيكل فتعاتب أم الرب الإله ابنها وتقول له يا بني لقد كنا نبحث عنك متعبين أنا وأبيك يوسف .. وكان الصبي الرب الإله ينمو ويتقوى في الجسم والعلم وكانت نعمة الله عليه “كانت نعمة الله على الله؟” ثم تختفي عنا في الأناجيل قصة حياة الصبي الرب الإله حتى يبلغ الثلاثين عاما وتختفي معه حكايات يوسف النجار أبوه و رجل أمه للأبد ولم تعد تخبرنا الأناجيل عنه شيئا .. و قبل الثلاثين لم يكن الرب الإله الإنسان قد أعُطي الروح القدس بعد بالرغم من أن أمه حبلت به من الروح القدس .. فالروح القدس هو أبوه”الروح القدس هو ابو الصبي الرب الإله” ولا أدري كيف يتركه ثلاثين عاما هكذا ..ثم كيف يكون الرب الإله على الأرض بدون روح وأنتم ياعباد المسيح تقولون أن الإله لا يمكن أن يوجد بدون روح وهو سبب حياته؟ .. وحينما أعُطي الروح للرب الإله الإنسان بدأ في صُنع المعجزات .. وكانت أول معجزة يصنعها الرب الإله الإنسان تحويل الماء إلى خمر معتقة ذي لذة .. للمدعوين في عرس قانا حيث كان الخمر قد نفذ .. فدعته أمه ليحول الماء إلى خمر .. ثم بعد ذلك يتعرف الرب الإنسان على إمرأة خاطئة تسمى مريم المجدلية .. كان الرب الإله الانسان الذي على الأرض قد دعا الله الذي في السماوات أن يساعده على إحياء أخيها الميت منذ أربعة أيام .. فرفع الرب الإله الإنسان عينيه إلى السماء وقال لله الذي في السماوات “أعلم أنك تسمع لي في كل حين ولكن قلت ليؤمنوا انك أرسلتني” وتحدث المعجزة ويقوم الميت العازر أخو مريم ومارثا .. لتصاحب مريم يسوع بعد ذلك في حله وترحاله .. ولتضرب لنا مثلا لم نعهده من قبل في كيفية التوبة .. فقد أخذت قارورة عطر ثمنها يزيد على الثلاثمائة دينار .. كانت قد جمعت ثمنها من فعل الخطيئة لتعطر بها رأس و جسد يسوع وتدلك قدميه بشعرها .. مع أن الله قد حرم أن تدخل بيته أجرة زانية أو ثمن كلب في الكتاب المقدس .. ليقول لها يسوع بعد ذلك مغفورة لك خطاياك حينما رأى باقي تلاميذه مغتاظين من تلكم الأفعال الجديدة التي لم يروها من قبل في كيفية التوبة .. ويُجري الله على يدي يسوع بعض المعجزات كما يقول سمعان بطرس في أعمال الرسل”يسوع الناصري رجل أقامه الله بينكم بمعجزات أقامها الله بيديه” و كان أنبياء بني اسرائيل قد سبقوا المسيح بن مريم عليه السلام إليها بل وأجروا معجزات أعظم منها بمراحل كثيرة .. فهذا موسى عليه السلام يحول العصا إلى حية عظيمة يهزم بها فرعون وسحرته .. ويضرب بها البحر فيصبح طريقا ممهدا يمر فيه بنو إسرائيل وليغرق فرعون وقومه في اليم .. ولقد أحيا موسى سبعين رجلا من قومه بعد موتهم لما أخذتهم الصاعقة .. بل ويُنزل الله له ولبني إسرائيل من السماء خبزا وعسلا ولحما مشويا لمدة أربعين سنة كاملة .. وهذا إليشع “اليسع” يحيي موتى ويشفي مرضى بل وعظامه بعد موته تحيي ميتا بإذن الله .. وهذا ايليا “الياس” يحيي موتى ويضرب بردائه البحر فيشق طريقا يمشي فيه هو وتلميذه اليشع على البحر .. ويرفعه الله حيا بعد أن أراد القوم قتله لما قتل عبدة بعل .. وهذا اخنوخ “إدريس” يرفعه الله حيا .. وهذا حزقيال يحيي ثلاثين ألفا من الموتى .. وحينما يرى الناس معجزات يسوع وكلامه الصادق يؤمنوا أنه نبي الله “قالت الجموع هذا يسوع النبي” .. إلا أن عباد المسيح قالوا بل هو الرب الإله الإنسان ابن الإنسان.

    ب – يعتقد عباد المسيح أن المسيح بن مريم نبي مثل موسى ومع ذلك فهو الرب الإله الانسان النبي الذي مثل موسى! فإن يسوع الناصري نفسه تكلم مع بني إسرائيل بأن موسى كتب عنه أنه هو النبي الذي مثل موسى وقد أرسله الله .. نعم لقد قال موسى في سفر التثنية 18 : 18 – 22 إن الله سيقيم لبني اسرائيل نبيا مثل موسى ويقول لهم الله إنهم إذا أرادوا أن يفرقوا بين النبي الصادق الذي يتكلم من عند الله وبين النبي الكاذب الذي يتكلم من عند نفسه .. فإن النبي الذي يتجبر ويتكلم من عند نفسه بما لم يأمره به الله أو من عن نفسه فإن ذلك النبي سيُقتل لامحالة .. ولذلك فنحن المسلمون نقول أن المسيح بن مريم عليه السلام لم يقُتل لأنه نبي ورسول صادق من عند الله .. بينما عباد المسيح يقولون بأنه قُتل وأنه الإله المصلوب المقتول على أيدي حفنة من اليهود والرومان .. حتى يغفر لهم خطاياهم بدمه المسفوح كالخروف المذبوح .. وبذلك فعباد يسوع يصدقوا على قول اليهود بأن المسيح بن مريم نبي كاذب من حيث لايشعرون .. لأنه من علامات النبي الكاذب أنه يُقتل تبعا لنبوءات الكتاب المقدس .. كما حدث مع حنانيا ومسيلمة الكذاب والأسود العنسي الأنبياء الكذبة.

    ج- وللهروب من الكثير من الأسئلة الكثيرة التي تكشف خطأ معتقد عباد يسوع .. فقد اخترعوا أن يسوع إنسان كامل “ناسوت” بداخله الله الكامل “اللاهوت” و لذلك فهو هو الرب الإله المتجسد المتأنس الإنسان ابن الإنسان .. ويعتقدون بأن اللاهوت لم يفارق الناسوت طرفة عين .. فإذا قلت لهم يسوع قبل أن يرفعه الله يقول إني صاعد إلى إلهي .. فكيف لم يفارق اللاهوت الناسوت طرفة عين وهو يقول أن الله في السماء وهو على الأرض .. كذبوا ودلسوا .. وإذا قلت لهم هذا يسوع ينادي الله ويقول “إلهي إلهي لماذا تركتني” .. يقولون هذا هو الناسوت ينادي اللاهوت وهو بداخله .. وإذا قلت لماذا لايعرف يسوع ميعاد اثمار التين وهو الله المتجسد يقولون هذا هو الناسوت ذو العلم المحدود .. وإذ قلت هذا المسيح قد بُصق في وجهه وصُفع وضُرب بالقصبة على رأسه و قُتل والله لايموت قالوا بل هو الناسوت الذي مات .. وإذا قلت لهم فما هو دور اللاهوت؟ يقولون دوره ظاهر حينما أحيا المسيح ثلاثة من الموتى فهذا هو اللاهوت .. فهو الله .. فإذا قلت لهم ها هم كثير من الأنبياء قد أحيوا موتى من قبله و أكثر منه فلماذا لا تقولون أنهم آلهة؟ .. يسكتوا! .. وإذا قلت لهم يسوع يقول الآب أعظم من الكل .. وأبي أعظم مني .. يقولوا إنه يتكلم بلسان الناسوت! .. وإذا قلت لهم الكتاب المقدس يقول إن مريم وُجدت حبلى من الروح القدس فلماذا لم يدعو يسوع الروح القدس بقوله أنت أبي الروح القدس؟ .. صمتوا.

    د- وللهروب اكثر من الحق فقد اخترعوا الثالوث الأقدس .. فقالوا إن الله يتكون من ثلاثة أقانيم .. الأقنوم الأول آب في السماء لم يره أحد ولايستطيع أن يراه أحد الذي وحده له عدم الموت .. والأقنوم الثاني الإبن المتجسد يسوع الذي كان يتعمد عاريا في نهر الأردن من يوحنا المعمدان يحيى بن زكريا والذي اختتن وهو الله المتجسد الذي صُلب وقٌتل وأقامه الله الآب من الأموات في اليوم الثالث .. مع أن بولس قال لهم”ليس إلا إله واحد هو الآب “وقال لهم ” الذي وُضع قليلا عن الملائكة يسوع “وقال عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا 1:6 “جعل منا مملكة من الكهنة لإلهه” الترجمة العالمية الجديدة والترجمة الكاثوليكية .. والأقنوم الثالث الروح القدس الحمامة الناطق في الأنبياء التي يعطيها الله الآب لمن يشاء .. مع أن الكتاب يقول عن يسوع وعن الروح القدس “يسوع الناصري كيف مسحه الله بالروح القدس”.. أي أن الله هو الذي مسح يسوع وجعله مسيحا “رسولا” بالروح القدس .. وهم يعتقدون أن هذه الثلاثة أقانيم ليست واحد فهم مختلفون كل منهم عن الآخر ولكنهم أزليون متساوون في المجد .. الآب إله والإبن إله والروح القدس إله .. ومع أن الأقانيم الثلاثة مختلفين فإن الله واحد .. لأن هؤلاء الثلاثة متحدون في جوهر اللاهوت الواحد .. ولكنهم يظهروا كأقانيم منفصلة وبأشكال مختلفة .. فواحد في السماوات لايراه أحد ولايموت والثاني عاري في نهر الأردن ويموت والثالث حمامة كان فوق النهر إلا انهم الثلاثة واحد.

    ذ- يؤمن عباد المسيح أن ربهم خروف وذلك كما أخبرهم يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا” والخروف يغلبهم لانه رب الارباب وملك الملوك” سفر الرؤيا 17: 14 .. و” الخروف الذي في وسط العرش” سفر الرؤيا 7: 17

    ر- يؤمن عباد المسيح أن ربهم قد نزل ليصارع يعقوب ليلا ولم يستطع ربهم أن يصرع يعقوب فأمسكه يعقوب وحبسه حتى طلوع الفجر .. وقال له الرب اطلقني فقال له لن أطلقك حتى تباركني .. فباركه فأطلقه يعقوب “ولما رأى انه لا يقدر عليه ضرب حقّ فخذه.فانخلع حقّ فخذ يعقوب في مصارعته معه. وقال اطلقني لانه قد طلع الفجر.فقال لا اطلقك ان لم تباركني”

    ز- يؤمن عباد المسيح أن ربهم في الكتاب المقدس كالسوسة وكالعتة “فانا لافرايم كالعث ولبيت يهوذا كالسوس” وأنه زوج الزانية اسرائيل وأنه طلقها” فرأيت انه لاجل كل الاسباب اذ زنت العاصية اسرائيل فطلقتها واعطيتها كتاب طلاقها لم تخف الخائنة يهوذا اختها بل مضت وزنت هي ايضا وكان من هوان زناها انها نجست الارض وزنت مع الحجر ومع الشجر” وأنه كاللبوة” وآكلهم هناك كلبوة” وأنه يتكلم بأفحش الألفاظ حين يغضب” حاكموا امكم حاكموا لانها ليست امرأتي وانا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها” .. “وكشفت زناها وكشفت عورتها فجفتها نفسي” وأنه كالسكير المعيط من شرب الخمر” فاستيقظ الرب كنائم كجبار معّيط من الخمر ” وأنه يولول وينوح ويمشي عريانا “من اجل ذلك انوح واولول.امشي حافيا وعريانا” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟=======يعتقد عباد يسوع أن الأنبياء غير معصومين في أي شيئ إلا في كتابة الوحي ..

    بل حتى الوحي يعتقد عباد يسوع أن الله الروح القدس قد أوحى إلى الأنبياء بالوحي ثم تركهم ليكتبوه هم بأيديهم وبإسلوبهم الذي يرونه .. وقد يكون النبي عابدا للأصنام كآحاز وسليمان زانيا كيهوذا ابن يعقوب وداود ولوط وشمشون متزوجا من ألف امرأة كسليمان سارقا كيعقوب وموسى خائنا كهارون وموسى كاذبا كبولس ديوثا كإبراهيم سابا للرب مجدفا عليه كأيوب وداود قاتلا سفاكا للدماء كشمشون وهوشع وداود يلطمه الشيطان كبولس و يجربه الشيطان كيسوع شتاما كشاول ويسوع و من نسل زنى كسليمان و يسوع يعصى الرب ويجادله كموسى و يعاقبه الرب بأن يعطي نساءه لإبنه يزني بهن في عين الشمس كداود وابنه .. سكيرا متعريا كنوح.. شيطان كبطرس .. ومع ذلك فهم أنبياء يوحى إليهم.

    وهذه بعض الأمثلة من الكتاب المقدس

    – نبي الله هارون يصنع العجل ويشجع قومه على عبادة العجل؟” فنزع كل الشعب اقراط الذهب التي في آذانهم وأتوا بها الى هرون. فاخذ ذلك من ايديهم وصوّره بالازميل وصنعه عجلا مسبوكا”
    – نبي الله سليمان يخالف وصايا الرب و يكفر في أواخر حياته ويعبد الأوثان ومنهم صنم عشتروت؟” وكان في زمان شيخوخة سليمان ان نساءه أملن قلبه وراء آلهة اخرى ولم يكن قلبه كاملا مع الرب الهه كقلب داود ابيه. فذهب سليمان وراء عشتورث الاهة الصيدونيين وملكوم رجس العمونيين”
    – نبي الله آحاز بن داود يذبح لغير الرب ويشرك بالله؟” كان آحاز ابن عشرين سنة حين ملك.وملك ست عشرة سنة في اورشليم.ولم يعمل المستقيم في عيني الرب الهه كداود ابيه بل سار في طريق ملوك اسرائيل حتى انه عبّر ابنه في النار حسب ارجاس الامم الذين طردهم الرب من امام بني اسرائيل”
    – نبي الله أيوب يسب الله ؟ “لا تستذنبني فهمني لماذا تخاصمني. احسن عندك ان تظلم ان ترذل عمل يديك وتشرق على مشورة الاشرار. ألك عينا بشر ام كنظر الانسان تنظر. أأيامك كايام الانسان ام سنوك كايام الرجل حتى تبحث عن اثمي وتفتش على خطيتي”
    – نبي الله لوط زنى ببناته وانجب منها المؤابيين والعمونيين” فحبلت ابنتا لوط من ابيهما”
    – نبي الله داود يزني بزوجة جاره وينجب منها النبي سليمان ثم يقتل أبناء زوجته ميكال الخمسة؟ ” وكان في وقت المساء ان داود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى من على السطح امرأة تستحمّ.وكانت المرأة جميلة المنظر جدا. فارسل داود وسأل عن المرأة فقال واحد أليست هذه بثشبع بنت اليعام امرأة اوريا الحثّي. فارسل داود رسلا واخذها فدخلت اليه فاضطجع معها وهي مطهّرة من طمثها.ثم رجعت الى بيتها. وحبلت المرأة”
    – نبي الله داود الشيطان يغويه “ووقف الشيطان ضد اسرائيل واغوى داود”
    – نبي الله يهـوذا وابن النبي يعقوب يزني بثامار زوجة ابنه وينجبا فارص وزارح وهم من أجداد يسوع الناصري؟ ” فقال ما الرهن الذي اعطيك. فقالت خاتمك وعصابتك وعصاك التي في يدك فاعطاها ودخل عليها فحبلت من”
    – نبي الله نوح يشرب الخمر ويسكر ويتعرى؟” وشرب من الخمر فسكر وتعرّى”
    – الرب يأمر نبي الله إشعياء يمشي حافيا عريانا أمام الأمم ؟” اذهب وحلّ المسح عن حقويك واخلع حذاءك عن رجليك ففعل هكذا ومشى معرّى وحافيا”
    – نبي الله شاول النبي ووالد زوجة داود النبي يتعرى أمام الناس ليأتيه الوحي؟” فخلع هو ايضا ثيابه وتنبأ هو ايضا امام صموئيل وانطرح عريانا ذلك النهار كله وكل الليل.لذلك يقولون أشاول ايضا بين الانبياء”
    – نبي الله يعقوب يكذب و يسرق البركة من عيسو ويكذب على ابيه اسحاق ويسرق الغنم والبقر من خاله ويهرب بهم ليلا؟” فقال يعقوب لابيه انا عيسو بكرك”
    – نبي الله هوشع يأمره الرب بالزواج من زانية” قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زنى واولاد زنى”
    – نبيا الله موسى وهارون خانا الرب ولم يثقا به في وسط بني اسرائيل” لانكما خنتماني في وسط بني اسرائيل”
    – نبي الله ابراهيم يقدم زوجته سارة إلي فرعون ثم إلى ابيمالك لينال الخير بسببها؟” قولي انك اختي. ليكون لي خير بسببك وتحيا نفسي من اجلك”
    – يسوع الناصري يسب الأنبياء قائلا” جميع الذين جاؤوا قبلي “يقصد الأنبياء كلهم” سارقون ولصوص”؟
    – بولس الرسول يعترف ان الشيطان يلطمه .. ثم بعد ذلك يقول أنه دعا الرب أن يخلصه من ذلك الشيطان ولم يستجب له الرب وقال له لتكن هكذا “ليلطمك الشيطان” ومع ذلك هو رسول؟!
    – يسوع الناصري الشيطان يجربه أربعين يوما” ثم أصعد يسوع الى البرية من الروح ليجرب من ابليس .. ثم اخذه ايضا ابليس الى جبل عال جدا واراه جميع ممالك العالم ومجدها” ثم نجد بولس يقول “لكي لا يجربكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم” أي إنه من قول بولس فان تجربة الشيطان تكون بسب عدم النزاهة .. فهل يسوع لم يكن نزيها؟!
    – بطرس شيطان ومع ذلك فهو رسول؟ ” فالتفت وقال لبطرس اذهب عني يا شيطان.انت معثرة لي لانك لا تهتم بما لله لكن بما للناس”؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يعتقد عباد يسوع الأرثوذكس أن يوم الدينونة سيكون بالروح فقط وهذا لايؤيده الكتاب المقدس مطلقا .. حيث يقول الكتاب “الراقدين في تراب الارض يستيقظون هؤلاء الى الحياة الابدية وهؤلاء الى العار للازدراء الابدي”

    و يقول سفر ايوب 19 : 25 -27 الترجمة العربية المشتركة “أعرِفُ أنَّ شَفيعي حَيٌّ وسأقومُ آجلاً مِنَ التُّرابِ فتَلبَسُ هذِهِ الأعضاءُ جلْدي وبِجسَدي أُعايِنُ الله وتَراهُ عينايَ إلى جانِبي ولا يكونُ غريبًا عنِّي” وأنه لا قصور ولا أنهار ولا مأكل ولا مشرب و لا وجود لأي متع حسية في الجنة .. مع أن يسوع يقول “في بيت ابي قصور كثيرة وإلا فاني كنت قد قلت لكم. انا امضي لاعد لكم مكانا وان مضيت واعددت لكم مكانا آتي ايضا وآخذكم اليّ حتى حيث اكون انا تكونون انتم ايضا” بل إذا دخل أهل الفردوس الفردوس سيكونون كملائكة الله روحانيين لا يزوجون ولا يتزوجون لأنهم لايموتون .. وأن النار ايضا روحية .. ولكن الكتاب يقول “للخدام اربطوا رجليه ويديه وخذوه واطرحوه في الظلمة الخارجية هناك يكون البكاء وصرير الاسنان” و يعتقد عباد يسوع أن المسيح الإله الابن هو الذي يدين الخلائق لأن له طبيعة إنسانية .. وهذا ينقضه الكتاب المقدس تماما. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اعتقاد عُباد المسيح في الصوم

    يخبرنا الكتاب المقدس أن موسى عليه السلام قد صام اربعين يوما عند الرب بالإمتناع عن الطعام والشراب”وكان هناك عند الرب اربعين نهارا واربعين ليلة لم ياكل خبزا ولم يشرب ماء. فكتب على اللوحين كلمات العهد الكلمات العشر” خروج 34: 28 .. وكذلك النبي إيليا “الياس” و المسيح بن مريم عليه السلام صاموا أربعين يوما بالإمتناع عن الطعام والشراب .. وكذلك يوحنا المعمدان يحيى بن زكريا هو وتلاميذه كانوا يصومون .. إلا أن الأناجيل تخبرنا أن تلاميذ المسيح قد سألوه عن الصيام وأنهم يريدون أن يصوموا فقال لهم اتصومون ومعكم العريس .. بعد أن اذهب واترككم صوموا! .. والآن فهم يأكلون ويشربون ويصومون فقط بالإمتناع عن أي شيئ فيه روح حيواني أو الطعام المشتق من أي حيوان لمدة 40 يوما .. ثم حولوا الصيام بالإمتناع عن أي شيئ فيه روح حيواني أو الطعام المشتق من أي حيوان ليكون في الشتاء حتى لايشعروا بتعب .. وزادوا 10 أيام فأصبح 50 يوما .. ولاأدري من أين أتوا بذلك الصوم .. الذي لم يأمرهم به المسيح عليه السلام ابدا! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟كثيرا ما يخبرنا الكتاب المقدس أن الله يأمر انبياءه بالإغتسال والتطهر قبل الصلاة وأن الأنبياء يخرون على وجوههم ويسجدون اثناء

    صلاتهم”فقام داود عن الارض واغتسل وادّهن وبدل ثيابه ودخل بيت الرب وسجد” ومنهم المسيح عليه السلام “ثم تقدم قليلا وخرّ على وجهه وكان يصلّي ” الذي كان يصلي صلاته الأسبوعية في الهيكل يوم السبت حتى رفعه الله .. وأنه لما كان يصلي .. لم يكن يستخدم الاورج والعود والرباب والناي .. وكان يوجه وجهه اثناء صلاته إلى بيت المقدس .. بل كان يخر على وجهه ساجدا لله .. إلا أن عباد يسوع يستخدمون اليوم الفرقة الموسيقية والأنغام والأورج والعود .. وهم جالسون على المقاعد .. ليجعلوها صلاة روحانية من وجهة نظرهم .. وغيروا صلاة السبت ” ودخل المجمع حسب عادته يوم السبت” إلى الأحد بناءا على يوم الشمس الذي كان يستخدمه عباد مثرا المصلوب ايضا للعبادة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟اعتقاد عُباد المسيح في الحج

    لا يوجد أمر في الكتاب المقدس لعُباد يسوع بالحج .. إلا أنهم اخترعوا زيارة القدس و زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين والأردن وأطلقوا على ذلك حجا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لقد أبقى القسيسين والرهبان على فريضة العُشر من المال المكتسب التي فرضها الله على نبيه يعقوب

    في الكتاب المقدس .. فجعلوها فريضة على كل عابد للمسيح قادر على الكسب .. ليعطي العشر من كل ما يكسب للكنيسة .. نعم للكنيسة .. للقسيسين والرهبان. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟يعتقد عباد يسوع أن الله الروح القدس قد أوحى إلى الأنبياء بالوحي ثم تركهم ليكتبوه هم بأيديهم وبإسلوبهم الذي يرونه .. فهم يؤمنون بعهدين قديم وجديد .. يؤمنوا بأسفار موسى الخمسة “التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية” والتي يطلقون عليها التوراة .. وبكتب باقي أنبياء العهد القديم أنبياء بني اسرائيل الأربعة والثلاثون 34 كتابا .. ليكون مجموع أسفار العهد القديم 39 كتاب أو سفر .. وقد اختلفت الطوائف الأرثوذوكسية والكاثوليكية مع

    البروتوستانت في قانونية سبعة أسفار إضافية أخرى .. فالبروتوستانت يقولون بانعدام الوحي في تلكم السبعة اسفار ومنها سفر المكابيين الثاني الذي يقول كاتبه في الاصحاح 15: 39 – 40 “وههنا انا ايضا اجعل ختام الكلام فان كنت قد احسنت التاليف واصبت الغرض فذلك ما كنت اتمنى وان كان قد لحقني الوهن والتقصير فاني قد بذلت وسعي ثم كما ان اشرب الخمر وحدها او شرب الماء وحده مضر وانما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعقب لذة وطربا كذلك تنميق الكلام على هذا الاسلوب يطرب مسامع مطالعي التاليف”

    – وبذلك يكون عدد اسفار العهد القديم عند البروتوستانت 39 وعند الكاثوليك 46 .. أما الأرثوذوكس فهم يأخذون بالترجمة البروتوستانتية الموجود بها 39 سفرا .. وأخذوا السبعة أسفار الأخرى في كتاب آخر منفصل أسموه الأسفار القانونية .. وهذا هو العهد القديم .. 39 سفرا عند طائفة البروتوستانت .. و46 سفرا عند طائفة الكاثوليك .. و39 + 7 عند طائفة الأرثوذكس.

    – أما العهد الجديد فهي الأناجيل الأربعة المعروفة متى ويوحنا ولوقا ومرقص والتي انتقتها الكنيسة من بين مئات الأناجيل التي كتبها التلاميذ الأصليين ليسوع وغير التلاميذ ايضا .. ومن هذه الأناجيل المرفوضة انجيل بطرس وتوما وفيليب ومريم المجدلية وإنجيل الرب وإنجيل نيقوديميس وإنجيل مريم أم يسوع .. وبالإضافة إلى الأربعة أناجيل فهناك 23 سفرا آخرين هم سفر أعمال الرسل ورسائل بولس وبطرس ويوحنا ويعقوب ويهوذا وسفر رؤيا يوحنا اللاهوتي .. ليصل بذلك عدد الأناجيل والرسائل إلى 27 كتابا ليطلقوا عليه العهد الجديد .. فمجموع اسفار العهدين عند البروتوستانت66 وعند الكاثوليك 73 أما الأرثوذوكس فعدد الأسفار 66 في كتاب و7 قانونية في كتاب آخر؟؟؟؟؟؟؟؟؟يعتقد عُباد المسيح كما أخبرهم بولس أنهم كانوا تحت لعنة الشريعة التي أنزلها الله على نبيه موسى وأن الناموس والشريعة التي انزلها الله على عبده موسى تشجع على الخطيئة وأن الشريعة لم تكمل شيئا وانها قد شاخت ولابد من تنحيتها جانبا .. ولما جاء يسوع وصلبه اليهود والرومان فقد زال عنهم تطبيق

    الشريعة لأنه دفع ثمن اللعنة التي توعد الله بها من ضيع شريعة الله .. وأن الذي يعمل بكل وصايا الشريعة والناموس وأخطأ في واحدة من الوصايا فهو ملعون وله نفس عقاب الذي ترك كل الوصايا ولأجل ذلك فترك كل الشريعة والناموس أفضل .. وقد دفع يسوع ثمن ذلك لهم بصلبه وأنه قد صار ملعونا بدلا منهم .. فكلمات الشريعة بالنسبة لهم موجودة في الكتاب المقدس ولكنهم لن يطبقوها ابدا مع أن الله قال “واحفظوا وصاياي فرائضي حسب كل الشريعة التي اوصيت بها آباءكم والتي ارسلتها اليكم عن يد عبيدي الانبياء” .. فيسوع دفع الثمن و أصبح ملعونا بدلا منهم مجانا من أجل ذلك .. فلماذا يطبقوها إذن؟ .. فالزاني المتزوج ومغتصب النساء يُرجم في الشريعة ولكنه عند عُباد يسوع يقال له اذهب ولاتفعل ذلك ثانية! وكذلك القاتل للأبرياء والسارق للآخرين والذي لايختتن والمفسد والشرير؟ .. لا عقوبات عليه في عقيدة عُباد المسيح؟ .. فقد قال الله بأن من يعطل شريعته ملعون .. وقد صار يسوع ملعونا بدلا منهم ليعطلوا شريعة الله التي شدد الله بالأمر بتطبيقها “حافظ الشريعة فطوباه” .. “فلا تتركوا شريعتي”؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يعتقد عباد يسوع أن الملائكة أجسادا نورانية .. و رئيسهم ميخائيل .. ومنهم الملاك جبرائيل وأنهم يأكلون اللحم والدقيق والسمن ويشربون كما فعلوا حينما زاروا إبراهيم عليه السلام

    وكان معهم الله فجلس الله وملائكته يأكلون من عجل ابراهيم .. ويعتقدون كما قال لهم بولس أن ابليس الشيطان كان من الملائكة هو وتابعيه ولكنهم استكبروا .. فأصبحوا ملائكة عصاة .. فالملائكة العصاة هم الشياطين .. و يرسمون الملائكة على شكل إناث وأطفال؟ .. وهم في هذا لا يستندون على شيئ من الكتاب المقدس؟؟؟؟؟؟؟؟

  10. masry said

    (((((((مسيحيون ؟؟؟ام ؟؟؟نصاري))))يغضب كثير من النصارى حينما نطلق عليهم هذا الاسم (نصارى) ووصل الامر بأحدهم ان هدد بالانسحاب من مناظرة على البالتوك اذا ناده احد ب ( نصرانى) !!. ويطالبوا ان نطلق عليهم لقب مسيحيين و ليس نصارى واليكم بعض افكارى حول هذا الموضوع و ردودى على بعض المناقشات التى دارت حوله لنعرف كيف حصل النصارى على هذا الاسم و من الذى اطلقه عليهم ؟؟؟؟: اولا : متى دعى النصارى بهذا الاسم مسيحيين اول مرة ؟ الجواب مفاجاة دعى المسيحيون بهذا الاسم اول مرة فى نحو سنة 42 او 43 ميلادية و كان الاصل فى هذا اللقب شتيمة (نعم شتيمة) و انا ا نقل من قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 مكتبة العائلة و اليك المذكور بالحرف الواحد ” دعى مسيحيين اول مرة فى انطاكية (اعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 او 43 ميلادية . ويرجح ان اللقب كان فى الاول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس المولود نحو 54 م ان تابعى المسيح كانوا اناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 (بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه اراد ان حسن برهانك كان يجعلنى ارضى بان اعاب بهذا الاسم .” انتهى الاقتباس بالحرف من قاموس الكتاب المقدس ومعنى هذا الكلام واضح اصل كلمة مسيحيين شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه (كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفونى مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة) . ولاحظ ايضا ان اول مرة دعى بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد اكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا . واليك ما جاء في دائرة المعارف الكتابية : تحت كلمة مسيحيون ترد كلمة ” مسيحي ” أو ” مسيحيين ” ثلاث مرات في العهد الجديد اع 11: 26 26: 28 1بط 4: 16.ففي الأصحاح الحادي عشر من سفر أعمال الرسل نجد أول استعمال للكلمة حيث نقرأ : ” ودُعي التلاميذ مسيحيين في أنطاكية أولاً أي المنتمين للمسيح أو أتباع المسيح وواضح أن هذا الاسم لم يصدر أساساً عن المسيحيين أنفسهم كما لم يطلقه اليهود عل أتباع المسيح الذي كانوا يكرهونه ويضطهدون اتباعه بل كانوا يطلقونه على المؤمنين بالرب ” شيعة الناصريين ” ( أع 24: 5) فلابد أن الكلمة سكها الوثنيون من سكان أنطاكية عندما انفصلت الكنيسة عن المجمع اليهودي وحلت محل المجمع جماعة كانت غالبيتها من الأمم الذين آمنوا بالمسيح . : 16). ولا يرد هذا الاسم إلا في القرن الثاني إذ كان إغناطيوس الأنطاكي هو أول مسيحي يطلق على المؤمنين أسم ” مسيحيين ” . كما كتب بلليني ( الحاكم الروماني للمنطقة التي أرس إليها الرسول بطرس رسالته الأولى ) للامبراطور تراجان عن أناس قدموا أمامه بتهمة أنهم ” مسيحيون ” ومنذ ذلك الوقت أصبح المؤمنون بالمسيح يشتهرون بهذا الاسم . الوثنيون هم اول من اطلقوا الاسم بلا خلاف الان و ليس الرب و ليس يسوع و الاسم كان على الارجح شتيمة او على الاقل على سبيل التهكم و هذا هو طرحى الاصلى تماما من مراجع النصارى المعترف بها . و لاحظ هنا النص الذى ذكرته دائرة المعارف الكتابية يقول ” و لا يرد هذا الاسم مسيحيون الا فى القرن الثانى اذ كان اغناطيوس الانطاكى اول مسيحى يطلق على المومنين اسم مسيحيين ” هل تعرف معنى ذلك معناه ان اتباع المسيح كان يطلق عليهم اسم اخر حتى القرن الثانى فما هو هذا الاسم ؟. و هل من الطبيعى ان يترك المسيح اتباعه بدون اسم حتى يستعملوا اسم اطلقه عليهم الوثنيون . رايى انا ان اسمهم كان المسلمون اتباع المسيح عليه السلام و ضاع الاسم مع ما ضاع و الله المستعان . اقول ان اسم الديانة و اسم اتباعها لا يطلقه الا صاحب الديانة و اضيف هنا ان المسيح عليه السلام كان لابد انه يدعوا الى عقيدة معينة لها اسم و لاتباعها اسم . قارن هذا بما سوف نذكره عن تسمية المسلمين بهذا الاسم . و اذا قال محاور ان اليهود يقدسوا كلمة مسيح و لن يطلقوها او يقولوها على سبيل التهكم ارد قائلا : يكفينى انى قلت” و بعض اليهود ” و لم اقل الوثنيون و اليهود هل تعرف لماذا لانى اقصد فعلا بعض اليهود من هم هؤلاء الذين اقصدهم هم اليهود الموجودن فى انطاكية يتحدثون اليونانية و هى المدنية التى اطلق فيها اسم مسيحيين اول مرة و الكلمة هى يونانية و هى Christianos و هى تشير الى اتباع المسيح باليونانية اما اليهود فالمسيح عندهم هو المشيح عبريا او هو اسم اخر بلغتهم الاصلية و هى العبرية و لا علاقة له باليونانية و لن يجد اليهود الناطقين باليونانية فى انطاكية اى غضاضة فى ان يقولوا كريستيانوس اى مسيحيون على اتباع يسوع الذين يحتقرونهم . …….. اى ان كلمة مسيح المقدسة او التى يعتبرها اليهود مقدسة هى كلمة اخرى بالعبرية و الاسم مسيحيون لم يطلق بالعبرية فى الاصل بل فى اليونانية فى انطاكية . و اوافق ان كلمة مسيحى لا يمكن ان تخرج من فم يهودى على سبيل التهكم و لكن بلغته الاصلية و ليس باليونانية و هى التى اطلقت و هى التى نتحدث عنها .. باختصار هذا الاسم لم يؤخذ من الرب او من يسوع اطلاقا بل من الوثنيين فى انطاكية و بعض اليهود المتعصبين ضد اتباع المسيح بعد صعوده . تماما مثل قرارات مجمع نيقية التى كانت تحت اشراف امبراطور وثنى يعبد الشمس !!! يعنى اسم مسيحيين اختراع جماعة وثنين و القصد منه تحقير اتباع المسيح . ثانيا : اسم الديانة او اسم اتباعها لا يحدده الا الذى ارسل هذه الديانة و المسيح لم يسميها مسيحية او قال لاتباعه انتم مسيحيين والكلمة لم ترد فى الاناجيل الاربعة و انا فى كل مقالتى اتجنب اى مقارنة بين الاسلام و النصرانية او بين القرأن و الكتاب المقدس لانه لا وجه للمقارنة و لكن هذه المرة لان المقارنة مهمة جدا للموضوع نقول : جاء فى قوله تعالى فى سورة أل عمران ” إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ” و فى سورة يونس على لسان نوح عليه السلام ” فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ” . و كذلك ابراهيم و يعقوب عليهما السلام فى سورة البقرة ” وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (133) أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (134) . و كذلك موسى عليه السلام فى سورة يونس و عيسى عليه السلام و الحواريون فى أل عمران . بل حتى سحرة فرعون فى الاعراف ” قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ (126) وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (127) ” بل حتى فرعون نفسه ولكن بعد فوات الاوان قال فى سورة يونس ” وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91) ” ثم يقول الله الحق تبارك و تعالى فى ال عمران ” وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (86)” و ليس فى الامر تعصب فمن البديهى ان الله سبحانه وتعالى قد اوحى الى انبيائه و رسله بالدين الحق الا وهو الاسلام فبديهى ان من يعتنق غيره يكون من الخاسرين . هل ادركت الفرق عزيزى القارىء وهل ادركت الصعوبة التى نواجهها عند مقارنة كلام الله الحق مع كلامهم المحرف و هل يستطيع نصرانى واحد ان يؤصل لنا اسم دينه من كتابه كما فعلت هنا على عجالة ؟؟؟؟؟ وكذلك اضيف انه لم ترد التسمية بالمسيحية فى القرآن الكريم و لا فى السنة المشرفة . نعود الى موضوعنا الخلاصة هنا ان الدين الحق يجب ان يذكر اسمه و اسم اتباعه بوضوح لا لبس فيه و لا تحريف فى نصوصه الموحى بها من الله و ليس من كلام بشر و بشر وثنيون ايضا و هو الامر المنعدم فى كلمة مسيحى و مسيحية . وعند مراجعة الاناجيل نجد ان المسيح اطلق على اتباعه لقب احبائى و لقب تلاميذى و اذا كان المسيح اطلق عليهم هذا الاسم لماذا تركتوه و اخذتم اسم اطلقه عليكم وثنيون باعتراف كل المراجع !!! المسيح لم يصل الينا انه اطلق على اتباعه اى اسم و دليلى بسيط لان الاسم الذى تستعملوه اطلقه عليكم وثنيون !!!! و فى مناقشة مع نصرانى حول هذا الموضوع زعم ان اسم التلمذة او التلاميذ يطلق اليوم على المؤمنين الجدد من خلفيات اسلامية فسالته هل ممكن ان تخبر هؤلاء المؤمنين الجدد انكم تسموهم تلاميذ و ليس مسيحيين لان الوثنيون هم الذين اطلقوا هذا الاسم علينا ..!!!!!. ربما يعيدوا تفكيرهم او يسالك احدهم و ما الاسم الحقيقى الذى اطلقه يسوع علينا و لماذا لم تحافظوا عليه …..؟؟؟؟؟؟ ثالثا : المسيح جزء من ثلاثة اجزاء على زعمهم او ثلاثة اقانيم فهل من اللائق ان تنسب دينك الى جزء واحد من الثالوث و اين الآب و الروح القدس ؟؟؟ و المسيح فى عقيدتهم هو ابن الله فلماذا تنسب الديانة الى ابن الله و ليس الله نفسه ؟؟ و المفروض ان المسيح مساو للاب و لكن الملحوظ ان المسيح اكثر شعبية من الاب و الروح القدس و تجد اى شخص نصرانى يصيح باعلى صوته يا يسوع يا ابن الله و تجد النصرانى الطيب ينادى المسيح فى اليوم مائة مرة ويحتفل بقيامة المسيح و لا يذكر الاب الا فى الثالوث اى بصفته الاب للمسيح مع ان تيار الالوهية فى الاناجيل اساسه الاب الذى ارسل المسيح الذى دوره ثانوى بالنسبة للاب و مهمته دعوة الناس الى حب الله و عبادته سواء كان الله الواحد الاحد او حتى ابيه على زعمهم . وتسمية الديانة بالمسيحية الغرض منها تهميش دور الاب او الله الواحد و لكن المسيحية جعلت دور الاب عندهم يتراجع و اصبح مجرد ملحق للابن اى اهميته يستمدها من كونه اب للمسيح و الخلاصة ان الذى يعبد الان هو المسيح و المسيحى يعبد الشق الادمى فى المسيح المحفورة ملامحه فى الايقونات و الصور و التماثيل و المعلق على الصليب يقطر دما (و ماء ) فى كل بيت . وقانون الايمان به ثلا ثة بنود واحد عن الاب وواحد عن الابن وواحد عن الروح القدس و ينص على ان الابن مولود غير مخلوق من الاب و لكن المسيح احتل المكانة الاولى بفعل شيطان دمر الديانة و اصبحت على ما نراه اليوم . الخلاصة ان الانتساب الى المسيح فيه نقص لاهوتى لا يمكن التغاضى عنه و لن تنفع معه اى حيل . رابعا : المسيح عيسى ابن مريم لم يكن المسيح الوحيد بل تقدمه مسحاء كثيرون و فكرة المسيح باختصار ان يمسح احد الانبياء شخصا بالزيت المقدس و هناك مسحاء (جمع مسيح ) كثيرون فى الكتاب المقدس و اليك بعضهم امر الله موسى عليه السلام ان يمسح اخاه هارون . وكذلك فعل صموئيل مع شاول و مع داود عليه السلام ايضا . و قبل ان يصعد اليا الى السماء مسح تلميده اليشع . و هناك مسيح اخر وثنى هو قورش ملك الفرس الذى جعله اليهود مسيحا هو ايضا تقديرا لخدمته الى اليهود و فى اشعيا : 1هَكَذَا يَقُولُ لرَّبُّ لِمَسِيحِهِ لِكُورَشَ لَّذِي أَمْسَكْتُ بِيَمِينِهِ لأَدُوسَ أَمَامَهُ أُمَماً وَأَحْقَاءَ مُلُوكٍ أَحُلُّ. لأَفْتَحَ أَمَامَهُ لْمِصْرَاعَيْنِ وَلأَبْوَابُ لاَ تُغْلَقُ: بل ان هناك شجرة نعم شجرة هى مسيح الاشجار وهى شجرة العوسج راجع حديث الاشجارالتى تريد ان تمسح عليها ملكا فى القضاة 9. وجرى العرف ان النسبة الى شىء يجب ان تكون تامة فعندما تقول مسيحى يجب ان توضح اى مسيح تقصد .!!!!!!!! فهنا تختلط الامور و لا تصح النسبة منطقيا لوجود هذا العدد من المسحاء و من يصف نفسه انه مسيحى يجب ان يوضح اى مسيح يتبع لتعدد المسحاء كما ترى . خامسا : عند ظهور المسيح الدجال الذى يعترف به الجميع فان اتباعه سيكونون هم ايضا مسيحيين منسوبين له و هو ايضا مسيح !!! ويحتاج الامر هنا الى سؤال اخر تقول للشخص ما ديانتك هل انت مسيحى مودرن مع الدجال ام مسيحى قديم ؟؟ وطبعا الدجال هذا سيكون اسعد الناس بهؤلاء القوم البلهاء الذين ينتسبون له بدون اى مجهود و ربما يكونوا اسهل ناس يؤمنوا به لانهم لن يفعلوا اى شىء حتى لن يغيروا الاسم يعنى عملية سهلة جدا . سادسا : دين الله لا ينتسب الى شخص و الدين الوحيد الذى لا ينتسب الى شخص على وجة الارض الان هو الاسلام فتجد اليهودية تنتسب الى يهوذا الابن الرابع ليعقوب عليه السلام و البوذية تنتسب الى غوتاما بوذا و المسيحية الى المسيح الذى هو حتى على زعم النصارى نصف بشر و ثلث اله !!!! و الجدير بالذكر ان بعض المستشرقين الغربيين احيانا يحاولوا تسمية الديانة الاسلامية باسم الديانة المحمدية نسبة الى الرسول صلى الله عليه و سلم و هى تسمية خاطئة تماما بعد ما وضحنا و هناك بعض المسلمين بحسن نية يردد ذلك فارجو الحذر و التنبه لذلك . سابعا : ما تعريف المسيحي ؟؟؟ هل المسيحى هو من يؤمن بالمسيح كل المسلمين يومنوا به عليه السلام اذن كلمة مسيحى لا ترشد الى اى شىء محدد اكثر هنا و كذلك يؤمن به النصارى الاوائل الموحدون اتباع اريوس و غيره . هل المسيحى هو من يعتبر المسيح اله كيف نعرف ذلك هل قال المسيح لنا ذلك لم يحدث ابدا فى الاناجيل الاربعة لم يقل المسيح انه اله يجب عبادته و لو مرة واحدة اذن كيف نعرف انه يجب تأليه المسيح من هذا التعريف ؟؟؟؟؟؟. ثامنا : النصارى فى القران و مفردها نصرانى هم اتباع يسوع الناصرى الذى من الناصرة فى الجليل شمال فلسطين و كان الاوربيون قبل شيوع النصرانية فيهم يشيرون الى المسيح بانه ذلك الرجل من الناصرة كما اطلق عليه اتباعه لكن عندما فشت النصرانية فيهم آثروا الانتساب الى المسيح نفسه . و لكن النصارى فى المشرق تمسكوا بالانتماء الى هذا الناصرى الذى من الناصرة يتحدون بها المستهزىء و شاعت من فلسطين هذه اللفظة فى كل شبه الجزيرة على اتباع المسيح و ظلت لفظة نصارى و نصرانية علما على اتباع هذا الدين عند جميع الناطقين بالعربية حتى اوائل القرن العشرين خاصتهم و عامتهم نصارى و غير نصارى لا تعرف غيرها السنتهم و اقلامهم و لكن ما ان نكب هذا المشرق بالمستعمر الاوربى و اطلع ادعياء الثقافة على تاريخ لفظة نصرانى فى الغرب امسكوا عن اطلاقها على اتباع المسيح و استبدلوا منها المسيحى و المسيحية المنتشرة اليوم على نطاق واسع . ساحاول ان اوضح ما اريد : الحواريون قالوا فعلا حسب نص القران “نحن انصار الله ” و لكن لم يقولوها بالعربية بل بالعبرية لا اعتقد اننا نختلف حتى الان . و ذلك مثل قول الهالك فرعون مثلا “انا ربكم الاعلى ” هل قالها بالعربية كلا طبعا و هذا هو ما استند اليه فى ان ما قالوه و ما قاله لهم ا لمسيح عليه السلام لا يمكن ان يكون سببا فى تسمية النصارى بهذا الاسم . هل تعترض على ذلك . و ذكرت لك سبب اخر ان مفرد نصارى حسب القران الكريم ايضا هى نصرانى و ليست نصير او انصارى التى قد تجمع نصارى مثل نديم تجمع ندامى . هذا ببساطة ما اريد ان اقوله و ينبغى التنويه ايضا ان العبرية المعاصرة لا تزال تقول نوصرى و نوصريم و نصرانيم و تقول ايضا نصروت اى النصرانية . و ينبغى التنويه كذلك ان نصرانى نسبة الى الناصرى التى هى بدورها نسبة الى الناصرة اى ان لفظ نصرانى نسبة الى المسيح الناصرى لا الى الناصرة اما المسيح فهو المنسوب الى الناصرة ومن هنا يفترق مفهوم ناصرى عن مفهوم نصرانى التى لا تصح الا فى اتباع المسيح و ان لم يكن من اهل الناصرة . و اختم بصورة من كتاب الدسقولية و هو تعاليم الرسل عند الاورثوذكس تعريب القمص مرقس داود سنة 1924 ميلادية الباب التاسع صفحة 90 و لان الكتاب قديم من اوائل القرن العشرين تجده يذكر كلمة نصارى بلا خجل او تردد و يقول انها تساوى كلمة مسيحيين الحديثة و يقول : يجب على النصارى اى المسيحيين و اذا اردت ان تكون نصرانيا اى مسيحيا بدون اى تردد او خجل لانه كان القول الشائع فى هذا العصر . و هذا هو النص هذه بعض الخواطر فى موضوع اسم ديانتهم التى من الواضح جدا الان ان التسمية القرانية اشرف و اكرم لهم لو كانوا يعقلون . و هذه بعض الاضافات الجديدة فى هذا الموضوع ان التسمية بكلمة نصارى ليست بهذا السوء الذى يظنه النصارى و لا تسبب اى حرج اكثر او اقل من اى كلمة اخرى و ذكرت انا فى اخر مقالى الاصلى ما تنص عليه الدسقولية اعمال الرسل المنشورة اوائل القرن العشرين صفحة 90 الذى يستعمل فيه الكاتب او المترجم لفظة نصارى بلا اى حرج او تردد و يقول نحن النصارى او المسيحيون كمترادفين لهما نفس الدلالة . و لذلك عندما يقول احدهم ان لفظة نصارى هذه تطلق على طائفة ضالة كانت موجودة فى الجزيرة العربية فترة ظهور الاسلام احيلك الى الدسقولية التى تطلق عليكم كلكم لفظة نصارى بلا اى تردد او حرج و لا يمكن ان تستعمل فى الدسقولية للدلالة على فئة ضالة . نقطة اخيرة عن اطلاق المسلمين على انفسهم عباد الله او عباد الرحمن الرد على وجهين الاول ان الاسم الذى اطلقه الله سبحانه و تعالى علينا واضح و ثابت و هو مسلمون و اى اسم اخر يكون اسم بشرى و ليس الاصل اى صفة زائدة و ليست الاسم الذى اطلقه الله علينا . الثانى ان الله سبحانه و تعالى اعطى لنا هذا التصريح و قال فى سورة الاسراء قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ نحن نملك اذن الهى بهذا القول لا دخل لبشر فيه هل ادركت الان هذا التاصيل موجود عندنا فى كل شىء تجد فى نهايته ان الامر من عند الله سبحانه و تعالى . و الان بعض اقوال علماء المسلمين و اليك ما يقوله القرطبى مثلا فى تفسيره الجزء الاول صفحة 294 فى اصل التسمية نصرانى قيل سموا بذلك نسبة لقرية تسمى ناصرة كان ينزلها عيسى عليه السلام فنسب (اى عيسى اليها ) فقيل عيسى الناصرى فلما نسب اصحابه اليه قيل النصارى . و هذا هو ما ارجحه انا . ولكن القرطبى فى نفس الصفحة يشير الى قول اخر و لم يرجح اى من القولين على الاخر و هو ان نصارى من النصرة كما قلت انت و هذا لا يصح لسببين الاول انه لو كانت نصارى بمعنى انصار لكان المفرد نصير او انصارى لا نصرانى مثل ندامى مفردها نديم و بما ان كلمة نصرانى مفرد نصارى ذكرت فى القران فى سورة ال عمران “ما كان ابراهيم يهوديا و لا نصرانيا و لكن كان حنيفا مسلما” ترى هنا ان المفرد نصرانى و ما دام المفرد نصرانى و ليس نصير او انصارى اذن نصرانى ليست من النصرة . و السبب الثانى ان المسيح عليه السلام قال للحواريين ” من انصارى الى الله ” بديهى انه قالها بلغته العبرية او الارامية فلا مجال الى النسبة هنا الى النصرة و الحواريين عندما قالوا نحن انصار الله قالوها بالعبرية او الارامية لغتهم هم فلم تقع فى عبارتهم مادة نصر لان لها معنى اخر فى العبرية . و مادة نصر فى العبرية ليست من النصر او النصرة و انما هى بمعنى حرس و حفظ و راقب و هى تكافىء فى العربية نطر بالطاء و انظر اشعيا 27 32 2فِي ذَلِكَ لْيَوْمِ غَنُّوا لِلْكَرْمَةِ لْمُشْتَهَاةِ: 3″أَنَا لرَّبُّ حَارِسُهَا تجد حارسها فى الاصل العبرانى ” نصراه ” و اذا رجعت الى المعجم العبرى هملون هحداش لتناخ صفحة 382 مادة نصر اى الناطور و لعلك تعرف شطر بيت المتنبى الشهير نامت نواطير مصر عن ثعالبها …. اى حراس مصر اى ان اصل التسمية على اساس اللغة الاصلية و هى العبرية ليس نصر فى العربية بل نصر فى العبرية بمعنى رعى و حفظ او نطر بالعربية . وقد قال بعض النصارى ان هذه الكلمة اصلها قرانية و اثبت خطأ ذلك كما يلى ….. هذا دليل على ان هذا الاسم كان يطلق على اتباع المسيح عليه السلام و اليك اول دليل صادفته و من موقع نصرانى و هذا هو الرابط http://www.mutenasserin.net/mutenasserin/a…1/christnty.htm و يقول الاتى: بعض الأحكام الدينية عند النصارى.. لقد أشير في أشعار الجاهليين إلى تعبد النصارى وصلواتهم ، وخاصة منهم الرهبان والنساك الذين اعتكفوا في الصوامعوالبيعوالأديرة والأديرة النائية يعبدون الله بتلاوة “الإنجيل” والصوم والصلاة . يقول عدي بن زيد العبادي : وأوتينا الملك والإنجيل نقرؤه نشفي بحكمته أحلامنا عللا ( [117]) وماداموا يقرؤون الإنجيل فلا بد أنهم عرفوا الصلاة والصوم ، يقول أمية بن أبي الصلت : صدت كما صد عما لا يحل له ساقي نصارى قبيل الصبح صوام ( [118]) ولقد صلى النصارى ركوعاً ؛ يقول المضرس الأسدي : وسخال ساجية العيون خواذل بجماد لينة كالنصارى السجد( [119]) وهذا دليل على ان اللفظة مذكورة قبل نزول القران اثنين من الشعراء الجاهلين يذكروا لفظة نصارى قبل نزول القران الكريم و الان نقطة اخيرة هل هناك اى دليل على ان النصارى كان يطلق عليهم مسيحيين قبل القرن الثامن عشر ؟؟ هذا هو ما توصلت اليه : بحثت عن اى كاتب مسيحى (او نصرانى ) عربى كان يستعمل كلمة مسيحى لم اجد هل عندك انت اى نص قديم قبل القرن الثامن عشر مثلا يقول فيه كلمة مسيحيين كاصحاب للديانة . و المعلوم بحكم الواقع و التاريخ و عند سائر العقلاء غير المغرضين ان مسيحيين و نصارى مترادفة _حتى الدسقولية تقول ذلك_ و لكن المبشرين المعاصرين فى عالمنا العربى و الاسلامى يحاولون اصطناع تفرقة بين اللفظين متهمين القران بانه هو الذى صك هذه اللفظة نصارى و ذلك من ضمن خطة ما يسمى الحوار الاسلامى المسيحى و استدراج المسلمين للاعتراف بالديانة النصرانية بل هناك من يزعم ان النبى محمد صلى الله عليه و سلم كان يعمل ضد من يقول بعدم الوهية المسيح !!!!!. و لا تنسى ان الديانة النصرانية تسربت من القرن الاول الميلادى فى الجزيرة العربية و كانت وقت ظهور الاسلام موجودة بشتى المذاهب و انهم هم الذين سموا انفسهم بهذا الاسم و القران يقول ” الذين قالوا انا نصارى ” اى ليس تسمية قرانية ابدا كما بينت و ليس الرسول صلى الله عليه و سلم او القران مسؤل عن هذه التسمية و لم يعرف اسم مسيحيون على نطاق واسع الا فى اواخر القرن التاسع عشر بعد ظهور الترجمات العربية التى ترجمت العدد فى اعمال الرسل 11 : 26 حتى دعوا مسيحيين بانطاكية و لم يفرق احد بين اللفظين بصورة قوية كما تفعل اليوم الا فى الخمسينات من القرن العشرين مع ظهور كتاب القران دعوة نصرانية و الذى اصطنع هذه التفرقة بين اللفظين و لاثبت ما اقول بحثت فى كل الكتابات التى كتبها النصارى العرب قبل الاسلام و بعده و وجدت اقدم نص عربى كتبه نصرانى اسمه ثاودورس ابو قرة و اسم الكتاب ميمر فى وجود الخالق و الدين القويم و يشرح فيه المؤلف اسماء اتباع الديانات المختلفة و يقول ان منها اليهود و النصارى و المجوس و الى اخره ….. و لم يذكر كلمة مسيحين اطلاقا و انظر مجموعة التراث العربى المسيحى المجلد الثالث ميمر فى وجود الخالق و الدين القويم المؤلف ثاودورس ابو قرة المحقق الدكتور اغناطيوس دايك 1982 صفحة 200 . و على قدر جهدى بحثت عن كلمة مسيحيين فى هذا الكتاب لم اجدها ابد و الاشارة الى اتباع المسيح دائما و بلا تردد هى نصارى . و اخر كتاب عندى من تاليف حنا مقار العيسوى سنة 1316 هجرية لم يذكر فيه كلمة مسيحيين ولا مرة و بعد هذا التاريخ بدات التسمية بالمسيحيين تنتشر . انا اختصر هنا ارجو ان تكون فكرتى واضحة و هل عندك اى مرجع عربى قبل القرن التاسع عشر يسمى اتباع المسيح بالمسيحيين ساكون سعيدا اذا ذكرت انت ذلك انا بحثت و اجتهدت فلم اجد اثر لهذه التسمية و اعتقد ان فى هذا الكفاية لاثبات ما اريد ان اقوله . و لا افهم من الذى ادخل فى عقل النصارى ان كلمة نصارى فرضت عليكم من قبل المسلمين انتم الذين سميتم انفسكم بهذا الاسم كما قال القران بوضوح و قارن هذا بما قاله القران عنا حيث قال هو سماكم المسلمين اى هو سبحانه و تعالى الذى اطلق علينا هذا الاسم فيحق ان نفتخر به و لكن انتم من سماكم مسيحيين او حتى نصارى لا نعرف ؟؟؟. هل تريد دليل على ان معنى نصارى اصلا من الناصرى اى الذى من الناصرة ؟؟؟. اعتقد انها بديهية و اول ما يتبادر الى الذهن و التفسير المنطقى الاصلى و غيره هو الذى يحتاج الى دليل هذه بعض الخواطر فى موضوع اسم ديانتهم التى من الواضح جدا الان ان التسمية القرانية اشرف و اكرم لهم لو كانوا يعقلون . والسلام عليكم ورحمة الله . و الحمد لله رب العالمين EEWW2000 ؟؟؟؟؟؟؟؟لمـــاذا تصر الكنيسة على التمسك بكتب بولس وإعتبارها جزءً لا يتجزأ من الكتاب المقدس ؟؟؟؟؟؟؟؟ولا ينبغي لنا أن نقبل أية تعاليم فقط من أجل سُلطة قائلها وعلى الأخص في المسائل التي تتعلق بالعقيدة ، حتى بوذا نفسه قد قال إنه لا ينبغي لنا أن نؤمن فقط من أجل أنه قال ، بل فقط نقتنع به بعد التفكير فيه بأنفسنا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟نقدم في هذا الفصل خصائص بولس الذي أطلق على نفسه “حواري” نسوقها إليكم من كتاب “مباديء المسيحية” (Die Grundlagen desChristentums) لإريك بروك Erick Brock بروفسور الفلسفة وتاريخها بجامعة زيوريخ، وقد صدر الكتاب عام 1970 من دار النشر Franke * ببرن. الصفحات من 346 – 350 : “من المبالغ فيه أن نقول إن الشرخ الذي أصاب تطور المسيحية قد بلغ أعماقها، ولم ننتظر من بولس أن يغيِّر طبيعته السابقة جذرياً حتى يكون بذلك قد تحول إلى الجانب المسيحي “الطيب”. فقبل إعتناقه المسيحية كان بولس شديد التحرش بأتباع عيسى . وكان يفعل ذلك عن إيمان إرضاءاً لله، وبالطبع كان يؤمن كيهودي صالح أن الحقيقة التامة هي التي يتبعها هو وأقرانه اليهود. أما أتباع عيسى عنده فكانوا من المجدفين الكفار. إلا أنه بعد إعتناقه المسيحية قد آمن بالنقيض تماماً: أي إن الحق المطلق أصبح ما يتبعه المسيحيون، وأن الكذب والدناءة المتناهية هي ما يتبعه اليهود والوثنيون الذين لم يتقبلوا إيمانه هذا (فقد كان يفضل اليهود على الوثنيين في أن يكونوا مجرد ظل – من ناحية – كمستقبلي الوحي الأول وحامليه، ومن ناحية أخرى كان يفضل ألا يتحمل اليهود نتائج المسيحية أو يزدادوا إثماً على آثامهم). ولم ينقص بولس إلا قوة جيش دنيوي ليتمكن من اليهود والوثنيين ويتتبعهم بل ويعذبهم (أعمال الرسل 22 : 5) ويمارس القتل الجماعي فيهم، كما كانت ثائرته أيضاً ضد المنشقين الخارجين عن إنجيله (“يا ليت الذين يقلقونكم يقطعون أيضاً”.غلاطية 5 : 12) وهذا ما رأه Wrede من قبل إلا أن بولس ادخر ترسانته الروحانية العقلية لما هو قادم عليه. لذلك بقى كما هو (شاول): قوي إلى أقصى درجة، واثق من نفسه، طَموح، وثّاب إلى أهدافه، لا يقف في طريقه عاقبة. إن من شأن الإنتماء لشيء ما يخالف روح الإنسان وطبيعتها دون تغيير فيها ليثنى ذلك الإنسان بل يكسره، ويبعده عن جادة الصواب، وبذلك قد يكون لنا فيه ضيق كبير يجبرنا على حماية أنفسنا من استصغار حجم بولس. ذلك الإنسان الذي انفرد ضمن مؤلفي رسائل العهد الجديد بالهيبة فقد كان يتمتع بشخصية مثيرة وجذابة، كما كان على درجة كبيرة من الذكاء، وكان يتمتع بطاقة عظيمة وقوة إرادة، ولديه حماس عارِم لا يشعر أحد بصداه. أما ما يفسد سعادتنا به هو أنه لم يعترف بهذه الصفات بإسلوب كان شائعاً جداً في المسيحية، بل قلّل من شأنها نظرياً، بل صاغها بصورة تناقضها، مما جعلها تقوِّى الشعار الذي رفعه هو لحماية أهدافه، بل وساعدته في تخطي الكثير من العقبات. ويبدو أن الإرتباط الداخلي بالبيئة الروحية، والوعي الشديد بالأهداف التي يرسمها الإنسان لنفسه ليس إلا صورة من صور الإنحطاط الديني الذي لا يمكن تجنبه. أما ما يبعدنا عن بولس، بل ويجعلنا نصطدم به – الأمر الذي لاحظه بالفعل خصومه المعاصرين له، كما يفهم ذلك من الحوارات الساخنة في رسائله إلى أهل كورنثوس – فهو: إدعاؤه العصمة وتفاخره بنفسه، وعدم الصبر، وميله للإنتقام، وحبه للتحرش، وعشقه للسيطرة. وهو لم يكن من النوع الذي يضع الأفكار الدينية لخدمة هذه الصفات، بل غالباً ما كان الأمر يناقض ذلك، لذلك بقيت كما هي إلا أنها كانت أهدأ قليلاً، على الرغم من أنها ظلت حادة بصورة ما. كما كان حماسه حقيقياً، لذلك تحمّل الصعوبات، وصبر، وكافح وعمل. أما العلاقة التي كانت تربط بين إيمانه وإعتداده بنفسه لم تكن حتماً علاقة نقية، فقد تحول إلى صورة القس الكلاسيكي البدائية الذي أطاع أهدافه وميوله الخالصة لله عن وعي ولكنه فضل أن تحيا غريزة السلطة أثناء ذلك بشكل ساذج. وعلى أية حال فإن كل تحليل يُأخذ هنا بسطحية فهو خاطيء، باستثناء إعتقاده العصمة وأنه وحده صاحب الحق دائماً، الأمر الذي يعتقده ببساطة وجدية : فالحقيقة لا تنفصل عنه أبداً. ومن الخطأ أن نتساءل عما إذا كانت هذه الثقة الذاتية عنده قد جائت من إقتناعه أن الله قد أوحى إليه أو العكس. فنحن نتعامل هنا مع نوع من الفرجار الإنساني من أجل تعزيزات متبادلة ليس لها بداية. وعلى أية حال فإن هذا التشابك يمثل القاعدة التي تقول إن بولس اعتبر التعاليم المسيحية هي التعاليم الوحيدة الحقيقية وأن التعاليم المسيحية هي تعاليم بولس فقط دون إختلاف فهي قد أوحيت إليه (غلاطية 1 : 11 – 12)، لذلك فإن أمر بولس هو أمر الله (وهو تطابق مازال يحيا لليوم)، حتى ولو بشر ملاك بإنجيل آخر فهو ملعون (غلاطية 1 : 8)، وبالتالي فإن الخلاص الأبدي للجماعة يعتمد على قبولهم تعاليم بولس حرفياً (كورنثوس الأولى 15 : 2). ويجب على أنصار هذه التعاليم أن يفكروا (كورنثوس الأولى 1 : 10) أنهم خاضعون لنفس هذه التعاليم ويشعرون بها ويرونها ويؤمنون بها (فيلبى 1 : 27 ؛ 3 : 15، 6). إن أقوال بولـس التي أكد فيها على المســاواة التامة مع الحق أو افترضها لكثيرة جداً لدرجة أنه يتضح منها أنها ستكون في ذاتها غاية بعيدة المدى، لأنه بالإضافة إلى أن هذه المساواة تتطابق مع الحق، نجد أن شـخصية الحاكم المطلق متجســدة فيها، وهي تلك الشخصية التي يمثلها بولس بلا أدنى شك، ومن يقف أمامه فهو ليس إلا قوى أخرى معارضة. فأين كلامه في (كورنثوس الثانية 11 : 4) من قوله: “وإن كان أحد لا يطيع كلامنا بالرسالة فسِمُوا هذا ولا تخــالطوه لكي يخجل ولكن لا تحسبوه كعدو، بل أنذروه كأخ” (في تسَالونيكي الثانية 3 : 14 – 15) والتي يطالب فيها أنصاره بطرد المذنب وحرمانه، لأن من يحيد عن “تعاليمي” في موعظة المسيح، فإنه يكون قد قام بهذا بدافع من الخبث والميل إلى الجدال (أو العراك) ولكي يغيظني (فيلبي 1 : 15، 6) إلا أنه قد حاول في الفقرة رقم (18) أن يوفق بينه وبين ما قاله من قبل في الفقرة رقم (15) لكن دون جدوى أو معنى. نعم… إن كل من هم تحت يد بولس يفكرون فقط في أنفسهم، وليس في المسيح (فيلبي 2 : 20، 1) “لأن ليس لي أحد نظير نفسي يهتم بأحوالكم بإخلاص إذ الجميع يطلبون ما هو لأنفسهم لا ما هو ليسوع المسيح” بإستثناء تيموثاوس، فهو يوافقه على رأيه. وكلمة “يوافق رأيه” هذه لاقت من الأهمية عنده ما لم تُلاقِه عند أحد آخر. وهو مُحق في قوله إنه سيقطع الفرصة على هؤلاء الذين يتنكرون إلى شبه رسل المسيح، لأنهم رسل كاذبة مثله تماماً (كورنثوس الثانية 11 : 12، 3) “ولكن ما أفعله سأفعله لأقطع فرصة الذين يريدون فرصة كي يوجدوا، كما نحن أيضاً في مايفتخرون به، لأن مثل هؤلاء رسل كذبة، فعلة، ماكرون، يغيرون شكلهم إلى شبه رسل المسيح” ويظهر هنا العنصر الشخصي واضحاً في تعليل هذا التشابه. كذلك ترتفع عنده كلمة ” إنجيلي ” لدرجة الجنون الحقيقي، فلا كلام صالح عنده إلا كلامه وحده (تيموثاوس الثاني 3 : 10) “وأما أنت فقد تابعت تعليمي، وسيرتي، وقصدي، وإيماني، وأناتي، ومحبتي، وصبري، وإضطهاداتي، وآلامي….. ” وكأنه أراد بهذه الكلمة أن يقول : أنا أنسق وأقضي وآمر بأني أريدها هكذا. وهذا كلام لا ينقض التوعد القبيح للعاصين (كورنثوس الثاني 13 : 2 ” قد سبقت فقلت، وأسبق فأقول كما وأنا حاضر المرة الثانية وأنا غائب الآن اكتب للذين أخطأوا مِن قبل ولجميع الباقين إني إذا جئت أيضاً لا أشفق”؛ كورنثوس الأولى 4 : 21 “ماذا تريدون. أبعصا آتي إليكم أم بالمحبة وروح الوداعة” ؛ سَالونيكي الثانية 1 : 9 “الذين سيعاقبون بهلاك أبدي من وجه الرب ومن مجد قوته”. وربما أنه أفهمنا أنه وأوامره يمثلان الروح القدس (أعمال الرسل 15 : 28 ؛ كورنثوس الأولى 7 : 40)، فإنه (بناءً على ذلك) يمكنه إدانة كل شيء بلا إستثناء حتى الملائكة أنفسهم (كورنثوس الأولى 6 : 3) “ألستم تعـــلمون أننا ســـندين ملائكـة فبالأولى أمور هذه الحياة” على الرغــم من أنــه قد عارض الإدانة من قبل (رومية 2 : 1 ؛ 14 : 10 , 13 ) “وأما أنت فلماذا تدين أخاك أو أنت أيضاً فلماذا تزدري بأخيك، لأننا جميعاً سوف نقف أمام كرسي المسيح” ؛ كورنثوس الألى 4 : 5 “إذاً لا تحكموا في شيء قبل الوقت حتى يأتي الرب الذي سينير خفايا الظلام، ويظهر آراء القلوب، وحينئذ يكون المدح لكل واحــد من الله”، 5 : 12) ، كما يمــكنه أيضــاً إنذار الموظــفين بعقــاب رادع (ثيطس 1 : 13 ؛ 2 : 15) ؛ ولا يعترف بوجود قاضي غيره، ولا ينتقض نفسه (كورنثوس الأولى 2 : 15 ؛ 4 : 3). فمن هذا الذي سيشتكي على مختاري الله؟ (رومية 8 : 33). ولم يبق أمام الآخرين إلا أن يقوموا بدور واحد فقط هو : الطاعة مع الخوف والإرتعاش (كورنثوس الثانية 7 : 15) وبفظاظة تحت التهديد باللعقاب (كورنثوس الثانية 10 : 6). فبولس يطـالب بالطـاعة العمياء، والإيمان بالنســبة له هو الطاعة ولا شيء غيرها (رومية 16 : 26) والعصمة الدينية فى حقه؛ أما العصيان فلابد أن يعاقبه فوراً (كورنثوس الثانية 10 : 6). والهدى عنده لا يعني إلا الطاعة (رومية 15 : 18)، ورد الفعل الطبيعي الضـروري تجاه الإنجيل هو الطاعة، لأنه يعطي وصــاياه من خلال الإله عيسى (سَـالونيكي الأولى 4 : 23) ، وأن عيسى عـنده ســيعود بمواقـد النار لـيـنـتـقـم من العُـصاة (تسَالونيكي الثانية 1 : 8). والطاعة الدينية عنده نوع من الخُلُق الجماعي. وهنا ينتقم الفكر اليهودي المعقد لنفسه مرة أخرى، فهو ينادي بأن الشعب هو الذات الديني الحقيقي، وبما أن الجماعة لا يمكنها أخذ القرار بشأن الدين من نفسها، لأن الدين شيء لا يخضع لمبدأ الأغلبية الديموقراطية، لذلك لا يبق إلا الطاعة. فما كان عليه الشعب الإسرائيلي، هو نفس الذي تعيشه اليوم الأمة المسيحية. فمن خلال الطاعة النابعة من الإيمان، والتعميد اللذان يؤديان إلى غفران الذنوب تكونت -عنده – أمة القديسين البارة، بينما يحكم على باقي الأمم من البشر بالكذب (رومية 3 : 4)، بل بالفسق والفساد (رومية 3 : 10، 8). وكما تلقينا تقاريراً عن فساد شعب إسرائيل دون أن يتعرض هذا الشعب لموضوع إصطفائه – على الأخص قبل التعتيم الإلهي الكبير للنفي – نسأل هنا أيضاً الشعب المسيحي الذي تم إصطفائه للقداسة والطهارة (أفسس 1: 4، 6 ؛ تيموثاوس الثانية 2: 11، 2) حيال الخطب المنددة بالعقاب الصارم التي تدل على أحوال خُلقية مروعة – على الرغم من أنها تنادي بالأخلاق – دون أن يناله أي ضرر من هذا، فهو فوق كل نقد (رومية 8: 33؛ كورنثوس الأولى 2 : 15) وهو الأمل الذي يحدوها في يوم الحساب (وسيأتي قريباً) لأنه سيدين العالم كله بل والملائكة أيضاً (كورنثوس الأولى 6: 2، 3)، الأمر الذي يؤيده مؤلفوا العهد الجديد. وكل هذه تخيلات يهودية قديمة تنادي بأن الأبرار – وعلى الأصح بني إسرائيل – سيدينون العالم ؛ وتبعاً لعيسى فسوف يقوم حواريوه الإثنى عشر بذلك (متى 19 : 8)، وسوف يصدق الله على حكمهم دون شرط أو قيد (الجزء الأول صفحة 742، الجزء الثالث صفحة 363)، فهم أناس أكبر من الملائكة وأحب إلى الله منهم (الجزء الثالث صفحة 673)، وحتى وقتنا الحاضر نرى أن روح محاكمة العالم هذه قد استمرت عند بعض الطوائف. تأثير تلك التناقضات الضعيفة أدى إلى أن إبدال التنظيم الديني الأخلاقي للفرد بالإيمان الصحيح قد بدأ من خلال أولئك المؤمنين (الأمر الذي لا يعرف عيسى عنه شيئاً). وهناك رأي آخر يقول إن تعاليم بولس ملزمة لنا، لأنها الوحيدة التي أوحى الله بها، وعن طريقه نحصل على البر والخلاص، حيث إن بولس لديه روح المسيح وإدراكه (كورنثوس الأولى 2: 10، 16)، وإن كلامه من وحي الله (كورنثوس الثانية 2 : 17) ، ولأنه لديه روح الله (كورنثوس الأولى 7 : 40) ، ولأن المسيح نفسه يعيش فيه (غلاطية 2 : 20). ونتج عن هذا كل ما جاء بعد ذلك بصورة منطقية، لذلك يُعد من المارقين الهراطقة كل من يخالف هذه التعاليم أو يعارض بولس نفسه، فأولئك -عنده- لا يخدمون إلا بطونهم (رومية 16 : 17، 8) وهم من المقبوحين الفاسدين. والهالكين عنده هم الوثنيون الذين لم يعتنقوا تعاليمه وديانته، ثم يعقبهم اليهود الأمناء على الشريعة ثم المسيحيون القابضون على دينهم ذو الجذور اليهودية، ثم يعقبهم كل مسيحي مناهض لبولس. ثم رسخ حكمه فيهم بعد ذلك بأن جعلهم في عداد الملعونين بسبب كفرهم وعصيانهم وضلالهم، وكل هذا يكفي ليحكم عليهم باقتراف الآثام الثقال، ثم الضلال دون إستثناء (رومية 1 : 24 وما بعدها ؛ 16 : 18). وإن قائمة آثام الوثنيين عند بولس لتحتل مكانة كبيرة جداً، فهم يعبدون الشيطان لأنه إلههم (وهو نفسه قد اتهم المسيحيين من قبل بعبادة الشيطان إلى أن آمنوا بالمسيح (ثيطس3 : 3) فقد كانوا عنده بلا إله (أفسس 2 : 12) خطاة (رومية 5 : 8) أعداء الله، على الرغم من أن التدمير الحقيقي للأخلاق لم يلعب دوره الرئيسي في العصور القديمة، كذلك نرى بولس لا يعرف شيئاً مطلقاً عن الوثننيين الذين يتمتعون بنبل الأخلاق سواء أكان هذا النبل بالطبيعة أم تحولوا هكذا نتيجة الفلسفة أو الأخلاق نفسها. ولم يكن حظ اليهود من ذلك أحسن من حظ سابقيهم، فقد كان يظهر تجاههم نوعاً من حب الكره (رومية 9 : 3) ، وهم بالرغم من قانونيتهم منافقون (وهو هنا يقلَّد عيسى ، أولئك اليهود الذين يعيشون في سخط الله وسخط الناس عليهم يعيقوننا من إنقاذ الوثنيين “حتى يتمموا خطاياهم إلى حين” (سَالونيكي الأولى 2: 15،6). مما إضطر المسيحيين اليهود إلى إظهار عيب كبير في إرتدادهم ليؤمنوا بالمسيح،” في الوقت الذي يستمرون متعلقين بالشريعة”. تكملة لذلك من صفحة 358 : ” فما أحدثه بولس لا يثير دهشتنا، فقد نظم العلاقات الدنيوية بوضوح تام مستعيناً بالتقدير الكبير الذي أَوْلته له الطاعة القائمة على السيادة والعبودية، لذلك نرى تعظيمه لسلطة الدولة بلغ حد اللا معقول (رومية 13 : 1، 7)، كما أعطى كلمتي (يخدم و الخدمة) قوة إقناع خاصة في الفكر المسيحي ، فبولس هنا يتولى قيادة مسرحية درامية تتوسط المسيحية ينادي فيها مدمني السلطة بالخدمة، لأنها ترفع عنهم الشكوى من قلة التواضع المسيحي إذا ما عارضهم أحد. وبالطبع فإننا نجد عند بولس الصيغة المناسبة التي تقال في مثل هذه الظروف وهي : يجب أن يعمل الكل بالخدمة (وهو هنا يحذو خطــى عيسى ولكــن بصورة وحشية) وعلى رأسهم بولس نفسه. وفي الحقيقة لا يناقش بولس هذه الخدمة بصورة كبيرة، إلا أنها لابد أن تكون أيضاً في خدمة أفكاره الخاصة. وفي الحقيقة إنه لم يلزم أحد بقبول هذه الأفكار بشكل يخدم أغراضه”. طبيعة بولس من الناحيتين النظرية والعملية : الصفحات من 352 – 355 : ” أما من الناحية النظرية فينقصنا معرفة الخلاف الداخلي بين الدافع والحقيقة، فنرى بولس يتعصب ضد الحكمة والذكاء، فيشتكى مراراً وتكراراً من سفسطة تيموثاوس وثيطس الدينية ويرى بولس أن ما أسهل أن يعتنقوا تعاليمه ويأخذونه كمثال يحتذى ” فيلبي 3 : 17، تيموثاوس الثانية 1 : 13 ح كورنثوس الأولى 11 : 1″. وعلى ذلك فهو أول من روج المفهوم اللاهوتي الشائع الذي يرفض السفسطة السافرة. أما عن الجانب العملي فهنا نجد التشابك والتداخل بين التناقضات بصورة مضطربة للغاية، ولكنه في الحقيقة يبين أن كيفية إستمراره كنموذج يحتذى وكيفية تقرُّبه للقلب (كورنثوس الأولى 11 : 1 ؛ فيلبي 3 : 17 ؛ 4 : 9 ؛ سَالونيكي الثانية 3 : 9) في غاية السذاجة، على الرغم من أننا نجد بولس على ضروب تؤكد وعيه الإستبدادي وتنميه – وهذا على عكس طفولته وبساطته المزعومة (كورنثوس الثانية 10 : 18). وهكذا كان يأته أحياناً ضمير سيء يظهر عليه بوضوح، وكان كثير الإعتذار عن مدحه لنفسه لأسباب مختلفة لا تستحق هذا المدح، فهو يمدح نفسه على سبيل المثال فقط ليريَ أنصاره كيفية الإستقامة على الصراط إذا صدقته أو ليمكنها مدحه (كورنثوس الثانية 5 : 12) ، كما يفتخربنفسه أيما فخر في صليب المسيح (غلاطية 6 : 14) وفي المسيح (رومية 15 : 17) وفي الإله (كورنثوس الثانية 10 : 17). وتصل خيبة غدواته وروحاته القمة في كلامه صعب الفهم، والذي لا يكاد يطاق في (كورنثوس الثانية 10 : 12 – 18) ، ثم يعود ليؤكد لنا وضاعته القصوى، وتواضعه وحماقته وحقارته وضعفه (كورنثوس الأولى 1 : 27، 8) ، كما يؤكد – على الرغم من افتخاره بنفسه المفروض علينا – أنه هو الأخير والحقير وأول الخطاة (تيموثاوس الأولى 1 : 15) ، كما يصور نفسه عارياً، جائعاً، عطشاً، يعمل بيديه (فكيف لنا أن نجوع؟) وإن شتمنا أحد فسنباركه، وإن اضطهدنا أحد فسنصبر عليه (كورنثوس الأولى 4 : 11، 2) ، كما تراه دائماً يتجه إلى العلو (سَالونيكي 1 : 6). من الصعب أن يتماسك المرء ولا يقول إنه ذئب في فرو ماعز. ثم بعد أن سرد القليل من الجمل تجده قد رجع إلى طريقته القديمة في مدح نفسه، وهذه الثرثرة الجوفاء التي لا تنقطع من كتاباته، والتي يمدح فيها نفسه ويمجدها لهي من أسوأ ما يؤخذ على بولس. ولم يسهم في ذلك إلا ميوله الداخلية للعلو، التي تقبع عنده تحت مفهوم الذّل تبعاً للتواتر المسيحي اليهودي : فإذا ما كنت ضعيفاً فأنا أقوى (كورنثوس الثانية 12 : 10) ، وأنا أفتخر بأمور ضعفي (كورنثوس الثانية 11 : 29، 30) ، كما اختار الله الضعيف ليخزي القوي (كورنثوس الأولى 1 : 27، 29) ، فنحن ضعفاء، سخفاء، حقراء، ثم يقول لأهل كورنثوس في سخرية مذرية : أما أنتم فعلى النقيض من هذا (كورنثوس الأولى 3 : 18، 4 : 10) ، فمن له أن يقع في الخطيئة دون أن ألتهب ؟ (كورنثوس الثانية 11 : 29) وعلى ذلك فهو يستحق المكانة الأولى أيضاً بين الخطاة. وإن كان هذا يكفي لإعلاء شأنه بصورة تلقائية، فإن هذا بالطبع يصعب أن ينسب إليه الكثير من الطيبات : ويمكن أن يكون هذا في صراحة وبأسلوب مباشر أو بمفهوم متناقض. فيقول عن نفسه : أنا بنّاء حكيم (كورنثوس الأولى 3 : 10)، أنا قوي (رومية 15 : 1)، أنا أغضب لكن لا أخطيء (أفسس 4 : 26)، فلم نظلم أحد، ولم نضر أحد، ولم نطمع في أحد (كورنثوس الثانية 7 : 2) ، ثم يتجه مرة أخرى إلى الأخلاقيات التي أقرها عيسى – وأنّى له ذلك !، إلا أنه بصعوده وهبوطه هذا قد أشبع ولعه بالتفاخر. فلماذا إذن لا نُعد تلك المسرحية التي يعرضها دون توقف (يطغى على تفكيري هذا التعبير غير اللائق) والتي يمدح فيها نفسه نفاقاً مغرضاً ؟ وفي الحقيقة إن الأمر هنا لا يتعدى أكثر من كونه إنسان لديه سُلطة، وحسبُه ما لحق شعوره من أذى أثناء تعذيب نفسه، ثم أعادة تشكيلها من جديد على النقيض التام، ثم محاولة إرغام نفسه فيها ولو للحظة ! إلا أن نصحه لنفسه وللآخرين كان شيئاً مختلفاً، فربما لم يصدق هو نفسه، ويكون هذا اعتراف بالصدق، فعندئذ تكون هذه أجمل لحظات عمره ! فهو يكتب كل جميل يتماشى مع نظريته ولكنه لم يحققها نهائياً، فهي ليست إلا تناقضات لا يتحملها إنسان مطلقاُ، ثم تنقلب فجأة إلى النقيض من ذلك وتجعله متذللاً عديم الكرامة، وتنزع عنه إنسانيته، وتجعله غير مقيد، أما إذا لم تتمكن من التحول للنقيض فتراها إذن مليئة بالأحقاد والضغائن والميل إلى الإنتقام. ويعد تقديره المعروف للحب (كورنثوس الأولى 13) خير مثال لهذه الإزدواجية المعقدة، التي تصدر فيها أصوات تنطق بأصالة جميلة بل عظيمة، حتى ولو كانت تخرج من لهفة أكثر مما تخرج من نظم داخلي حقيقي. ولا ينبغي لنا أن نغفل هنا الدور الضروري للبلاغة المعروفة جيداً، المليئة بالفن ذات الرونق البهيج. فهي تلعب عنده دوراً كبيراً، إلا أنه لم يكن بمثابة الجرس الرنان. وبلا شك فقد كان بولس أيضاً قادراً على الحب والطيبات، الأمر الذي نحب أن نضيفه أيضاً إلى شخصيته. فالحب لم يوجد بين اليهود إللا بين ” الإخوة “، وفيما عدا ذلك كان بولس مليئاً بكره عظيم* – فكان يحب الإنتقام، كما كان بعيداً كل البعد عن “التسامح” “إسكندر سوف ينتقم الله لي منه عن أعماله معي. لأنه قاوم أقوالنا” (تيموثاوس الثاني 4 : 14، 5) ، فنراه يترك الإنتقام لله لأنه أقدر منه على إتيانه بشكل موجع أكثر (رومية 12 : 19، 20)، الأمر الذي تجده كثيراً في العهد القديم. كما أنه قد جر اللعنة على يوم الحساب بسبب حبه غير الكاف لعيسى (كورنثوس الأولى 16 : 22). ومن الواضح أن يعقوب قد تكلم في رسالته (3 : 10) عن بولس، وتتحدث الرسالة الثانية لأهل كورنثوس عن رسالة مفقودة، يطالب بولس فيها بتوقيع أقصى العقوبة على شخص قد قام بإقتراف جريمة ” السب ” الذي أصاب الكورنثيين بحزن إلهي ع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s