الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

إساءة هولندية جديدة… ولكن هذه المرة للمسيح عليه السلام

كتاب يؤكد أنه إبن جندي روماني إغتصب السيدة العذراء

 

في مسلسل الإساءة للأنبياء والرسل ـ وخاصة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ قررت دار نشر هولندية بأمستردام نشر كتاب بعنوان “مسيح الناصرة: صورة واقعية” “Jesus of Nazareth: A Realistic Portrait” يؤكد مؤلفه أن المسيح ( عليه السلام ) هو إبن جندي روماني إغتصب السيدة مريم ( عليها السلام )  – حاشا لله – أثناء إنتفاضة لليهود ضد الحكم الروماني في العام الرابع قبل الميلاد!!! ويؤكد الكتاب أيضاً أن يهوذا الإسخريوطي لم يخن المسيح عليه السلام ولم يسلمه للرومان. 

يؤكد بول فيرهوفن Paul Verhoeven مؤلف الكتاب (والمخرج الهولندي لعدة أفلام شهيرة) أن هذا الكتاب نتيجة أبحاث قام بها لأكثر من عشرين عاماً. وفيرهوفن عضو في “حلقة نقاش حول يسوع” وهي جمعية من العلماء والكتاب المهتمين بالبحث عن حقائق تاريخية تتعلق عن يسوع.

وقد أعلنت المتحدثة بإسم دار النشر أن الكتاب سيصدر في سبتمبر القادم وستتم ترجمته إلى الإنجليزية العام القادم. وأكدت أيضاً أن المخرج فيرهوفن ينوي أن يكون الكتاب تمهيداً لفيلم سينمائي عن يسوع إنطلاقاً من نفس أفكار كتابه.

إنتهى الخبر… لكن يجب أن نوضح شيئين تعليقاً على هذا الخبر:

أولاً: نحن كمسلمين نعترض على مثل هذه الإساءات للمسيح عيسى بن مريم عليه السلام ولأمه السيدة العذراء مريم عليها السلام كما إعترضنا من قبل على الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم. وذلك لأننا نؤمن بأن عيسى عليه السلام رسول من عند الله مثل جميع أنبياء ورسل الله – عليهم الصلاة والسلام – ولا يقبل الإسلام أو المسلمين الإساءة لأي منهم بأي شكل من الأشكال.

ونؤمن بأن ولادة عيسى عليه السلام كانت معجزة وخلقه آية من آيات الله الذي لا يعجزه شيء. وأن الله قد طَهر وإصطفى السيدة مريم العذراء عليها السلام وأنها ولدته بدون أن يمسسها بشر. أما ما يدعيه اليهود ومثل هذا الكتاب من أن بانديرا كان أبيه سواء بعلاقة غير شرعية أو إغتصاب فهو شيء لا تقبله العقيدة الإسلامية أو نرضى بنشره. ولذلك تعتبر الإساءة إلى عيسى  وأمه ( عليهما السلام ) إساءة للإسلام كما هو الحال بالنسبة للرسومات والأفلام المسيئة للإسلام وللرسول صلى الله عليه وسلم.

ثانياً: أوجه إنتباه النصارى وخاصة القائمين على المواقع والمنتديات النصرانية وأذكَرهم بمدى فرحتهم بأي إساءة إلى الإسلام أو للرسول صلى الله عليه وسلم… بل وتسابقهم على نشر أي إساءة وفرحتهم بنشر الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وسبهم له بأفظع الألفاظ والإتهامات الكاذبة وتفاخرهم موخراً بنشر مواقعهم لفيلم “فتنة” للنائب الهولندي غيرت فيلدرز… وغيرها الكثير. ووصل الأمر إلى أنهم يشجعون ويتناقلون أخبار إضطهاد المسلمين في الشرق والغرب. (كما يظهر في الأخبار التالية من مواقعهم والتي توضح مقدار المحبة عند النصارى) 

 

نماذج من وقاحة المواقع النصرانية ونشرها للإساءات للإسلام والمسلمين

 

أقول لهولاء: نحن في إنتظار ردود أفعالكم – إن كان سيكون لكم أي رد فعل – على تلك الإساءة لإلهكم يسوع والتي جاءت – سبحان الله – من نفس الدولة التي طالما هللتم لها مؤخراً لنشرها فيلماً مسيئاً للقرآن الكريم!!! فإتهامات هذا الكتاب تقضي على عقيدتكم من جذورها لأنها تؤكد أن يسوع وُلد من زرع بشر نتيجة إغتصاب جندي روماني لأمه كما يدعي اليهود. وتناقض أيضاً رواية الإناجيل عن خيانة يهوذا.

ولكني لا أتوقع أن يتحرك أحدكم لأن كرهكم للإسلام قد طغى على حبكم المزعوم ليسوع. وحتى إن خالفتم ظني وإعترضتم على الإساءة ليسوع، فإنكم ستثبتون بذلك مدى الدناءة التي وصلتم إليها وطبيعة التعاليم التي تطبقونها ومدى الحقد الذي وصلتم إليه لأنكم ستثبتون بأنفسكم أنكم بلا ثوابت أو مبادئ أو قيم.

على الجانب الآخر، أتخيل ردود أفعالكم لو أن هذا الكتاب كان سيصدر في دولة إسلامية أو لكاتب مسلم!!

كنتم وقتها ستقيمون الدنيا وتصرخون في مواقعكم ومنتدياتكم من إزدراء دينكم وترفعون القضايا أمام المحاكم الدولية ونجد نجيب جبرائيل وممدوح نخلة أمام باب النائب العام من الفجر لرفع قضايا ضد الكتاب وكاتبه ودار النشر والدولة والمسلمين… وما قضايا الدكتور زغلول النجار والدكتور محمد عمارة عنا ببعيد!!!

تعرفون لماذا كانت ستختلف ردود أفعالكم؟

لأنكم أمة باطل وبلا مبادئ أو قيم يزرعها فيكم دينكم. أما لو أنكم أمة حق، فيجب أن يكون رد فعلكم واحد بغض النظر عن مصدر الإساءة. وكما قلت لكم، كرهكم للإسلام طغى على حبكم المزعوم لإلهكم يسوع.

يبقى أن نذكر أنه لن يتجرأ مسلم أو دولة إسلامية على نشر كتاب مسيئ لرسول الله عيسى عليه السلام. وليس ذلك حجراً على حرية الرأي كما يصورها النصارى ولكن لأننا نحترم عقيدتنا الإسلامية أكثر من أي شعارات رنانة كشعار حرية الرأي.

 

فنحن أولى بعيسى عليه السلام من النصارى

وهذا هو الإسلام وتلك هي النصرانية

والفرق واضح

 

إقرأ أيضاً

صور مسيئة ليسوع

اليهود: يسوع إله النصارى إبن زنا.. الكتاب المقدس: يسوع من نسل زناة.. والنصارى صامتون ويفترون على أشرف المرسلين

مصدر الخبر

Dutch filmmaker claims Jesus a child of rape

Director’s book disputes birth of Jesus

‘Basic Instinct’ Director Paul Verhoeven: Jesus Was Son of Mary and Roman Rapist

In brief: Jesus was ‘result of Roman rape’, claims Verhoeven biography

 

Advertisements

رد واحد to “إساءة هولندية جديدة… ولكن هذه المرة للمسيح عليه السلام”

  1. حنين said

    حسبنا الله ونعم الوكيل وهذا ذنب العرب المسلمين الذين تخلوا عن دينهم وانقادوا غلى هؤلاء الكفرةوأصبحوا يقلدونهم في كل شيء لنصبح نحن المتخلفين في نظر هؤلاء المتخلفين القذرين الذين يحتقرون أنفسهم قبل احتقار أي مسلم والمسلم الحق أرفع من أن يشبه بالصراصير
    والحمد لله على كل حال
    لعن الله الكفرة وانشاء الله سيكون مصيرهم كأقوام عذبها الله في الأمم السابقة وخسفهم وبلاهم بأمراض أو أبادهم بصاعقة تقضي عليهم فينهي وجودهم وترتاح البشرية قليلاً وتعش في سلام وتنظف الدنيا من وساخة العالم فكل حاقد هو قذارة ورائحة منتنة على البشرية والإسلام بل والعالم بأسره ولله في هذا الخلق حكمة ولكن كثرت العِبر وما أقل الاعتبار. وشكرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s