الإسلام و العالم

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثامن

الباراقليط ليس هو الروح القدس!!!

 

كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر

بعد أن بحثنا في معنى لفظة الباراقليط لغويا وأثبتنا بالأدلة حدوث تحريف في ترجمتها من اللغة اليونانية وقمنا بتحليل كيفية التحريف، نبدأ في هذا الجزء بإذن الله تفنيد إدعاءات النصارى وتفسيراتهم لبشارة الباراقليط حتى نصل في النهاية إلى حقيقة لا يمكن إنكارها.

أول إدعاءات النصارى هو أن الباراقليط هو الروح القدس. فهل هذا الإدعاء صحيح؟

الإجابة لا، الباراقليط ليس هو الروح القدس وهذه هي الأدلة:

1) لفظة الروح القدس دخيلة على النص الاصلى (كعادة القوم) ودليل هذا الكلام هو هذا الكشف الخطير الذى تم فى عام 1812م على يد الاختين اجنيس سميث لويس ومارجريت جيبسون , وكان نص المقطع من الاصحاح 14 والعدد 26 بالمابست (مخطوط الرق) أى اللغة السريانية لايحوى كلمة الروح القدس بل الروح فقط!! وسٌمى المخطوط باسم مكتشفيه اجنيس. س. لويس والذى يعود للقرن الرابع!! وتم العثور عليها فى منطقة سيناء بمصر! (بتصرف من كتاب د.موريس بوكاى الشهير :التوراة والانجيل والقران والعلم ص 131 )

وكان يكفينا هذا الدليل ولكن قضية كهذة يتعلق بها إيمان الملايين يجعلنا نهتم أكثر ونقدم المزيد من الأدلة حتى لا نترك للشيطان فرصة التلاعب مرة اخرى والله ولى التوفيق.

2) مفهوم الروح القدس كاقنوم ثالث عند الاباء الاولين للكنيسة ينفى تماماً زعم النصارى بأنه الباراقليط, فالروح القدس هو روح الله القدوس عندهم , وهو عطية من الله ,وهى القوة التى بها يفعل الانبياء المعجزات .

3) كما جاء فى أحد النصوص : مجىء المعزى (كما تٌرجمت) هذا مرهون بمغادرة المسيح اولاً: 16: 7 لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق لانه ان لم انطلق لا ياتيكم المعزي و لكن ان ذهبت ارسله اليكم

هذا يثبت أن المٌعزى هذا (الباراقليط) ليس هو الروح القدس, لماذا؟

لأن الروح القدس كانت موجودة قبل وأثناء وبعد المسيح, ما دليلنا على هذا الكلام؟ اولا وجود الروح القدس قبل المسيح عليه السلام:

تكوين2:1 و كانت الارض خربة و خالية و على وجه الغمر ظلمة و روح الله يرف على وجه المياه (ننبه على أن هذا الكلام ليس هو عقيدة المسلم فى الله, فالله عز وجل حى بذاته وليس بروحه وهو لا يحتاج للروح كى يحيا!! فالله هو خالق الروح)

وكان مع رسل العهد القديم كلهم , مثال لذلك:سفر العدد 2:24:

و رفع بلعام عينيه و راى اسرائيل حالا حسب اسباطه فكان عليه روح الله 3 فنطق بمثله و قال وحي بلعام بن بعور وحي الرجل المفتوح العينين

وسفر صموئيل الاول 10:10:

و لما جاءوا الى هناك الى جبعة اذا بزمرة من الانبياء لقيته فحل عليه روح الله فتنبا في وسطهم

نفس السفر 6:11:

فحل روح الله على شاول عندما سمع هذا الكلام و حمي غضبه جدا

سفر اخبار الايام الثانى 1:15:

و كان روح الله على عزريا بن عوديد

نفس السفر 20:24:

و لبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن فوقف فوق الشعب و قال لهم هكذا يقول الله لماذا تتعدون وصايا الرب فلا تفلحون لانكم تركتم الرب قد ترككم

وكان مع المسيح وقت التعميد عند نهر الاردن:

متى 16:3 : فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء و اذا السماوات قد انفتحت له فراى روح الله نازلا مثل حمامة و اتيا عليه

وكان مع التلاميذ قبل أن يغادرهم المسيح !!:

يوحنا 20 : 21 فقال لهم يسوع ايضا سلام لكم كما ارسلني الاب ارسلكم انا22و لما قال هذا نفخ و قال لهم اقبلوا الروح القدس

وكانت الروح القدس مع الياصابات زوجة زكريا عليه السلام وعلى زكريا نفسه عليه السلام:لوقا 15:1

لانه يكون عظيما امام الرب و خمرا و مسكرا لا يشرب و من بطن امه يمتلئ من الروح القدس

1: 41 فلما سمعت اليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها و امتلات اليصابات من الروح القدس

1: 67 و امتلا زكريا ابوه من الروح القدس و تنبا قائلا 68 مبارك الرب اله اسرائيل لانه افتقد و صنع فداء لشعبه

كما رأينا بعدة أدلة وامثلة (ومازال لدينا الكثير منها) أن الروح القدس كان موجوداً , ولا يلزم أن يذهب المسيح أولاً حتى يأتى, وكلام المسيح عليه السلام فى النص واضح: ان لم انطلق لا ياتيكم المعزي

فمحال بعد كل هذة النصوص أن يكون المقصود هنا بالمعزى (الباراقليط) هو الروح القدس وإلا يلزمنا تكذيب كل هذة النصوص السابقة! والروح القدس عندهم واحد ولا يتعدد, وإذا سألنا أى نصرانى فى العالم هل كان المسيح معه الروح القدس؟ سيجيبك :نعم وبه كان يفعل المعجزات, إذا كيف يشترط بعد ذلك المسيح مغادرته اولاً ليجىء الروح القدس؟ كيف وهو معه حتى حال كلامه بهذا النص!!

4) وصف المسيح عليه السلام الباراقليطوس بأنه روح الحق واستفتح كلامه بتوضيح أن المحبة الحقيقية له تعنى حفظ وصاياه وهذا دليل كبير على أهمية ما سيقوله , وما قاله المسيح عن الباراقليطوس أول ما قال كان : أنه هو روح الحق وروح الحق ليس هو روح القدس الذى هو الاقنوم الثالث عند النصارى, فوصفه عليه السلام للباراقليطوس (المعزى كما ترجمها نصارى العرب) بروح الحق كما فى يوحنا 14-16:15:

ان كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي16 و انا اطلب من الاب فيعطيكم معزيا اخر ليمكث معكم الى الابد17 روح الحق الذي لا يستطيع العالم ان يقبله لانه لا يراه و لا يعرفه و اما انتم فتعرفونه لانه ماكث معكم و يكون فيكم ويعود ويؤكد على هذا الوصف:

13:16 و اما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به و يخبركم بامور اتية

5) روح الحق تعنى نبى الحق وروح الله تعنى نبى الله, فى كتابه الذى يكافح فيه هو الأخر للرد على هذة البشارة يقول القس بسيط أبو الخير متسائلاً:من قال أن الأنبياء قد تسموا بالأرواح القدسية؟

ونحن للمرة الثانية نٌجيب القس بسيط ,وردت هنا يا سيادة القس فى هذا النص تأمله معنا::رسالة يوحنا الاولى اصحاح 4 اعداد1و2

4: 1 ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم 2 بهذا تعرفون روح الله كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله

الكلام واضح وكلمة روح هنا تعنى نبى وروح الله تعنى نبى الله, وعندما جاء محمد صلى الله عليه وسلم ,جاء بقران يشهد بأن المسيح هو عيسى بن مريم(يسوع) وأنه جاء فى الجسد اى بشر كباقى البشر:إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ) (آل عمران:45)

أما بولص فهو الذى غير دين المسيح وجعله الهاً مع الله فهو بحق روح الضلالة.

6) الأتى لايمكن أن يكون هو الروح القدس إذ هو: لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به و يخبركم بامور اتية . ولو كان هو الروح القدس لما احتاج أن يأخذ ويسمع من غيره إذ أن الروح القدس هى إله من جوهر الاب حسب عقيدة الثالوث, فالنصارى تريد ان تجعل النص كانه هكذا:

الاله(المسيح) سيطلب من الاله (الاب) ليرسل له الاله (الروح القدس) وهذا لن يتكلم من عند نفسه!!بل من عند الاله(الاب)!!هل هذا كلام عقلاء؟ هل هذة عقيدة توحيد؟

7) روح الحق أٌشير إليه بأداة العاقل (he) , مثال لذلك نص وردت به روح الحق مثلاً:يوحنا 13:16:

ALT) “But when that One shall come-the Spirit of the truth-He will guide you* into all the truth. For He will not speak from Himself, _but_ as many things as He hears He will speak, and He will announce to you* the coming [things].

Geneva) Howbeit, when he is come which is the Spirit of trueth, he will leade you into all trueth: for he shall not speake of himselfe, but whatsoeuer he shall heare, shall he speake, and he will shew you the things to come.

(KJV-1611) Howbeit, when hee the spirit of trueth is come, he wil guide you into all trueth: For he shall not speake of himselfe: but whatsoeuer he shall heare, that shall he speake, and he will shew you things to come

8 ) الباراقليط عٌرضة للتكذيب ,لذا إستفتح المسيح كلامه بالتأكيد على حفظ الوصايا وربط ذلك بمحبته: ان كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي

ثم يعود ويقول لهم: و قلت لكم الان قبل ان يكون حتى متى كان تؤمنون

وهذا لا ينطبق على الروح القدس, إذ أن التلاميذ ليسوا فى حاجة إلى هذة التوصية وهذا التكرار لكى يؤمنوا بالروح القدس!!فقد أمنوا به من قبل بل وقبلوه قبل ان يغادر المسيح (يوحنا22:20).

9)الباراقليط لا يٌمكن أن يكون الروح القدس أيضاً لان المسيح قال: ان لي امورا كثيرة ايضا لاقول لكم و لكن لا تستطيعون ان تحتملوا الان,فهل فى خلال عشرة أيام فقط أصبح التلاميذ قادرين على تقبل هذا الذى سماه المسيح: كل الحق!!!

إن كلام المسيح عليه السلام هنا فيه إشارة واضحة لقرب مجىء الشريعة الخاتمة والتى فيها تكاليف جديدة هى ثقيلة على المنافقين والضعفاء,شريعة ستأمرهم بالزكاة والصلاة والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وإقامة الحدود, شريعة تٌغطى كل جوانب الحياة وبكل تفصيلاتها الدقيقة ,وهذا منطقى جداً أن لايستوعبه التلاميذ ويفهموه فى هذا الوقت , وما فعله المسيح عليه السلام بالتبشير عن هذا الباراقليط الذى سيأتى لهم بكل الحق إنما هو لاتمام مهمته كما أخبرنا عن ذلك القران:ومبشراً برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد, وبناء على هذا النص فى إنجيل يوحنا وبما شهد به القران للمسيح فنحن بدورنا نشهد أن المسيح عليه السلام قد بلغ الرسالة(فقال لهم انه يبنغي لي ان ابشر المدن الاخر ايضا بملكوت الله لاني لهذا قد ارسلت-لوقا43:4) وأدى ما عليه من أمانة, الغريب أن المسيح عليه السلام قال مثل هذا الكلام كثيراً وكان دائماً يبشر بملكوت الله الذى إقترب, هذا معناه أنه ليس هو الملكوت ,إذ أن المسيح لا يبشر عن نفسه وهو حاضربينهم!!كما أن الكلام واضح فالتبشير إنما يكون عن أخر, وهو ما صرح بها المسيح تصريحاً فى العشاء الاخير وهو يودع التلاميذ وأخبرهم عن ماهية هذا المبٌشر به . من كان له أذنان للسمع فليسمع.

10) قول المسيح: سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله , هل هذا حدث بعد الخمسين؟ ,بل بعد المسيح بقرون!! والنص لا يتحدث كما يفهمه البعض للاسف عن إضطهاد الرومان أو اليهود لاتباع المسيح عليه السلام, وإنما عن إضطهاد رجال الكنيسة لأتباع المسيح الموحدين ,القلة التى بقت على دين المسيح عليه السلام , فتم طرد هؤلاء من المجامع وتم حرمانهم ونفيهِم ,كما حدث مع اريوس ومن كان قبله ومن جاء بعده,وإستمر الحال هكذا حتى كاد أن يفنى الموحدون قبل بعثة النبى صلى الله عليه وسلم (بتصرف من بحث الدكتور/منقذ السقار-هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم),والسؤال لكل عاقل: هل كان للرومان مجامع أخرجوا منها المسيحيين!؟ تاريخ المسيحية كله لا يعرف سوى المجامع المسكونية التى بدأت كما يقولون هم بمجمع اورشليم49م وتلاه بعدة قرون مجمع نيقية 325م!! ثم تتابعت المجامع, وتاريخ المسيحية كله لا يعرف طرد وحرمان ونفى إلا من خلال هذة المجامع, وكان هذا للموحدين من من بقى على دين التوحيد ,دين المسيح عليه السلام ومن سبقوه من أنبياء ورسل. فتنبٌؤ المسيح عليه السلام بهذة الاحداث إنما من قبيل العلامات على قرب ظهور الباراقليط , لذا نقول أن الباراقليط ليس هو الروح القدس.

11) قول المسيح عن الباراقليط: فهو يشهد لي, أين شهادة الروح القدس للمسيح عندما جاء؟؟بل النبى الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم شهد للمسيح وأثبت ما فعله الله على يديه من معجزات فى اكثر من أيه فى القران الكريم, وبرأ والدته مريم العذراء من تهمة الزنا التى الحقها بها اليهود عليهم لعنة الله.

12)قول المسيح عليه السلام عن الباراقليط بأنه: يذكركم بكل ما قلته لكم, هل عشرة أيام كافية لكى ينسى التلاميذ تعاليم المسيح عليه السلام!! بعد كل هذا الذى فعله معهم , فقط عشرة أيام ينسوا تماماً كل الوصايا لدرجة تتطلب أن يتم تذكيرهم بكل ما كلمهم به المسيح عليه السلام !!لذا الباراقليط ليس هو الروح القدس,لان التلاميذ بعد عشرة أيام لم يثبت أنهم نسوا أى شىء, لكن بتقادم الزمن وظهور البدع كعادة الشيطان مع الأمم أدى إلى نسيان التوحيد ولَزِمَ وقتها أن يَجىء الباراقليط لختم النبوة وتعليم الحق بل كل الحق كما وصفه المسيح عليه السلام.

13)ختاماً فى هذة النقطة يشير د.منقذ السقار فى بحثه السابق ذكره إلى نقطة منطقية للغاية وتستحق التأمل ,فيقول:

” كما أن العزاء إنما يكون حين المصيبة وبعدها بقليل، وليس بعد عشرة أيام (موعد نزول الروح القدس على التلاميذ)، ثم لماذا لم يقدم المعزي القادم العزاء لأم المسيح، فقد كانت أولى به.

ثم لا يجوز للنصارى أن يعتبروا قتل المسيح على الصليب مصيبة تستوجب العزاء، إذ هو برأيهم سبب الخلاص والسعادة الأبدية للبشرية، فوقوعه فرحة ما بعدها فرحة، وإصرار النصارى على أن التلاميذ احتاجوا لعزاء الروح القدس يبطل عقيدة الفداء والخلاص

بحمد الله ما يزال لدينا مزيداً من الاثباتات على ان الباراقليط ليس هو الروح القدس, وكلها من خلال النصوص, ولكن منعاً للإطالة ما ذكرناه فيه الكفاية إن شاء الله تعالى.

 

في الجزء القادم بإذن الله نثبت بالأدلة أن الباراقليط بشر ورسول من عند الله بعكس ما يدعي النصارى

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s